الأربعاء, 14 سبتمبر 2022

"الرقابة المالية" تيسّر إجراءات القيد والطرح في البورصة.. ودفعة لآلية التداول بالهامش

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء. نشرتنا حافلة بأخبار الأسواق المالية المحلية والعالمية هذا الصباح. سنقدم أيضا تغطية شاملة لجهود الحكومة لجذب الاستثمارات إلى السوق المحلية.


يجري الرئيس عبد الفتاح السيسي محادثات ثنائية مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة اليوم، وفق ما قاله المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي في مداخلة هاتفية مع برنامج "على مسؤوليتي" الليلة الماضية (شاهد 9:51 دقيقة). وتأتي الزيارة التاريخية بعد أشهر من زيارة أمير قطر لمصر في يونيو، والتي تعد الأولى له منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مطلع عام 2021. وسيعقد السيسي سيعقد اجتماعا موسعا مع رجال الأعمال القطريين في وقت لاحق، وفق ما قاله راضي، والذي أضاف أن مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر والغاز الطبيعي المسال ستكون على رأس الموضوعات التي يجري مناقشتها.

الاستثمارات ستكون محور الزيارة: تعهدت الدوحة باستثمار 5 مليارات دولار في مصر خلال مارس، ومنذ ذلك الحين أفادت تقارير عديدة أن جهاز قطر للاستثمار (الصندوق السيادي القطري) وبعض كبريات الشركات في الدولة الخليجية تدرس الاستحواذ على حصص في الشركات المصرية والاستثمار في مشروعات مختلفة بالبلاد. وناقش المسؤولون القطريون استثمار 2-3 مليارات دولار في البلاد خلال محادثات مع الحكومة المصرية، وفقا لما قاله وزير المالية محمد معيط في يونيو.

تحسن العلاقات بدأ يؤتي ثماره: قفزت قيمة التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 76.4% إلى 44.8 مليون دولار في عام 2021، ارتفاعا من 25.4 مليون دولار في العام السابق، حسبما أظهرت بيانات (بي دي إف) صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. ولم تكن العلاقات التجارية بين الجانبين متوازنة، إذ بلغت واردات البلاد من قطر 40.3 مليون دولار خلال العام.


صندوق النقد الدولي يبحث تقديم تمويلات طارئة للدول الأكثر تضررا جراء تداعيات الحرب في أوكرانيا، وفق ما نقلته رويترز عن مصادر على إطلاع بخطط الصندوق. وبموجب الخطة، سيسمح الصندوق للبلدان الأكثر عرضة لصدمات أسعار الغذاء من دون الحاجة إلى الموافقة على الشروط الصارمة التي عادة ما تصاحب برامج التمويل. وقالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا لرئيس مركز التنمية العالمية مسعود أحمد، في مقابلة افتراضية، إن نحو 50 دولة تستوفي المعايير المحددة في الخطة، مع وجود 20-30 دولة بحاجة إلى هذا التمويل فورا"، وفق ما نقلته بلومبرج.

مصر قد لا تستفيد من الخطة الجديدة: قال مسعود أحمد، وهو مسؤول سابق في صندوق النقد الدولي، إن الدول التي تلقت بالفعل أو تتفاوض بشأن مساعدة صندوق النقد الدولي لن تكون قادرة على الحصول على التمويل الطارئ.

يحدث اليوم –

اليوم الأربعاء الموعد الأخير ​​أمام المساهمين في دومتي لبيع أسهمهم إلى إكسبيديشن إنفستمنتس، كجزء من عرض الشراء الإجباري لـ 34% أسهم من الشركة. رفعت إكسبيدشن سعر عرضها بنسبة 10% الأسبوع الماضي.

إكسبيديشن تتمكن من تأمين أكثر من نصف الحصة المستهدفة: وافق مساهمو دومتي على بيع ما يقرب من 53 مليون سهم إلى التحالف الذي تقوده شركة إكسبيديشن، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. ويمثل هذا ما يقرب من 55% من 96.2 مليون سهم تستهدف الشركة الاستحواذ عليها.

نتابع غدا –

غدا الخميس الموعد النهائي لشركة بي إنفستمنتس القابضة لاتخاذ قرار بشأن ممارسة حق أولوية الشراء (حق الشفعة) لشراء حصة 50% من توتال إنيرجيز قبل عرض الشراء المقدم من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

الخبر الأبرز عالميا –

شهدت أسواق الأسهم ضغوطا بيعية كبيرة خلال تعاملات أمس إذ سجلت الأسهم الأمريكية أسوأ أداء يومي لها منذ يونيو 2020، بعد أن أظهرت بيانات التضخم لشهر أغسطس أن الحرب ضد ارتفاع الأسعار لم تقترب من نهايتها بعد. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 4.3%، كما تراجع مؤشر ناسداك بنسبة 5.2%، بعد أن أظهرت البيانات ارتفاع التضخم على عكس التوقعات الشهر الماضي، مما زاد من المخاوف من قيام الاحتياطي الفيدرالي بزيادة كبيرة أخرى في أسعار الفائدة في اجتماعه المقرر الأسبوع المقبل. وكان الدولار الوحيد الذي خالف الاتجاه، بعد أن تخلى المستثمرون عن السلع والسندات، مما دفع بالعائد على السندات ذات الآجال القصيرة للارتفاع لأعلى مستوياتها في 15 عاما.

هل نحن بصدد زيادة كبيرة بمقدار 100 نقطة أساس؟ في حين أن زيادة ثالثة أخرى على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس أصبحت شبه مؤكدة، فإن الأسواق تشهد أيضا توقعات بزيادة أكبر من قبل الفيدرالي قدرها 100 نقطة أساس.

الوضع في الأسواق الآسيوية ليس أفضل حالا هذا الصباح، حيث امتدت الضغوط البيعية لأسواق الأسهم والسندات والعملات. وانخفضت أسواق الأسهم في اليابان وهونج كونج وأستراليا بأكثر من 2%، كما تراجعت الأسهم في كوريا الجنوبية والصين بأكثر من 1%. وتشير تعاملات العقود الآجلة إلى أداء مماثل في الأسواق الأمريكية والأوروبية في وقت لاحق اليوم.

جاءت هذه التطورات في الصفحات الأولى للصحافة العالمية هذا الصباح، بدءا من أسوشتيد برس ورويترز وحتى بلومبرج وفايننشال تايمز ووول ستريت جورنال.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يحذر من أن تأثيرات المناخ "تتجه بنا نحو المجهول"، ويشير إلى إخفاق دول العالم في الحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري. المزيد حول هذا الموضوع في إصدار هذا الصباح من نشرتنا المتخصصة في المناخ، إنتربرايز كلايمت باللغة الإنجليزية.

