الثلاثاء, 11 يناير 2022

التضخم يرتفع إلى 5.9% بالمدن المصرية في ديسمبر.. لكنه يظل دون التوقعات

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في عدد جديد حافل بالأخبار.

لكن أولا، ضرب زلزال بقوة 6.4 ريختر سواحل قبرص في الساعات الأولى من صباح اليوم وشعر به سكان القاهرة الكبرى. ولم تصدر بعد أية تقارير حول حدوث أضرار.

يحدث اليوم –

يخوض منتخب مصر أولى مبارياته في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم أمام نظيره النيجيري في الساعة السادسة مساء، وذلك ضمن منافسات المجموعة الرابعة. ويلعب منتخبا السودان وغينيا بيساو المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها في الساعة التاسعة مساء.

إنه اليوم الثاني لمنتدى شباب العالم في شرم الشيخ، الذي انطلق أمس. ويستمر المنتدى لمدة أربعة أيام حتى الخميس 13 يناير. يمكنك الاطلاع على جدول الأعمال الكامل للمنتدى هنا (بي دي إف). وعلى هامش المنتدى، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الطاقة والبنية التحتية والكهرباء، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

بدأ تطبيق النقل التشاركي الصيني ديدي العمل في القاهرة أمس الاثنين. ويأتي هذا بعد أشهر قليلة من دخول ديدي سوق النقل التشاركي في مصر بإطلاق خدماته في الإسكندرية.

في المفكرة –

فرصة للشركات الناشئة بمجال التكنولوجيا المالية في مراحلها الأولية: أمامكم حتى الثلاثاء 15 فبراير للتقدم إلى تحدي "Seed Challenge" الذي تنظمه أورانج فينتشرز، للحصول على فرصة للفوز بـ 500 ألف يورو (نحو 570 ألف دولار)، إذ يمكن للشركات التي لديها نشاطا تجاريا بمجال التكنولوجيا المالية في مرحلة التأسيس وجمعت أقل من مليون يورو (1.14 مليون دولار/ 17.8 مليون جنيه) حتى الآن، التقدم من هنا.

الإمارات تستعد لاستقبال رؤساء الدول وقادة الأعمال وصناع السياسة الذين سيشاركون في أسبوع أبو ظبي للاستدامة، والذي سيعقد خلال الفترة 15-19 يناير. ومن المنتظر أن يشهد الحدث مشاركة 45 ألف شخص من 175 دولة في مناقشة تغير المناخ، كما من المتوقع أن يجري استعراض التوقعات بشأن قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 والتي تستضيفها مصر بشرم الشيخ في نوفمبر المقبل. وتستضيف دولة الإمارات قمة المناخ COP28 في عام 2023.

يصل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن إلى القاهرة في زيارة رسمية تستمر ليومين 20 و21 يناير الجاري، ويلتقي خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي لبحث سبل تعزيز التعاون في مجال الأعمال الصديقة للبيئة، بحسب اليوم السابع ووسائل إعلام كورية. وتعد مصر المحطة الأخيرة في جولة جاي إن الدبلوماسية في الشرق الأوسط، والتي ستشمل أيضا الإمارات والسعودية.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

الخبر الأبرز عالميا – نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ريتشارد كلاريدا سيتنحى عن منصبه قبل الموعد المحدد بأسبوعين، في الوقت الذي تتزايد فيه التساؤلات حول نشاط تداولاته خلال الأيام الأولى للجائحة. وكان من المفترض أن تنتهي فترة كلاريدا البالغة أربع سنوات بنهاية الشهر الحالي، إلا أن البنك المركزي الأمريكي أعلن أمس أنه سيستقيل يوم الجمعة.

تصدر الخبر عناوين مختلف المواقع الإخبارية العالمية: فايننشال تايمز | سي ان بي سي | وول ستريت جورنال.

وفي سياق آخر، من المقرر أن يحضر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول جلسة استماع مع لجنة البنوك بمجلس الشيوخ اليوم، للتأكيد على ترشيحه من قبل الرئيس الأمريكي جو بايدن لتولي منصبه لفترة ثانية مدتها أربعة أعوام. ومن المقرر أن تعقد جلسة أخرى الخميس المقبل لتأكيد تعيين عضو مجلس المحافظين لدى الفيدرالي لايل برنارد في منصف نائب رئيس الفيدرالي خلفا لكلاريدا.

والفيدرالي لا يزال يلمح لرفع أسعار الفائدة: البنك المركزي الأمريكي سيستخدم الأدوات المتاحة له كي لا يصبح التضخم المرتفع أمرا راسخا، بحسب باول في الكلمة المعدة مسبقا والتي سيلقيها خلال جلسة الاستماع اليوم، في مؤشر على استعداد الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة خلال هذا العام.

هناك تغيير آخر سيشهده صندوق النقد الدولي، والذي أعلن في بيان له أمس أن بيير أوليفير جورنيتش الخبير الاقتصادي لدى مؤسسة يو سي بريكلي سيتولى منصب كبير الاقتصاديين لدى الصندوق، خلفا لجيتا جوبيناث التي ستصبح النائب الأول لمديرة الصندوق.

اهتمام كبير في الصحافة العالمية بالمحادثات التي عقدت بين الولايات المتحدة وروسيا أمس ومدى التقدم الذي أحرز فيها. وأشارت الصحف إلى أنه لم تشهد المحادثات التي تهدف لتهدئة حدة التوترات بشأن أوكرانيا تقدما كبيرا بعد أن أوضحت واشنطن أن المطلب الرئيسي لموسكو – والذي يتمثل في منع أوكرانيا من الانضمام للناتو – لن يكون مطروحا على طاولة المفاوضات. (واشنطن بوست l رويترز l أسوشيتد برس)

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: تتوقع الوكالة الدولية للطاقة أن تضاعف بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إنتاجها من الطاقة المتجددة بأكثر من الضعف خلال السنوات الخمس المقبلة، مع التركيز على بناء مستقبل ما بعد الوقود الأحفوري. ولكن حتى في الوقت الذي يكتسب فيه النمو الإقليمي في مصادر الطاقة المتجددة – بقيادة مصر وغيرها من الدول – زخما، لا تزال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا متأخرة عن مناطق أخرى من العالم تتحرك بوتيرة أسرع.

enterprise

Elevate your spirit where breathtaking mountains rise wherever you turn. Somabay; so magnificent, every day.

