الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 16 أبريل 2020

نتابع اليوم الخميس 16 أبريل 2020

كل عام وأنتم بخير. أعلن البنك المركزي أمس تعطيل العمل بجميع البنوك يومي الأحد والاثنين 19 و20 أبريل بمناسبة عيد القيامة المجيد وشم النسيم. وكذلك تتوقف جلسات البورصة المصرية خلال الإجازة. نحن أيضا في إنتربرايز سنكون في عطلة نهاية أسبوع طويلة ونعود إلى بريدكم الإلكتروني في صباح الثلاثاء.

ومجلس الوزراء يعلن اليوم الإجراءات التي ستتخذ خلال فترة الإجازة، سواء كانت بالحظر الكلي أو الجزئي، أو باتخاذ تدابير أخرى تحقق الهدف دون الوصول للحظر الكلي، وفق ما ذكره المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد في اتصال هاتفي مع برنامج “يحدث في مصر” مساء أمس (ِشاهد 3:07 دقيقة).

وإغلاق كامل للحدائق العامة والمتنزهات والشواطئ وأيه أماكن قد تشهد تجمعات خلال الأيام المقبلة، وفقا لتكليف رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي خلال اجتماعه أمس عبر الإنترنت مع المحافظين. وشدد مدبولي أيضا على منع إقامة موائد الرحمن والخيام الرمضانية طوال شهر رمضان.

100 يوم مرت منذ آخر إجازة رسمية حصلنا عليها، تغير فيها شكل العالم تماما.

وأسبوع واحد تقريبا بات يفصلنا عن شهر رمضان.

إصابات “كوفيد-19” تتجاوز المليونين حول العالم، ثلثها في الولايات المتحدة التي سجلت حتى أمس أكثر من 636 ألف إصابة، من بينها 28 ألف وفاة، وفق ما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال. وتجاوز عدد الوفيات عالميا أكثر من 134 ألف حالة وفاة، وهو الرقم الذي يراه خبراء لا يعبر بدقة عن حجم الجائحة.

ارتداء الكمامات سيصبح إلزاميا على سكان نيويورك اعتبارا من الغد. وقال حكام ولايات كونيتيكت وميريلاند، ونيوجيرسي، وبنسلفانيا إن الإجراء نفسه سيطبق لديهم، مع تخفيف أوامر البقاء في المنازل المتوقع خلال الأسابيع المقبلة.

أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس منخفضا بنسبة 1.1%، بإجمالي قيم تداول بلغت 967 مليون جنيه. وتراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 1.4%، وسجل سهم شركة مصر الجديدة للإسكان أسوأ أداء بين مكونات المؤشرات متراجعا بنسبة 3.7%، في حين حققت أوراسكوم للتنمية أفضل أداء بعدما قفزت بنسبة 7.4%. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد هبط بنسبة 25.9% منذ بداية العام وحتى أمس.

توقعات الأسواق اليوم: تراجعت الأسهم الآسيوية في بداية معاملات هذا الصباح، بعد صدور البيانات الاقتصادية المتواضعة في الولايات المتحدة لمبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي والإنشاءات، والذي أدى إلى تراجع الأسهم الأمريكية أمس. وسجلت جميع المؤشرات الرئيسية في اليابان وهونج كونج وأستراليا انخفاضا حتى موعد إرسال النشرة، فيما تتأرجح الأسهم الصينية بين الارتفاع والانخفاض. وتشير الأسواق المستقبلية إلى انخفاض متوقع للأسهم الأوروبية والأمريكية عندما تبدأ تعاملاتها في وقت لاحق من اليوم.

وفي غضون ذلك، ما زال المراقبون يبحثون عن اسم مناسب لتلك الحقبة التي نعيشها. بعد الكساد الكبير في 1929-1939، والأزمة المالية العالمية في 2008-2009. أصبح لدينا عصر “الإغلاق الكبير” أو The Great Shutdown حسبما تسميه فايننشال تايمز أو The Great Lockdown بحسب تسمية صندوق النقد الدولي.

