الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 9 أكتوبر 2019

إثيوبيا تقول إن تمسك مصر بالسيطرة على النيل يرجع "للحقبة الاستعمارية"

إثيوبيا تقول إن مساعي مصر لإبقاء سيطرتها على النيل ترجع "للحقبة الاستعمارية": احتدم الخلاف الدبلوماسي بين مصر وإثيوبيا والسودان حول أزمة سد النهضة ليصل إلى حد الجمود، بعد أن اتهمت إثيوبيا مصر بمحاولة الإبقاء على سيطرتها على مياه النيل وقالت إن تلك المساعي ترجع "للحقبة الاستعمارية"، وفقا لرويترز. ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية الإثيوبية في مذكرة وزعتها على السفارات بتاريخ الأول من أكتوبر قولها إن "اقتراح مصر محاولة للحفاظ على نظام أعلنته ذاتيا لتوزيع المياه يرجع للحقبة الاستعمارية واستخدام حق النقض ضد أي مشروع في نظام النيل". وفشلت الجولة الأخيرة من المفاوضات التي أجراها وزراء المياه في مصر والسودان وإثيوبيا يومي الجمعة والسبت الماضيين في العاصمة السودانية الخرطوم، وأعلنت وزارة الموارد المائية والري أن المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي وصلت مرة أخرى إلى طريق مسدود، في ضوء تشدد الجانب الإثيوبي واستمرار موقفه الرافض للمقترح المصري حول قواعد ملء وتشغيل السد. وتعتمد مصر على مياه النيل لتلبية 90% من احتياجاتها المائية، وتطالب مصر إثيوبيا بتدفق ما لا يقل عن 40 مليار متر مكعب من مياه السد إليها سنويا، بعد المرحلة الأولى من التعبئة، فيما تقترح أديس أبابا 35 مليار متر مكعب. ودعت مصر الولايات المتحدة الأمريكية للوساطة في تلك المفاوضات، في حين رفض الجانب الإثيوبي الفكرة منذ البداية، قائلا إن من شأن ذلك أن يمدد المفاوضات إلى أجل غير مسمى.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).