الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 20 فبراير 2019

منع الصحفي البارز ديفيد كيركباتريك من دخول مصر وترحيله من مطار القاهرة عائدا إلى لندن

منع الصحفي ديفيد كيركباتريك من دخول البلاد بعد وصوله إلى مطار القاهرة مساء الاثنين، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. وقالت الصحيفة إن الصحفي المخضرم والذي عمل في السابق مديرا لمكتبها في القاهرة، اقتيد من جانب مسؤولي الأمن بالمطار واحتجز انفراديا لساعات قبل إرغامه على العودة إلى لندن دون إبداء أية مبررات، وذلك صباح يوم الثلاثاء. وقالت الصحيفة أيضا إنها لم تتلق أية إيضاحات من الجانب المصري بشأن هذا الإجراء. وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال أن ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات رفض تحميل بلاده المسؤولية وقال إنه من حق أي دولة أن تقوم بمثل هذا الإجراء وإن هناك حوادث مماثلة وقعت في دول غربية.

كيركباتريك لم يعد يحظى بشعبية كبيرة لدى السلطات المصرية، وخاصة بعد أن أصدر كتابا العام الماضي تحت عنوان "في أيدي العسكر" والذي أورد فيه ما شاهده خلال فترة إقامته بالقاهرة كمراسل صحفي أثناء عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي وكيف تعاملت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما مع الأوضاع في مصر. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الكتاب، إلى جانب الكتابات الأخرى لكيركباتريك التي تضمنت انتقادات للنظام الحاكم في مصر، تسببت في إحداث "ضجر لدى السلطات".

وحظى الخبر باهتمام كبير من الصحف الأجنبية، وقالت كل من وكالة أسوشيتد برس وصحيفة واشنطن بوست إن ترحيل كيركباتريك يأتي ضمن "الانتهاكات غير المسبوقة" ضد الصحفيين والتي تشهدها مصر حاليا.

وفيما يلي بعضا من الأخبار الأخرى:

  • طرحت مجلة ذي ويك البريطانية تساؤلا حول ما إذا كان سفر السائحين إلى مصر خلال هذا العام يعد "آمنا" أم لا، وخلصت إلى أنه "نعم، ولكن مع اتخاذ العناية الواجبة".
  • أحكام الإعدام الصادرة بحق تسعة أشخاص متهمين في قضية اغتيال النائب العام السابق عام 2015 جاءت في صدارة عناوين عدة صحف. ودعت منظمة العفو الدولية إلى إطلاق سراحهم وقالت إن المحاكمات التي أجريت لهم لم تكن عادلة. وقالت المنظمة إنه إذا ما تم إعدام هؤلاء المتهمين فسيضافوا إلى قائمة الإعدامات الآخذة في التزايد هذا العام والتي عرضت السلطات في مصر لانتقادات على مستوى العالم.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).