“كوفيد-19” في مصر:

تسجيل 5 وفيات و155 حالة جديدة لـ “كوفيد-19” في مصر أمس، وفق ما جاء في بيان وزارة الصحة. وبلغ بذلك العدد الإجمالي للحالات المسجلة في البلاد 2505 حالة، من بينها 183 حالة وفاة، و751 حالة تحولت نتائج اختباراتها التالية من إيجابية إلى سلبية، خرج منها 553 من مستشفيات العزل بعد تعافيها تماما.

غلق المساجد مستمر حتى عدم تسجيل أي حالات جديدة في البلاد وزوال علة الغلق، وفق ما جاء في بيان لوزارة الأوقاف أمس. كانت الوزارة أعلنت في 21 مارس الماضي غلق المساجد والزوايا والمصليات، وإيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات والاكتفاء برفع الأذان. وحظرت الوزارة لاحقا جميع التجمعات والملتقيات العامة والإفطار الجماعي أو أي أنشطة جماعية أخرى خلال شهر رمضان.

مصر واحدة من بضعة دول في المنطقة لم تطلب تمويلا عاجلا من صندوق النقد لاحتواء الآثار الاقتصادية لجائحة “كوفيد-19″، وفق ما ذكره جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت أمس (ِشاهد 32:51 دقيقة). وقال أزعور إن الصندوق لا يزال على “اتصال مباشر” مع البنك المركزي المصري ووزارة المالية إذا استدعت الحاجة إلى تقديم حزمة مساعدات. وأشاد أزعور بالنجاح الذي حققته مصر في برنامج الإصلاح الاقتصادي على مدى السنوات الأربع الماضية، مشيرا إلى تقوية احتياطيها من النقد الأجنبي، والذي ساعد البلاد على تخفيف الأثر الاقتصادي للأزمة الحالية.

المشاط تستعرض استراتيجية مصر في التعامل مع أزمة “كوفيد-19” في اجتماع مجموعة الـ 24: بحثت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط الإجراءات التي تتخذها مصر لمنع تفشي وباء “كوفيد-19” وكبح تأثيره على الاقتصاد المصري، خلال مشاركتها عبر الفيديو كونفرانس لمجموعة الـ 24 الدولية، بصفتها محافظ جمهورية مصر العربية لدى البنك الدولي، وذلك ضمن فعاليات اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين. وأوصت مجموعة الـ 24 بتنسيق عالمي حول سياسات مواجهة الأزمة مع المؤسسات الدولية متعددة الأطراف، لدعم جهود كل دولة من أجل تعافي الاقتصاد سريعا، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف).

شركات التكنولوجيا الصغيرة تسعى إلى الحصول على قروض ميسرة لمواجهة آثار الأزمة الحالية، وفق ما ذكرته جريدة المال. وقال مصدر مسؤول في هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) للجريدة إن الهيئة ستصرف بداية من اليوم دفعة من مستحقات برنامج دعم الصادرات المصرية لأول 15 شركة مقيدة لديها. ومن ناحية أخرى تقود الهيئة مفاوضات أولية مع البنك الأهلي المصري وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة وممثلي شركات التكنولوجيا لإتاحة قروض ميسرة للشركات لتخطي الأزمة الحالية.

أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع المركز التقني لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة خدمة الرد على الاستفسارات الخاصة بفيروس “كوفيد-19” على مدار الساعة، من خلال تطبيق “واصل” لضعاف السمع، وفق ما ذكره وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عمرو طلعت. يمكن لمستخدمي أندرويد تحميل التطبيق من هنا.

تبرعات:

غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية تتبرع بمبلغ 1.3 مليون جنيه لصالح أطباء الاستقبال في القطاع الصحي، وفق ما أعلنه رئيس الغرفة أحمد عبد الحميد أمس.

