الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 5 أبريل 2020

نتابع اليوم الأحد 5 أبريل 2020

البنك المركزي المصري يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماعه الخميس الماضي، بعدما أجرى خفضا طارئا بواقع 300 نقطة أساس منتصف الشهر الماضي لاحتواء آثار وباء “كوفيد-19” على الاقتصاد. تطابق قرار “المركزي” مع استطلاع إنتربرايز الأسبوع الماضي، والذي أظهر اتفاق 10 من بين 11 محللا على أن لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي ستثبت أسعار الفائدة، لتقييم تأثير تخفيض الشهر الماضي على الاقتصاد، قبل أن تتخذ أي خطوة جديد. المزيد من التفاصيل حول الموضوع في فقرة “أخبار اليوم”.

يصدر مؤشر مديري المشتريات لمصر والسعودية والإمارات في تمام الساعة السادسة والربع بتوقيت القاهرة. يمكنك الاطلاع على التقرير فور صدوره من هنا.

ومن المنتظر أن يعلن البنك المركزي المصري صافي احتياطيات النقد الأجنبي لشهر مارس اليوم أيضا، في حين من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر فبراير يوم الخميس 9 أبريل.

قبل أن نبدأ في أخبارنا هذا الصباح، ندعوك إلى التفكير في بعض الأشياء. يبحث هذا المقال في نيويورك تايمز مدى سوء الاقتصاد حاليا، وإلى أي مدى يمكن أن يسوء، وما الذي ينبغي على الحكومة فعله الآن وفورا. نعتقد حتى الآن أن لدينا تفاؤلا حذرا للغاية، بأن التعافي الاقتصادي، سيكون بالفعل مؤلما، لكنه سيكون أسرع مما يعتقد كثيرون. وبعكس أزمات سابقة، لا يوجد ضرر كبير واقع على رؤوس الأموال، أو الكيانات المالية، أو القوى العاملة.

ومن أفكار هذا الصباح أيضا:

  • يرى هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي أن العديد من الشركات المصرية لديها بالفعل القدرات المطلوبة لإدارة الأزمات وتخطيها، وهي دروس تعلمناها في 2011 والسنوات التي تلتها .(يورومني)
  • الولايات المتحدة تدعو مواطنيها إلى ارتداء كمامات خارج المنزل. ويمكنك صنع الكمامة في المنزل بإحدى هاتين الطريقتين الأولى سهلة للغاية، والثانية تستغرق وقتا أطول، ولكنها توفر لك حماية كاملة.
  • هل تذكر “شهادات المناعة” التي تعتزم ألمانيا إصدارها للمتعافين من “كوفيد-19″؟ إيطاليا تسبقها في ذلك، إذ قد يستلزم قرار العودة إلى العمل شهادة بتمتع الجسم بـ “أجسام مضادة” تقي من الفيروس. (نيويورك تايمز)
  • لا تحمل نفسك أكثر من طاقتها، نصيحة يكررها المتخصصون هذه الأيام، ردا على دعوات استغلال فترة البقاء في المنزل لتحقيق “إنجازات شخصية جديدة”.

الحالات المسجلة بـ “كوفيد-19” في مصر تتخطى رسميا حاجز الـ 1000. وقالت وزارة الصحة إن البلاد سجلت أمس 85 حالة جديدة، و5 وفيات. وبلغت الحالات المسجلة بين يومي الخميس والسبت 291 إصابة جديدة و19 حالة وفاة جميعها لمصريين عائدين من الخارج أو مخالطين للحالات الإيجابية التي أعلن عنها في السابق، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المسجلة حتى أمس السبت إلى 1070 حالة، من بينها 71 حالة وفاة و306 حالات تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، خرج منها 241 حالة من مستشفيات العزل بعد تعافيها تماما. وشهد يوم الجمعة الماضي فقط تسجيل 120 حالة إصابة جديدة، وهو أعلى معدل إصابة بالفيروس بيوم واحد منذ ظهور الفيروس في مصر.