السعودية ترفع إنتاج النفط بأعلى مستوى خلال عامين: رفعت المملكة العربية السعودية إنتاج النفط بمقدار 236 ألف برميل يوميا إلى 11 مليون برميل يوميا في أغسطس، حسبما أظهر تقرير أوبك الشهري لسوق النفط (بي دي إف). ويأتي ذلك بعد أن وافقت عملاق النفط أرامكو على زيادة الإنتاج للشهر الماضي لتعويض انخفاض الإمدادات الروسية. ودفعت الإمدادات الجديدة للنفط سعر خام برنت إلى الانخفاض إلى أدنى مستوى له منذ يناير في وقت سابق من هذا الشهر، والذي عاود الارتفاع ليصل حاليا إلى مستوى 93.55 دولار للبرميل. ووصل إنتاج النفط في البلاد "في مرات قليلة" إلى حاجز الـ 11 مليون برميل، وكانت آخر مرة في ذروة الجائحة في أبريل 2020، حسبما أفادت بلومبرج.

ولكنها لن تدوم طويلا: سيخفض تحالف أوبك بلس الإنتاج في أكتوبر في خطوة مفاجئة تهدف إلى دعم أسعار النفط، حسبما أعلن التحالف النفطي.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: على الرغم من مزيج الرياح المعاكسة الاقتصادية المحلية والعالمية، بما في ذلك ارتفاع أسعار مواد البناء وضغوط العملات الأجنبية، تمكنت شركات الإنشاءات المدرجة في البورصة المصرية من التغلب على العاصفة إلى حد كبير في الربع الثاني من العام الحالي. نلقي اليوم نظرة على الاستراتيجيات التي اعتمدت الشركات عليها للحفاظ على ربحيتها – وآفاق القطاع.

enterprise

The Somabay Endurance Festival, organized by The TriFactory, returns this month for the fourth time. Featuring four different races that combine swimming, cycling, and running, as well as the 1K Kids Race (ages 5-10) and the 10K Race, the Somabay Endurance Festival has got something for everyone. Taking place from 29 September though 1 October, spots are running out for Egypt’s favorite multi-sport event. To find out more and sign up, head to www.thetrifactory.com/somabay.

أسواق المال

"الرقابة المالية" تيسّر إجراءات القيد والطرح في البورصة.. ودفعة لآلية التداول بالهامش

"الرقابة المالية" تجري تعديلات جديدة على قواعد القيد.. وتلغي سقف التداول بالهامش: أعلنت الهيئة العامة للرقابة المالية في مؤتمر صحفي أمس عن حزمة من الإجراءات بهدف تعزيز السيولة في البورصة المصرية وتحفيز شهية المستثمرين. وشمل ذلك تعديلات جديدة لتسهيل متطلبات الإدراج وتحفيز التداول بالهامش.

وإليكم تفاصيل تلك التعديلات:

تيسير إجراءات الإدراج في البورصة: يمكن للشركات الآن قيد أسهمها مؤقتا في البورصة المصرية قبل التسجيل لدى الهيئة العامة للرقابة المالية، بموجب تعديلات جديدة على قواعد قيد وشطب الأوراق المالية بالبورصة المصرية (بي دي إف) والتي أقرها مجلس إدارة الهيئة، وفق ما قاله رئيس الهيئة محمد فريد خلال المؤتمر.

سيكون أمام الشركات الآن ستة أشهر بدءا من القيد المؤقت لاستيفاء متطلبات القيد والطرح، بما في ذلك الحد الأدنى لنسبة الأسهم المراد طرحها وعدد المساهمين. وكانت الشركات مطالبة في السابق بالحصول على موافقة مسبقة من الهيئة العامة للرقابة المالية قبل قيد أسهمها في البورصة وكانت المهلة لمدة شهر واحد لبدء التداول بعد الحصول على الضوء الأخضر من الهيئة.

كما ألغت الرقابة المالية (بي دي إف) الحدود القصوى للتداول بالهامش التي أقرتها أواخر العام الماضي والتي كانت ستحد من مقدار تداول المستثمرين بالهامش. وقررت الهيئة في نوفمبر تأجيل تلك الحدود القصوى وسط مخاوف من تأثيرها على نشاط التداول في الوقت الذي كان من المتوقع أن يؤدي عودة ضريبة الأرباح الرأسمالية إلى تراجع أحجام التداولات.

إذا… كيف تخطط هيئة الرقابة المالية للتخفيف من المخاطر؟ يتعين على شركات السمسرة الآن إجراء تقييمات للمخاطر للشركات قبل إقراضها أموالا للتداول بالهامش. كما يتطلب الأمر تحديث تلك التقييمات سنويا حسب الحاجة، والاستعداد لتقديم البيانات إلى البورصة المصرية والرقابة المالية عند الطلب.

ستتدخل البورصة المصرية والرقابة المالية إذا لزم الأمر: لا تزال التعديلات تمنح الجهتين سلطة حظر تداول بعض الأوراق المالية بالهامش أو التحكم في تحركات أسعار الأوراق المالية عند الضرورة.

للمزيد حول آلية التداول بالهامش، يمكنكم مطالعة شرحنا المفصل الذي نشرناه العام الماضي حول الموضوع.

وتضمنت التعديلات الجديدة أيضا:

  • يمكن الآن شطب قيد أسهم الشركات التي تخضع للتصفية في أي مرحلة من مراحل التصفية.
  • يمكن الآن إدراج أي من الأوراق المالية الصادرة عن وزارة المالية – مثل الصكوك السيادية – في البورصة، بحسب الرقابة المالية.
  • تسعى الرقابة المالية إلى إنشاء مركز مقاصة مركزي لتسهيل ورقابة تداول المشتقات المالية.
  • تجري الرقابة المالية و البورصة المصرية وشركة مصر للمقاصة والإيداع والحفظ المركزي محادثات مع مستثمرين أجانب وخبراء حول أفضل الممارسات لتعزيز نشاط اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع (الشورت سيلنج) وتحسين إجراءات المقاصة في البلاد.
  • تجري البورصة المصرية محادثات مع شركات إدارة الأصول لبحث إمكانية إطلاق سوق لشهادات الكربون.
  • تبحث هيئة الرقابة المالية مع شركات التأمين تسريع موافقاتها على المنتجات التأمينية الجديدة.

ما أهمية هذه الإجراءات؟

تمنحنا لمحة لما سيكون عليه رئيس الرقابة المالية الجديد بعد شهر من توليه منصبه: التعديلات، خاصة تلك المتعلقة بآلية التداول بالهامش، تجعلنا نتحرك أكثر نحو سوق حرة حيث يكون الوجود المباشر للرقابة المالية في السوق أقل وضوحا من ذي قبل، وفقا لما قاله نعمان خالد، المدير المساعد لدى أرقام كابيتال، لإنتربرايز. وأضاف خالد، أن هذا الأمر "يسمح للهيئة بالعودة إلى وظيفتها الأساسية، وهي التصرف عندما يكون هناك شك في احتمال الفساد أو التلاعب في الأسواق".

