الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 30 يوليو 2019

دانة غاز تؤكد مساعي التخارج من مصر

دانة غاز تؤكد التخارج المحتمل من مصر: أكدت شركة دانة غاز الإماراتية أنها تدرس التخارج من عملياتها في مصر، والتي تتجاوز قيمتها 500 مليون دولار بهدف التركيز على أنشطة الشركة في إقليم كردستان العراق، وفق تصريحات أدلى بها محمد مبيضين مدير علاقات المستثمرين في الشركة لقناة سي إن بي سي عربية (شاهد 10:56 دقيقة). وأوضح مبيضين أن عمليات الشركة في مصر تسير بشكل طبيعي، والتفكير في التخارج ما زال في مراحله الأولية. وتمتلك دانة غاز أصولا برية للتنقيب والإنتاج في مصر في منطقة دلتا النيل إلى جانب امتياز منطقة شمال العريش البحرية (القطاع السادس بشرق البحر المتوسط). وكانت رويترز قد نقلت عن مصدرين هذا الأسبوع أن الشركة الإماراتية كلفت بنك الاستثمار تيودور بيكرينج هولت آند كو لتقديم المشورة لها في بيع أصولها بمصر. واستضافت قناة العربية المبيضين أيضا في مداخلة هاتفية للتعليق على تلك الأنباء (شاهد 6:19 دقيقة).

ما أسباب التخارج؟ قرار بيع الشركة أصولها في مصر هو قرار استراتيجي للتركيز على الموارد الضخمة في إقليم كردستان العراق، وفقا لمبيضين. وكانت الشركة أعلنت يوم الأحد أن حصتها في احتياطيات حقلي خورمور وجمجمال التابعين لشركة "بيرل بتروليوم" بإقليم كردستان العراق قد قفزت بنسبة 10% لتتعدى مليار برميل نفط مكافئ. وأضافت الشركة أن الأرقام الجديدة والتي صدقت عليها شركة جافني كلاين آند أسوسيتس تجعل حقلي الغاز المذكورين هما الأكبر في العراق. وقال مبيضين إن احتياطيات شركته في كردستان العراق "تشكل أكثر من 90% من إجمالي احتياطيات الشركة".

هل مساعي الشركة للقيد في بورصة لندن وراء قرار التخارج؟ ربما يرجع قرار دانة غاز المدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية بالتخارج من السوق المصرية إلى رغبتها في التركيز على منطقة جغرافية واحدة وبالتحديد إقليم كردستان العراق وهو ما يجعلها أكثر جاذبية لمستثمري الشركة في المستقبل، مع سعيها إلى إدراج أسهمها في بورصة لندن، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأكد مدير علاقات المستثمرين بدانة غاز أن الشركة تخطط لحفر بئر في منطقة امتياز المطرية البري في منطقة دلتا النيل. وتابع: "نحن نبحث إمكانية البيع، لكن هناك شروطا يجب الوفاء بها". وأعلنت الشركة الإماراتية أول أمس الأحد إغلاق بئر الغاز "ميراك-1" في منطقة امتياز العريش البحرية، بعدما لم تسفر أعمال الحفر عن اكتشاف الغاز بكميات تجارية، لكنها ستواصل جهود الاستكشاف في منطقة الامتياز امتياز العريش البحرية (القطاع السادس) الذي يقع في حوض شرق المتوسط الذي تحققت فيه اكتشافات غاز ضخمة خلال الأعوام الأخيرة.

الحكومة لم تصدر تعليقا رسميا حتى الآن: لم تتلق وزارة البترول اتصالا رسميا من الشركة الإماراتية بشأن خطط بيع أصولها بهدف التخارج من البلاد، حسبما ذكر موقع أموال الغد نقلا عن مصادر بالوزارة.

وتمتلك دانة غاز حصصا في 5 امتيازات برية للتنقيب والإنتاج في منطقة دلتا النيل إلى جانب امتياز منطقة شمال العريش البحرية (القطاع السادس بشرق البحر المتوسط). وأعلنت الشركة في أبريل الماضي ارتفاع إنتاجها بنسبة 6% على أساس سنوي في الربع الأول لعام 2019 إلى 68.7 ألف برميل يوميا مقارنة بـ 65 ألف برميل يوميا لنفس الفترة العام الماضي، وهو ما يعود بشكل جزئي إلى زيادة إنتاج بئر بلسم 8 في مصر. وأعلنت دانة غاز نهاية الشهر الماضي تسلم جزء من مستحقاتها المتأخرة لدى الحكومة المصرية، لتصل بذلك مستحقات الشركة لدى البلاد إلى 125 مليون دولار حتى نهاية يونيو.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2018 Enterprise Ventures LLC ©