الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 4 أغسطس 2019

نتابع اليوم الأحد 4 أغسطس 2019

كل عام أنتم بخير، فقد أعلنت دار الإفتاء المصرية أن أول أيام عيد الأضحى المبارك سيوافق يوم الأحد 11 أغسطس. ولم يعلن مجلس الوزراء رسميا بعد عن موعد إجازة العيد للقطاعين العام والخاص ولم تتحدد بعد أيام العطلات للبورصة المصرية وقطاع البنوك.

وفيما يلي تذكيرا بأهم المؤشرات المالية التي من المقرر أن تصدر في الأيام المقبلة:

  • مؤشر مديري المشتريات، والذي يصدره بنك الإمارات دبي الوطني وتعده مؤسسة ماركيت إيكونوميكس، لكل من مصر والإمارات والسعودية، من المتوقع أن يصدر صباح الغد.
  • البيانات الخاصة باحتياطي النقد الأجنبي لمصر خلال شهر يوليو، والتي من المتوقع أن تصدر عن البنك المركزي خلال الأسبوع الحالي.
  • بيانات التضخم لشهر يوليو، والتي من المتوقع صدورها خلال الأسبوع الحالي. وتراجع معدل التضخم السنوي العام في شهر يونيو لأدنى مستوى منذ أكثر من ثلاثة أعوام ليسجل 9.4% بالمدن المصرية.

يبدأ وزير الخارجية سامح شكري زيارة للعاصمة العراقية بغداد اليوم، وذلك لحضور أعمال الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية مصر والأردن والعراق، وفقا للبيان الصادر عن وزارة الخارجية. ويهدف الاجتماع إلى بحث سبل تطوير آليات التعاون والتكامل بين البلدان الثلاثة. وكان وزراء الصناعة بمصر والأردن والعراق قد عقدوا في مايو الماضي قمة ثلاثية لبحث سبل التعاون التجاري بين البلدان الثلاثة وبناء مناطق صناعية مشتركة. كما استضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس الماضي قمة ثلاثية مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

يختتم اليوم المؤتمر الدولي للتصنيع الرقمي (فاب 15) المنعقد في الجريك كامبس بمقر الجامعة الأمريكية بوسط القاهرة.

واصلت الأسواق العالمية تراجعاتها خلال تداولات أول أمس عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن فرض المزيد من الرسوم على الصين. وكان ترامب أعلن في تغريدة له على موقع تويتر عن فرض رسوم إضافية تبلغ 10% على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار بدءا من مطلع سبتمبر المقبل، مما تسبب في تأجيج الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، واللتان تعدان أكبر اقتصادين في العالم. وكان المستثمرون أصابتهم مخاوف جراء التصريحات التي أدلى بها رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول الأسبوع الماضي وألمح فيها إلى أن قرار خفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس الأربعاء الماضي لم يكن بمثابة بداية لدورة تيسيرية ممتدة. وبهذا فإن الإعلان عن فرض رسوم على الصين زاد من مخاوف السوق، لتسجل الأسهم الأمريكية أسوأ أداء أسبوعي لها خلال العام، كما تراجعت الأسواق الأوروبية بشدة لا سيما وأنها تحت ضغوط جراء المخاوف بشأن البريكست والتباطؤ الاقتصادي في ألمانيا.

ومن جهتها، هددت الصين بإجراءات جمركية مضادة في حال أصرت الإدارة الأمريكية على المضي قدما في فرض المزيد من الرسوم الجمركية على وارداتها، وفقا لشبكة سي بي إس. وكانت بكين، والتي تواجه بالفعل رسوما أمريكية تبلغ 25% على بضائع بقيمة 250 مليار دولار، ألمحت في السابق إلى أنه بإمكانها الحد من صادراتها من مواد الأرض النادرة للولايات المتحدة، وهي المواد التي تحتاجها واشنطن بشدة في مجالات الدفاع والتكنولوجيا والطاقة، أو وضع شركات أمريكية على القائمة السوداء ومنعها من القيام بأعمال داخل الصين.

وتراجعت أيضا العملات بالأسواق الناشئة جراء تصريحات باول، لتسجل أكبر خسائر يومية لها خلال 2019 الخميس الماضي، وذلك وسط مخاوف من عدم مواصلة الاحتياطي الفيدرالي لسياسة خفض أسعار الفائدة خلال ما تبقى من العام الحالي، وفقا لرويترز. وانخفض مؤشر مورجان ستانلي لعملات الأسواق الناشئة بمقدار 0.62%.

