الأحد, 28 نوفمبر 2021

نقدم لكم منصتنا الجديدة “ماذا بعد”

عناوين سريعة

رسالة من المحرر

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في عدد خاص للغاية من نشرة إنتربرايز. منذ أن بدأنا في إصدار نشرتنا في خريف عام 2014، كنا نرى أنه يتعين على كل قصة نكتبها أن ترتبط بك من حيث الزمان والمكان، فما نكتبه لا يخبرك بما حدث فحسب، ولكن لماذا حدث وماذا بعد؟

ظلت "ماذا بعد؟" بعد كل قصة خبرية تمثل لنا جملة مختصرة لسؤال "ما هي تطورات القصة بعد ذلك؟" إنها بمثابة فكرة توسعت لتشمل كل شيء بدءا من إصداراتنا العديدة من فقرة "إنتربرايز تشرح"، وحتى تغطيتنا لكيفية تغيير التكنولوجيا لحياتنا اليومية والطريقة التي نؤدي بها أعمالنا.

وهذا الصباح، أصبحت "ماذا بعد؟" أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تحدد الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

يشرفنا أن نطلق "ماذا بعد؟" بالشراكة مع أصدقائنا في المجموعة المالية هيرميس ومع شركتنا الأم إنك تانك. ستكون "ماذا بعد؟" أحدث نشرة أسبوعية متخصصة لدينا (والتي ستصدر صباح كل يوم أحد)، كما أنها ستكون أيضا بمثابة منصة نعرف من خلالها القراء والمستثمرين ومجتمع الأعمال الأوسع على الجيل التالي من الشركات المتميزة في الوقت الذي تعاد فيه صياغة منطقتنا من خلال الطفرة التي تشهدها ريادة الأعمال والتي تغير كل شيء بدءا من الشركات العائلية وحتى كيفية إنشاء الشركات الناشئة والأعمال التجارية على حد سواء.

من خلال منصة "ماذا بعد؟"، سندعو 20 شركة مصرية لحضور مؤتمر استثماري خاص للغاية يُعقد في الفترة من 27 فبراير إلى 3 مارس، بالتوازي مع مؤتمر هيرميس الاستثماري – والذي يعد أكبر مؤتمر عالمي للمستثمرين في الأسواق المبتدئة والناشئة.

ما الذي يمكن أن تقدمه المنصة الجديدة للشركات؟ الظهور، والمشورة، والوصول إلى التمويل، والأفكار التي تحتاجها لتنمية أعمالك. سنمنح المؤسسين والمسؤولين التنفيذيين من 20 شركة مختارة بعناية فرصة الظهور لمجتمعنا الأوسع، والتعرف على الاستراتيجية والمواد التي يحتاجونها للتعامل مع المستثمرين العالميين – وبعد ذلك سيمكنهم التواصل وجها لوجه مع المستثمرين الماليين والاستراتيجيين الذين يمكنهم المساعدة في ارتقاء تلك الشركات بأعمالها. وستحصل الشركات المشاركة على فرصة أكبر للظهور من خلال إنتربرايز، وعلى التواصل والوصول إلى شبكة عالمية من المستثمرين وإلى خدمات استشارية عالمية وبحوث قطاعية من خلال المجموعة المالية هيرميس، كما ستحصل على العروض التعريفية بالمستثمرين، وإعداد التقارير ودعم الصفقات من خلال إنك تانك – وأيضا المزيد.

وما الذي يمكن أن تقدمه للمستثمرين؟ سنقدم من خلال "ماذا بعد؟" لمستثمري رأس المال المغامر والاستثمار المباشر وسوق الأسهم إمكانية التعرف على الشركات التي سيمثل أفرادها وأفكارها وتقنياتها ومنتجاتها وأسواقها الإجابة حرفيا على السؤال "ماذا بعد؟". إنها الشركات التي تقود الاتجاه لعمليات الدمج والاستحواذ، وهي أيضا بمثابة نقاط دخول إلى السوق المصرية وأسواق المنطقة للشركات العالمية الضخمة، والتي يمكنها أن تصبح الجيل التالي من الشركات المتداولة الكبرى.

سنتحدث أيضا عن الأفكار والتقنيات التي ستحدث تحولا في جميع أعمالنا، بدءا من التقنيات المعتادة إلى الذكاء الاصطناعي والمساواة بين الجنسين.

*** هل تمثل شركتك الإجابة عن "ماذا بعد؟" عليك إذا أن تتواصل معنا عبر whatsnext@enterprise.press لمعرفة المزيد.

يمثل إطلاق "ماذا بعد؟" تتويجا لعام مليء بالإنجازات بالنسبة لنا في إنتربرايز، بدءا من تقديم نشرة إنتربرايز المسائية المميزة للغاية بالشراكة مع البنك التجاري الدولي وشركة أكت المالية، إلى إطلاق نشرتنا المتخصصة الأسبوعية "الاقتصاد الأخضر" والتي تصدر بالاشتراك مع أصدقائنا في إنفينيتي". ولم يكن أي من هذا ممكنا لولا الدعم المستمر من قرابة 180 ألف قارئ يبدأون وينهون أيام عملهم معنا، شهرا بعد شهر.

شكرا لكم جميعا من أعماق قلوبنا.

enterprise

في عدد اليوم: الشركات الناشئة التي تشتري شركات ناشئة أخرى ليست مجرد شيء "أمريكي"، إذ يتطلع عدد متزايد من الشركات المصرية إلى النمو من خلال الاستحواذ. الآن بعد أن قامت بعض الشركات الرائدة باستحواذات، يمكنك أن تتوقع تدفق رأس المال المغامر والاستثمار المباشر وتقييمات أعلى (من بين عوامل أخرى) لجعل الاستحواذات ما بين الشركات الناشئة أكثر شيوعا.

الصناعات التي يرجح أن تشهد موجات اندماج مدفوعة ببدء التشغيل في السنوات المقبلة؟ خير مثال هو قطاع التكنولوجيا المالية، والخدمات اللوجستية، والتسليم النهائي وتكنولوجيا التعليم والرعاية الصحية لاحقا. كبار المسؤولين التنفيذيين من سويفل وكليفر ومكسب وأيه 15 وفنتشر لاب التابع للجامعة الأمريكية في القاهرة وتريو هم خبرائنا الذين تحدثنا معهم في عدد هذا الأسبوع من "ماذا بعد".

نتابع اليوم

الحديث حول كوفيد يعود مجددا ليتصدر عناوين الأخبار العالمية بشكل كبير بعد ظهور نوع متحور جديد في دول جنوب القارة الأفريقية والذي تسبب في حالة ذعر في جميع أنحاء العالم. فبعد يوم واحد فقط من تصنيف منظمة الصحة العالمية لما يسمى بسلالة أوميكرون على أنها "متحور مثير للقلق"، عادت عدة دول بأوروبا لحظر السفر من وإلى البلدان التي ظهر فيها المتحور كما هبطت الأسواق المالية.

