الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 12 أبريل 2020

نتابع اليوم الأحد 12 أبريل 2020

نقترب من نهاية أسبوع طويلة تمتد لأربعة أيام، ننتظرها بفارغ الصبر وإن كنا سنقضيها في المنزل. من المتوقع أن يعلن القطاع المصرفي والبنك المركزي يوم الأحد بعد المقبل 19 أبريل إجازة بمناسبة عيد القيامة المجيد، أما الاثنين 20 أبريل فسيكون إجازة رسمية بمناسبة شم النسيم.

وعيد فصح سعيد لمن يحتفلون به اليوم حول العالم.

وأصبحنا على بعد أقل من أسبوعين من شهر رمضان المبارك، والذي من المتوقع أن يوافق أول أيامه يوم الجمعة 24 أبريل الجاري. وأعلنت دار الإفتاء أنه سيجري استطلاع رؤية هلال شهر رمضان هذا العام دون احتفال، والاكتفاء ببيان فضيلة المفتي، وفق ما ذكرته اليوم السابع. ومن المقرر أن تعلن الحكومة قبلها ما إذا كان سيجري تمديد حظر التحرك، والذي يستمر حتى 23 أبريل الجاري.

ونتابع هذا الأسبوع:

التجارة العالمية تتراجع، تاركة عجزا هنا وفائضا هناك: مع تفشي جائحة "كوفيد-19"، قد تشهد الشركات والمستهلكين على السواء حول العالم عجزا في بعض المنتجات خلال الأشهر المقبلة، وفقا لتحذيرات صحيفة نيويورك تايمز. وأضافت وول ستريت جورنال أن على صعيد الأغذية بوجه خاص، فإن الولايات المتحدة وأوروبا، و"المناطق الغنية الأخرى من غير المتوقع أن تشهد مشاكل حقيقية … ولكن الدول الأفقر … قد تعاني".

فيروس كورونا قد "ينشط" من جديد في المرضى المتعافين، حسبما ذكرت بلومبرج نقلا عن مركز مكافحة الأمراض الكوري الجنوبي. ويؤكد ذلك ما نشره معهد ماساشوستس للتكنولوجيا بأن "اختبارات الأجسام المضادة للفيروسات تحتاج إلى أن تتحسن كثيرا، وكذلك فهمنا للمناعة، قبل أن يتمكن الناس من بدء التجول بحرية". وقالت النسخة البريطانية من موقع وايرد، إن جوازات "المناعة" والتي "تفصل المجتمع إلى أشخاص لديهم مناعة وآخرون ليست لديهم قد لا تكون فكرة جيدة". وتوجد نحو 70 شركة على الأقل في الولايات المتحدة تطور حاليا اختبارات للأجسام المضادة للفيروس المسبب لـ "كوفيد-19".

سؤال الفترة المقبلة ليس "متى سنعود إلى حياتنا الطبيعية"، حسبما كتبت نيويورك تايمز التي بحثت في كيفية تخفيف الدول الأوروبية للقيود حول حياتها اليومية. ولكن السؤال هو كيف سنتعايش مع كورونا في الفترة المقبلة، خاصة وسط مخاوف علماء الأوبئة بإمكانية حدوث موجة ثانية من التفشي.

ومن بين الدول التي تتحسس خطواتها: بدأت النمسا السماح للمحال الصغيرة باستئناف العمل بعد عيد الفصح. وستعيد الدنمارك فتح دور الحضانة والمدارس الابتدائية. وتخطط جمهورية التشيك إلى إلغاء حظر السفر. ووصف رئيس وزراء الدنمارك الأمر بدقة "الأمر يشبه السير على الحبال. إذا ثبتنا في مكاننا قد نسقط، وإذا ركضنا بسرعة، قد تسوء الأمور سريعا. لا نعرف متى سنقف على أرض ثابتة مرة أخرى".

تسجيل 11 حالة وفاة و145 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19" في مصر أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. ليبلغ بذلك إجمالي الحالات المسجلة 1939 حالة، من بينها 146 حالة وفاة، و542 حالة تحولت نتائج اختباراتها التالية من إيجابية إلى سلبية، خرج منها 426 من مستشفيات العزل بعد تعافيها تماما.

وحتى أمس السبت، توفي 3 أطباء على الأقل جراء إصابتهم بمرض "كوفيد-19"، أحدهم أصيب بالمرض أثناء الخدمة، وفق ما قالته نقابة الأطباء في بيان لها أمس. وأشارت النقابة أيضا إلى أن عدد الأطباء المصابين بالفيروس وصل إلى 43 طبيبا، وقالت إن "الحصر ما زال مستمرا ومرشحا للزيادة".

فرقت قوات الشرطة أمس السبت مظاهرة بإحدى قرى محافظة الدقهلية اعتراضا على دفن جثمان طبيبة بمدافن القرية، بعد وفاتها بمرض "كوفيد-19"، وألقت القبض على 23 متظاهرا، وفقا للمصري اليوم. ومن جانبها، أصدرت دار الإفتاء المصرية بيانا حذرت فيه المواطنين من الاعتراض على دفن ضحايا الفيروس.