ومن المحتمل أن يؤدي تصاعد الحرب التجارية إلى قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة مجددا في سبتمبر المقبل. وتشير العقود الآجلة للأموال الفيدرالية – والتي يمكن التكهن بتحركات أسعار الفائدة الأمريكية من خلالها – إلى احتمالية بنسبة 100% لخفض أسعار الفائدة في سبتمبر، وذلك بعد ارتفاعها من مستوى 58% قبل الإعلان عن الرسوم الأخيرة.

وترشيح كريستالينا جورجيفا لرئاسة صندوق النقد الدولي: قالت الرئيسة التنفيذية للبنك الدولي كريستالينا جورجيفا يوم الجمعة الماضي إنها ستتخلى مؤقتا عن مسؤولياتها في البنك بعد أن اختارتها حكومات الاتحاد الأوروبي كمرشح لرئاسة صندوق النقد الدولي، وفقا لما جاء بوكالة رويترز. وأنزلت بذلك جورجيفا الهزيمة بالمرشح الهولندي يروين ديسلبلوم. وأشارت رويترز إلى أن صندوق النقد سيواصل قبول الترشيحات حتى السادس من سبتمبر المقبل، على أن يتم الإعلان عن اختيار المرشح الفائز بحلول الرابع من أكتوبر المقبل.

سجلت شركة بيركشاير هاثاواي هولدنجز، المملوكة للملياردير الأمريكي وارن بافيت، انخفاضا في أرباحها التشغيلية بنسبة 11% خلال الربع الثاني من 2019 جراء الانخفاض في أرباح اكتتابات التأمين، وفقا للبيان الصادر عن الشركة أمس. وحققت الشركة أرباحا تشغيلية بقيمة 6.14 مليار دولار، مقابل 6.89 مليار دولار في ذات الفترة من العام الماضي. إلا أن صافي أرباح الربع الثاني زاد إلى 14 مليار دولار، مقابل 12 مليار دولار في الربع الثاني من العام الماضي.

فيسبوك تحذف صفحات وحسابات شخصية لتورطها في أنشطة ترويجية "مزيفة" عبر منصتي فيسبوك وإنستجرام في مصر والإمارات والسعودية، وفقا لما جاء في بي بي سي. وأوضحت الشركة أنها تمكنت من الكشف عن حملتين ترويجيتين في هذا الصدد، إحداهما حملة مشتركة دشنت في الإمارات العربية ومصر وحملة أخرى دشنت في السعودية، وأشارت إلى أن الحملتين التي حذفت حساباتهما لم تكونا متصلتين إحداهما بالأخرى، لكن كلتيهما أنشأت شبكة من الحسابات للتمويه على أصحابها الحقيقيين والجهة التي تعمل لصالحها. وأضافت فيسبوك أن عملية الترويج استهدفت بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأساس.

المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وتحالف المعارضة يتوصلان إلى وثيقة دستورية تمهد لتشكيل حكومة انتقالية. وقالت رويترز إن تلك الوثيقة جرى التوصل إليها بعد محادثات توسط فيها الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا، مضيفة أنه ووفقا لما تم الاتفاق عليه سيقوم تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير بتعيين رئيسا للوزراء بمجرد التوقيع على الوثيقة، فيما سيُكلف رئيس الوزراء بتشكيل الحكومة بالتشاور مع التحالف وسيقوم المجلس العسكري بتعيين وزيري الدفاع والداخلية. وقالت أيضا إنه سيتم تشكيل مجلس تشريعي يضم 300 عضو للعمل خلال الفترة الانتقالية، على أن يكون لقوى إعلان الحرية والتغيير 67% من مقاعد المجلس بينما ستسيطر جماعات سياسية أخرى ليست مرتبطة بالرئيس السابق عمر البشير على باقي المقاعد. وقال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير إن من المتوقع أن يوقع الجانبان على الوثيقة اليوم الأحد.

والسعودية تجري مزيد من الإصلاحات لتمكين المرأة، إذ منحت مراسيم ملكية المرأة الحق في إصدار جواز سفر دون الاضطرار للحصول على موافقة ولي الأمر، إلى جانب منحهن الحق في إصدار الوثائق الرسمية المتعلقة بالأسرة مثل وثائق تسجيل المواليد والزواج والطلاق. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن تلك الإصلاحات تأتي عقب توجيه منظمة هيومن رايتس ووتش لانتقادات لأوضاع حقوق المرأة في السعودية، وتأتي أيضا بعد نحو عام من السماح للمرأة بقيادة السيارات.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2018 Enterprise Ventures LLC ©