الثلاثاء, 5 يوليو 2022

تراجع عجز الموازنة إلى 6.1% في العام المالي 2022/2021

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في عدد جديد من نشرتنا الصباحية حافل بأخبار أسواق المال والاقتصاد.

إجازة العيد أسبوع كامل للقطاع العام: أعلن رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي في بيان أن إجازة عيد الأضحى للعاملين بالقطاع العام ستمتد لأسبوع كامل، من السبت 9 يوليو حتى الخميس 14 يوليو.

ماذا عن القطاع الخاص والبنوك؟ ما زلنا ننتظر إعلانات مماثلة من وزارة القوى العاملة بشأن القطاع الخاص، وكذلك البنك المركزي والبورصة المصرية بشأن القطاع المصرفي والبورصة.

enterprise

نود في البداية أن نعلن عن أول فعالية رسمية تنظمها إنتربرايز. قراؤنا القدامى يعلمون كيف أننا طالما أقمنا حفلات غداء وإفطار لمجموعات صغيرة من قراءنا، ولكن هذا العام سيكون الحدث على نطاق أكبر بكثير.

تستضيف إنتربرايز الخريف المقبل مجموعة حصرية من الرؤساء التنفيذيين، وغيرهم من المسؤولين التنفيذيين بالشركات، والمسؤولين الماليين، للحديث حول التمويل الأخضر للمشروعات في مصر، وهو ما سيأتي في أعقاب قمة المناخ COP27. وتتمثل الفكرة وراء تلك الفعالية في مواصلة الحديث بعد القمة والتعمق في أدوات التمويل، والتشريعات، والمشروعات، وأيضا المشكلات والأفكار التي ستكون ضرورية لقيادة التحول الجذري في الاقتصاد المصري.

هل ترغبون في معرفة المزيد؟ عليكم إذا أن تراسلونا. في حال كانت لديكم الرغبة في حضور تلك الفعالية أو أردتم أن تناقشوا معنا كيفية الإعلان عن العلامة التجارية الخاصة بكم، فليس عليكم سوى أن تراسلونا عبر البريد الإلكتروني: climatex@enterprisemea.com.

تابعونا للحصول على المزيد من التفاصيل.


الخبر الأبرز محليا – الحكومة تكشف مؤشرات الأداء المالي لموازنة العام المالي 2022/2021: تمكنت الحكومة من التفوق على عجز الموازنة المستهدف عام 2022/2021، والذي بلغ 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل 7.4% في العام السابق. وكانت وزارة المالية حددت عجز الموازنة المستهدف عند 6.7% للعام المالي المنتهي في يونيو.

المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية يتراجع إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر 2016 أمس، مع تصاعد الموجة البيعية وسط المستثمرين الأجانب في ظل مخاوف من ارتفاع التضخم العالمي وزيادة أسعار الفائدة وإمكانية حدوث ركود اقتصادي بالولايات المتحدة، وهو ما فاقم السوق الهبوطية بالبورصة المصرية. وهبط مؤشر EGX30 أمس بنسبة 3.6%، مسجلا أكبر خسارة يومية له منذ فبراير، ما يعني أن التراجع بلغ 28% منذ ذروة ارتفاع المؤشر في يناير. وشملت الموجة البيعية جميع أسهم المؤشر الرئيسي لتغلق كلها في المنطقة الحمراء أمس.

لسنا وحدنا: تزامن تكثيف عمليات البيع في البورصة المصرية مع خسائر في بورصات الخليج التي كانت محمية من اضطرابات أسواق الأسهم العالمية حتى شهر مايو الماضي بسبب ارتفاع أسعار النفط التي منحتها بداية قوية في الأشهر الأولى من العام. وتراجعت الأسهم في السعودية والإمارات وقطر على نحو كبير خلال الشهرين الماضيين، حيث ألقت المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية بظلالها على عائدات النفط المتدفقة إلى الخليج.

يحدث اليوم –

عطلة مجلس النواب قد تبدأ غدا: من المتوقع أن يفض مجلس النواب دور الانعقاد الحالي اليوم، وفق ما ذكره اليوم السابع.

وأيضا في مجلس النواب اليوم: يناقش المجلس التعديلات المقترحة على قانون التمويل الاستهلاكي المقدمة من الحكومة، والتي تهدف إلى توفير حماية أكبر للمستهلكين ضد جرائم الاحتيال المالي.

تتواصل اليوم المناقشات العامة حول خطة الحكومة لطرح بعض الأصول المملوكة للدولة، ويبحث مسؤولون من قطاع النقل وثيقة سياسة ملكية الدولة، والتي تحدد خطط الحكومة للصناعة.

وشهدت جلسة الأحد استعراض آراء وتوصيات لاعبين في قطاع السيارات وممثلين عن الصناعات الهندسية الأخرى. وكان من بين الاقتراحات التي قدمت للحكومة تكرار استراتيجية صناعة السيارات التي أطلقت مؤخرا في صناعات أخرى ومنح المزيد من "التراخيص الذهبية" للمستثمرين. وكان من بين التوصيات الأخرى تعزيز استثمارات الدولة في صناعة السيارات الكهربائية، وبطاريات تلك السيارات، وتوربينات الرياح والألواح الشمسية، وأيضا فيما يخص المواد الخام، فيما اقترح آخرون أن تتخارج الدولة من خدمات مثل فحص تراخيص السيارات، ومعامل مصادقة شهادات التصدير، وإعادة تدوير السيارات.

ويشهد كل يوم أحد وثلاثاء ورش عمل حول كيفية تأثير خطط تخارج الحكومة على قطاعات معينة. ويمكنكم الاطلاع على مزيد من التفاصيل حول جدول الاجتماعات من هنا.


الحوار الوطني ينطلق اليوم الثلاثاء، ويعقد المنسق العام للحوار ضياء رشوان الجلسة الأولى لمجلس الأمناء المكون من 19 عضوا، بحسب الهيئة العامة للاستعلامات. ومن بين أعضاء المجلس نواب، وصحفيون، وسياسيون وخبراء اقتصاديون. وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي أيضا إلى بدء الحوار في تقرير نقلته القناة الأولى (شاهد 2:18 دقيقة).