اقتصاد

التضخم يرتفع إلى 5.9% في ديسمبر.. لكنه يظل دون التوقعات

ارتفع معدل التضخم السنوي العام بالمدن المصرية إلى 5.9% في ديسمبر، من 5.6% في نوفمبر، لينهي اتجاهه الهبوطي خلال الشهرين الماضيين على الرغم من التباطؤ في تضخم أسعار المواد الغذائية، وفقا للبيانات الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس. وعلى أساس شهري، تراجعت أسعار المستهلكين للمرة الأولى منذ 11 شهرا، وذلك بنسبة 0.1% بسبب انخفاض أسعار المواد الغذائية بنسبة 1.1%. ومع ذلك لا يزال معدل التضخم السنوي ضمن الحد الأدنى للنطاق المستهدف للبنك المركزي البالغ 7% (±2%) بحلول الربع الأخير من العام الحالي.

بلغ معدل التضخم الأساسي السنوي أعلى مستوى له منذ يونيو 2019، مسجلا 6% في ديسمبر، مقارنة بـ 5.8% في نوفمبر، وفقا لبيانات البنك المركزي (بي دي إف). ويستبعد معدل التضخم الأساسي في حسابه أسعار السلع المتقلبة مثل الغذاء والوقود.

الارتفاع جاء مدفوعا بزيادة تكاليف المواد الغذائية والمشروبات. أدى الارتفاع الأبطأ من المتوقع في تكاليف المواد الغذائية والمشروبات إلى ارتفاع أقل حدة في معدل التضخم السنوي مما توقعه البعض. وارتفعت تكاليف المواد الغذائية والمشروبات، والتي تمثل الوزن الأكبر في سلة السلع المستخدمة لقياس الأسعار، في المناطق الحضرية بنسبة 8.4% على أساس سنوي، ولكن انخفضت بنسبة 1% مقارنة بشهر نوفمبر، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. وكانت الخضراوات العنصر الوحيد ضمن بيانات التضخم التي سجلت انخفاضا على أساس سنوي، متراجعة بنسبة 9.6% على أساس سنوي و7.1% على أساس شهري.

توقع المحللون ارتفاعات أكبر في الأسعار: كان معدل التضخم في ديسمبر أقل من توقعات سي أي كابيتال البالغة 6.5% على أساس سنوي، ولكن جاءت متماشية مع متوسط تقديرات النصف الثاني من عام 2021 البالغة 6%، وفقا لمذكرة بحثية أصدرتها الشركة. وأشار سي آي كابيتال إلى إنه، عند احتساب القراءة الأخيرة، نجد أن متوسط التضخم للنصف الثاني من عام 2021 انخفض إلى 5.9%. وجاء معدل التضخم دون توقعات برايم للأبحاث البالغة 6.1%.

ومن البنود التي شهدت زيادة أيضا: ارتفعت أسعار المساكن والمرافق بنسبة 4.2% على أساس سنوي، على خلفية الزيادة بنسبة 11.6% في أسعار الغاز والكهرباء والوقود، كما ارتفعت أسعار الملابس والأحذية بنسبة 2.7% مقارنة بـ 1.2% في نوفمبر. وارتفعت تكاليف الرعاية الصحية بنسبة 2.7% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. كما ارتفعت أسعار النقل بمعدل سنوي قدره 4.8% في ديسمبر، بينما ارتفعت أسعار الترفيه والثقافة بنسبة 14.8%.

من المتوقع أن يتسارع معدل التضخم ليسجل 7% في المتوسط خلال 2022، مقارنة بـ 5.2% في 2021، مع تأثر السوق المحلية بالتضخم العالمي، وفق ما قالته المجموعة المالية هيرميس في مذكرة بحثية لها أمس.

تجارة

مصر تستهدف مضاعفة صادراتها بحلول عام 2025

تستهدف مصر زيادة إيرادات صادراتها إلى 60 مليار دولار سنويا بحلول عام 2025، كجزء من خططها للوصول إلى 100 مليار دولار سنويا، وفقا لما قالته وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، في اتصال هاتفي مع قناة العربية (شاهد 7:37 دقيقة).

يمثل هذا ضعف الرقم القياسي البالغ 31 مليار دولار المسجل في عام 2021. وارتفعت عائدات الصادرات بنسبة 22.5% خلال عام 2021، مقارنة بـ 2020، عندما بلغت 25.3 مليار دولار، وفقا لما قالته الوزيرة. وقالت جامع الأسبوع الماضي إن تعافي الطلب لما بعد الجائحة، إلى جانب الدعم الحكومي المتزايد، وزيادة جاذبية الصادرات المصرية في ضوء ارتفاع تكاليف الشحن العالمية ساعدت في تحقيق الزيادة في العائدات خلال العام الماضي.

الصادرات إلى أفريقيا قد تشكل 15% من الرقم المستهدف: أعلنت الحكومة في وقت سابق عن استراتيجية جديدة لزيادة صادرات البلاد إلى الدول الأفريقية لتصل إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2025، مع الوصول إلى 7 مليارات دولار هذا العام. ومن المقرر أن تنطلق المرحلة الأولى من الاستراتيجية ذات المراحل الثلاث هذا الشهر، والتي ستشمل 10 دول. وأشارت جامع إلى مواصلة الوزارة دعم المصدرين ببرنامجها لدعم الصادرات وسداد المتأخرات لتشجيعهم على التوسع في أسواق جديدة، بما في ذلك أفريقيا.

لا يزال أمامنا طريق طويل: بلغت قيمة الصادرات المصرية إلى أفريقيا (باستثناء الدول العربية) خلال العام المالي الماضي 607 ملايين دولار، أي ما يمثل 2.1% فقط من إجمالي صادرات البلاد، بحسب بيانات البنك المركزي المصري.

