الثلاثاء, 9 نوفمبر 2021

بداية ودية للحوار الاستراتيجي في واشنطن

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في بداية يوم مزدحم بالأخبار.

اليوم هو ثاني أيام الحوار الاستراتيجي الذي تعقده مصر والولايات المتحدة للمرة الأولى منذ ست سنوات. التطور كبير في العلاقات بين البلدين مقارنة بالأيام الأولى لجو بايدن إلى البيت الأبيض كان واضحا أمس خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزير الخارجية سامح شكري مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن.

كيف بدأ الأمر: أشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى ملف حقوق الإنسان في مصر خلال حملته الانتخابية، ما أثار مخاوف بشأن العلاقات الوثيقة التي شهدها البلدان في عهد دونالد ترامب. وتعهد بايدن حينها بأنه لن يكون هناك المزيد من "الشيكات على بياض" للقاهرة. ومنذ العام الماضي وجه بلينكن انتقادات لسجل حقوق الإنسان في مصر، كما أعلنت الإدارة الأمريكية في وقت سابق نيتها تقليص المساعدة العسكرية المشروطة لمصر. وفي الذكرى العاشرة لثورة يناير أعلن مسؤولان سابقان في الخارجية الأمريكية وعضوان في الكونجرس الأمريكي تشكيل "تكتل حقوق الإنسان المعني بمصر".

كيف تسير الأمور الآن: في تصريحات ودية للغاية أمس، وصف بلينكن شكري بالصديق، وأكد أن زيارة وزير الخارجية لواشنطن بمثابة عودة إلى الوطن، في إشارة إلى عمل شكري سابقا سفيرا لمصر لدى الولايات المتحدة. وتحدث بلينكن عن "علاقة تمتد لـ 100 عام" بين البلدين، ملمحا إلى أننا سنشهد المزيد من المحادثات بين البلدين في المستقبل القريب. وتعهد بلينكن باستعادة "الإيقاع المنتظم" في المشاورات بين البلدين، بعد استئناف الحوار الاستراتيجي الذي انقطع منذ ست سنوات.

المزيد حول اجتماع شكري وبلينكن في فقرة "دبلوماسية".


ما الذي يحدث مع نظام التسجيل المسبق للشحنات؟ دعت لجنة الجمارك بالغرفة التجارية بالقاهرة إلى اجتماع عاجل اليوم مع مصلحة الجمارك لمناقشة القضايا الفنية التي يواجهها المستوردون مع نظام التسجيل المسبق للشحنات، خلال مرحلته التجريبية في الوقت الحالي، بحسب جريدة المال.


تحديث – "بي بي" ليست من ضمن الشركات التي قدمت عروضا لتنفيذ مشروعات لإنتاج الهيدروجين في مصر. أخبرنا ممثلو الشركة إنها لم تقدم عرضا. وجرى تصحيح ذلك على موقعنا الإلكتروني.

في المفكرة –

التضخم: تصدر بيانات التضخم لشهر أكتوبر غدا الأربعاء.

تنعقد قمة التكنولوجيا المالية في أفريقيا بالقاهرة يوم الثلاثاء 16 نوفمبر. تستعرض القمة أحدث الابتكارات في منظومة التكنولوجيا المالية، واستثمارات رأس المال المغامر وغيرها من أنماط الاستثمار في التكنولوجيا المالية. وتناقش القمة أيضا ازدهار التكنولوجيا الصحية في السنوات الأخيرة.

أمام رواد الأعمال المصريين ممن تتراوح أعمارهم بين 23 و35 عاما فرصة للتقديم لبرنامج "Meet Silicon Valley" والحصول على فرصة للسفر إلى كاليفورنيا لمدة 10 أيام للقاء مديرين تنفيذيين ومستثمرين في مجال التكنولوجيا. وتنفذ مؤسسة إنجاز مصر البرنامج بالشراكة مع "تيك وادي" وبدعم من السفارة الأمريكية في القاهرة، وآخر موعد لتقديم الطلبات هو 23 نوفمبر.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: الأسبوع الماضي، انضمت مصر إلى 22 دولة ومنظمة في توقيع اتفاقية لإنهاء استخدام الفحم في توليد الطاقة بحلول عام 2030. لكن من غير المرجح أن يغير هذا الأمور بشكل كبير على أرض الواقع. اليوم، نقوم بتحليل سبب ذلك، ونتحدث إلى الأطراف الفاعلة بالقطاع الخاص في صناعة الأسمنت حول ما يتطلبه الانتقال من الفحم.

enterprise

Enjoy yourself with family and friends in a fun and relaxed atmosphere with our new night golf experience.

دبلوماسية

إشادة و"قلق" من واشنطن مع بدء الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة: أشاد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بالجهود الدبلوماسية الأخيرة لمصر في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة وليبيا، معبرا في الوقت ذاته عن "قلقه" بشأن سجل القاهرة في حقوق الإنسان، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب اجتماعه مع وزير الخارجية سامح شكري في بداية الحوار الاستراتيجي الذي يجري بين مصر والولايات المتحدة للمرة الأولى منذ 6 سنوات (شاهد 17:00 دقيقة).