الخبر الأبرز عالميا – هيمن حادث إطلاق نار جماعي آخر في الولايات المتحدة على الصفحات الأولى للعديد من الصحف العالمية هذا الصباح. ولقى ستة أشخاص مصرعهم فيما أصيب 30 آخرون بعد أن فتح مسلح النار على مسيرة نظمت بمناسبة عيد الاستقلال في شيكاجو أمس. (أسوشيتد برس l رويترز l نيويورك تايمز l واشنطن بوست l وول ستريت جورنال)

حاز حادث إطلاق نار آخر بالعاصمة الدنماركية على اهتمام الصحف العالمية. وقام مسلح بقتل ثلاثة أشخاص وأصاب عددا آخر في إحدى المراكز التجارية في كوبنهاجن الأحد. وألقي القبض على المشتبه به والذي يبلغ من العمر 22 عاما ويحمل الجنسية الدنماركية عقب الحادث. (رويترز l نيويورك تايمز l بي بي سي l سي إن إن)

وأيضا:

  • أزمة شركات الطاقة الألمانية: تعد الحكومة الألمانية تشريعا يهدف لإنقاذ شركات الطاقة المحلية، في محاولة منها لتجنب حدوث أزمة ناجمة عن ارتفاع أسعار الغاز. (فايننشال تايمز)
  • تواصل انهيار العملات المشفرة: مقرض آخر للعملات المشفرة – وهو شركة Vauld – قررت منع المستثمرين من سحب أموالهم، في محاولة للصمود أمام انهيار سوق العملات الرقمية. (سي إن بي سي)

في المفكرة –

لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية قد تعقد اجتماعا هذا الأسبوع، لمراجعة أسعار الوقود للربع الثالث من العام الحالي.

أبرز الأحداث الاقتصادية التي نترقبها في يوليو:

  • مؤشر مديري المشتريات: من المتوقع أن تصدر بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر يونيو في مصر يوم الأربعاء 6 يوليو.
  • احتياطي النقد الأجنبي: ننتظر الإعلان عن أرقام الاحتياطيات الأجنبية في يونيو هذا الأسبوع.
  • التضخم: من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر يونيو نهاية هذا الأسبوع.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: يواجه إنتاج مصر من العسل، وهو غذاء متجذر بعمق في الثقافة المصرية منذ آلاف السنين، خطرا متزايدا. تعد مصر أحد المصدرين الرئيسيين لطرود النحل في العالم، لكنها تواجه حاليا تحديا وجوديا يتمثل في تغير المناخ والمشاكل الاقتصادية المتزايدة محليا، إضافة إلى تراجع حجم الإنتاج والتصدير، وفق ما قالته مصادر بالصناعة لإنتربرايز.

enterprise

As the Eid vacation approaches, Somabay has an exciting lineup of events and activities planned for family and friends alike; making sure to keep you entertained and captivated all week long. From beach BBQs, live entertainment and sangria sundowns, to fitness and kids entertainment, to adrenaline-pumping games of footgolf, we’ve got you covered. Let’s celebrate happiness and togetherness for a beautiful life full of festivities. Eid Mubarak.

اقتصاد

عجز الموازنة يتراجع إلى 6.1% في العام المالي 2022/2021

الحكومة تتفوق على مستهدف عجز الموازنة للعام المالي 2022/2021 – بحسب الأرقام الأولية: تقلص عجز الموازنة ليصل إلى 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي 2022/2021، مقارنة بـ 7.4% في العام السابق، وفقا للأرقام الأولية الصادرة عن رئاسة الجمهورية أمس.

هذه النسبة أقل بكثير من النسبة المستهدفة البالغة 6.7% في الموازنة العامة للدولة، وتأتي على الرغم من الارتفاع الكبير في أسعار الغذاء والطاقة والذي أضاف تكاليف غير متوقعة بمليارات الدولارات خلال النصف الثاني من العام.

من المرجح أن يكون الناتج المحلي الإجمالي قد نما بمعدل أسرع من المتوقع. وقالت الحكومة في أحدث توقعاتها إن النمو سيصل إلى 6.2%، أي أعلى من التوقعات الأولية البالغة 5.4% في الموازنة، مما يساعد على تفسير كيفية انخفاض العجز إلى ما هو أقل من المستهدف الأصلي. ولم يوضح البيان رقما أوليا للناتج المحلي الإجمالي للعام بأكمله.

تراجع الفائض الأولي إلى 1.3% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي 2022/2021، من 1.5% في العام المالي 2021/2020، بحسب البيان. وكانت الحكومة تستهدف في البداية تحقيق فائض قدره 1.5% العام الماضي. ويذلك يكون هذا هو العام الرابع على التوالي الذي تسجل فيه الموازنة العامة فائضا أوليا.

وانخفضت نسبة خدمة الدين إلى 32.8%، من 35.8% في العام المالي 2021/2020، بينما شهد الإنفاق نموا بنحو 15% خلال العام، وهو ما يأتي بشكل جزئي على خلفية الزيادات الكبيرة في فاتورة استيراد القمح والنفط بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وتستهدف الحكومة الوصول بعجز الموازنة إلى 6.1%، وفائضا أوليا بمعدل 1.5%، في العام المالي الجاري 2023/2022. وتخطط الحكومة لخفض عجز الموازنة إلى 5% وتحقيق فائض أولي يبلغ 2% خلال السنوات الأربع المقبلة.

قناة السويس

إيرادات قناة السويس تسجل مستوى قياسيا جديدا في العام المالي 2022/2021

قفزت إيرادات قناة السويس بنسبة 20% في العام المالي 2022/2021 لتسجل مستوى قياسي جديد بلغ 7 مليارات دولار، مقارنة بـ 5.84 مليار دولار في العام المالي السابق، وفق ما أعلنه رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في بيان أمس. وجاء هذا الارتفاع مدفوعا بزيادة عدد السفن العابرة للقناة بنسبة 16% ليصل إلى 22 ألفا، وتحقيق قفزة بنسبة 11% في صافي الحمولة السنوية لتصل إلى 1.32 مليار طن. وارتفعت الإيرادات بنسبة 20% في عام 2021 لتبلغ 6.3 مليار دولار.

الارتفاع في الإيرادات جاء بدعم من أزمة السلع والحرب في أوكرانيا: قال ربيع إن الارتفاع العالمي في أسعار النفط وأسعار الشحن، جنبا إلى جنب مع الحرب الروسية الأوكرانية، جعل العبور عبر القناة أفضل قيمة من الطرق البديلة – كما كان قد توقع في تصريحاته لإنتربرايز خلال أبريل. وأوضح أيضا أن القناة سجلت أعلى إيرادات شهرية على الإطلاق في مايو ويونيو من هذا العام، كما أرجع الإيرادات القياسية إلى سياسات التسويق الناجحة التي تهدف إلى جذب سفن جديدة. وازدادت حركة المرور عبر قناة السويس خلال العام المالي الحالي بعد أن مددت هيئة قناة السويس مجموعة من الحوافز والتخفيضات التي جرى تقديمها في عام 2020 لمواجهة تباطؤ التجارة العالمية بسبب جائحة "كوفيد-19". ومنذ ذلك الحين جرى إلغاء تلك التخفيضات بالنسبة لمعظم السفن.