تعد زيادة الصادرات أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج الحكومة الجديد للإصلاح الهيكلي، والذي يهدف إلى تعزيز الصادرات الزراعية والتصنيعية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال برنامج دعم الصادرات والإصلاحات الداعمة.

enterprise

سياحة

ارتفاع حجوزات السياح البريطانيين لمصر مع تخفيف متطلبات اختبار "كوفيد-19"

حجوزات السياح البريطانيين لمصر ترتفع بفضل تخفيف قواعد اختبار "كوفيد-19": أعلنت شركة توي البريطانية ارتفاع حجوزات السفر إلى مصر من بريطانيا بعد أن خففت البلاد متطلبات اختبار "كوفيد-19" الأسبوع الماضي، وفقا لبلومبرج. وقالت الشركة إنها سجلت زيادة "فورية وقوية" في حجوزات السفر إلى مصر، وكذلك إلى المكسيك وجمهورية الدومينيكان وجزر الكناري وجمهورية الرأس الأخضر.

لا مزيد من اختبارات PCR للسفر إلى بريطانيا: يأتي هذا بعد أيام قليلة فقط من إعلان المملكة المتحدة أنها لن تطلب من المسافرين القادمين إليها إجراء اختبار PCR قبل وبعد السفر، وأنها ستكتفي باختبار أرخص في اليوم الثاني بعد الوصول. وقالت الشركة في بيان لها: "ليس ثمة شك في أن هذه التغييرات الإيجابية في قواعد السفر منحت البريطانيين المزيد من الطمأنينة بأن السفر سيكون مرة أخرى أسهل وبأسعار أقل". وأضافت الشركة أنها تتوقع الآن أن تعود حجوزات الصيف إلى طبيعتها.

قطاع السياحة في مصر يشهد تعافيا قويا في الوقت الحالي: سجل قطاع السياحة في مصر – الذي كان يسهم بـ 12% من الناتج المحلي الإجمالي قبل الجائحة – المزيد من التعافي خلال عام 2021 مع عودة حركة السفر الدولي إلى طبيعتها، إذ أظهرت أحدث البيانات ارتفاع إيرادات القطاع بنسبة 20% على أساس سنوي في النصف الأول من العام.

شركات ناشئة

هومزمارت تتطلع لتعزيز تواجدها في آسيا

هومزمارت تستهدف تعزيز تواجدها في آسيا: تستهدف شركة هومزمارت الناشئة لتجارة الأثاث والسلع المنزلية عبر الإنترنت التوسع في دول جنوب آسيا، وفق ما نقلته جريدة المال عن الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة محمود إبراهيم. يأتي ذلك بعد أن دخلت الشركة السوق السعودية في نوفمبر الماضي، مما أتاح لها الوصول إلى سوق تقدر قيمتها بنحو 15 مليار دولار، وتنمو بمعدل سنوي 10%.

تخطط الشركة للتوسع المحلي كذلك: تستهدف هومزمارت خدمة ما بين 20-25 مليون منزل بين الوحدات السكنية في العاصمة الإدارية الجديدة والمنازل الصيفية في الساحل الشمالي، وفق ما قاله إبراهيم، والذي أضاف أن عدد مستخدمي المنصة حاليا يتراوح ما بين 100 إلى 200 ألف مستخدم.

تمويلات جديدة في الطريق: تجري الشركة حاليا محادثات مع مستثمرين لجمع المزيد من التمويل خلال المرحلة المقبلة، وفقا لإبراهيم، مضيفا أن "أسواق منطقة الشرق الأوسط ومنها مصر أصبحت محط أنظار المستثمرين من دول أوروبا وأمريكا".

حول هومزمارت: تأسست الشركة الناشئة في أواخر عام 2019 من قبل المديرين التنفيذيين السابقين في جوميا محمود إبراهيم (لينكد إن) وإبراهيم محمد (لينكد إن). وتربط المنصة الموردين مباشرة بالعملاء، وتعرض مجموعة متنوعة من 55 ألف قطعة أثاث من علامات تجارية وتجار مختلفين. وفي مايو الماضي، جمعت الشركة 15 مليون دولار في جولة تمويل أولية بقيادة الشركة الصينية إم إس إيه وشركة رأس المال المغامر الإماراتية السعودية نواة كابيتال، مما رفع إجمالي المبلغ الذي جمعته الشركة إلى 17.2 مليون دولار.

تنقلات

سيحل الدبلوماسي الأمريكي المخضرم ديفيد ساترفيلد محل جيفري فيلتمان كمبعوث خاص للقرن الأفريقي، وفقا لما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في بيان الأسبوع الماضي. ولم يكشف البيان عن موعد تنحي فيلتمان عن منصبه، لكن قالت مصادر لرويترز الأسبوع الماضي إنه سيتركه هذا الشهر.

المزيد حول فيلتمان: تولى فيلتمان، منذ تعيينه من قبل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في أبريل الماضي، مسؤولية التحرك الدبلوماسي الأمريكي في عدد من الأزمات بالمنطقة، بما في ذلك النزاع حول سد النهضة الإثيوبي، والنزاع في إقليم تيجراي الأثيوبي، والانقلاب العسكري في السودان في أكتوبر.

من هو ساترفيلد؟ يمتلك ساترفيلد أكثر من أربعة عقود من الخبرة الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط، كما عمل سفيرا لبلاده في لبنان والأردن، بالإضافة إلى القيام بمهام له في المملكة العربية السعودية وتونس والعراق وسوريا والجزائر. وشغل ساترفيلد مؤخرا منصب السفير الأمريكي لدى تركيا، وأنهى فترة عمله في أنقرة الأسبوع الماضي.

enterprise

فنجان قهوة مع ..

إنتربرايز تحاور محمد منصور الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة إنفينيتي

إنتربرايز تحاور محمد منصور الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة إنفينيتي: عام 2021 كان العام الذي شهد توسع مصر في أجندتها الخضراء، مع الإعلان عن العديد من مشروعات الطاقة المتجددة الكبيرة، بما في ذلك إضافة المزيد من محطات الرياح والطاقة الشمسية، وإنتاج الهيدروجين الأخضر، واحتجاز الكربون، والمضي قدما في خطط التحول إلى الغاز الطبيعي وتجميع المركبات الكهربائية محليا. وجاء ذلك قبل اختيار مصر لاستضافة قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 هذا العام. كان أحد اللاعبين الرئيسيين على الساحة هو مزود حلول الطاقة المتجددة إنفينيتي، التي تبني البنية التحتية لمحطات شحن المركبات الكهربائية في جميع أنحاء مصر. تتطلع الشركة، التي تعد واحدة من أكبر منتجي الطاقة الشمسية المحليين في مجمع بنبان للطاقة الشمسية في أسوان، إلى زيادة إنتاجها بشكل كبير في مصر والمنطقة.

