الأحد, 19 يونيو 2022

استطلاع إنتربرايز يرجح تثبيت أسعار الفائدة الخميس المقبل

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، أهلا بكم في بداية أسبوع ننتظر أن يكون حافلا باللقاءات الدبلوماسية. تنعقد اليوم قمة ثلاثية في القاهرة بين قادة مصر والأردن والبحرين. وقد يصل ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان إلى مصر يوم الاثنين. وقد نشهد هذا الأسبوع أيضا توقيع اتفاقية تصدير الغاز المصري إلى لبنان.

الخبر الأبرز محليا – يتوقع معظم المحللين الذين شملهم استطلاع إنتربرايز الدوري أن يبقي البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير، في اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر الخميس المقبل.

واردات القمح الروسي ترتفع في الأشهر القليلة الماضية، على الرغم من الاضطرابات التي أحدثتها الحرب في أوكرانيا. أيضا من أخبار الشركات الناشئة، إحدى الشركات الناشئة المحلية المتخصصة في المدفوعات العقارية تحصل على تمويل من 6 أرقام ضمن جولة تمويلية ما قبل تأسيسية..


الحكومة تلغي جميع قيود السفر المتعلقة بـ “كوفيد-19”: قررت اللجنة العليا لإدارة أزمة الأوبئة والجوائح الصحية الخميس الماضي إلغاء جميع القيود المقررة على دخول المصريين أو الأجانب إلى البلاد، بحسب بيان رئاسة الوزراء. ويُطلب من المسافرين القادمين إلى مصر تقديم شهادة تطعيم أو اختبار PCR سلبي أُجرى قبل 72 ساعة على الأقل من الوصول. ودخل القرار بالفعل حيز التنفيذ يوم الجمعة، وفق ما أكدته مصادر لإنتربرايز.

أوقفت السلطات السعودية وحتى نهاية موسم الحج هذا العام العمل بقرار السماح بسفر المصريين حاملي التأشيرات السياحية أو التجارية من دول الشنجن أو الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة إلى المملكة، بحسب البيان الصادر عن شركة مصر للطيران نقلا عن تعليمات صادرة عن الهيئة العامة للطيران المدني السعودي. وقالت الشركة إنه سيبدأ العمل بالقرار مجددا في 10 يوليو المقبل.

الخبر الأبرز عالميا – سوق العملات الرقمية يواصل الانهيار: سلطت الصحافة العالمية الضوء هذا الصباح على التراجعات الحادة التي تشهدها سوق العملات المشفرة. وزادت عملة بتكوين تراجعات الأسبوع الماضي أمس، إذ هبط سعر بتكوين دون مستوى 20 ألف دولار، ليقترب من أدنى مستوى سعري له منذ نهاية 2020. وانخفض سعر بتكوين بأكثر من 5% خلال 24 ساعة ليصل إلى نحو 19,354 دولار، مسجلا مستوى قياسي جديد لليوم الثاني على التوالي، كما وصل إلى أدنى مستوى له عند 17,600 دولار.

طالت التراجعات العملات الرقمية الأخرى، إذ هبط سعر عملة إيثر دون مستوى ألف دولار أمس، ليتداول عند مستوى 880.93 دولار. ويأتي انهيار سوق العملات المشفرة وسط ضغوط على نطاق عريض من الأصول الخطرة (بما في ذلك عدة أنواع من الأسهم)، مع التشديد النقدي من جانب البنوك المركزية بقيادة الفيدرالي الأمريكي من أجل كبح التضخم المرتفع.

وحازت تطورات العملات المشفرة باهتمام كل من فايننشال تايمز، وبلومبرج، وسي إن بي سي، ورويترز، وغيرها.

يحدث اليوم –

ستعقد قمة ثلاثية بين قادة مصر والأردن والبحرين اليوم، وفقا لما قالته لميس الحديدي، خلال برنامج “كلمة أخيرة” الليلة الماضية (شاهد 1:06 دقيقة). ويصل عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني إلى مصر قبيل انعقاد القمة، بحسب لميس. وكان ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وصل إلى شرم الشيخ أمس، حيث عقد مباحثات مع الرئيس السيسي (شاهد 3:04 دقيقة).

وبحث الزعيمان التعاون المشترك بين البلدين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والقضايا الإقليمية والدولية، بحسب بيان الرئاسة. كما رحبوا بالقمة المقبلة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية بين دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق والولايات المتحدة في يوليو.

محمد بن سلمان يزور مصر في بداية جولة بالشرق الأوسط: من المقرر أن يزور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مصر يوم الاثنين ضمن جولة قصيرة للمنطقة، بحسب صحيفة عكاظ السعودية. وستشمل الجولة التي سيقوم بها بن سلمان وتمتد لثلاثة أيام زيارة الأردن وتركيا، وستشهد بحث العلاقات الثنائية والعديد من القضايا الإقليمية والدولية مع قادة مصر والأردن وتركيا. وقال مصدران دبلوماسيان لرويترز أمس أن ولي العهد السعودي سيلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي لعقد مباحثات حول تأثير الأزمة الأوكرانية على المنطقة، إلى جانب الاستعدادات المتعلقة بزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السعودية في يوليو.

من جانبه، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة الماضي أن ولي العهد السعودي سيزور أنقرة الأربعاء، بحسب وكالة فرانس برس. ومن المتوقع أن تطلب تركيا التمويل السعودي لدعم اقتصادها في مواجهة ارتفاع التضخم، كما سيوقع الجانبان عددا من الاتفاقيات.

توقيع الاتفاق النهائي لتصدير الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر خط الغاز العربي الثلاثاء المقبل، حسبما قال وزير الطاقة اللبناني وليد فياض لرويترز. بحسب الخطة التي وضعت العام الماضي ودعمتها الولايات المتحدة للتخفيف من أزمة الطاقة الحادة في لبنان، ستشحن مصر 60-65 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا إلى شمال البلاد عبر الخط الذي يمر عبر الأردن وسوريا.

الأمر قد يستغرق عدة أسابيع قبل بدء ضخ الغاز: تنتظر الولايات المتحدة إتمام الاتفاق بين مصر ولبنان حول اتفاقية تصدير الغاز قبل إبداء موافقتها النهائية، وفق ما قاله مبعوث أمن الطاقة الأمريكية عاموس هوشستين الأسبوع الماضي. وسينظر البيت الأبيض إذا ما كانت خطة تصدير الغاز المصري إلى لبنان عبر خط الغاز العربي المار من سوريا ستنتهك العقوبات التي تفرضها واشنطن على النظام السوري أم لا.