واشنطن سعيدة بالعلاقات المصرية الإسرائيلية: الوساطة المصرية في النزاع المسلح بين إسرائيل وحماس في مايو الماضي كانت "ضرورية" من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار، حسبما قال بلينكن، مهنئا شكري بالعلاقات الدافئة بين القاهرة وتل أبيب ومضيفا أن العلاقات "لم تكن أقوى في أي وقت مضى" بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت لمصر في أكتوبر. وأشاد بلينكن أيضا بدور مصر في عدد من الملفات وفي مقدمتها ليبيا، وكذلك إيران.

ولكن لا يوجد جديد بشأن سد النهضة: لا يبدو أن الاجتماع شهد تقدما كبيرا في موقف الولايات المتحدة بشأن النزاع حول سد النهضة، إذ قال بلينكن إن الإدارة الأمريكية "تواصل دعم الوصول إلى اتفاق تفاوضي… من شأنه ضمان مصالح جميع الأطراف". وحرصت مصر منذ احتدام الأزمة حول السد على إقناع الولايات المتحدة باتخاذ موقف أكثر حزما ضد أديس أبابا، لكن واشنطن حتى الآن تختار عدم الانحياز إلى أي طرف في النزاع.

ملف حقوق الإنسان لا يزال مصدر "قلق" لواشنطن: أكد بلينكن خلال المؤتمر الصحفي تركيز إدارة الرئيس جو بايدن على ملف حقوق الإنسان، قائلا إن تحسن سجل مصر أمر "ضروري" للعلاقات الثنائية. وأضاف أن الولايات المتحدة ترحب بشدة بإطلاق مصر استراتيجية جديدة لحقوق الإنسان، لكن لا تزال هناك "قضايا أخرى مثيرة للقلق، والمزيد من المجالات التي يمكن اتخاذ خطوات إيجابية فيها"، حسبما قال بلينكن. وردا على ذلك، وصف شكري الاستراتيجية المصرية لحقوق الإنسان بـ "الدليل القاطع" على التزام الحكومة بإقامة دولة ديمقراطية حديثة.

لا ذكر للمساعدات العسكرية المشروطة: في سبتمبر، أعلن البيت الأبيض عزمه حجب 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية المشروطة التي تقدمها الولايات المتحدة إلى مصر سنويا حتى تستوفي القاهرة عدة شروط في تعاملها مع العاملين في المجتمع المدني والمعارضين والصحفيين. ولا يزال من غير الواضح تماما ما هي شروط واشنطن، كما رفض المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس تقديم إيضاحات في هذا الشأن ردا على أسئلة الصحفيين عقب المؤتمر الصحفي المشترك.

وكان اجتماع شكري وبلينكن في مقدمة اهتمام التوك شو مساء أمس، حيث أجرى وزير الخارجية اتصالا مع لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" للحديث عن الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة (شاهد 16:30 دقيقة)، فيما ألقت لبنى عسل في برنامجها "الحياة اليوم" الضوء على المحادثات (شاهد 1:01 دقيقة).

واهتمت وسائل الإعلام العالمي أيضا بالاجتماع، ومنها أسوشيتد برس ورويترز.


مصر وإسرائيل توقعان اتفاقية أمنية في سيناء: وافقت مصر على زيادة قوات حرس الحدود في رفح بعد اتفاق مع قادة عسكريين إسرائيليين زاروا سيناء أمس لحضور اجتماع علني نادر، وفق ما أعلنه الجيش الإسرائيلي في تغريدة على تويتر. واتفق الجانبان على تعديل شروط اتفاق أمني يسمح لمصر بزيادة قواتها في المنطقة الحدودية.

وحاز الاتفاق على تغطية واسعة من جانب برامج التوك شو الليلة الماضية: وصف مدير عام المركز المصري للدراسات الاستراتيجية خالد عكاشة الاتفاق بأنه "خطوة إيجابية ومتقدمة" في مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 5:10 دقيقة). وقال محلل آخر للميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" إن زيادة عدد القوات سيساعد في الحد من الهجرة غير الشرعية والإرهاب وتهريب المخدرات (شاهد 3:36 دقيقة).

ومن أخبار الدبلوماسية الأخرى –

السيسي يتصل بماكرون قبيل مؤتمر باريس حول ليبيا: أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا أمس مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لبحث الاستعدادات الخاصة بالمؤتمر الدولي حول ليبيا الذي سيعقد في باريس يوم الجمعة، وفق بيان رئاسة الجمهورية. يأمل المشاركون في المؤتمر ففي وضع أساس للانتخابات الرئاسية الحاسمة المقررة الشهر المقبل والتوصل أخيرا إلى اتفاق بشأن خروج المقاتلين الأجانب الذين استخدمهم كلا الجانبين في الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد خلال العقد المنصرم.

