الإثنين, 21 نوفمبر 2022

مؤتمر المناخ يختتم باتفاق تاريخي حول الخسائر والأضرار

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء. ونهاية سعيدة لمؤتمر COP27. لدينا تغطية لختام المؤتمر في نشرتنا اليوم. وتغطية أشمل في نشرة إنتربرايز كلايمت هذا الصباح.

وبالحديث عن مؤتمر COP27، وقبل أن نتطرق إلى موضوعات أخرى:

جائزة البطل غير المتوج لـ COP27 نمنحها للسفير محمد نصر، كبير مفاوضي الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ، والذي أثمر عمله الذكي والدؤوب مع فريقه عن إنشاء صندوق الخسائر والأضرار لمساندة الدول الأكثر تأثرا بالتغيرات المناخية، حتى بعد أن أكدت الدول الغنية علنا استحالة إنشاء الصندوق.

جائزة الحدث الذي لم تسلط عليه الأضواء خلال المؤتمر نمنحها للمنتدى العالمي للهيدروجين الأخضر، والذي دشنه الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو خلال الأيام الأولى للمؤتمر. يهدف المنتدى إلى إقامة تجمع خاص بصناعة الهيدروجين الأخضر تماثل منتدى غاز شرق المتوسط، وتعمل في النهاية كمنصة للدفاع عن مصالح مصر والدول الصاعدة الأخرى بالصناعة لدفع الدول الغنية لتقديم الدعم لصناعة الهيدروجين الأخضر في البلاد. وهذا من شأنه أن يقطع شوطا طويلا نحو التخلص من الآثار المشوهة للدعم الذي تغري به إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن منتجي الهيدروجين الأخضر بموجب قانون خفض التضخم.

هل فاتكم قراءة أي من مقابلاتنا خلال استطلاع إنتربرايز كلايمت للمناخ؟ يمكنكم متابعتها من هنا.


انتظروا توقيع اتفاقيات نهائية بشأن مشروعات الهيدروجين الأخضر في الربع الثاني من 2023، حسبما قالت وزيرة التخطيط هالة السعيد لجريدة البورصة أمس.

تذكر – وقعت مصر اتفاقيات إطارية مع شركات عالمية لإقامة تسعة مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء على هامش مؤتمر COP27 الأسبوع الماضي، باستثمارات إجمالية تصل إلى 83 مليار دولار.

توقعوا تنفيذ معظم هذه المشاريع: قالت السعيد إنها تتوقع أن تقوم معظم هذه الشركات بتوقيع العقود النهائية للمشروعات. وسيجري توقيع الاتفاقيات النهائية بعد استكمال الشركات لدراسات الجدوى والتوصل إلى قرار استثماري نهائي.

وهناك اتفاقية إطارية أخرى قيد التنفيذ: كشفت السعيد عن توقيع اتفاقية إطارية مع تحالف يضم شركتين عالميتين خلال الفترة المقبلة.

صندوق مصر السيادي يعرض مشروعات تحلية المياه على المستثمرين قريبا: قالت السعيد إن الصندوق السيادي بصدد تقديم فرص استثمارية لمشروعات في قطاع تحلية المياه قريبا.

enterprise

دبلوماسية كرة القدم: التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمرة الأولى، وذلك خلال حضورهما لافتتاح كأس العالم لكرة القدم بقطر أمس، وفقا للصور التي نشرتها وكالة الأناضول الرسمية التركية. وقالت الوكالة إن الرئيس التركي “أجرى محادثات قصيرة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني” خلال حفل استقبال أقامه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. كان لقاء الرئيس السيسي وأردوغان حديث جميع مقدمي التوك شو في مصر ليلة أمس، وهو ما نتناوله في فقرة “توك شو” أدناه.

المصافحة قد تكون إشارة على ذوبان الجليد بين البلدين بعد ما يقرب من 9 سنوات من القطيعة. بدأ المسؤولون من كلا البلدين مشاورات العام الماضي لإعادة العلاقات الدبلوماسية التي قطعت منذ الإطاحة بحكم جماعة الإخوان في عام 2013. وتوقفت المحادثات بعد جولتين فقط بسبب الخلافات حول الدور الذي تلعبه أنقرة في ليبيا، حسبما أشار وزير الخارجية سامح شكري في مقابلة مع قناة العربية الشهر الماضي.

يحدث اليوم –

إنه اليوم الثاني من كأس العالم فيفا قطر 2022 (المواعيد بتوقيت القاهرة)

  • إنجلترا تواجه إيران في الثالثة عصرا.
  • السنغال تصطدم بهولندا في السادسة مساء.
  • الولايات المتحدة في مواجهة ويلز في التاسعة مساء.

وعلى الأجندة التشريعية اليوم – سيناقش مجلس النواب تعديلات قانون الاتصالات، وكذا اتفاق قرض بين الحكومة المصرية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتمويل مشروع إعادة تأهيل الخط الثاني لمترو الأنفاق.

زلزال بقوة 5.8 درجة ريختر يضرب سواحل كريت باليونان شعر به سكان القاهرة وبعض مدن الدلتا، وفقا لبيان صادر عن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية. ولم يرد وقوع أي خسائر بالأرواح أو الممتلكات نتيجة للهزة الأرضية، وفقا للبيان.

يحدث غدا – توقع وزارة التنمية المحلية عقدين لإنشاء مصانع جديدة لإعادة تدوير المخلفات والمدافن الصحية، وفق ما ذكرته جريدة البورصة أمس. وينص العقد الأول البالغة قيمته 3.3 مليار جنيه على إنشاء 13 مصنعا جديدا لمعالجة وإعادة تدوير المخلفات الصلبة في 8 محافظات، فيما تبلغ قيمة الثاني 938.6 مليون جنيه ويتضمن إنشاء 9 مدافن صحية في 5 محافظات. ولم تذكر الجريدة أسماء الشركات التي ستوقع معها العقود.

أخبار سارة للاقتصاد العالمي: بدأ الاتجاه الصعودي المستمر للدولار في عكس مساره. انخفض الدولار الأمريكي بأكثر من 4% مقابل سلة من ست عملات حتى الآن هذا الشهر، إذ أثارت البيانات الإيجابية للتضخم التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيبدأ تقليص زيادات أسعار الفائدة، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز استنادا لبيانات ريفينتيف. كانت الظروف المالية المشددة دفعت الدولار إلى أعلى مستوى له منذ 20 عاما، مما زاد الضغط على الاقتصاد العالمي المهدد بالفعل من ارتفاع التضخم وموجة من أزمات الديون. لكن هذا الارتفاع فقد قوته هذا الشهر وسط دلائل إلى أن التضخم في الولايات المتحدة ينحسر، ما يضع العملة الخضراء في طريقها لمواجهة أكبر انخفاض شهري منذ سبتمبر 2020.

هل وصل الدولار إلى الذروة؟ بعض المحللين واثقين بما يكفي لتحديد ذروة صعود الدولار. كتب محللو استراتيجيات العملات الأجنبيك في إتش إس بي سي في مذكرة بحثية: “نتوقع أن ينقلب الصعود القوي للدولار خلال العام الماضي في عام 2023، إذ من المنتظر أن تنتهي دورة زيادات الفيدرالي … لقد بلغت ذروتها”.

ربما تكون تلك مقدمة لأخبار سارة للجنيه المصري، الذي يواصل التراجع أمام الدولار وانخفض بنسبة 1.2% أمام العملة الأمريكية هذا الشهر. تراجع الجنيه بنسبة 24.1% مقابل الدولار منذ أعلن البنك المركزي تحرير سعر الصرف في أواخر أكتوبر، ويجري تداول الدولار حاليا عند مستوى قياسي يبلغ 24.5364 جنيه.

enterprise

هل أنت مسؤول تنفيذي أو مستثمر وترغب في حضور منتدى كلايمت X من إنتربرايز؟ راسلنا عبر البريد الإلكتروني climatexrsvp@enterprisemea.com، كي تخبرنا برغبتك في الحضور، كما يرجى كتابة الاسم والمسمى الوظيفي وجهة العمل.