ما نعرفه حول أوميكرون: وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المتحور الجديد لديه "عدد كبير من الطفرات، بعضها مثير للقلق" وتشير الدلائل المبكرة إلى (أ) أنه قد ينتقل بسهولة أكبر، (ب) أنه يمكن أن يكون قادرا على تفادي اللقاحات القائمة، و(ج) أنه قد يكون هناك خطر أكبر لإعادة العدوى للأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بالفيروس. واكتشف العلماء المتحور، والمعروف باسم B.1.1.529، للمرة الأولى في بوتسوانا وهونج كونج قبل اكتشافه في جنوب أفريقيا وسط ارتفاع في حالات الإصابة في البلاد مؤخرا.

وما لا نعرفه: لا يزال الحديث قائما حول ما إذا كان الجيل الحالي من لقاحات "كوفيد-19" سيكون بنفس الفعالية ضد متحور أوميكرون. وعلى نحو مثير للقلق، قال العلماء إن المتحور لديه عدد "غير مسبوق" من الطفرات في البروتين الشائك – وهو جزء الفيروس الذي تستهدفه اللقاحات – لكنهم أكدوا أنه ليس ثمة معلومات كافية حتى الآن ما إذا كان أوميكرون أكثر مقاومة للقاحات أو أكثر قابلية للانتقال. ولم تعلق منظمة الصحة العالمية بعد على مدى فعالية اللقاحات مع أوميكرون.

المزيد من حظر السفر والقيود: اتجهت العديد من دول العالم – بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي وجزء كبير من منطقتنا – إلى عزل دول جنوب أفريقيا حيث أوقفت الرحلات الجوية مع ست دول في تلك المنطقة. ووصل الأمر بإسرائيل إلى حد التخطيط لإغلاق حدودها بالكامل بعد اكتشاف أول حالة إصابة بالمتحور الجديد يوم أمس. كما أعادت المملكة المتحدة فرض ارتداء الكمامات كإجراء إلزامي بعد اكتشاف العديد من الحالات، كما أن المتحور آخذ في الانتشار في الاتحاد الأوروبي، حيث أعادت عدة دول بالفعل فرض بعض قيود الإغلاق.

لا نريد ادعاء الحكمة بأثر رجعي ولكن ما يحدث يبدو متوقعا للغاية: إنها نتيجة حتمية للتوزيع غير المتكافئ تماما للقاحات حول العالم، حيث اكتنزت دول العالم الأغنى الكم الأكبر من اللقاحات وحرمت منه دول الجنوب. والآن يصاب العالم كله بالفزع من متحور جديد ظهر في الدول التي منعت عمدا من تطعيم سكانها بشكل كاف.

تسبب متحور أوميكرون في تلقي أسواق الأسهم العالمية ضربات قوية في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة. وقفز مؤشر الخوف VIX، كما سجلت أسعار النفط أكبر تراجعات يومية لها منذ أغسطس 2020، مما قد يتسبب في توتر الأجواء في اجتماع أوبك بلس المقرر الخميس المقبل. لدى فايننشال تايمز وبلومبرج المزيد حول هذا الموضوع.

جاء الحديث حول أوميكرون في الصفحات الأولى للصحف هذا الصباح – ومن المتوقع أن يستمر ذلك طيلة الأسبوع. أسوشيتد برس | سي إن إن | إيه بي سي نيوز | نيويورك تايمز | فرانس 24 | وول ستريت جورنال.

من ناحية أخرى، أعلنت المملكة العربية السعودية نهاية الأسبوع الماضي السماح للمسافرين غير المقيمين من مصر الدخول مباشرة إلى أراضيها اعتبارا من 1 ديسمبر، بغض النظر عن حالة التطعيم الخاصة بهم (شريطة الخضوع لقيود ومتطلبات محددة). ومن المحتمل أن يؤدي ظهور متحور أوميكرون إلى تغيير هذه السياسة قريبا، لذا علينا مراقبة أية تحذيرات تصدر بشأن السفر للمملكة.

enterprise

كوفيد-19

أجواء فبراير 2020 تعود من جديد: انضمت مصر إلى عدد متزايد من الدول تحاول منع انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من الفيروس المسبب لـ "كوفيد-19". وعلى خطى الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي والعديد من بلدان الشرق الأوسط، أعلنت الحكومة المصرية يوم الخميس إيقاف الطيران المباشر من وإلى سبع دول في جنوب القارة الأفريقية هي جنوب أفريقيا وليسوتو، وبوتسوانا، وزيمبابوي، وموزمبيق، وناميبيا، وإسواتيني، وذلك بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية ظهور المتحور الجديد هناك للمرة الأولى وانتشاره.

وسيتعين على المسافرين القادمين من هذه الدول إلى مصر للعبور أو كوجهة نهائية إجراء اختبار حمض نووي سريع، وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فسيعود المسافر على نفس الطائرة التي جاء بها لمصر. أما القادمون عن طريق الطيران غير المباشر (ترانزيت)، وتمثل القاهرة وجهتهم النهائية، إذا كانت نتائجهم سلبية، فسيخضعون للحجر الذاتي المنزلي لمدة أسبوع، ويجب عليهم إجراء اختبار PCR بنهاية تلك الفترة.

لم تسجل أية حالات إصابة بمتحور أوميكرون في مصر حتى الآن، حسبما أعلن المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي ببرنامج "كلمة أخيرة" أمس (شاهد 10:50 دقيقة).

واكتشفت بلجيكا إصابة مسافرة عائدة إليها من مصر بمتحور أوميكرون الجديد، حسبما أعلن مارك فان رانست عالم فيروسات يعمل لدى السلطات الصحية البلجيكية، في تغريدة على تويتر. وأضاف أن المسافرة قدمت إلى البلاد عبر تركيا يوم 11 نوفمبر، وبدأت الأعراض في الظهور عليها ليتأكد بعد ذلك إصابتها بالسلالة الجديدة B.1.1.529، أو متحور "أوميكرون / نو"، بعد 11 يوما.

وفي تعليقه على إعلان بلجيكا تشخيص مسافرة قادمة من مصر بالمتحور الجديد، قال عبد الغفار إنه من غير المرجح أن تكون المسافرة أصيبت بالفيروس خلال تواجدها بمصر نظرا لأن الأعراض ظهرت عليها بعد 11 يوما من مغادرتها البلاد. وقال أيضا إنه جرى التواصل مع المسؤول عن تطبيق الإجراءات الصحية لمنظمة الصحة العالمية ببلجيكا والذي أفاد أن الحالة خضعت لاختباري PCR بعد مغادرتها مصر وكانت النتيجة سلبية لكلا الاختبارين.