منح تنموية جديدة قادمة من الصين: وقعت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط أمس اتفاقية جديدة للتعاون الاقتصادي والفني مع السفير الصيني بالقاهرة لياو ليتشيانج، بحسب بيان للوزارة، والذي أوضح أن الصين ستتيح عددا غير معروف من المنح التنموية الجديدة لمصر بموجب الاتفاقية، بعد أن تحدد البلاد "القطاعات ذات الأولوية".

استثمار

موانئ أبو ظبي تخطط لاستثمار 500 مليون دولار في مصر

تخطط مجموعة موانئ أبو ظبي الإماراتية إلى استثمار 500 مليون دولار في مصر، حال نجحت في الفوز بعقود لتنفيذ مشروعين لتطوير الموانئ، وفق ما قاله رئيس قطاع الموانئ في المجموعة سيف المزروعي في تصريحات لموقع العربية أمس الاثنين. وكشف المزروعي أن شركته ستقدم عروضا لمشروعي ميناء العاشر من رمضان الجاف وميناء سفاجا، دون توضيح المزيد من التفاصيل.

المنافسة على مشروع ميناء العاشر من رمضان الجاف مرتفعة: منذ من منتصف أكتوبر، تلقت الحكومة عروضا فنية من ستة تحالفات تتنافس على عقد الشراكة بين القطاعين العام والخاص لإنشاء الميناء الجاف على مساحة 250 فدانا. ولا يزال الموعد النهائي لإغلاق باب تلقي العروض غير معروف.

موانئ أبو ظبي ليست الشركة الوحيدة التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرا لها والتي تتطلع إلى ميناء العاشر من رمضان الجاف، إذ يتطلع تحالف تقوده موانئ دبي العالمية لدخول السباق للفوز بالمناقصة منذ فبراير. ومن بين مقدمي العروض المحتملين تحالف آخر بقيادة مجموعة الصين الدولية للحاويات البحرية، وآخر يضم السويدي إليكتريك ودي بي شينكر، من بين آخرين.

وحول ميناء سفاجا: كانت محطة الشحن الجديدة واحدة من تسعة مشاريع بنية تحتية مقترحة للشراكة بين القطاعين العام والخاص حصلت على موافقة مبدئية من مجلس الوزراء في يونيو، ولا تزال تنتظر الموافقة النهائية.

سيكون هذا أول مشروع للشركة في مصر: لا تزال عمليات الموانئ والخدمات اللوجستية لشركة موانئ أبو ظبي تركز بشكل كبير على الإمارات ولم تحظ الشركة بتواجد واسع عالميا مثل منافستها موانئ دبي العالمية، التي تشغل محطات في 40 دولة حول العالم.

مصر واحدة من هذه البلدان: استثمرت موانئ دبي العالمية 1.6 مليار دولار في مصر ، والتزمت مؤخرا بأكثر من 500 مليون دولار لتوسيع ميناء العين السخنة . وتعاونت الشركة مع سي دي سي، ذراع تمويل التنمية التابع للحكومة البريطانية، لتوجيه المزيد من التمويل إلى الميناء عبر منصته الاستثمارية المشتركة البالغة 1.7 مليار دولار والتي أعلن عنها الشهر الماضي.

ومن أخبار الاستثمار أيضا –

يتطلع ثلاثة مستثمرين عرب إلى الاستحواذ على شركات أدوية مصرية عبر الاندماج مع شركة استحواذ ذات غرض خاص، حسبما ذكرت جريدة البورصة. وينتظر المستثمرون – الذين لم يكشف عن هويتهم – إصدار الهيئة العامة للرقابة المالية الضوابط الخاصة بتأسيس شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص -المعروفة أيضا باسم شركات "الشيك على بياض"- لأول مرة في مصر، والتي من المتوقع أن تكون جاهزة قبل نهاية نوفمبر. وتدرس بعض شركات الأدوية أيضا تسجيل شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص التي يمكن أن تسمح لها بالطرح في البورصة، وفقا لما نقلته الجريدة عن مصادر لم تسمها. يأتي الاهتمام على خلفية منح الرقابة المالية الضوء الأخضر لخطة يقودها رئيس البورصة المصرية محمد فريد للسماح لشركات الاستحواذ ذات الغرض في مصر، والتي جذبت اهتماما كبيرا من المستثمرين (المصريين والأجانب على حد سواء) بعد أيام من إعلانها.

نقل

ألستوم تفوز بعقد بـ 876 مليون يورو لتوريد قطارات جديدة للخط الأول للمترو

وقعت الهيئة القومية للأنفاق عقدا بقيمة 876 مليون يورو مع شركة ألستوم الفرنسية لتوريد قطارات جديدة لصالح الخط الأول لمترو أنفاق القاهرة، وفق ما أعلنته الشركة في بيان لها أمس الاثنين (بي دي إف). وبمقتضى الاتفاق الذي جرى توقيعه خلال مؤتمر النقل ترانس ميا أمس، ستوفر الشركة الفرنسية 55 قطارا جديدا لأقدم خط مترو أنفاق في البلاد، كما ستتولى أيضا أعمال الصيانة وتوريد قطع الغيار اللازمة لهذه القطارات لمدة 8 سنوات.