الرئيس التنفيذي محمد منصور (لينكد إنالذي شغل قبل تأسيس إنفينيتي في عام 2014 منصب العضو المنتدب لمان فودز – الشركة المالكة لحقوق العلامة التجارية ماكدونالدز مصر – حيث ساعد في دفع توسعها في جميع أنحاء مصر. لعب منصور دورا رئيسيا في توسيع نطاق إنفينيتي من شركة صغيرة للطاقة الشمسية لتصبح واحدة من أكبر شركات الطاقة المتجددة على نطاق المرافق في مصر في مجال حلول الشحن بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمركبات الكهربائية.

جلسنا مع منصور للحديث عن جدوى طموحات تنويع مزيج الطاقة في مصر، من جدوى أهداف الطاقة المتجددة في مصر، وحتى توسيع نطاق صناعة السيارات الكهربائية المزدهرة، إلى خطط إنفينيتي المستقبلية وبالطبع توقعاته لقمة COP27.

وإليكم مقتطفات محررة من الحوار:

يبدو مستقبل مصادر الطاقة المتجددة في مصر مشرقا: طموحات مصر لزيادة قدرات توليد الكهرباء من المصادر المتجددة إلى 42% بحلول عام 2030 ليست على المسار الصحيح فحسب، بل يمكن تجاوزها أيضا. سيتطلب ذلك من الصناعة التحويلية زيادة الطلب على الكهرباء والاعتماد السريع على المركبات الكهربائية.

لكن ماذا عن تخمة الفائض من الكهرباء؟ من المحتمل ألا نرى القدرات المولدة الطاقة المتجددة تغذي الشبكة القومية في عام 2022 بسبب زيادة المعروض من الكهرباء. يتمثل الحل الذكي لهذه المشكلة في جعل تحلية المياه ومشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر الجديدة تدفع النمو في قطاع الطاقة المتجددة، وهو ما ينفذ حاليا. هذا هو السبب في أن نمو المبيعات على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة سيكون مدفوعا بشكل أساسي بهذه الأنواع من المشروعات.

نخطط لمضاعفة قدراتنا على الأقل في الربع الأول من عام 2022 عبر مصر والمنطقة. حاليا، نقوم بتوليد 538 جيجاوات ساعة سنويا من خلال أصولنا الستة في القاهرة وأسوان، ونزود نحو 240 ألف منزل بما يصل إلى 236 ميجاوات. نتطلع إلى توليد 630 جيجاوات ساعة إضافية سنويا من طاقة الرياح في مزرعة الرياح برأس غارب. سنوقع اتفاقا لإنشاء محطة رياح بقدرة 200 ميجاوات إضافية في مصر هذا الربع، والتي من المفترض أن يجري تشغيلها بحلول عام 2024.

نتطلع إلى عمليتين أو ثلاث عمليات استحواذ في 2022 في الأردن وجنوب أفريقيا. وتشمل هذه الأصول نحو 300 ميجاوات في الأردن. نحن نشارك أيضا في مناقصة للطاقة الشمسية في جنوب أفريقيا لتوليد 600 ميجاوات تقريبا.

في المجمل، سنقوم بتوليد حوالي 2 تيراوات ساعة من الطاقة سنويا بحلول نهاية 2022، 60% منها في مصر وحدها. وسيزود ذلك نحو مليار منزل بالطاقة في جميع أنحاء مصر والأردن وجنوب أفريقيا.

زيادة استخدام السيارات الكهربائية: حاليا، هناك 1500 مركبة كهربائية في شوارع مصر تستخدم كسيارات ثانوية، لكننا نتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 2-3 الآلاف في عام 2022. بدءا من العام الحالي، سينمو عدد المركبات الكهربائية في مصر بشكل كبير لأن الموزعين سيقدمون نماذج كهربائية من العلامات التجارية العالمية. بحلول 2025، أتوقع أن يصل عدد المركبات الكهربائية في مصر إلى ما بين 40 إلى 50 ألف سيارة كهربائية في الشوارع المصرية.

..وانخفاض الأسعار: في حين أن السيارات الكهربائية كانت أغلى من نظيرتها التي تعمل بالوقود، إلا أن أسعارها اليوم يمكن أن تكون على نفس المستوى تقريبا بحلول 2025. نتوقع أن يصل سعر السيارات الكهربائية محلية الصنع إلى ما بين 350-400 ألف جنيه هذا العام. (ملاحظة من المحرر: يبلغ متوسط سعر المركبات الكهربائية في مصر حاليا نحو 840 ألف جنيه، وفقا لحساباتنا بناء على بيانات إلكتريفايد إي في)

مصر هي المكان المناسب للسوق السيارات الكهربائية الصاعد: أحب أن أرى المزيد من مصنعي السيارات الكهربائية في مصر، ولدينا بعض الميزات التنافسية. نحن نتمتع بموقع جغرافي مثالي يمكننا من التصدير إلى أوروبا وأفريقيا. تعد تكلفة الإنتاج هنا عندما يتعلق الأمر بالعمالة والطاقة وتكلفة النقل ميزة تنافسية. لهذا، لدينا جميع العناصر الأساسية لإنجاح هذا الأمر.

كل ما هو مطلوب هو الشريك المناسب والمنتج المناسب، والذي سنراه على الأرجح خلال 12-24 شهرا المقبلة. كان تحويل شركة النصر للسيارات إلى شركة تصنيع سيارات كهربائية فكرة رائعة لتفعيل الفكرة وتشغيلها وجعلها قابلة للتطبيق. لسوء الحظ، فشلت المفاوضات مع شركة دونج فينج الصينية، ولكني أتوقع أن يجدوا شريكا آخر في الربع الأول من 2022.