كانت وزارة الصحة حذرت عدة مرات من صعوبة الرصد والتقصي بعدما يزيد عدد الحالات المصابة عن 1000 حالة. وكان رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء محمد عبد المقصود حذر، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحياة اليوم” الأسبوع الماضي، من أن معدل الإصابات اليومي قد يدفع الحكومة إلى تطبيق المرحلة الثالثة من إجراءات منع انتشار الوباء (شاهد 15:33 دقيقة). محذرا من أن عدم الالتزام بإجراء البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي قد يزيد عدد المصابين بشكل كبير في الفترة المقبلة.

الحكومة مستعدة لفرض إجراءات أكثر صرامة لخفض هذه المعدلات حال استمرار تدهور الوضع، وفق ما قاله وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل في مقابلة مع برنامج “نظرة” على قناة “صدى البلد” يوم الجمعة الماضي (شاهد 4:48 دقيقة). وقال هيكل إن الحكومة لن تلجأ إلى فرض الحظر الكلي للتجول سوى في حالة تسجيل 1000 إصابة جديدة يوميا. المزيد حول هذا الموضوع في قسم “توك شو” أدناه.

وعلى الرغم من الزيادة اليومية في عدد الحالات المسجلة، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بسام راضي إن “معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر تعد آمنة مقارنة بالدول الأخرى”، مرجعا ذلك إلى الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة قبل انتشار الفيروس سريعا في البلاد، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “على مسؤوليتي” (شاهد 2:44 دقيقة).

إصابة 17 طبيبا وممرضا بالمعهد القومي للأورام بفيروس “كوفيد-19″، وفق بيان صادر عن جامعة القاهرة تناوله موقع مصراوي. وقال محمود علم الدين، المتحدث الرسمي باسم الجامعة، إنه جرى بالفعل عزل الحالات التي ثبت إصابتها والمخالطين لها فور التأكد من الإصابة، مضيفا أن الجامعة أوقفت العمل بالمعهد أمس السبت فقط لتعقيمه. وحظى الخبر باهتمام العديد من الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية، بما في ذلك أسوشيتد برس. المزيد في قسم “توك شو” أدناه.

لا “موائد رحمن” هذا العام: أكدت وزارة الأوقاف أنها لن تسمح بإعداد موائد إفطار عامة في رمضان، مشيرة إلى أنه على كل المنظمات والجهات الخيرية توزيع عبوات الطعام أو التبرعات النقدية على الفقراء، وفقا لبيان مجلس الوزراء.

قررت الكنائس المصرية إلغاء الاحتفالات بأسبوع الآلام وعيد القيامة، وفق ما نشره موقع الوطن أمس، ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي لمنع انتشار فيروس “كوفيد-19”. وكانت الكنيسة القبطية قد قررت الشهر الماضي غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة الأخرى.

تعليق العمل بجلسات المحاكم حتى 16 أبريل في محاولة للحد من الازدحام، وذلك وفق تصريحات وزير العدل عمر مروان للقناة الأولى المصرية (شاهد 05:55 دقيقة). وبناء على القرار، سيجري تأجيل جميع الدعاوى القضائية إلى مواعيد لاحقة تلقائيا. واستثنى الوزير الأعمال الإدارية في المحاكم، مع خفض عدد الموظفين كإجراء وقائي.

الحكومة تبحث استغلال المستشفيات الجامعية لمواجهة “كوفيد-19″، من خلال خطة لتحقيق الاستفادة الكاملة من البنية الصحية القائمة، عبر التنسيق بين المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالي، وفق ما قاله رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس. وأضاف مدبولي أن “الخطة ستتيح لكل محافظة عدد كاف من المستشفيات التي تقدم الخدمات للمواطن على أعلى مستوى في مجابهة هذا الفيروس”.

enterprise

بيانات التنقلات المجتمعية من جوجل تظهر مدى تأثر صناعة التجزئة في مصر بجائحة “كوفيد-19”: أظهر تقرير نشرته شركة جوجل نهاية الأسبوع الماضي حول التنقلات المجتمعية في عدد من دول العالم وسط التأثيرات الناجمة عن تفشي وباء “كوفيد-19” تراجع حركة الأفراد في الأماكن العامة في مصر بنسبة 50% منذ منتصف مارس الماضي. وشمل التقرير التنقلات المجتمعية في الأماكن العامة كالمقاهي والمطاعم ومراكز التسوق والمتنزهات، إلى جانب أماكن العمل والأماكن السكنية.