وزارة الصحة تطلق خدمة الرد الآلي عبر واتساب للاستفسارات الخاصة بفيروس "كوفيد-19". ونقل بيان للوزارة أمس عن المتحدث الرسمي باسمها خالد مجاهد قوله إنه "بمجرد أن يتم حفظ الرقم 01553105105 ضمن جهات الاتصال على الهاتف المحمول أو الدخول إلى هذا الرابط https://wa.me/201553105105 ثم إرسال كلمة "Hi" في رسالة عبر واتساب، يمكن البدء في الخدمة، وستظهر بعد ذلك قائمة من الاختيارات يمكن للمستخدم أن يختار من بينها ويستقبل من خلالها الإرشادات اللازمة من الوزارة، مضيفا أن الخدمة تشمل معلومات حول طرق الوقاية من الفيروس وأعراضه، وأحدث إحصائيات الإصابات في الدولة، وإجابات حول الأسئلة الشائعة". وتلقت الوزارة الشهر الماضي ما يزيد عن 477 ألف مكالمة من المواطنين للاستفسار عن "كوفيد-19"، وذلك على الخطوط الساخنة التي خصصتها بأرقام 105 و15335. وسعى معظم المتصلين إلى الحصول على إجابات بشأن طرق الوقاية والأعراض الشائعة والمضاعفات، وكذلك ما يجب عليهم فعله حين تظهر الأعراض.

وزارة السياحة والآثار تقرر استمرار إغلاق المتاحف والمواقع الأثرية في البلاد لحين إشعار آخر، وذلك في ضوء قرار مجلس الوزراء الصادر الأربعاء الماضي بمد حظر التحرك لأسبوعين آخرين، وفق بيان صادر عن الوزارة يوم الخميس. وقررت الوزارة أيضا استمرار غلق المطاعم والنوادي الليلية والصحية وحمامات السباحة الموجودة بجميع فنادق البلاد حتى 23 أبريل الجاري. وقالت إنها ستستكمل خلال هذه الفترة أعمال تعقيم وتطهير كافة المتاحف والمناطق الأثرية والفنادق على مستوى الجمهورية لتكون جاهزة لاستقبال الزوار بمجرد انتهاء أزمة "كوفيد-19".

وزارة التجارة والصناعة تمنح المصانع الضوء الأخضر للعمل على ثلاث نوبات، طالما أنها تتخذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، وفق ما قالته الوزيرة نيفين جامع في اتصال هاتفي مع برنامج "المصري أفندي" (شاهد 5:33 دقيقة). وطالبت المصانع الوزارة بزيادة عدد نوبات العمل إلى ثلاث للحفاظ على معدلات الإنتاج أو زيادتها وخفض عدد العمال الموجودين في المواقع للحد من التجمعات منعا لانتشار الفيروس.

المزيد من الإجراءات التحفيزية لمشروعات المناطق الحرة: أصدر الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة محمد عبد الوهاب قرارا بتقديم المزيد من الحوافز والإجراءات التيسيرية لمساعدة مشروعات المناطق الحرة على مواجهة أزمة "كوفيد-19"، والتي من بينها السماح لهذه المشروعات ببيع 50% من منتجاتها بالسوق المحلي لمدة 6 أشهر، وأيضا السماح للمشروعات الصناعية بالمناطق الحرة ببيع مخزونها من الخامات ومستلزمات الإنتاج والإكسسوارات للسوق المحلي بنسبة 20% وذلك لمدة 6 أشهر. القرار تضمن أيضا مد مهلة تقديم القوائم المالية لمشروعات المناطق الحرة لمدة 3 أشهر إضافية عن المواعيد المقررة لها.

أصدر وزير السياحة والآثار خالد العناني يوم الخميس الماضي قرارا بإلغاء ترخيص أحد الفنادق الكبيرة بمحافظة البحر الأحمر، لم يكشف عن اسمه، لعدم سداد مستحقات العاملين به، وفق بيان الوزارة الذي أضاف أن القرار يأتي "في إطار جهود الدولة والتكليفات الواضحة بعدم المساس بأجور العاملين أو تسريحهم".

تبرعات:

مصر للأسمنت – قنا تتبرع بقيمة 2 مليون جنيه لصندوق "تحيا مصر" لدعم العمالة غير المنتظمة بقيمة 500 جنيه للعامل الواحد، ولدعم حوافز الأطباء ولشراء أجهزة التنفس الصناعي للمستشفيات، بحسب صحيفة البورصة.

غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات تتبرع بقيمة مليون جنيه لشراء أجهزة تنفس جديدة، حسبما ذكر رئيس الغرفة شريف الجبلي لصحيفة البورصة.

