الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 4 مارس 2020

نتابع اليوم الأربعاء 4 مارس 2020

البورصة المصرية تعود إلى وتيرتها الطبيعية أمس، بعد جلسة عاصفة يوم الأحد الماضي، وارتدادة محدودة يوم الاثنين. ولكن الأمر كان مختلفا في الأسواق على الجانب الآخر من العالم (المزيد بعد قليل).

ولكن نبدأ أولا بالتغطية اليومية للكورونا:

وزيرة الصحة هالة زايد تعلن إجراء تحاليل لـ 1832 مشتبها في إصابتهم بفيروس كورونا والنتائج سلبية ما عدا الحالتين اللتين أعلن عنهما سابقا. وجاء الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقدته زايد بمقر السفارة المصرية في الصين. وأوضحت الوزيرة أن إحدى الحالتين تلقى رعاية طبية فائقة وقضى 14 يوما داخل الحجر الصحي إلى أن جاءت التحاليل سلبية وغادر الحجر الصحي، فيما جرى عزل الحالة الثانية ويتلقى حاليا الرعاية الطبية اللازمة، وفقا لجريدة المصري اليوم. وأشارت زايد إلى أنه ليست هناك أية حالة إصابة أخرى بالفيروس في مصر.

في غضون ذلك، قال وزيرة الصحة إن الصين أرسلت ألف جهاز للكشف عن الفيروس كمنحة إلى مصر، وفقا لموقع اليوم السابع وكانت زايد سافرت إلى الصين في وقت سابق من هذا الأسبوع، مصطحبة شحنة من المساعدات الطبية التي أرسلتها مصر لمساعدة السلطات الصينية في مواجهة الوباء.

وتابعوا صفحة وزارة الصحة على فيسبوك، حيث من المنتظر أن تعلن الوزيرة بالفيديو بيانا يوميا محدثا بشأن الوضع الوبائي للفيروس في مصر.

واستعرضت اللجنة الوزارية الاقتصادية أمس السيناريوهات المتوقعة لأداء الاقتصاد العالمي بسبب انتشار الفيروس وتأثيراته على الاقتصاد المصري، وفقا لبيان رئاسة الوزراء.

والحكومة تعتزم أيضا عقد دورات تدريب توعوية لمديرى المدارس والمعاهد الأزهرية والمدرسين والأطقم الصحية على إجراءات الوقاية ومكافحة العدوى من الفيروس، وفقا لبيان رئاسة الوزراء.

وفي سياق متصل، أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان أنه يتابع أولا بأول حالة المواطن المصري المصاب بفيروس كورونا في مدينة ميلانو الإيطالية، وفق ما جاء على صفحة رئاسة مجلس الوزراء أمس.

تسبب تفشي "كوفيد-19" في انكماش صادرات المناطق الحرة بالبلاد الفترة الماضية. وطالب مستثمرون الحكومة بمنح الشركات العاملة في هذه المناطق محفزات جديدة لدخول أسواق بديلة، وفق ما نشرته جريدة البورصة التي نقلت عن محمد الجيار، نائب رئيس جمعية مستثمري المنطقة الحرة العامة بمدينة نصر، قوله إن الانتشار السريع للفيروس خلال الشهرين الماضيين أدى إلى انكماش حركة المبيعات فى الأسواق الخارجية، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من التراجع.

وفي إطار التيسيرات التي تمنحها منذ تفشي الفيروس، وافقت وزارة التجارة والصناعة على اعتماد توثيق شهادة المنشأ للمنتجات الواردة من الصين من وزارة الخارجية بدلا من السفارة المصرية في بكين، وذلك بعد أن وجهت أول أمس بتسهيل إجراءات الإفراج عن البضائع الصينية المكدسة في موانئ البلاد.

