الأحد, 5 يونيو 2022

الحكومة تتفق على تمويلات جديدة بـ 3.5 مليار دولار لدعم أمن الغذاء والطاقة

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء. نشرتنا حافلة بأخبار السلع والمناخ في بداية أول أسبوع عمل خلال شهر يونيو

الخبر الأبرز محليا – مصر تتفق على الحصول على تمويلات بقيمة 3.5 مليار دولار، خلال الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية بشرم الشيخ نهاية الأسبوع الماضي. وتشمل تلك التمويلات 3 مليارات دولار أخرى من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لدعم واردات مصر من الغذاء والطاقة، و500 مليون دولار من البنك الدولي لمساعدتها في شراء وتخزين وزراعة المزيد من القمح.

وأيضا – الحكومة تجري محادثات مع الهند بشأن مقايضة شحنات القمح التي تطلبها مصر بالأسمدة.

الاستثمارات الإماراتية تواصل التدفق إلى مصر:

  • تحالف شركتي إنفينيتي المصرية ومصدر الإماراتية يقترب من الاستحواذ على حصة بنسبة 60% من أكتيس في ليكيلا باور، في صفقة قد تصل قيمتها إلى مليار دولار.
  • مجموعة الفطيم الإماراتية تستهدف استثمار مليار دولار إضافية في مصر حتى عام 2025، كما تنوي جذب المزيد من شركائها الدوليين للاستثمار بالسوق المحلية.

الكثير من أخبار السلع تأتيكم من شرم الشيخ، حيث حضرنا الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية خلال عطلة نهاية الأسبوع. وضمت الاجتماعات العديد من القادة المصريين والعالميين، من الرؤساء التنفيذيين للشركات الدولية، إلى الوزراء من الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية، إلى صانعي السياسات والمنظمات غير الحكومية ومؤسسي الشركات الناشئة. وشهدت الاجتماعات حضورا قويا لكبار المسؤولين المصريين الذين سعوا جميعا إلى التركيز على النقاط الرئيسية على جدول أعمال قمة المناخ COP27، وهي كيفية تحويل توجيهات السياسة العامة لمؤتمر COP26 من مجرد تصريحات إلى التنفيذ الفعلي.

وقعت مصر عدة اتفاقيات على هامش الاجتماعات، بما في ذلك اتفاقية مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لمضاعفة اتفاقية التمويل المخصص لمصر إلى 6 مليارات دولار من 3 مليارات دولار، وتمويل محتمل بقيمة 500 مليون دولار من البنك الدولي لشراء وزراعة القمح- بالإضافة إلى مفاوضات استراتيجية أخرى على هامش القمة حول أمننا الغذائي (لدينا هذه التفاصيل في الأخبار أدناه).

ولكن بخلاف الاتفاقيات تلك، أعطت الاجتماعات صانعي السياسات فرصة لإجراء مناقشات صريحة وجريئة. ونعني ذلك عندما نقول صريحة: ذكرت الحقائق الصعبة وغير المريحة وجرى الاعتراف بها خلال المناقشات، وهو ما سنتحدث عنه بمزيد من التفصيل بعد الأخبار أدناه.

مقر جديد للبنك في مصر: افتتح البنك الإسلامي للتنمية رسميا مقره الإقليمي الجديد في القاهرة، حيث قال رئيس البنك محمد الجاسر في بيان (بي دي إف) إن هذه الخطوة تأتي في إطار "حرصه على تعزيز التعاون والتنسيق مع شركاء التنمية، وكذلك إقامة شراكات قوية مع القطاع الخاص".

ولا يفوتنا شكر وزيرة التخطيط هالة السعيد – التي استضافت الاجتماعات – وفريقها لدعوتنا للسفر لحضور هذه المناقشات المهمة، مما جعلنا نشعر أن هذه الاجتماعات كانت بمثابة تمهيد لما سيحدث في COP27.

موجة حارة تضرب البلاد: تشهد البلاد موجة حارة خلال الأيام المقبلة، إذ ترتفع درجات الحرارة العظمى إلى ما بين 35 و37 درجة مئوية خلال الأسبوع وحتى يوم الجمعة، بينما تسجل درجات الحرارة الصغرى 23 درجة، وفقا لتوقعات الهيئة العامة للأرصاد الجوية. لكن تطبيقات الطقس تتوقع أن تقفز الحرارة خلال النهار إلى 42 درجة حتى نهاية الأسبوع.

يحدث اليوم –

إنه يوم مؤشر مديري المشتريات لمصر والسعودية، والذي من المتوقع أن يصدر الساعة 6:15 صباحا بتوقيت القاهرة. وسجل القطاع الخاص غير النفطي بمصر انكماشا للشهر الـ 17 على التوالي في أبريل بعد أن أثر ارتفاع التضخم على الطلب والإنتاج.

تصدر اليوم أيضا النشرة الشهرية عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لأسعار مواد البناء الرئيسية.

ينطلق اليوم المؤتمر الطبي الأفريقي "أفريكا هيلث إكس كون"، ويستمر حتى الثلاثاء 7 يونيو، بمركز مصر للمعارض الدولية (مركز المنارة للمؤتمرات الدولية)، وبفندق الماسة في العاصمة الإدارية الجديدة.

في المفكرة –

يعقد مجلس النواب جلساته العامة اعتبارا من اليوم وحتى الثلاثاء، وفيما يلي أبرز ما سيكون على جدول أعمال المجلس:

  • تحضر وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع الجلسة العامة المقرر اليوم للرد على أسئلة النواب حول خطط الحكومة لتعزيز الاستثمارات الصناعية، وتحسين مناخ الأعمال للمصنعين، وتوطين بعض القطاعات بما في ذلك صناعة السيارات.
  • تحضر وزيرة البيئة ياسمين فؤاد الجلسة العامة المقررة غدا الاثنين، للحديث حول التلوث في النيل والشواطئ والبحيرات والمحميات الطبيعية وسياسات الحكومة في معالجة تأثير التغيرات المناخية.
  • ضريبة الأطيان: يناقش المجلس يوم الثلاثاء تقارير اللجان البرلمانية حول تمديد تعليق ضريبة الأطيان التي تبلغ 14% لمدة عام آخر حتى يوليو 2023.

هل نرى اتفاقا لتصدير الغاز للاتحاد الأوروبي هذا الشهر؟ من المقرر أن توقع مصر وإسرائيل اتفاقا مع الاتحاد الأوروبي هذا الشهر لزيادة صادرات الغاز الطبيعي المسال في الوقت الذي يسارع فيه الاتحاد للعثور على موردين جدد وتخفيف اعتماده على الغاز الروسي، وفقا لمسودة وثيقة اطلعت عليها بلومبرج. ومن المتوقع أن تتوصل القاهرة وتل أبيب إلى اتفاق عندما تزور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين مصر هذا الشهر. وذكرت بلومبرج الشهر الماضي أن الخطة ستشهد زيادة إسرائيل لصادرات الغاز الطبيعي إلى منشآت تسييل الغاز الطبيعي في مصر، والتي سيجري شحن الغاز منها إلى أوروبا.

مشكلة واحدة: نقص القدرات. مع وجود محطتين فقط للتسييل، لا تمتلك مصر حاليا القدرة المطلوبة لتزويد أوروبا بكميات الغاز التي تحتاجها. قال وزير البترول طارق الملا مؤخرا إن مصر قد تستغرق عامين أو ثلاثة أعوام أخرى حتى تتمكن من زيادة صادراتها عبر البحر المتوسط.