كي تبدأ المركبات الكهربائية في التواجد في مصر، فإنها بحاجة إلى نهج شامل: تحتاج إلى تحفيز المستهلك والمصنعين والموزعين ومقدمي خدمات البنية التحتية، وهم شركات مثلنا. في معظم دول العالم، تدعم الحكومة البنية التحتية إما من خلال التخفيضات أو الإعفاءات الضريبية.

تعريفات السيارات الكهربائية قيد الدراسة حاليا: نحن في انتظار الإعلان الرسمي من جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك بشأن التعريفة واللوائح التي تحكم صناعة السيارات الكهربائية في مصر، قبل أن نفرض رسوما على المستهلكين. حاليا، تتراوح التعريفة التي تقترحها الحكومة بين 1.69 جنيه للكيلووات / ساعة و1.89 جنيه للكيلووات / ساعة، اعتمادا على ما إذا كانت محطة الشحن في منطقة خالية من الإيجار (مساحة عامة مخصصة من قبل الحكومة لمقدمي الخدمات مثل إنفينيتي) أو في مناطق خاصة مثل الكومباوندات، حيث يتعين على مقدمي الخدمات تأجير الأرض لمحطاتهم.

عملية تحديد تعريفة شحن المركبات الكهربائية لا تزال جارية. على الرغم من أنها ليست مثالية، فقد اتفقنا عليها لأننا أردنا تحريك الأمور. بصفتنا لاعبا في مجال البنية التحتية، فإن إنفينيتي عازمة على دعم خطط الحكومة للمركبات الكهربائية مع ضمان قدرتنا على خدمة العملاء وتحصيل مقابل الخدمات في محطات المركبات الكهربائية الخاصة بنا بشكل مناسب. المعيار العالمي هو أن شحن السيارة الكهربائية يجب أن يكلف مالك السيارة ثلث ما قد يتطلبه الأمر لتزويد سيارة عادية بالوقود. يجب أن تكون هذه النسبة في مكانها الصحيح. علاوة على ذلك، في حين تحسب تكلفة الكهرباء في التعرفة، فإن قيمة مدة الشحن غير محسوبة بشكل مناسب. اعتمادا على الشاحن والسيارة، يختلف الوقت الذي يستغرقه شحن المركبات الكهربائية بالكامل. على سبيل المثال، يمكن لشاحن فائق السرعة بقوة 350 كيلووات شحن سيارة بالكامل خلال 15-20 دقيقة، اعتمادا على الطراز. يستغرق الشاحن بقدرة 50 كيلووات وقتا أطول.

بخصوص مشاركة القطاع الخاص في تمويل مشروعات الطاقة المتجددة: هناك اعتقاد خاطئ بأن القطاع الخاص لا يشارك في تمويل الاقتصاد الأخضر. يأتي كل تمويل رأس المال في القطاع من القطاع الخاص، بينما تمول مؤسسات التمويل التنموية الديون. يأتي الجزء الأكبر من التمويل (يصل أحيانا إلى 80%) لجميع مشروعات البنية التحتية هذه من مؤسسات التمويل التنموية من خلال تسهيلات ائتمانية، وسيظل الوضع على هذا الحال دائما.

السؤال هو متى ستبدأ البنوك التجارية بالمشاركة مع المساهمين والمطورين. تحتاج هذه المشروعات إلى فترات طويلة جدا تتراوح من 15 إلى 20 عاما، وتحتاج إلى التمويل بالدولار لأنه يجري شراء المكونات من الخارج. في الواقع، لا يسمح للبنوك المصرية والمحلية بتقديم تمويل بالدولار. ولكي يحدث ذلك، يجب أن تتوافر لدى البنوك شهية أكبر على توفير قروض بفترات سداد أطول، ويحتاج البنك المركزي المصري إلى السماح لها بالإقراض بالدولار. عندما يحدث ذلك، ستتمكن البنوك التجارية المحلية من دخول القطاع.

COP27 سيكون المنصة المثالية لمصر وسيأتي مع الكثير من الإعلانات الرائعة، كما أتوقع. قد نسمع المزيد عن المشاريع التي جرى الإعلان عنها مؤخرا، بما في ذلك مشروع إنتاج الهيدروجين الأخضر الذي تنشئه شركة أوراسكوم كونستراكشون، كما سيعلن عن مشاريع تحلية مياه تعمل بالطاقة المتجددة والفائزين بعقود تنفيذها. ربما نبدأ في سماع مفاهيم جديدة، مثل مبادرات احتجاز الكربون. قد نرى أيضا التزامات من شركات أجنبية بشأن مبادرات في مصر في الهيدروجين الأخضر، والسيارات الكهربائية.

أتوقع أن تلتزم الحكومة أيضا بأهداف معينة. وسيشمل ذلك الحد من الوقود الأحفوري، والمزيد من القدرات لتوليد الطاقة المتجددة والمزيد من المبادرات لكفاءة الطاقة.

لماذا علينا جميعا ترقب COP27: في السنوات الست الماضية، تفوقت مصر على بقية أفريقيا، بما في ذلك جنوب أفريقيا، في مجال الاقتصاد الأخضر من خلال إضافة المزيد من القدرات على الشبكة. كما انفتحت الصناعة على القطاع الخاص للمشاركة والبناء، وهو أمر مذهل. حقيقة أن لديك نصف الدولة مغطاة بمحطات شحن السيارات الكهربائية اليوم هي أمر مهم، ونأمل أن نكون قد غطينا البلد بأكمله عندما يحين موعد COP27.

توك شو

ركزت البرامج الحوارية الليلة الماضية على منتدى شباب العالم الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ أمس. وقدمت غالبية البرامج تغطية حية لفعاليات المنتدى، ومن بينها "مساء دي إم سي" (شاهد 17:30 دقيقة)، "الحياة اليوم" (شاهد 1:43 و2:03 دقيقة)، "على مسؤوليتي" (شاهد 4:04 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

ملف حقوق الإنسان يحظى باهتمام الصحف الأجنبية مرة أخرى هذا الصباح: نشرت وكالة أسوشيتد برس البيان الصادر عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أمس، والتي أعلنت فيه وقف نشاطها جراء ما تتعرض له من ضغوط. وفي إيطاليا، طالب القاضي الذي يتولى النظر في محاكمة أربعة ضباط مصريين غيابيا في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الحكومة الإيطالية بالتدخل من أجل تحريك القضية، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية أنسا.

