الأربعاء, 10 أغسطس 2022

سعيا لتوفير العملة الصعبة.. الحكومة تقرر ترشيد استهلاك الكهرباء

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء. نشرتنا اليوم حافلة بالأخبار على الصعيدين المحلي والعالمي على السواء.

الخبر الأبرز محليا هذا الصباح: ستعمل الحكومة على ترشيد استخدام الكهرباء بالفنادق والملاعب الرياضية ومراكز التسوق (من بين أماكن أخرى)، حيث يتطلع مجلس الوزراء إلى توفير المزيد من الغاز الطبيعي للتصدير.

هذه ليست عودة إلى الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي في عامي 2013 و2014. كانت تلك الانقطاعات بسبب عشرات السنين من نقص الاستثمار في القطاع، إضافة إلى نقص الغاز الطبيعي. أما اليوم، لدينا بالفعل طاقة توليد إجمالية أكبر مما يمكننا استخدامه (عندما نضع في الاعتبار جميع المصادر) ولدينا أيضا الكثير من الغاز الطبيعي، بفضل التوسع الكبير في البنية التحتية والتنقيب عن الغاز الطبيعي.

إذن ما الذي يحدث الآن؟ نحن بحاجة إلى مزيد من النقد الأجنبي. تعد محطات الطاقة التي تعمل بالغاز الطبيعي عنصرا حيويا فيما يطلق عليه "مزيج الطاقة". وتسببت تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا في ضغوط شديدة على الجنيه، في نفس الوقت الذي أدت فيه إلى ارتفاع أسعار الطاقة على مستوى العالم بشكل أسرع مما كان عليه الحال قبل اندلاع الحرب. ويهدف مجلس الوزراء لتصدير المزيد من الغاز الطبيعي بهدف جمع المزيد من النقد الأجنبي، لدعم احتياطي البلاد الذي يواجه ضغوطا متزايدة. لدينا المزيد حول هذا الموضوع في نشرتنا هذا الصباح.

سترتفع فواتير الكهرباء على شرائح الاستهلاك المنزلي اعتبارا من الأول من يناير المقبل، وفق ما قاله المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء نادر سعد في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" الليلة الماضية (شاهد 39:43 دقيقة). وكان مقررا أن ترتفع أسعار الكهرباء بنسبة تصل إلى 20% ابتداء من الأول من يوليو الماضي، لكن الدولة قررت تأجيل الزيادة الجديدة في محاولة لتخفيف الأعباء المالية على المواطنين الذين يعانون بالفعل جراء ارتفاع التضخم. تأتي الزيادة كجزء من الخطة الحكومية (بي دي إف) المعلنة منذ عام 2020 لإعادة هيكلة أسعار شرائح الاستهلاك حتى عام 2025.

يحدث اليوم –

من المقرر أن تصدر بيانات التضخم لشهر يوليو اليوم الأربعاء. تباطأ التضخم على نحو غير متوقع للمرة الأولى خلال 7 أشهر في يونيو وسط تراجع حدة ارتفاع أسعار المواد الغذائية للشهر الثاني على التوالي، لكن المحللين يرجحون أن يتسارع معدل ارتفاع أسعار المستهلكين مرة أخرى خلال الربع الثالث من العام الجاري.

هل يمكن أن تكون هناك مفاجأة مفرحة؟ في حين توقع المحللون أن يتسارع معدل التضخم مرة أخرى هذا الربع، فإننا نأمل أن يبدأ التباطؤ الأخير في أسعار الغذاء والطاقة العالمية في التأثير على الأسعار المحلية. وجرى تداول النفط دون مستوى 100 دولار للبرميل لمعظم هذا الشهر، بينما انخفضت أسعار المواد الغذائية العالمية في كل من الأشهر الأربعة الماضية.

مصر ليست الدولة الوحيدة التي تنشر أحدث قراءة للتضخم اليوم: تتجه الأنظار إلى الولايات المتحدة اليوم ترقبا للإعلان عن بيانات التضخم لشهر يوليو، والتي سيتحدد بناء عليها وبشكل كبير الاتجاه المستقبلي للسياسة النقدية الأمريكية. ويأمل مراقبو السوق في الحصول على بعض المؤشرات على أن التضخم بدأ في التراجع من أعلى مستوى له في 40 عاما، مما يمنح الاحتياطي الفيدرالي مساحة أكبر للتراجع عن دورة رفع أسعار الفائدة. وتشير معظم التقديرات إلى أن التضخم الشهري يتراجع بشكل ملحوظ. ومن المتوقع حدوث ردة فعل قوية من السوق.


يعقد مجلس إدارة شركة البويات والصناعات الكيماوية (باكين) المدرجة في البورصة المصرية اجتماعا اليوم لمناقشة عرض الشراء غير الملزم المقدم من الشركة العالمية لمواد البناء والكيماويات (سايبس) للاستحواذ على ما يصل إلى 100% من أسهم الشركة المصنعة للدهانات، حسبما قال العضو المنتدب للشركة عمرو إسماعيل لديلي نيوز. وقال إن مجلس الإدارة سيناقش العرض وقد يعين مستشارا ماليا لتحديد القيمة العادلة لأسهم باكين.

هذا هو العرض الثاني للاستحواذ على باكين خلال شهر: في الشهر الماضي، عرضت شركة سايباد للاستثمار الصناعي شراء كامل أسهم باكين، وهو ما رفضته شركة البويات المدرجة في البورصة المصرية، قائلة إن العرض لا يتناسب مع قيمتها الحقيقية وأصولها.

هل يمكن أن ترفع سايباد عرضها؟ هذا ما قالته جريدة المال، التي ذكرت أمس أن الشركة تدرس زيادة عرضها البالغ 16-16.50 جنيه للسهم، نقلا عن مصادر مطلعة. ولا تزال سايباد تستهدف الاستحواذ على الشركة بالرغم من رفض عرضها الأولي، كما طلبت من مجلس إدارة باكين منحها الضوء الأخضر لبدء الفحص النافي للجهالة. وبذلك سيتعين على العروض المنافسة الأخرى أن تزيد قيمتها عن عرض سايبس، التي تقيم سهم الشركة بما بين 17.50-18.00 جنيه.


من المقرر أن تبحر سفينة تحمل 63 ألف طن من القمح الأوكراني إلى مصر قريبا، وفق ما نقلته جريدة المال عن تصريحات لوزير التموين علي المصيلحي في مؤتمر صحفي أمس. وكانت شحنة القمح هذه واحدة من العديد من الشحنات – التي تبلغ نحو 300 ألف طن – والتي ظلت عالقة في الموانئ الأوكرانية منذ الغزو الروسي. والشحنة الآن قادرة أخيرا على المغادرة بسبب الاتفاق التاريخي الذي جاء بوساطة تركية ووقعته روسيا وأوكرانيا والذي سمح باستئناف تصدير شحنات الحبوب من خلال ممرات آمنة في البحر الأسود.