وسيمول العقد من قبل الحكومة الفرنسية، وهو جزء من مجموعة من اتفاقيات التمويل التي وقعها وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير في يونيو، والتي ستقدم باريس بمقتضاها قروض بقيمة 2.8 مليار يورو لتحديث الخطين الأول والسادس لمترو الأنفاق. وكان مجلس الوزراء قد منح الهيئة القومية للأنفاق الضوء الأخضر للتعاقد مع ألستوم الأسبوع الماضي.

ويأتي العقد بين 13 عقدا آخرين وقعتها وزارة النقل في اليوم الثاني من مؤتمر النقل ترانس ميا. وسيكون لدينا تغطية مفصلة للاتفاقيات الأخرى التي جرى توقيعها وما تعنيه للبنية التحتية للمواصلات في عدد هذا الأسبوع من نشرة هاردهات غدا.

ثمان اتفاقيات أخرى في الطريق: من المقرر أن توقع الوزارة ثماني اتفاقيات أخرى في مؤتمر ترانس ميا غدا، وفقا لدعوة صحفية أرسلها المكتب الصحفي للوزير.

يأتي هذا في إطار خطة أوسع لإعادة تأهيل أكبر وأقدم خطوط مترو الأنفاق في البلاد، والذي يعتبر العمود الفقري للمنظومة. وانتهت ألستوم مؤخرا من تنفيذ مشروعين لتطوير الإشارات (هنا وهنا) لخط سكة حديد "بني سويف – أسيوط"، وتعمل حاليا على تصنيع القطارات لأول مونوريل في مصر.

سيارات

غرامة مليوني جنيه على مبيعات السيارات المخالفة لقرارات "حماية المستهلك"

غرامة تصل إلى مليوني جنيه مصري على تجار السيارات الذين لا يمتثلون لقرارات جهاز حماية المستهلك الأخيرة، بحسب القرار الصادر من جهاز حماية المستهلك والمنشور في الجريدة الرسمية. يأتي قرار الجهاز في محاولة لمكافحة ظاهرة "الأوفر برايس" وضمان الشفافية في تسعير السيارات. واعتبارا من 15 نوفمبر، سيطلب من التجار بالإعلان عن "سعر السيارة شاملا للضريبة" ومواصفاتها التي تشمل (النوع – الطراز – بلد المنشأ- الفئة – الكماليات) في المعرض، علي أن يكون الإعلان مثبتا بالزجاج الأمامي للسيارة وفقا للمواصفات الملحقة بالقرار، وأن يكون السعر المثبت بالفاتورة الصادرة للمستهلك هو ذات السعر المعلن عنه.

سلع أساسية

تزايد الطلب المصري يرفع أسعار القمح عالميا: قفزت أسعار القمح الروسي إلى مستويات قياسية الأسبوع الماضي في ظل نمو طلبات الاستيراد من جانب مصر، والتي تعد أحد أهم مستوردي القمح الروسي، وأكبر مستورد للقمح عالميا، وفق ما ذكرته رويترز.

مصر تكثف مشترياتها مؤخرا: شهدت أحدث مناقصة دولية عقدتها هيئة السلع التموينية الأسبوع الماضي شراء 180 ألف طن من القمح الروسي بسعر 332.3 دولارا للطن، وذلك بعد أسبوع من شرائها 360 ألف طن من روسيا ورومانيا وأوكرانيا.

والنتيجة: حددت الشركات الروسية سعر القمح عند 326-327 دولارا للطن تسليم ظهر السفينة، بزيادة قدرها دولارين عن الأسبوع السابق. لا تزال الأسعار في ارتفاع، إذ من المتوقع أن ترتفع ضريبة الصادرات الحكومية الروسية مرة أخرى هذا الأسبوع لتصل إلى 69.9 دولارا للطن.

تحول 180 درجة: قبل ذلك بأسبوعين، ألغت مصر مناقصة دولية نظرا لارتفاع الأسعار، وذلك للمرة الرابعة هذا العام.

وتشهد المناقصات الدولية التي تعقدها مصر لشراء القمح حاليا ارتفاع الأسعار لأعلى مستوى منذ خمس سنوات على الأقل، بسبب عدة عوامل، من بينها انخفاض المحاصيل، وارتفاع أسعار الأسمدة، والرسوم التجارية، وهو ما دفع أسعار الغذاء العالمية للصعود إلى أعلى مستوى منذ 10 سنوات. وفي غضون ذلك، أعلنت الحكومة مؤخرا عن نيتها لرفع سعر الخبز المدعم، لتخفيف العبء عن ميزانية الدول، كما تتطلع إلى تخفيف أثر الزيادة من خلال عقود التحوط.

