الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 9 يونيو 2019

لماذا يستقيل المصريون من وظائفهم؟

لماذا يستقيل المصريون من وظائفهم؟ ربما تندهش إذا عرفت أن الرواتب ليست هي العامل الأول. يمكن أن يجلس المديرون على مكاتبهم ويتحدثون بأسى عن "جحود الموظفين" الذين يطالبون يزيادة رواتبهم، ولكن الدراسة التي أعدتها شركة أكيومن كونسلتنج (pdf ) تكشف أن ضعف الرواتب ليس السبب الأول الذي يدفع الموظفين في مصر بمختلف درجاتهم الوظيفية إلى ترك وظائفهم. في الواقع، فإن المديرين هم السبب الأول، إذ تشير الدراسة إلى أن الخلافات مع المدير هي السبب الأول الذي يضطر الموظفين للاستقالة، خاصة في الدرجات الوظيفية العليا والمتوسطة. الخلافات مع المديرين أيضا هي المشكلة الأكبر بالنسبة للسيدات اللواتي استطلعت الدراسة آرائهن، إذ واجهت تلك المشكلة 30% منهن. وتتزايد تلك المشكلة أيضا في الشركات الناشئة، والجهات الحكومية، والمنظمات الأهلية، والشركات متعددة الجنسيات.

عدم وجود إمكانية للنمو داخل الشركة هو ثاني أهم الأسباب التي تدفع الموظفين في مصر للاستقالة، إذ قال 31% من الرجال الذين جرى استطلاع آرائهم إنهم استقالوا من قبل لهذا السبب. وقال الموظفون حديثو التعيين وكذلك الموظفون الأقدم في الشركات العائلية إن هذا هو السبب الأساسي الذي يدفعهم لترك وظائفهم. وعدم وجود نظام واضح داخل الشركة أو المؤسسة كان ثالث أبرز الأسباب التي جاءت في الدراسة.

ولكن ما الذي يشجع الموظفين على البقاء في وظائفهم؟ وجود إمكانية كبيرة للتعلم وزيادة الراتب كانا هما أبرز الأسباب التي تشجع الموظفين المصريين على الاستمرار في عملهم، بحسب دراسة أكيومن. وبعد ذلك يأتي ثقافة العمل داخل الشركة أو المؤسسة، ومدى التقدير الذي يشعر به الموظفون كنتيجة لمجهوداتهم.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).