سيكون هناك المزيد من شحنات القمح في طريقها لمصر: تعمل مصر وأوكرانيا حاليا على توقيع اتفاقيات جديدة لشراء القمح، بدلا من العقود التي ألغتها الشهر الماضي لشراء 240 ألف طن بعد أن ظلت الشحنات عالقة لعدة أشهر بسبب حصار روسيا لموانئ أوكرانيا على البحر الأسود. وقال المصيلحي إن مصر إحدى وجهات تصدير الحبوب الأوكرانية التي جرى الاتفاق عليها في إطار اتفاقية التصدير.


الطريق إلى COP27: اختار رئيس الوزراء مصطفى مدبولي لجنة للإشراف على المشاريع الخضراء الذكية للمحافظات كجزء من مبادرة وطنية تهدف إلى ربط المشاريع القومية بكيانات التمويل قبل قمة المناخ COP27، وفقا لبيان. سيتولى رئاسة اللجنة محمود محيي الدين، مفوض الأمم المتحدة رفيع المستوى لتغير المناخ في مصر، حيث سيختار مع باقي الأعضاء ثلاثة مشاريع من أصل ست فئات سيتم عرضها خلال COP27. وتشمل الفئات المشاريع الضخمة، والمشاريع المتوسطة، والمشاريع المحلية الصغيرة (مثل تلك المتعلقة بمبادرة حياة كريمة)، والمشاريع المقدمة من قبل الشركات الناشئة، ومشاريع التنمية المتعلقة بالمرأة، وتغير المناخ والاستدامة، والمشاركات الاجتماعية غير الهادفة للربح. سيتم الإعلان عن المشاريع المختارة في أكتوبر.

القصة الأبرز عالميا –

بلع الملياردير إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا 7.92 مليون سهم بالشركة بإجمالي 6.88 مليار دولار، على الرغم من تأكيده مؤخرا أنه لا ينوي تخفيض حصته في شركة صناعة السيارات الكهربائية الشهيرة. ولا يزال ماسك المساهم الأكبر في الشركة بحصة 15%. وتناول الخبر كل من بلومبرج وسي إن بي سي، ووول ستريت جورنال التي أشارت إلى أنه قد يتعين على ماسك توفير سيولة تزيد عن 33 مليار دولار إذا ما قضت المحكمة بإلزامه بإتمام صفقة شراء تويتر.

لا تزال مداهمة عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنزل ترامب في ولاية فلوريدا تتصدر عناوين الصفحات الأولى للصحف العالمية. ولم يصدر عن وزارة العدل الأمريكية أو مكتب التحقيقات الفيدرالي تبريرا لتلك المداهمة التي قوبلت بانتقادات شديدة من الجمهوريين الذين يرون أنها تأتي بدوافع سياسية. وفي الوقت ذاته، استغل الرئيس الأمريكي السابق ترامب تلك الواقعة لإحراز مكاسب سياسية، كما طلب تبرعات من مناصريه قبيل مشاركته المحتملة في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2024. (أسوشيتد برس l رويترز l نيويورك تايمز l واشنطن بوست l بلومبرج l فايننشال تايمز l وول ستريت جورنال)

ركزت الصحافة الأعمال العالمية على نتائج أعمال "كوين بيز" للربع الثاني من عام 2022 (بي دي إف إذ سجلت بورصة العملات الرقمية خسارة قياسية بلغت 1.1 مليار دولار خلال الربع، وسط انهيار سوق العملات الرقمية. وانخفضت عائدات الشركة بنسبة 63% إلى 808 ملايين دولار دون تقديرات المحللين. تراجعت أسهم عملاق التشفير بنسبة 6% على خلفية تلك الأنباء. (وول ستريت جورنال | بلومبرج | نيويورك تايمز | سي إن بي سي | رويترز)

ستعلن نتائج الانتخابات الرئاسية في كينيا خلال الفترة من اليوم وحتى الثلاثاء المقبل. وتوجه ملايين الناخبين إلى صناديق الاقتراع أمس لانتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا لأوهورو كينياتا المنتهية ولايته. وتشير النتائج الأولية إلى تقدم زعيم المعارضة رايلا أودينجا المدعوم من كينياتا بهامش بسيط. يمكنكم معرفة المزيد حول نتائج الانتخابات من هنا.

الولايات المتحدة تمنح صناعة أشباه الموصلات دفعة أخرى: وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الثلاثاء على مشروع قانون لدعم صناعة أشباه الموصلات في البلاد من خلال حوافز بقيمة 280 مليار دولار، مع تخصيص 52 مليار دولار لقطاع الرقائق، وفقا لما ذكرته وكالة أسوشيتد برس. يأتي مشروع القانون كجزء من جهود البلاد لدعم صناعة أشباه الموصلات المحلية في مواجهة نظيرتها في الصين.

أعلنت سيرينا ويليامز، الحائزة على 23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى "جراند سلام" وأحد أعظم لاعبات التنس على الإطلاق، أنها تعتزم اعتزال اللعبة عقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لهذا العام. وقالت ويليامز، في مقابلة مع مجلة فوج، إنها ستتجه نحو "أشياء أخرى" تهمها. وكان أول لقب كبير لللاعبة هو بطولة أمريكا المفتوحة عام 1999، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها. وحظيت القصة باهتمام واسعة من قبل الصحافة الأجنبية أمس: سي إن إن | الجارديان | بي بي سي | رويترز.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: بعد مرور ستة أشهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، لا تزال شركات التطوير العقاري والشركات العاملة في البنية التحتية بمصر تواجه صعوبات في ظل بيئة التضخم المرتفع. وتحاول شركات القطاع العقاري التأقلم مع ارتفاع تكاليف المواد الخام والعمالة والتمويل، وتقول إن ذلك كله يزيد من الضغوط على عملياتها. سنبحث سويا أهم المشكلات التي تواجهها الشركات العقارية في الوقت الحالي وكيف يتعاملون مع تلك التحديات.

enterprise

Live music at Somabay: 2CELLOS. World-renowned and wildly popular cellist duo, 2CELLOS, are bringing the magic of music to Somabay on 18 November, 2022. Get ready for an unforgettable night of captivating performances and electric energy.

اقتصاد

سعيا لتوفير النقد الأجنبي.. الحكومة تعلن حزمة إجراءات لترشيد استهلاك الكهرباء

ستبدأ الحكومة في خفض استهلاك الكهرباء على مستوى البلاد اعتبارا من الأسبوع المقبل، في محاولة لإعادة توجيه المزيد من الغاز الطبيعي نحو التصدير وتحقيق المزيد من النقد الأجنبي للبلاد، وفقا لما أعلن عنه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في مؤتمر صحفي أمس (شاهد 18:39 دقيقة). وتأمل الحكومة في أن تتمكن من تصدير نحو 15% من الغاز المخصص حاليا لمحطات الكهرباء في البلاد، على حد قول رئيس الوزراء.