هل سيكون هناك مزيد من التحسن في الإيرادات؟ قال ربيع لإنتربرايز في وقت سابق إن القناة قد تشهد زيادة في إيراداتها تتراوح بين 20 و22 مليون جنيه شهريا مع زيادة حركة ناقلات الغاز المسال وسفن الصب الجاف التي تحمل الحبوب، بعد أن دفعت الحرب في أوكرانيا الأسواق البديلة إلى زيادة صادراتها. وبدأت ناقلات الغاز المسال في دفع رسوم عبور القناة بالكامل في مارس.

سلع

"السلع التموينية" تتفاوض على مشتريات قمح مباشرة من موردين دوليين

المزيد من مشتريات القمح – هذه المرة دون مناقصة؟ تسعى الهيئة العامة للسلع التموينية إلى شراء شحنات قمح مباشرة من التجار خارج نظام المناقصات المعتاد، بحسب ما نقلته رويترز وبلومبرج أمس عن تجار. وفتحت الهيئة الباب أمس أمام تلقي عروض مباشرة لتوريد كمية غير محددة من القمح للشحن في سبتمبر وأكتوبر، بحسب التجار، الذين أضافوا أن تلقي العروض سيظل ساريا حتى اليوم. وعادة ما تقوم هيئة السلع التموينية بشراء القمح من خلال مناقصات دولية، إلا أن مجلس الوزراء منحها الضوء الأخضر للشراء مباشرة من الموردين، وفق ما ذكره وزير التموين علي المصيلحي في مايو الماضي.

الهيئة العامة للسلع التموينية مهتمة فقط بالعروض المباشرة من رومانيا وبلغاريا وروسيا وفرنسا، بحسب ما ذكره التجار. وهذه هي البلدان الأربعة نفسها التي اشترت منها الأسبوع الماضي كمية ضخمة بلغت 815 ألف طن من القمح من خلال مناقصة عادية. وتزداد أهمية البلدان الأربعة كموردين لمصر، إذ اشترت منهم شحنات بشكل حصري في المناقصات الدولية الثلاث الناجحة منذ أن تسببت الحرب الروسية الأوكرانية في اضطراب أسواق الحبوب العالمية ومنعت خروج شحنات القمح من أوكرانيا. كما تعهدت فرنسا بدعم مصر في مجال الأمن الغذائي. وكان القمح الروسي والأوكراني يمثل 80% من إجمالي واردات مصر قبل اندلاع الحرب.

انخفضت الأسعار بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية: يجري تداول العقود الآجلة في بورصة شيكاغو حاليا بأدنى سعر لها منذ فبراير، بعد أن انخفضت بمقدار الثلث منذ منتصف مايو، عندما ارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوى لها في 14 عاما بسبب الحرب. واشترت الهيئة العامة للسلع التموينية القمح في مناقصتها الأخيرة بسعر 430-440 دولار للطن على أساس التكلفة والشحن، وجاءت أقل الأسعار من رومانيا والأعلى من فرنسا.

تعدين

بدء الإنتاج من منجم إيقات للذهب في الربع الرابع من 2022

إنتاج الذهب من منجم إيقات قد يبدأ خلال الربع الأخير من عام 2022، حسبما قال رئيس مجلس إدارة شركة شلاتين للثروة المعدنية أشرف الأمير في مقابلة مع موقع بلومبرج الشرق، على هامش منتدى مصر للتعدين أمس. وقال الأمير لبلومبرج إن المنجم، الذي استقبل حتى الآن استثمارات بلغت 300 مليون دولار، قد يحتوى على ما يقرب من 1.3 مليون أوقية من الذهب.

وبذلك ستصبح شركة إيقات لمناجم الذهب ثالث مشغل لمنجم ذهب بمصر عندما تبدأ الإنتاج في وقت لاحق من العام الجاري، إلى جانب شركة شركة السكري لمناجم الذهب المشغلة لمنجم السكري بالصحراء الشرقية (شركة مشتركة بين هيئة الثروة المعدنية وشركة سنتامين الأسترالية)، وشركة حمش مصر لمناجم الذهب المشغلة لمنجم حمش بالصحراء الشرقية (شركة مشتركة بين هيئة الثروة المعدنية مع ماتز هولدنج القبرصية). أما إيقات لمناجم الذهب فهي شركة مشتركة بين هيئة الثروة المعدنية وشلاتين للتعدين المملوكة للدولة بنسبة 100%، تتوزع بين 35% لهيئة الثروة المعدنية، و34% لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، و24% لبنك الاستثمار القومي، و7% للشركة المصرية للثروات.

وتخطط شركة شلاتين لطرح مزايدة عالمية للتنقيب عن الذهب والمعادن في خمس مناطق على الأقل في الصحراء الشرقية في أغسطس المقبل، وفق ما ذكره الأمير لبلومبرج الشرق.. ومن المحتمل أن تشمل قائمة المناطق التي يمكن طرحها أو طرح جزء منها في المزايدة، جزءا من منطقة جبل إيقات.

خلفية: جرى الإعلان في عام 2020 عن تحقيق كشف تجاري للذهب بمنطقة إيقات بصحراء مصر الشرقية، في منطقة امتياز شركة شلاتين. وتعمل شركة إيقات لمناجم الذهب على تطوير موقع الكشف. وقالت وزارة البترول حينها إن إجمالي استثمارات المشروع ستصل إلى أكثر من مليار دولار على مدى 10 سنوات.

ومن منتدى مصر للتعدين أيضا –

وقعت هيئة الثروة المعدنية ثلاث مذكرات تفاهم لتعزيز البحث في قطاع التعدين، وفقا لبيان وزارة البترول. وقعت الهيئة المذكرة الأولى مع شركة أيوك برودكشن التابعة لشركة إينى الإيطالية للتعاون بين الطرفين في تحديد واكتشاف الفرص المحتملة للمعادن المستخدمة في مشروعات الطاقة النظيفة. واتفاقيتين مع شركة MSALAB لتدريب العاملين وتطوير قدرات المعامل.

