الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 5 سبتمبر 2019

أحدث مجالات الذكاء الاصطناعي: الوساطة في النزاعات القانونية

أحدث مجالات الذكاء الاصطناعي: الوساطة في النزاعات القانونية. تتزايد بصورة مطردة أهمية الذكاء الاصطناعي والخوارزميات ضمن بدائل حل النزاعات، حسبما تقول صحيفة فايننشال تايمز. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الدور المتنامي لتحليل البيانات في توقع الأحكام القضايا، والتي تستخدم على نطاق واسع في الدعاوى القضائية الأمريكية، ويرتفع الطلب عليها في مناطق أخرى من العالم. تكنولوجيا مثل أداة تصنيف البيانات Brainspace ، بارعة بشكل خاص في تحديد وتقسيم المستندات الأكثر أهمية وترتيبها من حيث الأولوية في مرحلة مبكرة من النزاعات، بما يتيح لشركات المحاماة فحص كميات هائلة من البيانات في فترة زمنية قصيرة واستخلاص استنتاجات شاملة، ستمنحهم معرفة أكبر أو توجه مسارهم في القضايا. وفي قضية فريدة من نوعها جرت وقائعها في بريطانيا في فبراير الماضي، قام "روبوت وسيط" يسمى "سمارت سيتل وان" بحل نزاع حول فاتورة غير مسددة بقيمة 2000 جنيه إسترليني.

الروبوتات ليست بديلا عن وجهة النظر البشرية: تسوية النزاعات صغيرة الحجم شيء، وتسوية النزاعات المعقدة التي تشتمل على مبالغ مالية ضخمة ووسطاء وقضايا تحكيم شيء آخر ما زال يعتمد على النظم البشرية بالأساس، حسبما يرى الخبراء. يقول بين كارول الشريك المتخصص في حل النزاعات بشركة لينكلاتر إن "الوسيط الماهر يمكن أن يقرأ أفكار الموجودين في الغرفة ويفهم ما الذي يقلقون بشأنه، وكذلك شكل التسوية المطلوبة". ولذلك فإن مستقبل الذكاء الاصطناعي، على الأقل الآن، ربما ينصب على قدرته على معالجة وجهة النظر البشرية كما لو كانت بيانات. وهناك اتجاه في الولايات المتحدة، يعتمد على استخدام شركات التحليلات القانونية لكم كبير من البيانات من أحكام قضائية سابقة لقضاء المحاكم للتنبؤ بأحكامهم المستقبلية، وهو ما قد يمتد إلى خلق وسائل بديلة لحل النزاعات. لذلك يمكن أن يشهد المستقبل استخدام الروبوتات لمعالجة التفضيلات البشرية أو سلوك الوسطاء والمحكمين لتوقيع كيف سيكون حكمهم في قضايا معينة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).