نتابع هذا الأسبوع –

النواب يصوتون على الموازنة الجديدة هذا الأسبوع: يبدأ مجلس النواب مناقشة الموازنة العامة للدولة للعام المالي المقبل 2023/2022 وخطة التنمية المستدامة في جلسته العامة اليوم الأحد. وسيكون أمام النواب ثلاثة أيام لمناقشة الموازنة، مع احتمال أخذ التصويت النهائي عليها يوم الثلاثاء، وفق ما قاله رئيس لجنة الخطة والموازنة في المجلس فخري الفقي الأسبوع الماضي.


الطريق إلى COP27: مع اقتراب موعد انعقاد قمة المناخ COP27، تستضيف قمة صوت مصر Narrative PR سلسلة من المحادثات عبر الإنترنت مع المنظمين والقادة وصانعي السياسات الذين يشكلون جدول أعمال القمة المقررة بشرم الشيخ في نوفمبر.

الأول: محمود محيي الدين، المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتمويل أجندة 2030 للتنمية المستدامة والمدير التنفيذي بصندوق النقد الدولي، ورائد المناخ للرئاسة المصرية لقمة المناخ COP27، وأحد الشخصيات البارزة في بناء الدعم لأجندة COP27. يتمثل دوره، كما يقول، في حشد الدعم ومشاركة المؤسسات المالية الرائدة والمنظمات غير الحكومية والجامعات وجماعات المجتمع المدني.

صوت الجنوب العالمي: أحد أسباب أهمية استضافة مصر لمؤتمر هذا العام هو التأكيد على قضايا الدول النامية – التي على الرغم من كونها من بين أقل المساهمين في تغير المناخ، إلا أنها مطالبة بتحمل تكاليف تتجاوز إمكانياتها المالية، بحسب محيي الدين.

قمة COP من أجل التنفيذ: يمكن القول أنه، في نهاية المطاف، ابتعدنا بشكل جماعي عن الأهداف المحددة في اتفاقيات باريس للمناخ، مع عدم الوفاء بتعهدات التمويل وعدم الوفاء بالأهداف. لذا ستركز قمة COP27 على عكس ذلك، وفقا لما قاله محيي الدين.

يمكنكم مشاهدة هذا الشرح الموجز عن الطريق إلى COP27 هنا (شاهد 06:50 دقيقة).

تصحيح – محمود محيي الدين هو المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتمويل أجندة 2030 للتنمية المستدامة والمدير التنفيذي بصندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى كونه رائد المناخ للرئاسة المصرية لقمة المناخ COP27. لم يعد محيي الدين نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لخطة التنمية لعام 2030 كما ذكرنا بالخطأ في نسخة سابقة من الخبر.

مصر تنضم إلى مبادرة التعهد العالمي بشأن الميثان: أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الكلمة التي ألقاها عبر الفيديو في منتدى الاقتصادات الكبرى حول الطاقة وتغير المناخ، انضمام مصر إلى التعهد العالمي بشأن الميثان، وفقا لبيان الرئاسة. وتعني هذه الخطوة التزام مصر بخفض انبعاثات الميثان بنسبة لا تقل عن 30% من مستويات 2020 بنهاية العقد الحالي. ورفضت مصر التوقيع على التعهد العالمي خلال قمة المناخ COP26 التي عقدت في جلاسجو العام الماضي.

ارتفاع أسعار الفائدة عالميا يدفع الأسهم لأسوأ أسبوع منذ مارس 2020: عانت الأسهم العالمية من أسوأ أسبوع لها منذ انهيار السوق بفعل جائحة “كوفيد-19” الأسبوع الماضي مع قلق المستثمرين بشأن تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على الاقتصاد العالمي، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. خسر مؤشر فوتسي العالمي 5.6% خلال الخمسة أيام، وهي أكبر خسارة أسبوعية له منذ مارس 2020. جاء ذلك في الوقت الذي كثفت فيه البنوك المركزية حول العالم جهودها لكبح التضخم المتصاعد، مع تحرك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لتسريع دورة التشديد برفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، وزيادة أخرى بمقدار 25 نقطة أساس في المملكة المتحدة، ورفع البنك المركزي السويسري أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2007.

قد يكون تقنين الغاز الواقع الجديد في أوروبا قريبا: تدرس المزيد من دول الاتحاد الأوروبي فرض ضوابط على استهلاك وتوزيع الغاز الطبيعي مع استمرار روسيا في خفض إمداداتها إلى القارة، حسبما أفادت بلومبرج. قد تطلق إيطاليا خطة طارئة لتقنين الغاز خلال الأيام القليلة المقبلة إذا لم تعيد شركة النفط الروسية العملاقة جازبروم – التي خفضت إمداداتها إلى البلاد بنحو 15% فيما وصف بأنه خطوة “سياسية” – إمداداتها.

أخبار سيئة للأهداف المناخية: قد تشهد الخطة انتقال إيطاليا إلى أنواع الوقود الأحفوري الأكثر تلوثا مثل الفحم لدعم إمداداتها والحد من الاستهلاك الصناعي،. وخفضت جازبروم التدفقات إلى ألمانيا أيضا بنسبة 60% بسبب ما قالت إنه عطل في إحدى محطات الضخ.


اختتام اجتماع منظمة التجارة العالمية باتفاقيات تاريخية: انتهت اجتماعات منظمة التجارة العالمية بالتوصل إلى اتفاقيات بشأن مصايد الأسماك وتصنيع اللقاحات والأمن الغذائي بعد أيام من المفاوضات الصعبة، وفقا لبلومبرج. الاتفاقيات هي الأولى منذ عقود للمنظمة، وتضمنت اتفاقية لإزالة الدعم عن الصيد غير القانوني وغير المنظم، والتي اعتبرها الكثيرون أحد أكثر الاتفاقيات تأثيرا. واتفق المسؤولون أيضا على التنازل عن بعض تدابير حماية الملكية الفكرية للسماح للبلدان النامية بإنتاج وتصدير لقاحات “كوفيد-19″، على الرغم من انتقاد هذه الخطوة من قبل الكثيرين لتجاهلها أدوات طبية مهمة أخرى مثل الاختبارات والعلاج، وعدم جدواها في مساعدة الصناعات الدوائية في الدول النامية. أخيرا، وافق المسؤولون على رفع بعض قيود التصدير التي كانت تقف في طريق مبادرات برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لسد نقص الغذاء في البلدان النامية.

في المفكرة –

تعقد لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية اجتماعا في الأسبوع الأول من يوليو، لتحديد أسعار الوقود، بحسب تصريحات وزير البترول طارق الملا، في اتصال هاتفي مع برنامج “كلمة أخيرة” (شاهد 2:13 دقيقة). وقررت اللجنة، خلال اجتماعها ربع السنوي الأخير رفع أسعار الوقود بنحو 3%، وسط الزيادة في الأسعار العالمية نظرا لتداعيات الحرب في أوكرانيا.