وعلى نحو غير متوقع، سجلت الأماكن السكنية زيادة في التنقلات المجتمعية بنسبة 15% منذ بداية الفترة التي يغطيها التقرير، في حين سجلت فئات الأماكن الأخرى تراجعات متوسطة إلى كبيرة، وانخفض استخدام أماكن استقلال وسائل النقل بنسبة 52%، كما انخفض استخدام ساحات وقوف السيارات بنسبة 40% وتراجع عدد الأشخاص الذين يذهبون لأماكن عملهم بنسبة 35%، وسجلت حركة الأفراد لمحال البقالة والصيدليات انخفاضا بنسبة 24%.

استقبال 310 أشخاص بأحد فنادق مرسى علم لقضاء فترة الحجر الصحي عقب عودتهم من واشنطن. وخضع العائدون، وهم 293 شخصا و13 رضيعا، للفحص الطبي بعد وصولهم إلى المطار، بينما يقضون الآن فترة الحجر الصحي لمدة أسبوعين بالفندق المطل على البحر، وفق التصريحات التي نقلها موقع اليوم السابع عن رئيس غرفة المنشآت الفندقية ماجد فوزي. وأضاف فوزي أن فندقا آخر بمرسى علم سيستقبل العائدين من الولايات المتحدة خلال اليومين المقبلين، موضحا تكليف الغرفة بتحديد الفنادق المختارة للحجر الصحي وتعقيمها.

مشروع قانون جديد يلزم المواطنين بالتبرع بجزء من رواتبهم لصندوق تحيا مصر: قال رئيس لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب النائب بهاء الدين أبو شقة إنه سيتقدم بمشروع قانون إلى المجلس يلزم المواطنين بالتبرع بجزء من دخلهم الشهري لصندوق تحيا مصر، وفق ما ذكرته جريدة الشروق أمس. وينص التشريع الجديد على أن يتبرع من يتجاوز دخله الشهري الـ 5 آلاف جنيه بنسبة 5%، ترتفع إلى 10% و15% و20% لمن يصل دخله إلى أكثر من 10 آلاف جنيه أو 15 ألفا أو 20 ألفا على الترتيب.

الحكومة تتطلع لزيادة مخزون السلع الأساسية: تتطلع الحكومة إلى زيادة احتياطيات السلع الاستراتيجية في البلاد لتكون كافية لمدة 6 أشهر، للتحوط ضد أي نقص في الإمدادات الغذائية خلال الفترة المقبلة، وذلك بحسب تصريحات تلفزيونية لرئيس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس الماضي، وفقا لبيان رسمي. وأضاف البيان أن مصر لديها حاليا رصيد من هذه السلع لا يقل عن 3 أشهر لبعضها، وبعضها الآخر يصل إلى 6 أشهر. ويأتي هذا الإعلان بعد أيام قليلة من حث الرئيس عبد الفتاح السيسي للوزراء على تعزيز الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية.

لكن، هل بدأ الوباء في التأثير على مناقصات القمح بمصر؟ في خطوة مفاجئة، ألغت مصر مناقصة للقمح في غضون ساعات من الإعلان عنها أواخر الأسبوع الماضي دون إبداء أسباب، حسبما ذكر تقرير لوكالة بلومبرج. ولفت التقرير إلى أن الهيئة العامة للسلع التموينية قد أضافت بندا جديدا، يتطلب من الموردين تعويض أي شحنات تأثرت بقيود النقل الناتجة عن “كوفيد-19” بشحنات من مصدر آخر مع تحمل التكلفة. ونقلت الوكالة عن عدد من التجار الذين لم يذكروا أسماءهم أن هذا أثار مخاوف بعض الموردين، وهو ما كان بإمكانه تقليل الإقبال على المناقصة أو رفع أسعار العروض.