وبعد أن نفت الكويت إيقاف إصدار التأشيرات للمصريين بسبب الفيروس، أصدرت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية أمس تعميما لجميع المسافرين الوافدين من دول من بينها مصر وتركيا ولبنان بضرورة التقدم بشهادة تؤكد خلوهم من الفيروس قبل دخولهم الكويت.

enterprise

تراجعات كبيرة للعائد على سندات الخزانة الأمريكية، وهبوط للأسهم عقب قرار الفيدرالي المفاجئ بخفض أسعار الفائدة: تراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات دون مستوى 1% للمرة الأولى في تاريخه، كما استؤنفت عمليات البيع المكثف في أسواق الأسهم الأمريكية أمس، وهو ما جاء عقب إعلان مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن خفض طارئ لأسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، على الرغم من تأكيد الفيدرالي على أن القرار جاء في محاولة منه لوقف التراجعات في الأسواق. ووفقا لما جاء في وكالة بلومبرج، انخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى 0.9043%، قبل أن يعاود الارتفاع ليقترب من مستوى 1%، كما دخل العائد على سندات الخزانة لأجل 30 عاما، والمرتبطة بالتضخم في المنطقة السلبية لأول مرة في تاريخه، كما تخلت الأسهم عن معظم مكاسبها التي حققتها أمس، إذ أغلقت المؤشرات الرئيسية الثلاثة بتراجع قدره حوالي 3%.

كل هذه التطورات جاءت عقب قرار الاحتياطي الفيدرالي أمس، وهو القرار الذي يعد التدخل الأكثر تأثيرا منذ الأزمة المالية عام 2008، إذ أعلن الفيدرالي عن خفض طارئ لأسعار الفائدة بنسبة 50 نقطة أساس تحسبا لما أسماه "المخاطر المتزايدة" لتفشي فيروس "كوفيد-19". وفي محاولة منه لتهدئة المستثمرين، أكد الفيدرالي على أن الأساسيات الاقتصادية الأمريكية "ما زالت قوية" وتعهد باستخدام أدواته والعمل على دعم الاقتصاد.

وتعد هذه المرة الثالثة فقط خلال الـ 25 عاما الماضية التي يقوم فيها مجلس الاحتياطي الفيدرالي بخفض طارئ لأسعار الفائدة، كما أن تخفيض أمس يعد الأكبر منذ أكتوبر 2008.

القرار جاء للتأكيد على قوة الاقتصاد الأمريكي، إلا أن المستثمرين تجاهلوا تلك الرسالة وفسروا القرار بأنه يدل على سوء الوضع الاقتصادي. وقال بيتر كارديلو، كبير المحللين الاقتصاديين للاسواق لدى مؤسسة سبارتان كابيتال سيكيوريتيز، ومقرها نيويورك: "رد فعل السوق جاء سلبيا لأن الاحتياطي الفيدرالي بعث بالرسالة الخطأ إلى السوق". وتابع: "الاحتياطي الفيدرالي أصبح فجأة يشعر بالقلق تجاه الاقتصاد وهذا هو السبب في أننا نواجه هذا التذبذب".

ولا توجد مؤشرات حتى الآن على أن المستثمرين سيتبعون سياسة الشراء خلال تراجعات الأسواق في الوقت الحالي. وقال الخبير الاقتصادي العالمي محمد العريان، في تغريدة له على موقع تويتر، إن تراجع التوقعات الخاصة بالاقتصاد وتوقعات نتائج الشركات، إلى جانب الدلائل المباشرة على خطورة عدم فعالية سياسات البنك المركزي، تعد تحديا لعقلية المستثمرين وتفضيله للشراء خلال فترات التراجع في الأسواق.

فماذا حدث للموقف الموحد من جانب مجموعة الدول الصناعية السبع؟ ليس هناك دليل في البيان الصادر أمس عقب اجتماع وزراء مالية مجموعة السبع ومحافظي البنوك المركزية على الموافقة على اتخاذ موقف موحد في مواجهة الأزمة من جانب كبار اللاعبين في أسواق المال العالمية. وكانت الأسواق تأمل في أن تسفر المحادثات عن اتفاق على اتخاذ مجموعة من إجراءات التحفيز النقدي والمالي بهدف وقف الاضطرابات في الأسواق. ولكن بدلا من ذلك، احتوى البيان على إشارات إلى "الإجراءات" و"الأدوات المناسبة" دون تقديم مقترحات محددة بشأن السياسات النقدية.