إليكم ما يمكن توقعه: سيجري خفض الإنارة بالطرق والميادين العامة، كما سيتم ترشيد استخدام الكهرباء في الصالات والملاعب الرياضية والمباني الحكومية، وستوضع قيود على استخدام أجهزة التكييف في المولات التجارية، بحسب مدبولي. إلى جانب ذلك، سيطلب من الفنادق خفض استهلاك الكهرباء عن طريق تقليل الإضاءة بالأفراح، كما يمكن تقديم مواعيد إقامة المباريات الرياضية، بحسب تصريحات المتحدث باسم رئاسة الوزراء نادر سعد، في اتصال هاتفي مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 39:43 دقيقة).

التفاصيل كاملة يوم الخميس: يعتزم مجلس الوزراء الإعلان عن حزمة الإجراءات للحد من استهلاك الكهرباء بالأماكن العامة بعد اجتماعه المقرر يوم الخميس قبل البدء في تطبيقها مطلع الأسبوع المقبل.

الأمر كله يتعلق بالنقد الأجنبي: "الدولة تسير بخطى واضحة بهدف زيادة مواردنا من العملة الصعبة وفي نفس الوقت أن نقلل قدر الإمكان من فاتورة الواردات… ننظر إلى كيفية الاستفادة من مواردنا الطبيعية المتاحة وتعظيم الاستفادة منها لتوفير العملة الصعبة، وأهم هذه الموارد هو الغاز الطبيعي"، وفق ما قاله مدبولي.

إليكم الأسباب: أدت الضغوط الخارجية التي سببتها الحرب في أوكرانيا وارتفاع أسعار الفائدة إلى نقص السيولة الأجنبية في النظام المصرفي وتسببت في تراجع احتياطي النقد الأجنبي في البلاد بنسبة 20% منذ مارس. وأدى الارتفاع الشديد في أسعار السلع الأساسية إلى إضافة مليارات من الدولارات إلى فاتورة الواردات في البلاد، كما تسببت التقلبات في الأسواق المالية في خروج استثمارات محافظ بقيمة 20 مليار دولار هذا العام، مما زاد من الضغط على الجنيه الذي انخفض بما يقرب من 22% منذ مارس.

يعد الغاز الطبيعي مصدر دخل جيد – خاصة مع أزمة الطاقة الحالية: يشهد الطلب على الغاز الطبيعي المسال المصري ارتفاعا متزايدا من أوروبا التي تحاول بشكل محموم إيجاد بدائل للغاز الطبيعي الروسي، والذي كان يمثل قبل الحرب نحو 40% من استهلاكها للغاز. ووقعت مصر اتفاقية تاريخية مع الاتحاد الأوروبي وإسرائيل في وقت سابق من هذا العام لزيادة صادرات الغاز إلى أوروبا، وبينما لا يزال من غير المعلوم كيف تخطط الأطراف الثلاثة لزيادة الطاقة الإنتاجية أو من سيمول البنية التحتية اللازمة، تجري مصر محادثات مع مستثمرين أجانب بشأن توفير رأس المال اللازم لمحطات وخطوط أنابيب الغاز الطبيعي المسال الجديدة.

جرى اتخاذ خطوات بالفعل في هذا الاتجاه: فمنذ أكتوبر الماضي، تحول عدد من محطات الكهرباء من استخدام الغاز الطبيعي إلى المازوت، مما وفر للحكومة فائضا أكبر للتصدير وتحقيق ما بين 100-150 مليون دولار شهريا، وفقا لما قاله مدبولي.

ماذا لو لم يتحقق الهدف من تلك الخطوات؟ يمكن أن تلجأ الحكومة إلى أبعد من ذلك بتقييد استخدام الكهرباء، وفقا لما قاله سعد، والذي أضاف أنه سيجري إعادة النظر في تلك الإجراءات في حال تراجعت تأثيرات الحرب في أوكرانيا.

وحاز الخبر على اهتمام الصحف العالمية: بلومبرج.

من أخبار الاقتصاد المحلي أيضا –

إلى أي مدى سينخفض الجنيه؟ جاءت هذه الأخبار في نفس اليوم الذي نشرت فيه وكالة بلومبرج تقريرا تساءلت فيه إلى أي مدى يمكن أن ينخفض سعر صرف الجنيه لتضييق الفجوة التمويلية للبلاد. وأشارت بلومبرج إلى أن التقديرات تتراوح ما بين 5% لسيتي بنك إلى 10% لدويتشه بنك وجولدمان ساكس، في حين قال خبير الأسواق الناشئة في بلومبرج، زياد داود، إن مصر قد يتعين عليها السماح لسعر صرف الجنيه بالانخفاض حتى مستوى 24.6 جنيه للدولار (بانخفاض 23% عن المستويات الحالية). ويمكنكم مطالعة سلسلة التغريدات التي كتبها داود حول هذا الموضوع.

ومن غير المرجح أن يوافق صندوق النقد الدولي على منح مصر أي مساعدة جديدة ما لم توافق على اتباع سياسة سعر صرف مرنة. ويجري الجانبان محادثات بشأن برنامج جديد منذ شهر مارس، لكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق بعد على الشروط. وحث الصندوق الحكومة الشهر الماضي على اتخاذ خطوات "حاسمة" تجاه الإصلاحات المالية والهيكلية، لكن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا علنا في المقابل إلى شروط أقل صرامة.

دمج واستحواذ

"السيادي السعودي" يقترب من الاستحواذ على 25% من موبكو

صندوق سيادي خليجي آخر يسعى للاستحواذ على حصة من موبكو: يقترب صندوق الاستثمارات العامة السعودي من الاستحواذ على حصة في شركة مصر لإنتاج الأسمدة (موبكو) المملوكة للدولة من خلال البورصة المصرية، وفق ما قاله مصدر في البورصة لإنتربرايز. ونقل موقع بلومبرج الشرق عن مسؤول حكومي رفيع قوله إن الصندوق السيادي السعودي سيشتري حصة قدرها 25% من الشركة من خلال ذراعه الاستثمارية الجديدة في مصر، الشركة السعودية المصرية للاستثمار، بعلاوة 25% فوق سعر السهم الحالي بالسوق. وتضع صفقة الاستحواذ المرتقبة قيمة الشركة عند نحو 3.82 مليار جنيه، على أساس سعر إغلاق السهم البالغ 104.89 جنيه يوم الاثنين، وفقا لحساباتنا. ورفض مصدرنا الإفصاح عن سعر عرض الصندوق السيادي السعودي أو عدد الأسهم التي يستهدف شراؤها.

رد فعل السوق: ارتفع سهم موبكو بنسبة 1% بنهاية تعاملات أمس، ليغلق عند 105.93 جنيه.

من البائع؟ ستتخارج الكيانات المملوكة للحكومة أو ستخفض حصصها بشركة موبكو كما يلي:

  • بنك الاستثمار القومي سيتخارج بالكامل من حصته البالغة 12.81%.
  • وزارة المالية ستبيع حصتها البالغة 6%.
  • الشركة المصرية للغازات الطبيعية (جاسكو) ستبيع حصتها البالغة 5.72%.
  • مصر لتأمينات الحياة ستبيع 0.47% من أصل 0.99% تملكها حاليا لتصبح حصتها 0.52%.