ليس علينا القلق بشأن العودة للتعليم عن بعد بسبب المتحور الجديد: في مقابلة مع عمرو أديب، خلال برنامج "الحكاية"، قال وزير التعليم طارق شوقي إنه من المبكر للغاية الحديث عما يمكن أن يحدث في الأسابيع المقبلة نظرا لأننا ما زلنا لا نعلم الكثير حول ذلك المتحور (شاهد 1:47 دقيقة). وأضاف شوقي أن ما يهم الآن هو استكمال العام الدراسي الجاري، نظرا للوقت الكثير الذي ضاع خلال العامين الماضيين. وأشار إلى أن وزارة التعليم في انتظار تعليمات وزارة الصحة قبل اتخاذ أية قرارات.

وزارة الصحة المصرية على أهبة الاستعداد: يكثف مسئولو وزارة الصحة الإجراءات الاحترازية في الموانئ وسيبدأون في تشديد إجراءات فحص المسافرين الوافدين إلى البلاد، حسبما قال وزير التعليم العالي ووزير الصحة بالإنابة خالد عبد الغفار، في بيان.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 931 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 913 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 355,767 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 68 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 20,305 حالة.

طاقة

مصر توقع مذكرات تفاهم مع اليونان وإسرائيل لتعزيز خطط تصدير الغاز

تلقت خطة مصر الطموح لتكون مركزا إقليميا للغاز دفعة قوية الأسبوع الماضي، بعد أن وقعت الحكومة اتفاقيات مع اليونان وإسرائيل يمكن أن تساعدها في زيادة الصادرات إلى أوروبا. ويمكن أن تشهد مذكرات التفاهم التي جرى توقيعها خلال اجتماع منتدى غاز شرق المتوسط في القاهرة الخميس الماضي، استيراد مصر المزيد من الغاز الطبيعي من إسرائيل وزيادة الشحنات إلى اليونان، التي لم تنتعش هذا العام على الرغم من إعادة تشغيل محطتي إدكو ودمياط للإسالة.

شحنات الغاز المتوقع استيرادها من إسرائيل سيعاد تصديرها مجددا، حسبما قالت وزارة البترول المصرية في بيان لها، دون أن تكشف عن كميات الغاز التي يمكن ستشتريها مصر. بموجب الاتفاقية الحالية مع إسرائيل البالغة قيمتها 19.5 مليار دولار، تستورد مصر حاليا 2.1 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، والتي سترتفع إلى 6.7 مليار متر مكعب خلال الفترة بين عامي 2023 و2034.

الشحنات الجديدة قد ترسل عبر خط أنابيب جديد تدرس الدولتان إنشاءه، وفقا لما قالته وزير الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار في تغريدة على تويتر. وقالت وزارة الطاقة الإسرائيلية الشهر الماضي إن هناك محادثات بين مصر وإسرائيل لإنشاء خط أنابيب بري جديد بقيمة 200 مليون دولار يمر عبر شمال سيناء. وقالت مصادر حينها إن خط الأنابيب قد يسمح لمصر باستيراد 3-5 مليارات متر مكعب إضافية من الغاز سنويا.

المزيد من الشحنات إلى اليونان + خط أنابيب جديد: ستشهد مذكرة التفاهم الموقعة بين اليونان ومصر أن تعمل البلدان على تسويق الغاز الطبيعي المسال وأنشطة الاستكشاف والإنتاج في منطقة شرق المتوسط، فضلا عن دراسة إنشاء خط أنابيب بحري جديد يربط بين البلدين، حسبما قالت وزارة الطاقة اليونانية. ستضع الاتفاقية الأساس للشركات اليونانية لتوقيع اتفاقيات مع الشركة القابضة للغازات الطبيعية المصرية (إيجاس)، حسبما قالت الشركة اليونانية المستوردة للغاز الطبيعي ديبا، عقب التوقيع.

ويأتي خط الأنابيب بين مصر واليونان إضافة إلى خط الأنابيب قيد الإنشاء بين حقل أفروديت للغاز الطبيعي القبرصي ومصر، والذي سيسمح لقبرص بتصدير غازها إلى أوروبا عبر محطات الإسالة المصرية. ومن المتوقع أن يبدأ خط الأنابيب العمل في عام 2024 أو 2025.

الشحنات إلى اليونان لم تنتعش هذا العام: تستورد اليونان معظم احتياجاتها من الغاز من الجزائر وأذربيجان وروسيا وتركيا ولم تستلم سوى شحنة واحدة من الغاز المصري في عام 2021، على الرغم من إعادة تشغيل مصنع دمياط للإسالة في فبراير وتعافي الصادرات بعد عام 2020 الصعب.

أرسلت مصر ما لا يقل عن 75 شحنة من الغاز الطبيعي المسال حتى الآن في عام 2021 بعد أن شحنت 24 شحنة فقط خلال العام الماضي بأكمله، وفقا للبيانات الصادرة عن مؤسسة إس آند بي جلوبال بلاتس.

من شأن الاتفاق الموقع أيضا أن يتيح إمكانية استخدام خط الأنابيب القائم لنقل الهيدروجين بين البلدين في المستقبل، وفق ما قالته وزارة البترول في بيانها. وتتطلع مصر إلى الاستفادة من الاهتمام الدولي المتزايد بالهيدروجين الأخضر كمصدر بديل للطاقة النظيفة، وقد استقطبت العديد من شركات القطاع الخاص المحلية والأجنبية لبناء أول منشأة لإنتاج الهيدروجين في العين السخنة.

تأتي الاتفاقيات في وقتها: تأتي إمكانية زيادة الصادرات إلى أوروبا في وقت تواصل فيه أسعار الغاز العالمية الارتفاع، إضافة إلى التوترات الجيوسياسية مع روسيا التي دفعت الدول الأوروبية للبحث عن مصادر بديلة للغاز.

أصبحت مصر مُصدِّرا صافيا للغاز الطبيعي والغاز المسال في عام 2018 بعد اكتشاف حقل ظهر العملاق للغاز – وهو الأكبر في البحر المتوسط ​​- مما مكن مصر من وقف وارداتها من الغاز. كما زادت صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال بعد إعادة تشغيل مصنع دمياط للإسالة في فبراير الماضي بعد توقف دام ثماني سنوات، وهي الخطوة التي عززت صادرات البلاد من الغاز الطبيعي إلى أوروبا، حيث جرى تصدير نحو 30 شحنة من الغاز الطبيعي المسال من مصنعي دمياط وإدكو للإسالة منذ ذلك الحين.