آلية تسعير الغاز الخاص بالمنازل أو المصانع غير مربوطة حاليا بالأسعار العالمية، وفقا لما قاله الملا (شاهد 6:40 دقيقة). وأضاف أنه من غير المرجح أن نشهد مزيدا من الارتفاعات في أسعار الغاز الخاص بالمنازل في المستقبل القريب.

تعقد غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة اجتماعها العام السنوي يوم الاثنين 27 يونيو بفندق سانت ريجيس القاهرة. وسيلقي وزير المالية محمد معيط كلمة أمام الاجتماع.

فيما يلي عدد من المؤتمرات الأخرى التي ستعقد هذا الشهر:

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

أهلا بكم في عدد جديد من “ماذا بعد”: أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تستكشف الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتتطرق إلى اتجاهات الاستثمار ورحلات النمو المستقبلية للقطاعات.

في عدد اليوم: هل تشهد الشركات الناشئة المحلية جولات هبوط؟ مع انتصاف عام 2022، تجد الشركات الناشئة نفسها في بيئة مختلفة تماما عما كان عليه الأمر في الوقت ذاته من العام الماضي: تعمل صناديق رأس المال المغامر على الحد من التمويلات مع ارتفاع أسعار الفائدة، وانهيار أسهم شركات التكنولوجيا، والتراجع الكبير في التقييمات المبالغ فيها. نتيجة لذلك، تواجه بعض الشركات الناشئة احتمالا حقيقيا للغاية يتمثل في التمويل المتدني وانخفاض التقييمات. لكن كيف ستبدو جولات التمويل الهابطة للشركات الناشئة المصرية، وهل يجب أن تكون حذرة للغاية؟

enterprise

Experience the Bay Life Rentals: A new era of holiday magic provides a first-class selection of luxurious vacation rentals with a holistic luxury concierge service, expertly combining personalized hospitality with a refined local touch to transform your vacation into a one-of-a-kind experience. Book now: https://holidays.somabay.com/stayr/ or call +2016390.

استطلاع

استطلاع إنتربرايز يرجح تثبيت أسعار الفائدة الخميس المقبل

استطلاع إنتربرايز – من المرجح أن يبقي البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير حينما تجتمع لجنة السياسات النقدية لمراجعتها الخميس المقبل، رغم تفاقم التضخم وتسارع وتيرة تشديد السياسات النقدية عالميا. وتوقع خمسة من أصل ثمانية محللين اقتصاديين شملهم استطلاع إنتربرايز الدوري أن يثبت المركزي أسعار الفائدة الرئيسية عند معدلاتها الحالية الخميس المقبل.

رفع البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 300 نقطة أساس منذ مارس الماضي في محاولة لكبح جماح التضخم وجذب المستثمرين الأجانب مجددا للسوق المحلية. يبلغ سعر الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة الآن 11.25% و12.25%، على الترتيب، في حين يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم 11.75%.

وصل معدل التضخم السنوي في المدن المصرية إلى أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات خلال مايو، مسجلا 13.5%، إذ أدى ارتفاع أسعار السلع العالمية وخفض قيمة الجنيه إلى الضغط على أسعار المستهلكين، ليقفز التضخم متجاوزا مستهدف البنك المركزي البالغ 7% (±2%). وقالت عالية ممدوح، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار بلتون، "نرى أن الأثر الكامل لرفع أسعار الفائدة على التضخم سيستغرق وقتا للانعكاس بشكل كامل. ونتوقع إبقاء البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل".

بيانات التضخم لشهر مايو جاءت دون مستوى التوقعات: استبعدت الخبيرة الاقتصادية منى بدير أن يقدم المركزي على إجراء زيادة أخرى في أسعار الفائدة في الاجتماع المقبل، "لأن التضخم في مايو كان أقل من التوقعات، كما أنه [المركزي] يحتاج إلى وقت لتقييم أثر الزيادة البالغة 200 نقطة أساس".

المركزي سيحتاج إلى مساحة للمناورة بالسياسة النقدية إذا استمر التضخم في الارتفاع: ترى بدير أن المركزي يحتاج أيضا إلى مساحة للمناورة من أجل الارتفاع المتوقع للتضخم خلال الأشهر المقبلة.

الخوف من خروج الأجانب من استثمارات المحافظ المالية بات أقل أهمية لواضعي السياسات: يرى الخبير المصرفي هاني أبو الفتوح أن تثبيت أسعار الفائدة هو السيناريو الأرجح في اجتماع الخميس المقبل، مضيفا أن "الخوف من احتمال خروج المستثمرين الأجانب من البلاد أصبح أقل أهمية لأن الجزء الأكبر من هذه المحافظ قد خرج بالفعل في الأشهر القليلة الماضية". شهدت السوق المحلية تدفقات خارجة بنحو 20 مليار دولار خلال الأشهر الخمس الأولى من العام الحالي، وفق ما ذكره رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الشهر الماضي.

المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة لن يثبت فعاليته في مكافحة التضخم ولن يسترد جاذبية تجارة الفائدة بسبب عمليات البيع المكثفة في الأسواق الناشئة وتغيير وكالة موديز نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري من مستقرة إلى سلبية، طبقا لما قالته مونيت دوس، من إتش سي لتداول الأوراق المالية. ارتفع العائد على أذون الخزانة أجل 12 شهرا بمقدار 90 نقطة أساس فقط منذ مارس الماضي رغم زيادة سعر الفائدة بواقع 300 نقطة أساس، حسبما أوضحت دوس.

صناع السياسات يراقبون عن كثب عجز الحساب الجاري، والذي من المرجح أن يتسع هذا العام نتيجة تراجع قيمة الجنيه، وفق ما ذكره جيمس سوانستون، الخبير الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى كابيتال إيكونوميكس، متوقعا أن يرفع المركزي أسعار الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس في الاجتماع المقبل. ارتفاع أسعار السلع الأساسية وضعف الجنيه سيرفعان فاتورة الواردات المصرية وسيؤدي إلى اتساع عجز الحساب الجاري هذا العام، وعلى هذا الأساس، سيواصل البنك المركزي تشديد السياسة النقدية، حسبما كتب سوانستون في مذكرة بحثية حصلت إنتربرايز على نسخة منها.

وجهة النظر المغايرة: تقول إسراء أحمد، المحللة الاقتصادية لدى بنك الاستثمار الأهلي فاروس، إنه على الرغم من تكاليف أسعار الفائدة المرتفعة على الصعيد المالي، "إلا أننا نعتقد أن البنك المركزي المصري قد يفضل التصرف بجرأة… بزيادة أخرى كبيرة لأسعار الفائدة قد تصل إلى 200 نقطة أساس".