سيصبح صندوق الاستثمارات العامة السعودي، حال إتمام الصفقة، ثاني صندوق سيادي خليجي ينضم إلى هيكل ملكية موبكو، بعد أن اشترت شركة أيه دي كيو القابضة الإماراتية (صندوق أبو ظبي السيادي) حصة 20% في شركة الأسمدة المصرية مقابل 266.6 مليون دولار في أبريل. ودفع الصندوق حينها متوسط سعر 5.82 دولار للسهم.

ستحتفظ الدولة بحصة قدرها 40% من الشركة، موزعة بين القابضة للصناعات الكيماوية (30.8%)، وإيجاس (7.6%)، ومصر للتأمين (1.2%)، ومصر لتأمينات الحياة (0.5%)، فيما سيمتلك مساهمون آخرون ما نسبته 15%.

من المقرر أن يجري بيع الحصة بمجرد الحصول على الموافقات التنظيمية المعتادة، حسبما أوضح المصدر لإنتربرايز. وقد يعني ذلك إتمام الصفقة في أقرب وقت اليوم، وفق ما نقله موقع بلومبرج الشرق.

تعد الصفقة الأولى لصندوق الاستثمارات العامة من خلال ذراعه الاستثمارية في مصر، والتي أطلقها الأسبوع الماضي بغرض إدارة استثماراته في البلاد. وتعهد الصندوق في أواخر مارس باستثمار 10 مليارات دولار في مصر، كجزء من حزمة دعم سعودية أوسع بقيمة 15 مليار دولار لدعم الوضع الخارجي لمصر، والذي تأثر جراء ارتفاع أسعار السلع وخروج رؤوس أموال بقيمة 20 مليار دولار. وقالت مصادر في وقت سابق من هذا الأسبوع إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي قد يتم صفقة استحواذه على المصرف المتحد المملوك للبنك المركزي المصري قبل نهاية العام الحالي. وتبحث ذراع الصندوق السيادي السعودي حاليا في استثمارات محتملة في قطاعات "واعدة" مثل البنية التحتية والعقارات والرعاية الصحية والخدمات المالية والأغذية والزراعة والتصنيع والأدوية.

التوسع الخليجي في البلاد لا يتوقف عند صندوق الاستثمارات العامة: في يونيو، وقع عدد من الشركات السعودية اتفاقيات ستشهد استثمارها 7.7 مليار دولار في مصر، كما قالت السعودية حينها أنها تنوي "قيادة" استثمارات بقيمة 30 مليار دولار في البلاد، دون تقديم المزيد من التفاصيل. وتعهدت دول خليجية أخرى بضخ أكثر من 22 مليار دولار لدعم الاقتصاد المصري.

دمج واستحواذ

"جي آي جي" للتأمين تسعى للاستحواذ على "أيه آي جي" إيجيبت

قدمت شركة جي آي جي للتأمين – مصر، التابعة لمجموعة الخليج للتأمين الكويتية (جي آي جي)، عرض شراء إجباريا للاستحواذ على ما يصل إلى 100% من أسهم شركة أيه آي جي إيجيبت للتأمين، وفق ما أعلنته الهيئة العامة للرقابة المالية في بيان (بي دي إف) للبورصة المصرية أمس الثلاثاء. تريد "جي آي جي" الاستحواذ على ما بين 75%-100% من الشركة بسعر 164.15 جنيه للسهم، مما يقدر قيمة الشركة بنحو 197 مليون جنيه، وفق حساباتنا. وستمول الشركة عملية الاستحواذ دون مساعدة الشركة الأم، وفق ما قاله العضو المنتدب لشركة جي آي جي – مصر علاء الزهيري لإنتربرايز.

الخطوة التالية: تنتظر جي آي جي للتأمين الضوء الأخضر من الهيئة العامة للرقابة المالية، التي تدرس العرض حاليا، للمضي قدما في عملية الاستحواذ، وفق ما قاله الزهيري لإنتربرايز.

ما نعرفه عن طرفي الصفقة: تمتلك الشركة الأم المدرجة في البورصة الكويتية 99% من جي آي جي للتأمين – مصر، والباقي يمتلكه بنك قناة السويس ورجال أعمال مصريون. وتعمل جي آي جي في السوق المصرية منذ عام 1994 وتقدم وثائق التأمينات العامة والممتلكات للشركات والأفراد. أما أيه آي جي إيجيبت للتأمين فهي وحدة شركة أيه آي جي الأمريكية العملاقة في مصر، التي تتواجد في نحو 80 دولة، وتتخصص في تقديم منتجات تأمينات الممتلكات في مصر، ووثائق تأمينات السفر.

المستشارون: عينت جي آي جي للتأمين – مصر مكتب بيكر آند ماكنزي مستشارا قانونيا لها في الصفقة، فيما تلعب ديلويت البريطانية دور مدقق الحسابات، وتقوم برايم لتداول الأوراق المالية بدور الوسيط، وفق ما قاله الزهيري لإنتربرايز.

enterprise

ديون

هيرميس توقع اتفاقية بيع وإعادة تأجير بـ 750 مليون جنيه مع مراكز

وقعت المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية – ذراع التخصيم والتأجير التمويلي للمجموعة المالية هيرميس – اتفاقية بيع وإعادة تأجير بقيمة 750 مليون جنيه مع شركة "مراكز" للتطوير العقاري، لإعادة تمويل مول العرب في السادس من أكتوبر، وفق ما أعلنته المجموعة المالية هيرميس في بيان لها (بي دي إف). تعد الصفقة المكونة من شريحتين جزءا من حزمة تمويل أوسع بقيمة 2.25 مليار جنيه رتبتها هيرميس لصالح الشركة العقارية.

ولعب قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب بالمجموعة المالية هيرميس دور المستشار المالي ومرتب الصفقة الأوحد، فيما قام كل من المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية بدور شريك التأجير، وبنك الاستثمار العربي (aiBANK) – الذي استحوذت عليه هيرميس في أواخر العام الماضي، بدور البنك المقرض.

"هذه الصفقة هي شهادة على القدرات الفريدة التي تحظى بها المجموعة المالية هيرميس في تعظيم الاستفادة من التكامل بين الخدمات المختلفة بالشركة لتقديم أفضل الحلول التمويلية، إذ تشهد هذه الصفقة مشاركة كل من المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية وبنك الاستثمار العربي لأول مرة معا، وهو ما يؤكد على مكانتنا الراسخة كمنصة شاملة لتقديم الحلول التمويلية لعملائنا وتلبية احتياجاتهم بشكل مستمر"، حسبما قال العضو المنتدب ونائب رئيس قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب بالمجموعة المالية هيرميس ماجد العيوطي.