إلى جانب ذلك، فإن توقيت تلك الإجراءات يشجع الشركات ذات القيمة على الإدراج: يهدف فريد من وراء هذه الإجراءات إلى تشجيع المزيد من الشركات ذات الجودة المرتفعة على إدراج أسهمها، لنرى عددا من الطروحات عندما تتحسن أوضاع الأسواق عالميا ومحليا. ويأمل المستثمرون منذ وقت طويل في أن يكون هناك نطاقا أوسع من الشركات (وعمقا أكبر في الصناعات الرئيسية) بالبورصة.

يأتي هذا أيضا بعد أسبوعين فقط من تعهد فريد بتسريع عمليات الدمج والاستحواذ للشركات وتسريع تنفيذ طلبات الشركات المدرجة بالبورصة المصرية، والأخص عمليات الاندماج. وكانت التأخيرات التنظيمية أحد الأسباب التي دفعت بنك أبو ظبي الأول الإماراتي لسحب عرضه للاستحواذ على حصة أغلبية في المجموعة المالية هيرميس في وقت سابق من هذا العام.

يبدو أيضا أن فريد يهدف لإعطاء دفعة للأسواق، إذ لا يزال المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية متراجعا بنسبة 13% منذ بداية العام وحتى الآن، كما أن البورصة لم تتمكن سوى خلال الأسابيع القليلة الماضية من العودة بقيمة التداول اليومية أعلى مستوى مليار جنيه، في الوقت الذي لا تزال فيه الأسواق في انتظار المستثمرين الأجانب والمؤسييين الذين سحبوا أموالهم تخوفا من المخاطر عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

لا يزال المستثمرون بعيدين عن السوق ترقبا لما يحدث للجنيه، إذ لن يقدم أي مستثمر دولي على ضخ أمواله في السوق المحلية، سواء من خلال صفقات دمج واستحواذ أو الشراء في الشركات المدرجة بالبورصة أو إطلاق مشروع جديد، قبل أن يضمن عدم خسارته من حيث سعر صرف الدولار.

"قبل أن يتمكن المستثمرون الأجانب من استعادة الثقة في البورصة المصرية، نحتاج أولا إلى استعادة ثقة المستثمر المحلي"، وفقا لما قاله رئيس البورصة المصرية الجديد رامي الدكاني خلال المؤتمر. وأضاف الدكاني: "نحن بحاجة إلى أدوات جديدة لتسهيل الاستثمارات الأصغر من المستثمرين المنتظمين"، مستشهدا بأدوات مثل صناديق الشورت سلينج وصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.

وأيضا- "مصر للمقاصة" ستطلق تطبيقا إلكترونيا: تعمل شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي على إطلاق تطبيق إلكتروني يمكن للمستثمرين من تحصيل العوائد والأرباح بسهولة، وفقا لما قاله العضو المنتدب، خالد راشد، للصحفيين، خلال المؤتمر. وأضاف راشد، أن التطبيق، الذي سيطلق عليه اسم EgyClear – هو جزء من التطوير الرقمي للشركة والذي سيشهد استثمار 15 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة. ومن جانبه، قال هشام مبروك، العضو المنتدب لشركة مصر للمقاصة، إن مجلس الإدارة وافق على تعيين بيكر ماكينزي لإعداد دراسة مقارنة بين الشركة ونظيراتها العالمية لتقديم الاستشارات حول المحاور الثلاثة والمساعدة على وضع استراتيجية للشركة لتطوير الأعمال خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، متوقعا الانتهاء من الدراسة خلال شهرين، بحسب جريدة البورصة.

استثمار

أوبو تستثمر 20 مليون دولار في تجميع الهواتف المحمولة محليا.. ومدبولي يبحث مع شركات دولية ومحلية تطورات مشروعات بأكثر من مليار دولار

يوم استثماري بامتياز: وقعت شركة أوبو الصينية لصناعة الهواتف المحمولة اتفاقية لتجميع الهواتف المحمولة في مصر. جاء هذا الإعلان في نفس اليوم الذي التقى فيه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي مع ممثلي تسع شركات دولية ومحلية لمتابعة تعهداتها باستثمار أكثر من مليار دولار في منشآت جديدة.

وقعت أوبو مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) أمس الثلاثاء لإنشاء مصنع للهواتف المحمولة بتكلفة استثمارية قدرها 20 مليون دولار، وفقا لبيان مجلس الوزراء. ومن المتوقع أن تبلغ الطاقة الإنتاجية الأولية للمصنع 4.5 مليون جهاز سنويا، وسيوفر نحو 900 فرصة عمل خلال ثلاثة إلى خمسة أعوام، مع إمكانية توسيع عملياته وفقا لطلب السوق، وفقا للبيان. ويأتي المشروع كجزء من مبادرة "مصر تصنع الإلكترونيات" التي أطلقتها إيتيدا من أجل وضع مصر كمركز إقليمي لتصنيع الإلكترونيات. وكانت وزارة الاتصالات قد ناقشت مع الشركة الصينية في مارس إنشاء مصنع محلي لتجميع هواتفها المحمولة. وتعد شركة أوبو لاعبا رئيسيا في سوق الهواتف المحمولة بمصر، وكانت تستهدف بناء مصنع لها في مصر منذ عام 2017.

هذه ثالث شركة عالمية لصناعة الهواتف المحمولة توقع اتفاقية لإقامة منشآت لها في مصر خلال الأشهر الأخيرة، بعد فيفو الصينية وإتش إم دي جلوبال. ومن المقرر أن تستثمر الشركات الثلاث 75 مليون دولار، وتنتج نحو 16 مليون هاتف سنويا، وفق ما قاله وزير الاتصالات عمرو طلعت في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي ببرنامجها "كلمة أخيرة" الليلة الماضية (شاهد 2:26 دقيقة). وقال الوزير في مداخلة أخرى مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" إن نسبة المكون المحلي في الهواتف ستصل إلى 40% على الأقل (شاهد 3:33 دقيقة).

من ناحية أخرى، عقد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي اجتماعا أمس مع ممثلي تسع شركات دولية ومحلية لمتابعة الجدول الزمني لتنفيذ المشروعات البالغة استثماراتها نحو مليار دولار، والتي جرى توقيع مذكرات تفاهم بشأنها خلال الفترة الماضية، وفق بيان المجلس. وأكد مدبولي استعداد الحكومة لإصدار التراخيص للمشروعات بصورة فورية، مشددا على حرصها على تيسير الإجراءات وتذليل أي عقبات قد تظهر أمام المستثمرين. وأوضح أن المشروعات الجديدة ستوفر أكثر من 35 ألف فرصة عمل.