سيعقد المنتدى في المتحف المصري الكبير يوم الثلاثاء 6 ديسمبر المقبل.


الأحد 27 نوفمبر هو الموعد النهائي للمشاركة في برنامج Chicago Booth Executive في الجونة. يقدم البرنامج، الذي ينطلق في مارس 2023 ويستمر لمدة أسبوعين، المهارات اللازمة للمديرين التنفيذيين في القطاعين العام والخاص، لمساعدتهم كي “يصبحوا قادة أفضل لمؤسستك ويدعمون نمو مصر في السنوات المقبلة”.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى “بلاكبورد” أول نشرة متخصصة من إنتربرايز تركز على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر “بلاكبورد” كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: حاورت إنتربرايز بيتر صليبا مدير مدرسة “منارة” في الجونة، الذي تحدث إلينا عن خطط وأهداف المدرسة الجديدة، وكيف تعتزم وضع بصمتها في قطاع التعليم من خلال كونها مدرسة “للوطن” تفتح أبوابها للطلاب بغض النظر عن خلفياتهم الاقتصادية والاجتماعية.

enterprise

Enjoy renting with home comfort, privacy, exclusive privileges, and tailor-made packages for an unforgettable guest experience. A signature collection of handpicked serviced villas, chalets, apartments, and studios to transform your vacation into an exceptional experience, and to discover the magic of Somabay in luxury bliss. For booking inquiries, contact us by phone at +20155 600 5693, by email at info@stayr.somabay.com, or through our website holidays.somabay.com

COP27

مع اختتام مؤتمر COP27.. إنجاز تاريخي للعدالة المناخية

اختتم ممثلو وفود نحو 200 دولة قمة المناخ COP27 أمس باتفاق تاريخي لإنشاء صندوق لتمويل الخسائر والأضرار لمساعدة الدول النامية المتضررة على التعامل مع الكوارث المناخية الناجمة عن انبعاثات الدول الغنية، وفقا لما أعلنته رئاسة قمة المناخ في بيان صحفي (بي دي إف). وجاء الاتفاق بعد مفاوضات شابها التوتر وشهدت خلافات بين الدول المتقدمة، من بينها دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من الدول المشاركة في المفاوضات حول قضايا مثل خفض الانبعاثات واستخدام الوقود الأحفوري والفحم وهدف الـ 1.5 درجة مئوية.

توصلت الوفود إلى الاتفاق فجر يوم الأحد خلال جلسة عامة شهدت وزير الخارجية ورئيس الدورة الـ 27 من مؤتمر الأطراف سامح شكري يقرأ البنود النهائية لجدول الأعمال، ولم يبد المفاوضون أي اعتراض خلال ذلك، وفقا لرويترز. جرى تمديد القمة، التي انتهت رسميا يوم الجمعة، يوما إضافيا لمنح المفاوضين المزيد من الوقت لتسوية الخلافات والاتفاق بشأن سبل المضي قدما.

توازن دقيق: "أعتبر النص الذي سيجري اعتماده انعكاسا للتوازن الدقيق الذي يلبي مصالحنا جميعا، الممثلين في هذا المؤتمر، وتجسيدا لأقصى طموح يمكن التوصل إليه في هذه المرحلة الزمنية،" وفقا لما قاله شكري خلال الجلسة الختامية (شاهد 5:10:10 ساعة).

سيشهد صندوق الخسائر والأضرار تعهد الدول المتقدمة بمنح تمويلات لـ "لإنقاذ الأرواح وسبل كسب العيش من الكوارث المرتبطة بالمناخ"، وذلك لصالح الدول المتضررة من تغير المناخ، بحسب البيان. وقال المندوبون إن الصندوق سيستهدف الدول الأكثر تضررا من تغير المناخ. وستحتاج الدول إلى تحديد "مصادر تمويل جديدة" للصندوق، وفقا لما نقلته وول ستريت جورنال عن مسؤولين، فيما تريد الدول المتقدمة من الصين والدول الخليجية الغنية بالنفط وغيرها من الدول مرتفعة الدخل في العالم النامي أن تساهم في تمويلات الصندوق.

وسيجري تسوية بعض التفاصيل المتعلقة بكيفية تشغيل الصندوق العام المقبل في الفترة التي تسبق قمة المناخ COP28، وفقا لما نقلته وول ستريت جورنال عن المسؤولين. من المرتقب أن تعمل لجنة انتقالية على التفاصيل والتي تشمل من سيضخ الأموال في الصندوق ودور الصندوق فيما يتعلق بالتعهد (الذي بات قديما الآن) بأن تقدم الدول المتقدمة 100 مليار دولار سنويا لتخفيف تأثيرات المناخ.

التخفيف ≠ تمويل الخسائر والأضرار: التعهد بتقديم 100 مليار دولار الذي فشلت الدول المتقدمة في الوفاء به يهدف لتخفيف تأثيرات المناخ أو خفض الانبعاثات. والخسائر والأضرار هو تمويل مناخي يُمنح للدول النامية التي واجهت خسائر وأضرارا لا رجعة فيها على خلفية الكوارث المناخية بما في ذلك الأعاصير والفيضانات – وهي القضية التي يتعين معالجتها قبل أن يمكن لتلك البلدان البدء في التفكير بشأن التخفيف.

وكان شكري راضيا عن نتائج المحادثات: "نغادر شرم الشيخ بأمل متجدد في مستقبل كوكبنا وبإرادة جماعية أقوى وعزيمة أكبر لتحقيق هدف درجات الحرارة المدرج في اتفاق باريس للمناخ،" وفقا لما قاله شكري، مضيفا "اعتمدنا للتو برنامج عمل شرم الشيخ التاريخي بشأن طموح التنفيذ والتخطيط الذي سيسهم بدرجة كبيرة في جعل تحقيق هدف الـ 1.5 درجة مئوية ممكنا. وأثق أننا جميعا نعرف ما نحتاج إلى تنفيذه لحماية هدف الـ 1.5 درجة مئوية وضمان ألا نحيد عنه".

وأراد آخرون تنفيذ المزيد فيما يتعلق بخفض الانبعاثات + التقليل التدريجي للوقود الأحفوري: انتقد رئيس قمة المناخ COP26 ألوك شارما رئاسة مؤتمر الأطراف لهذا العام بسبب تجاهلها الخطوات التي اتخذت العام الماضي والفشل في "تعزيز" هذه الجهود. وقال شارما "الانبعاثات التي تبلغ ذروتها قبل 2025، والتي يؤكد العلم أهمية التعامل معها، غير موجودة في هذا النص"، مضيفا "التزام واضح بالتخلص التدريجي من الفحم، ليس في النص. التزام واضح بالتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري ليس في النص، كذلك والنص المتعلق بالطاقة ضعف في الدقائق الأخيرة". وأبدى مسؤول سياسات المناخ في الاتحاد الأوروبي فرانز تيمرمانز التحفظات نفسها – على غرار معظم المفاوضين من التكتل – حول النص النهائي قائلا إنه "ليس كافيا لاتخاذ خطوات مستقبلية من أجل الناس والكوكب".

