الأحد, 6 مارس 2022

العالم يواجه أكبر صدمة سلعية منذ عقود

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في بداية يوم عمل جديد. نشرتنا اليوم حافلة بالأخبار والمستجدات المحلية والعالمية.

الخبر الأبرز عالميا هذا الصباح – الحرب على أوكرانيا والعقوبات التي يجري فرضها على روسيا ستكون لها "تأثيرات شديدة" على الاقتصاد العالمي، بحسب بيان لصندوق النقد الدولي أمس. وأشار البيان إلى حدوث صدمات سعرية على مستوى العالم، لا سيما للأسر الفقيرة، إذ يمثل الغذاء والوقود جزءا مهما من نفقاتها. وقال البيان أيضا: "العقوبات على روسيا سيكون لها تأثير كبير على الاقتصاد العالمي والأسواق المالية، على أن ينتقل هذا التأثير إلى البلدان الأخرى".

آخر مستجدات الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيرها على مصر، في نشرتنا هذا الصباح.

ارتفع احتياطي النقد الأجنبي إلى 40.99 مليار دولار في نهاية فبراير، من 40.98 مليار دولار في نهاية يناير، وفق ما أعلنه البنك المركزي المصري الأسبوع الماضي.

ينصح بإغلاق النوافذ اليوم، إذ تنشط الرياح المثيرة للرمال والأتربة اليوم في القاهرة الكبرى والسواحل الشمالية وأماكن أخرى في جميع أنحاء البلاد، وفق توقعات الهيئة العامة للأرصاد الجوية (بي دي إف). ومن المرجح أن ترتفع درجات الحرارة العظمى في القاهرة إلى 27 درجة مئوية اليوم، قبل أن تتراجع لتتراوح بين 21-22 درجة مئوية خلال بقية الأسبوع، في حين ستتراوح درجات الصغرى بين 10-12 درجة مئوية حتى اليوم الخميس.

وداعا فقرة "كوفيد-19": نحن في إنتربرايز قررنا التوقف عن نشر فقرة "كوفيد-19" بشكل يومي بعد عامين من القيام بذلك. لقد تجاوزنا الآن ذروة موجة متحور أوميكرون، فيما تحرز مصر تقدما جيدا في برنامج التطعيم ضد الفيروس على نحو لم يكن من الممكن تصوره قبل عام، كما أن هناك المزيد والمزيد من الأشخاص الذي يعودون للعمل من المكتب. ومع حقيقة أن تأثير متحور أوميكرون خفيف للغاية، فإن ما يهم أكثر بكثير من رصد عدد الحالات الجديدة هو عدد الوفيات الرسمي – والذي بلغ 10 حالات أمس، أي خمس ما كان عليه قبل أسابيع قليلة.

نعلم أننا لا نزال في منتصف الجائحة، في الوقت الحالي. هناك توجه لدى دول العالم للتعايش مع الفيروس، وهو ما فعلناه في مصر منذ أكثر من 18 شهرا. الحقيقة ببساطة هي أننا الآن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه خلال العامين الماضيين فيما يخص الفيروس. وسنواصل مراقبة تطورات الفيروس، وإذا كانت هناك حاجة، فسوف نعيد فقرة "كوفيد-19".

سنتابع مرة واحدة في الأسبوع بيانات التطعيم الحكومية. وأعلن وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة خالد عبد الغفار خلال اجتماع مجلس الوزراء الأسبوع الماضي الانتهاء من تطعيم 50% من الفئات المستهدفة ضد فيروس "كوفيد-19". وأظهرت البيانات الأخيرة لوزارة الصحة أن ما يقرب من 30.4 مليون شخص جرى تطعيمهم بشكل كامل، فيما تلقى 10.1 مليون آخرين الجرعة الأولى من اللقاح. وحصل أكثر من 1.2 مليون شخص على الجرعة المعززة. وقال عبد الغفار إنه جرى تقديم 325.7 ألف جرعة أولى و121.6 ألف جرعة ثانية من لقاح كوفيد للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما تلقوا حتى الآن، في حين تلقت الفئة العمرية من 15 إلى 18 عاما 1.28 مليون جرعة أولى، و769 ألف جرعة ثانية.

يحدث اليوم –

لطفي منصور ينفي سعيه لشراء نادي تشيلسي: لا ينوي الرئيس التنفيذي لمجموعة مانتراك وشركة مان كابيتال لطفي منصور التقدم بعرض لشراء نادي تشيلسي الإنجليزي، حسبما قال المتحدث باسم منصور لصحيفة الجارديان. وكانت صحيفة التليجراف قد ذكرت الأسبوع الماضي أن رجل الأعمال يعتزم الاستحواذ على النادي الإنجليزي بعد أن أكد مالك النادي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش سعيه لبيع النادي، في ظل تزايد الضغوط والعقوبات الغربية المتلاحقة على روسيا بعد غزوها أوكرانيا.

يعقد مجلس النواب جلسات عامة بداية من اليوم وحتى الثلاثاء لمناقشة عدد من القوانين والتعديلات، بما في ذلك تعديلات على قانون تنظيم الوساطة التجارية الذي سيشهد إنشاء سجل للوسطاء التجاريين والعقاريين المرخصين وتنظيم كيفية تحصيل العمولة الخاصة بهم، إلى جانب أمور أخرى تهدف لتنظيم ذلك القطاع غير الرسمي، حسبنا كتب اليوم السابع.

على جدول الأعمال أيضا:

  • تعديلات على قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين ستشهد تشديد العقوبات على جرائم الهجرة غير الشرعية وتشكيل لجنة تنسيق وطنية، حسب اليوم السابع.
  • تعديلات على قانون ينظم سلامة السفن والمراكب البحرية والتي ستلزم أصحاب السفن والمركبات البحرية بالإبلاغ عن بيع أو إيجار وحداتهم إلى السلطات المختصة، بحسب اليوم السابع.

يشارك وزير الدولة للإنتاج الحربي محمد أحمد مرسي في فعاليات النسخة الأولى من معـرض الدفاع العالمي الذي ينطلق اليوم بالعاصمة السعودية الرياض، ويستمر حتى 9 مارس الجاري. ستعرض العديد من منتجات الوزارة في الجناح المصري، من العربات المدرعة وحتى الذخائر، بحسب بيان للوزارة أمس.

في المفكرة –

تزور نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان القاهرة يومي الخميس والجمعة المقبلين، وفق بيان للوزارة. ومن المقرر أن تلتقي شيرمان مع وزير الخارجية سامح شكري، و"كبار المسؤولين"، ورئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان مشيرة خطاب، بحسب البيان.

enterprise

أهلا بكم في عدد جديد من "ماذا بعد": أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تستكشف الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتتطرق إلى اتجاهات الاستثمار ورحلات النمو المستقبلية للقطاعات.