واستعرض ممثلو الشركات آخر تطورات مشاريعهم كما يلي:

أيضا – وافقت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على مقترح بمنح الإقامة الخماسية للمستثمرين في المنطقة في محاولة للمساعدة في تحسين مناخ الاستثمار، وفق بيان صحفي.

طاقة

الحكومة ترفع أسعار الغاز لمصانع الأسمدة الأزوتية

أصدر رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي قرارا بزيادة أسعار الغاز الطبيعي المورد لمصانع الأسمدة الآزوتية، بعد ربط تلك الأسعار بأسعار سماد اليوريا.

تفاصيل القرار: سيتم الآن احتساب سعر الغاز الطبيعي المورد لتلك الشركات وفق معادلة جديدة تأخذ في الحسبان سعر طن اليوريا الموردة للحكومة وسعر تصديرها، بحسب القرار المنشور في الجريدة الرسمية أمس. وتضمن القرار أيضا تحديث هذه الآلية شهريا، دون تقديم مزيد من المعلومات.

هناك استثناءات: لا يشمل القرار الشركات التي يباع إليها الغاز الطبيعي بالفعل بمعادلات سعرية مدرجة في عقود الغاز الطبيعي. كما أن منتجي الأنواع الأخرى من الأسمدة لن يتأثروا بالقرار، وسيحصوا على الغاز الطبيعي بسعر 5.75 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

قد يؤدي هذا في النهاية إلى خفض التكاليف للمنتجين: نص القرار أيضا على ألا يقل الحد الأدنى لسعر الغاز الطبيعي لمنتجي الأسمدة الآزوتية عن 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

ارتفعت أسعار الأسمدة العالمية بشكل كبير منذ بداية العام الماضي بسبب ارتفاع الطلب لما بعد الجائحة، إلى جانب ارتفاع التضخم، ومؤخرا العقوبات الغربية على روسيا، أكبر مصدر للأسمدة في العالم. ولم تكن اليوريا استثناء من ذلك، إذ يبلغ سعرها في السوق العالمية حاليا 850 دولار للطن، أي ضعف السعر الذي كان عليه خلال هذا الوقت من العام الماضي.

ما تأثير ذلك على المدى القصير؟ قالت رئيسة قطاع البحوث في شركة الأهلي فاروس للأوراق المالية رضوى السويفي لموقع العربية إن الشركات ستدفع الآن نحو 7.8 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، ارتفاعا من 5.75 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية حاليا. وأضافت: "يعتمد ذلك على سعر التصدير البالغ 760 دولار الذي تفرضه الشركات المصرية حاليا، وسعر 225 دولار الذي يتم به توريد الأسمدة للحكومة".

يتوقف المبلغ الذي ستدفعه الشركات مقابل الغاز على حجم الزيادة الإضافية في أسعار اليوريا. وتجاوزت الأسعار العالمية مستوى ألف دولار للطن في وقت سابق من هذا العام على خلفية الحرب في أوكرانيا، وبعد التراجع في الربع الثاني، ارتفعت الأسعار بأكثر من 50% منذ يونيو.

الأسباب: تهدف الحكومة إلى الاستفادة من الارتفاع الحاد في أسعار اليوريا. وقد تضخمت أرباح شركات الأسمدة خلال الـ 18 شهرا الماضية، مما منح الحكومة الفرصة لزيادة إيراداتها من الغاز الطبيعي.

يمكن للمنتجين أن يطلبوا من الحكومة السماح لهم برفع أسعار اليوريا المدعومة إذا ارتفعت التكاليف بوتيرة سريعة. وسمحت الحكومة بالفعل للشركات برفع الأسعار بنسبة 50% إلى 4500 جنيه للطن في ديسمبر بعد الزيادة الأخيرة في أسعار الغاز الطبيعي.

تنقلات

انضمت المستثمرة الملائكية بيولا ألابي (لينكد إن) إلى صندوق كايرو إنجلز سنديكيت فند التابع لشبكة الاستثمار الملائكي كايرو إنجلز، كمستثمر شريك، حسبما أعلن الصندوق في بيان (بي دي إف). ألابي هي مستثمرة ملائكية رائدة ومستشارة لشركات التكنولوجيا والإعلام الأفريقية، وشاركت مؤخرا في تأسيس أتيكا فينتشرز، وهو صندوق استثمار تقوده النساء يوفر التمويلات في مرحلة التأسيس وما قبلها للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والقطاع الاستهلاكي في غرب وشرق أفريقيا. وستتولى ألابي "قيادة عمليات التأسيس والاستثمارات وإدارة المحافظ وعلاقات المستثمرين" في الصندوق.

enterprise

توك شو

تصدرت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى قطر وتحذيرات المركزي من تداول العملات المشفرة اهتمامات مقدمي البرامج الحوارية الليلة الماضية.

السيسي في الدوحة: حظيت زيارة الرئيس السيسي إلى العاصمة القطرية أمس بتغطية واسعة من قبل البرامج: "على مسؤوليتي" (شاهد 4:07 دقيقة)، و"كلمة أخيرة" (شاهد 2:25 دقيقة). وتطرق المتحدث باسم رئاسة الجمهورية باسم راضي في اتصال هاتفي مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" إلى جدول أعمال الزيارة (شاهد 2:19 دقيقة)، فيما أشارت لميس الحديدي في "كلمة أخيرة" إلى أن الزيارة تأتي قبيل انعقاد اجتماعات مجلس الأمن الدولي هذا الشهر وقمة جامعة الدول العربية في الجزائر خلال الأسبوع الأول من نوفمبر (شاهد 2:25 دقيقة). وحازت الزيارة على تغطية أيضا من برامج "صالة التحرير" (شاهد 6:44 دقيقة)، و"يحدث في مصر" (شاهد 4:34 دقيقة)، و"مساء دي إم سي" (شاهد 0:56 دقيقة).

المركزي يحذر من تداول العملات المشفرة: حذر البنك المركزي المصري المواطنين من التعامل في كافة أنواع العملات المشفرة. ويأتي هذا التحذير كرسالة جديدة من المركزي الذي يواصل توجيه المواطنين بعيدا عن الاستثمار في العملات الرقمية نظرا لما تشمله من مستويات مخاطرة مرتفعة للأفراد وللنظام المصرفي. وحاز الموضوع على تغطية من برامج "صالة التحرير" (شاهد 8:48 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 5:53 دقيقة)، و"يحدث في مصر" (شاهد 4:48 دقيقة). يمكنكم الاطلاع على بيان البنك المركزي من هنا (بي دي إف).