هيرميس توسع أعمالها في مجال تمويل العقارات التجارية: تعد هذه الصفقة الأحدث ضمن سلسلة من اتفاقيات البيع وإعادة التأجير التي تبرمها المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية، التي تتطلع إلى توسيع أعمالها في مجال تمويل العقارات. ووقعت الشركة اتفاقية بيع وإعادة تأجير بقيمة 600 مليون جنيه مع شركة إل إم دي للتطوير العقاري في مارس الماضي، واتفاقية أخرى بقيمة 750 مليون جنيه مع شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير في ديسمبر، واتفاقية بقيمة 750 مليون جنيه مع شركة مصر إيطاليا العقارية في أكتوبر.

نتائج الأعمال

إيرادات مدينة نصر للإسكان ترتفع بأكثر من الضعف في الربع الثاني من 2022

تضاعفت إيرادات شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير بأكثر من الضعف في الربع الثاني من عام 2022، مدفوعة بارتفاع معدل تسليم الوحدات، وفقا لما قالته الشركة في بيان أرباحها (بي دي إف) أمس. وسجلت الشركة العقارية إيرادات قدرها 972.3 مليون جنيه خلال الربع الثاني، بارتفاع من 441.4 مليون جنيه في الفترة ذاتها من العام الماضي، نتيجة ارتفاع عمليات التسليم بأكثر من ثلاثة أضعاف على أساس سنوي. وعلى الرغم من النمو القوي للإيرادات، سجلت الشركة انخفاضا بنسبة 1% في صافي الدخل إلى 116.7 مليون جنيه.

الشركة تسجل مبيعات تعاقدية قياسية: سجل إجمالي المبيعات التعاقدية لشركة مدينة نصر للإسكان رقما قياسيا بلغ 1.78 مليار جنيه خلال الربع الثاني، في مؤشر على أن الطلب لا يزال مرتفعا على العقارات على الرغم من الرياح المعاكسة التي أضرت بالإنفاق الاستهلاكي. ومثل مشروع "سراي" نحو 70% من إجمالي المبيعات، فيما ساهم إطلاق المجمع السكني الجديد في أبريل في مضاعفة مبيعات مشروع "تاج سيتي" إلى 205 وحدات. وسلمت الشركة 471 وحدة في الربع الثاني، أي أكثر من ثلاثة أضعاف ما تم تسليمه في الربع الثاني من عام 2021، وضعف التي جرى تسليمها في الربع الأول من عام 2021. "يظل الطلب قويا على الرغم من الرياح المعاكسة، وقد تمكنا من الاستفادة الكاملة من هذه القوة من خلال مخزوننا من الوحدات الجاهزة للسكن، والذي يوفر لنا أيضا هامشا من المرونة في مواجهة بيئة اقتصاد كلي غير مستقرة"، حسبما قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة عبد الله سلام (بي دي إف).

الخطط المستقبلية: قال سلام إن "الشركة تستعد لإطلاق مشروعات جديدة مع استمرارها في دراسة واستكشاف العديد من فرص النمو الواعدة خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي يعزز من ثقة الإدارة في قدرة الشركة على تحقيق المزيد من النمو بصورة مستدامة". وأعرب سلام عن تفاؤله بمواصلة الشركة تحقيق نتائج مالية وتشغيلية قوية.

في قطاع العقارات، المبيعات لا تساوي الإيرادات: تقوم الشركات العقارية بتسجيل عملية بيع عند توقيع العقد مع العميل لشراء منزل، ولكنها لا تقوم بتسجيل قيمة البيع (بالكامل أو جزء منها) إلا عند تسليم الوحدة إلى العميل أو عند تحقيق نسبة اكتمال معينة من إجمالي المشروع. لذا، فإن الإيرادات تتكون من مبيعات الفترات السابقة، في حين أن المبيعات الفصلية يجري تسجيلها كإيرادات عند اكتمال الوحدات أو تسليمها.

enterprise

توك شو

ركزت البرامج الحوارية في تغطيتها الإعلامية الليلة الماضية على خطط الحكومة لترشيد استهلاك الكهرباء: "على مسؤوليتي" (شاهد 39:43 دقيقة)، و"صالة التحرير" (شاهد 3:19 دقيقة)، و"مساء دي إم سي" (شاهد 11:24 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 5:18 و3:40 دقيقة). المزيد حول الموضوع في فقرة "اقتصاد" أعلاه.

وظهر المتحدث باسم وزارة الكهرباء أيمن حمزة في عدد من البرامج لطمأنة المواطنين أن القرار ليس مدفوعا بنقص في الكهرباء، ولكنه يهدف إلى تعظيم العائد على موارد الغاز الطبيعي وجذب المزيد من النقد الأجنبي في ظل الأزمة العالمية التي تضغط على اقتصاد البلاد، بحسب ما قاله لبرنامجي "الحياة اليوم" و"مساء دي إم سي".

ومن بين ما جاء في البرامج أمس أيضا:

الحماية الاجتماعية: من المقرر البدء في تطبيق الدعم الاستثنائي لحاملي البطاقات التموينية اعتبارا من 1 سبتمبر، وفقا لتصريحات وزير التموين علي المصيلحي، في مؤتمر صحفي عقده أمس، والتي نقلها برنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 4:13 دقيقة). وسيجري منح 100 جنيه إضافية لكل أسرة على البطاقة التموينية لمدة 6 أشهر. وفي حالة البطاقة التموينية المقيد عليها أسرتين أو ثلاث أسر فستزيد بقيمة 200 جنيه، أما البطاقة المسجل عليها أكثر من 3 أسر ستزيد بقيمة 300 جنيه شهريا، بتكلفة إجمالية تصل إلى 5.5 مليار جنيه.

لا يزال الحديث متواصلا حول ملف التصالح في مخالفات البناء، إذ استضاف برنامج "الحياة اليوم" أمس النائب أحمد السجيني للحديث حول التعديلات على قانون التصالح في مخالفات البناء (شاهد 8:04 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

على الرادار

نفت وزارة المالية في بيان لها أمس فرض أي ضريبة جديدة على السجائر، موضحة أنها قررت فقط تحويل حصيلة الضريبة المفروضة على السجائر منذ عام 2017 لصالح منظومة التأمين الصحي الشامل إلى الخزانة العامة بدلا من الهيئة العامة للتأمين الصحي، لحين إصدار تعديلات تشريعية جديدة تحول بموجبها الحصيلة إلى الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل.

يخطط بنك مصر إلى تحويل مكتبه التمثيلي في كينيا إلى فرع يزاول أعمال مصرفية في غضون ثلاث سنوات من افتتاحه، وفق ما قاله البنك في بيان له (بي دي إف) أمس. وحصل البنك المملوك للدولة مؤخرا على رخصة من البنك المركزي الكيني لافتتاح المكتب. وقال البنك أمس أيضا إنه أطلق برنامجا لتسريع وتيرة نمو الشركات الناشئة لمدة ستة أشهر. وستستفيد الشركات التي سيجري اختيارها من حزمة من الخدمات التسويقية والاستشارية والاستثمارية ومساحات عمل وفرص شراكات مع البنك، بحسب بيان منفصل (بي دي إف).