حول منتدى غاز شرق المتوسط: يجمع المنتدى، الذي جرى التصديق على الميثاق الخاص به مؤخرا، مصر واليونان وقبرص والأردن وإسرائيل وفلسطين وإيطاليا وفرنسا لتنسيق الجهود بشأن الاكتشافات المحتملة للغاز الطبيعي بالمنطقة. واختارت الدول خلال اجتماع الخميس، المصري أسامة مبارز كأول أمين عام للمنتدى، الذي يتخذ من القاهرة مقرا رئيسيا له، بحسب جريدة البورصة. ومن المقرر أن تستضيف قبرص الاجتماع التالي للمنتدى في يونيو 2022.

دمج واستحواذ

عرض نهائي؟

تحالف “الدار-إيه دي كيو” لا ينوي رفع عرض شراء سوديك: نفى مصدر مطلع لجريدة الشروق أمس وجود أي نية لدى تحالف شركة الدار العقارية الإماراتية وشركة الاستثمار الإماراتية الحكومية أيه دي كيو القابضة لرفع سعر عرض الشراء الإجباري المقدم منه للاستحواذ على 90% من أسهم شركة التطوير العقاري الكبرى سوديك. وكان التحالف قد رفع في وقت سابق سعر العرض من 18-19 جنيها للسهم إلى 20 جنيها للسهم، ما يضع القيمة السوقية لسوديك عند 7.1 مليار جنيه، لكنه لن يرفع السعر مجددا في حال رفض العرض، على حد قول المصدر.

وأغلق سهم سوديك عند 19.30 جنيه يوم الخميس الماضي، مقتربا من أعلى النطاق السعري لتداول السهم (13.95-19.50) على مدار الـ 52 أسبوعا الماضية، وفقا لبيانات السوق التي تعدها رويترز.

وبدأ سريان العرض بالفعل الأسبوع الماضي بعد أن وافقت عليه الهيئة العامة للرقابة المالية. وسيتعين أن يعرض المساهمون في شركة سوديك الأسهم المملوكة لهم للبيع بما لا يقل عن 51% من إجمالي أسهم الشركة كي تتم الصفقة. وتنتهي فترة سريان العرض في 7 ديسمبر المقبل.

المساهم الرئيسي في سوديك لم يتخذ قرارا بعد: التحالف المكون من شركات أكت فايننشال وحسن علام العقارية وكونكريت بلس للهندسة والإنشاء لم يتخذ قراره النهائي بعد بشأن بيع حصته، وفقا لما قالته المصادر للجريدة. ويعد التحالف المساهم الرئيسي في سوديك بحصة تزيد عن 15%.

تصحيح: 29 نوفمبر 2021

ذكرنا بالخطأ في نسخة سابقة من المقال أن المجموعة المالية هيرميس وافقت على بيع حصتها البالغة 2.4% في سوديك. لكن مصادر مطلعة صرحت لإنتربرايز أن هيرميس قد تخارجت بالفعل من الحصة قبل تقدم التحالف الإماراتي بعرض الشراء.

تمويل

فاليو تتطلع للتوسع إقليميا.. والاستفادة من سوق التوريق مجددا العام المقبل

تخطط شركة فاليو للتمويل الإستهلاكي التابعة للمجموعة المالية هيرميس للتوسع في السعودية وشمال أفريقيا العام المقبل، في ما سيكون أول توسع للشركة خارج السوق المصرية، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي لقطاع التمويل غير المصرفي بالمجموعة وليد حسونة لموقع بلومبرج الشرق.

كانت السعودية على رادار فاليو منذ بعض الوقت: قال الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس كريم عوض لإنتربرايز في وقت سابق: "نعتقد أن فاليو يمكن أن تحقق أداء جيدا للغاية في السعودية. إضافة إلى ثلاثة أسواق أخرى يمكننا التفكير فيها".

صفقات استحواذ في الأفق: قال حسونة إن فاليو تتطلع إلى الاستحواذ على شركات محلية "لا تعمل في نفس المجال ولكنها تخدم نفس العملاء"، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

أمنت الشركة لنفسها حصة كبيرة في السوق المصرية: تظهر الأرقام الرسمية (بي دي إف) أن فاليو صعدت هذا العام لتصبح ثالث أكبر شركة للتمويل الاستهلاكي في مصر بحصة سوقية تبلغ 11.3%. تضاعفت محفظة فاليو للإقراض بأكثر من الضعف على أساس سنوي في الربع الثالث من عام 2021، مما ساعد على زيادة إيراداتها لأكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلى 97 مليون جنيه، وفقا لأحدث البيانات المالية للشركة (بي دي إف).

شريحة جديدة من سندات التوريق قادمة: تخطط فاليو لإصدار شريحة جديدة من سندات التوريق قيمتها نحو 500 مليون جنيه في النصف الأول من عام 2022، ضمن برنامج التوريق البالغ ملياري جنيه، وفقا لحسونة. وأصدرت فاليو في سبتمبر الشريحة الأولى بقيمة 323 مليون جنيه.

ومن أخبار المجموعة المالية هيرميس أيضا –

أعلنت المجموعة إطلاق مجموعة واسعة من خدمات الوساطة على منصة التداول الرقمية التي أعيد إطلاقها وتوسيعها، "المجموعة المالية وان"، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف). وتتميز المنصة الجديدة، التي كشف عنها خلال قمة رايز أب يوم الخميس، ببوابة دفع رقمية جديدة، وواجهة مستخدم جديدة، إضافة إلى "محاكي افتراضي" يتيح للمستثمرين التدرب قبل تنفيذ الصفقات الحقيقية.

تعليم

شراكة بين "سيرا" والصندوق السيادي و"السويدي" لإنشاء مدرستين في القرية الكونية

شراكة بين "سيرا" والصندوق السيادي و"السويدي" لإنشاء مدارس جديدة: وقعت شركة القاهرة مصر للتعليم – وهي شركة مشتركة بين شركتي القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) والسويدي كابيتال القابضة – اتفاقية شراكة مع صندوق مصر السيادي لإنشاء مدرستين جديدتين في القرية الكونية بمدينة السادس من أكتوبر، بتكلفة استثمارية تصل إلى 350 مليون جنيه، وفقا لبيان صادر عن وزارة التخطيط. ومن المقرر أن تقوم الشركة المشتركة التي جرى إطلاقها في أغسطس كمنصة للاستثمار في التعليم، بإنشاء فرع من فيوتشرز تك (وهي مدرسة للتعليم الأساسي والثانوي تخدم فئة متوسطي الدخل في مصر)، وفرع آخر لمدرسة ريجنت البريطانية، وهي مدرسة دولية دشنت "سيرا" أول فرع لها في المنصورة الجديدة العام الماضي.

