الإثنين, 1 يوليو 2019

السيسي يلتقي قادة دول العالم ويجري مباحثات سياسية واقتصادية في قمة أوساكا

جدول أعمال حافل للرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مشاركته بقمة مجموعة العشرين والتي عقدت بمدينة أوساكا اليابانية نهاية الأسبوع الماضي. وعقد الرئيس عددا من اللقاءات مع رؤساء الدول وكبار المسؤولين بالشركات والمنظمات العالمية على هامش القمة. واستهل السيسي تلك اللقاءات مع مباحثات القمة الموسعة مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبي، والتي تناولت تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، إلى جانب اعتزام اليابان تكثيف جهودها في تنفيذ المشروعات الثنائية في مختلف المجالات المتفق عليها، خاصة التعليم والثقافة والتكنولوجيا والطاقة والنقل، كما تطرق الحديث إلى المتحف المصري الكبير والذي تعد اليابان إحدى الدول الممولة له، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الجمهورية.

وعقد السيسي اجتماعا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، تناولا خلاله عددا من الموضوعات، ومنها الجهود المشتركة لاستئناف حركة الطيران العارض بين المدن الروسية ومطاري شرم الشيخ والغردقة، فضلا عن مشروع محطة الضبعة النووية، والمنطقة الصناعية الروسية بمحور قناة السويس والتعاون المشترك في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب. وبحث الرئيسان عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب الاستعدادات الخاصة بالقمة الأفريقية الروسية المقررة في أكتوبر المقبل، وفقا لبيان آخر من الرئاسة.

التحقيقات الجارية في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني كانت النقطة المحورية للقاء الذي جمع بين السيسي ورئيس الوزراء الإيطالي جيوسبي كونتي، وذلك على هامش انعقاد أعمال قمة مجموعة العشرين باليابان. وقد جدد السيسي في هذا الصدد تأكيده سعي مصر إلى التوصل إلى الحقيقة، مشددا علي الدعم الكامل للتعاون الحالي الحثيث وغير المسبوق بين السلطات المختصة في القاهرة وروما للكشف عن ملابسات القضية. وبحث الجانبان أيضا الوضع في ليبيا والتعاون في قطاعات التنمية الاقتصادية.

ومن بين اللقاءات الأخرى التي عقدها السيسي على هامش القمة أيضا:

  • اللقاء الذي أجراه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والذي جرى التأكيد خلاله على العلاقات الوثيقة بين البلدين، إلى جانب تبادل وجهات النظر حول الموضوعات الإقليمية ومن أهمها الأزمة السورية.
  • المباحثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتي تناولت الطفرة النوعية في العلاقات الثنائية بين البلدين وبرنامج الإصلاح الاقتصادي المصري، إلى جانب تبادل وجهات النظر حول قضايا مكافحة الإرهاب والحد من الهجرة غير الشرعية وآخر التطورات في ليبيا.
  • المباحثات التي تمت مع أنطونيو جوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، حول المنظمة الدولية لحفظ السلام الدولي.
  • اللقاء مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، والذي تطرق إلى بحث إمكانية الاستفادة من موقع مصر كنقطة انطلاق للمنتجات الأرجنتينية إلى الأسواق العربية والأفريقية، لا سيما في ضوء اتفاقات التجارة الحرة التي تربط مصر بتلك الأسواق.

وعلى الجانب الاقتصادي، عقد الرئيس السيسي اجتماعا مع إيشيرو كاشيتاني، رئيس مجلس إدارة شركة تويوتا تسوشو، الذراع التجارية لمجموعة تويوتا اليابانية، أكد خلاله على امتلاك مصر الإمكانات اللازمة لتكون نافذة لانطلاق كافة الصناعات اليابانية إلى أسواق أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، خاصة في مجال صناعة السيارات. ومن ناحيته، استعرض كاشيتاني خلال اللقاء المشروعات التي تدرس شركة تويوتا تسوشو تنفيذها في مصر خلال المرحلة المقبلة، وقال إنه سيواصل التشاور والتنسيق مع الجانب المصري خلال المرحلة المقبلة من أجل تنفيذ مشروعات الشركة في مصر، واستطلاع الفرص المتاحة للتوسع في أنشطتها.

والتقى الرئيس مع ممثلي مجتمع الأعمال ورؤساء كبرى الشركات اليابانية، وذلك بمشاركة عدد من كبار المسؤولين اليابانيين وممثلي الجهات الحكومية المعنية المختلفة. وأكد الرئيس على حرص مصر خلال الفترة القادمة على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع اليابان، وفقا للمتحدث باسم رئاسة الجمهورية.

وشارك الرئيس أيضا، على هامش قمة مجموعة العشرين الجمعة الماضية في القمة الصينية الأفريقية المصغرة، والتي حضرها الرئيس الصيني شي جين بينج، ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، والرئيس السنغالي ماكي سال، وسكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الجمهورية. وركزت القمة المصغرة على التعاون في مجال التنمية بين الصين والدول الأفريقية في ضوء مبادرة الحزام والطريق، إلى جانب التأكيد على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في تعزيز المبادرة الصينية وتحقيق أهدافها.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).