ومن بين الأخبار الأخرى – سلطت وكالة شينخوا الصينية الضوء، في تقرير لها على استثمارات مصر في مجال الطاقة الخضراء، كما قدم موقع أوفشور إنرجي تغطية لفوز شركة إيني الإيطالية بخمسة تراخيص للتنقيب عن البترول في شرق المتوسط. وأدرجت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها سلاسل جبال البحر الأحمر ضمن أفضل 53 وجهة عالمية لعام 2022.

على الرادار

تعتزم شركة جي إم جي المتخصصة في مجال تجارة التجزئة، ومقرها الإمارات، افتتاح أكثر من 100 متجر للملابس والمستلزمات الرياضية في مصر بحلول عام 2026، وفق ما قالته الشركة في بيان لها (بي دي إف). وافتتحت المجموعة مكتبا لها في القاهرة لدعم توسعاتها، التي ستبدأ بتدشين عدة متاجر في العاصمة هذا العام. وتعتزم جي إم جي افتتاح متجرين لعلامة "سن أند ساند سبورتس" في سيتي سنتر ألماظة ومول مصر. وتدرس المجموعة أيضا حاليا التوسع في سوق التجارة الإلكترونية المحلية مع شركاء التوزيع المحليين، بحسب البيان.

أصدر البنك المركزي المصري أمس كتابا دوريا (بي دي إف) يحدد إطارا عاما يمكن بموجبه توفير سيولة طارئة للبنوك ذات الملاءة المالية، في حال لم تتمكن من تلبية احتياجاتها من السيولة من سوق الإنتربنك أو من الأسواق المالية الأخرى. وقال نائب محافظ البنك المركزي جمال نجم لقناة العربية إن "هذا الإجراء مستقبلي لأن نسب السيولة لدى البنوك المصرية في الوقت الحالي تعد الأعلى في المنطقة"، مضيفا أنه يأتي التزاما بقانون البنك المركزي لسنة 2020. ونقلت بوابة الأهرام المقابلة التي أجراها نجم.

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • تتعاون إي كاردز التابعة لشركة إي فاينانس مع موني فيلوز لتقديم حلول تمويل رقمية مُيسّرة للمستفيدين من المعاشات الحكومية والنقابية وبرامج الدعم النقدي التي تقدمها الدولة، بحسب بيان مشترك (بي دي إف).
  • وقعت شركة إي فاينانس عقدا مع شركة مصر للبترول لتزويدها بمنظومة بطاقات ذكية لتوزيع حصص الوقود للجهات المتعاقدة معها، بدلا من نظام "البونات" المعمول به حاليا.
  • تعتزم شركة الوسام باك لصناعة الكرتون زيادة استثماراتها إلى 400 مليون جنيه بحلول نهاية عام 2023، بهدف إضافة خطوط إنتاج جديدة ورفع كفاءة الخطوط القائمة.
  • أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا بإنشاء جامعة الابتكار الخاصة غير الهادفة للربح بمدينة العاشر من رمضان، والتي ستضم كليات للهندسة وتكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال والعلاج الطبيعي، حسبما نشرت الجريدة الرسمية أمس.

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 951 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 912 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 393,808 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 31 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 21,995 حالة.

الإنفلونزا الشتوية قد توفر بعض الحماية من "كوفيد-19": وجدت دراسة بريطانية محدودة مستويات عالية من الخلايا التائية – وهي الخلايا المناعية الواقية التي يفرزها الجسم لمحاربة الفيروسات الأخرى مثل نزلات البرد – لدى أولئك الذين لم يصابوا بفيروس "كوفيد-19"، على الرغم من مخالطة شخص مصاب، حسبما ذكرت بلومبرج. وأظهرت الدراسة أن الخلايا التائية تظل داخل الجسم البشري لفترة أطول من الأجسام المضادة التي تنتجها لقاحات "كوفيد-19" وتعمل على حماية الجسم من نطاق واسع من مسببات الأمراض، مما يجعلها أكثر فعالية في الحماية من المتحورات المختلفة.

الجرعة المعززة من لقاح فايزر لمواجهة أوميكرون ستكون جاهزة في مارس، ومودرنا بحلول الخريف، حسبما ذكرت سي إن بي سي نقلا عن الرئيسين التنفيذيين للشركتين. تصنع فايزر حاليا الجرعة المعززة وتتوقع الحصول على نتائج تجاربها خلال أيام، فيما تتوقع مودرنا البدء في التجارب السريرية على الجرعة الخاصة بها قريبا.

حالات الإصابة في الولايات المتحدة تواصل تحطيم الأرقام القياسية: سجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا في حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" المتواجدة بالمستشفيات حاليا بلغ 132,600 حالة، مع تفشي أوميكرون، بحسب رويترز.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

شركات اليونيكورن الأمريكية قد تطالب بالمزيد من الشفافية: تدرس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية استراتيجية جديدة من شأنها إلزام الشركات الخاصة الكبرى بالإفصاح عن معلومات شديدة الحساسية، بما في ذلك الأرباح وتوقعات الأعمال والمخاطر ورواتب المديرين، وفق ما ذكرته وول ستريت جورنال. نظرا لأن الشركات تغلق جولات تمويلية ضخمة بشكل متزايد من أسواق رأس المال الخاصة، فإن بعض المنظمين قلقون بشأن "نقص الرقابة" مقارنة بالشركات العامة. ومن المرجح أن تلقى الاستراتيجية بمعارضة شديدة في وادي السيليكون من بين قطاعات أخرى، حيث ترى مصادر مطلعة أنها ستثقل كاهل الشركات بالأعمال الورقية المكلفة وتضعها على قدم المساواة مع الشركات العامة، لكن من دون أي فوائد.