الشراكات بين القطاعين العام والخاص للاستثمار في التعليم تشهد زخما كبيرا هذا العام: كانت سيرا من بين الشركات الرائدة في هذا الاتجاه حينما أعلنت في أكتوبر الماضي توقيع اتفاقية شراكة مع شركة الأهلي كابيتال القابضة التابعة للبنك الأهلي المصري لتأسيس شركة جديدة للاستثمار في الكيانات التي تقدم خدمات التعليم لفئة متوسطي الدخل. وتنشئ سيرا حاليا جامعة خاصة في دمياط الجديدة باستثمارات 2.5 مليار جنيه، من خلال مشروع مشترك جديد مع السويدي كابيتال.

صندوق مصر السيادي يسعى بقوة للاستثمار في التعليم: أطلق الصندوق جنبا إلى جنب مع شركات أخرى منصة لايتهاوس للاستثمار في التعليم خلال الصيف الماضي. وجمعت المنصة 560 مليون جنيه هذا الشهر في الإغلاق الأول لها، والذي شارك فيه كل من الصندوق السيادي ومصر القابضة للتأمين وبنك مصر والمصرف المتحد والراجحي للاستثمار السعودية، وغيرهم.

وفي هذا السياق، اقرأ ما تناولناه في عدد سابق من "بلاكبورد" حول التوسع في منصات الشراكة الكبرى بين القطاعين العام والخاص في قطاع التعليم، لجذب الاستثمارات المطلوبة بشدة لإنشاء المزيد من الفصول الدراسية الجديدة.

شركات ناشئة

هومزمارت تنطلق في السعودية هذا الأسبوع

تستعد منصة الأثاث والسلع المنزلية هومزمارت لإطلاق عملياتها في المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع، وذلك بعد مضاعفة حجم عملياتها في مصر ثلاث مرات هذا العام، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف). وتتيح عملية التوسع لـ "هومزمارت" الوصول إلى سوق تقدر قيمتها بنحو 15 مليار دولار، وتنمو بمعدل 10% سنويا.

حول هومزمارت: تأسست الشركة الناشئة في عام 2019 من قبل المديرين التنفيذيين السابقين في جوميا محمود إبراهيم وإبراهيم محمد. وتربط المنصة الموردين مباشرة بالعملاء، وتعرض مجموعة متنوعة من 55 ألف قطعة أثاث من علامات تجارية وتجار مختلفين. وفي مايو الماضي، جمعت الشركة 15 مليون دولار في جولة تمويل أولية بقيادة الشركة الصينية إم إس إيه وشركة رأس المال المغامر الإماراتية السعودية نواة كابيتال، مما رفع إجمالي المبلغ الذي جمعته الشركة إلى 17.2 مليون دولار. وشاركت رايز كابيتال، وإمباكت46، وإي كيو2 فينشرز وأوتلايرز فينشرز في الجولة أيضا.

ومن أخبار الشركات الناشئة الأخرى – جمعت المنصة القانونية الإلكترونية "حقوقي" مبلغا لم يكشف عن قيمته في جولة تمويلية ما قبل تأسيسة من شركة نما فينتشرز السعودية، وفق ما ذكره موقع ومضة. ستستخدم الشركة الناشئة -التي تتخذ من القاهرة مقرا لها- التمويل لتوسيع عملياتها على مستوى البلاد. وتستهدف المنصة مساعدة رواد وأصحاب الأعمال على تسجيل العلامات التجارية ودمج شركاتهم بموجب القانون المصري. كانت المنصة قد اختيرت في يوليو الماضي للانضمام إلى مسرعة جوجل للأعمال الناشئة لمدة 3 أشهر. وتأسست الشركة هذا العام من قبل المديرة التنفيذية السابقة لـ "باي ناس" مي عبد الباري (لينكد إن)، والمحامية هالة رياض (لينكد إن)، والمحاسبة فاطمة خليل (لينكد إن).

تعدين

"البترول" تخطط لبدء الإنتاج المبكر للذهب من كشف "إيقات" خلال الفترة المقبلة

تخطط وزارة البترول والثروة المعدنية لبدء الإنتاج المبكر من الكشف التجارى للذهب في منطقة إيقات بالصحراء الشرقية خلال الفترة المقبلة، والتي تقدر احتياطياتها بأكثر مليون أوقية من الذهب بحد أدنى، بحسب بيان الوزارة. ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي استثمارات الكشف المليار دولار، ويقع ضمن منطقة امتياز شركة شلاتين للثروة المعدنية المملوكة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة. وقال وزير البترول طارق الملا في البيان إن متوسط تركيز الذهب في الكشف يبلغ 1.5 جرام لكل طن.

تنفيذ المشروع: تتولى شركة إيقات لمناجم الذهب، وهي شركة مشتركة بين الهيئة العامة للثروة المعدنية وشركة شلاتين، تنمية الكشف، مما يجعلها الشركة الثالثة من نوعها في مصر إلى جانب شركة السكري لمناجم الذهب وشركة حمش مصر لمناجم الذهب، وهي مشروع مشترك بين هيئة الثروة المعدنية وشركة ماتز هولدنج القبرصية.

وحاز الخبر على اهتمام الصحف الأجنبية: سي إن إن | سي إن بي سي عربية | العربية.

تنقلات

هيثم عبد المنعم ينضم إلى مجموعة الشرقيون مديرا تنفيذيا للاستثمار

انضم هيثم عبد المنعم (لينكد إن) إلى مجموعة الشرقيون في منصب المدير التنفيذي للاستثمار، بعد قرابة ثماني سنوات عمل خلالها في الشركة القابضة المصرية الكويتية، شغل خلالها عدة مناصب كان آخرها مدير علاقات المستثمرين. ولدى مجموعة الشرقيون المملوكة لعائلة خميس تواجد عالمي ولديها استثمارات تزيد قيمتها عن 3.1 مليار دولار في عدة قطاعات كالصناعة والتجزئة والعقارات والتعليم والبتروكيماويات. وبدأ عبد المنعم حياته المهنية في لينك دوت نت وشركة راية، كما شغل منصب مدير علاقات المستثمرين في شركة النساجون الشرقيون خلال الفترة من عام 2007 وحتى عام 2013.

enterprise

توك شو

سلطت برامج التوك شو الضوء ليلة أمس على تطورات متحور أوميكرون. والتي تناولناها بالتفصيل في فقرة "كوفيد-19".