ارتفاع تكاليف الطاقة قد تكون الدافع لرفع الفائدة: يتوقع نعمان خالد من أرقام كابيتال أيضا زيادة كبيرة لأسعار الفائدة في الاجتماع المقبل تتراوح بين 150-200 نقطة أساس، في ظل الحاجة للسيطرة على التضخم الذي قد ينجم عن ارتفاع تكاليف الطاقة. قال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الأسبوع الماضي إن أسعار الكهرباء للاستهلاك المنزلي ستظل كما هي دون تغيير حتى نهاية العام الحالي على الأقل.

التوقعات المستقبلية: أسعار الفائدة محليا ستقف من الآن فصاعدا على الوقت الذي يبلغ فيه التضخم ذروته ومدى ارتفاع المعدلات العالمية. وقال أبو الفتوح إن ارتفاع الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس إضافية حتى نهاية العام مرهون بقراءات التضخم وقرارات الفيدرالي الأمريكي. ويرجح سوانستون زيادة إضافية للفائدة بواقع 50 نقطة قبل نهاية العام، بينما يتوقع محمد أبو باشا، من المجموعة المالية هيرميس، زيادة بمقدار 200 نقطة قبل نهاية العام.

سلع

واردات مصر من القمح الروسي ترتفع 84% بين مارس ومايو

ارتفعت واردات مصر من القمح الروسي بنسبة 84% على أساس سنوي خلال الفترة بين مارس ومايو، على الرغم من الاضطراب الذي تسبب به الغزو الروسي لأوكرانيا، حسبما ذكرت رويترز. تظهر بيانات الشحن أن مصر استوردت نحو 1.1 مليون طن خلال فترة الأشهر الثلاثة، ارتفاعا من 573 ألف طن خلال الفترة ذاتها من عام 2021.

تواصل واردات القمح الانخفاض هذا العام، بما في ذلك من روسيا: استوردت مصر نحو 1.7 مليون طن من الحبوب من روسيا بين يناير ومايو، بانخفاض نحو 30% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وانخفض إجمالي واردات البلاد من المحصول بنسبة 24% إلى 3.3 مليون طن، ما يعني أن أكثر من نصف الحبوب التي استوردتها مصر جاءت من روسيا.

ساعد الحصاد المحلي الوفير في سد فجوة العرض: اشترت الدولة حتى الآن أكثر من 4.1 مليون طن من القمح المحلي، وهي المرة الأولى التي تتجاوز فيها المشتريات هذا الرقم، وفق ما ذكرته سي إن بي سي نقلا عن رئيس الشركة العامة للصوامع والتخزين كمال هاشم. وتستهدف الحكومة شراء 6 ملايين طن خلال الموسم الذي ينتهي في أغسطس المقبل. وتكفي الاحتياطيات حاليا احتياجات البلاد حتى نهاية العام.

هذا لا يعني أن العقوبات لم تكن مشكلة: كانت بعض البنوك المصرية مترددة في التعامل مع البنوك الروسية بسبب العقوبات المالية التي فرضها الغرب على موسكو، وفقا لما قاله تجار. واشترى الموردون شحنات من دول أخرى مثل الإمارات وسويسرا، حسبما قال ثلاثة تجار. وقال أحدهم إن البنوك تطلب وثائق إضافية لشحنات القمح الروسي.

تعمل الدولة على ضمان استمرار إمدادات الحبوب وسط الحرب الروسية الأوكرانية التي تعيق الإمدادات وتضغط على الأسعار العالمية. كان البلدان يوفران معا نحو 80% من إمدادات القمح للبلاد قبل اندلاع الصراع، وبينما استمرت بعض الشحنات الروسية، كان من المستحيل تقريبا على القمح الأوكراني مغادرة البلاد. في وقت سابق من هذا الشهر، حصلنا على أكبر كمية من القمح منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، بعد أن اشترت الهيئة العامة للسلع التموينية 465 ألف طن للشحن في يوليو وأغسطس.

هل ما زالت الحبوب الأوكرانية محاصرة أم وجدت مخرجا؟ تسهل روسيا حركة صادرات الحبوب والبذور الزيتية من أوكرانيا عبر نقاط العبور المحتلة على بحر آزوف، حسبما أفادت رويترز عن مسؤولين روسيين. "روسيا تؤمن" ممرا أخضر [آمنا] "للحبوب وأي مواد غذائية أخرى مثل البذور الزيتية… ليكون تصديرها ممكنا من أوكرانيا دون عقبات"، وفق ما قالته نائبة رئيس الوزراء الروسي فيكتوريا أبرامتشينكو، دون توضيح مصدر الحبوب. اتهمت أوكرانيا روسيا بمحاولة بيع محاصيلها المسروقة، بينما رفضت مصر في وقت سابق استقبال السفن الروسية التي يزعم أنها تحمل قمحا أوكرانيا مسروقا. في وقت سابق، كانت المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة تعمل على إنشاء طريق آمن لتصدير الحبوب الأوكرانية عبر ميناء أوديسا المحاصر، لكنها باءت بالفشل.

دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي أيضا إلى تضافر الجهود الدولية من جميع الأطراف لعودة الملاحة البحرية وانتظام سلاسل التوريد، لا سيما فيما يخص الحبوب، وقال إنه ينبغي العمل على استعادة الهدوء والاستقرار على الصعيد الدولي، من أجل التخفيف من آثار هذه الأزمة الاقتصادية على الشعوب التي تنشد السلام والتنمية، وذلك في الكلمة التي ألقاها عبر تقنية الفيديو كونفرانس في الجلسة الافتتاحية للدورة الخامسة والعشرين لمنتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي، وفق بيان رئاسة الجمهورية. وأدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى اضطراب أسواق القمح العالمية، كما عرقلت حصول مصر على إمداداتها الرئيسية من القمح.

وساعدت مصر روسيا في تأمين إمدادات البذور: في محاولة لضمان الأمن الغذائي وسط العقوبات، حصلت روسيا على إمدادات البذور من 11 دولة، بما في ذلك مصر، وفق ما قالته نائبة رئيس الوزراء الروسي.

ومن أخبار السلع أيضا –

قد تشهد السوق العالمية نقصا في القمح الروماني: تتوقع رومانيا تراجع محصول القمح المحلي هذا العام بسبب الأحوال الجوية وزيادة تكاليف الإنتاج، وفق ما نقلته رويترز عن وزير الزراعة الروماني أدريان شيسنوي. وأضاف شيسنوي أن رومانيا حصدت أكبر كمية قمح لها على الإطلاق (11.3 مليون طن) في عام 2021، لكن بينما تتوقع رقما أقل هذا العام، لا يزال هناك فائض للتصدير.

