الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 11 أغسطس 2020

تصاعد حدة التوترات بشرق المتوسط مع إجراء تركيا لمسح سيزمي في منطقة متنازع عليها مع اليونان

تصاعد حدة التوترات بشرق المتوسط مع إجراء تركيا لمسح سيزمي في منطقة متنازع عليها مع اليونان: أرسلت تركيا أمس سفينة لإجراء مسح سيزمي بمنطقة شرق المتوسط، بعد أيام من الاتفاقية التي وقعتها مصر واليونان لترسيم الحدود البحرية بينهما وتحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة للدولتين بتلك المنطقة المتنازع عليها. وأصدرت البحرية التركية إخطارا جاء فيه أن السفينة التركية أوروتش رئيس ستجري مسحا سيزميا في المنطقة المتنازع عليها مع اليونان بشرق البحر المتوسط خلال الأسبوعين المقبلين، وهو ما وصفته وزارة الخارجية اليونانية بالأنشطة الاستفزازية وغير القانونية، وفقا لرويترز.

التنازع بين تركيا واليونان على المناطق التي بها احتياطيات كبيرة للغاز الطبيعي كانت لفترة كبيرة وما زالت مصدرا للتوترات بينهما، إلا أن تلك التوترات زادت حدتها في الأشهر القليلة المقبلة بعد أن عززت أنقرة من جهودها للتنقيب عن الغاز. وقوبلت الأنشطة التركية في المياه القبرصية المتنازع عليها، واتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمتها تركيا مع ليبيا لإنشاء منطقة مشتركة بينهما، بالرفض من كل من مصر واليونان وقبرص، والتي أعلنت أيضا عن تبعية تلك المناطق البحرية إليها.

وأصبحت مصر الآن طرفا مباشرا في الصراع، إذ أشارت تقارير صحفية الأسبوع الماضي إلى أن المنطقة التي تقع داخل المنطقة الاقتصادية المشتركة بين مصر واليونان بموجب اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين تتقاطع مع المنطقة المتنازع عليها مع تركيا وليبيا، وذلك في محاولة لمنع أنقرة من زيادة نفوذها على احتياطي المنطقة. ويبدو أن التوترات قد خفت حدتها بعد أن تمكنت ألمانيا من إقناع تركيا بوقف عمليات المسح السيزمي والالتزام بالتفاوض مع اليونان، إلا أن أنقرة سرعان ما تخلت عن المسار الدبلوماسي بعد إعلان مصر واليونان عن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بينهما، لتعلن بعدها أنها ستواصل أعمال التنقيب عن الغاز وتنهي بذلك الآمال بشأن مواصلة المباحثات.

وفي خطوة تزيد من اشتعال الموقف، أعلنت تركيا عن البدء في تدريبات بحرية قبالة سواحل جزيرتين يونانيتين، وهو ما وصفته بلومبرج بأنه إجراء يعكس عدم استعداد أنقرة للتخلي عن مطامعها البحرية.

وسارع وزراء الخارجية في مصر واليونان وقبرص إلى إجراء اتصالات هاتفية لبحث آخر المستجدات بشرق المتوسط، وفقا لما جاء في تغريدة لوزارة الخارجية القبرصية، على موقع تويتر.

وقالت اليونان في البيان الصادر عن خارجيتها إنها لن تقبل أي ابتزاز، كما أنها ستدافع عن سيادتها وحقوقها السيادية. وطالبت اليونان تركيا بالتوقف الفوري عن أية أنشطة غير قانونية، والتي وصفتها بأنها تقوض السلام والأمن بالمنطقة.

ووضعت اليونان قواتها في حالة تأهب، إذ قال وزير الدولة اليوناني جورج جيرابتريتس، للتلفزيون الرسمي إن غالبية الأسطول اليوناني على أهبة الاستعداد في الوقت الحالي للتحرك في أي مهمة حيثما دعت الحاجة، وإنه سيجري تعزيز تلك القوات إذا لزم الأمر، وفقا لوكالة أنباء أسوشيتد برس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).