شركات ناشئة

أول بنك إلكتروني في الإمارات يتطلع إلى دخول مصر العام المقبل

تخطط شركة التكنولوجيا المالية الإماراتية "ياب – YAP" للتوسع في مصر العام المقبل بعدما جمعت تمويلا بقيمة 41 مليون دولار، بقيادة الجزيرة كابيتال السعودية، ومجموعة أبو داود، ومجموعة أسترا، وأوداسيا كابيتال، وفقا لبيان صحفي نقله موقع زاوية. تأمل الشركة الناشئة في جمع نحو 20 مليون دولار أخرى لدعم توسعها، وتخطط لإتمام جولة تمويل أولية قبل نهاية العام، وفقا لرويترز.

تعتزم الشركة استخدام التمويل للتوسع في السعودية مصر وباكستان وغانا. وتختبر الشركة الناشئة حاليا خدماتها في باكستان وغانا، وتأمل في إطلاق أعمالها في دولتين بحلول نهاية 2022، كما تتطلع إلى إطلاق مبدئي في المملكة العربية السعودية في أكتوبر، قبل إطلاق كامل في الربع الأول من 2023. وقال مروان هاشم، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة، لوكالة رويترز "لقد حصلنا مؤخرا على رخصة مؤسسات النقود الإلكترونية في باكستان، ورخصة مزود خدمة الدفع في غانا، ومثلها في المملكة العربية السعودية".

ماذا قالوا: "الزخم والنمو الذي شهدناه منذ إطلاقنا يؤكد الحاجة إلى منصة ياب في جميع أنحاء المنطقة"، حسبما قال المؤسس المشارك والعضو المنتدب أنس زيدان، مضيفا "نتطلع إلى التوسع في أسواق جديدة وتطوير خدماتنا في الأشهر المقبلة باستخدام هذه الاستثمارات".

جذبت السوق المصرية اهتماما كبيرا من شركات التكنولوجيا المالية العالمية مؤخرا: أطلقت منصة التكنولوجيا المالية الإماراتية، فليكس باي، خدماتها مؤخرا في مصر، وقبلها حصلت شركة أوباي للتكنولوجيا المالية، التي تتخذ من نيجيريا مقرا لها، على موافقة مبدئية من البنك المركزي المصري لإصدار بطاقات مسبقة الدفع بالتعاون مع الشركة المصرية للبطاقات. وقالت شركات تكنولوجيا مالية أخرى تركز على أفريقيا مثل تشيربي وإيمالي باي مؤخرا إنها تستعد للتوسع في مصر.

حول ياب: أطلقت الشركة الناشئة في عام 2021 بالشراكة مع المقرض الإماراتي بنك رأس الخيمة الوطني، وأصبحت أول بنك رقمي مستقلا في الإمارات. يقدم التطبيق، الذي يضم حاليا أكثر من 130 ألف مستخدم، أدوات مثل البطاقات الافتراضية وخدمات دفع الفواتير وتحليلات الإنفاق. وتشمل الخدمات المخطط إطلاقها شهادات متعددة العملات، ومنتجات للأطفال والأسر، وخدمات تداول الأسهم، وخدمات الاقتراض، وعروض الشراء الآن والدفع لاحقا على خدمات ياب الرقمية، وفقا للبيان.

تشريعات

البرلمان يقر مشروع قانون التجاوز عن مقابل التأخير عن دفع الضرائب

وافق مجلس النواب خلال جلسته العامة أمس على مشروع قانون مقدم من الحكومة بالتجاوز عن مقابل التأخير والضريبة الإضافية. وينص القانون على أن يتجاوز عن 65% من مقابل التأخير والضريبة الإضافية حتى أغسطس 31، 2022، على أن يسدد نسبة الـ 35% المتبقية التي لم يتم التجاوز عنها خلال 1 مارس 2023 من تاريخ العمل بالقانون. كما يتجاوز عن 50% من مقابل التأخير والضريبة الإضافية اللذين لم يسددهما الممول إذا كان قد سدد أصل دين الضريبة أو الرسم المستحق أو واجب الأداء كاملا قبل تاريخ العمل بهذا القانون، بشرط أن يسدد الـ35% الباقية من مقابل التأخير أو الضريبة الإضافية من تاريخ العمل بهذا القانون وبحد أقصى 1 مارس 2023.

ماذا عن تعديلات قانون حماية المنافسة؟ هل تأجل البت فيها حتى دور الانعقاد المقبل: لن يصوت النواب على تعديلات قانون حماية المنافسة، والتي تمنح جهاز حماية المنافسة صلاحيات أوسع لتنظيم صفقات الدمج والاستحواذ، حتى دور الانعقاد المقبل، والذي سيبدأ في أكتوبر. وحتى أمس لم يتمكن النواب في لجنة الشؤون الاقتصادية بالمجلس من حل النقاط الخلافية بشأن تلك التعديلات، إذ لا تزال هناك خلافات بين جهاز حماية المنافسة والبنك المركزي المصري وهيئة الرقابة المالية والبورصة المصرية فيما يخص الصلاحيات التي سيحصل عليها الجهاز فيما يخص تنظيم صفقات الدمج والاستحواذ.

لمعرفة المزيد عن التعديلات المقترحة يمكن الاطلاع على تغطيتنا السابقة هنا.

وافق المجلس أيضا على منحة قيمتها 2.45 مليون دولار من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية لوزارة التعاون الدولي لإعداد دراسات جدوى لربط شبكات السكك الحديدية بين مصر والسودان.

تنقلات

عينت منصة الدفع عبر الهاتف المحمول "تي باي موبايل" جاستون أوسيمز (لينكد إن) رئيسا تنفيذيا جديدا لها، خلفا للمؤسسة والرئيسة التنفيذية الحالية للشركة سحر سلامة (لينكد إن)، التي ستشغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة، وفق ما أعلنته الشركة الناشئة في بيان لها (بي دي إف). وقبل انضمامه لـ "تي باي"، عمل أوسيمز رئيسا تنفيذيا لمنصة المدفوعات الأوروبية "Mollie" على مدار السنوات السبع الماضية.

enterprise

توك شو

ظهر وزير المالية محمد معيط مع أحمد موسى في برنامجه "على مسؤوليتي" للحديث حول مؤشرات الأداء المالي لموازنة العام المالي 2022/2021، والتي أظهرت تقلص عجز الموازنة بشكل ملحوظ ليصل إلى 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي، وانخفاض الفائض الأولي إلى 1.3% (شاهد 39:25 دقيقة). وحظيت الأرقام الأولية أيضا بتغطية من قبل برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 4:32 دقيقة). المزيد حول الموضوع في فقرة "اقتصاد" أعلاه.