نقابة الأطباء و”اتحاد المهن الطبية” يقدمان دعما بـ 100 ألف جنيه لأسر ضحايا كورونا: تعهدت نقابة الأطباء واتحاد نقابات المهن الطبية بتقديم دعم مالي قيمته 50 ألف جنيه من كل منهما إلى أسر الأطباء الذين يتوفون بسبب فيروس “كوفيد-19″، وفق ما ذكرته بوابة الأهرام أمس. وسيقدم الاتحاد كذلك 20 ألف جنيه لكل عضو يصاب بالفيروس شريطة أن يكون ممارسا للمهنة داخل البلاد ويتم حجزه بأحد مستشفيات العزل.

بنك إتش إس بي سي سيزود نحو 34 ألف مصري بالمواد الغذائية ومواد التعقيم والنظافة، إلى جانب وجبات طعام للعاملين بالمستشفيات في الصعيد، من خلال صندوقه الخيري العالمي لدعم المتأثرين بأزمة “كوفيد 19″، والبالغة قيمته 25 مليون دولار، وفق بيان البنك (بي دي إف).

وعلى الصعيد العالمي:

استمرار إغلاق اثنين من أكبر اقتصادات أوروبا حتى مايو:

  • ألمانيا تمدد القيود المفروضة على الأنشطة الاجتماعية حتى 3 مايو المقبل، وذلك بعد مشاورات بين المستشارة أنجيلا ميركل وممثلي الولايات الألمانية الـ 16 أمس، وفق ما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. وأعلنت ميركل تخفيف بعض القيود، من خلال السماح بفتح المتاجر الصغيرة مرة أخرى اعتبارا من الاثنين المقبل وفتح بعض المدارس اعتبارا من 4 مايو. (بلومبرج)
  • بريطانيا تمدد الإغلاق لثلاثة أسابيع أخرى: من المنتظر أن تعلن الحكومة البريطانية عن مد الإغلاق الكامل لمدة ثلاثة أسابيع أخرى، وفق ما ذكره وزراء بالحكومة أمس. وقال الوزراء إن أي تخفيف للقيود الحالية سيكون تدريجيا وسيبدأ بقطاعات معينة، إذ يجب أن تعتاد البلاد على “الطبيعة الجديدة” لعدة أشهر حتى تخرج من الأزمة الحالية. (فايننشال تايمز)

رومانيا أحد أكبر موردي القمح لمصر، تقرر وقف تصدير الحبوب في محاولة لتأمين سوقها المحلية خلال الأزمة الحالية، وفقا لبلومبرج. وكانت رومانيا قد حصدت وشحنت بالفعل الغالبية العظمى من محصولها للموسم الحالي، ولكن قرارها بوقف التصدير قد ينذر بتحديات محتملة للمستوردين.

يأتي القرار في الوقت الذي بدأت فيه وزارة التموين أمس استلام القمح من المزارعين المحليين وحتى 15 يوليو المقبل، وفقا لصحيفة المصري اليوم. وتتوقع الحكومة استلام 3.6 مليون طن من القمح المحلي هذا الموسم، كما تخطط لاستيراد 800 ألف طن أخرى خلال الفترة ذاتها.

يبدو أن دول أوروبا لن تستقبل هذا الصيف الزائرين الراغبين في قضاء عطلاتهم بها، إذ ألمح الاتحاد الأوروبي إلى أنه من المرجح أن يستمر الغلق المفروض منذ مارس الماضي على كافة حدودها الخارجية أمام غير المواطنين حتى منتصف مايو الماضي، وذلك ضمن جهوده لمكافح تفشي وباء “كوفيد-19”. من ناحية أخرى، ألمحت فرنسا إلى أنه من الأفضل أن يواصل الاتحاد الأوروبي غلق حدوده الخارجية مع بقية العالم والداخلية بين الدول الأعضاء حتى شهر سبتمبر على الأقل.