تواصل الحديث أيضا حول المؤتمر الاقتصادي المزمع عقده نهاية هذا الشهر. واستضاف برنامج "مساء دي إم سي" نائب وزير المالية أحمد كجوك للحديث حول أجندة المؤتمر (شاهد 13:37 دقيقة). ولم يقدم كجوك الكثير من التفاصيل، وتحدث بدلا من ذلك حول أهمية الاستثمار والتنمية الصناعية ودور القطاع الخاص. وقال كجوك أيضا إن المؤتمر قد يشهد بعض الإضافات إلى المسودة الأولى لوثيقة سياسة ملكية الدولة، بعد أن عقدت الدولة أكثر من 30 جلسة حوار مجتمعي مع مسؤولي الصناعات والخبراء.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
HSBC - https://www.hsbc.com.eg/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

السيسي يزور الدوحة: كانت الزيارة الرسمية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى قطر منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين العام الماضي، الموضوع الرئيسي في الصحف الأجنبية هذا الصباح: أسوشيتد برس | رويترز.

رفضت وزارة الخارجية المصرية أمس التقرير الصادر عن هيومن رايتس ووتش التي زعمت فيه قيام الحكومة بتقييد عمل الجماعات البيئية المصرية قبل قمة المناخ COP27. (أسوشيتد برس)

حكم نهائي بعزل أستاذة جامعية بتهمة الرقص: خسرت المدرسة المساعدة في كلية التربية بجامعة السويس منى البرنس معركتها القانونية ضد الجامعة التي عزلتها من وظيفتها بعد أن شاركت مقطع فيديو لها وهي ترقص على الإنترنت. وأصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما نهائيا هذا الأسبوع بعزل الأستاذة الجامعية. (رويترز)

على الرادار

​​السويدي إليكتريك تفتتح المرحلة الثانية من مجمعها الصناعي في تنزانيا: افتتحت شركة السويدي إليكتريك أمس مصنعا للمحولات في تنزانيا، وفق ما ذكرته الشركة في بيان مرسل للبورصة المصرية (بي دي إف). ويمثل المصنع الجديد المرحلة الثانية من المجمع الصناعي التابع للسويدي إليكتريك في كيجامبوني، والذي تبلغ تكلفته الاستثمارية 50 مليون دولار. تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع 2500 وحدة سنويا من محولات التوزيع. ودشنت السويدي العام الماضي المجمع مع بدء العمل في مصنع للكابلات الكهربائية باستثمارات تبلغ 35 مليون دولار. ومن المقرر أن يضم المجمع مصانع للكابلات والأسلاك والمحولات والعدادات والبولي فينيل كلورايد (PVC)، إضافة إلى مركز لوجيستي.

أبناء أنسي ساويرس يرثون حصته في أوراسكوم كونستراكشون: نقلت حصة بنحو 12.9% (15 مليون سهم) في شركة أوراسكوم كونستراكشون، والتي كان يمتلكها الراحل أنسي ساويرس إلى أبنائه الثلاثة بعد وفاته في يونيو من العام الماضي، وفق ما ذكرته الشركة في إفصاح للبورصة المصرية (بي دي إف) أمس. حصل كل من ناصف ونجيب ساويرس على 6.4 مليون سهم (5.52%)، بينما حصل سميح ساويرس على 2.1 مليون سهم (1.8%). ويعني نقل الأسهم أن عائلة ساويرس لا تزال تمتلك نحو 51.8% من أوراسكوم كونستراكشون، موزعة بواقع 34.5% لناصف ساويرس و11.8% لسميح ساويرس و5.5% لنجيب ساويرس.

إيديتا تقترب من الاستحواذ على خط إنتاج جديد: قالت شركة إيديتا للصناعات الغذائية في إفصاح للبورصة المصرية (بي دي إف) أمس إنها بلغت المراحل النهائية في صفقة استحواذها على خط إنتاج إضافي بقطاع الكيك بقيمة 20 مليون جنيه. ولم تكشف إيديتا عن هوية الشركة التي تتفاوض معها أو الطاقة الإنتاجية للخط.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

تغطية طرح "سالك" بالكامل خلال ساعات: استحوذ المستثمرون على جميع الأسهم المعروضة البالغة 1.5 مليار سهم في اليوم الأول من الطرح العام الأولي للمشغل الحصري للتعريفة المرورية في دبي "سالك" المملوك للدولة، ما يشير إلى أن الطلب على الطروحات العامة الأولية في الخليج لا يزال قويا، على العكس من أسواق أخرى، حسبما ذكرت بلومبرج. وتسعى دبي لجمع 817 مليون دولار من خلال بيع حصة 20% في سالك بسعر درهمين (0.54 دولار) للسهم الواحد، مما يقدر قيمة الشركة بنحو 4.1 مليار دولار. ومن المتوقع أن تدرج الشركة في السوق في 29 سبتمبر. ويمثل الاكتتاب ثالث طرح عام أولي للإمارة لهذا العام كجزء من خطة لتعميق السوق من خلال إدراج 10 شركات مملوكة للدولة.

المستشارون: عينت "سالك" المجموعة المالية هيرميس وبنك إتش إس بي سي كمديرين مشتركين للطرح، إلى جانب سيتي جروب، فيما عينت بنك الإمارات دبي الوطني وجولدمان ساكس وميريل لينش كمنسقين دوليين.

"السيادي السعودي" يتوسع في قطاع السياحة المحلي: سيستحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على حصة تبلغ 30% في شركة المسافر للسياحة والسفر التابعة لمجموعة سيرا القابضة في صفقة بقيمة 1.5 مليار ريال (413.5 مليون دولار)، وفقا لإفصاح تلقته سوق الأوراق المالية السعودية "تداول". وتأتي الصفقة في الوقت الذي يتطلع فيه الصندوق السيادي إلى تنويع محفظته الاستثمارية، وعلى خلفية خطة الدولة الخليجية لفتح البلاد أمام السياح الأجانب بينما تعمل على تقليص اعتمادها على عائدات النفط.

ومن أخبار الأسواق العالمية أيضا –

  • صربيا تلجأ إلى صندوق النقد: تعتزم صربيا التفاوض مع صندوق النقد الدولي والإمارات العربية المتحدة للحصول على تمويل طارئ في الوقت الذي تكافح فيه وسط ارتفاع تكاليف الاقتراض. (فايننشال تايمز)
  • فريسة الديون: وضعت صحيفة فايننشال تايمز قائمة من نحو 207 شركات قد تضعها أعباء الديون في دائرة الخطر مع ارتفاع أسعار الفائدة وتباطؤ التدفقات النقدية، بما في ذلك شركات عقارات صينية، وسلسلة متاجر تجزئة فرنسية، وشركة مناجم هندية. (فايننشال تايمز)
  • هل يكون تراجع معدل البطالة مؤشر سيئ؟ انخفض معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى أدنى مستوى له منذ ما يقرب من 50 عاما في يوليو، مسجلا 3.6%، لكن الانخفاض كان في الأغلب بسبب تسرب المزيد من الأشخاص من القوى العاملة، بينما يشير نمو الأجور إلى وجود نقص في الباحثين عن عمل. (مكتب الإحصاء الوطني | رويترز)