ومن أبرز ما جاء في تصريحات الوزير:

  • ضاعفت الحرب في أوكرانيا فاتورة واردات البلاد: قال الوزير إن مصر تنفق حاليا 9.5 مليار دولار شهريا على الواردات، ارتفاعا من 5 مليارات دولار قبل اندلاع الحرب.
  • المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة دعم جديدة لا تزال مستمرة، وفق ما قاله معيط، دون أن يقدم أي تفاصيل جديدة حول كيفية تقدم المفاوضات أو الموعد المتوقع للوصول لاتفاق حول الحزمة.
  • "لولا جائحة كوفيد لكنا وصلنا لنسبة عجز 5%"، وفق ما قاله الوزير.

بالحديث عن الجائحة ..: شهدت مصر زيادة بنسبة 7% في حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" الأسبوع الماضي، وهو ما عزته وزارة الصحة إلى انتشار المتحورات الفرعية للأوميكرون الأسرع انتشارا، وتناقص المناعة المكتسبة، وتراخي المواطنين في الالتزام بالإجراءات الاحترازية. وقال المتحدث باسم الوزارة حسام عبد الغفار في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي ببرنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 2:13 دقيقة) إن الجائحة لم تنته بعد، وطالب المواطنين بالحصول على لقاح كوفيد-19 والجرعات التنشيطية، وكذا الالتزام بارتداء الكمامات. وقال مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية محمد عوض تاج الدين في اتصال هاتفي مع موسى، إن البلاد تشهد زيادة تتراوح بين 7-8% في حالات الإصابة بالفيروس يوميا في الوقت الراهن (شاهد 15: 49 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

تصدر ملف حقوق الإنسان تغطية الصحف الأجنبية لمصر هذا الصباح. ودعت عائلتا كل من علاء عبد الفتاح وكريم عنارة وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس للضغط على وزير الخارجية سامح شكري عندما يجتمعان هذا الأسبوع. ونشرت صحيفة ذا تايمز البريطانية مقالا كتبته زوجة عنارة التي تحمل الجنسية البريطانية، تطالب فيه بإلغاء حظر السفر المفروض على زوجها، فيما أبرزت صحيفة الجارديان مطالبة عائلة عبد الفتاح الحكومة البريطانية بالعمل على إطلاق سراحه من السجون المصرية. وفي غضون ذلك، قالت وكالة فرانس برس إن الباحث أحمد سمير سنطاوي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "نشر أخبار كاذبة" على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن الأخبار الأخرى في الشأن المصري:

  • محافظة الإسكندرية تفتتح أول شاطئ للمكفوفين على مستوى الجمهورية، والذي يحتوي على مسارات مخصصة في البحر تتيح لهم السباحة بأمان. (سكاي نيوز عربية)
  • الاستثمارات التي تدفقت مؤخرا إلى مصر من الدول الخليجية لها أبعاد جيوسياسية واقتصادية. (ذا أفريكا ريبورت)
  • يقدم المصور تانفير بادال من خلال صوره منظورا مختلفا لأهرامات الجيزة. (نيويورك تايمز)

على الرادار

خطوة أخرى نحو تقليل الازدحام على الطريق الدائري: بدأت الحكومة الأعمال الإنشائية لمنظومة الأتوبيس الترددي (BRT) على الطريق الدائري، ونشرت الهيئة العامة للطرق والكباري مقطعا مصورا على وسائل التواصل الاجتماعي أمس لمحطة السلام المخصصة للأتوبيس الترددي (شاهد 1:45 دقيقة). وتعد المنظومة جزءا من مشروع ضخم بقيمة 8 مليارات جنيه لتطوير الطريق الدائري. ومن المقرر بدء تشغيل الأتوبيس الترددي قبل نهاية العام.

"المراعي" لا تسعى للاستحواذ على حصة في "القاهرة للدواجن": لا تخطط عملاق صناعة الألبان السعودي "المراعي" للاستحواذ على حصة أغلبية في شركة القاهرة الدواجن كجزء من خططها التوسعية في مصر، وفق ما قاله مصدر مطلع لبلومبرج الشرق أمس. كانت جريدة الشروق قد أفادت في مطلع الأسبوع الحالي أن الشركة السعودية تدرس التقدم بعرض لشراء حصة أغلبية في الشركة. وردا على ذلك قالت شركة القاهرة للدواجن إنها لم تتلق أي عروض استحواذ رسمية في إفصاح (بي دي إف) للبورصة المصرية يوم الأحد.

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • اقتربت شركة مراكز للاستثمار العقاري من الحصول على قرض بقيمة 2.5 مليار جنيه من البنك الأهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة، وفق ما قاله مصدر مطلع لإنتربرايز. ستخصص الشركة القرض لتمويل مشروعها التابع "ديستريكت فايف" في القطامية الجديدة، والبالغة تكلفته الاستثمارية نحو 15 مليار جنيه.
  • توصلت شركة طاقة عربية وشركة أبو سومة للتنمية السياحية إلى اتفاق لإنشاء محطة لتحلية المياه تعمل بالطاقة الشمسية في منتجع سوما باي. (الشروق)
  • تطلق شركة طيران ناس السعودية أول رحلة مباشرة لها بين القاهرة ومدينة العلا السعودية في أكتوبر المقبل. (بيان)
  • دخلت مجموعة عز ​​العرب في اتفاقية شراكة مع شركة فيراري العالمية لافتتاح مركز خدمة وصالة عرض لعلامة السيارات الفاخرة في الشيخ زايد. (بيان صحفي – بي دي إف)

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

أسعار السلع تنخفض وتعزز الآمال بأن التضخم قد بلغ ذروته: المستثمرون الذين استثمروا في أصول كعقود الوقود والذرة والقمح للتحوط من ارتفاع التضخم بدأوا يتخارجون منها، وهو مؤشر على أن أحد المصادر الرئيسية للتضخم قد بدأ في التراجع، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال. وقال أحد المحللين للصحيفة "ضبط أسعار السلع دليل واضح على انحسار التضخم"، مشيرا إلى السلع التي السلع التي شهدت ارتفاعا في أسعارها خلال الربع الثاني من 2022 قبل أن تنهي الربع عند مستويات أقل بكثير. فقد ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بأكثر من 60% قبل أن تنهي الربع منخفضة بنسبة 3.9%، فيما هبط خام برنت من مستويات مرتفعة تخطت 120 دولار للبرميل قبل أن ينهي الربع عند 106 دولارات، وكذلك أنهت الحبوب الربع الثاني بأسعار أقل.