الحكومة تدرك ذلك جيدا: تأتي محطات وخطوط أنابيب الغاز الطبيعي المسال الجديدة ضمن خطط البنية التحتية للحكومة، إذ تتطلع إلى وضع نفسها كمورد مهم للغاز إلى أوروبا في السنوات المقبلة.

لا تتوقعوا إصدار صكوك سيادية هذا الشهر: أجلت مصر إصدار صكوك سيادية للعام المالي المالية 2023/2022، حسبما صرح وزير المالية محمد معيط لأهرام أونلاين، فيما سيعتمد حجم الإصدار المخطط له، والذي قال إنه لم يتحدد بعد، حسب ظروف الأسواق العالمية. قبل الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أعاق الأسواق على مستوى العالم، كانت مصر تأمل في طرح إصدار السندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية قبل نهاية يونيو 2022.

أبرز المؤشرات الاقتصادية التي نترقبها في الشهر الجديد:

  • احتياطي النقد الأجنبي: ننتظر الإعلان عن أرقام الاحتياطيات الأجنبية بنهاية مايو الأسبوع المقبل.
  • التضخم: تصدر بيانات التضخم لشهر مايو نهاية الأسبوع الجاري من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء والبنك المركزي المصري.
  • أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري اجتماعا يوم الخميس 23 يونيو لمراجعة أسعار الفائدة.

مستجدات الشراكة الصناعية بين مصر والإمارات والأردن: يجتمع وزراء صناعة مصر والإمارات والأردن في القاهرة في يوليو لمتابعة الشراكة الصناعية التي جرى الاتفاق عليها الأسبوع الماضي في أبو ظبي، حسبما قالت وزارة التجارة المصرية في بيان يوم الجمعة. وبدعم من استثمارات بقيمة 10 مليارات دولار من ايه دي كيو، ستعمل المبادرة على دعم النمو الاقتصادي المستدام وزيادة الإنتاج الصناعي من خلال توجيه التمويل إلى المشاريع الصناعية في الدول الثلاثة.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

الخبر الأبرز عالميا –

تواصل الصحافة العالمية تسليط الضوء على أوضاع الأسواق العالمية مع تزايد الضغوط التضخمية على فئات الأصول بمختلف أنواعها. ونشرت بلومبرج تقريرا قالت فيه إن ما يهم كل متداولي الأسهم هو الاقتصاد الكلي، كما أشارت في تقرير آخر إلى توقف تدفق الأموال السهلة إلى الأسواق.

الملياردير الأمريكي إيلون ماسك ينوي تسريح 10% من موظفيه بشركة تسلا، وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى المديرين التنفيذيين لديه إن تلك الخطوة تأتي نتيجة ما لديه من "شعور سيئ للغاية" بشأن الاقتصاد، قبل أن يتراجع عن تلك التصريحات في وقت لاحق، بحسب رويترز.

هناك حالة من الجدل في الولايات المتحدة حول من بالتحديد الذي فشل في التنبؤ بارتفاع التضخم لأعلى مستوياته في عقود: أصرت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين على أنها لم تحذر الرئيس الأمريكي جو بايدن مقدما من أن ضخ مليارات الدولارات كحزم تحفيز للاقتصاد الأمريكي يمكن أن يزيد من ارتفاعات الأسعار، وهو الادعاء الذي جاء في كتاب نشر مؤخرا.

enterprise

أهلا بكم في عدد جديد من "ماذا بعد": أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تستكشف الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتتطرق إلى اتجاهات الاستثمار ورحلات النمو المستقبلية للقطاعات.

في عدد اليوم: نلقي نظرة على كيفية تطور مشهد الشركات الناشئة في نيجيريا، وكيف يمكن للشركات الناشئة المصرية التوسع في البلاد. نواصل نقل كل المعرفة التي اكتسبناها من رحلتنا الأخيرة إلى لاجوس والمناقشات التي حظينا بها مع مجموعة من أبرز رواد الأعمال في نيجيريا. هذا الأسبوع، نلقي نظرة على كيفية تطور مشهد الشركات الناشئة في نيجيريا، والتحديات التي تواجهها الشركات، وكيف يمكن للشركات الناشئة المصرية التوسع في البلاد.

enterprise

Miss Elite will be kicking off its second edition at Somabay from 3-11 June. The international beauty pageant helps contestants showcase and present their nation’s identity, beauty, culture, tradition and ethnicity.

For more information, visit: https://misseliteworld.com/

سلع

مصر تتفق على تمويلات بقيمة 3.5 مليار دولار لدعم أمن الغذاء والطاقة

اتفقت مصر على الحصول على تمويلات جديدة بقيمة إجمالية 3.5 مليار دولار من مؤسسات دولية لدعمها في تحقيق أمن الغذاء والطاقة في ظل الاضطرابات الحالية بالأسواق العالمية.

ستتلقى مصر 3 مليارات دولار إضافية من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إذ ضاعفت المؤسسة سقف اتفاقية التمويل المخصص لمصر إلى 6 مليارات دولار من 3 مليارات دولار لتلبية احتياجات البلاد من الغذاء والطاقة، وفقا لبيان (بي دي إف). ووقعت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط والرئيس التنفيذي للمؤسسة هاني سنبل الاتفاقية خلال عطلة نهاية الأسبوع على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية لعام 2022.

إلى جانب ذلك، هناك 500 مليون دولار أخرى ستحصل عليها مصر من البنك الدولي، في إطار برنامج الأمن الغذائي (بي دي إف) الذي ينتظر موافقة المجلس التنفيذي للبنك. وسيوفر البنك 380 مليون دولار لاستيراد ما يصل إلى 700 ألف طن من القمح لصالح برنامج دعم الخبز، و117.5 مليون دولار لزيادة سعة التخزين في الصوامع، وتطوير أصناف القمح عالية الإنتاج والمرونة المناخية، و 2.5 مليون دولار لإدارة المشروع.

وقعت مصر اتفاقية بقيمة 3 مليارات دولار مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة في يناير 2018 لتمويل شراء السلع مثل البترول والقمح وغيرها من المواد الغذائية الأساسية المدعومة. ومنذ ذلك الحين، حصلت مصر على المزيد من القروض من المؤسسة، بما في ذلك 1.5 مليار دولار في وقت سابق من هذا العام و2.3 مليار دولار في أواخر العام الماضي، لتمويل واردات السلع الأساسية.

الصادرات المصرية أولوية لدى المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة: وقعت المؤسسة ثلاث اتفاقيات أخرى مع المنظمات المصرية لدعم الصادرات، وذلك من خلال إنشاء أكاديمية للتصدير، وتنظيم بعثات تجارية إلى القارة الأفريقية، وتعزيز صادرات الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى القارة السمراء. ويأتي هذا في الوقت الذي تستهدف فيه مصر إلى زيادة الصادرات إلى 100 مليار دولار سنويا بحلول عام 2025 كجزء من خطة الحكومة لزيادة دور القطاع الخاص في الاقتصاد. وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي في أواخر أبريل إن الحكومة تركز على تعزيز الصادرات في مجالات تشمل المنسوجات والمعادن ومواد البناء بين عامي 2022 و2025. كما ارتفعت الصادرات غير النفطية بنسبة 26% على أساس سنوي إلى 32 مليار دولار في عام 2021، من 25.4 مليار دولار العام السابق.

من الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية أيضا:

هذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها البنك الإسلامي للتنمية اجتماعاته السنوية في مصر منذ عام 1991. تتمتع مصر والبنك الإسلامي للتنمية بتاريخ طويل من التعاون يمتد لما يقرب من خمسة عقود ومحفظة تعاون تتجاوز 17 مليار دولار. وشارك البنك في تمويل 367 مشروعا في مجموعة متنوعة من القطاعات بما في ذلك الطاقة والتعليم والصحة والصناعة.

سلع

القمح مقابل السماد

مصر قد تقايض القمح الهندي بالأسمدة وصادرات أخرى: تجري مصر محادثات مع الهند بشأن استيراد 500 ألف طن من القمح مقابل تصدير الأسمدة ومنتجات أخرى، وفق ما قاله وزير التموين والتجارة الداخلية علي المصيلحي لوكالة بلومبرج. وناقش الوزير الاتفاق المحتمل مع السفير الهندي في القاهرة الأسبوع الماضي، حسبما قال للوكالة على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية في شرم الشيخ.

كانت صفقة شراء شحنة القمح البالغ وزنها 500 ألف طن مهددة منذ الشهر الماضي عندما قررت الهند حظر صادرات القمح إلى جميع الدول باستثناء البلدان الأكثر ضعفا في محاولة لكبح التضخم المحلي وحماية الإمدادات بعد حصاد أضعف من المتوقع. وتجري مصر محادثات مع نيودلهي للحصول على إعفاء من الحظر، فيما أصر وزير التموين على أن الصفقة لن تتأثر على الرغم من عدم توقيع أي عقود مع الهند قبل الحظر.

قد تحفز المقايضة بالأسمدة إتمام الصفقة: تعتمد الزراعة في الهند بشكل كبير على واردات الأسمدة وتبحث عن موردين جدد منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا. وتزود روسيا وبيلاروسيا الهند باحتياجاتها كاملة من البوتاس، ما يجعلها عرضة لآثار العقوبات الغربية التي عطلت الإمدادات. وبصفتها خامس أكبر مصدر للأسمدة القائمة على النيتروجين، حظيت مصر في الأسابيع الأخيرة باهتمام من دول مثل البرازيل، التي تواجه نقصا في الأسمدة منذ شهور.

مصر تتلقى أول شحنة قمح هندي أمس: وصل إلى مصر أمس أول شحنة قمح من الهند، بحسب رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي أحمد العطار، في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي، خلال برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 6:55 دقيقة). وتعد هذه أول شحنة قمح تجتاز بالفعل فحص المسؤولين الذين أرسلتهم مصر للهند في مايو، طبقا للعطار.

باعتبارها أكبر مستورد للقمح في العالم، تعد مصر من بين الدول الأكثر تضررا من نقص الحبوب الناجم عن الحرب الروسية الأوكرانية. عادة ما نستقبل أكثر من 80% من واردات القمح من البلدين. وتواجه مصر عبئا إضافيا لا يقل عن 15 مليار جنيه في موازنة هذا العام نتيجة لارتفاع أسعار الحبوب.

لا تخفيف لمعايير الجودة في واردات القمح: نفى العطار لشبكة سكاي نيوز عربية، ما ذكر حول تخفيف مصر لقواعد قبول شحنات القمح من أجل تنويع إمداداتها. وذكرت رويترز في وقت سابق أن مصر ستسمح باستيراد القمح بمستوى رطوبة يصل إلى 14%، ارتفاعا من 13.5%، لمدة عام بسبب نقص المعروض في السوق العالمية.

مصر ترفض شحنة قمح هندي رفضتها تركيا: رفضت السلطات المصرية شحنة من القمح الهندي تقد بنحو 55 ألف طن، والتي عرضت على مصر بعد أن رفضتها تركيا لارتفاع مستوى فطر الإرجوت بها، وفقا لما قاله العطار. وأضاف: "لن يتم قبول الشحنة حتى تخلو تماما من الإرجوت".

ظل فطر الإرجوت موضوعا حساسا بشكل خاص لوزارة الزراعة طيلة ستة أعوام على الأقل، ويبدو أنها تعاود الظهور كل عام على الأقل. وينمو الفطر على أعشاب الحبوب، ويمكن أن يؤدي عند وصوله نسبة معينة إلى "الإرجوتية"، وهي مجموعة من الأعراض بما في ذلك الغرغرينا في اليدين والتشنجات والهلوسة.

في غضون ذلك، تواصل مصر إحراز تقدم في المحصول المحلي: حصلت مصر على حوالي 3.5 مليون طن من توريدات القمح المحلي منذ بداية موسم الحصاد الحالي، والذي تستهدف فيه شراء 6 ملايين طن قمح من المزارعين، وفقا لما قاله مسؤول بوزارة التموين لرويترز أمس.

هل هناك تقدم بشأن الشحنات العالقة بموانئ البحر الأسود؟

يمكن شحن نحو 20 مليون طن من الحبوب والبذور العالقة في أوكرانيا بموجب اتفاقية لإنشاء ممر آمن في البحر الأسود تتفاوض عليه تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة. وستشهد الاتفاقية مرافقة سفن تابعة للبحرية التركية لناقلات الحبوب من الموانئ الأوكرانية وعبر البحر الأسود، ومركزا تديره الأمم المتحدة أقيم في اسطنبول لمراقبة الشحنات، وفقا لرويترز.

توقعوا إحراز تقدم في وقت لاحق من هذا الأسبوع عندما يزور وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف تركيا، وفق ما قاله مسؤول تركي للوكالة. وستكون روسيا جزءا من الاتفاق ولكنها ستجلس على طاولة المفاوضات بشروطها الخاصة بها، فيما لا تزال هناك عدة عقبات أمام الاتفاق، بما في ذلك آلية الدفع، وإزالة الألغام، وقرب البحرية الروسية من مدينة أوديسا الساحلية الأوكرانية.

الاتحاد الأفريقي متفائل بهذه الانفراجة: قال الرئيس السنغالي والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ماكي سال على وسائل التواصل الاجتماعي بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة إن "روسيا مستعدة لضمان تصدير القمح والأسمدة [الأوكراني]". وكرر سال دعوته للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتخفيف العقوبات على صادرات القمح والأسمدة الروسية، والتي انتقدها الأسبوع الماضي لمساهمتها في أزمة الغذاء العالمية.

دمج واستحواذ

تحالف مصري إماراتي بصدد اقتناص حصة كبيرة في ليكيلا باور

هل تقتنص إنفينيتي ومصدر حصة أغلبية في ليكيلا باور؟ يقترب تحالف يضم شركتي الطاقة المتجددة إنفينيتي ومصدر الإماراتية من الاستحواذ على حصة أغلبية من أكتيس في ليكيلا باور، في صفقة قد تصل قيمتها إلى مليار دولار، حسبما ذكرت رويترز، نقلا عن ثلاثة مصادر قالت إنها على دراية بالصفقة. فيما رفضت إنفينيتي التعليق عندما تواصلنا معهم بالأمس. كما لم نتمكن من التواصل مع ليكيلا وأكتيس.

كان الاهتمام بالاستحواذ على حصة أكتيس البالغة 60% في ليكيلا كبيرا: كانت شركة التعدين الجنوب أفريقية إكسارو وصندوق سي إن آي سي الحكومي الصيني ووحدة مديري الاستثمار في البنية التحتية الأفريقية – التابعة لشركة أولد ميوتشوال من بين مقدمي العطاءات النهائيين لحصة شركة الاستثمار المباشر في شركة الطاقة المتجددة في فبراير. ذكرت وكالة الأنباء أمس أن شركة جلوبليك من مجموعة سي دي سي البريطانية وشركة سينوبيك الصينية العملاقة للنفط والغاز كانتا أيضا ضمن قائمة المهتمين.