الانتقاد الرئيسي: غاب مقترح مقدم من الهند والاتحاد الأوروبي ودول أخرى للتقليل التدريجي من استخدام "جميع أنواع الوقود الأحفوري" عن النص النهائي. وبدلا من ذلك، مضى النص قدما في اتفاق جرى التوصل إليه في قمة المناخ COP26 لاتخاذ خطوات نحو التقليل التدريجي للفحم والتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري. وطالت الانتقادات أيضا الإشارة إلى "طاقة منخفضة الانبعاثات" في النص باعتبارها تفتح بابا لاستخدام الغاز الطبيعي. وقالت الدول الأعضاء في البرلمان الأوروبي إن هذه "سنة المناخ الضائعة"، بحسب البيان، فيما أشارت إلى أن هذه العملية متعددة الأطراف كانت مثمرة فيما يخص هدف تحقيق إجماع بشأن قضية الخسائر والأضرار.

والعديد من أصابع الإتهام تشير إلى منتجي النفط وأبرز البلدان المسببة للانبعاثات: قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إن المؤتمر كان يواجه حائط سد يتمثل في عدد من كبرى البلدان المسببة للانبعاثات ومنتجي النفط، بحسب صحيفة فايننشال تايمز. وفي رده على الانتقادات، قال السفير وائل أبو المجد ممثل الرئاسة المصرية في قمة المناخ: "كان متوقعا من الجميع أن يظهروا أداء أفضل، ولكن البلدان كانت مقيدة بالقدرة المالية".

استمر الجدل بشأن الوقود الأحفوري فترة طويلة، فيما تضغط الدول المتقدمة من أجل التحول بعيدا عن مصدر الطاقة ذلك. وعلى الجانب الآخر، تؤيد الدول النامية في أفريقيا والخليج صراحة التحول البطيء منخفض الانبعاثات للطاقة المتجددة، وهي الدول التي تعتمد بصورة أكبر على الغاز الطبيعي لتلبية احتياجاتها من الطاقة، إذ تظل مصادر الطاقة المتجددة غير ثابتة أو منتظمة.

طاقة

ليكيلا تعتزم زيادة استثماراتها في مجال الطاقة المتجددة

تتطلع شركة الطاقة المتجددة ليكيلا باور إلى استثمار ملياري دولار في مصر على مدى السنوات الأربع المقبلة كجزء من خطة بقيمة 6 مليارات دولار لمضاعفة قدرتها الإنتاجية بمقدار أربع مرات لتصل إلى 4 جيجاوات، من 1.1 جيجاوات في الوقت الحالي، وفق ما صرح به الرئيس التنفيذي للشركة كريس أنطونوبولوس في مقابلة مع بلومبرج الشرق على هامش مؤتمر COP27.

التفاصيل: ستخصص الشركة ثلث الاستثمارات الجديدة البالغة قيمتها 6 مليارات دولار لصالح مشروعات مصرية، وثلثا آخر لجنوب أفريقيا، والباقي للأسواق الأفريقية الأخرى، بحسب أنطونوبولوس. "عادة ما نحصل على نحو 25-40% من الأموال المطلوبة (لتمويل المشروعات) عبر بيع حصص ملكية بالمشروع، بينما نحصل على النسبة المتبقية من التمويل عبر قروض طويلة الأجل من مؤسسات مثل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ومؤسسة التمويل الدولية".

المزيد من مشروعات طاقة الرياح قيد الإعداد: تتطلع شركة ليكيلا إلى إنشاء المزيد من مزارع الرياح، هذه المرة غرب النيل، وفق ما ذكره أنطونوبولوس، مضيفا أن شركته ما زالت تستوضح "الشؤون المتعلقة بحقوق استخدام الأراضي". وفي نوفمبر من العام الماضي، أعلنت شركة الطاقة المتجددة وصول محطة رياح غرب بكر البالغة قدرتها 250 ميجاوات إلى التشغيل التجاري.

ليكيلا ترحب بالملاك الجدد قريبا: تأتي الاستثمارات الجديدة ضمن خطط توسيع عمليات ليكيلا باور بعد أن استحوذت عليها شركة الطاقة المتجددة المصرية إنفينيتي جروب ومؤسسة التمويل الأفريقية، والتي وقعت خلال الصيف اتفاقا للاستحواذ على كامل أسهم ليكيلا. ومن المتوقع إتمام عملية الاستحواذ في يناير المقبل، وفق ما قاله الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة إنفينيتي محمد إسماعيل منصور لبلومبرج.

"ستؤدي عملية الاستحواذ إلى تحولنا إلى شركة شرق أوسطية، ما سيعزز تركيزنا على المنطقة بشكل عام ومصر خصوصا، حيث نتطلع لدخول مجالات جديدة كتحلية المياه الخضراء وإنتاج الهيدروجين الأخضر.. ونأمل دخول صندوق مصر السيادي كشريك في هذه المشروعات"، حسبما قال أنطونوبولوس.

مصر لديها حزمة كبيرة من مشروعات الطاقة المتجددة قيد الإعداد: وقعت مصر اتفاقيات مبدئية لتنفيذ مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر وطاقة الرياح بقيمة تصل إلى 119 مليار دولار خلال COP27، والتي تشمل مزارع رياح بقدرة 29.5 جيجاوات، وتسعة منشآت للهيدروجين والأمونيا.

تحالف "إنفينيتي-حسن علام-مصدر" ينتهي من إنشاء مزرعة الرياح الضخمة بحلول 2030

يبدأ التحالف المكون من شركات إنفينيتي وحسن علام للمرافق ومصدر الإماراتية في إنشاء مزرعة الرياح البرية البالغة قدرتها 10 جيجاوات في مصر خلال عام 2024، وفق ما نقلته بلومبرج أمس عن رئيس مجلس إدارة إنفينيتي محمد إسماعيل منصور، والذي أشار إلى أن مزرعة الرياح ستكون أحد أكبر مزارع الرياح على مستوى العالم وستبدأ العمل بطاقتها الكاملة بحلول 2030.

المزرعة تنتج قدرا هائلا من الطاقة: تعادل الطاقة المنتجة من المزرعة المخطط لها نحو ثلاثة أضعاف القدرات الإجمالية المنتجة من خلال مصادر الطاقة المتجددة في البلاد حاليا.

البحث جار عن الأرض التي سيقام عليها المشروع: تأمل الشركتان في الحصول على قطعة الأرض التي سيقام المشروع عليها هذا العام، كما أنهما تبحثان عن قطعة أرض بالقرب من المنيا وأخرى في أسوان، حيث تبلغ سرعة الرياح في المنطقتين 10 أمتار في الثانية، وفقا لما قاله منصور. وأضاف أن الحكومة ستشتري الطاقة المولدة من مزرعة الرياح، مع إمكانية التصدير من خلال الكابلات القائمة والمخطط لها إلى أوروبا والسعودية والسودان وليبيا.

تذكير: وقعت شركة مصدر اتفاقية مع شركة إنفينيتي باورشركتها المشتركة مع شركة إنفينيتي – وحسن علام للمرافق، لإنشاء مزرعة الرياح خلال قمة المناخ. ستنتج مزرعة الرياح، والتي تبلغ تكلفتها الاستثمارية نحو 10-12 مليار دولار، عند اكتمالها ما يقرب من 48 ألف جيجاوات ساعة من الطاقة النظيفة سنويا.

سياسات

المركزي يتوقف عن دعم 5 مبادرات تمويلية منخفضة العائد

نقل تبعية مبادرات التمويل منخفضة العائد من "المركزي" إلى جهات حكومية، تشمل وزارات الإسكان والمالية والسياحة، بحسب القرار الصادر عن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ونشرته الجريدة الرسمية أمس.