روسيا وإيران في سباق نحو القاع يتعلق بأسعار النفط الخام المصدر إلى الصين: تتعرض إيران لضغوط من أجل خفض أسعار خامها الرخيص بالفعل في محاولة للتنافس مع روسيا، التي أصبحت في مايو أكبر مورد للنفط لبكين. ومع فرض عقوبات غربية على كل من طهران وموسكو والتي تحد بشكل كبير من قدرة الصادرات النفطية لكليهما إلى الأسواق المختلفة، "قد ينتهي الأمر بمنافسة وحيدة بين إيران وروسيا في الصين، الأمر الذي سيعمل بالكامل لصالح بكين"، حسبما قال أحد محللي الطاقة لبلومبرج.

ومن أخبار الأسواق العالمية أيضا:

  • ارتفع معدل التضخم في تركيا إلى 78.6% على أساس سنوي في يونيو، من 73.5% في مايو. وعلى الرغم من المستوى الكبير الذي سجله معدل التضخم، إلا أنه يأتي أقل من متوسط توقعات المحللين بنحو 80% في استطلاع أجرته بلومبرج. (بلومبرج)
  • المزيد من رفع أسعار الفائدة، وهذه المرة من إسرائيل: قرر البنك المركزي الإسرائيلي رفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة على التوالي، والأكبر منذ أكثر من عقد، إذ رفع البنك سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس لتصل إلى 1.25%، في محاولة لكبح التضخم. (بلومبرج)
  • ألمانيا تواجه تداعيات خطيرة جراء العقوبات على روسيا: تواجه ألمانيا أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، إذ سجلت عجزا في الميزان التجاري الشهري للمرة الأولى في أكثر من ثلاثة عقود، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من ارتفاع أسعار الطاقة واضطراب التجارة العالمية. وقال المستشار الألماني أولاف شولتس إن ألمانيا تواجه "تحديا تاريخيا"، وحذر من أن "الأزمة لن تنتهي في غضون بضعة أشهر". (فايننشال تايمز)

Down

EGX30 (الاثنين)

8,686

-3.6% (منذ بداية العام: -27.3%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 18.81 جنيه

بيع 18.89 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 18.83 جنيه

بيع 18.89 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,358

-0.9% (منذ بداية العام: +0.7%)

Down

سوق أبو ظبي

9,305

-0.4% (منذ بداية العام: +9.6%)

Down

سوق دبي

3,158

-1.4% (منذ بداية العام: -1.2%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

3,825

+1.1% (منذ بداية العام: -19.7%)

Up

فوتسي 100

7,233

+0.9% (منذ بداية العام: -2.1%)

Up

يورو ستوكس 50

3,452

+0.1% (منذ بداية العام: -19.7%)

Up

خام برنت

113.50 دولار

+1.7%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

5.88 دولار

+2.6%

Up

ذهب

1,808.30 دولار

+0.4%

Up

بتكوين

19,897 دولار

+3.3% (منذ بداية العام: -57.2%)

أغلق مؤشر EGX30 أمس منخفضا بنسبة 3.6%، وسط قيم تداول بلغت 640 مليون جنيه (22.5% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بذلك بنسبة 27.3% منذ بداية العام.

في المنطقة الحمراء: ابن سينا فارما (-15.4%)، وكريدي أجريكول (-10.7%)، وإم إم جروب (-10.3%).

تباين أداء الأسواق الآسيوية مجددا هذا الصباح: تراجعت الأسهم الصينية، على الرغم من الشائعات أن الولايات المتحدة قد تكون بصدد تخفيف بعض رسوم التجارة على المنتجات الصينية، فيما ارتفعت البورصات الآسيوية الأخرى. وتشير تعاملات العقود الآجلة إلى ارتفاع الأسهم الأوروبية في وقت لاحق اليوم، وأيضا ارتفاع الأسهم في وول ستريت حيث تستأنف الأسواق المالية عملها بعد عطلة دامت ثلاثة أيام.

دبلوماسية

مدبولي والمشاط يلتقيان نائبة رئيس بنك الاستثمار الأوروبي: التقى كل من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط مع نائبة رئيس بنك الاستثمار الأوروبي جيلسومينا فيجليوتي أمس، لبحث سبل دعم البنك لأمن الغذاء والطاقة بمصر، إلى جانب التعاون في جانب المناخ قبيل انعقاد قمة المناخ COP27 في نوفمبر بشرم الشيخ، بحسب البيانين الصادرين هنا، وهنا. وتجري فيجليوتي زيارة حاليا لمصر مدتها أربعة أيام، كما حضرت حفل افتتاح مرحلة جديدة من خط المترو الثالث، والتقت مسؤولين من بنك مصر والبنك الأهلي المصري. وقدم بنك الاستثمار الأوروبي قرض بقيمة 600 مليون يورو لتمويل إنشاء خط المترو.

شهد لقاء بين وزير الخارجية سامح شكري واللورد طارق أحمد وزير الدولة البريطاني لجنوب ووسط آسيا وشمال أفريقيا والأمم المتحدة والكومنولث، تبادل وجهات النظر حول حقوق الإنسان، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية. وقال أحمد على تويتر إنه ناقش مع شكري قضية الناشط المصري البريطاني المسجون علاء عبد الفتاح، والمضرب عن الطعام منذ أكثر من 90 يوما. تلقى المسؤولين البريطانيين في الأشهر الماضية مناشدات بالتدخل لحل القضية والإفراج عن عبد الفتاح، حيث قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس الشهر الماضي أنها تعمل على تسريع الإفراج عن عبد الفتاح. ومن المقرر أن تجري تروس محادثات مع شكري هذا الأسبوع.

ومن الاجتماع أيضا – تبادل شكري وأحمد وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية، بما في ذلك الأزمة الليبية، والاستعدادات لقمة COP27 الذي تستضيفه مصر. كما تطرق شكري وأحمد إلى الحديث عن المؤتمر الدولي المرتقب حول حرية الدين أو المعتقد الذي تستضيفه لندن يومي 5 و6 يوليو الجاري. وأكد شكري على مشاركة مصر النشطة في المؤتمر، موضحا جهود مصر في تعزيز حرية الدين والمعتقد.

greenEconomy

تغير المناخ يهدد صناعة العسل في مصر: يواجه إنتاج مصر من العسل، وهو غذاء متجذر بعمق في الثقافة المصرية منذ آلاف السنين، خطرا متزايدا. تعد مصر أحد المصدرين الرئيسيين لطرود النحل في العالم، لكنها تواجه حاليا تحديا وجوديا يتمثل في تغير المناخ والمشاكل الاقتصادية المتزايدة محليا، إضافة إلى تراجع حجم الإنتاج والتصدير، وفق ما قالته مصادر بصناعة العسل لإنتربرايز.