تناولت البرامج أيضا احتفالية موكب طريق الكباش. واستضاف برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 15:50 دقيقة) عددا من الاستعراضيين الذين شاركوا في الموكب، كما عرض برنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 4:52 دقيقة) أصداء الاحتفالية على الصعيد الدولي، وكذلك برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 1:13 دقيقة)، وبرنامج "الحياة اليوم" (شاهد 26:30 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

حظي افتتاح طريق الكباش في الأقصر بتغطية واسعة في الصحافة العالمية هذا الصباح. ووصفت الصحف حفل افتتاح الطريق الذي يعود تاريخه إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام واستمرت عمليات تطويره عدة عقود، بـ "المذهل" و"المهيب" (شاهد 1:48:15 ساعة). وشمل الحدث موكبا من مئات الفنانين الذين يرتدون الأزياء الفرعونية على طول الطريق البالغ 2700 متر في إعادة إحياء لعيد الأوبت القديم – والذي تضمن أيضا عرض تماثيل الآلهة خلال عصر الدولة الحديثة للاحتفال بفيضان النيل، إضافة إلى عرض آخر للألعاب النارية. (بلومبرج | واشنطن بوست | أسوشيتد برس | رويترز | بي بي سي | سي إن إن | إيه بي سي نيوز | سي بي إس | الجارديان | التايمز | دويتشه فيله)

يأتي افتتاح طريق الكباش، الذي يعد أحد أكبر المواقع الأثرية المفتوحة في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه مصر جهودها لجذب المزيد من السياح إلى البلاد بعد الضربة القوية التي تلقاها القطاع العام الماضي نتيجة جائحة "كوفيد-19". الاحتفال كان الثاني هذا العام، بعد احتفالية "موكب المومياوات" في شهر أبريل بمناسبة افتتاح المتحف القومي للحضارة المصرية.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

الطروحات العامة المتعلقة بالسيارات الكهربائية قد تجمع نحو 100 مليار دولار بحلول نهاية عام 2023، حسبما نقلت بلومبرج عن بنك أوف أميركا. مع رهان المستثمرين على الطلب المتزايد على السيارات الصديقة للبيئة، أصبح صانعو السيارات الكهربائية مفضلين في سوق الأسهم، وفق ما قاله البنك، مضيفا أن القطاع سيشهد استثمارات متزايدة في مجال السيارات الكهربائية، والتي تمتد من البطاريات إلى شحن السيارات، إضافة إلى الطروحات العامة للوحدات المنفصلة للشركات. كان أكبر طرح عام خلال 2021 من نصيب شركة ريفيان الناشئة للسيارات الكهربائية، التي أصبحت ثالث أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم على الرغم من عدم تحقيقها أي إيرادات حتى الآن، في حين تضاعفت قيمة شركة تسلا الرائدة في الصناعة تقريبا خلال العام الماضي.

Up

EGX30 (الخميس)

11,431

+0.7% (منذ بداية العام: +5.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,299

-0.6% (منذ بداية العام: +30.0%)

Up

سوق أبو ظبي

8,454

*+0.7% (منذ بداية العام: +67.6%)

Up

سوق دبي

3,170

+0.4% (منذ بداية العام: +27.2%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,595

-2.3% (منذ بداية العام: +22.3%)

Down

فوتسي 100

7,044

-3.6% (منذ بداية العام: +9.0%)

Down

خام برنت

72.72 دولار

-11.6%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

5.48 دولار

+7.1%

Up

ذهب

1,788.10 دولار

+0.1%

Up

بتكوين

54,673 دولار

+0.9% (بحلول منتصف الليل)

أغلق مؤشر EGX30 مرتفعا بنسبة 0.7% بنهاية تعاملات الخميس الماضي. وبلغت قيم التداول 1.1 مليار جنيه (26.5% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وحقق المستثمرون العرب وحدهم صافي شراء. وبهذا يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 5.4% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: مصر الجديدة للإسكان والتعمير (+8.8%)، ومجموعة طلعت مصطفى القابضة (+6.4%)، وراميدا (+5.7%).

في المنطقة الحمراء: مستشفيات كليوباترا (-1.5%)، وسبيد ميديكال (-1.3%)، والبنك التجاري الدولي (-0.7%).

whatsNext

بيع الشركات الناشئة لشركات عملاقة هو خيار متاح لمعظم الشركات الجديدة، ولكنه أمر نادر في مصر مقارنة ببقية العالم. ومن أمثلة صفقات الاستحواذ تلك استحواذ الشركة الأم لـ "تندر" ماتش جروب على تطبيق التعارف المصري هوايا (المعروف سابقا باسم هارمونيكا)، أو استحواذ ديلفري هيرو على منصة طلب الطعام "اطلب" وإعادة إطلاقها تحت العلامة التجارية "طلبات".

لم نسمع حتى وقت قريب جدا عن استحواذ شركة ناشئة محلية على شركة أخرى في مراحلها المبكرة. ولكن هذا الأمر آخذ في التغير. استحوذت منصة التجارة مكسب على الشركة المغربية الناشئة وايز تو كاب الصيف الماضي، واستحوذت منصة تريو المصرية الناشئة على منصة نفهم للمحتوى التعليمي قبل بضعة أيام فقط، واشترت رايز أب مجتمع ستارتر هب على فيسبوك ومنصة ريادة الأعمال الإعلامية مينابايتس قبل بضع سنوات. إضافة إلى ذلك، استحوذت شركة سويفل الناشئة في مجال النقل الجماعي، والتي بدأت في مصر، على شركتين ناشئين في الأشهر الأخيرة، وهما شركة شوتل الإسبانية وشركة فيابول في أمريكا اللاتينية.

ماذا بعد؟ تحدثنا إلى خبراء في مجال الشركات الناشئة لمعرفة ما إذا كانت عمليات استحواذ الشركات الناشئة على بعضها البعض يمكن أن تصبح أكثر شيوعا في مصر، وما الشكل الذي تتخذه عادة، وما الذي يجب الانتباه إليه عند التخطيط لمستقبل شركتك الناشئة. الأمر المتفق عليه هو أننا سنشهد موجة الاستحواذات في عدد محدود من القطاعات، وعلى المؤسسين التمسك بالحذر والوضوح قبل السير في هذا المسار.

نحن لسنا الوحيدين: استحوذت 268 شركة أمريكية مدعومة من صناديق رأس المال المغامر على شركات نظيره في السبعة أشهر الأولى من عام 2021، وهو ما يمثل أعلى مستوى في تلك الفترة من العقد الماضي، وفقا لمنصة بيانات الأعمال كرنش بيز.

