الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 3 ديسمبر 2019

فشل أسطورة التعلم بالخبرة: رواد الأعمال غالبا لا يتعلمون من أخطائهم

الأبحاث تقول إن رواد الأعمال لا يتعلمون من خبراتهم: غالبا ما يخطئ رواد الأعمال في بداية مشوارهم، لكن لا يعني ذلك أنهم يتعلمون الدروس ويكتسبون الخبرة من أجل تجاربهم اللاحقة، طبقا لصحيفة وول ستريت جورنال. ويقول الكاتب في الصحيفة، فرانسيس جرين، إن رواد الأعمال غالبا لا يتعلمون من أخطائهم، بل على العكس، فعلى الأرجح أنهم سيكررون فشلهم مرة أخرى.

ويلتفت العديد من الناس لقصص رواد الأعمال الذين فشلوا أكثر من مرة في بداية مشوارهم ولكنهم أخيرا حققوا النجاح، ولكن ينسى كثيرون أن هذه قصة استثنائية. ففي الولايات المتحدة، لا يستمر عمر 50% من الشركات الناشئة أكثر من 5 سنوات. ولا تصل معظم الشركات إلى سن الشباب، بحسب مكتب إحصاءات العمل الأمريكي. وتظهر المقارنات أن الشركات الناشئة الوليدة لديها نفس فرص النجاح للشركات التي حققت خبرة عن طريق الفشل. ويقول جرين إن هناك أسباب عدة وراء ذلك.

رواد الأعمال لا يتعلمون من أخطائهم: من الصعب تحديد سبب فشل شركة ما خاصة إذا كان خطأ بسيطا أدى إلى أخطاء أكبر في التخطيط أو التمويل. وحتى مع تحديد الخطأ، فيكون الوقت قد فات وتكبد العملاء خسائر. ويوضح جرين أن "المحاولة الثانية للشركة الناشئة لن تكون بنفس ظروف المحاولة الأولى، إذ ستكون أوضاع السوق والأسعار والعلاقات مع الموردين قد تغيرت". وكذلك يلفت جرين إلى العوائق النفسية التي تواجه البشر عموما وخاصة رواد الأعمال. وتابع أن هناك ميل بين العديد من رواد الأعمال لتجاهل الإخفاقات الشخصية والمبالغة في تبسيط سلسلة الأحداث التي أدت إلى انهيار أعمالهم. ويتطلب التغلب على هذه العوائق أن يحاول الأشخاص توقع الأسباب التي قد تؤدي إلى فشل أعمالهم في المستقبل، وأن يكونوا صادقين مع أنفسهم فيما إذا كانت لديهم الخبرة المناسبة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2018 Enterprise Ventures LLC ©