أسهم شركات التكنولوجيا الأمريكية تعاود الصعود في التعاملات المتأخرة أمس، لتغلق على ارتفاعات هامشية بعد أن قلصت خسائرها والتي كان من بينها تراجع مؤشر ناسداك بنسبة 2.7%. وجاءت التعاملات البيعية، التي دفعت كل من مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ومؤشر داو جونز للإغلاق على تراجع طفيف، عقب ارتفاع عائدات السندات الأمريكية مع استعداد المتداولين لرفع محتمل في أسعار الفائدة في مارس. (بلومبرج l وول ستريت جورنال)

بتكوين تسجل أسوأ بداية سنوية في تاريخها: استهلت بتكوين – العملة المشفرة الأكثر شهرة في العالم – عام 2022 ببداية "صادمة"، إذ انخفضت بنسبة 10% حتى الآن هذا الشهر، وفقا لبلومبرج. وانخفض سعر بتكوين إلى ما دون مستوى الـ 40 ألف دولار لأول مرة منذ سبتمبر في وقت سابق أمس، وانخفض بنسبة 40% تقريبا من أعلى مستوى له في نوفمبر الماضي. قال أحد المحللين: "نعلم أن اليتكوين متقلبة ولكن حتى بالنسبة لبتكوين، نشهد بعض التحركات الكبيرة للغاية".

Up

EGX30 (الاثنين)

12,023

+0.4% (منذ بداية العام: +0.6%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

11,665

+0.9% (منذ بداية العام: +3.4%)

Down

سوق أبو ظبي

8,354

-0.3% (منذ بداية العام: -1.6%)

Up

سوق دبي

3,230

+0.3% (منذ بداية العام: +1.1%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,670

-0.1% (منذ بداية العام: -2.0%)

Down

فوتسي 100

7,445

-0.5% (منذ بداية العام: +0.8%)

Down

خام برنت

80.87 دولار

-1.1%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

4.12 دولار

+1.1%

Up

ذهب

1,800 دولار

+0.1%

Down

بتكوين

41,766 دولار

-0.5% (بحلول منتصف الليل)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة الاثنين مرتفعا بنسبة 0.4%. وبلغت قيم التداول 959 مليون جنيه (22% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 0.6% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: راية القابضة (+4.4%)، والمجموعة المالية هيرميس (+2.9%)، وأموك (+1.8%).

في المنطقة الحمراء: المصرية للمنتجعات السياحية (-2.9%)، ومصر الجديدة للإسكان (-2.2%)، وكريدي أجريكول (-2.0%).

تراجعت غالبية مؤشرات الأسهم الآسيوية في التعاملات المبكرة هذا الصباح، لتبدد الآمال بأن تجد تلك الأسواق دعما من ارتفاع الأسهم الأمريكية في التعاملات المتأخرة أمس. وتراجع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.9%، ومؤشر كوسبي الكوري بنسبة 0.2%، ومؤشر إيه إس إكس الأسترالي بنسبة 0.7%. وتشير تعاملات العقود الآجلة إلى مكاسب في التعاملات المبكرة للأسهم الأمريكية والأوروبية في وقت لاحق اليوم.

أخبار عالمية

المعارضة السودانية ترفض المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة مع الجيش: قالت إحدى جماعات المعارضة الرئيسية في السودان إنها لن تتفاوض مع الجيش في المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة والتي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في البلاد في أعقاب انقلاب أكتوبر. (أسوشيتد برس)

greenEconomy

إنتاج الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيتضاعف خلال السنوات الخمس المقبلة، مع تكثيف الدول للاستثمار في التكنولوجيا الخضراء وتقليل الاعتماد على مصادر الطاقة كثيفة الانبعاثات، وفقا للوكالة الدولية للطاقة. ستتجاوز قدرات توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة في المنطقة 32 جيجاوات بحلول عام 2026، ارتفاعا من 15 جيجاوات في الوقت الحالي، كما توقعت الوكالة في تقرير مصادر الطاقة المتجددة 2021 (بي دي إف)، الذي نُشر في ديسمبر.

لكن، تتخلف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن أجزاء أخرى من العالم، والتي تتخذ خطوات أكبر بكثير للتوسع في إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة والتخلص التدريجي من استخدام الوقود الأحفوري.

أكبر منتجي الطاقة المتجددة في المنطقة: ستساهم مصر والإمارات والسعودية والمغرب وإسرائيل وحدها بأكثر من 75% من قدرات الطاقة المتجددة المتوقع إضافتها في المنطقة على مدى السنوات الخمس المقبلة، بحسب الوكالة الدولية للطاقة.

مدعومة بالمورد الأكثر وفرة في المنطقة: ستكون الطاقة الشمسية القوة الدافعة للنمو، إذ تمثل أكثر من ثلثي نمو مصادر الطاقة المتجددة في المنطقة، حيث تصبح التكنولوجيا أكثر فعالية من حيث التكلفة. أدت الزيادة في المناقصات التنافسية وانخفاض التكاليف وتحسن ظروف التمويل إلى انخفاض أسعار المناقصات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكثر من 80% خلال السنوات الست الماضية.

الإمارات تتصدر المنطقة: من المتوقع أن ترتفع قدرات الطاقة المتجددة في الدولة الخليجية بأكثر من 6 جيجاوات بحلول عام 2026 بفضل الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، فضلا عن زيادة الطاقة الحيوية وتوليد الطاقة الكهرومائية. ويعد هذا الرقم أعلى مما كان متوقعا في العام الماضي على خلفية ارتفاع إنتاج ألواح الطاقة الشمسية.

وتأتي المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية، حيث من المتوقع أيضا أن ترتفع قدراتها بأكثر من 6 جيجاوات، مدعومة بزيادة استخدام الطاقة الشمسية في المرافق.

من المقرر أن ترتفع قدرات الطاقة المتجددة في مصر بنحو 68% أو 4 جيجاوات خلال السنوات الخمس المقبلة، ليصل إجمالي قدرات البلاد من الطاقة المتجددة إلى نحو 10.1 جيجاوات بحلول 2026، من 6.1 جيجاوات حاليا. كنا قد غطينا الشهر الماضي توقعات الوكالة الدولية للطاقة لمصر بمزيد من التفصيل في عدد سابق من نشرتنا المتخصصة "الاقتصاد الأخضر" الشهر الماضي، والتي يمكنكم الاطلاع عليها من هنا.