والآن تبحث الحكومة البحث عن مصادر جديدة، إذ وافقت وزارة الزراعة أمس على مقترح باستيراد القمح اللاتفي للمرة الأولى.

إعلام

الجزيرة تعلن عن عودتها في شوارع القاهرة

هل تعود قناة الجزيرة إلى القاهرة؟ إذ شوهدت لوحات إعلانية تروج لعودة قناة الجزيرة الإخبارية القطرية فوق كوبري 6 أكتوبر، حسبما نقلت المصري اليوم. وتُظهر الصور المتداولة عبر الإنترنت إعلانين كبيرين مكتوب عليهما "اكتشف القالب الإخباري الجديد الآن" و"الجزيرة، انطلاقة تتجدد"، كجزء من حملة على وسائل التواصل الاجتماعي للاحتفال بعيد ميلادها الخامس والعشرين والترويج لتطبيقها الجديد.

هذه هي المرة الأولى منذ أكثر من ثمان سنوات التي نُشاهد فيها لوحة إعلانية لقناة الجزيرة في مصر: لم يكن للقناة القطرية أي حضور في الشوارع المصرية منذ الإطاحة بحكم الإخوان في عام 2013، وبعد ذلك داهمت قوات الأمن مكتب الجزيرة في القاهرة وقبضت على عدد من الصحفيين ومنعتهم من البث من داخل البلاد.

تغيرت الأمور في الأشهر الأخيرة: تحسنت العلاقات مع الدوحة منذ أن وافقت القاهرة – إلى جانب السعودية والإمارات والبحرين – على إنهاء المقاطعة المستمرة منذ أربع سنوات واستعادة العلاقات الدبلوماسية في يناير من هذا العام. والتقى قادة البلدين لإجراء محادثات في يوليو، وقبلها عينت مصر سفيرا لها في الدوحة ، وتواصل محادثات تطوير العلاقات الاقتصادية منذ ذلك الحين.

تغطية الجزيرة كانت أحد الدوافع الرئيسية للمقاطعة الرباعية، وكان وقف البث أحد الشروط الرئيسية للدول الأربعة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة. ومن الواضح أن الجانب القطري لم يستجب للمطالب، فيما وعد خلال محادثاته الأخيرة بتخفيف التغطية السلبية لمصر.

العودة كانت متوقعة عندما سُمح للقناة في أغسطس ببدء البث المباشر من القاهرة للمرة الأولى منذ عام 2013. لكن هناك نقطة شائكة: لا يزال عدد من صحفيي قناة الجزيرة محتجزين في مصر. وأيضا لا يزال موقع الجزيرة محجوبا داخل مصر حتى اليوم.

نتائج أعمال

أرباح "سيرا" ترتفع 31% في العام المالي 2021/2020

ارتفع صافي أرباح شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) بنسبة 31% على أساس سنوي ليبلغ 350.8 مليون جنيه في العام المالي 2021/2020 المنتهي في 31 أغسطس الماضي، بحسب بيان أرباح الشركة (بي دي إف). ارتفعت إيرادات الشركة المتخصصة في خدمات التعليم الخاص بنسبة 28% على أساس سنوي لتصل إلى 1.4 مليار جنيه خلال العام، لتواصل الأداء القوي في العام السابق، عندما قفزت الإيرادات 54% لتتخطى حاجز المليار جنيه للمرة الأولى على الرغم من تفشي الجائحة.

جاء نمو الإيرادات مدفوعا بزيادة معدلات الالتحاق بعد أن افتتحت سيرا ثلاث كليات جديدة في جامعة بدر في القاهرة، مما أدى إلى ارتفاع عائدات الشركة بنسبة 52% على أساس سنوي. وشهد قطاع التعليم قبل الجامعي زيادة بنسبة 5% في الإيرادات، بفضل زيادة معدل الالتحاق أيضا، على الرغم من تراجع عائدات المدارس بسبب انخفاض رسوم الحافلات ودخل البناء وسط التراجع الناجم عن الجائحة. وقال الرئيس التنفيذي لشركة سيرا محمد القلا: "تقترب الشركة من وصول إجمالي عدد الطلاب بمختلف مؤسساتها التعليمية إلى 45 ألف طالب خلال العام الدراسي 2022/2021، وهو المستهدف الذي وضعته الشركة بخطتها الخمسية منذ أربع سنوات، ما يعني أنها نجحت في تحقيق ذلك المستهدف قبل عام كامل من موعده"، وفقا للبيان.

نظرة مستقبلية: تفتتح سيرا جامعة بدر في أسيوط بحلول فبراير 2022، وفقا للبيان. تهدف الشركة أيضا إلى إطلاق اثنين من استثماراتها التعليمية واسعة النطاق بحلول عام 2023: أول جامعة خاصة للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا في مصر، جامعة القاهرة ساكسوني، بالشراكة مع الأهلي كابيتال، وجامعة دمياط الجديدة بالشراكة مع "السويدي".