للتذكير: قدم البنك المركزي طيلة العامين الماضيين مبادرات كانت تهدف لتحسين إمكانية الحصول على تمويل لقطاعات رئيسية في الاقتصاد. ومكنت كل من مبادرة التمويل العقاري لإسكان محدودي ومتوسطي الدخل ​​، ومبادرة دعم قطاع السياحة، ومبادرة إحلال المركبات للعمل بالوقود المزدوج، ومبادرة لتحديث نظم الري من الحصول على قروض من البنوك التجارية بأسعار فائدة تفضيلية مدعومة من البنك المركزي.

والآن أصبحت وزارات الإسكان والمالية والسياحة مسؤولة عن التمويل بأسعار الفائدة المدعومة. كما سيجري تكليف وزارة المالية بمتابعة المبادرات ذات الفائدة المنخفضة واتخاذ القرارات وتحديد الضوابط المتعلقة بالمبادرات. وتشمل الضوابط تلك تحديد المستفيدين والتكاليف والجدول الزمني وغيرها.

وخفض البنك المركزي مبادرة التمويل العقاري التي أطلقها عام 2020 من 50 مليار جنيه إلى 15 مليار جنيه، بحسب القرار.

كان هذا متوقعا: في الأسابيع التي سبقت التوصل إلى اتفاق الشهر الماضي بين مصر وصندوق النقد الدولي بشأن الحصول على قرض جديد، أشارت تقارير صحفية إلى إلغاء القروض المدعومة كأحد الشروط المرتبطة بالحصول على تمويل من صندوق النقد. وقالت مصادر حكومية لموقع بلومبرج الشرق حينها إن صندوق النقد الدولي دعا البنك المركزي إلى توحيد أسعار الفائدة وإلغاء المبادرات التمويلية منخفضة العائد. فهل هذا كان شرطا للتوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد؟ سنعرف هذا في ديسمبر عندما يجتمع المجلس التنفيذي لصندوق النقد للموافقة على الاتفاق مع مصر.

لا مزيد من تلك المبادرات بعد الآن: ينص القرار أيضا على أنه يحظر مستقبلا على جميع الجهات أو الهيئات، بما في ذلك البنك المركزي نفسه، إعداد أو صياغة أو تمويل أي مبادرة جديدة أو تعديل أي مبادرة قائمة يترتب عليها أعباء مالية مباشرة أو غير مباشرة على الخزانة العامة إلا بعد موافقة مجلس الوزراء بناء على دراسة تعدها وزارة المالية.

طروحات

تأجيل الجولة الترويجية لصندوق ما قبل الطروحات حتى أواخر ديسمبر أو مطلع يناير

تأجيل الجولة الترويجية المخطط لها لصندوق ما قبل الطروحات التابع لصندوق مصر السيادي حتى آواخر ديسمبر أو مطلع يناير المقبل، بحسب تصريحات وزيرة التخطيط هالة السعيد في مقابلة مع جريدة البورصة. وكان من المفترض عقد الجولة الترويجية هذا الشهر، لكن جرى تأجيلها نظرا لانعقاد مؤتمر المناخ COP27، وفقا للوزيرة.

ليس لدينا أسماء حتى الآن: قالت السعيد إن صندوق ما قبل الطروحات، الذي أعلن عنه في سبتمبر بهدف الترويج لشركات مملوكة للدولة لدى صناديق سيادية بالمنطقة، شهد ضم خمس شركات مملوكة للدولة، فيما لم تفصح عن أسماء تلك الشركات. وقالت السعيد، في تصريحات سابقة إن بحلول منتصف أكتوبر سيكون قد تم نقل أصول تصل قيمتها إلى 3 مليارات دولار إلى الصندوق، وإن الحكومة ستعلن عن أسماء تلك الشركات، ولكن مضى شهر منذ ذلك الحين وليس هناك أي جديد بهذا الشأن. وأشارت تقارير صحفية إلى ضم إحدى محطات الطاقة الثلاث التي أنشأتها شركة سيمنز إلى الصندوق ولكن لم تصدر تأكيدات على ذلك.

ما أهمية ذلك؟ يعد صندوق ما قبل الطروحات أحد الآليات الرئيسية التي تقول الحكومة إنها ستحاول من خلالها استئناف برنامج الطروحات الخاص بها. وسيعرض الصندوق حصصا في شركات مملوكة للدولة أمام مستثمرين استراتيجيين وصناديق سيادية قبل طرحها في البورصة، وذلك بهدف جمع ما يصل إلى 6 مليارات دولار. ويخطط الصندوق أيضا لتسويق العديد من الشركات الحكومية – بما في ذلك شركتي صافي ووطنية المملوكتين للقوات المسلحة – إلى مستثمرين استراتيجيين قبل طرحها للاكتتاب العام في البورصة. ولن يجري طرح أي من صافي أو وطنية في البورصة المصرية خلال هذا العام، لكنهما قد يشهدان طرحا خاصا قبل نهاية العام.

دمج واستحواذ

جي بي أوتو توافق على بيع حصة في "إم إن تي" لشيميرا الإماراتية

جي بي أوتو توافق على بيع حصة في "إم إن تي" لشيميرا: وافق مجلس إدارة مجموعة جي بي أوتو على بيع حصة قدرها 7.5% من أسهم شركة إم إن تي إنفستمنتس الهولندية إلى شركة شيميرا للاستثمار الإماراتية، بعد أن صدق على دراسة القيمة العادلة (بي دي إف) لسهم الشركة التابعة، وفقا للإفصاح المرسل للبورصة المصرية (بي دي إف) أمس الأحد.

كانت شركة التكنولوجيا المالية الهولندية – التي تستحوذ شركة جي بي كابيتال التابعة لمجموعة جي بي أوتو على غالبية أسهمها – قد وافقت الشهر الماضي على بيع حصة تبلغ 21.7% إلى شركة شيميرا في صفقة من شأنها أن تقدر قيمة الشركة بنحو 800 مليون دولار.

عرض شيميرا يبدو سخيا: فقد قدرت دراسة القيمة العادلة التي أعدتها شركة ألفا كابيتال قيمة شركة إم إن تي بنحو 17 مليار جنيه (691.9 مليون دولار). ستقوم جي بي أوتو ببيع 7.5% من حصتها في "إم إن تي" لشركة شيميرا مقابل 60 مليون دولار، وقد يزيد المبلغ ليصل إلى 71.3 مليون دولار في حالة تحقيق شروط محددة، وفق ما جاء في البيان. وفقا لحساباتنا، فإن عرض شيميرا يقدر قيمة إم إن تي بـ 799.8 مليون دولار، بزيادة مقدارها 15.6% على دراسة القيمة العادلة – وهذا لا يشمل الربح.

من يبيع أيضا؟ لم تتضح بعد هوية المستثمرين الآخرين الذين يعتزمون بيع أسهمهم في إم إن تي إلى شيميرا، ولكن شركة ديفيلوبمنت بارتنرز إنترناشونال، التي تركز على أفريقيا، من بين المساهمين الحاليين في إم إن تي إنفستمنتس.

تذكر: شيميرا أيضا في طريقها لشراء 45% من ذراع التأجير التمويلي التابعة لجي بي كابيتال.

من هي "إم إن تي"؟ هي الشركة الأم لشركتي "مشروعي"، التي تقدم خدمات استشارية للتمويل متناهي الصغر، و"تساهيل" لتمويل المشروعات متناهية الصغر، كما تمتلك حصة في شركة "حالا" المتخصصة في التكنولوجيا المالية وخدمات التوصيل والنقل التشاركي.

المستشارون: عملت أرقام كابيتال مستشارا ماليا حصريا لصالح جي بي أوتو في الصفقة، بينما عمل مكتب وايت آند كيس مستشارا قانونيا دوليا، ومكتب معتوق بسيوني وحناوي مستشارا قانونيا محليا. وفي المقابل، عمل مكتب أدسيرو – راجي سليمان وشركاه مستشارا قانونيا محليا لشركة شيميرا، ومكتب شيرمان أند سترلينج مستشارا قانونيا دوليا.