إسرائيل + المغرب: تتوقع الوكالة الدولية للطاقة أن ترفع إسرائيل قدراتها من الطاقة المتجددة بأكثر من الضعف، بزيادة 5.2 جيجاوات خلال نفس الفترة، بينما ستضيف المغرب 3.8 جيجاوات أخرى من الطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق، وطاقة الرياح، والطاقة الشمسية المركزة والطاقة الكهرومائية.

أبيكورب أكثر تفاؤلا بشأن مصادر الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ قالت في تقرير لها العام الماضي إنها تتوقع إضافة 20 جيجاوات من الطاقة الشمسية وحدها لشبكات المنطقة بحلول عام 2025.

المنطقة بحاجة لبذل الكثير من الجهد للحاق بالركب: من بين المناطق الثمانية التي تناولها تقرير الوكالة الدولية للطاقة، جاءت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة الأخيرة بعد منطقة أفريقيا جنوب الصحراء. ستحقق الصين وأوروبا والولايات المتحدة والهند وأمريكا اللاتينية ورابطة دول جنوب شرق آسيا مكاسب أكبر خلال السنوات الخمس المقبلة مقارنة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الاستثمار في مصادر الطاقة التقليدية سيتجاوز مصادر الطاقة المتجددة بشكل كبير: من بين 805 مليارات دولار تتوقع أبيكورب استثمارها في مشاريع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في النصف الأول من العقد، ستذهب نحو 100 مليار دولار فقط لمصادر الطاقة المتجددة.

يمكن للمنطقة أن تضيف ما يصل إلى 57 جيجاوات بحلول عام 2026 إذا تجاوزت بعض التحديات الرئيسية: تفتقر المنطقة إلى البنية التحتية اللازمة لربط محطات الطاقة المتجددة ونقل الطاقة إلى مراكز الطلب، وكذا البنية التحتية اللازمة لتخزين الطاقة المتجددة. وتعاني منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضا من تخمة المعروض وسط انخفاض الطلب على الطاقة بسبب الجائحة. ولا تسمح الأطر التنظيمية الحالية باتفاقيات الشراء من قبل الشركات والعقود الثنائية، والتي يمكن أن تفتح الأبواب لمزيد من الاستثمار في هذا القطاع.


فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ لهذا الأسبوع:

  • خطة إنتاج الهيدروجين الأخضر قيد التنفيذ: توقع مصر قريبا اتفاقية مع شركة استشارية أجنبية لوضع استراتيجية مدتها 12 شهرا لتطوير صناعة الهيدروجين الأخضر في البلاد.
  • مستثمرو الطاقة الشمسية يطالبون بإلغاء قرار رفع التعريفة الجمركية للألواح: أرسلت جمعية تنمية الطاقة المستدامة (سيدا) خطابا رسميا إلى وزير الكهرباء محمد شاكر طالبت فيه بإلغاء الزيادة الجديدة.
  • هيئة الاستثمار الكويتية تلحق بقطار الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية: تستهدف الهيئة العامة للاستثمار في الكويت توفيق محفظتها الكاملة البالغة 700 مليار دولار مع معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية تماما.

المفكرة

أوائل عام 2022: الإعلان عن نتائج الجولة الثانية لمزايدة الدولة للبحث والتنقيب عن الذهب والمعادن النفيسة.

النصف الثاني من يناير: مصر تستضيف اجتماع الدورة الـ 11 للجنة المشتركة المصرية البحرينية.

الربع الأول من 2022: إطلاق البورصة السلعية المصرية.

يناير 2022: الانتهاء من اللائحة التنفيذية لقانون الصكوك السيادية.

10 – 13 يناير 2022 (الاثنين – الخميس): انعقاد منتدى شباب العالم، في شرم الشيخ.

20 يناير 2022 (الخميس): بدء تشغيل الخط الملاحي الجديد التابع لشركة كادمار للشحن لنقل الحاصلات الزراعية المصرية من الإسكندرية إلى روسيا.

25 – 26 يناير (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

27 يناير 2022 (الخميس): عيد الشرطة / ذكرى ثورة 25 يناير عطلة رسمية.

فبراير 2022: إطلاق الشركة المشتركة الجديدة بين شركة حسن علام وشركة “تيتان تو هولدينج” الروسية لتنفيذ أعمال الإنشاءات بمحطة الضبعة النووية.

3 فبراير (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

14 – 16 فبراير 2022 (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

19 فبراير 2022 (السبت): بدء الدراسة بالفصل الثاني من العام الدراسي 2022/2021 في الجامعات الحكومية.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

النصف الأول من عام 2022: إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

النصف الأول من 2022: إي فاينانس تطلق منصة إي-هيلث المتخصصة في خدمات الصحة الرقمية.

مارس 2022: تصفيات كأس العالم.

15 – 16 مارس (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 مارس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

2 أبريل 2022 (السبت): غرة شهر رمضان المبارك.

3 أبريل 2022 (الأحد): بدء تلقي هيئة التنمية الصناعية العروض لمزايدة رخصة السجائر الجديدة.

22 – 24 أبريل 2022: اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

24 أبريل 2022 (الأحد): عيد القيامة المجيد (عطلة رسمية).

25 أبريل 2022 (الاثنين): شم النسيم.

25 أبريل 2022 (الاثنين): عيد تحرير سيناء.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

2 مايو 2022 (الاثنين): عيد الفطر المبارك.

3 -4 مايو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

19 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

14 – 15 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

23 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

30 يونيو 2022 (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية.

منتصف عام 2022: الإعلان عن تفاصيل خط السكك الحديدية فائق السرعة الذي ستبنيه شركة سيمنس بين القاهرة وأسوان.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

1 يوليو (الجمعة): بدء العام المالي 2023/2022.

8 يوليو (الجمعة): يوم عرفة.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر 2022: إطلاق المعرض البحري الأول “Naval Power” للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف.

18 – 20 أكتوبر 2022 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر دول حوض البحر المتوسط للبترول (موك)، الإسكندرية.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

13 – 14 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).