ما هي محفزات عمليات الاستحواذ بين الشركات الناشئة؟ المستويات القياسية من التمويل المغامر، والتزاحم في عدة قطاعات، وآفاق الاكتتابات العامة. هذا إلى جانب حجم جولات التمويل التي تنمو بوتيرة متسارعة. ومن أمثلة ذلك التمويل البالغ 11 مليون دولار والذي جمعته شركة رابيت الناشئة المتخصصة في توصيل طلبات البقالة في جولة ما قبل التمويل التأسيسي، وأيضا جولة تمويل حالا البالغة 120 مليون دولار والتي كانت بمثابة أكبر جولة تمويلية لشركة ناشئة متخصصة في التكنولوجيا المالية بالمنطقة.

جولات التمويل الأولية في مصر هي الآن أكبر بـ 12 مرة مما كانت عليه في 2014. وتشير بيانات أوردها موقع ومضة أن متوسط ​​جولات التمويل في عام 2014 بلغ أقل من 200 ألف دولار، وارتفع إلى 2.38 مليون دولار في عام 2020، وفقا للمتتبع الخاص بنا.

كما أن هناك اهتمام متزايد بالاستثمار الملائكي ورأس المال المغامر، فهناك احتمالات مرتفعة لطروحات خاصة بشركات ناشئة أكثر تقدما. وجرى وضع الإطار التشريعي للشركات ذات غرض الاستحواذ، وذلك بعد فترة وجيزة من تصدر شركة سويفل عناوين الصحف بإعلان خططها للإدراج في بورصة ناسداك من خلال الاندماج مع شركة كوينز جامبيت ذات غرض الاستحواذ.

تدفق المزيد من الأموال يعني مزيدا من المساحة للبحث عن فرص نمو وتوسع بديلة وغير عضوية – ناهيك عن التقييمات المرتفعة، والتي تعني أن سهم الشركة سيصبح عملة استحواذ أكثر قوة، بحسب تصريحات الشريك العام في "أيه 15" كريم بشارة لإنتربرايز.

الأمر الأكثر أهمية: عادة ما تتم عمليات الاستحواذ بين الشركات الناشئة وبعضها من خلال صفقات مبادلة الأسهم دون معاملات نقدية. عادة ما تلجأ الشركة لاستخدام النقود في عمليات الاستحواذ بعد جولة استثمارية كبيرة، في حين أن الشركات الناشئة ذات التقييمات الأعلى قد تفضل الشراء عن طريق مبادلة الأسهم، وفقا لما صرح به لإنتربرايز أيمن إسماعيل المدير المؤسس لفينتشر لاب في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وقال إن مع ذلك يتوقف الأمر إلى حد كبير على الجهة البائعة: إذا استمر رواد الأعمال الذين يبيعون في تنمية أعمالهم، فمن المحتمل أن يفضلوا الأسهم، ولكن إذا كانوا يتخارجون من الشركة بالكامل، فعلى الأرجح سيختارون الحصول على المال. وتابع: "لا يوجد معيار. إنه أمر يعتمد على كل حالة على حدة ".

لماذا تشتري شركة أخرى شبيهة لها؟ التوسع الجغرافي دائما ما يكون على رأس القائمة. قال الرئيس التنفيذي لشركة كليفر (والشريك المؤسس السابق لحالا) محمد أبو النجا "نجاتي"، "ستبدأ الكثير من الشركات من مصر والإمارات والسعودية في الاستحواذ على شركات في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا، لأن الأموال الواردة تفوق بكثير قدرة المواهب في السوق المحلية".

سويفل ومكسب كمثال: قال يوسف سالم المدير المالي لشركة سويفل: "إذا توسعت بشكل عضوي، ليس لديك سوى سرعتك القصوى التي يمكن أن تتوسع بها". شراء شركة تنمو بالفعل يساعد الشركات الناشئة في تخطي العديد من العقبات في وقت واحد، مثل الاختراق، وحقوق ملكية العلامة التجارية، وإطلاق العمليات في بلد أجنبي، حسبما يضيف سالم. وقال المدير المالي لشركة مكسب عمر غزالي "كنا نهدف إلى دخول المغرب، وعندما وجدنا فريقا متشابها ثقافيا هناك، فإن الاستحواذ عليه أعطانا قفزة أسرع في السوق".

في أوقات أخرى، تعتبر التراخيص ونمو الإيرادات، وتوسيع قاعدة المستخدمين وجذب المواهب من العوامل الدافعة. أوضح بشارة أنه إذا احتاجت شركة ناشئة إلى السعي للحصول على ترخيص لنشاط معين، فقد تختار شراء شركة مماثلة تمتلكها بالفعل. ويعد الحصول على شركة لقاعدة مستخدميها أو إيراداتها من أبرز الأسباب أيضا، ولكن يمكن أن يصبح هذا أمرا صعبا: فالاحتفاظ بالعملاء في ظل هيكل إداري وعلامة تجارية جديدة يصبح صعبا. وأخيرا، يمكن للشركات الناشئة أن تقرر شراء شركة ناشئة أخرى أصغر بكثير من أجل الحصول على المواهب المؤسسة للشركة أو تلك العاملة لديها (بمعنى آخر: التوظيف عن طريق الاستحواذ).

وتذكر الوقت اللازم لإجراء الفحص النافي للجهالة: الأمور القانونية التي تتأكد من خلالها أنك ستحصل على ما تعتقد أنك ستحصل عليه، دون أي مفاجآت خفية. بالنسبة للعديد من الشركات الناشئة، هناك حاجة للموازنة بين الأشهر الكثيرة التي قد يستغرقها الطرح في البورصة، والأسابيع التي يمكن أن تستغرقها الشركة للاستحواذ على شركة أخرى. يقول مختار عثمان الرئيس التنفيذي لتريو إن عملية الفحص النافي للجهالة للاستحواذ شركته على منصة "نفهم" استغرقت ما بين 5 إلى 6 أشهر. وبالنسبة الشركات ذات النمط التوسعي الأسرع مثل سويفل يقول سالم "عندما نقرر أن ننمو عضويا [في بلد آخر]، يستغرق الأمر منا 30-45 يوما [للتجهيز]. لذا إذا قررنا القيام بذلك من خلال عملية استحواذ، فيجب أن يحدث ذلك في [فترة زمنية مماثلة جدا] من أجل مواكبة الوتيرة الإجمالية للشركة".

إذًا، ما الذي تعلمته تريو ومكسب وسويفل من عمليات الاستحواذ الخاصة بها؟ تعد الأساليب الداخلية لعمليات الشركة المستحوذة واستراتيجية الاستحواذ مرجعا ضروريا للصفقات المستقبلية ولإعداد البائعين. وأيضا، يمكن أن يساعد ضمان التقييمات المناسبة والحفاظ على علاقات ثابتة وودية مع المنافسين في أن تكون في المكان المناسب في الوقت المناسب عندما يحين وقت عمليات الاندماج. إضافة إلى ذلك، ستكون هناك بالتأكيد حاجة إلى الاستعانة بطرف ثالث لتقييم الجوانب المالية والتوافق التكنولوجي والتوافق الثقافي بين الكيانين. وقال عثمان :"قررنا الاستعانة بخبير مالي خارجي لتحليل الشركتين وميزانيتهما العمومية وموظفيهما لمدة شهرين، وساعدنا ذلك كثيرا".