هل نشهد نهاية منطقة الشنجن؟ الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي يقومون حاليا بتمديد اتفاقات وضع قيود على الحدود البينية بين تلك الدول بشكل مؤقت حتى الخريف المقبل، وفقا لموقع المفوضية الأوروبية. وقالت ألمانيا والنرويج أنهما ستمددان فرض قيود على الحركة عبر الحدود بينهما حتى 11 نوفمبر المقبل على أقل تقدير، كما مددت الدنمارك القيود على الحركة عبر حدودها حتى 12 نوفمبر وفرنسا حتى 30 أكتوبر المقبل.

مساحة للتفاؤل بالأسواق الناشئة؟ هذا ما نستخلصه من الورقة البحثية المهمة التي نشرها أوين كاميرون وات المستشار البارز لدى عملاق الاستثمار أكتيس. ويرى كاميرون وات أن هناك فرصة كبيرة لدى المستثمرين في الأسواق الناشئة “رغم الاحتياطي المجنب للخسائر المحتملة، ونقص الاحتياطي الأجنبي، والركود”. وفي عالم ما بعد “كوفيد-19” تستلزم “العودة إلى الأرض” مهارة ومخاطرات محسوبة. ولحسن الحظ، فإن التجربة تشير إلى الحاجة إلى تدفقات نقدية مستقرة بأسعار منخفضة، دون أن تصاحبها التزامات كبيرة. الكثير من تلك المواصفات تتواجد في البلدان التي تضم 80% من سكان العالم وموارده، وهي الأسواق الناشئة. اقرأ الورقة البحثية هنا (بي دي إف). أو شاهد كاميرون وات يناقش رؤيته في فيديو نشره من منزله (شاهد 7:16 دقيقة).

توقعات بانكماش الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصادات المتقدمة بنسبة 35% على أساس ربع سنوي في الربع الثاني من 2020، أي أربعة أضعاف الانكماش المسجل خلال الأزمة المالية العالمية في 2008-2009، وفقا لتوقعات صادرة عن جولدمان ساكس تناولتها بلومبرج. وبينما يبدو أن منحنى الحالات المسجلة لفيروس كورونا يقترب من ذروته عالميا، فإن ذلك له تكلفته الاقتصادية الضخمة، ولا حديث حتى الآن عن موعد عودة الناس للعمل بكامل طاقتهم، وفق ما ذكره كبير الاقتصاديين لدى جولدمان ساكس جان هاتسيوس في مذكرة للعملاء. والحل: ينبغي على أوروبا تصعيد رد فعلها على الأزمة إلى الحد الأقصى، من خلال التيسير المالي المركزي، والالتزام غير المشروط بتكامل منطقة اليورو، كما ينبغي على الدول الثرية تقديم يد المساعدة للاقتصادات النامية.

المزيد من البنوك الكبرى تسجل نتائج أعمال متواضعة في الربع الأول من 2020:

  • جولدمان ساكس تسجل تراجعا في صافي الربح بنسبة 46% على أساس سنوي (بي دي إف)، أو ما يمثل انخفاضا بنحو 900 مليون دولار.
  • سجل سيتي جروب تراجعا في صافي الربح بقيمة 2.5 مليار دولار في الربع الأول من 2020 (بي دي إف)، مقارنة بـ 4.7 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي. وجنب البنك احتياطيا لقروض مشكوك في تحصيلها بقيمة 4.9 مليار دولار.
  • سجل بنك أوف أميركا تراجعا في صافي الربح بنسبة 45% على أساس سنوي في الربع الأول من 2020 (بي دي إف) ليسجل 1.79 مليار دولار. وحقق البنك إيرادات بلغت 22.8 مليار دولار، متماشيا مع توقعات المحللين، فيما جنب 3.6 مليار دولار كاحتياطي لقروض متعلقة بأزمة “كوفيد-19” مشكوك في تحصيلها.