فيما يتعلق بمتطلبات الحوكمة والاستدامة البيئية والاجتماعية الجديدة: بدأت سيرا مسيرة جديدة بتقديم تقارير الحوكمة والاستدامة البيئية والاجتماعية، كما جاء في البيان. اعتبارا من العام المقبل، سيطلب من الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وشركات الخدمات المالية غير المصرفية تقديم تقارير إجبارية سنوية حول الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بموجب لوائح جديدة من هيئة الرقابة المالية. يمكنك قراءة المزيد حول متطلبات إعداد التقارير هنا، وما تفعله الشركات الأخرى المدرجة في البورصة بهذا الشأن هنا.

enterprise

توك شو

سيطرت على أحاديث التوك شو مساء أمس أنباء بدء أول حوار استراتيجي منذ ست سنوات بين الولايات المتحدة ومصر، وكذلك تعديل الاتفاق الأمني بين مصر وإسرائيل والذي يعزز التواجد الأمني لمصر في رفح. المزيد من التفاصيل تناولناها في فقرة "دبلوماسية" أعلاه.

عمرو أديب يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد الأهلي بسبب "تهنئة أبو تريكة": دخل عمرو أديب في وصلة هجوم على النادي الأهلي استمرت 20 دقيقة بسبب تهنئة الصفحة الرسمية للنادي نجمه السابق محمد أبو تريكة بمناسبة عيد ميلاده، رغم استمرار وضعه على قوائم الإرهاب بموجب أحكام قضائية بسبب علاقاته المالية مع أفراد بجماعة الإخوان (شاهد 21:33 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

تصدر تعديل الاتفاق الأمني بين مصر وإسرائيل في سيناء الأخبار المتعلقة بمصر في الصحافة الأجنبية صباح اليوم، وهو ما غطيناه بمزيد من التفاصيل في فقرة "دبلوماسية" أعلاه. ومن بين من تناولوا الخبر كل من وكالة أسوشيتد برس وسبوتنيك.

أما أوبن ديموكراسي فنشرت مقالا حول تأثير تصحر الأراضي الزراعية على اقتصاد البلاد وتركيبتها السكانية.

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 929 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 903 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 338,414 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 54 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 19,130 حالة.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

الأسهم الأمريكية تسجل مستويات قياسية جديدة: أغلق مؤشر ستاندرد أند بورز 500 أمس مرتفعا فوق مستوى 4700 نقطة للمرة الأولى، مع استمرار إصدار الشركات المدرجة لنتائج أعمال قوية، وبيانات التوظيف الإيجابية، وتراجع المخاوف بشأن "كوفيد-19"، وهو ما دفع المؤشر إلى تسجيل أطول سلسلة مكاسب منذ عام 2017، وفقا لبلومبرج. وسجل المؤشر ارتفاعا بنسبة 0.1% أمس مع ترحيب المستثمرين بأخبار تمرير الكونجرس لخطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لتطوير البنية التحتية، وذلك عبر ضخ المزيد من الاستثمارات في أسهم الطاقة والمواد الأولية. وفي الوقت نفسه، أنهى مؤشر ناسداك المركز على أسهم التكنولوجيا جلسة أمس على انخفاض، في ظل البيع المكثف لسهم تسلا الذي تراجع بنسبة 4.9% أمس بعد تغريدة إيلون ماسك التي طلب فيها رأي متابعيه على تويتر حول بيع 10% من حصته في الشركة.

الخوف من تفويت المكاسب يسيطر: "الخوف من التضخم وأزمات سلاسل التوريد حل محله الخوف من تفويت هذا الصعود القياسي"، حسبما قال أحد المحللين لبلومبرج، مضيفا أن الطلب القوي والزخم الاقتصادي استمر في دعم نمو الأرباح، كما تبددت المخاوف بشأن كوفيد بسبب تطورات اللقاحات وارتفاع معدلات التطعيم.

البتكوين أيضا صعد إلى مستوى قياسي جديد، متجاوزا مستوى 67 ألف دولار للمرة الأولى على الإطلاق. وصعدت العملة المشفرة بنحو 2.5% يوم الثلاثاء، لتسجل 67,778 دولار. ورفع ذلك قيمة سوق البتكوين إلى أكثر من 3 تريليونات دولار.

رفع أسعار الفائدة الأمريكية العام المقبل؟ هذا ما ألمح إليه أحد مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس، وفقا لفايننشال تايمز. كان المجلس قد أعلن الأسبوع الماضي بدء تقليص برنامج التحفيز المالي خلال نوفمبر، وإنهاءه بالكامل بحلول يونيو المقبل، لكنه قال إنه سيؤجل رفع أسعار الفائدة حتى الوصول إلى الحد الأقصى لمعدلات التوظيف، وهو هدف يعتقد نائب رئيس المجلس ريتشارد كلاريدا أن من الممكن الوصول إليه العام المقبل.

