الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 13 مايو 2020

موسم القمح في نصف الكرة الشمالي قد يعزز من احتياطيات مصر من الحبوب

موسم حصاد القمح في نصف الكرة الشمالي يبشر بزيادة احتياطيات مصر: تنتظر مصر زيادة احتياطياتها من القمح المستورد بعد شهرين، بمجرد بدء موسم الحصاد في نصف الكرة الشمالي وزيادة الإمدادات العالمية، وفق ما ذكرته بلومبرج في تقرير لها. ويأتي موسم الحصاد في وقت حساس بالنسبة لمصر كأكبر مستورد للقمح بالعالم، بما قد يمكنها من تحقيق مستهدفها باستيراد 800 ألف طن خلال الموسم الحالي، لرفع الاحتياطي الاستراتيجي للبلاد بما يكفي لـ 7-8 أشهر مقبلة، وذلك رغم إعلان روسيا، ودول أخرى من كبار مصدري القمح عالميا عن تحجيم الصادرات لزيادة المعروض محليا في ظل أزمة "كوفيد-19".

وبسبب إحجام المصدرين العالمين عن التوريد لم تستورد هيئة السلع التموينية المصرية سوى 240 ألف طن فقط من القمح منذ بدء موسم الحصاد المحلي. ولم تجذب المناقصة الأخيرة للهيئة سوى خمسة عروض، وهو العدد الأقل منذ أكثر من عام.

وتعتمد مصر مؤخرا على القمح المحلي لزيادة مخزونها الاستراتيجي. وقالت وزارة التموين، في بيان أمس، إنها اشترت حتى الآن 2.1 مليون طن من القمح من المزارعين منذ بدء موسم الحصاد منتصف أبريل الماضي، بزيادة 30% على الأقل عن ما اشترته من القمح المحلي في الفترة نفسها من العام الماضي، بسعر 770 جنيها للأردب، أي أعلى قليلا من أسعار العام الماضي، وفقا لبلومبرج.

وعبر مزارعون عن سعادتهم بزيادة أسعار التوريد والسياسات الجديدة للحكومة التي شملت سداد مستحقاتهم خلال 48 إلى 72 ساعة. وقال أحد المزارعين لبلومبرج إن هناك تحسنا كبيرا عن العام الماضي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).