الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 16 ديسمبر 2019

البورصة المصرية تعاني من ضعف السيولة وقلة الطروحات الجديدة

البورصة المصرية تعاني من ضعف السيولة وقلة الطروحات الجديدة: تواجه أسهم الشركات المدرجة في البورصة المصرية صعوبة في جذب المستثمرين، نظرا لضعف السيولة وقلة الطروحات الجديدة، وفق ما ذكره محللون في تقرير نشرته وكالة رويترز. ومنذ إعلان الحكومة طرح حصص أقلية في 23 شركة بالبورصة المصرية في مارس 2018، لم تطرح الحكومة سوى حصة إضافية تبلغ 4.5% من أسهم الشركة الشرقية للدخان في مطلع مارس 2019. وقالت منى مصطفى مدير التداول في شركة عربية أون لاين لرويترز: "المنتجات عندنا قليلة والتنوع بها قليل والأسهم ذات السيولة قليلة. المستثمر المحلي فقد الثقة تماما في البورصة أو القائمين على المنظومة بشكل عام".

تداولات ضعيفة: أشارت رويترز إلى انخفاض أحجام التداول في البورصة المصرية بنحو 40% منذ 2017. وكان إجمالي قيم التداول في جلسة أمس الأحد قد سجل 205 ملايين جنيه فقط، أي أقل بنسبة 72% من متوسط قيم التداول في آخر 90 يوما. وبنهاية جلسة أمس بلغ ارتفاع المؤشر الرئيسي EGX30 فقط 3% منذ بداية عام 2019، في حين تراجع رأس المال السوقي للبورصة بنسبة 15% منذ عام 2017. ويرى نائب رئيس مجلس إدارة مباشر كابيتال هولدنج للاستثمارات المالية، إيهاب رشاد، أن "الأفراد هم المسيطرون على البورصة. وهم من تشبعوا بالخسائر في الفترة الماضية، وبالتالي لن يضخوا سيولة جديدة".

بداية باهتة لآلية الاقتراض بغرض البيع: ومنذ إطلاق آلية اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع (الشورت سيلنج) في بداية هذا الشهر، لم تنفذ من خلالها سوى عشرات المعاملات، نظرا لعدم دراية المتعاملين وحتى بعض العاملين بشركات السمسرة بكيفية عمل الآلية، حسبما يذكر تقرير رويترز.

طروحات قليلة في 2019: وأشار تقرير رويترز إلى أن البورصة المصرية لم تشهد خلال العام الجاري سوى اكتتابين أوليين، الأول هو طرح فوري في أغسطس الماضي، الذي شهد اهتماما قويا من المستثمرين، في حين تراجع سهم راميدا بنحو 10% في أول جلستي تداول له. وأضاف التقرير أن الطرحين جرى تنفيذهما من خلال تخارج من المساهمين وليس بزيادة رأس المال (في الواقع، قامت شركة جريفيل المساهمة في راميدا – الطرف البائع للحصة المطروحة بالبورصة – بشراء أسهم جديدة عبر زيادة رأس المال، وذلك قبل بدء تداول السهم في البورصة الأسبوع الماضي).

تسعير جيد للأسهم بسبب ضعف الإقبال، والحل هو طرح أسهم جديدة في قطاعات جديدة، حسبما يرى رئيس قسم البحوث بشركة شعاع للأوراق المالية عمرو الألفي، في تصريحاته لرويترز.

طرح أرامكو يعصف بالسوق: الاهتمام الكبير بطرح شركة النفط العملاقة أرامكو في السوق السعودية "تداول"، ساهم في تراجع الطلب على الأسهم المصرية. وقال الألفي إن طرح أرامكو سحب سيولة المستثمرين العرب من البورصة المصرية. وانخفضت نسبة تداولات المستثمرين العرب في البورصة المصرية إلى النصف مسجلة 5.21% من التداولات خلال الـ 11 شهرا الأولى من 2019، مقارنة بـ 10.34% في الفترة نفسها من 2018.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).