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • ستعيد وزارة قطاع الأعمال العام دمج شركتي النصر لصناعة السيارات والهندسية لصناعة السيارات، بعد أكثر من 20 عاما من انفصالهما، كجزء من جهود الدولة لتوطين صناعة السيارات الكهربائية. (بيان)
  • أعلنت وزارة الصحة بدء إدخال "السكوتر الكهربائي الإسعافي" للعمل ضمن أسطول هيئة الإسعاف المصرية. (بيان)

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

مساهم آخر في كابريكورن يرفض اندماجها مع تولو: طلبت باليسير كابيتال، ومقرها المملكة المتحدة – أحد أكبر المساهمين في كابريكورن إنرجي بأكثر من 5% – من الشركة العدول عن خطط الاندماج مع منافستها تولو أويل، وفق ما نقلته بلومبرج عن رسالة من جيمس سميث، كبير مسؤولي الاستثمار في باليسير، اطلعت عليها. يزعم سميث أن قيمة كابريكورن أعلى من السعر المقترح، مضيفا أن الخطة ترقى إلى مستوى الاستحواذ "دون علاوة". قدمت شركة الطاقة تولو أويل المدرجة في المملكة المتحدة عرضا للاندماج مع كابريكورن إنرجي (كيرن إنرجي سابقا) في صفقة مبادلة أسهم تقدر قيمتها بنحو 1.4 مليار جنيه إسترليني في يونيو الماضي. تنضم باليسير الآن إلى المساهمين الآخرين، صندوق التحوط كايت ليك وشركة ليجال أند جنرال إنفستمنت مانجمنت، في معارضة الصفقة.

لماذا نهتم؟ أصبح لشركة كابريكورن تواجدا في مصر منذ أن استحوذت على أصول شركة شل للنفط والغاز في الصحراء الغربية مع شريكتها شيرون بموجب اتفاقية تصل قيمتها إلى 926 مليون دولار.

سوفت بنك تتكبد خسائر قياسية مع انفجار فقاعة أسهم التكنولوجيا: أعلنت مجموعة سوفت بنك اليابانية عن خسائر قياسية قدرها 23.1 مليار دولار في الربع الثاني من العام الحالي على خلفية الانخفاض الأخير في أسهم التكنولوجيا. وفي مؤتمر صحفي وصفه بنفسه بأنه "محبط"، اعترف الرئيس التنفيذي للشركة ماسايوشي سون باتخاذ الكثير من المجازفات الكبيرة على أسهم التكنولوجيا باهظة الثمن من أجل الاندفاع الجنوني لتحقيق الأرباح. وسجل صندوق "فيجن" البالغة قيمته 100 مليار دولار التابع لسوفت بنك خسائر تبلغ 22 مليار دولار خلال الفترة من أبريل وحتى يونيو، كما فقد 50 مليار دولار من مكاسبه منذ ذروته. وتعتزم سوفت بنك خفض أعداد الموظفين لدى الصندوق. (رويترز l بلومبرج l وول ستريت جورنال l فايننشال تايمز)

ومن الأخبار الأخرى هذا الصباح:

  • تعطلت تدفقات الخام الروسي عبر أجزاء من خط أنابيب دروجبا العملاق، الذي ينقل النفط إلى أوروبا الوسطى، لمدة خمسة أيام بعد أن حالت العقوبات الغربية دون دفع رسوم العبور. (فايننشال تايمز)
  • لم يكن الأجر البالغ 300 مليون دولار كافيا للرئيس التنفيذي السابق لمجموعة كارلايل، كيوسونج لي، الذي استقال من عملاق الاستثمار المباشر بعد أن رفض مؤسسو الشركة مطالبه. (فايننشال تايمز)

Down

EGX30 (الثلاثاء)

9,969

-0.8% (منذ بداية العام: -16.6%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 19.09 جنيه

بيع 19.20 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 19.12 جنيه

بيع 19.18 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

12,330

+0.3% (منذ بداية العام: +9.3%)

Up

سوق أبو ظبي

10,120

+0.2% (منذ بداية العام: +19.2%)

Up

سوق دبي

3,385

+1.1% (منذ بداية العام: +5.9%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,122

-0.4% (منذ بداية العام: -13.5%)

Up

فوتسي 100

7,488

+0.1% (منذ بداية العام: +1.4%)

Down

يورو ستوكس 50

3,715

-1.1% (منذ بداية العام: -13.6%)

Down

خام برنت

96.58 دولار

-0.1%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

7.83 دولار

+3.2%

Up

ذهب

1,812.30 دولار

+0.4%

Down

بتكوين

23,200 دولار

-2.6% (منذ بداية العام: -49.8%)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة الثلاثاء متراجعا بنسبة 0.8%، وسط قيم تداول بلغت 593.55 مليون جنيه (27.4% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وحقق المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي قد تراجع بنسبة 16.6% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: بالم هيلز للتعمير (+2.8%)، وأوراسكوم كونستراكشون (+2.2%)، والمصرية للاتصالات (+2.1%).

في المنطقة الحمراء: القلعة القابضة (-4.6%)، وابن سينا فارما (-3.2%)، والنساجون الشرقيون (-3.0%).

استقرت غالبية الأسواق الآسيوية في المنطقة الحمراء هذا الصباح بعد أن أظهرت بيانات التضخم الجديدة في الصين المزيد من الدلالات على أن اقتصاد البلاد يتباطأ. وتشير تعاملات العقود الآجلة أن الأسهم في أوروبا والولايات المتحدة ستحذو حذوها في وقت لاحق من اليوم.

دبلوماسية

مزيد من الدفء بين القاهرة والدوحة: تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الثلاثاء اتصالا هاتفيا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بحثا خلالها زيادة التنسيق والتشاور بشأن تطورات القضايا الإقليمية في ظل أعمال العنف التي شهدها قطاع غزة نهاية الأسبوع الماضي، وفق بيان رئاسة الجمهورية. بدأ البلدان التعاون في عملية إعادة إعمار غزة العام الماضي، وتوصلا إلى اتفاق لتوريد الوقود المصري إلى القطاع، والذي دفعت الدوحة تكلفته. وزار آل ثاني مصر لأول مرة منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 2021 خلال يونيو الماضي.

hardhat

بعد مرور ستة أشهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، كيف تتعامل الشركات العاملة في مجال التطوير العقاري والبنية التحتية مع بيئة التضخم المرتفعة؟ تمكن عدد محدود من القطاعات من تجنب العواقب طويلة المدى للحرب الروسية المستمرة في أوكرانيا. الشركات التي تعمل في مجال التطوير العقاري والبنية التحتية، والتي تعتمد بشكل كبير على مواد البناء التي شهدت زيادات كبيرة في الأسعار، وقيود الاستيراد، ونقصا، وتمويلا باهظ التكلفة في الأشهر الأخيرة، ليست استثناء.