ليكيلا لها وجود في مصر وتشغل محطة رياح غرب بكر التي بدأ تشغليها تجاريا في نوفمبر الماضي. تمتلك الشركة أكثر من جيجاوات من محطات طاقة الرياح في محفظتها، في جميع أنحاء مصر وجنوب أفريقيا والسنغال، وتقوم حاليا بتطوير مشروع بطاقة 225 ميجاوات في غانا.

تتمتع مصدر بحضور نشط في مصر، إذ تدير حاليا عددا قليلا من مشروعات الطاقة الشمسية الصغيرة في جميع أنحاء البلاد. وقعت الشركة المملوكة لمبادلة مؤخرا مذكرة تفاهم مع شركة حسن علام للمرافق لإنشاء مصانع هيدروجين خضراء بطاقة مجمعة تصل إلى 480 ألف طن سنويا.

قد نسمع أخبارا جديدة في الأسابيع المقبلة: تنتظر صفقة الاستحواذ حاليا الموافقات التنظيمية ومن المقرر الإعلان عنها في غضون الأسابيع المقبلة، حسبما أفادت مصادر لرويترز.

ليكيلا ليست شركة الطاقة المتجددة الوحيدة التي تسعى أكتيس للتخارج منها: تبحث أكتيس عن مشتر لحصتها في شركة بيوثيرم إنرجي للطاقة المتجددة التي تركز على أفريقيا، مع إغلاق باب العروض غير الملزمة هذا الأسبوع، حسبما ذكرت المصادر لرويترز. وتمتلك الشركة أكثر من 400 ميجاوات من محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في جنوب أفريقيا وكينيا.

استثمار

"الفطيم" تستهدف استثمار نحو مليار دولار في مصر حتى 2025

الفطيم الإماراتية تتطلع لاستثمار ما يصل إلى مليار دولار في مصر: تستهدف مجموعة الفطيم الإماراتية استثمار ما يتراوح بين 700 مليون دولار ومليار دولار في السوق المصرية على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي للمجموعة الإماراتية، عمر عبد الله الفطيم، يوم الخميس، في اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الخميس الماضي، بحسب بيان للمجلس. وأضاف أن شركات دولية أخرى تجري محادثات مع مجموعة الفطيم التي تتخذ من دبي مقرا لها وافقت على الاستثمار في الاقتصاد المصري، وخاصة القطاع الصناعي.

تستهدف حكومة مدبولي جذب استثمارات إماراتية جديدة: يأتي ذلك بعد أسبوع من إطلاق رئيس الوزراء شراكة جديدة مع الإمارات والأردن، والتي من المقرر أن توجه التمويل إلى مشاريع صناعية جديدة واسعة النطاق. ستستثمر القابضة أيه دي كيو (صندوق الثروة السيادية في أبو ظبي) 10 مليارات دولار في إطار المبادرة، والتي ستركز على مشاريع في قطاعات الأدوية والزراعة والأغذية والبتروكيماويات والمعادن والمنسوجات. كما أجرى مدبولي محادثات مع كبار المستثمرين الإماراتيين في محاولة لتأمين تمويل جديد لخطط البنية التحتية الحكومية، والتي تشمل محطات جديدة للغاز الطبيعي المسال وخطوط أنابيب لزيادة صادرات الغاز إلى أوروبا ومشاريع الطاقة المتجددة والمطارات.

الدعم الخليجي: تعهدت دول الخليج بتزويد مصر بتمويل قدره 22 مليار دولار لمساعدتها في تحمل الصدمة الاقتصادية التي سببتها الحرب في أوكرانيا. استثمرت القابضة أيه دي كيو بالفعل 1.8 مليار دولار في الشركات الحكومية المدرجة في البورصة المصرية هذا العام. بينما رفعت المملكة العربية السعودية ودائعها في البنك المركزي المصري بمقدار 5 مليارات دولار، وقد تستثمر الرياض 10 مليارات دولار أخرى خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، بينما قالت قطر إنها ستستثمر 5 مليارات دولار.

إصدار وثيقة سياسة ملكية الدولة قريبا: قال مدبولي إن الحكومة لا تزال تناقش تفاصيل سياسة ملكية الدولة وستنشر الوثيقة النهائية قريبا. بموجب خطط لجذب استثمارات جديدة بقيمة 40 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة، تضع الدولة خارطة طريق للانسحاب من قطاعات الاقتصاد، وبيع حصص في الشركات المملوكة للدولة لشركات خاصة. كان من المقرر في الأصل نشر وثيقة السياسة النهائية في نهاية مايو.

اتصالات

"اتصالات" توقع اتفاقيات بقيمة 17 مليار جنيه مع المصرية للاتصالات لتحسين البنية التحتية

"اتصالات" تتلقى دفعة للبنية التحتية من المصرية للاتصالات: وقعت شركة اتصالات مصر ستة اتفاقيات بقيمة 17 مليار جنيه مع الشركة المصرية للاتصالات لتوسيع خدمات التراسل والبنية التحتية للألياف الضوئية، وفقا لبيان صادر عن الشركة المصرية للاتصالات. تتضمن الاتفاقيات واحدة بقيمة 12.5 مليار جنيه، ستساعد شركة اتصالات على توسعة شبكنها على مدى السنوات العشر المقبلة.

المزيد عن الاتفاقيات: وافقت شركة اتصالات مصر أيضا على توسيع خدمات الألياف الضوئية لأبراج المحمول، كما عدلت الشركتان اتفاقية التجوال المحلي التي تقدمها شركة اتصالات مصر للشركة المصرية للاتصالات، والتي وقعتها الشركتان في وقت سابق من عام 2017 للاستفادة من خدمات اتصالات للجيل الثاني والثالث والرابع. واتفق الجانبان على آليات أكثر مرونة وملاءمة عند انتهاء الاتفاقية للسماح للمصرية للاتصالات بالاستمرار في استخدام شبكة اتصالات، وأن تستمر اتصالات في استخدام بوابات المصرية للاتصالات الدولية للخدمات الصوتية الخارجية بعد انتهاء الاتفاقية بحلول نهاية العام.

سياحة

استطلاع: مصر تقود مشاريع تطوير الفنادق في أفريقيا

مصر تستحوذ على نصيب الأسد من مشاريع تطوير الفنادق في أفريقيا، وفقا لاستطلاع شمل 42 مطورا عقاريا أفريقيا أعدته دبليو هوسبيتاليتي جروب. بحلول الربع الأول من عام 2022، كان هناك 85 فندقا تحتوي على ما يقرب من 21300 غرفة قيد التطوير في مصر، وهو ما يمثل ربع الفنادق الجديدة المخطط لها في أفريقيا، وتتقدم مصر بذلك على المغرب الذي يحتل المركز الثاني حيث يجرى التخطيط لـ 50 فندقا جديدا.

شهدت السنوات الأخيرة طفرة في المشروعات الجديدة: لم تبدأ أعمال البناء بعد في ما يقرب من ثلاثة أرباع الفنادق المخطط لها في مصر، ما يعكس طفرة في المشروعات الجديدة. جرى التوقيع على تنفيذ عشرين فندقا تضم نحو 5300 غرفة في عام 2021 وحده. في المقابل، فإن معظم المشاريع في الدول العشر التي تتصدر قائمة ما زالت قيد الإنشاء، ما يشير إلى عدد أقل من التعاقدات الجديدة على مدار العامين أو الثلاثة أعوام الماضية.

