الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 11 مارس 2020

التضخم السنوي العام بالمدن يهبط إلى 5.3% في فبراير

التضخم السنوي العام بالمدن يهبط إلى 5.3% في فبراير بعد ارتفاع دام 3 أشهر متتالية: سجل التضخم السنوي العام بالمدن المصرية تراجعا حادا إلى 5.3% في فبراير الماضي، مقارنة بـ 7.2% في يناير، وفقا البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس. وتراجع معدل التضخم السنوي في إجمالي الجمهورية في فبراير الماضي إلى مستوى 4.9%، مقابل 6.8% في يناير. وعلى أساس شهري، سجل معدل التضخم في أسعار المستهلكين 0% الشهر الماضي، مقارنة بـ 0.7% في يناير، وهو ما يعني استقرار المتوسط العام للأسعار في البلاد.

وللمرة الثانية كانت أسعار الغذاء والتي تمثل نحو ثلث سلة السلع، السبب الأساسي في استقرار التضخم على أساس شهري، والتي سجلت انخفاضا بنسبة 2.3% على أساس سنوي في فبراير، مقارنة بنفس الفترة قبل عام، وكذلك انخفضت بنسبة 0.2% مقارنة بشهر يناير الماضي.

وسجل معدل التضخم السنوي الأساسي الذي يستبعد أسعار السلع المتقلبة مثل الغذاء انخفاضا إلى 1.9% في فبراير، مقارنة بـ 2.7% في يناير، وفقا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي أمس. وعلى أساس شهري، تراجع التضخم الأساسي إلى 0.2% في فبراير، مقابل 1% في نفس الفترة قبل عام، و0.7% في يناير 2020.

انقسام بين المحللين حول إمكانية استئناف دورة التيسير النقدي رغم تراجع التضخم: عدلت كابيتال إيكونوميكس توقعها السابق بتثبيت أسعار الفائدة حتى نصف العام الجاري، إذ ترجح حاليا وفق مذكرة بحثية صدرت أمس خفضا بقيمة 50 نقطة أساس حينما تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في 2 أبريل المقبل، إذ ترى أن الانخفاض الحاد في التضخم السنوي يضعه في مستوى أدنى بكثير من النطاق المستهدف من المركزي عند 9% (±3%) بنهاية العام الجاري. وأضافت أن تراجع التضخم مصحوبا مع تصاعد المخاوف من تفشي فيروس كورونا يفتح الباب أمام صناع السياسة النقدية لاستئناف دورة التيسير النقدي في الاجتماع المقبل.

وترى كابيتال إيكونوميكس أن صعود الجنيه المصري بنسبة 2% أمام الدولار منذ بداية العام حتى الآن، يمنح صانع السياسة مجالا لاستئناف التيسير النقدي والانضمام إلى العديد من محافظي البنوك المركزية الذين يتطلعون إلى دعم الاقتصادي العالمي في مواجهة فيروس كورونا.

لكن هناك فريق آخر يرجح سيناريو التثبيت: قالت رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث في فاروس القابضة "رغم أن قراءة التضخم الأخيرة جاءت أدنى من توقعاتنا البالغة 0.7% على أساس شهري و5.7% على أساس، لكننا نتوقع أن يبقي المركزي على أسعار الفائدة كما هي". وأضافت في تصريح لإنتربرايز أن المركزي لا يمكنه تحمل مواكبة دورة التيسير النقدي العالمية في ظل الضغوط الراهنة على أهم ثلاثة مصادر للعملة الأجنبية والمتمثلة في السياحة والتحويلات من الخارج واستثمارات الأجانب في المحافظ المالية. وألقت الضغوط بظلالها على العملة المحلية إذ خسر الجنيه بعض مكاسبه أمام الدولار خلال الأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع الماضية، والتي شهدت تدفقات خارجة من استثمارات الأجانب في المحافظ المالية بقيمة تتراوح بين ملياري إلى 2.5 مليار دولار في ظل بحث المستثمرين عن ملاذات استثمارية آمنة وسط تقلبات الأسواق، حسبما صرح مصدر مصرفي صرح لإنتربرايز أول أمس.

واتفق هاني جنينة رئيس قطاع البحوث في برايم القابضة للاستثمار، إلى حد كبير مع الطرح السابق، إلا أنه لا يستبعد قرار الخفض لأنه الأكثر ملاءمة لمواجهة أي تباطؤ في الطلب الخارجي والمحلي، شريطة انحسار الضغوط على العملة المحلية وتراجع التدفقات الخارجة. وأوضح أنه "بالرغم من كثرة المؤشرات التي تدعم الاستمرار في تبني سياسة نقدية توسعية – كما حدث في العديد من الأسواق المتقدمة و الناشئة علي حد السواء وكما أشار المركزي في بيان لجنة السياسة النقدية خلال شهري يناير وفبراير 2020 – فإن ضعف الجنيه مؤخرا قد يكون العامل الوحيد الذي يدعم تبني سياسة نقدية أكثر تحفظا". وتابع أن العديد من عملات الأسواق الناشئة بما فيها الجنيه المصري تترنح نتيجة تخارج رؤوس الأموال الأجنبية وهو ما يضع صانعي القرار في حيرة شديدة، والتي غالبا ما تنتهي إلي إرجاء اتخاذ أي قرارات حتى تستقر الأسواق. وانضم محمد أبو باشا رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس إلى نفس الفريق، مؤكدا في تصريح لوكالة بلومبرج أن المركزي على الأرجح سيقوم بتثبيت أسعار الفائدة بسبب الآثار السلبية لأزمة كورونا على الميزان الخارجي للبلاد.

الضغوط على مصادر العملة الأجنبية: ظهرت على قطاع السياحة بالفعل علامات التباطؤ، وهو ما يهدد بانخفاض الإيرادات لا سيما بعدما سجلت الحجوزات الجديدة إلى مصر هبوطا بنسبة 70% إلى 80% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وثمة ضغوط أيضا على تحويلات المصريين العاملين في الخارج خاصة في دول الخليج وسط اضطرابات سوق النفط حاليا. وقد يخرج أيضا المزيد من المستثمرين الأجانب من أدوات الدين الحكومية سعيا وراء الملاذات الآمنة.

ويبلغ حاليا سعر الفائدة على الإيداع لليلة واحدة 12.25% وعلى الإقراض لليلة واحدة 13.25%، وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي 12.75%. كانت اللجنة قررت تخفيض أسعار الفائدة 4 مرات خلال العام الماضي، بإجمالي تخفيض بلغ 450 نقطة أساس بين فبراير ونوفمبر 2019.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).