كانت بالفعل فترة صعبة: واجه قطاع التطوير العقاري بالفعل أزمة في وقت سابق من هذا العام مع انخفاض قيمة الجنيه وبدء التضخم في الارتفاع، كما أشرنا في عدد سابق من هاردهات. اليوم، ننظر إلى مدى تأثر القطاع، والعوامل المؤثرة وراء الكواليس، وكيف يمكن مواجهة هذه التحديات.

المشكلة الكبرى هي الارتفاع الهائل في التكاليف: بالنسبة للمطورين العقاريين، ارتفعت تكلفة البدء في مشروع جديد بما يقدر بنحو 40% منذ بداية العام بسبب تراجع سعر الجنيه، وارتفاع تكاليف التمويل، وارتفاع أسعار مواد البناء، وتكاليف العمالة، كما يخبرنا لاعبو القطاع. أدت تكاليف البناء المرتفعة إلى ارتفاع أسعار الوحدات أيضا بنحو 15-20% بالنسبة للعملاء. سجل التضخم السنوي في المدن المصرية 13.2% في يونيو، مع ارتفاع تكاليف المساكن والمرافق بنسبة 7.6% على أساس سنوي، وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

مع ارتفاع التكاليف، تسعى الشركات جاهدة لإنجاز المشاريع بسرعة وتخفيف الأعباء المستقبلية: يبذل المطورون جهودا حثيثة لتنفيذ المشاريع في أقل وقت ممكن لتجنب الزيادات المحتملة في الأسعار في المستقبل وتقليل خسائرهم، كما يخبرنا المطلعون في الصناعة. ومع ذلك، لا يرغب المطورون في تحديد مواعيد نهائية ثابتة للمشاريع.

ورغم التحديات الحالية.. هناك مشاريع جديدة في طور الإعداد: انتهز مطورون عقاريون الفرصة لتعويض بعض خسائرهم من خلال زيادة عدد الوحدات التي يجري تشييدها بنحو 15-30%، بحسب فوزي فتح الله، رئيس شعبة البناء بجمعية رجال الأعمال المصريين.

لكن بعض المطورين خضعوا لضغوط التحديات المتزايدة لممارسة الأعمال التجارية: أوقف نحو 10-20% من المطورين العقاريين مشاريعهم نتيجة الضغوط المالية واللوجستية المتزايدة على الصناعة، بحسب محمد البستاني، رئيس مجلس إدارة جمعية المطورين العقاريين بالقاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة. وأضاف البستاني أن الكثيرين باعوا حتى مشاريعهم قبل البدء في البناء.

كان هناك دعم حكومي: منذ بداية الحرب وما تلاها من اضطرابات التجارة وزيادات الأسعار التي أثرت على الصناعة، استفادت الشركات المحلية من المبادرات الحكومية للتغلب على التأثير على أعمالها. تتضمن هذه السياسات تمديد لمدة ستة أشهر في المواعيد النهائية للتسليم للمطورين الذين يعملون في مشاريع في مدن جديدة، مما يمنحهم فترة سماح لمعالجة التأخيرات في جداول البناء الخاصة بهم بسبب الوباء وأزمة سلاسل التوريد العالمية.

لكن شركات القطاع الخاص تأمل في المزيد: يخبرنا البستاني أن الجهات الفاعلة في القطاع الخاص في مأزق إلى حد ما مع مواجهة رياح معاكسة كبيرة. ويضيف أن هذه الشركات تأمل في الحصول على بعض الدعم من الحكومة على عقود البيع والشراء التي من شأنها أن تحمل المشترين 10% من ارتفاع تكاليف البناء.

استمرت المشاريع القومية على الرغم من التحديات: استمرت المشاريع التي تمولها الحكومة والتي تم إنشاؤها في إطار مبادرة حياة كريمة دون انقطاع نسبيا خلال الأشهر الستة الماضية، على الرغم من ارتفاع تكلفتها، والتي قفزت من 260 مليار جنيه إلى 300 مليار جنيه، حسبما أخبرنا مدير المشروع ولاء جاد. يتضمن ذلك كل شيء من أعمال البنية التحتية وخطوط الصرف الصحي ومحطات الوزن. قال جاد إن العديد من هذه المشاريع تتطلب استيراد المكونات الرئيسية مثل المضخات والمعدات الكهروميكانيكية كي تعمل، والتي أصبحت أكثر تكلفة منذ بداية الحرب.

لكن جرى تأجيل بعض المواعيد المستهدفة: المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة، التي ستشهد بناء نحو 1300 محطة صرف صحي و173 محطة معالجة، كان من المقرر في البداية أن تنتهي بحلول يوليو ولكن تأخيرات الاستيراد أدت إلى تأجيلها منذ ذلك الحين. وقال جاد إن الموعد المتوقع للانتهاء من المشروع هو ديسمبر المقبل.

المشروعات تسير على قدم وساق في الصعيد أيضا: مشاريع البنية التحتية في صعيد مصر مثل محور دراو في أسوان والمحور البديل لخزان أسوان لم تتوقف منذ اندلاع الحرب، حسبما قال أسامة حسين، المتحدث الرسمي باسم شركة المقاولون العرب، ولكن لا تزال هناك درجة من الاضطراب بسبب التأخير في وصول المعدات والمواد المستوردة.

المقاولون في المشاريع الوطنية يتمتعون بالتغطية: ينتظر الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء التعديلات على قانون تعويضات المقاولين لعام 2017، والتي من المتوقع الموافقة عليها في وقت لاحق من هذا العام، والتي ستساعد في حماية المقاولين من الصدمات الاقتصادية العالمية التي تضر بالصناعة. وأوضح محمد سامي سعد، رئيس اتحاد المقاولين، أن الحكومة تدخلت في السابق لدعم المقاولين خلال الأزمات المختلفة على مدى الأعوام العديدة الماضية، ويبدو أنها مستعدة للقيام بذلك مرة أخرى. وأضاف أن منح فترات سماح للشركات لإعادة هيكلة أعمالها وتسديد مستحقاتها، بالإضافة إلى تعجيل وزارة المالية بدفع المتأخرات للمقاولين، تأتي كلها كجزء من مزيج من السياسات التي ساعدت على حماية القطاع والملايين من العاملين فيه.

بشكل عام، لا يزال القطاع يتمتع بالقوة: لا يزال قطاع التطوير العقاري المحلي متماسك على الرغم من التحديات العالمية العديدة التي تهدده، بحسب تصريحات فتح الله فوزي، رئيس لجنة التشييد والبناء بجمعية رجال الأعمال المصريين، لإنتربرايز. وعلى الرغم من الأسعار المرتفعة عن المعتاد، فإن سوق العقارات في حالة جيدة وستتغلب على هذه الأزمة مثلما حدث خلال الجائحة وتعويم الجنيه في عام 2016، بحسب البستاني وفوزي.