Up

EGX30 (الاثنين)

11,497.51

-0.5% (منذ بداية العام: +6.0%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

11,847

0% (منذ بداية العام: +36.3%)

Up

سوق أبو ظبي

8,182

+1% (منذ بداية العام: +62.2%)

Up

سوق دبي

3,104

+0.2% (منذ بداية العام: +24.6%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4,702

+0.1% (منذ بداية العام: +25.2%)

Up

فوتسي 100

7,311

+0.09% (منذ بداية العام: +13%)

Up

خام برنت

83.43 دولار

+0.8%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

5.42 دولار

-0.2%

Up

ذهب

1,827 دولار

0%

Up

بتكوين

67,626 دولار

+7.4% (بحلول منتصف الليل)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة الاثنين متراجعا بنسبة 0.5%، وسط قيم تداول بلغت 674.3 مليون جنيه (55.3% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وارتفع المؤشر بذلك بنسبة 6.0% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: راميدا (+4.7%)، والمصرية للمنتجعات السياحية (+3.8%)، وابن سينا فارما (+3.4%).

في المنطقة الحمراء: أموك (-6.4%)، وجي بي أوتو (-2.2%)، والمجموعة المالية هيرميس (-1.8%).

تباين أداء الأسواق الآسيوية هذا الصباح، مع تسجيل مؤشرا نيكاي وأيه إس إكس ارتفاعات طفيفة، فيما تتراجع مؤشرات هانج سينج وشنجهاي وكوسبي بنسب طفيفة أيضا. وتشير الأسواق المستقبلية إلى أن كاك 40 قد يكون المؤشر الأوروبي الوحيد الذي سيسجل صعودا عند بدء التعاملات في وقت لاحق اليوم، فيما من المتوقع أن تفتح مؤشرات داو جونز وستاندرد أند بورز وناسداك في الولايات المتحدة على انخفاض.

أخبار عالمية

لبنان قد يحصل على دعم صندوق النقد الدولي بحلول نهاية الشهر: قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن بلاده سلمت بياناتها المالية الموحدة إلى صندوق النقد الدولي، وإن خطة التعافي المالي المعدلة قد تكتمل بحلول نهاية نوفمبر، وفقا لما نقلته رويترز. وتوقفت المحادثات اللبنانية للحصول على دعم صندوق النقد الدولي العام الماضي بسبب خلاف يتعلق بحجم الخسائر في القطاع المالي في البلاد بعد انهياره في أواخر عام 2019. ويرى اقتصاديون أن برنامج صندوق النقد الدولي فرصة لبنان الوحيدة لتأمين المساعدات الدولية والبدء في التعافي من أزمة اقتصادية مدمرة.

greenEconomy

ما الذي يتطلبه الأمر للاستغناء عن الفحم؟ أكثر بكثير من اتفاقية COP26 بالتأكيد: العديد من الاتفاقيات الموقعة الأسبوع الماضي من قبل مصر و22 دولة ومنظمة أخرى في قمة المناخ COP26 الجارية في جلاسجو يمكن أن تكون أول استهداف للتخلص التدريجي على نطاق واسع من استخدامات الفحم لتوليد الطاقة وإلغاء التمويل لمشاريع الفحم الجارية.

ما مدى احتمالية تأثير الاتفاقية على الاستخدام المحلي للفحم؟ الإجابة المختصرة، ليس كثيرا، حيث إن خطط توليد الكهرباء من الفحم لم تعد إلى حد كبير في تفكير الحكومة بسبب فائض الكهرباء في البلاد، وارتفاع أسعار هذه المشاريع، ورفع مستهدف القدرات المولدة من الطاقة المتجددة إلى 42% بحلول عام 2030. وفي واقع الأمر، ألغت مصر مشروعين عملاقين، مشروع النويس بقيمة 4 مليارات دولار وبقدرة 2.65 جيجاوات باستخدام "الفحم النظيف" ومحطة الفحم بالحمراوين بقدرة 6.6 جيجاوات.

تغطي اتفاقية COP26 توليد الطاقة فقط، ولا تحدد أي أهداف للاستخدام الصناعي للفحم. يعتمد عدد من الصناعات المحلية على الفحم، وخاصة صناعة الأسمنت. تستخدم نحو 16 من أصل 18 شركة تعمل في مجال الأسمنت الفحم في جزء على الأقل من عمليات التصنيع الخاصة بها.

وفي الحقيقة، مثل هذه الاتفاقيات يمكن أن تسهل إمكانية حصول المصانع على الفحم: يجب أن تؤثر مثل هذه الاتفاقيات على الطلب على الفحم في جميع أنحاء العالم، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار ويعطي فرصة لشركات الأسمنت لترجمة ذلك إلى مدخرات، وفقا لما قاله لنا الرئيس التنفيذي لشركة الأسمنت العربية، سيرجيو ألكانتريا. يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الفحم إلى أعلى مستوياتها في 13 عاما عند 170 دولارا للطن في أغسطس، أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف أسعارها المنخفضة لعام 2020. وكما أشرنا في سبتمبر، كان لذلك تأثير على هوامش ربح صناعة الأسمنت.