رسالة من HSBC

الطريق إلى قمة المناخ COP28 يبدأ هنا

بقلم عبد الفتاح شرف

(دبي) – كانت اجتماعات قمة المناخ العالمية التي عُقدت في شرم الشيخ بمصر على مدار الأسبوعين الماضيين أكثر بكثير من مجرد اجتماع للمسؤولين والعلماء والمستشارين من الحكومات في جميع أنحاء العالم لإعادة تحديد الأهداف لتحقيق الحياد الكربوني في بلدانهم.

وبالنظر إلى مئات الاجتماعات التي عقدتها أنا وزملائي مع العملاء وصانعي السياسات والمستثمرين ورواد الأعمال، فلقد كانت المحادثات التي جرت خلال الأسبوعين الماضيين تدور حول الإجراءات التي تتخذ الآن والطموحات الحالية الهائلة لتسريع الاستثمارات لتحقيق الحياد الكربوني. وبالتالي إيجاد مستقبل اقتصادي أكثر استدامة.

سواء من منظور التغييرات اللازمة للحفاظ على معدلات الاحتباس الحراري عند أقل من 1.5 درجة مئوية، أو إيجاد الأطر التمويلية اللازمة لتعزيز ودعم الابتكارات التكنولوجية، أو الاستثمار المطلوب توجيهه لتحقيق هذا الهدف، فإن المحادثات التي جرت كانت واضحة: إذا كانت تدور حول انتقال النماذج الحالية سواء الاقتصادية أو المالية أو التجارية لنماذج أكثر استدامة، وكذلك حول الضرورة الملحة والمتزايدة لإنجاز هذا التحول.

ولقد كان تركيز قمة المناخ COP27 المكثف على التفاصيل اللازمة لتحقيق الانتقال إلى نموذج اقتصادي ذي انبعاثات كربونية منخفضة قد أسهم في تحديد الاتجاه العام لمحادثات قمة المناخ COP28 التي ستعقد العام المقبل في بلدي، الإمارات العربية المتحدة.

ولقد جرى التركيز على هذا التوجه بالتحديد بسبب مشاركة عدد كبير من شركات الأعمال فيما اعتبر من أكثر المحادثات المتعلقة بالمناخ حضورا في العالم حتى الآن.

ولم يكن حضور المسؤولين التنفيذيين في هذه القمة صوريا، بل أنهم حضروا لأنهم وجدوا فيها فرصة لا يمكن تفويتها للقاء الشركاء الذين يمكنهم تحويل نماذج أعمالهم الحالية إلى قصص نجاح في المستقبل.

ولم تكن هناك أي محادثة أجريتها أنا وزملائي مع أي مسؤول تنفيذي تتطرق إلى موضوع التخطيط للخروج من مجال عمله. وإنما كانت اجتماعاتنا تدور حول النمو والتوسع وكيف يمكن للشركات الحصول على تسهيلات تقدر قيمتها بمليارات الدولارات التي ستتدفق على المستوى العالمي لتمويل نماذج أعمال يمكن من خلالها دعم عملية الانتقال لتحقيق هدف الحياد الكربوني لعقود قادمة.

ويمنحني ذلك ثقة كبيرة في تعهدنا كبنك لمساعدة القطاعات الصناعية ذات الانبعاثات الكربونية الكثيفة حاليا من خلال تخصيص المزيد من الاستثمارات لخلق نماذج أعمال صديقة للبيئة في المستقبل.

ولا يعني ذلك أن الأمر سيكون سهلا.

فغالبا ما تقع التقنيات الجديدة أو نماذج الأعمال الجديدة أو الهياكل التجارية الجديدة خارج أطر المخاطر المصرفية التقليدية.

وهذا هو السبب الذي دفع HSBC للقيام بعقد شراكات مالية جديدة لسد الفجوة في تمويل المشاريع التي تقع خارج نطاق مصادر التمويل التقليدية وتركيزها على الأسواق ذات الاحتياجات الهامة لتطوير البنية التحتية.

وتعتبر الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة ومعالجة المياه والنفايات والنقل المستدام من القطاعات ذات الأهمية الكبيرة، وكذلك الاقتصاد التدويري.

ولقد أجرينا أيضا تغييرات جذرية في جميع قطاعات أعمال البنك لتنفيذ استراتيجيتنا وأهدافنا المناخية.

كما التزمنا بمواءمة الانبعاثات الكربونية للمشاريع الممولة من محفظتنا مع هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050 أو قبل ذلك – ونعلم أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا بالشراكة مع عملائنا.

ولذلك قمنا بوضع أهدافنا لعام 2030 من أجل خفض الانبعاثات الكربونية في مختلف القطاعات، مع التركيز بشكل أكبر على القطاعات ذات الانبعاثات الكربونية الكثيفة أولا.

ومن خلال العمل مع العملاء لتطوير خطط الانتقال لتحقيق الحياد الكربوني، سنكون قادرين على فهم كل قطاع وكل عميل على حدة، وكذلك كيفية الوصول إلى هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وكما أظهرت محادثاتنا التي أجريناها على هامش قمة المناخ COP27 بوضوح، فإن هذا هو المجال الذي يتوقع عملاؤنا منا أن نكون من الرائدين فيه وأن نكون هناك لدعمهم في مسيرتهم الخاصة – وصولا إلى قمة المناخ COP28 وما بعدها.

عبد الفتاح شرف (لينكد إن) الرئيس التنفيذي لبنك HSBC الإمارات العربية المتحدة ورئيس إدارة الأعمال الدولية.

تشريعات

البرلمان يوافق مبدئيا على تعديلات قانون تعويضات عقود المقاولات

وافق مجلس النواب في جلسته العامة أمس الأحد مبدئيا على تعديلات قانون تعويضات عقود المقاولات والتوريدات والخدمات العامة والتي من شأنها أن تتيح للمقاولين الذين تكبدوا خسائر جراء الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة على تعويضات من الحكومة.

توسيع نطاق القانون: سيجري توسيع نطاق القانون الحالي – الذي تمت صياغته في الأصل لتقديم تعويضات عن الخسائر الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية المنفذة خلال الفترة بين مارس وديسمبر 2016 – ليشمل جميع الفترات التي تشهد إصلاحات اقتصادية، مما يعني أن المقاول الذي تأثر بتخفيض قيمة الجنيه هذا العام سيكون قادرا على طلب الحصول على تعويض من الحكومة. وتنص التعديلات الجديدة على تشكيل لجنة عليا للتعويضات للنظر في الشكاوى المقدمة من المقاولين الذين تكبدوا خسائر، وفق ما قاله وزير شؤون المجالس النيابية علاء الدين فؤاد، مضيفا أن المقاولين الذين رفضت شكاواهم سيكونون قادرين على اللجوء إلى المحاكم للمطالبة بالحصول على تعويض. وكان مجلس الشيوخ قد أقر مشروع القانون نهائيا الشهر الماضي.

الخطوة التالية: قال رئيس مجلس النواب حنفي جبالي إن التصويت النهائي على مشروع القانون سيجري في جلسة لاحقة. في حال إقراره، سيحال التشريع إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي للتصديق عليه.

وافق المجلس مبدئيا أيضا على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون إعادة تنظيم الأزهر. وأجل جبالي أخذ التصويت النهائي على مشروع القانون إلى جلسة لاحقة.

enterprise

توك شو

تناولت برامج التوك شو عدة موضوعات ليلة أمس، وكان أبرزها التوصل إلى اتفاق نهائي في قمة COP27، والمصافحة "التاريخية" بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس التركي خلال حفل انطلاق كأس العالم بقطر، وهزيمة منتخب قطر من نظيره الإكوادوري في المباراة الافتتاحية للبطولة.