على عكس أغلب المجالات، اتضح أن حبس مليارات البشر في منازلهم مفيد لقطاع البرمجيات: خلال فترة الإغلاق التي نشهدها الآن، والتي تبدو قريبة الشبه بالآثار التي خلفتها الأزمة المالية في 2008، تعيش شركات البرمجيات أفضل أيامها على الإطلاق بفعل عمليات الشراء المترتبة على جائحة “كوفيد-19″، وبعضها ارتفعت أسهمه إلى مستويات قياسية، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. ومع تدخل التكنولوجيا في كل جوانب حياتنا الآن، ارتفعت أسهم البرمجيات بنسبة 18% منذ نهاية مارس الماضي، لتثبت أنها قطاع شديد الأهمية خلال الأزمة الحالية.

خفض إنتاج النفط لن يجدي نفعا أمام أكبر تراجع للطلب في التاريخ: على الرغم من اتفاق خفض إنتاج النفط المعلن قبل أيام، سيشهد مخزون النفط عالميا تخمة حتمية في غضون أسابيع، وفق ما ذكرته بلومبرج، نقلا عن الوكالة الدولية للطاقة. وتتوقع الوكالة أكبر انكماش في الطلب على النفط في التاريخ. ويأتي ذلك مع انخفاض استهلاك النفط بنحو الثلث وسط عمليات الإغلاق الشامل والجزئي التي يشهدها العالم.

المملكة العربية السعودية تحذو حذو جيرانها في المنطقة وتلجأ لبيع سندات دولية لسد الثغرات في شؤونها المالية، وفقا لبلومبرج. ويأتي هذا بعد أن جمعت قطر والإمارات 17 مليار دولار من المستثمرين الأسبوع الماضي، بينما جمعت إسرائيل 5 مليارات دولار في وقت سابق من أبريل الجاري.

وتقترب من شراء نادي نيوكاسل الإنجليزي بقيمة 300 مليون دولار: توصل مجموعة من المستثمرين بقيادة الصندوق السيادي السعودي إلى اتفاق لشراء نادي نيوكاسل الإنجليزي لكرة القدم بقيمة 300 مليون دولار، وفق ما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. ويأتي الإعلان عن الصفقة المحتملة رغم الغموض الذي ما يزال يسيطر على العالم بشكل عام وعلى النشاط الرياضي بشكل خاص، والذي أدى إلى عدم تحديد مصير الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي الممتاز والدوريات الكبرى حول العالم حتى الآن.

enterprise

بودكاست إنتربرايز “Making It” يعود من جديد: يسعدنا أن نعلن عودة بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية “Making It” في موسمه الثاني يوم الخميس المقبل 23 أبريل. في البودكاست الأسبوعي نحاور رؤساء ومؤسسي العديد من الشركات المصرية الرائدة، ونلقي الضوء على أعمالهم، والتحديات التي تغلبوا عليها، وكيف كان طريقهم نحو النجاح.

اضغط هنا للاستماع إلى إعلان الموسم الثاني (5:24 دقيقة).

ويضم هذا الموسم ضيوفا في مجالات التمويل متناهي الصغر، وصناعة الحلويات، والتكنولوجيا المالية، والتعليم، وغيرها.

تسجيل حلقات هذا الموسم لم يكن مهمة سهلة في زمن “كوفيد-19”. ولكننا حاولنا التغلب على ذلك بتسجيل بعض الحلقات خارج الاستوديو، وكذلك تسجيل حلقات مخصصة للأزمة الحالية.

تريد الاستماع إلى ما فاتك من الموسم الأول؟ أمامك سبعة أيام كي تستمع للحلقات السبعة من الموسم الأول مع:

تابعوا حلقات الموسم الماضي والموسم الجديد على: موقعنا الإلكتروني | أبل بودكاست | جوجل بودكاست.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).