في عدد اليوم: في الأسبوع الماضي، ألقينا نظرة معمقة على تقرير منظور التكنولوجيا المالية في مصر 2021 الصادر عن مبادرة فينتك مصر التابعة للبنك المركزي المصري الأسبوع الماضي. اليوم، نلقي الضوء على التحديات التي تواجه شركات التكنولوجيا المالية في مصر بحسب التقرير.

enterprise

Experience luxury in every thoughtful detail where prestige hospitality is rediscovered with genuine warmth and passion. Awaken forgotten desires and build unforgettable memories to fuel a lifetime of inspiration. Spend your winter break at Somabay with special rates and choose among five different hotels at one destination. Visit: www.Somabay.com/hotels/

سلع

العالم يواجه أكبر صدمة سلعية منذ عقود

يواجه العالم أكبر صدمة سلعية منذ عقود بعد أن أدى الصراع في أوكرانيا إلى قطع ربع إمدادات القمح العالمية، ومع مواصلة الدول الغربية عزل روسيا – ثاني أكبر منتج للسلع في العالم – عن الاقتصاد العالمي.

وفيما يلي ملخص لأداء أسواق السلع العالمية الأسبوع الماضي، من بلومبرج (من هنا، وهنا، وأيضا هنا):

  • شهد مؤشر بلومبرج للمواد الخام أكبر مكاسب أسبوعية لها منذ عام 1960 على الأقل.
  • ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 20% تقريبا لتصل إلى ما يقرب من 120 دولار للبرميل – وهو أعلى مستوى لها منذ 2012 ونحو ضعف السعر المعتمد للبرميل في موازنة مصر للعام المالي 2022/2021.
  • ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي الأوروبية لمستويات قياسية.
  • سجلت المعادن أكبر مكاسب أسبوعية لها، إذ بلغ الألومنيوم أعلى مستوى له على الإطلاق، أما النيكل والزنك فسجلا أعلى مستوى لهما منذ أكثر من 10 سنوات.
  • قفزت أسعار الفحم بنسبة 80%.
  • ارتفعت العقود الآجلة للقمح الأمريكي بأكثر من 40% لتصل إلى أعلى مستوى لها في 14 عاما.

"لا يمكنك وقف التعامل مع ثاني أكبر منتج للسلع في العالم ثم لا تتوقع حدوث أمور سيئة"، وفقا لما قاله جيف كوري، رئيس أبحاث السلع لدى بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس لبلومبرج.

ارتفعت أسعار المواد الغذائية العالمية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في فبراير – وكان ذلك قبل بدء الحرب الروسية على أوكرانيا: وأظهرت البيانات الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أمس أن أسعار المواد الغذائية سجلت ارتفاعا قياسيا في فبراير، متجاوزة الرقم القياسي السابق المسجل في فبراير 2011.

من المعلوم أن القمح والنفط سلعتان حيويتان في مصر، إذ تستورد البلاد نحو 60-80% من وارداتها من أوكرانيا وروسيا، اللتين استبعد إنتاجهما من القمح – والذي يمثل نحو ربع الإمدادات العالمية – من الأسواق.

ستؤثر الحرب الروسية الأوكرانية حتما على الاقتصاد المصري، وفق ما قاله وزير المالية محمد معيط لجريدة المصري اليوم الأسبوع الماضي. وأشار إلى أن ارتفاع أسعار النفط – الذي وصل إلى 118.11 دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع – ليس "خبرا جيدا" للاقتصاد، مشيرا إلى أن مصر تستورد حاليا أكثر من 120 مليون برميل من الخام سنويا. وسلط الوزير الضوء أيضا على تأثير الحرب على صناعة السياحة في البلاد، وقال إن السياح الروس والأوكرانيين يمثلون 35-40% من إجمالي عدد السياح في المنتجعات المصرية.

سارع معيط لتهدئة المخاوف بشأن الأحداث في أسواق القمح، مشيرا إلى أن مخزون مصر وزيادة المحصول المحلي والاتفاق مع موردين جدد سيخفف من الضغوط القادمة. وقال إن البلاد لديها حاليا احتياطي استراتيجي من القمح يكفي لمدة 4.5 أشهر وسيوفر المحصول المحلي ما يعادل 4 أشهر أخرى.

وأكد الأمر نفسه مساعد وزير التموين إبراهيم عشماوي الذي قال لرويترز يوم الخميس إن مخزون القمح لدى مصر يعني أنها ليست في عجلة من أمرها للبحث عن موردين جدد. وجاء ذلك في الوقت الذي قال فيه تجار لرويترز إن شحنتين تبلغان 120 ألف طن من القمح المتجه إلى مصر محجوزين في الموانئ الأوكرانية. الهيئة العامة للسلع التموينية، والتي ألغت بالفعل مناقصتين منذ بداية الحرب، وافقت على تمديد الموعد النهائي للشحن وقدمت المزيد من المرونة بشأن المستندات. وقال عشماوي: "لا نعرف ماذا سيحدث للسفن، لكن لدينا مفاوضاتنا".

ماذا سيحدث إذا لم يلتزم الموردون بالموعد النهائي "الممدد" بالفعل؟ قال متعاملون إن الموردين ملزمون بالبحث عن مصدر بديل للشراء إذا فشلوا في تنفيذ الشراء بأنفسهم، لأن عقود الهيئة العامة للسلع التموينية لا تتضمن بند "القوة القاهرة".

تتطلع مصر إلى الاتحاد الأوروبي للواردات المستقبلية، لكنها "لن تستبعد مصدرين آخرين مثل الولايات المتحدة وكازاخستان ورومانيا"، حسبما أضاف عشماوي.

تقلص المعروض وارتفاع الأسعار يزيد من الضغوط على الدولة لاتخاذ إجراءات بشأن الدعم: لا تزال وزارة التموين تدرس عدة سيناريوهات لتقليص دعم الخبز للمرة الأولى منذ عقود، ومن المتوقع أن تعلن قرارها النهائي في هذا الشأن بحلول نهاية مارس.

صراعات

مصر تتكفل بإقامة السياح الأوكرانيين وترتيب عودتهم لدول مجاورة

الخطاب العدائي المتزايد بين روسيا وأوكرانيا يهدد محاولات الحل الدبلوماسي: من المقرر أن يعقد مسؤولون أوكرانيون وروس جولة ثالثة من المحادثات غدا، في محاولة لإيجاد حل لإنهاء الصراع العسكري المستمر منذ 10 أيام، وفقا لرويترز نقلا عن المفاوض الأوكراني ديفيد أراخاميا، والذي لم يقدم مزيدا من التفاصيل. وقال مفاوض روسي إن المحادثات قد تبدأ يوم الاثنين.

ولكن: زيلينسكي يريد بشدة أن يتخذ الناتو قرار الحرب: حث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حلف الناتو مرة أخرى على الدخول في الحرب من خلال فرض منطقة حظر طيران فوق البلاد، خلال مكالمة مع 300 من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين. ورفضت الحكومات الغربية حتى الآن دعوات الحكومة الأوكرانية، والتي يمكن أن تتطلب من قوات الناتو الدخول في مواجهة مباشرة مع الجيش الروسي. وفي كلمة منفصلة من العاصمة كييف، قال الرئيس الأوكراني إن الزعماء الغربيين ضعفاء وليس لديهم الثقة، لرفضهم الاستجابة لمطالباته واتهمهم بالمسؤولية عن مقتل الأوكرانيين.