اختتام قمة المناخ COP27: في مقابلة مع برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 15:12 دقيقة)، استعرض السفير محمد نصر كبير مفاوضي الرئاسة المصرية لقمة المناخ بعض النقاط الشائكة الرئيسية التي عرقلت التوصل إلى اتفاق، كما أشاد بالإنجاز المتمثل في التوافق بين البلدان المتقدمة وتلك النامية أخيرا بشأن مسألة الخسائر والأضرار. وفي اتصال هاتفي مع برنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 17:24 دقيقة)، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد إن هناك لجنة انتقالية ستعمل على وضع تفاصيل صندوق الخسائر والأضرار الذي تم الاتفاق عليه في القمة، بما في ذلك من هي البلدان التي ستقدم التمويل، والبلدان الأخرى المستفيدة من الصندوق. وقال أيضا إن مصر ستواصل متابعة مدى التقدم إلى أن تسلم الرئاسة إلى الإمارات لقمة COP28 العام المقبل.

المصافحة التاريخية: كان هناك اهتمام كبير من مقدمي البرامج بلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في الدوحة أمس. ووصف أحمد موسى، خلال برنامج "على مسؤوليتي" تلك المصافحة بـ "التاريخية" (شاهد 4:19 دقيقة)، فيما وصفتها لميس الحديدي، من خلال برنامج "كلمة أخيرة" بأنها "الصورة الأهم خلال حفل الافتتاح" (شاهد 4:02 دقيقة). وطرحت لميس السؤال المهم: "هل نتحدث عن انفراجة في العلاقات [بين مصر وتركيا] بدعم قطري؟" (شاهد 2:47 دقيقة). وحظيت المصافحة بتغطية من "مساء دي إم سي" (شاهد 3:04 دقيقة) و"الحياة اليوم" (شاهد 5:13 دقيقة).

كانت هناك تغطية أيضا لحفل انطلاق بطولة كأس العالم وهزيمة منتخب قطر 2-0 أمام الإكوادور: وقدمت الحديدي (شاهد 2:25 دقيقة) ولبنى عسل في برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 10:25 دقيقة) تغطية لحفل الافتتاح الذي سبق المباراة والذي شارك فيه الممثل الأمريكي الشهير مورجان فريمان ونجم البوب ​​الكوري جونجكوك إلى جانب المغني القطري فهد الكبيسي. وكذلك تحدث أحمد موسى عن الأداء المتواضع للمنتخب القطري في المباراة (شاهد 3:55 دقيقة)، وأشار برنامج "مساء دي إم سي" إلى خسارة قطر المخيبة للآمال (شاهد 8:04 دقيقة).

وفي التوك شو أيضا:

  • زيادة رواتب القطاع الخاص؟ قال مجدي البدوي عضو المجلس القومي للأجور لبرنامج "مساء دي إم سي" إنه قد يجري الإعلان عن تطبيق قرار رفع الحد الأدنى للأجور إلى 3 آلاف جنيه للعاملين في القطاع الخاص قريبا إذا تم التوصل إلى اتفاق مع الصناعات في القطاع الخاص (شاهد 11:06 دقيقة). وأعلنت الحكومة في أكتوبر أنها سترتفع أجور العاملين في الجهاز الإداري للدولة وموظفي الشركات المملوكة للدولة إلى 3000 جنيه شهريا اعتبارا من الشهر الحالي، استجابة لارتفاع التضخم.
هذه النشرة تأتيكم برعاية
HSBC - https://www.hsbc.com.eg/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

هيمن الحديث حول مؤتمر المناخ COP27 – سواء بالإشادة أو الانتقاد – على تغطية الصحافة العالمية للشأن المصري هذا الصباح. وقدمت الصحافة الغربية تغطية متوازنة لمخرجات القمة، إذ ألقت الضوء على الاتفاق التاريخي الذي جرى التوصل إليه فيما يخص الخسائر والأضرار، وكذا الإخفاق في تحقيق تقدم ملموس بشأن الحد من الانبعاثات خلال المحادثات. (أسوشيتد برس l رويترز l بلومبرج l فايننشال تايمز l نيويورك تايمز l واشنطن بوست)

الانتقادات تطال مصر رغم انتهاء أعمال المؤتمر بشرم الشيخ، إذ زعمت وكالة فرانس برس في تقرير لها أن مصر لم تكن وسيطا محايدا في المباحثات، ونقلت عن كبير مفاوضي المناخ الفرنسي قوله إن نص رئاسة قمة COP27 كان متأثرا بصناعة الوقود الأحفوري. وقالت الجارديان في تقرير لها إن التركيز المتواصل على حقوق الإنسان يعني أن المؤتمر فشل في تحسين سمعة مصر خارجيا.

ومن أخبار الشأن المصري أيضا – سلطت وول ستريت جورنال الضوء على تدابير ترشيد استهلاك الكهرباء التي تنفذها الحكومة ضمن الجهود المبذولة لزيادة صادرات الغاز إلى أوروبا.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

المستثمرون يعودون بقوة إلى ديون الأسواق الناشئة ذات العائد المرتفع، لتنخفض علاوة المخاطر على الديون عالية الجودة بأسرع معدل لها منذ يونيو 2005، وفقا لبيانات جيه بي مورجان التي نقلتها بلومبرج. والآن، فإن السندات التي أصدرتها البلدان التي كان يُعتقد قبل بضعة أشهر فقط أنها تتجه نحو التخلف عن السداد تشهد ارتفاعا مدفوعة من قبل المستثمرين المتعطشين للعوائد، مع احتساب الأسواق لتحسن الأوضاع المالية على خلفية تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة. وقال أحد المحللين الاستراتيجيين لبلومبرج: "تبدو سندات الأسواق الناشئة الأرخص ثمنا ذات العائد المرتفع أكثر جاذبية بالنسبة إلى الدرجة الاستثمارية". وأضاف أن ارتداد أسعار السلع الأساسية، وخاصة النفط، يمكن أن "يولد تدفقات نقدية أكبر ويقلل من فرصة أي تخلف سيادي في المدى القريب".

قد لا يكون الركود في منطقة اليورو بهذا السوء كما كان يعتقد في السابق، وفقا لبعض المحللين الاقتصاديين الذين يقومون الآن بمراجعة التوقعات السابقة بسبب الطقس المعتدل، وانخفاض أسعار الطاقة، وحزم الدعم المالي الكبيرة، وفقا لما أوردته فايننشال تايمز. ويتوقع حاليا عدد من المحللين، بما في ذلك بنك جولدمان ساكس وبنك بيرنبرج، أن تشهد منطقة اليورو ركودا أقل وطأة. وقالت سوزانا ستريتر من شركة إدارة الأصول هارجريفز لانسداون: "من غير المرجح أن يكون الركود في منطقة اليورو عميقا كما كان يُخشى". وأضافت: "المنطقة في طريقها لتجنب أزمة طاقة كاملة خلال هذا الشتاء".