وعلى الصعيد الدولي:

الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة وفيات جراء فيروس "كوفيد-19" على مستوى العالم، لتتخطى بذلك إيطاليا بعد أن تجاوزت حصيلة الوفيات لديها ما يزيد عن 20 ألف حالة. وسجلت الولايات المتحدة أمس أعلى حصيلة وفيات يومية جراء الفيروس، بإجمالي 2057 حالة، مها 783 حالة وفاة في مدينة نيويورك وحدها. وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو إن منحنى تفشي الوباء بدأ في التحرك أفقيا حيث أنه بلغ أعلى نقطة له في الولاية. وحاز الخبر على اهتمام العديد من المواقع الإخبارية العالمية، مثل وول ستريت جورنال، ونيويورك تايمز، ورويترز، وفايننشال تايمز.

الملك سلمان بن عبد العزيز يوافق على تمديد العمل بحظر التجول في المملكة السعودية حتى إشعار آخر، وذلك بعد بدء العمل به في 23 مارس الماضي لمدة 21 يوما، حسبما جاء في وكالة أنباء واس.

تتجه دول أفريقيا جنوب الصحراء إلى ركود، بحسب تقرير نبض أفريقيا للبنك الدولي، إذ سينكمش الاقتصاد بنسبة ما بين 2.1-5.1% في 2020 بعد تحقيقها نموا بنسبة 2.4% العام الماضي. وسيتسبب "كوفيد-19" في خسارة المنطقة لما يتراوح بين 37 و79 مليار دولار خلال العام الجاري بسبب انهيار حركة التجارة وتعطل سلاسل التوريد وهبوط التدفقات إضافة للتقلبات الناتجة عن الإجراءات المتخذة لمواجهة الفيروس.

المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 يرتفع 2.4% خلال تداولات الخميس الماضي، مدفوعا بالأداء الإيجابي لسهم البنك التجاري الدولي صاحب أكبر وزن نسبي والذي زاد بنسبة 5%. وارتفعت قيم التداول لتصل إلى 800 مليون جنيه، بزيادة 40% عن متوسط قيم التداول خلال 90 يوما. وبلغت مكاسب المؤشر الرئيسي للبورصة خلال الأسبوع الماضي 9.2%، فيما بلغت خسائره منذ بداية العام وحتى الخميس الماضي 26.1%.

وأداء إيجابي أيضا للأسواق الأمريكية، والتي سجلت أفضل أداء أسبوعي منذ عام 1974، لتغلق الأسبوع الماضي على ارتفاع قدره 12%، مدفوعة بالإعلان عن مجموعة كبيرة من إجراءات التحفيز الجديدة من جانب الفيدرالي بعد أن أظهرت البيانات قفزة في طلبات إعانة البطالة للأسبوع الثالث على التوالي. وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 1.9%، كما ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 1.2%. وأعلنت الأسواق الأمريكية الأوروبية يوم الجمعة الماضي عطلة رسمية بمناسبة عيد الفصح، كما ستكون في عطلة أخرى غدا بمناسبة "اثنين الفصح".

الإجراءات الجديدة التي أعلن عنها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الخميس الماضي لتحفيز الاقتصاد شملت فتح خطوط ائتمان بقيمة 2.3 تريليون دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة وأيضا للحكومات المحلية ومن أجل شراء السندات والديون المضمومة. وتأتي هذه التحفيزات عقب حزمة تحفيز تاريخية سابقة بقيمة 2.3 تريليون دولار والتي وافق عليها مجلس النواب الشهر الماضي، فضلا عن تدابير أخرى لدعم الاقتصاد الأمريكي.

إجراءات التحفيز الأمريكية دفعت أيضا الأسواق الأوروبية لتسجل أفضل أداء أسبوعي لها منذ 2011، إذ ارتفع مؤشر ستوكس 600 بنسبة 1.6% الخميس الماضي ليزيد مكاسبه الأسبوعية إلى 7.4%، وفقا لرويترز. وعزز من الأداء الإيجابي لأسواق أوروبا تحسن نفسية المستثمرين مع الإعلان عن تراجع حصيلة الوفيات جراء وباء "كوفيد-19" في فرنسا وتراجع حصيلة الإصابة في إسبانيا.

“أوبك+"، والتي تتكون من منظمة أوبك وحلفائها بقيادة روسيا، تتوصل إلى اتفاق مبدئي في اجتماع وزاري الخميس الماضي لخفض الإنتاج النفطي بمقدار 10 مليون برميل يوميا، والمكسيك تتفاوض من أجل تخفيضات أقل للإنتاج، وفقا لما جاء بوكالة بلومبرج. وتواصلت اجتماعات التحالف النفطي عبر تقنية المؤتمرات عبر الإنترنت من الخميس وحتى أمس السبت، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان المشاركون سيصلون إلى حل وسط. من ناحية أخرى، ذكرت شبكة سي إن بي سي أن وزراء الطاقة في مجموعة الدول العشرين عقدوا اجتماع الجمعة الماضية حول اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف انهيار أسعار النفط، ولكن لم يتم التطرق إلى أرقام محددة للإنتاج.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).