التغلب على العاصفة: خالفت موجة النشاط في مصر الاتجاه الذي ساد في العديد من الدول الأفريقية الأخرى، التي شهدت انخفاضا في الاستثمار بسبب جائحة "كوفيد-19" وتراجع الشهية تجاه بعض الأسواق الرئيسية في القارة. تعافت صناعة السياحة في مصر ببطء من الجائحة على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية وتتوقع الحكومة الآن عائدات تصل إلى 12 مليار دولار في العام المالي الحالي، ارتفاعا من 4.9 مليار دولار فقط العام الماضي.

إنتربرايز على الطريق.. من شرم الشيخ

عن الحقائق المزعجة والسياسات الذكية

يقول المتحدثون في الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية للدول المتقدمة: "الكلام سهل": ليس سرا أن قمة المناخ COP26 قد خيبت آمال الكثيرين – لا سيما في الأسواق النامية والناشئة، إذ أنه لم توف التعهدات بتمويل برامج مواجهة تغير المناخ، ولم يتم الوفاء باتفاقات أيضا بشأن الإجراءات المتعلقة بتغير المناخ. ناهيك عن سلسلة من غسل الأموال في الاستثمارات الخضراء من اللاعبين في القطاع الخاص. وباختصار، يبدو أن البلدان المتقدمة باعت لنا الوهم.

من الواضح أن خيبة الأمل هذه تحولت إلى غضب، إذ لم يخف صانعو السياسة في الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية في شرم الشيخ إحباطهم من عدم اتخاذ الإجراءات والوعود المخالفة. ولم يكن أي من المشاركين بالاجتماعات تلك أكثر صراحة من وزير المالية محمد معيط، ومحمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27، ونائب رئيس مجموعة البنك الدولي الأول لأجندة التنمية لعام 2030، ووزير الاستثمار الأسبق.

المستثمرون الأجانب و"الشركاء" الممولون لا يضعون أموالهم حيث يتحدثون: قال معيط، في حلقة نقاش عقدت حول تحفيز النمو من خلال التمويل الأخضر: "لقد تلقينا وعودا بتمويل أرخص وآجال سداد أطول إذا كان التمويل سيخصص لاستثمارات خضراء… يؤسفني أن أقول، هذا مجرد كلام". ما اتبعه تصفيق مدوي من المستمعين. وحول الجدل الدائم حول العرض والطلب على التمويل، قال معيط: "ذهبت إليك للطلب، لكن لم يكن هناك عرض". وأضاف أنه عندما ذهبت مصر إلى الأسواق العالمية لأول إصدار من السندات الخضراء في المنطقة، أدت طلبات المستثمرين العديدة إلى زيادة تكاليف الاقتراض.

حتى مؤسسات تمويل التنمية لم تكن أفضل بكثير: كلما طلبت مصر تخفيف خدمة الديون – وهي نقطة تروج لها على نطاق واسع – كانت الإجابة "سنحاول"، على حد قول معيط، مضيفا "أتسائل: هل هذا فخ ديون آخر". وتابع: "في هذه المرحلة، سيكون من الأرخص بالنسبة لي أن أذهب إلى إصدار تقليدي للسندات بالعملة الأجنبية".

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية محمد فريد. خلال حلقة النقاش إنه يجب أن يتوفر التمويل اللازم للمناخ أولا لكي يحدث تغيير.

إنها أكثر من مجرد مشكلة تمويل: شدد محيي الدين في جلسة نقاش آخرى على أن مقاييس وأهداف تغير المناخ أصبحت متساهلة لدرجة أنها أصبحت ضارة. وقال أيضا إنه لم يتم الوفاء بتعهدات تمويل بقيمة 100 مليار دولار، على الرغم من أن هذا الهدف سخي للغاية. وتشير التقديرات الأكثر تحفظا إلى أن تكلفة التحول الأخضر العادلة تبلغ 3.5-5 تريليونات دولار سنويا. وقال: "نحن نتحدث عن قطرات في المحيط". وأضاف "كنت أجلس مع بعض الوزراء من القارة والذين تساءلوا حول كيفية الحاجة إلى 30% من الموازنة السنوية لتحقيق بند عمل واحد بشأن تغير المناخ". وشدد على أنه "يجب مراجعة هذه المقاييس بحلول عام 2025".

كما انتقد محيي الدين ممارسات الغسل الأخضر – ليس فقط من جانب القطاع الخاص. وقال: "حتى عندما أسمع أن بعض الدول جمعت عدة ملايين من الدولارات لتمويل المناخ، إذا لم تأت باستراتيجية شاملة، فهذه مجرد صفقة".

هذه نقطة حذرت الحكومة المصرية بشأنها: ابتعدت وزارة التخطيط عن التركيز على مشاريع محددة إلى سياسات واستراتيجيات وطنية، وفق ما قالته وزيرة التخطيط هالة السعيد في جلسة منفصلة.

وماذا عن اتفاقنا جميعا على مجموعة من معايير الاستدامة وتغير المناخ التي يمكن للبلدان المتقدمة والأسواق الناشئة تفعيلها – وهي نقطة شدد عليها فريد.

هذا النقاش حول التخفيف مقابل التكيف وعلى من يقع عبء التمويل، كان موضوعا متكررا طوال الاجتماعات. كان الإجماع العام على أنه من الواجب على الحكومات التركيز على التكيف وترك التخفيف للقطاع الخاص، لأنها تأتي مع الابتكار والتكنولوجيا. وشدد محيي الدين على أنه حتى ذلك الحين، لا ينبغي للدول النامية أن تقترض للتكيف.

لسوء الحظ، لا تساعد مؤسسات تمويل التنمية كثيرا في مصر أيضا: قد أوصى مؤتمر باريس بشأن تغير بالمناخ بتقسيم التمويل الموجه نحو التكيف والتخفيف من آثاره مناصفة. و"اليوم، نرى أن المؤسسات متعددة الأطراف تخصص 20% من تمويلها للتكيف، بينما يتجه 80% نحو التخفيف"، بحسب محيي الدين.

أطلقت دعوة إلى التمويل الميسر وخاصة المنح على نطاق واسع في الاجتماعات، بما في ذلك من أمثال رئيس وحدة الشراكة في وزارة المالية عاطر حنورة والرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي أيمن سليمان. ومع ذلك، أشار الأخير إلى أن المنح ليست الحل لكل شيء وأنه يتعين على القطاع الخاص المشاركة.

تنقلات

عينت شركة أوراسكوم للتنمية مصر محمد عامر (لينكد إن) رئيسا تنفيذيا لمدينة الجونة، وفقا لبيان صحفي صادر عن الشركة (بي دي إف). وقع الاختيار على عامر من قبل مجلس إدارة أوراسكوم بسبب "خبرته الواسعة في إدارة المؤسسات المعقدة عبر مناطق جغرافية متعددة وتحقيق نتائج ممتازة". يتمتع عامر بخبرة تزيد عن 20 عاما مع شركة زيروكس، وكان آخرها حين شغل منصب نائب الرئيس والمدير العام الإقليمي لشركة زيروكس الشرق الأوسط وأفريقيا حيث قاد عمليات المنطقة.

enterprise

توك شو

سلط مقدمو البرامج الحوارية الضوء ليلة أمس على تطورات توريد محصول القمح المحلي، كما كان هناك حديث حول دعم الخبز.