لكن يبدو أن هذه التحديات ستستمر لفترة أطول: على الرغم من الانخفاض المتواضع في أسعار مواد البناء خلال الأسابيع الأخيرة، لا تزال الأسعار أعلى مما كانت عليه قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا. أضف إلى ذلك التضخم العالمي المرتفع واضطرابات سلاسل التوريد التي جعلت الحصول على بعض المواد أكثر صعوبة، كما يمكن أن ترتفع الأسعار مرة أخرى.

هل يمكن أن يصبح انخفاض الأسعار حقيقة واقعة؟ وسط التقلبات في أسعار جميع مدخلات البناء وندرة العديد منها، فإن "السعر العادل للعقار أصبح حلما بعيد المنال بالنسبة للمطورين العقاريين"، وفقا لما قاله البستاني لإنتربرايز. وأضاف: "لقد عقدنا عدة اجتماعات وكدنا أن نحدد سعرا مناسبا يحمي الشركات والعملاء على حد سواء ويضمن المنافسة العادلة، لكن الأزمة جعلت التكهن بالأسعار شبه مستحيل".


أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وقعت الهيئة القومية لسكك حديد مصر عقدا مع شركة تالجو الإسبانية لتصنيع وتوريد 7 قطارات نوم جديدة.
  • تخطط الشركة القابضة للصوامع والتخزين المملوكة للدولة لإنشاء عشر صوامع قمح في الصعيد بسعة إجمالية تبلغ 600 ألف طن، بتكلفة 3 مليارات جنيه.

المفكرة

أغسطس

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2022.

أغسطس: شرم الشيخ تستضيف بطولة أفريقيا للسومو.

16 أغسطس (الثلاثاء): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع الصناعات الكيماوية.

16 أغسطس (الثلاثاء): مدينة نصر للإسكان والتعمير تنظر في طلب الفحص النافي للجهالة من سوديك.

18 أغسطس (الخميس): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع التعدين.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

21 أغسطس (الأحد): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع الكهرباء.

23 أغسطس (الثلاثاء): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع التشييد والبناء.

25 أغسطس (الخميس): المائدة المستديرة الإقليمية الثانية حول المناخ، بانكوك، تايلاند.

25 أغسطس (الخميس): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع المياه والصرف الصحي.

25 – 27 أغسطس (الخميس – السبت): ندوة جاكسون هول الاقتصادية.

28 أغسطس (الأحد): انتهاء فترة اكتتاب الأفراد بالطرح العام لشركة غزل المحلة.

28 أغسطس (الأحد): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع قطاع خدمات الغذاء والإقامة.

30 أغسطس (الثلاثاء): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع صناعة منتجات الأخشاب.

31 أغسطس (الأربعاء): الموعد النهائي لدفع الضرائب المتأخرة.

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول “Naval Power” للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

سبتمبر: الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة.

سبتمبر: وفد شركة ألدي الألمانية يزور مصر لبحث الاستثمارات المحتملة.

سبتمبر: الحكومة تطلق حملة ترويجية دولية للسياحة المصرية.

1 سبتمبر (الخميس): مناقشات حكومية حول وثيقة سياسة ملكية الدولة مع ممثلي قطاع الصناعات المعدنية.

1 – 2 سبتمبر (الخميس – الجمعة): المائدة المستديرة الإقليمية الثالثة حول المناخ، سانتياجو، تشيلي.

6 – 9 سبتمبر (الثلاثاء – الجمعة): معرض Gate Travel Expo لعام 2022، قصر القبة، القاهرة.

7 – 9 سبتمبر (الأربعاء – الجمعة): اجتماع وزراء المالية الأفارقة في القاهرة لتوحيد صوت القارة خلال COP27.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

11 – 13 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): منتدى البيئة والتنمية، فندق إنتركونتيننتال سيتي ستارز، القاهرة.

15 سبتمبر (الخميس): المائدة المستديرة الإقليمية الرابعة للمناخ، بيروت، لبنان.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

20 سبتمبر (الثلاثاء): المائدة المستديرة الإقليمية الخامسة حول المناخ، جنيف، سويسرا.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: انطلاق شركة الطيران أير سفنكس منخفضة التكلفة التابعة لمصر للطيران.

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

1 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي الجديد 2023/2022 في الجامعات الحكومية.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

10 – 16 أكتوبر (الاثنين – الأحد): الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي برئاسة محافظ البنك المركزي طارق عامر، العاصمة واشنطن.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

3 – 5 نوفمبر (الخميس – السبت): أسبوع الموضة المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

6 – 18 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

7 نوفمبر (الاثنين): تدشين الخط الأول للقطار الكهربائي السريع.

7 – 13 نوفمبر (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للاسكواش للجامعات، نيو جيزة.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

ديسمبر

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

13 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الخميس): القمة الأمريكية الأفريقية.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

ديسمبر: بدء تشغيل الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر.

ديسمبر: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 300 ميجاوات.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

7 يناير (السبت): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير (الأربعاء): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

26 يناير (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

فبراير 2023

11 فبراير (السبت): بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2023/2022 بالجامعات الحكومية.

مارس 2023

مارس: موسم أرباح الربع الرابع من عام 2022.

23 مارس (الأربعاء): أول أيام رمضان (وفقا للحسابات الفلكية)، ويحل أذان المغرب في 6:08 مساء بتوقيت القاهرة.

أبريل 2023

17 أبريل (الاثنين): شم النسيم.

22 أبريل (السبت): عيد الفطر.

25 أبريل (الثلاثاء): عيد تحرير سيناء.

27 أبريل (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

أواخر أبريل – 15 مايو: موسم أرباح الربع الأول من عام 2023.

مايو 2023

1 مايو (الاثنين): عيد العمال.

4 مايو (الخميس) عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال.

22-26 مايو (الاثنين- الجمعة): مصر تستضيف الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي، شرم الشيخ.

يونيو 2023

28 يونيو – 2 يوليو (الأربعاء – الأحد): عيد الأضحى (وفقا للحسابات الفلكية).

30 يونيو (الجمعة): ذكرى ثورة 30 يونيو.

يوليو 2023

18 يوليو (الثلاثاء): رأس السنة الهجرية.

20 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية.

23 يوليو (الأحد): عيد ثورة 23 يوليو.

27 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 23 يوليو.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2023.

سبتمبر 2023

26 سبتمبر (الثلاثاء): المولد النبوي الشريف.

28 سبتمبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

أكتوبر 2023

6 أكتوبر (الجمعة): عيد القوات المسلحة.

أواخر أكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2023.

أحداث دون ميعاد محدد

الربع الأول من 2023: أدنوك تستحوذ على 50% من شركة توتال إنرجيز مصر.

النصف الثاني من 2023: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2023: المنتدى الوزاري للغاز IEF-IGU، مع تحديد المكان والتاريخ لاحقا.

الربع الثالث من 2023: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).