وموسكو تهدد بإنهاء وضع أوكرانيا كدولة: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس: "إذا استمروا في فعل ما يفعلونه، فإنهم يثيرون تساؤلات حول مستقبل الدولة الأوكرانية". وأضاف: "وإذا حدث هذا، فسيكون ذلك كله بسببهم". وحذر بوتين من أن أي دولة تحاول منع الطائرات الروسية من دخول المجال الجوي الأوكراني ستعامل كمشارك في الحرب، وشبه العقوبات الغربية بأنها "أقرب إلى إعلان الحرب".


أما فيما يخص الوضع على الأرض – للحصول على صورة أكثر موثوقية لما يحدث على الأرض اعتبارا من يوم أمس، يمكنكم مطالعة نشرة معهد دراسة الحرب الصادرة في 5 مارس. لم تحرز حملة موسكو للسيطرة على كييف وخاركيف تقدما، فيما تكثف القوات الروسية هجماتها على مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية المحاصرة (انظر أدناه).

ضباب الحرب: الممر الإنساني الذي جرى التفاوض عليه بحيث يسمح للمدنيين بالفرار من مدينة ماريوبول سرعان ما انهار أمس، إذ اتهمت كل من روسيا وأوكرانيا بعضهما البعض بخرق وقف إطلاق النار.

مخاوف نووية: أدى استيلاء القوات الروسية على أكبر محطة نووية في أوروبا يوم الخميس إلى تحذير المسؤولين الأوكرانيين من كارثة تعادل تشرنوبل بمقدار عشرة أضعاف. ولم يتأثر أي من مفاعلات المحطة جراء القصف الروسي، ولم تتسرب إشعاعات بسبب حريق ناتج عن ذلك، إلا أن العملية قوبلت بإدانة من الدول الغربية.


المصريون في أوكرانيا – جرى إجلاء المزيد من المصريين الذين فروا من أوكرانيا إلى الدول المجاورة لها، إذ وصلت رحلتا طيران لشركتي إير كايرو تقلان على متنهما 177 مصريا إلى مطار القاهرة قادمة من بولندا الليلة الماضية، بينما أعادت شركة مصر للطيران 30 مصريا من بودابست يوم الجمعة.

المزيد في الطريق: من المقرر أن تعيد رحلة طيران أخرى قادمة من رومانيا 175 مصريا خلال اليومين المقبلين، وفقا للسفارة المصرية في بوخارست. وقالت السفارة المصرية في بودابست أمس إن السلطات سترسل رحلتي طيران يوميتين حتى يوم الجمعة إلى المجر لإجلاء المصريين الذين عبروا الحدود من أوكرانيا. واستعرض مساعد وزير الخارجية صلاح عبد الصادق جهود الحكومة لإجلاء المصريين الذين تمكنوا من الفرار من أوكرانيا عبر الحدود، في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي، خلال برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 6:02 دقيقة).

كان هناك نحو 6 آلاف مصري يعيشون في أوكرانيا قبل اندلاع الحرب، من بينهم ما يقرب من 4 آلاف طالب جرى إعطاء الأولوية لإجلائهم. من ناحية آخرى، أطلقت الحكومة نموذج تسجيل عبر الإنترنت للطلاب المصريين الذين كانوا يدرسون في أوكرانيا قبل اندلاع الحرب، من أجل الترتيب لوضعهم الأكاديمي الحالي ومساعدتهم في مواصلة تعليمهم، حسبما قال وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار، في اتصال هاتفي مع عمرو أديب خلال برنامج "الحكاية" (شاهد 4:18 دقيقة).

مصر تتكفل بإقامة السياح الأوكرانيين وترتب عودتهم لدول مجاورة لبلدهم: قالت غرفة المنشآت الفندقية، في بيان لها (بي دي إف) إن صندوق السياحة والآثار سيدفع 10 دولارات في الليلة لكل سائح أوكراني متواجد بمصر حاليا للإقامة في فنادق ثلاث نجوم. وتلقت الفنادق الأسبوع الماضي توجيهات بتمديد إقامة السياح الأوكرانيين العالقين في مصر. وكان هناك نحو 20 ألف أوكراني عالقين مصر، وسافر ما يقرب من 4 آلاف سائح أوكراني من مصر إلى الدول الأوروبية المجاورة لبلدهم خلال الأيام القليلة الماضية، بحسب تصريحات المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد لبرنامج "الحياة اليوم" (9:05 دقيقة) أمس.

أما فيما يخص السياحة الروسية إلى مصر: تسببت العقوبات الغربية في إعلان شركة الطيران الروسية أيروفلوت أمس تعليق رحلاتها لجميع الدول ما عدا بيلاروسيا، وهي الشركة التي تسير رحلات مباشرة من موسكو إلى القاهرة وشرم الشيخ والغردقة. وأيضا، أعلنت ثاني أكبر شركة طيران روسية إس 7 إيرلاينز وقف كل رحلاتها الدولية. وأوقفت شركة طيران يورال إيرلاينز رحلاتها الجوية إلى مصر اعتبارا من 14 مارس وحتى 20 مايو. وألغيت أيضا رحلات الطيران العارض إلى مصر.

كانت هناك تقارير ذات صلة بالصراع وتأثيره على مصر، بالصحافة العالمية، كما في بلومبرج، ومعهد الشرق الأوسط (هنا وهنا).

اقتصاد

نشاط القطاع الخاص غير النفطي منكمش للشهر الـ 15 عشر على التوالي في فبراير

انخفض نشاط القطاع الخاص غير النفطي في مصر خلال شهر فبراير، مع مواصلة تأثير الضغوط التضخمية على ثقة الأعمال والطلب، وفقا لمؤشر مديري المشتريات الصادر عن مجموعة آي إتش إس ماركيت (بي دي إف). وسجل المؤشر 48.1 نقطة في فبراير، وهو أعلى قليلا من الـ 47.9 نقطة والمسجلة في يناير الماضي، ليظل دون مستوى الـ 50 نقطة الذي يفصل بين التوسع والانكماش. وتسبب المخاوف بشأن الأوضاع الاقتصادية في تراجع مستويات الثقة إلى أدنى مستوياتها في تاريخ المؤشر.

يعد هذا الشهر الـ 15 على التوالي الذي ينكمش فيه القطاع الخاص غير النفطي في مصر منذ أن شهد نموا على مدار شهرين متتاليين في سبتمبر وأكتوبر 2020.

"استمرت زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج الناتجة عن الوباء ومتحور أوميكرون في عرقلة تعافي الاقتصاد المصري في الربع الأول من عام 2022"، وفق ما قاله الخبير الاقتصادي في آي إتش إس ماركيت ديفيد أوين. وأضاف" "الإنتاج والأعمال الجديدة، والتوظيف والمشتريات كلها جاءت منخفضة".