Down

EGX30 (الثلاثاء)

10,397

-0.4% (منذ بداية العام: -13.0%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 19.30 جنيه

بيع 19.41 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 19.33 جنيه

بيع 19.39 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

12,084

+0.5% (منذ بداية العام: +7.1%)

Up

سوق أبو ظبي

9,986

+0.6% (منذ بداية العام: +17.6%)

Up

سوق دبي

3,458

+1.6% (منذ بداية العام: +8.2%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

3,933

-4.3% (منذ بداية العام: -17.5%)

Down

فوتسي 100

7,386

-1.2% (منذ بداية العام: 0%)

Down

يورو ستوكس 50

3,586

-1.7% (منذ بداية العام: -16.6%)

Down

خام برنت

93.55 دولار

-0.5%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

8.38 دولار

+1.6%

Down

ذهب

1,712.90 دولار

-1.6%

Down

بتكوين

20,131 دولار

-9.9% (منذ بداية العام: -56.3%)

أغلق مؤشر EGX30 أمس متراجعا بنسبة 0.4%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.44 مليار جنيه (35.5% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع بنهاية الجلسة. وبهذا يكون المؤشر قد تراجع بنسبة 13.0% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: مستشفيات كليوباترا (+4.0%)، وفوري (+1.4%)، والنساجون الشرقيون (+0.7%).

في المنطقة الحمراء: القلعة القابضة (-2.7%)، والقابضة المصرية الكويتية – الأسهم بالجنيه (-2.1%)، وإي فاينانس (-1.9%).

دبلوماسية

تتولى القوات البحرية المصرية قيادة الفرقة متعددة الجنسيات المتمركزة في البحر الأحمر والتي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية اعتبارا من نوفمبر، حسبما أعلن الجيش الأمريكي يوم الاثنين عقب محادثات بين قائد القيادة المركزية الأمريكية مايكل كوريلا والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي في القاهرة. تشكلت الفرقة 153 في أبريل من قبل تحالف بقيادة الولايات المتحدة، لإجراء دوريات في البحر الأحمر وخليج عدن. كانت مصر قد انضمت إلى المجموعة العام الماضي لتصبح العضو الرابع والثلاثين.

تعهدات أمريكية بتزويد مصر بالأسلحة المطلوبة: تعهد كوريلا بالعمل مع حكومة الولايات المتحدة على "تسريع العمليات البيروقراطية والمرهقة لإتمام صفقات بيع الأسلحة للشركاء في الشرق الأوسط". وكان سلفه قد أعرب في مارس عن تفاؤله باتجاه الولايات المتحدة لتزويد مصر بطائرات مقاتلة من طراز "إف 15" التي طال انتظارها، لكنه وصف الإجراءات بأنها "شاقة وطويلة وصعبة". تعد المبيعات والمساعدات العسكرية الأمريكية لمصر مصدرا منتظما للجدل في مجلس النواب الأمريكي، حيث دعا بعض المشرعين إلى وقف تزويد البلاد بالأسلحة لأسباب تتعلق بحقوق الإنسان.

محادثات حول المناخ بين مصر وسنغافورة: ناقش وزيرا الخارجية والبيئة سامح شكري وياسمين فؤاد ورائد المناخ للرئاسة المصرية محمود محيي الدين استعدادات قمة المناخ COP27 مع كبير الوزراء السنغافوري لتنسيق السياسات الأمنية ورئيس اللجنة الوطنية لتغير المناخ تيو تشي هين خلال زيارته للقاهرة هذا الأسبوع، بحسب بيان لوزارة الخارجية السنغافورية. ناقش محيي الدين والمسؤول السنغافوري، إنشاء أسواق محلية للكربون واستخدام التمويل المختلط لتمويل مشاريع المناخ في البلدان النامية.

وقعت مصر جنبا إلى جنب مع 20 دولة أخرى على بيان يندد بتقرير الأمم المتحدة الأخير الذي اتهم الصين بارتكاب انتهاكات "منهجية" و"خطيرة" لحقوق الإنسان ضد أقلية الإيجور المسلمة في إقليم شينجيانج، وفق ما ذكرته رويترز.

أخبار عالمية

أدى نائب الرئيس الكيني السابق وليام روتو اليمين الدستورية كرئيس جديد للبلاد، بعد الانتخابات المثيرة للجدل التي جرت الشهر الماضي، حسبما ذكرت رويترز. وأصبح روتو خامس رئيس لكينيا، وجرى تنصيبه بعد أسبوع من رفض المحكمة العليا في البلاد مزاعم تزوير الانتخابات من قبل المرشح الرئاسي المنافس رايلا أودينجا.

الأمم المتحدة ترفض انتقادات بوتين لاتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية: رفض مسؤول بارز في الأمم المتحدة الانتقادات التي وجهها الروسي فلاديمير بوتين لاتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية، قائلا إن الأمور تسير كما هو مخطط لها، وفقا لفايننشال تايمز. وزعم الرئيس الروسي الأسبوع الماضي أن معظم القمح الذي تصدره أوكرانيا يتجه إلى الدول المتقدمة، مهددا بالتدخل لتوجيه المزيد من الشحنات إلى الدول الفقيرة في أفريقيا وآسيا. وأعربت تركيا، التي توسطت جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة في الاتفاقية، عن تأييدها لموقف بوتين.

hardhat

قطاع الإنشاءات يبقى صامدا في مواجهة الضغوط العالمية بالربع الثاني من 2022: ضرب مزيج من الرياح المعاكسة الاقتصادية المحلية والعالمية قطاع الإنشاءات على مدار النصف الأول من العام، من نقص المواد الخام وضغوط العملات الأجنبية وضعف الجنيه إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية والتضخم. وشهد الربع الثاني من العام التأثير الكامل للتداعيات الناجمة عن الحرب في أوكرانيا التي ضربت شركات قطاع الإنشاءات، لكنها تمكنت من التغلب على التحديات من خلال تنويع محافظ مشروعاتها، والنهج الاستباقي لإدارة المخزون ورأس المال العامل، وفقا للمحللين الذين تحدثت معهم إنتربرايز.

في هذا السياق – أدت أزمة ارتفاع أسعار السلع ومواد البناء عالميا، إلى جانب ارتفاع أسعار الفائدة العالمية، والتقلبات في الأسواق المالية الدولية، إلى خروج استثمارات أموال ساخنة بقيمة 20 مليار دولار من البلاد هذا العام. وقد أدى ذلك أيضا إلى الضغط على الجنيه، الذي انخفض بأكثر من 22% منذ مارس، ومن المتوقع أن ينخفض ​​أكثر مع اعتماد الحكومة لسعر صرف أكثر مرونة، وسط محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على حزمة مساعدة. علاوة على القيود المفروضة على الاستيراد التي أعاقت الشركات من الحصول على مواد البناء والمواد الخام الضرورية. وشكلت تلك العوامل مجتمعة صعوبة كبيرة بالنسبة للمقاولين.