زارت وزيرة الصحة هالة زايد إيطاليا أمس، حيث كان في استقبالها وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الذي نشر فيديو للزيارة على فيسبوك، معربا عن شكره للدولة المصرية. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه القوات المسلحة بتجهيز طائرتين عسكريتين برفقة وزيرة الصحة في زيارتها، محتملان بكمية من المستلزمات الطبية، مهداة من الشعب المصري إلى الشعب الإيطالي.

البنك الدولي يدعم جهود مصر لاحتواء “كوفيد-19” بمبلغ 7.9 مليون دولار. وتشمل الخطة تقديم مساعدات فنية وخطط للتدابير الوقائية، وذلك ضمن مكون الاستجابة في حالات الطوارئ التابع للبنك، والذي يأتي جنبا إلى جنب مع جهوده المستمرة لإصلاح منظومة الرعاية الصحية في مصر، وفقا لبيان صحفي. وبدأ البنك الدولي تنفيذ حزمة تمويل سريع بقيمة 14 مليار دولار لمكافحة انتشار الفيروس في الدول النامية، وكذلك حزمة أكبر بقيمة 160 مليار دولار لحماية الفئات الفقيرة ومساندة منشآت الأعمال التي تأثرت بتداعيات الجائحة.

enterprise

وفيما يتعلق بالتطورات الخاصة بـ “كوفيد-19” عالميا:

حصيلة الإصابات بفيروس”كوفيد-19″ تتخطى حاجز المليون حالة، في حين بلغت حصيلة الوفيات حوالي 53 ألف حالة، وفقا لبي بي سي نقلا عن بيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز. وأظهرت البيانات أيضا وصول عدد حالات التعافي إلى ما يزيد عن 210 آلاف حالة. وأصبحت الولايات المتحدة الآن مركز تفشي الجائحة عالميا، بعد أن أصبح عدد الوفيات اليومية يتجاوز الألف حالة، منذ الخميس الماضي. وتشير التوقعات إلى أن تصل حالات الإصابة في مدن نيويورك وديترويت ونيو أورلينز إلى ذروتها في غضون أسبوع، وفقا لما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس.

ومن الأخبار العالمية الأخرى المرتبطة بـ “كوفيد-19”:

  • السعودية ستتحمل 60% من رواتب موظفي القطاع الخاص، وذلك بموجب أمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين، من أجل لتخفيف حدة آثار أزمة كورونا على القطاع ولضمان عدم فقدان الموظفين لأعمالهم، وفقا لوكالة بلومبرج. ومن المقرر أن يستفيد من الأمر الملكي 1.2 مليون مواطن سعودي.
  • السعودية قدمت أيضا موعد حظر التجوال في مدن الدمام والطائف والقطيف إلى الثالثة عصرا، وفرضت حظرا للتجوال على مدار الـ 24 ساعة في مكة والمدينة، وفقا لموقع جلف نيوز. وأعلنت المملكة أيضا فرض حظر تجوال جزئي في سبعة أحياء بمدينة جدة، وفقا لرويترز.
  • وحكومة إمارة دبي تعلن فرض حظر تجوال كامل لمدة أسبوعين، حسبما جاء في تغريدة للمكتب الإعلامي للإمارة. وأعلنت دولة الإمارات أيضا تمديد حظر التجوال القائم أثناء الليل لأجل غير مسمى، والذي كان من المفترض أن ينتهي اليوم، وقالت إنها ستبدأ في تطهير الأماكن العامة بما في ذلك الشوارع والحدائق ومرافق النقل العام، وفقا لرويترز.
  • وإيطاليا تلتقط أنفاسها بعد أن تراجع الطلب على وحدات العناية المركزة للمرة الأولى منذ تفشي جائحة “كوفيد-19”، حسبما جاء في صحيفة فايننشال تايمز. وقال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا إن مواصلة الإجراءات المشددة والتباعد الاجتماعي هي “السلاح الحقيقي” المتاح حاليا.
  • يواجه لاعبو كرة القدم في بريطانيا مطالبات بتخفيض رواتبهم في ظل تداعيات وباء “كوفيد-19”، وطلب 20 ناديا ضمن الدوري الإنجليزي من اللاعبين الموافقة على خفض قدره 30% من رواتبهم السنوية، وقالوا إن تلك النسبة ستشمل تخفيضات مشروطة وتأجيلات، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