تلعب رومانيا دورا في جهودنا لتنويع المعروض: جاءت عملية شراء الدولة الأخيرة للقمح من رومانيا في الوقت الذي نتطلع فيه إلى إضافة موردين جدد للحبوب، حيث تدرس مصر أيضا اتفاقية مقايضة محتملة مع رومانيا من شأنها أن تفتح الباب أما الدولتين لتبادل الأسمدة المصرية بالأقماح الرومانية.

نتائج الأعمال

إيرادات "فوري" ترتفع 38% في الربع الأول من 2022

أرباح "فوري" تتراجع في الربع الأول من 2022 رغم نمو الإيرادات: انخفض صافي أرباح عملاق المدفوعات الإلكترونية فوري بنسبة 63% على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2022 ليصل إلى 28.16 مليون جنيه، وفق بيان نتائج أعمال الشركة (بي دي إف). وعزت الشركة تراجع الأرباح إلى التأثير الناجم عن بعض البنود غير المتكررة، بما في ذلك المصروفات غير النقدية المتعلقة ببرنامج تحفيز وإثابة الموظفين البالغة قيمته 19.1 مليون جنيه. وقفزت إيرادات فوري بنسبة 38.4% خلال فترة الثلاثة أشهر إلى 483 مليون جنيه.

قاد قطاع الخدمات المصرفية نمو الإيرادات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بعدما ارتفعت إيرادات القطاع بأكثر من الضعف على أساس سنوي على خلفية التوسع في أنشطة الوكالة المصرفية وقبول المدفوعات. وواصلت فوري تنمية حلول سلاسل الإمداد والتوريد والتمويل متناهي الصغر.

التوقعات المستقبلية لفوري إيجابية على الرغم من الأوضاع العالمية: "تمكنت فوري من مواصلة تعظيم الاستفادة من جهود التحول الرقمي التي تتبناها الحكومة والتي تستهدف دفع عجلة التنمية الاقتصادية وهو ما سينعكس مردوده الإيجابي على تسريع وتيرة النمو بمختلف القطاعات التشغيلية"، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي لشركة فوري أشرف صبري، في تعليقه على الأداء المحقق خلال الربع. وأضاف: "نجدد تفاؤلنا بقدرة الحلول الرقمية على تعظيم المردود الإيجابي على اقتصادنا الوطني وتعظيم القيمة المستدامة للسادة المساهمين، وذلك على الرغم من حالة عدم الاستقرار التي تهيمن على المشهد الاقتصادي في جميع أنحاء العالم منذ بداية العام".

تنقلات

عينت شركة رأس المال المغامر السعودية خوارزمي فينتشرز أمير شريف (لينكد إن) شريكا جديدا لها، وفقا لبيان (بي دي إف). شريف هو المؤسس المشارك ورئيس مجلس إدارة شركة بشر سوفت، المالكة لمنصات التوظيف وظف (للباحثين عن عمل من ذوي الياقات البيضاء) وفرصنا (للباحثين عن عمل من ذوي الياقات الزرقاء).

عينت الشركة القابضة لمصر للطيران أحمد شاهين (لينكد إن) قائما بأعمال رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للخدمات الأرضية خلفا لمسعد موسى، حسبما ذكرت جريدة المال. وشمل القرار أيضا تعيين جاسر حسين قائما بأعمال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر للطيران للشحن الجوي خلفا لأحمد شاهين.

enterprise

توك شو

ارتفاع أسعار السلع الأساسية سيستمر خلال الفترة المقبلة، مع مواصلة الحرب في أوكرانيا التأثير سلبا على إمدادات الحبوب، وفقا لما قاله مساعد وزير التموين ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية إبراهيم عشماوي في اتصال هاتفي مع عمرو أديب ببرنامج "الحكاية" (شاهد 3:20 دقيقة).

"لا نعلم متى ستنتهي هذه الحرب، [لذا] هناك توقعات بمزيد من الزيادات في أسعار العديد من السلع الأساسية مع ارتفاع التضخم"، بحسب عشماوي. وأوضح أيضا أن رغيف الخبز المدعم يكلف الدولة 75 قرشا فيما يباع بسعر خمسة قروش فقط، مضيفا أن هذه التكلفة ستزيد حال ارتفاع أسعار القمح، دون الكشف عما إذا كان سعر رغيف الخبز المدعم سيشهد زيادة قريبا.

المزيد من الإنتاج المحلي لزيت الطعام: ستدعو وزارة التموين شركات القطاع الخاص للاستثمار في إدارة وتشغيل خمس شركات جديدة يجري تأسيسها حاليا لإنتاج زيت الطعام، وفقا لما قاله عشماوي (شاهد 3:31 دقيقة). وأضاف أنه من المتوقع أن يبدأ تشغيل المصانع الجديدة في 2025، مشيرا إلى أنه يجري حاليا استيراد ما يقرب من 97% من احتياجاتنا من زيت الطعام من الخارج.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحف العالمية هذا الصباح بالكلمة التي ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر تقنية الفيديو كونفرانس أمام منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي السنوي، كما في نيويورك تايمز.

وأيضا – قالت سناء سيف، شقيقة الناشط السياسي المحبوس علاء عبد الفتاح لموقع سكاي نيوز إن "مكالمة هاتفية حازمة" من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد تفرج عن أخيها. وأوردت وكالة أسوشيتد برس حادث انهيار مبنى في القاهرة الجمعة، والذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص. وأبرزت بلومبرج اعتزام الملياردير نجيب ساويرس إحياء حفل موسيقي بالقاهرة هذا الأسبوع.

قد يقدم الاتحاد الأوروبي 80 مليون يورو لمصر من أجل منع قوارب الهجرة غير الشرعية إلى دول مثل إيطاليا، وفقا لما ذكرته صحيفة إي يو أوبزرفر نقلا عن وثيقة للمفوضية الأوروبية.

على الرادار

قالت شركة القلعة القابضة إنها ستستأنف ضد حكم صدر في حق رئيسها أحمد هيكل بسبب “نزاع تجاري” متعلق بإصدار شيكات دون رصيد بقيمة 18 مليون دولار، وفق بيان (بي دي إف). وقالت القلعة إن الحكم الابتدائي في نزاع تجاري صدر غيابيا دون علم أو حضور ممثليها. يأتي بيان القلعة بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام محلية أن محكمة الدقي الجزئية قضت بالسجن وغرامة قدرها 10 آلاف جنيه ضد هيكل بسبب النزاع. وكان هيكل قد قام العام الماضي بتسوية نزاع مماثل يتعلق بشيك بقيمة 4 ملايين دولار، بعد أن صدر حكم غيابي بمنعه من السفر بسبب الدعوى.