الوضوح في الهدف وترك الغرور أمران ضروريان لإتمام عمليات الاستحواذ. ما الذي تحصل عليه من الشركة التي تستهدف الاستحواذ عليها – وكيف ستستفيد منك؟ يقول بشارة: "إذا انتهى بك الأمر بتحويل الشركة المشتراة إلى نسخة من نفسك، فأنت لم تتعلم شيئا". وأضاف: "يجب أن تكون كل الأمور متساوية عند الجميع وعليك أن تترك كبريائك عند الباب". وسيضمن هذا أيضا بقاء المؤسسين من جانب البيع على المدى الطويل – إذا ما كان هذا جزءا من الاتفاق.

لكن تذكر دائما: لا ينبغي أن يكون النمو غير العضوي هو الطريقة الوحيدة لنمو وتوسع الشركات الناشئة. قال سالم لإنتربرايز: "إذا توسعت فقط من خلال الاستحواذ على لاعبين آخرين في بلدان أخرى، فستفقد قدرتك على المنافسة وتجد نفسك تحت رحمة إيجاد سوق مستهدفة". وقد يتسبب هذا في خسارة الشركة الناشئة للديناميكية الداخلية والعمالة القادرة. وأضاف: "إن الحفاظ على القدرة لإطلاق السوق العضوية وغير العضوية في الشركة يساعدك في الحصول على أفضل ما في كلا العالمين".

ما هي القطاعات المصرية الأكثر استعدادا كي تشهد عمليات استحواذ؟ فلنراقب الجولات التمويلية. يقول إسماعيل: "من المرجح أن يبدأ أي قطاع يشهد استثمارا زائدا مرحلة الاندماجات بعد سنوات قليلة". ففي كل بضع سنوات، تشهد الاتجاهات تسارع رواد الأعمال ورؤوس الأموال نحو عدد قليل من القطاعات. ويقول أبو النجا: "لقد بدأ الأمر مع شركات الاتصالات في أوائل الألفية، تلاها خدمات نقل الركاب والخدمات اللوجستية، وحاليا التكنولوجيا المالية". وأشار أنه، في الوقت الحالي، نشهد حرب أسعار في صناعة الخدمات اللوجستية والتوصيل، حيث أصبحت عروض القيمة متشابهة جدا مع بعضها البعض، ما يجعل القطاع أكثر استعدادا لعمليات استحواذ في المستقبل القريب، مضيفا أنه يتوقع أن يشهد قطاعا تكنولوجيا التعليم والتكنولوجيا الصحية نشاط الاستحواذ الأكبر. وقال: "بمجرد إصدار قواعد عمل الشركات ذات غرض الاستحواذ، سنرى أيضا ثلاث أو أربع من الشركات ذات غرض الاستحواذ، تستحوذ كل منها على شركة واحدة أو أكثر في غضون عامين".


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

المفكرة

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

24 نوفمبر – 7 ديسمبر (الأربعاء – الثلاثاء): فترة سريان عرض الشراء الإجباري المقدم من تحالف الدار-أيه دي كيو للاستحواذ على شركة سوديك.

26 نوفمبر – 5 ديسمبر (الجمعة – الأحد) الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

28 نوفمبر – 1 ديسمبر (الأحد – الأربعاء) ملتقى صناعة الإبداع، نايل ريتز كارلتون.

29 نوفمبر (الاثنين): الموعد النهائي للتسجيل في برنامج التدريب المهني عبر الإنترنت الذي تقدمه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بواسطة Digital Egypt Youth.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

8 – 10 ديسمبر (الأربعاء – الخميس): عقد المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، القاهرة.

10 – ديسمبر (الجمعة): انطلاق برنامج Startup Factory التابع لشركة واحات السيليكون في المنطقة التكنولوجية بأسيوط.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

15 ديسمبر (الأربعاء): البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يصدر موافقته على منح تسهيل بقيمة 100 مليون دولار لبنك مصر، بغرض إعادة إقراضه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة المحلية العاملة في المشروعات الخضراء.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

15 ديسمبر (الأربعاء): آخر مهلة للشركات الاستثمارية بالقاهرة للانضمام إلى منظومة الفاتورة الإلكترونية.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

نهاية الربع الرابع من 2021: تخطط إدفنتشرز لإغلاق جولة واحدة على الأقل لتمويل استثمارات في تكنولوجيا التعليم.

نهاية الربع الرابع من 2021: فوري تخطط لإطلاق بطاقات "My Fawry".

1 يناير 2022: ضريبة الأرباح الرأسمالية تدخل حيز التنفيذ على تعاملات لمستثمرين المحليين بالبورصة المصرية.

النصف الثاني من يناير: مصر تستضيف اجتماع الدورة الـ 11 للجنة المشتركة المصرية البحرينية.

الربع الأول من 2022: إطلاق البورصة السلعية المصرية.

7 يناير 2022 (الجمعة): رأس السنة الميلادية للكنيسة الشرقية.

10 – 13 يناير 2022 (الاثنين – الخميس): انعقاد منتدى شباب العالم، شرم الشيخ.

27 يناير 2022 (الثلاثاء): عطلة رسمية بمناسبة عيد الشرطة.

14 – 16 فبراير 2022 (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

19 فبراير 2022 (السبت): بدء الدراسة بالفصل الثاني من العام الدراسي 2022/2021 في الجامعات الحكومية.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

النصف الأول من عام 2022: إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية سياحية لحجز التذاكر عبر الانترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

النصف الأول من 2022: إي فاينانس تطلق منصة إي-هيلث المتخصصة في خدمات الصحة الرقمية.

مارس 2022: تصفيات كأس العالم.

2 أبريل 2022 (السبت): غرة شهر رمضان المبارك.

22 – 24 أبريل 2022: اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

24 أبريل 2022 (الأحد): عيد القيامة المجيد (عطلة رسمية).

25 أبريل 2022 (الاثنين): شم النسيم.

25 أبريل 2022 (الاثنين): عيد تحرير سيناء.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

2 مايو 2022 (الاثنين): عيد الفطر المبارك.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

30 يونيو 2022 (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

8 يوليو (الجمعة): يوم عرفة.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف.

18 – 20 أكتوبر 2022 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر دول حوض البحر المتوسط للبترول (موك)، الإسكندرية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).