ما يهمنا في هذا الشأن في مصر: أزال الفيدرالي الأمريكي (بعض من) الضغط على مصر بشأن رفع الفائدة. تقع البنوك المركزية في الدول المتقدمة تحت الضغط لخفض الفائدة من أجل تحفيز اقتصاداتها في مواجهة موجات التباطؤ. في مصر، نواجه ضغطا عكسيا: وهو الضغط من أجل تثبيت الفائدة أو حتى زيادتها للحفاظ على جاذبية استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية، في الوقت الذي يبحث فيه المستثمرون عن ملاذات استثمارية آمنة بدلا من الأسواق الناشئة. ومن هذا المنظور، فإن خفض الفائدة في الولايات المتحدة، من نواح عديدة، له نفس تأثير رفع الفائدة في مصر.

تلك أخبار جيدة للبنك المركزي المصري على صعيد تجارة الفائدة على الأقل … وأخبار عادية بالنسبة للبنوك في مصر، والتي دخلت عام 2020 مع توقعات بخفض الفائدة في مصر لتحفيز الشركات على الاقتراض من جديد لتمويل الإنفاق الرأسمالي. وأي خفض آخر للفائدة في البلدان المتقدمة (وخاصة الفيدرالي الأمريكي) سيكون خبرا سارا لصناع السياسات في مصر.

وترقبوا أيضا تأثير خفض الفائدة الأمريكية على البورصة المصرية: قرار الفيدرالي الأمريكي جاء عقب إغلاق جلسة البورصة المصرية أمس، لذا لم يظهر بعد أثر الموجة البيعية في الأسواق الأمريكية لدينا. ومع ذلك، فإن أسواق العقود المستقبلية تشير إلى أن الأسواق الأوروبية ستفتح على صعود اليوم.

اضطراب لصناع السياسات في الولايات المتحدة: ألقى الفيدرالي بأهم أوراقه بينما تضررت مصداقيته على عدة أصعدة، فالبعض فسر القرار بأن الفيدرالي خضع لرغبة البيت الأبيض في المزيد من الخفض في أسعار الفائدة، فيما تساءل البعض الآخر حول ما إذا كان مسؤولو الفيدرالي يعرفون أشياء لا يعرفها الآخرون. ويكشف القرار أيضا عن عجز صانعي السياسات النقدية عندما يتعلق الأمر بمواجهة تأثيرات التهديدات الصحية. وإلى جانب ذلك فإن الفيدرالي الأمريكي استخدم للتو واحدة من الأدوات القليلة المتبقية لديه لمواجهة الركود. وبعد أن أصبحت أسعار الفائدة بين 1% و1.25% حاليا، فلم يعد لديه مجالا كبيرا للتدخل في حال سقط الاقتصاد في كساد كبير.

ويتوقع بنك الاستثمار جولدمان ساكس أن يقرر الفيدرالي خفض أسعار الفائدة مرتين أخريين بمقدار 25 نقطة أساس لكل منهما خلال اجتماعي مارس وأبريل، ليصل سعر الفائدة القياسي 0.5-0.75%، وفقا لموقع زيروهيدج.

enterprise

تحدد وزارة المالية الأسبوع المقبل ما إذا كانت ستفرض ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة مجددا من عدمه، وفق ما جاء بجريدة البورصة أمس. وتعكف الوزارة حاليا على مناقشة المقترحات المتعلقة بإعادة الضريبة التي تقرر في 2017 تأجيلها لمدة ثلاث سنوات لصالح ضريبة الدمغة المؤقتة. وتنتهي فترة الثلاث سنوات رسميا في مايو 2020.

وذكرنا أمس أن الجمعية المصرية للأوراق المالية (إكما) قدمت مقترحا بتأجيل تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية لثلاث سنوات أخرى تمتد حتى مايو 2023، وذلك ضمن حزمة مقترحات أعدتها الجمعية لتنشيط الاستثمار المباشر وغير المباشر في البورصة المصرية. وأوصت إكما أيضا بإعفاء المستثمرين الأجانب غير المقيمين في مصر تماما من الضريبة.