لا يزال التضخم يلقي بظلاله على الأعمال: انخفض الإنتاج والطلبات الجديدة "استجابة لضعف المبيعات"، ويعزى الانخفاض في طلب العملاء بحسب التقرير إلى "الارتفاع الأخير في الأسعار". وانخفضت الطلبات محليا ومن الأسواق الخارجية، وانخفضت المبيعات الخارجية للمرة الأولى في أربعة أشهر. وارتفع معدل التضخم السنوي في المدن المصرية إلى أعلى مستوى له منذ عامين ونصف العام تقريبا خلال شهر يناير بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتأثير غير المواتي لسنة الأساس.

عانى قطاع الإنشاءات لشهر آخر، لكن التصنيع في ارتفاع: شهد قطاع الإنشاءات "أقوى تراجع في الإنتاج والأعمال الجديدة"، بينما كان "التصنيع" القطاع الوحيد الذي شهد توسعا – وإن كان هامشيا – في الطلبات الجديدة الشهر الماضي.

يبدو أن الثقة عند أدنى مستوياتها على الإطلاق. "انخفضت الثقة بشكل عام إلى أدنى مستوى لها في تاريخ السلسلة، حيث قدم 11% فقط من الشركات توقعات إيجابية للعام المقبل"، وفق ما قاله أوين. ويتناقض ذلك بشكل واضح مع نتائج استطلاع رأي قراء إنتربرايز لعام 2022 الذي أجريناه في بداية العام، حينما أعرب غالبية المشاركين عن تفائلهم بشأن ممارسة الأنشطة التجارية في مصر هذا العام.

ونتيجة لذلك تراجعت معدلات التوظيف: "قادت الثقة والنشاط المنخفضان الشركات إلى خفض مستويات التوظيف لديها، للشهر الرابع على التوالي. لكن الشركات استطاعت استيعاب الأعمال الجديدة وسجلت انكماشا طفيفا في حجم الأعمال المتراكمة لأول مرة منذ يونيو 2021".

كما تدهور أداء سلسلة التوريد، "حيث عانت بعض الشركات من اضطراب مؤقت في إطار بحثها عن خيارات توصيل أرخص"، حسبما أشار التقرير.

وإقليميا – شهد نشاط القطاع الخاص غير النفطي في السعودية والإمارات نموا قويا في فبراير، مدعوما بارتفاع الطلب والثقة. وارتفع مؤشر مديري المشتريات الإماراتي (بي دي إف) إلى 54.8 في فبراير من 54.1 في يناير، في واحدة من أقوى معدلات التحسن منذ بداية الوباء، بحسب التقرير. في غضون ذلك، ارتفع مؤشر مديري المشتريات في السعودية (بي دي إف) إلى 56.2 في فبراير من 53.2 في يناير، مع نمو المشتريات إلى أعلى مستوى لها في 33 شهرا.

اقتصاد

الشركات الراغبة في الاستثناء من الحد الأدنى للأجور مطالبة بتقديم قوائمها المالية

لم ينته المجلس القومي للأجور من دراسة أي من الطلبات البالغ عددها 6 آلاف طلبا من الشركات للإعفاء من الحد الأدنى للأجور البالغ 2400 جنيه شهريا، وفق ما ذكره وزير القوى العاملة محمد سعفان في بيان يوم الجمعة. وأوضح سعفان أن تلك الشركات لا بد أن ترسل قوائمها المالية ليكون هناك دراسة فعلية حول مدى قدرة الشركة لتطبيق الحد الأدنى للأجور دون احداث ضرر مالي لها.

ما الذي يؤهل الشركة للإعفاء؟ الشركات التي تطلب الإعفاءات مطالبة بتقديم دليل على الخسائر أو غيرها من الأدلة على أن قطاعها واجه اضطرابات، سواء بسبب الجائحة أو غير ذلك، حسبما أخبر عبد الحميد بلال رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس القومي للأجور إنتربرايز. وأضاف أن المسؤولين سيزورون الشركات بعد ذلك للتحقق من الأدلة المقدمة.

الشركات التي تحصل على إعفاءات ستحصل على فترة سماح لسنة كاملة قبل أن تعيد الوزارة النظر في وضعها، حسبما قال المتحدث باسم وزارة القوى العاملة هيثم سعد الدين لانتربرايز. وأضاف أن الشركات التي يتبين في النهاية أنها غير مؤهلة للحصول على إعفاء يمكن أن تفرض عليها غرامة بأثر رجعي لعدم زيادة الرواتب بما يتماشى مع الحد الأدنى الجديد للأجور، دون الكشف عن المبلغ الذي سيُطلب منهم دفعه.

يأمل المجلس القومي للأجور في إنهاء الدراسات بنهاية مارس، على حد قول بلال، وبعد ذلك تجتمع وزارة القوى العاملة والمجلس القومي للأجور لاتخاذ قرار نهائي بشأن الشركات التي ستحصل على إعفاء.

خلفية: حصلت آلاف الشركات على تأجيل من قرار تطبيق الحد الأدنى الجديد للأجور البالغ 2400 جنيه والذي دخل حيز التنفيذ في بداية العام، لحين أن تقرر الحكومة ما إذا كانت ستوافق على طلباتها للإعفاء. تزعم الشركات أن ارتفاع عدد العمالة وزيادة تكاليف الإنتاج والجائحة جعلهم غير قادرين على دفع تكاليف العمالة الإضافية. وكان قد ذكر سابقا أن نتوقع قرارات فردية على أساس كل حالة على حدة بحلول منتصف فبراير.

تجارة

المركزي يصدر توضيحات جديدة بشأن قواعد الاستيراد

المركزي يصدر توضيحات جديدة بشأن قواعد الاستيراد: أصدر البنك المركزي المصري الخميس الماضي تحديثات (بي دي إف) لردوده على جميع استفسارات المستوردين المتعلقة بالقواعد الجديدة التي تتطلب منهم فتح اعتمادات مستندية لشراء الواردات.

ما القواعد الجديدة؟ اعتبارا من الأول مارس، أوقفت البنوك التعامل بمستندات التحصيل في تنفيذ جميع العمليات الاستيرادية، والعمل بالاعتمادات المستندية فقط، وفقا للقرار الصادر عن البنك المركزي. وأطلق المركزي في الأسابيع الأخيرة مبادرة لتسهيل الانتقال إلى خطابات الاعتماد فقط، بعد أن واجه القرار بعض ردود الفعل الرافضة من المؤسسات والشركات العاملة في التجارة والصناعة، التي قالت إنها سترفع أسعار السلع في السوق المحلية وتضر بالقدرة التنافسية للصادرات المصرية.

تتضمن التحديثات السماح بتحويل دفعات مقدمة لحين فتح اعتماد مستندي: ووفق ما جاء التحديثات، يسمح المركزي للبنوك بإجراء تحويلات خارجية من المستوردين للموردين كدفعات مقدمة مقابل السلع المستوردة مع تعهد المستوردين بفتح اعتماد مستندي لاحقا، وفقا لسابقة الأعمال بين البنك والعميل.