ومن أخبار القلعة القابضة أيضا – وقعت وزارة النقل مذكرة تفاهم مع الشركة الوطنية لإدارة الموانئ النهرية التابعة للقلعة، للتعاون في تجهيز وإنشاء البنية الفوقية والإدارة والتشغيل لمحطتين متعددتي الأغراض في موانئ الدخيلة والعين السخنة. (بيان)

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • بدأت مجموعة مستشفيات كليوباترا تشغيل أول مركز للجراحة الروبوتية في مستشفى الشروق بالمهندسين بالجيزة. (بيان – بي دي إف)
  • ستحصل سفن الركاب والسفن السياحية التي تتوقف في موانئ البحرين المتوسط والأحمر لمدة تزيد عن 72 ساعة على خفض قدره 50% من رسوم العبور. (منشور بي دي إف)
  • الإغلاق المالي لمشروعي الطاقة المتجددة التابعين لشركة الطاقة الإماراتية إيميا باور في مصر باستثمارات مليار دولار سيتم قبل نهاية العام، تمهيدا لبدء تشغيلهما في غضون 18 إلى 24 شهرا، حسبما قال رئيس مجلس الإدارة حسين النويس (بلومبرج الشرق)
  • وقعت وزارة الصحة مذكرة تفاهم مع شركة فايزر لبحث إمكانية توطين ونقل تكنولوجيا تصنيع اللقاحات المضادة لالتهابات المكورات الرئوية. (بيان)
  • الحكم على مالك “شقة الزمالك وزوجته بالسجن خمس سنوات وغرامة قدرها مليون جنيه لكل منهما بعد إدانتهما بالاتجار في الآثار. وتعود القضية إلى يونيو من العام الماضي حينما عثر على عدد ضخم من القطع الأثرية داخل إحدى الشقق السكنية بمنطقة الزمالك. (مصراوي)
  • محادثات مصرية روسية حول المنطقة الصناعية بشرق بورسعيد: ناقشت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع مع نظيره الروسية دينيس مانتوروف آخر مستجدات مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في شرق بورسعيد، وذلك خلال مشاركتها في منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي، وفقا لبيان الوزارة. وبحث الجانبان أيضا سبل تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

يستعد الرؤساء التنفيذيون في جميع أنحاء العالم للركود: يتوقع ربع قادة الأعمال فقط في جميع أنحاء العالم أن تتجنب اقتصاداتهم الركود من الآن وحتى نهاية عام 2023، وفقا لمسح. وجد استطلاع شمل 750 من الرؤساء التنفيذيين وغيرهم من المسؤولين التنفيذيين في سي سويت أن أكثر من 60% يتوقعون الآن أن تقع مناطقهم في ركود بحلول نهاية العام المقبل بينما يعتقد 15% أن الركود موجود بالفعل.

ما الفرق الذي تحدثه ستة أشهر: توقع 22% فقط من المشاركين ركودا في استطلاع الشركة في أواخر عام 2021.

الوقت سيئ حقا بالنسبة لديون الأسواق الناشئة: يضيف ارتفاع أسعار الفائدة واضطرابات أسواق الطاقة والسلع موجة من الضغوط غير المسبوقة على ديون الأسواق الناشئة، وفقا لفايننشال تايمز. يستمر فارق العائد بين مؤشر جي بي مورجان لسندات الأسواق الناشئة، وهو مؤشر مرجعي للسندات السيادية بالأسواق الناشئة المقومة بالدولار، وسندات الخزانة الأمريكية في الارتفاع منذ أيام، إذ ارتفع المؤشر من 300 إلى أكثر من 400 نقطة أساس خلال العام الماضي، وفقا لبيانات بلومبرج التي استشهدت بها فايننشال تايمز.

يتجه المستثمرون الأجانب للخروج: وصل نصيب المستثمرين الأجانب في أسواق السندات المحلية عالميا حاليا إلى 18%، وهو أدنى مستوى منذ عام 2009، وفقا لمعهد التمويل الدولي، مع غياب "الأموال السهلة" ورفع أسعار الفائدة.

ومن أخبار الأسواق العالمية أيضا –

  • اشترى المستثمرون جميع الأسهم المعروضة في الطرح العام لمجموعة تيكوم المشغلة لمجمعات الأعمال في دبي بعد ساعات فقط من فتح باب الاكتتاب. (بلومبرج)
  • الصين ترغب في قطعة من حقل الغاز الطبيعي الضخم في قطر: تريد شركات النفط الصينية الاستثمار في حقل الشمال الشرقي في قطر – أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم – وشراء الغاز بموجب عقود طويلة الأجل، وفقا لمصادر مطلعة. (رويترز)

Up

EGX30 (الخميس)

9,867

-1.0% (منذ بداية العام: -17.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 18.71 جنيه

بيع 18.79 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 18.73 جنيه

بيع 18.79 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,824

-1.3% (منذ بداية العام: +4.8%)

Down

سوق أبو ظبي

9,457

-0.5% (منذ بداية العام: +11.4%)

Down

سوق دبي

3,262

-0.6% (منذ بداية العام: +2.1%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

3,675

+0.2% (منذ بداية العام: -22.9%)

Down

فوتسي 100

7,016

-0.4% (منذ بداية العام: -5.0%)

Up

يورو ستوكس 50

3,438

+0.3% (منذ بداية العام: -20.0%)

Down

خام برنت

113.12 دولار

-5.6%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

6.94 دولار

-7.0%

Down

ذهب

1,840.60 دولار

-0.5%

Down

بتكوين

19,354 دولار

-5.2% (منذ بداية العام: -60.0%)

أنهى مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي متراجعا بنسبة 1.0% وسط قيم تداول بلغت 1.23 مليار جنيه (32% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي قد تراجع بنسبة 17.4% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: أوراسكوم للتنمية مصر (+2.2%)، وجي بي أوتو (+2.0%)، وراميدا (+1.9%).

في المنطقة الحمراء: القابضة المصرية الكويتية (-3.0%)، ومستشفيات كليوباترا (-2.8%)، ومدينة نصر للإسكان (-2.4%).

whatsNext

كيف تأثرت الشركات الناشئة المصرية بتراجع التمويلات عالميا؟ اقتربت الظروف المالية العالمية المواتية التي سمحت للمستثمرين المغامرين بضخ 600 مليار دولار في الشركات الناشئة العام الماضي من نهايتها. ومع انتصاف عام 2022، تجد الشركات الناشئة نفسها في بيئة مختلفة تماما عما كان عليه الأمر في الوقت ذاته من العام الماضي: تعمل صناديق رأس المال المغامر على الحد من التمويلات مع ارتفاع أسعار الفائدة، وانهيار أسهم شركات التكنولوجيا، والتراجع الكبير في التقييمات المبالغ فيها. وسجلت فورج جلوبال، التي تدير منصة لتداول الشركات الخاصة، ارتفاعا قياسيا في جانب البيع في يونيو وانخفاضا كبيرا في التقييمات خلال الربع الأول.