إجراءات صارمة من الحكومة ضد المزارعين غير الملتزمين بتوريد محصول القمح: أصدر وزير التموين علي المصيلحي توجيهات للمحافظات بعمل حصر للأراضي التي جرى حصادها وتلك التي لم تحصد بعد، للتأكد من قيام المزارعين بتوريد حصصهم من المحصول إلى الدولة بما لا يقل عن 12 أردبا عالي الجودة لكل فدان. أما المزارعين الذين لم يلتزموا بتوريد الكمية المحددة له فسيكونوا عرضة لإجراءات قانونية وغرامة بقيمة 1770 جنيه للأردب للأقماح غير المسلمة، أي ضعف القيمة المقررة للتوريد. وقدم أحمد موسى، خلال برنامج "على مسؤوليتي" المزيد من التفاصيل (شاهد 3:34 دقيقة).

لا تغيير في دعم الخبز – وبإمكان المواطنين صرف حصص الخبز لثلاثة أيام مقدما: ليس هناك أي تغيير في عدد أرغفة الخبز المدعم البالغة خمسة أرغفة للفرد الواحد يوميا، كما سيكون من حق المواطن بموجب قرار وزارة التموين صرف حصته من الخبز المدعم لثلاثة أيام من الخبز مقدما. وتأتي هذه الخطوة في سبيل توفير الوقت للمواطنين بدلا من الذهاب للمخابز بشكل يومي، وفقا لما صرح به وكيل وزارة التموين بالإسكندرية محمد سعد الله، في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي، خلال برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 7:35 دقيقة).

الرئيس عبد الفتاح السيسي يوجه بتشكيل لجنة لإعداد قانون الأحوال الشخصية، وستتكون من قضاة رجال وسيدات من ذوي الخبرات في الأحوال الشخصية وقانون الأسرة، حسبما قالت مصادر للميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 4:56 دقيقة). وقالت الحديدي إنه من المتوقع الإعلان عن تشكيل اللجنة اليوم. وحظيت التوجيهات الرئاسية بتشكيل اللجنة أيضا بتغطية في برامج "مساء دي إم سي" (شاهد 12:22 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 5:14 دقيقة)، و"على مسؤوليتي" (شاهد 2:15 دقيقة).

كان الرئيس السيسي قد دعا في مايو الماضي الحكومة والبرلمان والأزهر لوضع قانون عادل ومتوازن للأحوال الشخصية في أسرع وقت ممكن. وأجل البرلمان النظر في تعديلات قانون الأحوال الشخصية العام الماضي بعد أن تعرض لانتقادات شديدة بزعم محاولة مشروع القانون سلب حقوق المرأة وأهليتها القانونية.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

على الرادار

روساتوم الروسية تتخذ خطوة أخرى للأمام في مشروع محطة الضبعة النووية: شرعت شركة الطاقة النووية الروسية المملوكة للدولة "روساتوم" في تصنيع المعدات الخاصة بمحطة الضبعة النووية البالغة قدرتها 4.8 جيجاوات، وفق بيان صادر عن الشركة. كانت الشركة الروسية قد قالت في يناير الماضي إنها تتوقع بدء الأعمال الإنشائية لمحطة الضبعة النووية هذا الصيف، بعد أن أدت الاضطرابات الناجمة عن جائحة "كوفيد-19" بالفعل إلى تأجيل موعد الانتهاء المتوقع للمشروع لعامين إضافيين حتى عام 2030، وذلك رغم أنها لم تتسلم التصاريح اللازمة لذلك حتى الآن.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

ارتفاع سهم بروج في أول يوم تداول: قفزت أسهم شركة بروج للبتروكيماويات ومقرها أبوظبي بما يصل إلى 24% في أول تداول لها أول أمس الجمعة، بعد أن جمعت ملياري دولار لتصبح أكبر طرح عام أولي في سوق أبوظبي للأوراق المالية على الإطلاق. وسجلت الأسهم أعلى مستوياتها خلال اليوم عند 3.04 درهم إماراتي، مقابل سعر الطرح البالغ 2.45 درهم قبل أن تتراجع قليلا لتغلق عند مستوى 3 دراهم. وأدرجت بروج – وهي مشروع مشترك بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة الكيماويات النمساوية بورياليس – 3 مليارات سهم في البورصة، في صفقة تقدر القيمة السوقية للشركة بنحو 20 مليار دولار. قامت المجموعة المالية هيرميس بدور مدير الطرح المشترك (بي دي إف) في الطرح.

مستوى قياسي للطروحات بالخليج في النصف الأول من 2022: تمضي الطروحات العامة الأولية في منطقة الخليج على الطريق الصحيح لتحقيق أفضل أداء نصف سنوي لها على الإطلاق، حيث يحمي ارتفاع أسعار النفط والتدفقات الأجنبية المنطقة الغنية بالطاقة من الاضطرابات التي تهدد الطروحات العامة في مناطق أخرى من العالم.

أزمة الرقائق قد لا تنحسر في أي وقت قريب: فرضت روسيا قيودا على صادراتها من الغازات النبيلة إلى "الدول غير الصديقة" حتى نهاية العام. وتُستخدم الغازات النبيلة لتصنيع أشباه الموصلات، وتمثل موسكو 30% من الإمدادات العالمية من تلك الغازات. (رويترز)

Down

EGX30 (الخميس)

10,008

-0.8% (منذ بداية العام: -16.3%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 18.60 جنيه

بيع 18.68 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 18.62 جنيه

بيع 18.68 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

12,605

-1.3% (منذ بداية العام: +11.7%)

Down

سوق أبو ظبي

9,837

-0.2% (منذ بداية العام: +15.9%)

Down

سوق دبي

3,387

-0.3% (منذ بداية العام: +6.0%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,1!09

-1.6% (منذ بداية العام: -13.8%)

Down

فوتسي 100

7,533

-1.0% (منذ بداية العام: +2.0%)

Down

يورو ستوكس 50

3,784

-0.3% (منذ بداية العام: -12.0%)

Up

خام برنت

119.72 دولار

+1.8%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

8.52 دولار

+0.5%

Down

ذهب

1,850.20 دولار

-1.1%

Up

بتكوين

29,752 دولار

+0.6% (منذ بداية العام: -35.3%)

أنهى مؤشر EGX30 آخر جلسات الأسبوع الماضي متراجعا بنسبة 0.8%، وسط قيم تداول بلغت 447 مليون جنيه (47% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وكان المستثمرون المصريون وحدهم صافي مشترين بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد تراجع بنسبة 16.3% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: ابن سينا فارما (+7.1%)، ومدينة نصر للإسكان (+6.3%)، وبالم هيلز للتعمير (+3.6%).

في المنطقة الحمراء: البنك التجاري الدولي (-2.4%)، والمجموعة المالية هيرميس (-2.0%)، والنساجون الشرقيون (-1.7%).

دبلوماسية

خطوة جديدة تجاه نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير: تستعد إسرائيل لإعطاء الضوء الأخضر لترتيبات جديدة تسمح لمصر بنقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية، في خطوة ترعاها الولايات المتحدة لفتح الباب أمام التقارب بين الرياض وتل أبيب، بحسب جيروزاليم بوست. وبموجب الاتفاق، ستسمح إسرائيل للقوة متعددة الجنسيات المتمركزة حاليا في الجزيرتين بالانتقال إلى الأراضي المصرية على بعد عدة كيلومترات. وفي المقابل، ستسمح السعودية لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام مجالها الجوي، حسبما ذكرت الصحيفة.