في آخر تطورات منصة "إف تي إكس": منصة العملات المشفرة المفلسة مدينة لأكبر 50 من دائنيها بـ 3.1 مليار دولار، وفقا لوثائق جديدة قدمت للمحكمة. ويُعتقد أن مطلوبات الشركة تتجاوز 10 مليارات دولار وقد يكون لديها ما يصل إلى مليون دائن. (رويترز l فايننشال تايمز)

Up

EGX30 (الأحد)

12,524

+0.1% (منذ بداية العام: +4.8%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 24.46 جنيه

بيع 24.54 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 24.46 جنيه

بيع 24.52 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

13.25% للإيداع

14.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,053

-0.9% (منذ بداية العام: -2.0%)

Up

سوق أبو ظبي

10,466

+0.4% (منذ بداية العام: +23.3%)

Up

سوق دبي

3,352

+0.6% (منذ بداية العام: +4.9%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

3,965

+0.5% (منذ بداية العام: -16.8%)

Up

فوتسي 100

7,386

+0.5% (منذ بداية العام: 0%)

Up

يورو ستوكس 50

3,924

+1.2% (منذ بداية العام: -8.7%)

Down \ Up

خام برنت

87.62 دولار

-2.4%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

6.30 دولار

-1.0%

Down

ذهب

1,769.00 دولار

-0.5%

Down

بتكوين

16,249 دولار

-2.7% (منذ بداية العام: -64.3%)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس الأحد مرتفعا بنسبة 0.1%، وسط إجمالي قيم تداول بلغ 1.44 مليار جنيه (18.3% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون العرب وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر قد صعد بنسبة 4.8% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: موبكو (+3.6%)، والسويدي إليكتريك (+2.7%)، وكريدي أجريكول (+2.5%).

في المنطقة الحمراء: مستشفيات كليوباترا (-4.1%)، وإي فاينانس (-2.4%)، والمصرية للاتصالات (-2.4%).

اصطبغت أغلب المؤشرات الآسيوية هذا الصباح باللون الأحمر. فيما تشير تعاملات الأسواق المستقبلية إلى أن المؤشرات الأوروبية (باستثناء فرنسا) وكذلك وول ستريت ستحذو حذوها عندما تبدأ التعاملات في وقت لاحق اليوم.

blackboard

كيف تخطط مدرسة المنارة بالجونة لدمج نفسها في النظام التعليمي المصري: قبل ست سنوات، وضع نجيب سميح ساويرس عينيه على تحقيق حلمه بمنح الطلاب الموهوبين فرصة لإحداث فرق في مجتمعاتهم من خلال تزويدهم بتعليم شامل على مستوى عالمي. وبإلهام من جده وجدته، أنسي ويسرية، اللذين انشغلا بالعمل العام دائما، حوّل هذه الرؤية إلى حقيقة بتأسيس مدرسة المنارة في الجونة. تسعى المدرسة، التي جرى الإعلان عن إطلاقها الشهر الماضي، إلى تقديم تعليم عالي الجودة لشريحة واسعة من المجتمع، بدءا من العائلات والطلاب الذين يمكنهم تحمل الرسوم الدراسية، تشمل الطلاب الأقل حظا، من خلال المنح الدراسية، المقدمة بدعم من مؤسستين غير ربحيتين. من المقرر أن تفتح مدرسة المنارة أبوابها في عام 2023، ومن المتوقع أن تبدأ عملية التقديم الشهر المقبل.

تجربة مختلفة؟ تهدف المدرسة إلى توفير نظام تعليمي صارم، جنبا إلى جنب مع برنامج أكاديمي وقيادي ورياضي، والتدريب على أنشطة خدمة المجتمع، والمهام المنزلية كالطهي والتنظيف وغيرها. بهدف تزويد الطلاب بحياة وخبرة كاملة ومتكاملة، حسبما جاء في بيان تأسيس المدرسة.

تحدثت إنتربرايز مع مدير مدرسة المنارة بيتر صليبا لمناقشة خطط المدرسة وأهدافها، وكيف تنوي المنارة تجهيز خريجيها لخدمة مستقبل مصر، والفكرة وراء فتح أبوابها للطلاب بغض النظر عن خلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية، واختيار أن تكون المنارة مدرسة ببرنامج سكني. وإليكم مقتطفات محررة من الحوار:

المنارة مدرسة “للوطن” وليست فقط مدرسة لمجتمع الجونة، وتستهدف جذب الطلاب من جميع المحافظات وعدم تقييد نفسها في منطقة معينة، بحسب صليبا. “لا توجد مدرسة أخرى في مصر مثل هذه. لا توجد مدارس أخرى لديها أحجام الفصول الدراسية لدينا، أو المناهج التي طورناها، أو التركيز على تطوير مهارات القيادة مثلنا”. تخطط المنارة لأن يكون متوسط ​​حجم الفصل لخمسة عشر طالبا، وفقا لبيان (بي دي إف).

ومع ذلك، هناك عملية قبول تفصيلية مصممة لجلب أفضل المواهب إلى المدرسة، كما يوضح. تتطلب العملية من الطلاب تقديم المستندات الداعمة حول أدائهم الأكاديمي وتوصيات المعلمين ومقال أو مقطع فيديو مع نموذج استمارة موحدة. وسيخضع المتقدمون المؤهلون الذين نجحوا في اجتياز المرحلة الأولى بعد ذلك لاختبارات لتقييم مهارات التفكير الكمية والنوعية، ومهارات القيادة. وفي المرحلة التالية، تدعو المدرسة المتقدمين وأولياء أمورهم لإجراء مقابلات شخصية.

المدرسة ستطبق برنامج المستوى المتقدم، وتفضل البرنامج الأمريكي على المنهج البريطاني بفضل اتساع نطاق المسارات الدراسية الذي يقدمه، حسبما قال صليبا لانتربرايز. ويضيف قائلا: “النظام يتيح أيضا مساحة ووقتا لتنفيذ الجزء العملي من المنهج الدراسي”، ما يمنح الطلاب الفرصة للقيام بأشياء أخرى. قال: “بالنسبة للمراهقين، عندما تمنحهم خيارا، فإن ذلك يوسع خبرتهم”.

لكن مدرسة المنارة لا تتطلع إلى تقليد نموذج معين. بدلا من ذلك، فهي تتطلع لجمع أفضل الممارسات في المدارس الشريكة معا لجعلها مناسبة لمصر. “ما نقوم به حقا هو اختيار ما نعتقد أنه أفضل الأجزاء في المدارس الست أو السبع التي نعمل معها ونجمعها معا”، وفقا لصليبا. ويضيف أن النماذج في مدرسة إيتون في المملكة المتحدة أو أكاديمية فيليبس إكستر في الولايات المتحدة قد تكون وثيقة الصلة بسياق الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة، ولكنها قد لا تكون مناسبة لمصر.

الأمر كله يتعلق بإحترافية المعلمين: اختيار المنهج، على الرغم من أهميته، ليس بأهمية جودة المعلمين الذين يدرسون المواد. “بالنسبة لي، سواء كان نظام المستوى المتقدم أو النظام البريطاني، فإن السؤال الذي سأطرحه [إذا كنت ولي أمر] سيكون جودة المعلم. هذا هو أهم شيء “، يقول صليبا.

تتطلع المدرسة في الأساس إلى سد بعض الفجوات في العملية التعليمية التقليدية في مصر. تقوم مدرسة المنارة بذلك من خلال الاعتماد على منهج قائم على المهارات بدلا من منهج قائم على المحتوى. “أعتقد أن مصر تعمل على التحول لنظام تعليمي يعتمد أكثر على المهارات. الأمر لم يتحقق بعد، لكنهم في طريقهم لذلك”، حسبما قال صليبا، مضيفا أن هذه المسألة “هي مشكلة يحاول الجميع معالجتها”.

التأثير في سوق العمل هدف رئيسي: تريد مدرسة المنارة أن يكون خريجوها مؤثرين في سوق العمل في البلاد، وتمنح أولوية لصقل المهارات المهمة لسوق العمل والتي تشمل أن تكون قادرا على قيادة فريق العمل وأن تكون جزءا منه كذلك، وأن تعمل في بيئات تتسم بالتنوع وتتواصل على نحو فعال. “هذه هي الركائز الأساسية لمدرستنا”، وفقا لما قاله صليبا، مضيفا أن المدرسة لا تركز على تخريج دفعات تتخصص في قطاع أو مجال محدد.