وحول قواعد معاملات شركات المناطق الحرة: أي تعاملات بين الشركات العاملة في السوق المحلية ونظيرتها في المناطق الحرة، سواء بالجنيه أو بالعملة الأجنبية، يجب أن تتم باستخدام الاعتمادات المستندية. ولا ينطبق ذلك على المعاملات التي تتم بين شركات المنطقة الحرة والشركات الأجنبية.

الاعتمادات المستندية ليست ضرورية لبعض أنواع التجارة عبر الحدود: التجارة عبر الحدود التي تجريها الشركات المعفاة بالفعل من تقديم أوراق استيراد معينة للبنك المركزي المصري – مثل الشركات في المناطق الاقتصادية الخاصة وشركات النفط – معفاة من القواعد الجديدة، حسبما ذكر البنك المركزي المصري. ستتطلب جميع أشكال التجارة الأخرى من قبل هذه الشركات اعتمادات مستندية.

وكان البنك المركزي قد أعلن في وقت سابق عن إعفاءات للواردات والواردات المؤقتة لإعادة التصدير، والواردات من قبل الشركات الأجنبية، وتلك التي تتم عبر الشحن السريع، وواردات السلع التي تصل قيمتها إلى 5 آلاف دولار، ومجموعة من واردات السلع والأدوية.

طاقة

إسرائيل تبدأ تصدير كميات إضافية من الغاز إلى مصر عبر الأردن

بدأت إسرائيل في تصدير كميات إضافية من الغاز الطبيعي إلى مصر من خلال عبر الجزء الأردني من خط أنابيب الغاز العربي، حسبما أعلنت شركة الطاقة الإسرائيلية نيوميد إنرجي (ديليك دريلينج سابقا) في بيان (بي دي إف) إلى بورصة تل أبيب. ومن المتوقع أن تصدر شركتا شيفرون ونيوميد إنرجي، اللتان تديران أكبر بئرين بحريين في إسرائيل، وهما حقلا تمار وليفايثان، ما بين 2.5 و3 مليار متر مكعب من الغاز هذا العام، حسبما أعلنته وزارة الطاقة الإسرائيلية الشهر الماضي عقب اتفاق كشفت عنه وزير الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار. وقالت الوزارة حينها إن هذا الرقم قد يرتفع ليصل إلى 4 مليارات متر مكعب في السنوات المقبلة.

هذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها إسرائيل الغاز الطبيعي إلى مصر عبر خط الغاز العربي، الذي جرى تجديده في الأشهر الأخيرة كجزء من خطة لتصدير الغاز الطبيعي من مصر إلى لبنان – الذي يمر بأزمة اقتصادية طاحنة – عبر الأردن وسوريا.

تورد إسرائيل حاليا الغاز إلى مصر عبر خط أنابيب شرق المتوسط الذي يمتد بين عسقلان والعريش، والذي تبلغ طاقته السنوية التقريبية 7 مليارات متر مكعب.

يأتي هذا ضمن طموحات مصر لتكون مركزا إقليميا للطاقة: تسعى وزارة البترول إلى زيادة كميات الغاز التي تستوردها من إسرائيل لإعادة تصديرها إلى أوروبا، والتي تتطلع بدورها للحصول على موردين جديد لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي. وفي أواخر العام الماضي، وقعت الحكومة المصرية اتفاقيات مع اليونان وإسرائيل لتمهيد الطريق لزيادة حجم الاستيراد وإعادة التصدير. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت مصر أو الاتحاد الأوروبي لديهما القدرة على زيادة تجارة الغاز بينهما: قال وزير البترول طارق الملا في ديسمبر إن محطتي إدكو ودمياط للإسالة في مصر تعملان بكامل طاقتهما بينما لا تمتلك أوروبا العدد اللازم من المحطات لزيادة واردات الغاز الطبيعي المسال بشكل كبير.

خلفية: بدأت مصر استيراد الغاز من إسرائيل لأول مرة في عام 2018، من خلال صفقة قياسية قيمتها 15 مليار دولار بين شركة نوبل إنرجي (التي استحوذت عليها شركة شيفرون في عام 2020) وديليك دريلينج، وشركة دولفينوس القابضة المصرية. وفي عام 2019، وافق الجانب الإسرائيلي على زيادة إمدادات الغاز الطبيعي لمصر بنسبة 34% إلى 85.3 مليار متر مكعب على مدى 15 عاما، مما رفع قيمة الاتفاقية إلى 19.5 مليار دولار.

ومن أخبار الطاقة أيضا –

السيسي يبحث تعزيز التعاون في مجال الطاقة مع رئيس الوزراء اليوناني: ناقش الرئيس عبد الفتاح السيسي، في اجتماع افتراضي يوم الخميس، مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة، لا سيما مشروعات الربط الكهربائي والغاز، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية. ويدرس البلدان إنشاء خط أنابيب بحري جديد، والذي يسمح لمصر بتصدير الغاز الطبيعي مباشرة إلى أوروبا. وتعمل مصر واليونان أيضا على إنشاء كابل بحري ستصدر مصر من خلاله فائض الكهرباء لديها إلى اليونان. ويأتي مشروع الكابل البحري كجزء من مشروع "يورو أفريكا" الذي تبلغ استثماراته 4 مليارات دولار، والذي يربط بين شبكات الكهرباء في مصر واليونان وقبرص.

شركات ناشئة

"إلفز" يبرم اتفاقية شراكة مع "دير توريستيك"

تطبيق السفر إلفز في طريقه لضم عدد كبير من المستخدمين الجدد كجزء من شراكة جديدة توصل إليها مع شركة السفر الرائدة في شرق أوروبا دير توريستيك إيسترن يوروب، حسبما أعلنت الشركتان في بيان لهما (بي دي إف) أمس. وقال الرئيس التنفيذي لشركة إلفز كريم الصاحي إن الشركتين ستتعاونان معا وتوجهان ما يصل إلى 200 ألف سائح يزورون مصر لاستخدام إلفز، بالإضافة إلى مساعدة التطبيق المحلي على التوسع في وجهات دولية جديدة مثل اليونان وإسبانيا والمكسيك وأفريقيا.

حول إلفز: بعد إطلاقه كخدمة كونسيرج رقمية عامة، أعاد التطبيق المدعوم بالذكاء الاصطناعي العام الماضي مكانته في قطاع السياحة، ويقدم الآن مجموعة من الخدمات للمسافرين، مثل حجوزات الفنادق والطيران، والمطاعم، ونصائح السفر.

لمعرفة المزيد حول كيفية تركيز إلفز على التوسع في قدراتها الخاصة بالتعلم الآلي، يرجى الاستماع إلى حلقة سابقة من بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It، والذي حاورت فيه مؤسسي إلفز، عبير السيسي وزوجها كريم الصاحي. ويمكنكم الاستماع إلى الحلقة من هنا.