قد نرى إعلانا رسميا في بداية الشهر المقبل خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المتوقعة للمنطقة. كان من المفترض أن يزور بايدن السعودية وإسرائيل في نهاية يونيو، لكنه أرجأ الرحلة إلى الشهر المقبل لأسباب غير معروفة، حسبما ذكرت شبكة إن بي سي أمس. ومن المقرر أن يزور وفدان حكوميان سعوديان الولايات المتحدة هذا الشهر، بهدف تمهيد الطريق قبيل زيارة بايدن المرتقبة للمملكة، حسبما قال مسؤولون لرويترز.

من أخبار الدبلوماسية أيضا –

  • بحث وزير المالية محمد معيط مع وزيري مالية قطر وموريتانيا سبل تعزيز الاستثمارات المشتركة، على هامش اجتماعات البنك الإسلامي للتنمية في شرم الشيخ.
  • شارك وزير الخزانة والمالية التركي نور الدين نباتي في اجتماعات البنك الإسلامي للتنمية بشرم الشيخ، حيث التقى بمسؤولين من السعودية وقطر والإمارات، لكن من غير المعروف ما إذا كان أجرى محادثات مع أي مسؤول من الحكومة المصرية.
whatsNext

ما هي الخطوة التالية للشركات الناشئة في نيجيريا، وكيف يمكنها أن تتوسع هناك؟ قبل أسبوعين، ذهبنا في رحلة إلى لاجوس لاستكشاف مشهد الشركات الناشئة في نيجيريا، بصحبة الرئيس التنفيذي لشركة كايرو إنجلز للاستثمار في المشروعات الناشئة علي الشلقاني، والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة نواة العلمية عمر شكري، والشريك المؤسس في شركة التكنولوجيا المالية لندو أدهم عزام، وفليكس باي إحدى شركات محفظة كايرو إنجلز في كينيا. في عدد الأسبوع الماضي من ماذا بعد، نظرنا في العوامل التي مكنت الشركات الناشئة النيجيرية من جذب تمويل بقيمة 1.8 مليار دولار في عام 2021، بناء على رؤى مستثمرين محليين ومن عموم أفريقيا.

هذا الأسبوع، نلقي نظرة على كيفية تطور مشهد الشركات الناشئة، والتحديات التي تواجهها الشركات، وكيف يمكن للشركات الناشئة المصرية التوسع في البلاد. تحدثنا إلى العديد من المستثمرين المحليين: أوموبولا جونسون، الشريكة الرئيسية في شركة رأس المال المغامر تي إل كوم كابيتال ووزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السابقة في نيجيريا، وبيولا ألابي الشريكة المؤسسة لشركة أتيكا فينتشرز ونائبة رئيس شبكة المستثمرين الملائكيين في لاجوس، ولينولوا أبويجي، مؤسس صندوق فيوتشر أفريكا والشريك المؤسس في اثنين من أنجح الشركات الناشئة في نيجيريا، وهما شركة التكنولوجيا المالية فلاتر ويف، وشركة إعلانات الوظائف أنديلا، تحدثنا أيضا إلى تومي ديفيز الرئيس المعاون في "تي في سي لابس" والمرافق الخاص بنا.

وفي حال فاتتكم تفاصيل رحلتنا فيمكنكم الاطلاع عليها من هنا: إنتربرايز تستكشف مشهد الشركات الناشئة في نيجيريا | اليوم الأول | اليوم الثاني | اليوم الثالث | وداعا لاجوس.

في حين كانت جولات التمويل مرتفعة العام الماضي، قد يختلف الأمر هذا العام، مما سيجعل التقييمات أكثر منطقية، كما تخبرنا جونسون. كان هناك تضخم في التقييمات في العامين الماضيين بسبب توافر رأس المال، وحدث ذلك في العديد من البلدان. وأضافت أنه مع الركود العالمي، والحرب بين روسيا وأوكرانيا، ومعدلات التضخم المرتفعة على مستوى العالم، فإن المستثمرين المهتمين حقا بإحداث تأثير من خلال استثماراتهم هم فقط من سيكونون على استعداد لتوفير التمويل. سيؤدي ذلك إلى انخفاض عدد المستثمرين وتقليل المنافسة، مما يؤدي إلى عودة التقييمات إلى مستوياتها الطبيعية.

حتى الآن، لم تشهد البلاد أي تراجع، لكنها تتوقع حدوث ذلك. بحسب ديفيز: "إذا جمعت [شركتك] المال العام الماضي، فمن المرجح أن قيمتها في الوقت الحالي تقدر بثلث قيمة العام الماضي". تتوقع جونسون أن يحدث تراجع في الربع الثاني من عام 2022 أو النصف الثاني من العام.

هناك حاجة إلى الدمج في بعض القطاعات: هناك الكثير من الشركات التي تكرر ما يفعله الآخرون، ولهذا السبب سيكون هناك تصحيح في بعض القطاعات، لا سيما في مجال التكنولوجيا المالية والتوصيل، كما تقول ألابي.

البعض الآخر ليس متنوعا بدرجة كافية: هناك حاجة إلى تنوع أكبر في قطاعي التكنولوجيا الصحية وتكنولوجيا التعليم، على سبيل المثال، قبل الدمج، بحسب ألابي. أما القطاعات الأخري، مثل الأغذية، فهي تتطلب من الشركات الجديدة تقديم حلول لمشاكل السوق الملحة. في نيجيريا، تنفق الأسر نحو 57% من الدخل على الطعام، وهي مشكلة يمكن تقليصها بدخول لاعبين جديد في سوق الأغذية والتكنولوجيا الزراعية.

إذن ما هي التحديات التي تواجهها الشركات الناشئة في نيجيريا؟ هجرة المواهب، أو عدم توافرها في المقام الأول. يخبرنا أبويجي أن نحو 75% من أصحاب المهارات في نيجيريا علموا أنفسهم بأنفسهم، نظرا لعدم وجود برنامج تعليمي على مستوى عالمي لهندسة البرمجيات. لمعالجة هذه المشكلة، أطلقت جونسون جامعة نيجيريا للتكنولوجيا والإدارة قبل عامين، والتي تقدم عروضا أكاديمية وبحثية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والإدارة، بدرجة البكالوريوس والدراسات العليا والدكتوراه. ولكن الاعتماد لا يزال معلقا.

يغادر البعض إلى بلدان أخرى حيث تكون ممارسة الأعمال أسهل: تقول ألابي: "نرى الشركات تؤسس نفسها في بلدان أخرى بسبب تقلب العملة"، والوتيرة البطيئة للجهات التنظيمية. وهناك بعض الأنشطة التي لا تتاح لها الفرصة للتطوير بسبب ردود الفعل المفاجئة من قبل الجهات التنظيمية في بعض الأحيان، والتي يحظرونها تماما بدلا من التفكير في كيفية تنظيمها. تقول ألابي: "لا يمكنك منع تطور نظام جيد. لدينا الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به لبناء بيئة تساعد الشركات على الازدهار".

على الجانب الإيجابي، هناك مشروع قانون للشركات الناشئة قيد الإعداد، وينتظر التصديق عليه من قبل الجمعية الوطنية (البرلمان) ومجلس الشيوخ. "يسير مشروع القانون في الاتجاه الصحيح عندما يتعلق الأمر بخلق بيئة تساعد الشركات الناشئة على الازدهار"، بحسب ألابي. ستكون هذه هي المرة الأولى التي يُعترف فيها بالشركات الناشئة والمستثمرين بموجب القانون، كما يخبرنا ديفيز.