يلعب النحل دورا مهما في عملية الإنتاج الغذائي، إذ يعد حلقة وصل مباشرة بين النظم الإيكولوجية البرية ونظم الإنتاج الزراعي الحديث. ويلعب النحل دورا مهما في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ذلك لأن تربيته توفر مصادر دخل للمجتمعات الفقيرة والريفية والسكان الأصليين، وفق منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

تربية النحل توفر سبل العيش لآلاف الأسر في مصر: بلغت قيمة صادرات مصر من منتجات نحل العسل ومستلزمات الإنتاج 300 مليون دولار، وفق بيانات مركز المعلومات الصوتية والمرئية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي. تمتلك مصر مليوني خلية نحل بإجمالي إنتاج يصل إلى 30 ألف طن من العسل، وذلك من خلال 25 ألف أسرة تعمل في مجال تربية نحل العسل في البلاد، وفقا للبيانات.

لكن تغير المناخ يهدد الصناعة: أدى تغير المناخ إلى تباطؤ إنتاج العسل في السنوات الأخيرة، إضافة إلى تأخر موسم حصاد العسل الذي كان يبدأ عادة في مطلع أبريل ويستمر حتى أكتوبر، إلى وقت لاحق من العام، وفق ما قاله يونس محمود مالك شركة مناحل يونس لإنتربرايز. ويمتد موسم إنتاج العسل من النحل في الفترة من أبريل وحتى أكتوبر. "انخفض الإنتاج بمقدار النصف تقريبا هذا الموسم"، وفقا لمحمود، والذي أرجع ذلك جزئيا إلى موجات الطقس البارد غير المعتادة التي ضربت البلاد في الأشهر الأخيرة واستمرت حتى أبريل. "لو لم يخرج النحل لجمع الرحيق بسبب الطقس البارد أو الرياح القوية، فسيبدأ في استهلاك العسل الذي أنتجه بالفعل".

بدأت التغيرات المناخية في التأثير على قطاع تربية نحل العسل منذ أكثر من عام أو عامين، وفق ما قاله فتحي بحيري، رئيس اتحاد النحالين العرب لإنتربرايز. "لسنا معتادين في مصر على التقلبات المناخية المتطرفة التي نشهدها حاليا، ارتفاع وانخفاض درجات الحرارة المفاجئ يؤثر على نشاط النحل، ما يؤدي إلى قلة الإنتاج وزيادة الأمراض". وفيما يتعلق بحجم التأثير، قال بحيري إن إنتاج العسل في مصر انخفض انخفاضا متوسطا منذ بدء موسم العام الجاري، موضحا أنه من الصعب تحديد النسبة التي انخفض بها الإنتاج مقارنة بالأعوام الماضية إلا بعد انتهاء الموسم.

دقت الفاو ناقوس الخطر بالفعل بشأن هذه الأزمة: حذرت الفاو من تراجع نشاط التلقيح في أنحاء عدة في العالم بسبب التحديات التي يواجهها النحل. وقال المدير العام للمنظمة شو دونيو في وقت سابق إن عدد النحل والملقحات والكثير من الحشرات الأخرى يتراجع بصورة كبيرة جراء الممارسات الزراعية غير المستدامة ومبيدات الآفات والآفات ومسببات الأمراض وتدمير الموائل وأزمة المناخ.

التغيرات المناخية أدت إلى انهيار النحل بالفعل، وفق ما قاله صاحب مناحل الحبيب بالبحيرة محمد حبيب لإنتربرايز. "الفصول تتغير، ودرجات الحرارة تتقلب على مدار اليوم وسرعة وتغير اتجاه الرياح أدت جميعها إلى انهيار النحل وتفشي أمراض من بينها مرض تعفن الحضنة"، حسبما أضاف حبيب. توقع حبيب أن ينخفض إنتاج خلية النحل، التي كانت تنتج عادة 15 كيلو جرام، إلى 6 كيلوجرامات. وتوقع وليد نشأت، المدير التنفيذي لشركة الرحيق للاستيراد والتصدير المتخصصة في صناعة العسل في تصريحاته لإنتربرايز موسم حصاد متوسطا هذا العام وفقا للمؤشرات الأولية.

موسم حصاد عسل الحمضيات "لا يبدو مبشرا" هذا العام، وفق ما قاله مدير قطاع الجودة بشركة إمتنان أحمد عبد المجيد لإنتربرايز، وعزا عبد المجيد ذلك إلى تغير المناخ، لكنه مع ذلك أوضح أنه لا يمكن الحكم الآن قبل انتهاء الموسم.

يعود جزء من المشكلة إلى قدرة النباتات على التكيف مع التغيرات المناخية. تؤثر التغيرات المناخية على الحالة الفسيولوجية للنباتات وبالتالي على عملية الإزهار التي هي مصدر البيئة الغذائية للنحل، ما يقلل من قوة الطوائف وتطورها وقد يؤدي إلى فقد أو موت في الطوائف، وفق دراسة حول تأثير تغير المناخ على نحل العسل.

لكن هناك عددا من المقترحات قصيرة المدى التي يمكن أن تخفف من وطأة تغير المناخ على نحل العسل: استنباط سلالات نباتية قادرة على التكيف مع التغيرات المناخية من بين المقترحات التي ذكرها محمد فتح الله عبد الرحمن، رئيس قسم بحوث النحل بمعهد بحوث وقاية النباتات بمركز البحوث الزراعية الذي أعد الدراسة في حديثه لإنتربرايز. مكافحة الآفات والأعداء الحيوية وإجراء أبحاث التحسين الوراثي لنحل العسل للحصول على سلالات قادرة على مقاومة الأمراض سيكون مفيد أيضا، إلى جانب زيادة التنوع الحيوي للنباتات في الموسم الواحد وعودة نظام الدورة الزراعية التقليدية، كما يقول عبد الرحمن.

انخفاض الطلب وارتفاع تكاليف الإنتاج يعمقان المشكلة: يؤدي انخفاض الطلب وارتفاع تكاليف الإنتاج إلى زيادة الضغط على الصناعة، ما يصعب المهمة على النحالين لإيجاد السعر الذي يكافئ تكلفة إنتاج العسل. قال عبد المجيد: "منذ مطلع 2022 وارتفاع الأسعار وتكاليف المعيشة، انخفض الطلب على عسل النحل عن مستويات المعدل الطبيعي بنحو 15 إلى 20%". ومن جانبه، قال نشأت إن "العسل المصري يتمتع بجودة وأسعار جيدة جدا، لكننا رصدنا (هذا العام) إقبالا كبيرا من مربي النحل لبيع الخلايا بسبب الخسائر التي تكبدوها".