تنقلات

محمود الخطيب رئيسا لقطاع الأعمال في "فودافون مصر"

عينت فودافون مصر محمود الخطيب (لينكد إن) رئيسا لقطاع الأعمال في الشركة، وفق ما أعلنته فودافون مصر ونقلته جريدة حابي. شغل الخطيب سابقا مناصب في آي بي إم ومايكروسوفت، ويمتلك خبرة واسعة في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية.

enterprise

توك شو

أبرزت برامج التوك شو ليلة أمس الجهود التي تبذلها الحكومة لإجلاء المصريين العالقين في أوكرانيا. المزيد حول هذا الموضوع في فقرة "صراعات" أعلاه.

جدل بشأن جودة الوقود في مصر: نفى المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية حمدي عبد العزيز مزاعم تدني جودة البنزين في مصر، وأن ذلك أدى إلى مشاكل فنية للسيارات، وذلك في اتصال هاتفي مع عمرو أديب، خلال برنامج "الحكاية" (شاهد 9:12 دقيقة). وقالت الرابطة الأوروبية لمصنعي السيارات إن المئات من السيارات تعطلت في مصر خلال عام 2021 بسبب تدني جودة الوقود، وإنه جرى اكتشاف آثار للمنجنيز في الوقود في القاهرة والسويس، وهو ما نفاه عبد العزيز بشكل قاطع. وقال إن البنزين في مصر مطابق للمواصفات القياسية وخالي من المنجنيز. وتناول الموضوع برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 12:41 دقيقة) وأيضا برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 6:06 دقيقة).

جاء أيضا في البرامج الحوارية الليلة الماضية:

  • تحدث المدير التنفيذي بصندوق النقد الدولي محمود محيي الدين عن تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، والاستعدادات التي تقوم بها مصر لاستضافة قمة المناخ COP27 في شرم الشيخ، خلال اتصال هاتفي مع برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 42:53 دقيقة).
  • روسيا السبب وراء ارتفاع أسعار الأسمنت: أوضح الخبير في صناعة الأسمنت أحمد شيرين، في اتصال هاتفي مع عمرو أديب ببرنامج "الحكاية"، أن الزيادة في أسعار الأسمنت جاءت بسبب ارتفاع أسعار الفحم العالمية – الذي يستخدم في إنتاج الأسمنت، والذي تعد روسيا من أكبر المصدرين له (شاهد 6:53 دقيقة).
  • سعر الخبز غير المدعم يرتفع على خلفية زيادة سعر طن الدقيق من 9 آلاف إلى 12 ألف جنيه، على خلفية الصراع الروسي الأوكراني، وفقا لما قاله عطية حماد، رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية بالقاهرة، في اتصال هاتفي مع برنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 10:15 دقيقة).
هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

على الرادار

وقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية اتفاق قرض بقيمة 250 مليون يورو مع وزارة النقل لتمويل مشروع تحويل خط سكك حديد أبو قير إلى مترو أنفاق. وذكرت جريدة البورصة أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والوزارة وقعا الاتفاقية أمس خلال حفل إطلاق استراتيجية مصر الجديدة 2022-2027 مع البنك، والتي ستستمر في دعم النمو الاقتصادي وانتقاله نحو اقتصاد أكثر استدامة.

هذا ليس كل شيء: البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سيقيم إمكانات مصر لبناء صناعة الهيدروجين، فضلا عن مهارات الدعم في صناعة السياحة المحلية، بعد توقيع مذكرات تفاهم منفصلة مع وزارتي النفط والسياحة، حسبما كتبت الجريدة.


بنك مصر يتلقى تمويلا بـ 75 مليون دولار من صندوقي "سند" و"الأخضر": حصل بنك مصر على قرض مساند بقيمة 75 مليون دولار من الصندوق الأخضر للتنمية وصندوق سند، بغرض إعادة إقراضه للمشروعات الخضراء والشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وفق بيان صحفي مشترك (بي دي إف). وينقسم التمويل الجديد بواقع 40 مليون دولار مقدمة من الصندوق الأخضر للتنمية، و35 مليون دولار من صندوق سند، وكلا الصندوقين مدعومان من بنك التنمية الألماني من بين مؤسسات أخرى.

هذا التمويل الثاني الذي يمنحه الصندوق الأخضر لبنك مصري خلال شهر: حصل بنك القاهرة المملوك للدولة الشهر الماضي على تمويل قيمته 30 مليون دولار من الصندوق الأخضر للتنمية، بغرض إعادة إقراضها للمشروعات الخضراء. ويعد هذا هو أول قرض مساند يمنحه الصندوق لبنك في مصر بعد حصوله مؤخرا على ترخيص بذلك من البنك المركزي المصري، بما سيتيح للصندوق منح قروض للبنوك المصرية للمساعدة في تمويل كفاءة الطاقة وكفاءة الموارد ومشاريع الطاقة المتجددة.


أيادي للاستثمار والتنمية تطلق ذراعا جديدة للتمويل الاستهلاكي برأسمال قدره 100 مليون جنيه تحت اسم "الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي". ومن المتوقع أن تطلق الشركة الجديدة أولى حلولها التمويلية بحلول الربع الثالث من العام الحالي، وفق بيان صحفي (بي دي إف). وإلى جانب "أيادي"، يضم هيكل ملكية "المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي" كل من شركة البريد للاستثمار – الذراع الاستثمارية للبريد المصري – وشركة تمويلي للتمويل متناهي الصغر، بحسب البيان.

من ناحية أخرى، تستهدف شركة فاليو للتمويل الاستهلاكي التابعة للمجموعة المالية هيرميس الوصول إلى 750 ألف عميل وتحقيق مبيعات بقيمة 5 مليارات جنيه هذا العام. وفي غضون ذلك، أطلق البريد المصري منظومة الدفع غير النقدي لعملائه، والتي تمكنهم من سداد مقابل عدة خدمات مثل مخالفات المرور ومصاريف المدارس ومشروعات الإسكان، إلى جانب سداد الرسوم المقررة للخدمات البريدية.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

الأسهم الأمريكية تواصل انخفاضها يوم الجمعة على خلفية الحرب، إذ انخفض مؤشرا ناسداك لأسهم التكنولوجيا وستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.7% و0.8% على الترتيب، وسط تعاملات متقلبة، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وسحب المستثمرون أموالهم من الأسهم وتوجهوا إلى أصول الملاذات الآمنة بما في ذلك الذهب والسندات الحكومية.

Up

EGX30 (الخميس)

11,306

+1.0% (منذ بداية العام: -5.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

12,756

+0.8% (منذ بداية العام: +13.1%)

Down

سوق أبو ظبي

9,683

-0.6% (منذ بداية العام: +14.1%)

Down

سوق دبي

3,449

-0.9% (منذ بداية العام: +7.9%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,329

-0.8% (منذ بداية العام: -9.2%)

Down

فوتسي 100

6,987

-3.5% (منذ بداية العام: -5.4%)

Up

خام برنت

118.11 دولار

+6.9%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

5.02 دولار

+6.2%

Up

ذهب

1,967 دولار

+1.6%

Up

بتكوين

39,295 دولار

+0.5% (بحلول منتصف الليل)

أنهى مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي مرتفعا بنسبة 1%، وسط قيم تداول بلغت 865 مليون جنيه (13% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي قد تراجع بنسبة 5.4% منذ بداية العام الجاري.