الشركات الناشئة ذات القيمة مبالغ فيها عليها الحذر من جولات التمويل الهابطة: جولات الهبوط هي عندما تعرض شركة أسهما إضافية للبيع بسعر أقل مما بيعت به في جولة التمويل السابقة. يمكن أن يحدث الانخفاض في التقييم لعدد كبير من الأسباب، مثل الفشل في تحقيق الأهداف، وتراجع ثقة المستثمرين والمنافسين الجدد، وغيرها، وهي واحدة من الأمور الأسوأ بالنسبة لرواد الأعمال.

في الولايات المتحدة، لم يترافق تشديد التمويل حتى الآن بموجة من الجولات المنخفضة: شكلت الجولات المنخفضة 5% فقط من المعاملات خلال الربع الأول، وفقا لبيتش بوك. وبينما هناك تحذيرات من أن هذا الرقم قد يرتفع في وقت لاحق من هذا العام إذا استمرت ظروف السوق السيئة الحالية، فهناك كذلك توقعات بقدر من الجولات الناجحة للمستثمرين قبل حدوث ذلك.

لكن ماذا عن مصر؟ قد يواجه عدد من الشركات الناشئة في مصر جولات هبوط، كما أخبرنا الرئيس التنفيذي لشركة فلك للمشاريع الناشئة أحمد حازم دكروري، والشريك العام في صندوق التكنولوجيا المالية "إنكلود" التابع لشركة جلوبال فينتشرز باسل مفتاح. يقول مفتاح: "لقد سمعت بالفعل عن عدد من المعاملات التي رأت فيها الشركات الناشئة المحلية جولات هبوط أو جولات ثبات". وتشير جولات الثبات إلى جولات التمويل التي تبيع فيها الشركة أسهمها بنفس تقييم الجولات السابقة دون زيادة.

قد تحدث حركة تصحيح في التقييمات هذا العام: بينما شهد عام 2021 ارتفاعا كبيرا في التقييمات بسبب توافر رأس المال، سيشهد عام 2022 انعكاسا لهذا الاتجاه، كما يقول مفتاح.

لكن حركة التصحيح المحلية لن تكون بنفس القوة كما حدث في الولايات المتحدة: أي حركة تصحيح أو جولات هبوط في مصر لن تكون دراماتيكية كما هي في الغرب لأن قدرات التمويل المحلية والتقييمات متضائلة مقارنة بإمكانيات السوق الغربية، بحسب مفتاح.

تتراجع التقييمات حتى بين الشركات في المرحلة المبكرة: على الرغم من تأثر الشركات في مرحلة النمو بشكل أكبر بالتراجع في تمويل رأس المال المغامر على مستوى العالم، فإن الشركات في المرحلة المبكرة في مصر تتأثر أيضا بانخفاض التقييمات. يقول رئيس شركة كايرو إنجلز للاستثمار في المشروعات الناشئة علي الشلقاني إن بعض الشركات الناشئة التي تبحث عن استثمار لأول مرة شهدت انخفاضا في تقييماتها إلى النصف أو خفضها بمقدار الثلث، مقارنة بما كانت عليه قبل ستة أشهر. ويضيف أن بعض الشركات الناشئة تبحث أيضا عن تمديد لجولات سابقة، أي جمع التمويل بنفس تقييمات الجولة الأخيرة.

جولات الهبوط أكثر انتشارا عالميا مقارنة بمصر وأفريقيا: وذلك لأن السوق الدولية تنطوي على إمكانات تمويل أعلى إلى حد كبير، ومعدلات حرق رأس المال، وتقييمات أعلى للشركات الناشئة، وفقا لمفتاح.

لم تشهد السوق المصرية بعد تباطؤا ملحوظا في التمويل: فقد تجاوز حجم رأس المال الذي جمعته الشركات الناشئة المحلية في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022 المستويات التي حققتها في عام 2021. فقد اجتذبت الشركات ما لا يقل عن 322 مليون دولار في الفترة من يناير إلى مايو من هذا العام، ارتفاعا من 39 مليون دولار فقط في عام 2021، وفقا للبيانات التي جمعتها إنتربرايز.

لكن التقييمات مرتفعة للغاية: العديد من التقييمات الحالية للشركات الناشئة المحلية مرتفعة للغاية ولا تعكس حقيقة توقعات النمو الفعلية، وفق ما قاله رئيس مجلس إدارة سيكونس فينتشرز كريم هلال لإنتربرايز، مضيفا أنه لن يتفاجأ إذا أصبح التمويل المنخفض أكثر انتشارا محليا في المستقبل القريب.

ما الداعي للحديث عن جولات الهبوط الآن؟ تعمل الصناديق في صناعة رأس المال المغامر العالمية على مواجهة الأوضاع وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي الناجم عن ارتفاع أسعار الفائدة، وارتفاع التضخم، والتوترات الجيوسياسية. تحول التضخم في تقييمات شركات التكنولوجيا الأمريكية التي رافقت عمليات الإغلاق أثناء الجائحة بسرعة إلى سوق هابطة، بينما بيعت استثمارات المضاربة التي استفادت بشكل كبير من ⁠ تحفيز البنك المركزي – من بينها أصول التشفير واندماجات الشركات ذات غرض الاستحواذ – في جميع المجالات.

رغم ذلك.. لا يتعلق الأمر بالصورة الكلية فقط: هناك الكثير من العوامل الأخرى التي تحدد ما إذا كانت الشركة مجبرة على الدخول في جولة هبوط أم لا. قد يؤدي ارتفاع معدل الحرق الذي يتجاوز التوقعات، وظهور منافسين جدد، وانعدام ثقة المستثمرين في أسواق معينة، إلى إجبار الشركات الناشئة على خفض التقييمات.

وقد تؤدي حاجة الشركة الناشئة للمزيد من رأس المال في حد ذاته إلى خفض تقييمها: يمكن أن تؤثر زيادة رأس المال من فئات الأصول المختلفة على كيفية تقييم الشركة. عندما تسعى شركة ناشئة مدعومة من قبل مستثمرين ملائكيين إلى الحصول على تمويل من صناديق رأس المال المغامر، قد يختلف التقييم المتوقع، وفقا للشريك المؤسس ورئيس مخاطر المحافظ بشركة أفانز كابيتال والعضو المنتدب لشركة أفانز كابيتال مصر هاني أسعد، موضحا أنه عادة ما تحدد رؤوس الأموال المغامرة تقييما مختلفا عن تقييم المستثمرين الملائكيين، لأنهم "هم الأشخاص الكبار الذين يأتون من الصناديق الكبيرة"، على حد قوله.