إجراءات جديدة لتنشيط حركة السياحة الوافدة إلى البلاد خلال الصيف: وافقت اللجنة الوزارية للسياحة والآثار خلال اجتماعها يوم الاثنين على حزمة تيسيرات جديدة للحصول على التأشيرة تطبق اعتبارا من يونيو المقبل. وتتضمن هذه التيسيرات إتاحة الحصول على التأشيرة الاضطرارية (في منافذ الوصول) لمواطني 27 دولة جديدة، ومد فترة الإقامة المسموح بها على التأشيرة، واستحداث تأشيرة جديدة صلاحيتها خمس سنوات يسمح خلالها بالزيارة لمدة لا تتعدى 90 يوما في كل مرة دخول، وتخفيض سعر التأشيرة بمقدار 10 دولارات للسائحين الوافدين إلى البلاد، شريطة أن يكون مطار الوصول هو مطار الأقصر أو أسوان خلال أشهر يونيو ويوليو وأغسطس، وفق بيان لمجلس الوزراء.

تستضيف غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد في حفل الغداء الشهري الذي تقيمه يوم الخميس 12 مارس. ومن المقرر أن تناقش السعيد مستقبل أجندة التنمية الاقتصادية في مصر. يمكن لأعضاء الغرفة تسجيل الحضور من هنا.

وإليكم تذكيرا بأبرز الفعاليات هذا الشهر:

enterprise

أصدقاؤنا في جاليري تام وشركة إكليجو لتصميم الأثاث يعلنان عن تخفيضات يومي الجمعة والسبت في مقر جاليري تام، حيث يعرض أكثر من 2000 عمل فني و500 قطعة أثاث. سيفتح الجاليري أبوابه من الثانية عشر ظهرا وحتى العاشرة مساء يوم الجمعة، ومن 11 صباحا حتى 9 مساء يوم السبت. يمكنكم الاطلاع على كتالوج المعروضات من هنا.

بايدن يواصل الصعود: يبدو أن نائب الرئيس الأمريكي الأسبق جو بايدن سيخطف الصدارة من بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، بعد تصدره بالولايات الجنوبية خلال فعاليات يوم "الثلاثاء الكبير" أمس. وحتى موعد إرسال النشرة، يتقدم بايدن في ألاباما وأركنساس، وكارولاينا الشمالية، وأوكلاهوما، وتينيسي، وفيرجينيا، في حين أمن ساندرز الصدارة في ولايته فيرمونت، وأيضا في كولورادو، ويوتاه. وتميل ولايتي تكساس وماين ذات العدد الكبير من المندوبين، تجاه ساندرز، فيما قد يحقق بايدن انتصارا في مينسوتا، وفي موطن المرشحة الأخرى إليزابيث وارن في ماساشوستس، ولكن لا تزال توقعات تلك الولايات متأرجحة.

ولا يزال التصويت جاريا في ولاية كاليفورنيا، والتي يتواجد بها أكثر من 400 مندوبا للحزب. وربما ننتظر بضعة أيام حتى نعرف النتائج النهائية بالولاية، نظرا لسماحها بالتصويت عبر البريد. المزيد من التغطية الحية في نيويورك تايمز وواشنطن بوست.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعلن فوزه في الانتخابات العامة، وذلك بعدما أظهرت استطلاعات للناخبين لدى مغادرة مراكز الاقتراع تقدمه على منافسه بيني غانتس، وفقا لبي بي سي. وتشير التوقعات إلى حصول حزب الليكود وحلفائه اليمينيين 59 أو 60 مقعداً، وهو ما يقل بمقعد أو اثنين عن الحد الأدنى للأغلبية في البرلمان. وتعد هذه المرة الثالثة التي تجري فيها انتخابات في إسرائيل خلال عام.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، والتي تعد النشرة المتخصصة الثانية لإنتربرايز بعد نشرة "بلاكبورد" المعنية بقطاع التعليم. ونركز في نشرة "هاردهات"، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).