في المنطقة الخضراء: أموك (+6.0%)، وسيدي كرير للبتروكيماويات (+5.0%)، وحديد عز (+4.7%).

في المنطقة الحمراء: النساجون الشرقيون (-1.2%)، ومجموعة طلعت مصطفى (-1.1%)، وفوري (-1.0%).

whatsNext

ما الذي يؤرق شركات التكنولوجيا المالية في مصر؟ تعلم كيفية التوافق مع الإطار التشريعي الجديد، وخوض منافسة شرسة من أجل جذب المواهب، وجمع الأموال، وفقا لمسح شمل 112 شركة تكنولوجية مالية ناشئة أو مدعومة بالتكنولوجيا المالية في مصر. يرسم تقرير منظور التكنولوجيا المالية في مصر 2021 (بي دي إف) الصادر عن مبادرة فنتك مصر التابعة للبنك المركزي المصري، صورة مفصلة للتحديات التي يقول المؤسسون والمستثمرون ومسرعات الأعمال إن الصناعة تحاول التغلب عليها بينما تنمو في الوقت ذاته وتصبح أكثر نضجا.

هذا هو الجزء الثاني من سلسلة مكونة من جزأين. يمكنكم قراءة الجزء الأول هنا.

إلى جانب التحدي الدائم المتمثل في جمع التمويلات، يقول المشاركون إن عبء الامتثال للتشريعات وندرة الشراكات بين أصحاب المصلحة الرئيسيين من بين أكبر التحديات التي يواجهونها اليوم. أشار ما يقرب من نصف الشركات الناشئة التي شملها الاستطلاع إلى عدم القدرة على بناء شراكات مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في القطاع باعتباره أكبر عائق أمام نجاحهم. كان الامتثال للتشريعات عائقا آخر، تلاه زيادة التمويل والتوسع خارج البلاد واكتساب العملاء والحوافز الضريبية والدعم الحكومي.

ماذا الذي يقصدونه بـ "الشراكات"؟ بشكل أساس، يريدون المساعدة من البنوك. حدد المشاركون في الاستطلاع العلاقة بين البنوك والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية على أنها ضرورية للنجاح في عالم الشركات الناشئة. في هذا السياق، يمكن للبنوك العاملة في السوق المحلية أن يكونوا عملاء، أو قنوات توزيع للشركات الناشئة، أو مصادر للتمويل. هذا يعني أن البنوك يمكن أن تقدم خدمات ومنتجات كانت الشركات الناشئة تبنيها لعملائها الحاليين والمحتملين.

التحديات تتضمن ندرة المواهب والمشكلات التشغيلية أيضا: قال 46% من الشركات الناشئة التي شملها الاستطلاع إن العثور على المواهب المؤهلة يمثل مشكلة كبيرة، بينما ذكر 29% تطوير المنتجات كتحدي آخر. وجاء تأسيس عمليات داخلية فعالة في المرتبة الثالثة، حيث أشار المؤسسون إلى مشكلات مثل نقص التكنولوجيا والمهارات اللازمة لتطوير منتج مستدام ومربح.

لا يزال الذكور يهيمنون نسبيا على القطاع: قال 16% فقط من المشاركين في الاستطلاع إن لديهم مشاركة في التأسيس من الإناث، وشركة واحدة فقط مملوكة بالكامل للنساء. كانت النساء في المتوسط 30% فقط من إجمالي عدد المشاركين في الاستطلاع، و13% فقط من الشركات التي شملها الاستطلاع قالت إن النساء يمثلن ما لا يقل عن نصف موظفيها.

الشركات الناشئة تتجاهل نوع عملائها: ما يقرب من ثلث المستجيبين لا يجمعون البيانات على أساس الجنس. في 53 شركة ناشئة لديها بيانات جندرية عن مستخدميها، شكلت النساء 28% فقط من العملاء. فقط 13 شركة ناشئة (12%) لديها نساء يشكلن نصف قاعدة عملائها أو أكثر.

الشركات تشتكي أيضا من البيئة التشريعية والتنظيمية في البلاد: يتعين على الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية العمل مع جهات تنظيمية متعددة، بما في ذلك الهيئة العامة للرقابة المالية والبنك المركزي المصري والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، ووحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب المصرية. يسبب ذلك بعض "البلبلة" في القطاع. "امتلاك قناة للتفاعل المستمر بين البنك المركزي المصري والهيئة العامة للرقابة المالية والشركات الناشئة لفهم العملية الكاملة للترخيص والتسجيل وكذلك تبادل الأفكار حول التشريعات والتحديات الحالية والتشريعات المستقبلية والمنتجات المحتملة التي ستطورها الشركات الناشئة" هو أحد المجالات التي يمكن تحسينها، حسبما نقل التقرير عن الرئيس التنفيذي لمنصة بلنك عمرو سلطان.

لكن هناك أخبار سارة على الصعيد التشريعي: سيساعد قانون التكنولوجيا المالية الجديد في مصر على خلق بيئة تنظيمية أكثر يسرا في عام 2022، حسبما قال المؤسس المشارك والشريك المنتدب لشركة صواري فينتشرز هاني السنباطي لإنتربرايز في وقت سابق من هذا العام. وقال سيف عمرو المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للعمليات في منصة ثاندر في مقابلة مع إنتربرايز الشهر الماضي، إن التشريعات الحالية لا تواكب العصر الحالي، لكن هناك الكثير من الأمل في المستقبل.

ما هي أسباب التفاؤل بشأن التغييرات التنظيمية؟ يغطي قانون التكنولوجيا المالية الذي جرى إقراره مؤخرا، وسيدخل حيز التنفيذ بمجرد صدور لائحته التنفيذية، عدة مجالات تشمل المستشار المالي، والتمويل الأصغر، والتكنولوجيا التأمينية، والتمويل الاستهلاكي من خلال قنوات التكنولوجيا المالية. ويمنح القانون لهيئة الرقابة المالية سلطة تنظيم قطاع التكنولوجيا المالية، بما في ذلك إصدار التراخيص (مع استثناء واضح للشركات التي قد تنخرط في المستقبل في أنشطة مصرفية ينظمها البنك المركزي المصري). يأمل المؤسس المشارك لمنصة ثاندر أن يرى المسؤولون التنفيذيون يعالجون القدرة على فتح حسابات دون الحاجة إلى توقيع فعلي وبدائل تمويل لحسابات الوساطة.