الجاني الآخر هو عقلية "النمو بأي ثمن" – لكن هذه ليست مشكلة المؤسس فقط أو مشكلة المستثمر فقط. يعطي رأس المال المغامر الأولوية للنمو بأي ثمن، مما يدفع المؤسسين إلى نمذجة أعمالهم بناء على التوسع السريع، وفق ما قاله الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كرم سولار أحمد زهران لإنتربرايز. ويجب على المؤسسين أن يكونوا مسؤولين عن إدارة أهداف النمو الخاصة بهم منذ البداية، ولا ينبغي أن تغريهم الرغبة غير الواقعية في التمويل والتقييمات الأولية العالية، حسبما يرى أسعد.

ما الضرر في جولات الهبوط؟ يمكن لجولات الهبوط أن تحفز المستثمرين على التردد مما يجعل من الصعب على الشركات الناشئة العثور على التمويل، وفق ما قاله الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة نقلة شريف طاهر لإنتربرايز. بالنسبة لمؤسس، فإن رؤية انخفاض تقييم شركتك قد يضر بمعنويات الفريق، مما يؤدي في النهاية إلى إخماد الشغف الذي يغذي نمو شركتك الناشئة، بحسب زهران الذي أضاف أنه بالنسبة للمستثمرين، فإن الجانب السلبي هو فقدان القيمة في استثماراتهم الأولية. ووجود شركة ناشئة مرت بجولة هابطة في محفظتك الاستثمارية يعني أنك فقدت قيمتها، وفق ما قاله الشريك في شروق بارتنرز تامر عازر، مضيفا أن هذا أمر محبط للمستثمرين، لكنه جزء طبيعي من عملهم.

التعافي: الجولة الهابطة لا تعني النهاية بالضرورة. حقيقة أنهم ما زالوا يجمعون الأموال هي مؤشر جيد على أن ثقة المستثمرين لا تتضاءل تماما، بحسب عازر. إذا عالجت الشركة المشاكل الأساسية، فقد تكون الجولة التالية "جولة صاعدة" ستشهد انتعاشا في تقييمها.

قد تكون جولات الهبوط أيضا بمثابة درس حاسم: ستجبر تلك الجولات الشركات المتضررة على أن تصبح أصغر حجما وأكثر قدرة على الصمود وأكثر مرونة، كما يقول عازر. أما الشركات الناشئة التي لديها أساسيات قوية، وتحل مشكلة حقيقية، وقادرة على معالجة المشكلات الأساسية التي تسببت في الجولة الهابطة، فستكون قادرة على تحمل الضربة، وإزاحة الغبار عن نفسها، والعودة أقوى، وفق ما قالته المصادر لإنتربرايز. لذا، أيها المؤسسون، لا تقلقوا: هناك ضوء في نهاية النفق.


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

  • "خزنلي" تجمع 2.5 مليون دولار في جولة تمويلية أولية: أتمت شركة خزنلي الناشئة للخدمات اللوجستية الرقمية جولة تمويلية أولية بقيمة 2.5 مليون دولار، بقيادة أرزان فينتشر كابيتال، وشروق بارتنرز.
  • "فالفي" تتم جولة تمويلية أولية بمليون دولار: أتمت شركة فالفي سوليوشنز الناشئة في مجال الهوية الرقمية جولة تمويلية أولية بقيمة مليون دولار بقيادة فور دي إكس فينتشرز وAlsara Investment Group‎. وستستخدم الشركة الناشئة الأموال للتوسع في أسواق إقليمية جديدة.
  • كايرو إنجلز تتوسع في نيجيريا: استثمر صندوق كايرو إنجلز سنديكيت التابع لشبكة الاستثمار الملائكي كايرو إنجلز مبلغا مكونا من ستة أرقام بالدولار في شركة التكنولوجيا المالية النيجيرية الناشئة "كريد بال". وستستخدم الشركة الناشئة الأموال لتمويل خططها للتوسع في مصر، وتوسيع تواجدها الإقليمي مع التركيز على كينيا وغانا والكاميرون.
  • أتمت شركة بيوت الناشئة للمدفوعات العقارية جولة تمويلية ما قبل تأسيسية من ستة أرقام بقيادة شركة عقارية كويتية، حسبما ذكر موقع ومضة.

المفكرة

يونيو

21 – 22 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، القاهرة.

23 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

25-27 يونيو (السبت-الاثنين): معرض The Big 5 Construct بمركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة.

26 – يونيو (الأحد): الموعد النهائي للتسجيل المسبق للشركات الخاصة قبل تقديم العطاءات للمرحلة الثانية من المشروع القومي للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإنشاء وتشغيل ألف مدرسة لغات.

27 يونيو – 3 يوليو (الأثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات في الاسكواش، الجيزة الجديدة.

30 يونيو (الخميس): عيد ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية.

30 يونيو (الخميس): الموعد النهائي لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير مقر الحزب الوطني.

يونيو: تطلق مصر نظام التذاكر الموحد لجميع وسائل المواصلات بمحطة عدلي منصور المركزية.

يوليو

يوليو: يدخل قانون التأمين الموحد للعمالة المؤقتة حيز التنفيذ.

يوليو: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

مطلع يوليو: الرئيس البولندي يزور مصر.

1 يوليو (الجمعة): بداية السنة المالية 2022-2023.

1 يوليو (الجمعة): بدء العمل رسميا بنظام الإيصال الإلكتروني.

1 يونيو (الجمعة): عقد الاجتماع الثاني للجمعية العمومية غير العادية للمجموعة المالية هيرميس.

8 يوليو (الجمعة): وقفة عرفات.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

21 يوليو (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2022.

أغسطس

أغسطس: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 600 ميجاوات.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

7 – 18 نوفمبر (الإثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

ديسمبر

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

أحداث دون ميعاد محدد

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: انطلاق خدمات منصة إي هيلث للرعاية الصحية الرقمية التابعة لإي فاينانس.

النصف الأول من 2022: الحكومة تحسم العروض المقدمة من عدد من شركات القطاع الخاص لإنشاء محطات لتحلية المياه.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

الربع الثاني من 2022: صندوق مصر السيادي يستثمر في شركتين بقطاعي الشمول المالي والخدمات المالية غير المصرفية.

أواخر الربع الثاني من 2022: الموافقة على قانون التأمين الجديد لهيئة الرقابة المالية.

أواخر الربع الثاني من 2022: نهاية الفترة المخصصة لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير المقر السابق للحزب الوطني.

أواخر النصف الأول من 2022: شركة إم جلوري القابضة الإماراتية ووزارة الإنتاج الحربى تبدآن تصنيع سيارات بيك أب تعمل بالوقود المزدوج.

النصف الثاني من 2022: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

النصف الثاني من 2022: من المفترض أن تنتهي الحكومة من تطعيم 70% من السكان ضد "كوفيد-19".

الربع الثالث من 2022: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).