لكن وتيرة التشريع بطيئة: أعربت ألابي عن قلقها من أن الجهات التنظيمية غير قادرة على مواكبة النظام العالمي الديناميكي سريع التغير. وقالت إن وتيرة التنظيم بحاجة إلى التغيير، مضيفة أن ذلك قد لا يحدث في أي وقت قريب.

إذن ما الذي يجب على الشركات الناشئة مراعاته قبل التوسع في نيجيريا؟

أولا، البحث عن شركاء محليين. ستواجه الشركات صعوبة في العمل في السوق المحلية دون الشراكة مع شخص يعرف طبيعة البلد. تقول ألابي: "أنت بحاجة إلى حلفاء"، ويضيف ديفيز: "لا تأت إلى نيجيريا أبدا دون شريك محلي".

ثانيا، إذا نجحت شركتك في سوقك المحلية، فهذا لا يعني أنها ستنجح في نيجيريا، كما تقول جونسون. بناء على دراسة السوق، من المحتمل أن يتطلب الأمر تعديل المنتج ليناسب احتياجات ومتطلبات السوق المحلية (النيجيرية).

ثالثا، المنافسة جنونية. تقول جونسون إن نيجيريا لديها عددا كبيرا جدا من الشركات الناشئة، مما يؤدي إلى منافسة أعلى، لا سيما في مجال التكنولوجيا المالية. ذكرنا سابقا أن واحدة من كل لوحتين إعلانيتين في الشوارع تُعلن عن شركة ناشئة محلية في مجال التكنولوجيا المالية. لكن الخبر السار هو أن تكلفة اكتساب العملاء ليست فلكية، لأن الناس معتادون بالفعل على الكثير من مفاهيم التكنولوجيا المالية، مثل الشراء الآن والدفع لاحقا، وهو ما يجعل الاحتفاظ بالعملاء أكثر صعوبة في مثل تلك البيئة شسدة التنافسية، طبقا لجونسون.

لا تقدم خدماتك بسعر مدعم. تقول جونسون إنه في الولايات المتحدة، يمكن للشركات الناشئة دعم منتجاتها بسهولة أكبر لأن لديها المزيد من مصادر رأس المال. يعني هذا تقديم عروض ترويجية أو خصومات من أجل اكتساب المزيد من العملاء، مما يؤدي في النهاية إلى عبء يتعلق بالتكلفة على الشركة الناشئة، وفي أفريقيا، حيث المعروض من رأس المال ليس مرتفعا، قد يؤثر على سيولة الشركة الناشئة.

الأسبوع المقبل – سنقدم نبذة عن بعض أذكى الشركات الناشئة التي سررنا بلقائها أثناء تواجدنا في لاجوس.


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

  • سويفل تسرح ثلث موظفيها: تعتزم شركة النقل الجماعي الذكي الناشئة "سويفل" المدرجة في بورصة ناسداك تسريح 32% من موظفيها في محاولة للتحول إلى تدفق مالي إيجابي بحلول العام المقبل، لكنها تخطط لبدء عملياتها في المكسيك والولايات المتحدة قريبا.
  • جرب تك تدخل السوق المصرية: أطلقت شركة جرب تك الناشئة المتخصصة في تكنولوجيا الغذاء ومقرها دبي عملياتها في السوق المصرية، وقالت إنها تخطط لاستثمار 5 ملايين دولار خلال الـ 12-18 شهرا المقبلة.
  • كايرو إنجلز تستثمر في فينكلوجن جروب: استثمر صندوق كايرو إنجلز سنديكيت فند التابع لشبكة الاستثمار الملائكي كايرو إنجلز، مبلغا مكونا من ست خانات بالدولار في شركة فينكلوجن جروب الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية، والتي تركز على أفريقيا، والتي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتوفير الخدمات المالية.

المفكرة

5 – 7 يونيو (الأحد – الثلاثاء): Africa Health ExCon، مركز المنارة الدولي للمؤتمرات ، مركز مصر الدولي للمعارض، وفندق سانت ريجيس الماسة العاصمة الإدارية الجديدة.

5 يونيو (الأحد): تعقد شركة جي بي أوتو اجتماع الجمعية العامة غير العادية (بي دي إف).

7 يونيو (الثلاثاء): انعقاد مؤتمر التكنولوجيا الرابع Tech Invest، فندق جراند نايل تاور، القاهرة.

9 يونيو (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

14 – 15 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

15 – 18 يونيو (الأربعاء – السبت): منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي، سان بطرسبرج.

16 يونيو (الخميس): نهاية العام الدراسي 2021-2022 للمدارس الحكومية.

21 – 22 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، القاهرة.

23 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – يونيو (الأحد): الموعد النهائي للتسجيل المسبق للشركات الخاصة قبل تقديم العطاءات للمرحلة الثانية من المشروع القومي للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإنشاء وتشغيل ألف مدرسة لغات.

27 يونيو – 3 يوليو (الأثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات في الاسكواش، الجيزة الجديدة.

30 يونيو (الخميس): عيد ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية.

30 يونيو (الخميس): الموعد النهائي لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير مقر الحزب الوطني.

يونيو: تطلق مصر نظام التذاكر الموحد لجميع وسائل المواصلات بمحطة عدلي منصور المركزية.

يونيو: الرئيس البولندي أندريه دودا يزور مصر لبحث سبل شحن القمح الأوكراني إلى مصر وسط الحرب في أوكرانيا.

يوليو

يوليو: يدخل قانون التأمين الموحد للعمالة المؤقتة حيز التنفيذ.

يوليو: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

مطلع يوليو: الرئيس البولندي يزور مصر.

1 يوليو (الجمعة): بداية السنة المالية 2022-2023.

1 يوليو (الجمعة): بدء العمل رسميا بنظام الإيصال الإلكتروني.

1 يونيو (الجمعة): عقد الاجتماع الثاني للجمعية العمومية غير العادية للمجموعة المالية هيرميس.

8 يوليو (الجمعة): وقفة عرفات.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

21 يوليو (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2022.

أغسطس

أغسطس: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 600 ميجاوات.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

7 – 18 نوفمبر (الإثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

ديسمبر

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

أحداث دون ميعاد محدد

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: انطلاق خدمات منصة إي هيلث للرعاية الصحية الرقمية التابعة لإي فاينانس.

النصف الأول من 2022: الحكومة تحسم العروض المقدمة من عدد من شركات القطاع الخاص لإنشاء محطات لتحلية المياه.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

الربع الثاني من 2020: صندوق مصر السيادي يستثمر في شركتين بقطاعي الشمول المالي والخدمات المالية غير المصرفية.

أواخر الربع الثاني من 2020: الموافقة على قانون التأمين الجديد لهيئة الرقابة المالية.

أواخر الربع الثاني من 2022: نهاية الفترة المخصصة لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير المقر السابق للحزب الوطني.

أواخر النصف الأول من 2022: شركة إم جلوري القابضة الإماراتية ووزارة الإنتاج الحربى تبدآن تصنيع سيارات بيك أب تعمل بالوقود المزدوج.

النصف الثاني من 2022: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

النصف الثاني من 2022: من المفترض أن تنتهي الحكومة من تطعيم 70% من السكان ضد "كوفيد-19".

الربع الثالث من 2022: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).