وهناك قانون آخر متعلق بالتكنولوجيا المالية قيد التنفيذ: يعمل البنك المركزي المصري حاليا بالتعاون مع هيئة الرقابة المالية على إعداد مشروع قانون جديد لتنظيم أنشطة التمويل البديل، بما في ذلك الإقراض بين الشركات والتمويل الجماعي وجمعيات الادخار والائتمان الدورية (مثل جمعية) وأنشطة التمويل الرقمي الأخرى، وفقا للتقرير. سيضع القانون إطارا تشريعيا لتنظيم منصات التمويل البديل الرقمي. سيعمل البنك المركزي وهيئة الرقابة المالية على اللائحة التنفيذية بمجرد صدور القانون.

توصيات أخرى من لاعبي القطاع: يأمل اللاعبون في الصناعة أن تحصل البنوك على حوافز للشراكة مع الشركات الناشئة. ويريدون عملية ترخيص مبسطة (ورقمية) لتأسيس شركة ناشئة، والمزيد من خيارات تمويل الديون من البنوك. ويأملون أيضا في وجود قاعدة بيانات مركزية لجميع شركات التكنولوجيا المالية والشركات الناشئة لتعزيز الشفافية، وإدخال تعليم التكنولوجيا المالية من خلال ورش العمل، وزيادة الوعي العام بالتكنولوجيا المالية.


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

  • جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر يطلق صندوقا لرأس المال المغامر بقيمة 50 مليون دولار بالشراكة مع البنك الدولي.
  • شركة التجارة الاجتماعية الناشئة بريمور تستثمر 5 ملايين دولار في جولة تمويلية ما قبل تأسيسية لذراعها للخدمات اللوجستية السحابية مايلزمور.
  • منصة التجارة الإلكترونية مومرز تجمع 1.2 مليون دولار في جولة تمويلية ما قبل تأسيسية بقيادة ديسربتك فينتشرز.
  • منصة ساري السعودية تستحوذ على منصة التجارة الإلكترونية المصرية "مورد" مقابل مبلغ لم يفصح عنه.
  • منصة بيع الفاكهة والخضروات عبر الإنترنت فريش سورس تجمع تمويلا دولاريا مكون من سبعة أرقام في جولة تمويلية أولية بقيادة فور دي إكس فينتشرز وومضة.
  • منصة التعليم القانوني كاونسل تجمع 1.2 مليون يورو في جولة تمويلية ما قبل تأسيسية.

المفكرة

الربع الأول من 2022: إطلاق البورصة السلعية المصرية.

الربع الأول من 2022: إتمام صفقة استحواذ سويفل على فيابول.

الربع الأول من 2022: شركة بيكيا الناشئة تخطط للتوسع في الإمارات والسعودية.

الربع الأول من 2022: راميدا تبدأ بيع عقار ميرك المضاد لـ "كوفيد-19".

الربع الأول من 2022: إتمام بيع شركة فاروس إنرجي حصة 55% من امتيازاتها في الفيوم وبني سويف لشركة أي بي أر إنرجي الأمريكية.

أوائل 2022: إعلان نتائج الجولة الثانية من المزايدة الحكومية للتنقيب عن الذهب والمعادن النفيسة.

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: انطلاق خدمات منصة إي هيلث للرعاية الصحية الرقمية التابعة لإي فاينانس.

النصف الأول من 2022: الحكومة تحسم العروض المقدمة من عدد من شركات القطاع الخاص لإنشاء محطات لتحلية المياه.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

النصف الأول من عام 2022: إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

النصف الأول من 2022: إي فاينانس تطلق منصة إي-هيلث المتخصصة في خدمات الصحة الرقمية.

النصف الأول من 2022: وزارة النقل توقع مذكرة تفاهم مع موانئ أبو ظبي لإنشاء طريق نقل عبر النيل لنقل المنتجات من مصنع السكر المنيا بالقناة.

24 فبراير – 7 مارس (الخميس – الاثنين): معرض ديارنا للحرف اليدوية، كايرو فستيفال سيتي، القاهرة.

مارس: إطلاق منظومة إدارة المعلومات المالية الحكومية الإلكترونية، وهو عبارة عن مجموعة من الأدوات الإلكترونية لأتمتة عمليات الإدارة المالية للحكومة (بي دي إف) التي ستعمل على استبدال نظام الإدارة المالية "المغلق" الحالي.

مارس: توقيع العقود الخاصة بالمرحلتين الأخيرتين من مشروع القطار الكهربائي السريع في مصر بقيمة 4.5 مليار دولار.

مارس: موسم أرباح الربع الرابع من عام 2021.

مارس: الموعد النهائي لاجتماع الهيئة التفاوض الحكومية الدولية التابعة لمنظمة الصحة العالمية لمناقشة معاهدة ملزمة بشأن التعاون الوبائي المستقبلي.

مارس: تصفيات كأس العالم.

مارس: تأمل الحكومة توقيع عقد نهائي بين النصر للسيارات وشريك جديد للإنتاج المحلي للسيارات الكهربائية.

مارس: الموعد المستهدف لشركة التكنولوجيا السعودية برمجة للاكتتاب العام في البورصة.

مارس: مصر تستضيف اجتماع لجنة الشرق الأوسط بمنظمة السياحة العالمية.

مارس: بدء تشغيل خط السلام – العاصمة الإدارية الجديدة – العاشر من رمضان من القطار الكهربائي الخفيف (LRT).

مارس: بدء تشغيل المحطة الجديدة متعددة الأغراض في ميناء الدخيلة وميناء العين السخنة بعد تجديده.

مارس: الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة تصدر كتيب الشروط لعمليات تشغيل ميناء العاشر من رمضان الجاف.

9 – 18 مارس (الأربعاء – الجمعة): الدورة الخامسة والخمسين لمعرض القاهرة الدولي.

15 – 16 مارس (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 مارس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

24 مارس – 1 أبريل: معارض أهلا رمضان، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

2 أبريل 2022 (السبت): غرة شهر رمضان المبارك.

3 أبريل 2022 (الأحد): بدء تلقي هيئة التنمية الصناعية العروض لمزايدة رخصة السجائر الجديدة.

14 أبريل (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

22 – 24 أبريل 2022: اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

24 أبريل 2022 (الأحد): عيد القيامة المجيد (عطلة رسمية).

25 أبريل 2022 (الاثنين): شم النسيم.

25 أبريل 2022 (الاثنين): عيد تحرير سيناء.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

2 مايو 2022 (الاثنين): عيد الفطر المبارك.

3 -4 مايو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

19 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

9 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

14 – 15 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

23 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة ال

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.سياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

30 يونيو 2022 (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية.

منتصف عام 2022: الإعلان عن تفاصيل خط السكك الحديدية فائق السرعة الذي ستبنيه شركة سيمنس بين القاهرة وأسوان.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

1 يوليو (الجمعة): بدء العام المالي 2023/2022.

8 يوليو (الجمعة): يوم عرفة.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر 2022: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر 2022: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف.

18 – 20 أكتوبر 2022 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر دول حوض البحر المتوسط للبترول (موك)، الإسكندرية.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

13 – 14 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).