نستعرض في هذا العدد من هاردهات أداء شركتي الإنشاءات الرئيسيتين المدرجتين في البورصة المصرية: السويدي إليكتريك وأوراسكوم كونستراكشون. على الرغم من وجود عراقيل، تحسن أداء الشركتين في الربع الثاني من 2022 مقارنة بالربع الأول. وارتفعت إيرادات شركة السويدي إليكتريك بنسبة 50% على أساس سنوي لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 20.4 مليار جنيه، وشكلت المشاريع الجاهزة ما يقرب من نصف إجمالي إيراداتها، وفقا لبيان أرباح الشركة (بي دي إف). وارتفع صافي الدخل بنسبة 27% على أساس سنوي إلى 1.1 مليار جنيه، بزيادة تصل إلى 45% عن صافي الدخل خلال الربع الأول من العام. وارتفعت إيرادات أوراسكوم كونستراكشون بنسبة 8% على أساس سنوي لتصل إلى 934.9 مليون دولار في الربع الثاني من عام 2022، وسجل صافي دخل الشركة 20.8 مليون دولار (بانخفاض 13% في ظل ارتفاع التضخم)، وفقا لبيان أرباح الشركة (بي دي إف). ومع ذلك، فقد ارتفع صافي دخل الشركة خلال الربع الثاني بنحو 60% مقارنة بالربع الأول من عام 2022، بعدما عادت شركتها التابعة البلجيكية بيسكس إلى الربحية في الربع الثاني، بعد أن تراجع صافي دخلها بنسبة 45% في الربع الأول على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة ونقص المواد الخام بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

ارتفاع الأسعار وهوامش الربحية القوية ساعد الشركتين على التكيف مع الظروف المتقلبة: بالنسبة لأوراسكوم كونستراكشون، تعرضت الإيرادات قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك لضغوط في الشرق الأوسط وأفريقيا في نفس الوقت الذي تحسنت فيه هوامش الربح في الولايات المتحدة بشكل كبير، مستفيدة من قوة الدولار، وفقا لنعمان خالد محلل الاقتصاد الكلي لدى أرقام كابيتال. ومن ناحية أخرى، نفذت شركة السويدي "زيادات كبيرة في الأسعار" لقطاع الأسلاك والكابلات مما ساعدها على زيادة أرباحها.

زيادة المخزون وفر حماية أكبر لشركة السويدي: بلغت قيمة مخزون الشركة 19.5 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من عام 2022، بارتفاع يقارب 50% من 13.32 مليار جنيه بنهاية عام 2021، إذ حرصت الشركة على زيادة المخزون وسط اضطرابات سلاسل التوريد العالمية. "زيادة المخزون يحمي عمليات السويدي من أي اضطرابات تتعلق بأسعار السلع وأزمة الواردات"، حسبما قال نائب الرئيس المساعد بالمجموعة المالية هيرميس، علي عفيفي. وأضاف: "لم تسجل الشركة أي ارتفاع في أسعار السلع في تكاليف هذا الربع، بفضل استراتيجية زيادة المخزون منذ بداية العام".

هناك اختلافات رئيسية بين الشركتين: يمثل قطاع الأسلاك والكابلات أكثر من نصف أعمال شركة السويدي إليكتريك، في حين أن المقاولات هي قطاع الأعمال الرئيسي لأوراسكوم، كما قال نائب رئيس الأبحاث في برايم لتداول الأوراق المالية، محمد سعد، لإنتربرايز. وأوضح سعد أن الجانب التصديري لأعمال السويدي إليكتريك يسمح لها بالاستفادة من تراجع الجنيه، وهو ما لا ينطبق على أوراسكوم كونستراكشون. في حين أشار إلى أن أوراسكوم كونستراكشون لا يزال لديها ميزة وهي أن تدفقات الإيرادات لديها مقومة بالدولار. وقال خالد: "نظرا لوجود جزء كبير من الأعمال قيد التنفيذ لشركة أوراسكوم كونستراكشون في مصر، ومع استيراد الكثير من المواد اللازمة، فمن المرجح أن يكون هناك تأثير سلبي لانخفاض قيمة الجنيه".

ولدى كل شركة أولويات مختلفة للنمو: "بينما تقوم شركة السويدي إليكتريك بعمليات استحواذ واستثمارات جديدة كجزء من التوسعات في قطاع الأسلاك والكابلات، تركز شركة أوراسكوم كونستراكشون حاليا على الحفاظ على العمل كالمعتاد"، حسبما قال سعد. وقال الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم كونستراكشون أسامة بشاي، في بيان الأرباح، إن الشركة تركز على "تنفيذ المشروعات، وسلسلة التوريد والتحصيل". وأوضح سعد: "هذا هو السبب في أن أوراسكوم كونستراكشون أوصت بتوزيع أرباح على المساهمين، في حين أن السويدي لم تقم بذلك لمساهميها منذ فترة". وأوصى مجلس إدارة أوراسكوم كونستراكشون بتوزيع أرباح نقدية قدرها 27 مليون دولار في الربع الثالث من عام 2022، أي ما يعادل 0.2313 دولار للسهم.

أزمة العملة الأجنبية لا تهدد أي من الشركتين: "عمليات السويدي في معظمها مقومة بالدولار والعملات الأجنبية الأخرى، مما يحميها من التحركات الكبيرة في العملة"، على حد قول عفيفي. أما سعد فيرى أن نقص العملة الأجنبية لا يمثل تهديدا لأنه يمكن التفاوض على عقود جديدة لاستيعاب أزمة الدولار. ويقترح سعد أنه يمكن للشركتين التفاوض على استخدام عملات مختلفة، على سبيل المثال. وقالت أوراسكوم كونستراكشون في مؤتمر الإعلان عن نتائج الأعمال إنها تعمل بالفعل على إعادة التفاوض بشأن بعض العقود الحالية لمساعدتها في التخفيف من الأزمة.

ارتفاع تكاليف تنفيذ مشاريع البنية التحتية القومية يمكن أن يكون له تأثير سلبي طفيف على أرباح كلا الشركتين، لأن كلاهما لديه تراكم كبير في المشاريع المدنية والبنية التحتية القومية، وفقا لما قاله خالد. وأضاف: "تكاليف هذه المشاريع آخذة في الارتفاع والجداول الزمنية تتمدد مع تحمل الحكومة المزيد من الإنفاق العام والاجتماعي".