اختيار أن تكون المنارة مدرسة ببرنامج سكني يهدف أيضا لبناء هذه المهارات: توفر المدارس ذات البرنامج السكني رحلة تعلم للتلاميذ والمعلمين، مع وجود فرصة لتنمية علاقات وطيدة لـ “تقديم أفضل بيئة تعليمية”، بحسب صليبا. الطلاب في المدارس ذات البرنامج السكني قادرين على تطوير مهارات الاستقلال والعمل الجماعي والحس المجتمعي أكثر من المدارس اليومية العادية، حسبما أضاف صليبا.

تركز المدرسة على الطلبة من المرحلة الإعدادية إلى الثانوية، وليس من مرحلة رياض الأطفال إلى الثانوية لأن سنوات المراهقة هي الفترة التي تشهد ذروة تطور التلاميذ، وفق ما قاله صليبا. “نركز على هذه السنوات تحديدا لأنها الفترة التي نعتقد أنه يمكن أن نحدث أكبر فارق ممكن”، بحسب صليبا. وقررت المدرسة ألا تتوسع لتشمل المراحل الدراسية ما قبل الإعدادية لأنها بذلك قد تجعل مهمة المدرسة أشمل من أن تتمكن من تحقيق التأثير الذي تريده.

اختارت المنارة مدينة الجونة بالبحر الأحمر لتكون مقرا لها مع تزايد أهميتها كمركز تعليمي، كونها موطنا للعديد من المؤسسات التعليمية، بما في ذلك مدرسة دولية وغيرها من المنشآت، والتي “كانت جزءا من عامل الجذب بالنسبة لنا”، وفقا لما قاله صليبا. وكانت البيئة الآمنة في الجونة والبنية التحتية الموثوقة أيضا من العوامل الرئيسية في اختيار موقع المدرسة.

لم يجر الإعلان عن الرسوم الدراسية للمدرسة بعد، ولكن يمكن للطلاب المقبولين التقدم للحصول على مساعدة مالية أو منحة دراسية. هذا نموذج “مثير” يطبق رؤية المدرسة “لتوفير تعليم متميز بغض النظر عن الخلفية المالية”، بحسب صليبا، الذي أوضح أن أكاديمية أصدقاء القيادة المصرية، والتي تعد مؤسسة غير ربحية مقرها الولايات المتحدة، والمؤسسة التعليمية المصرية ومقرها سويسرا، ستقدم المنح الدراسية، مؤكدا أن المؤسسات تلك لا تشارك في عملية القبول بالمدرسة.

تفخر المنارة بأن محبي الأعمال الخيرية، وليس المستثمرين، هم من يدعمون المدرسة ماليا. قال صليبا: “لدينا أشخاص يقدمون المال والوقت والطاقة لتكوين جزء من النسيج التعليمي لمصر. إنهم لا يفعلون ذلك للبحث عن عائد مالي، بل يفعلون ذلك للاستثمار في مستقبل مصر”. وتعد عائلة ساويرس الداعم الرئيسي لمدرسة المنارة، والتي يصفها صليبا بأنها “القوة الدافعة” للمدرسة.

ترى المنارة أن نموذجها يلهم الآخرين: ترى المدرسة أنها تسهم في تعزيز تنوع الخيارات التعليمية المتاحة للمصريين. وقال صليبا: “أعتقد أننا بمجرد أن نكون على الطريق، بعد عامين إلى ثلاثة أعوام، ستظهر مدارس ثانوية ببرنامج سكني أخرى متشابهة في طريقة التفكير في مصر”. وأضاف: “أتوقع أن تستعيد مصر مكانتها التعليمية المتميزة في هذا الجزء من العالم وسنكون جزءا من ذلك. وهذا هو الجزء المثير من الأمر”.

المفكرة

نوفمبر

13 – 22 نوفمبر (الأحد – الثلاثاء): مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

20 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأحد – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

22 نوفمبر – 23 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة فينجر برينت، فندق النيل ريتز كارلتون، القاهرة.

27 نوفمبر (الأحد): عودة مجلس الشيوخ للانعقاد.

27 – 28 نوفمبر (الخميس – الجمعة): انطلاق النسخة الأولى من منتدى مصر للإعلام، القاهرة.

27 – 30 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

29 نوفمبر – 6 ديسمبر (الثلاثاء – الثلاثاء): الولايات المتحدة وروسيا تعقدان اجتماعات لاستئناف محادثات التفتيش النووي المتبادل في القاهرة.

ديسمبر

1 ديسمبر (الخميس): مطار سفنكس يبدأ تشغيل الرحلات الدولية إلى عدد من الدول العربية والأوروبية.

1 ديسمبر (الخميس): بدء إنشاءات أبراج النقل لخط الربط الكهربائي بين مصر والسعودية.

3 ديسمبر (السبت): عرض مجموعة ديور للرجال لموسم ما قبل الخريف أمام سفح الأهرامات.

5- 8 ديسمبر (الاثنين – الخميس): مؤتمر وحفل جوائز كيو إس Reimagine Education.

6 ديسمبر (الثلاثاء): منتدى كلايمت X من إنتربرايز، المتحف المصري الكبير.

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

13 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الخميس): القمة الأمريكية الأفريقية.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

ديسمبر: بدء تشغيل الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر.

ديسمبر: القمة المصرية للسيارات.

ديسمبر: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 300 ميجاوات.

ديسمبر: زيارة الرئيس الصيني شي جين بينج للسعودية.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 يناير 2023 (الأحد): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

7 يناير (السبت): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير (الأربعاء): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

26 يناير (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

فبراير 2023

11 فبراير (السبت): بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2023/2022 بالجامعات الحكومية.

مارس 2023

مارس: موسم أرباح الربع الرابع من عام 2022.

23 مارس (الأربعاء): أول أيام رمضان (وفقا للحسابات الفلكية)، ويحل أذان المغرب في 6:08 مساء بتوقيت القاهرة.

أبريل 2023

17 أبريل (الاثنين): شم النسيم.

22 أبريل (السبت): عيد الفطر.

25 أبريل (الثلاثاء): عيد تحرير سيناء.

27 أبريل (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

أواخر أبريل – 15 مايو: موسم أرباح الربع الأول من عام 2023.

مايو 2023

1 مايو (الاثنين): عيد العمال.

4 مايو (الخميس) عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال.

22-26 مايو (الاثنين- الجمعة): مصر تستضيف الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي، شرم الشيخ.

يونيو 2023

28 يونيو – 2 يوليو (الأربعاء – الأحد): عيد الأضحى (وفقا للحسابات الفلكية).

30 يونيو (الجمعة): ذكرى ثورة 30 يونيو.

يوليو 2023

18 يوليو (الثلاثاء): رأس السنة الهجرية.

20 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية.

23 يوليو (الأحد): عيد ثورة 23 يوليو.

27 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 23 يوليو.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2023.

سبتمبر 2023

26 سبتمبر (الثلاثاء): المولد النبوي الشريف.

28 سبتمبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

أكتوبر 2023

6 أكتوبر (الجمعة): عيد القوات المسلحة.

أواخر أكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2023.

أحداث دون ميعاد محدد

الربع الأول من 2023: أدنوك تستحوذ على 50% من شركة توتال إنرجيز مصر.

النصف الثاني من 2023: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2023: المنتدى الوزاري للغاز IEF-IGU، مع تحديد المكان والتاريخ لاحقا.

الربع الثالث من 2023: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).