كما تمثل أمراض النحل تحديا إضافيا، إذ أنها قد تتسبب في موت أجزاء كبيرة من خلايا النحل، ما يصعب الأمور أكثر على المنتجين. وشدد نشأت على أهمية دعم وزارة الزراعة لجهود مكافحة أمراض النحل وتوفير سبل مكافحة فعالة ومناسبة للسيطرة على الأمور.

كيف نخفف من أثر تغير المناخ على إنتاج العسل؟ إيجاد سلالات نحل أفضل وأكثر مقاومة للتغيرات المناخية كبداية. هناك حاجة أيضا لتحسين لتدريب وتأهيل النحالين على ممارسات تربية النحل الجيدة والحديثة وتوفير علاجات آمنة لنحل العسل، وفق بحيري، مؤكدا أهمية تأصيل سلالة النحل المصرية القديمة "Apis mellifera lamarckii" المقاومة للكثير من الأمراض، إلى جانب تحسين السلالات الأخرى الموجودة في مصر.

التوسع في الرقع الزراعية: التوسع في زراعة النباتات الرحيقية مثل أشجار السدر "النبق" أو الكافور سيساعد على ازدهار صناعة تربية النحل من جديد في مصر، وفق بحيري، مضيفا أن الحكومة يمكن أن تقدم دعما إضافيا من خلال إنشاء قاعدة بيانات رسمية لمربي النحل، وفتح أسواق تصديرية جديدة، وتقديم المزيد من حوافز التصدير للمنتجين المحليين. من جانبه، قال حبيب إنه يجري التنسيق حاليا مع وزارة الزراعة لجعل مجتمع تربية نحل أكثر مركزية.

بدأت الحكومة بالفعل العمل على توسيع الرقع الزراعية، إذ أطلقت مشروع المليون ونصف مليون فدان في عام 2015 الذي يهدف لزيادة الرقعة الزراعية في البلاد بنسبة 20% وذلك لتقليل الفجوة الغذائية وزيادة مساحة الأرض المأهولة بالسكان، إلى جانب مشروعات أخرى مثل مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي ومشروع توشكى الخير.

عسل المانجروف: يمكن أن تساعد أشجار المانجروف، التي تعد أحد السبل الأكثر إبداعا للحد من آثار تآكل السواحل في البلاد، في دعم صناعة العسل المتعثرة في المستقبل. خلق مشروع الحكومة لزراعة 500 فدان من أشجار المانجروف على سواحل البحر الأحمر في عام 2020 بيئة مرحبة بنحل العسل، حيث أقيم منحل لإنتاج العسل وسط أشجار المانجروف هناك. قال محمود عباس، المدرس بقسم وقاية النبات بجامعة جنوب الوادي والمشرف على المنحل لإنتربرايز إن "ميزة هذا النبات أنه يزهر في فترة حساسة جدا في حياة النحل تمتد من بعد ديسمبر إلى أبريل، وهي فترة مثالية لأن ليس بها مصادر رحيق (للنحل) بصورة عامة في مصر". ورغم أن العمل توقف مؤقتا هذا العام بسبب "عدم توفير أماكن بديلة للنحل في غير موسم نبات المانجروف وجائحة "كوفيد-19"، إلا أن العسل الناتج عن أزهار أشجار المانجروف عسل نادر لأنه لا يجري استخدام المبيدات الكيميائية أو الأسمدة في المنطقة هناك ولا يوجد أي عوامل تلوث، مقارنة بمصادر الرحيق الأخرى في البلاد، وقد يكون له إمكانات مستقبلية.


فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ لهذا الأسبوع:

  • دهانات أكثر أمانا: قررت وزارة التجارة والصناعة إلزام المصنعين والمستوردين لمنتجات الدهانات والورنيشات بنسب الرصاص بحيث لا تزيد في الدهانات الأساسية غير الملونة عن 100 جزء في المليون كحد أقصى، و5 آلاف جزء في المليون في الدهانات الملونة. (بيان)
  • تستعد شركة السويس للأسمنت لإطلاق أول منشأة لاستعادة الحرارة المهدرة في مصر بمصنع الأسمنت التابع لها في حلوان العام المقبل في إطار خطة لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وزيادة الكفاءة. (سيمنت)
  • ستكون "بتروسيف"، التابعة للھـیئة المصرية العامة للبترول، الشركة الأولى في البلاد التي تستخدم تقنية "IQ.flare" مـن بيكر ھیوز للمساھمة في التقليل من الانبعاثات الناتجة عن احتراق غاز الشعلة من عملیات النفط والغاز. (بيان – بي دي إف)

المفكرة

يوليو

يوليو: يدخل قانون التأمين الموحد للعمالة المؤقتة حيز التنفيذ.

يوليو: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

مطلع يوليو: الرئيس البولندي يزور مصر.

1 يوليو (الجمعة): بداية السنة المالية 2022-2023.

1 يوليو (الجمعة): بدء العمل رسميا بنظام الإيصال الإلكتروني.

1 يونيو (الجمعة): عقد الاجتماع الثاني للجمعية العمومية غير العادية للمجموعة المالية هيرميس.

8 يوليو (الجمعة): وقفة عرفات.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

21 يوليو (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2022.

أغسطس

أغسطس: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 600 ميجاوات.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

سبتمبر: الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

7 – 18 نوفمبر (الإثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

ديسمبر

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

أحداث دون ميعاد محدد

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: الحكومة تحسم العروض المقدمة من عدد من شركات القطاع الخاص لإنشاء محطات لتحلية المياه.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

الربع الثاني من 2022: صندوق مصر السيادي يستثمر في شركتين بقطاعي الشمول المالي والخدمات المالية غير المصرفية.

أواخر الربع الثاني من 2022: الموافقة على قانون التأمين الجديد لهيئة الرقابة المالية.

أواخر الربع الثاني من 2022: نهاية الفترة المخصصة لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير المقر السابق للحزب الوطني.

أواخر النصف الأول من 2022: شركة إم جلوري القابضة الإماراتية ووزارة الإنتاج الحربى تبدآن تصنيع سيارات بيك أب تعمل بالوقود المزدوج.

النصف الثاني من 2022: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

النصف الثاني من 2022: من المفترض أن تنتهي الحكومة من تطعيم 70% من السكان ضد "كوفيد-19".

الربع الثالث من 2022: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).