الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 24 سبتمبر 2019

إفلاس توماس كوك البريطانية يعصف بآلاف الحجوزات إلى مصر

إفلاس عملاق السياحة البريطانية توماس كوك يعصف بآلاف الحجوزات إلى مصر: أعلنت مجموعة بلو سكاي وكيل شركة توماس كوك في مصر إلغاء 25 ألف حجز من الحجوزات الممتدة حتى أبريل 2020، وذلك بعد إعلان توماس كوك انهيارها أمس، حسبما ذكرت وكالة رويترز. وكانت بلو سكاي تتوقع قدوم 100 ألف سائح لزيارة مصر عبر توماس كوك خلال عام 2020، نقلا عن بيان أصدره رئيس مجموعة بلو سكاي حسام الشاعر. وكان انهيار أقدم شركة سياحية بالعالم قد دفع العديد من الحكومات وشركات التأمين للعمل على إعادة 600 ألف سائح حول العالم إلى بلادهم. وبحسب رويترز تقول بلو سكاي إن لديها حاليا 1600 سائح تابع لتوماس كوك بالغردقة.

تداعيات انهيار الشركة على قطاع السياحة في مصر لم تتضح بعد، لكن الخسارة المحتملة لآلاف السياح ستكون بمثابة انتكاسة للقطاع الذي تعافى مؤخرا فقط من الاضطرابات السياسية خلال السنوات الماضية. وكانت مصر تمثل واحدا من أسرع الأسواق نموا لتوماس كوك خاصة مع ارتفاع الحجوزات بنسب تتراوح بين 30 إلى 40% خلال العام الجاري مع تصدر الغردقة ومرسى علم قائمة الوجهات الأكثر جذبا للسياح.

ولم يتضح بعد مدى تأثير هذا السقوط على الاتفاقية المبرمة مع أوراسكوم للتنمية في ديسمبر الماضي بقيمة 200 مليون جنيه لتدشين فندقين جديدين بالجونة. وتضمنت الاتفاقية تطوير فندق باسم "كاسا كوك" وتجديد فندق أرينا إن الجونة وتغيير علامته التجارية ليصبح كوكس كلوب والذي كان من المقرر افتتاحهما في أغسطس وأكتوبر من العام الحالي على الترتيب، بحسب بيان الشركة الصادر في يونيو الماضي. وتوقعت أوراسكوم أن يؤدي افتتاح الفندقين لزيادة الطلب على فنادقها خاصة خلال الربع الثاني من 2019.

جاء انهيار عملاق السياحة في العالم أمس بعد فشلها في التوصل إلى اتفاق مع دائنيها. وكانت الشركة التي تعمل في مجال السياحة في مصر منذ أواخر القرن التاسع عشر تعاني في السنوات الأخيرة من ديون متراكمة قدرها 1.7 مليار دولار، وهو ما دفعها إلى البحث عن مستثمرين جدد في أبريل الماضي بعد أن تهاوت أسهمها بنسبة 80% خلال العام الماضي. وحال تفاقم تكلفة الفوائد دون قدرة الشركة على المنافسة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى تأثير أحداث أخرى مثل قرار حظر السفر من بريطانيا إلى شرم الشيخ عام 2015، ومحاولة الإنقلاب في تركيا عام 2016، والموجة الحارة في أوروبا خلال العام الماضي على هامش الربح للشركة.

وعلى الجانب المشرق، تصدر قطاع السياحة في مصر المرتبة الأولى على مستوى القارة الأفريقية لأول مرة منذ عام 2013،حسب تقرير بلوم للاستشارات (بي دي إف) الصادر أمس. وقالت الشركة "تعد مصر نموذجا يحتذى به بالنسبة للدول الأخرى في جميع القارات نظرا لقدرتها على إظهار المرونة والقدرة على البدء من الصفر مرة أخرى، على الرغم من فترة الاضطرابات السياسية وكونها هدفا للهجمات الإرهابية".

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).