تراجع أسعار السلع جيد.. ولكن قد لا يكون له تأثير كبير محليا: في حين أن أسعار السلع الأساسية العالمية آخذة في الانخفاض منذ يونيو، إذ انخفض سعر النفط بنحو 30%، فإن ضعف الجنيه يلغي تأثير انخفاض الأسعار على الشركات المصرية، حسبما اتفق خالد وسعد. وأضاف سعد أن أسعار السلع الأساسية من المرجح أيضا أن تصحح فقط على نحو جزئي لمستويات ما قبل الحرب. ومع ذلك، قال عفيفي إن التراجع يمكن أن يخفف بعض الضغط على دورة رأس المال العامل والديون التي تتحملها شركة مثل السويدي (لعدة أمور من بينها تمويل زيادة المخزون) بحلول الربع الرابع من عام 2022.

تنوع المحافظ يساعد الشركات على تجاوز الأزمة: في مثل هذه الأوقات، ما يميز أي شركة مقاولات عن منافسيها هو أداء قطاعات الأعمال المختلفة في مواجهة أي تحديات، كما في حالة أوراسكوم كونستراكشون خلال هذا الربع، بحسب سعد. وأضاف أن هذا يعني أنه على الرغم من التحديات التي تهدد شركات الإنشاءات، إلا أنه لا يزال بإمكان المحافظ المتنوعة والحلول التشغيلية مساعدتهم على الخروج من الأزمة بقوة. وقال خالد: "لن تهدأ التحديات فعلا إلا بعد حل أزمة الدولار، بعد تأمين حزمة من صندوق النقد الدولي، واستثمارات الخليج"، مضيفا أنه لا يتوقع أن ينعكس ذلك على أرباح الشركة حتى النصف الأول من عام 2023.


أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • منحت شركات شل وبتروناس وإيجاس عقدا لتحالف تقوده شركة بكتل إنرجي لدراسة إنشاء نظام طاقة موحد بين محطة معالجة الغاز البرية لحقول غرب الدلتا في البحر المتوسط، ومحطة إسالة الغاز الطبيعي المسال في إدكو. (بيان)
  • فازت شركة سيمنز الألمانية بعقد بقيمة 48 مليون يورو لإنشاء مركز تحكم في الإسكندرية، إضافة إلى تركيب 300 ألف عداد ذكي. ويمول المشروع من قبل وكالة اليابان للتعاون الدولي (جايكا). (بيان – بي دي إف)
  • المستثمرون سيحصلون على فرصة أفضل لتقديم عروضهم لمشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص وسداد مقابل الانتفاع بالأراضي الصناعية، بعد أن وافق مجلس الوزراء على مشاريع قرارات وتعديلات جديدة الأسبوع الماضي.

المفكرة

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول “Naval Power” للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

سبتمبر: الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة.

سبتمبر: وفد شركة ألدي الألمانية يزور مصر لبحث الاستثمارات المحتملة.

سبتمبر: الحكومة تطلق حملة ترويجية دولية للسياحة المصرية.

6 – 9 سبتمبر (الثلاثاء – الجمعة): معرض Gate Travel Expo لعام 2022، قصر القبة، القاهرة.

7 – 9 سبتمبر (الأربعاء – الجمعة): اجتماع وزراء المالية الأفارقة في القاهرة لتوحيد صوت القارة خلال COP27.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

11 – 13 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): منتدى البيئة والتنمية، فندق إنتركونتيننتال سيتي ستارز، القاهرة.

15 سبتمبر (الخميس): المائدة المستديرة الإقليمية الرابعة للمناخ، بيروت، لبنان.

15 سبتمبر (الخميس): الموعد النهائي لتلقي عروض تطوير فندق جراند كونتيننتال التاريخي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

20 سبتمبر (الثلاثاء): المائدة المستديرة الإقليمية الخامسة حول المناخ، جنيف، سويسرا.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

25 – 27 سبتمبر (الأحد – الثلاثاء): يزور وفد من المديرين التنفيذيين في الشركات العقارية المصرية المملكة العربية السعودية لعرض فرص استثمارية فى شركات عقارية محلية.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: انطلاق شركة الطيران أير سفنكس منخفضة التكلفة التابعة لمصر للطيران.

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

1 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي الجديد 2023/2022 في الجامعات الحكومية.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

10 – 16 أكتوبر (الاثنين – الأحد): الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي برئاسة محافظ البنك المركزي حسن عبد الله، العاصمة واشنطن.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

3 – 5 نوفمبر (الخميس – السبت): أسبوع الموضة المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

6 – 18 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

7 نوفمبر (الاثنين): تدشين الخط الأول للقطار الكهربائي السريع.

7 – 13 نوفمبر (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للاسكواش للجامعات، نيو جيزة.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

ديسمبر

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

13 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الخميس): القمة الأمريكية الأفريقية.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

ديسمبر: بدء تشغيل الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر.

ديسمبر: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 300 ميجاوات.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

7 يناير (السبت): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير (الأربعاء): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

26 يناير (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

فبراير 2023

11 فبراير (السبت): بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2023/2022 بالجامعات الحكومية.

مارس 2023

مارس: موسم أرباح الربع الرابع من عام 2022.

23 مارس (الأربعاء): أول أيام رمضان (وفقا للحسابات الفلكية)، ويحل أذان المغرب في 6:08 مساء بتوقيت القاهرة.

أبريل 2023

17 أبريل (الاثنين): شم النسيم.

22 أبريل (السبت): عيد الفطر.

25 أبريل (الثلاثاء): عيد تحرير سيناء.

27 أبريل (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

أواخر أبريل – 15 مايو: موسم أرباح الربع الأول من عام 2023.

مايو 2023

1 مايو (الاثنين): عيد العمال.

4 مايو (الخميس) عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال.

22-26 مايو (الاثنين- الجمعة): مصر تستضيف الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي، شرم الشيخ.

يونيو 2023

28 يونيو – 2 يوليو (الأربعاء – الأحد): عيد الأضحى (وفقا للحسابات الفلكية).

30 يونيو (الجمعة): ذكرى ثورة 30 يونيو.

يوليو 2023

18 يوليو (الثلاثاء): رأس السنة الهجرية.

20 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية.

23 يوليو (الأحد): عيد ثورة 23 يوليو.

27 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 23 يوليو.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2023.

سبتمبر 2023

26 سبتمبر (الثلاثاء): المولد النبوي الشريف.

28 سبتمبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

أكتوبر 2023

6 أكتوبر (الجمعة): عيد القوات المسلحة.

أواخر أكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2023.

أحداث دون ميعاد محدد

الربع الأول من 2023: أدنوك تستحوذ على 50% من شركة توتال إنرجيز مصر.

النصف الثاني من 2023: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2023: المنتدى الوزاري للغاز IEF-IGU، مع تحديد المكان والتاريخ لاحقا.

الربع الثالث من 2023: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).