تواصل الخلاف السعودي الروسي يمكن أن يبدد الآمال في تعافي سوق النفط: قالت وكالة بلومبرج نقلا عن مصدر مطلع لم تفصح عنه إن الاجتماع الذي كان مقررا لمجموعة “أوبك +” غدا الاثنين قد تأجل لبضعة أيام “على الأقل” فيما تتبادل السعودية الاتهامات مع روسيا بالتسبب في انهيار سوق النفط العالمية. وقفزت أسعار النفط بنهاية الأسبوع الماضي لتزيد بنسبة 50% خلال تعاملات الخميس وبما لا يقل عن 12% خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي بعد أن ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له عن قرب اتفاق سعودي روسي وعن توقعاته بخفض الإنتاج العالمي بما يصل إلى 15 مليون برميل يوميا، وهو ما نفته موسكو بعد ذلك، فيما دعت الحكومة السعودية إلى اجتماع الاثنين الذي تم تأجيله من أجل التفاوض حول سبل إنهاء حرب أسعار النفط الحالية.

الأسهم الأمريكية ترتفع خلال تعاملات الخميس لتعاود الانخفاض يوم الجمعة بعد أن أظهرت بيانات اقتصادية تراجع الوظائف في الولايات المتحدة للمرة الأولى خلال عشر سنوات، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 1.5% الجمعة الماضي بعد أن أظهرت بيانات وصول مطالبات معونة البطالة في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي بزيادة 10 ملايين مطالبة خلال الأسبوعين الماضيين، وهو ما وصفته وكالة أسوشيتد برس بالانهيار “الأكثر فزعا” في سوق الوظائف الأمريكية في تاريخها.

والتحذيرات تتواصل بشأن المزيد من تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية، إذ أعادت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا التحذير من أن المسار الحالي للاضطرابات الاقتصادية يعد أسوأ مما كان عليه الوضع خلال الأزمة المالية العالمية، كما أن الوضع الحالي لم يحدث على الإطلاق في تاريخ صندوق النقد. وفي الوقت الذي قاربت فيه الاقتصادات العالمية من الركود مع تواصل الإغلاق الذي فرضته الحكومات للحد من انتشار فيروس “كوفيد-19″، تشهد الأسواق الناشئة المزيد من الخسائر مع فقد ملايين الوظائف وتبخر رؤوس الأموال. ونقلت كل من صحيفة فايننشال تايمز وشبكة سي إن بي سي تصريحات جورجيفا.

الشركة المالكة لتطبيق “زووم” للمحادثات المرئية عبر الإنترنت تتعرض لانتقادات بشأن الخصوصية والأمان، وذلك بعد أن اشتكى العديد من مستخدمي التطبيق من تعرض المحادثات الجماعية للقرصنة، وهو ما دعا الشركة للتعهد بتعزيز عمليات التشفير ولكنها صرحت أن ذلك سيكون جاهزا بعد أشهر قليلة، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال. وحظي التطبيق بشهرة واسعة مع زيادة الاعتماد عليه في عقد المحادثات المرئية عبر الإنترنت عقب تفشي وباء “كوفيد-19” عالميا وانتشار العمل من المنزل، وفرض تعليمات عدم التحرك على أكثر من نصف سكان الكوكب. وسجل التطبيق 200 مليون اجتماعا مرئيا حتى الآن، مقابل 10 ملايين اجتماعا فقط العام الماضي.

تعقد مسرعة الأعمال “فلات 6 لابز” الثلاثاء المقبل حلقة نقاشية عبر الإنترنت، تحت عنوان “البداية الذكية”، والتي يتحدث خلالها المستثمر العالمي كريس شراودر، والشريك المؤسس لكل من “سواري” و”فلات 6 لابز” هاني السنباطي حول سبل نجاح الشركات الناشئة وازدهارها بالرغم من التأثيرات السلبية لوباء “كوفيد-19”. للتسجيل في الحلقة من هنا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).