أي انتقال من الممكن أن يكون مكلف: تشير دراسة أجرتها شركة ماكنزي الشهر الماضي إلى أن التخلص التدريجي من الفحم في إنتاج الأسمنت يمكن أن يضيف نحو 35 إلى 70 دولارا للطن إلى تكلفة إنتاج الأسمنت.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، نسأل القادة في صناعة الأسمنت ما الذي يحتاجونه للانتقال من الفحم؟ يخبروننا أنه بينما يفكرون بجدية في اعتماد مصادر بديلة مثل الوقود الحيوي والطاقة المتجددة، فإن عدم توفر هذه المصادر سيجعل انتقالهم من الفحم أمرا صعبا. في النهاية، قد يتطلب الأمر قيود تنظيمية أكثر صرامة لتحويل الصناعات بعيدا عن الفحم.

لطالما روج للغاز الطبيعي كبديل: في عام 2012، بدأت صناعة الصلب والأسمنت بالاعتماد بشكل كبير على الفحم للمصانع والمعامل بسبب انخفاض إمدادات الغاز الطبيعي. ولكن مع تقدم مصر على المسار الصحيح لتصبح مركزا للغاز، توقعت وحدة المعلومات الاقتصادية التابعة لمجلة إيكونوميست في يوليو أن هذه القطاعات ستعكس مسارها مرة أخرى. وقالت وحدة المعلومات الاقتصادية في ذلك الوقت إنه مع تعافي الإمدادات من الغاز الطبيعي وعدم وجود إنتاج محلي متوقع للفحم ، من المرجح أن تعود المجمعات الصناعية والمصانع إلى الخلف. كان من المتوقع أن ينمو معدل النمو السنوي لاستهلاك الفحم بنسبة 0.1% حتى عام 2030، ليرتفع من 1.5 مليون طن من النفط المكافئ في عام 2020 إلى 1.6 مليون طن في عام 2030.

الآن يبدو هذا غير مرجح بالنظر إلى الزيادة الأخيرة في الأسعار: من أجل التخلص التدريجي من استخدام الفحم، يمكن لمصنعي الأسمنت أن يخططوا واقعيا التحول إلى الغاز الطبيعي كبديل، لكن المتاح محدود حاليا، كما أخبرنا خوسيه ماريا ماجرينا الرئيس التنفيذي لشركة السويس للأسمنت. وفي الشهر الماضي، رفعت الحكومة أسعار الغاز للمصانع بنسبة تصل إلى 28%، حيث يدفع منتجو الأسمنت والحديد والصلب والبتروكيماويات والأسمدة الآن 5.75 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، ارتفاعا من 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

هذا لا يعني أنهم لا يفكرون في بدائل "أكثر اخضرارا"، بما في ذلك الوقود الحيوي: هناك بديل آخر وهو استخدام الوقود المولد من النفايات والبقايا الحيوية، كما يقول ماجرينا. وأكد الرئيس التنفيذي لشركة سيميكس، كارلوس جونزاليس ما قاله ماجرينا، قائلا في تصريحات لانتربرايز إن نفايات الوقود والكتلة الحيوية بديلان صالحان لمصنعي الأسمنت. وأضاف: "أعتقد أن هناك بين معظم الشركات الصناعية ينظر في كيفية تقليل اعتمادها على الفحم باستخدام أنواع الوقود الأخرى من بينها توليد الطاقة من النفايات أو طاقة الكتلة الحيوية".

لكن يستلزم ذلك زيادة توافر الوقود الحيوي حتى يمكن اعتباره خيارا ممكنا. وأشار ماجرينا إلى أنه "لا يوجد حاليا ما يكفي من [الوقود الحيوي] لمواجهة هذا الطلب".

كما هو الحال مع التقنيات الخضراء الأخرى: "هناك أيضا تقنية جديدة يجب أخذها في عين الاعتبار مثل الهيدروجين الأخضر أو تجميع الطاقة الشمسية المكثفة"، حسبما أضاف جونزاليس. ومع ذلك، لا تزال هذه التقنيات في مراحلها الأولى ولكنها قد تكون قادرة على المنافسة في غضون سنوات قليلة.

في النهاية، قد يتطلب الأمر قواعد منظمة للتخلص التدريجي من الفحم من الصناعة، ويبدو أن هذا يحدث. قال ياسر محجوب نائب مدير البرنامج الوطني لإدارة المخلفات الصلبة بوزارة البيئة، إنه جرى اعتماد قرار جار تعميمه على المصانع وربطه بالموافقات التي يمنحها جهاز شؤون البيئة للمصانع، يلزم صناعة الأسمنت بتدبير 10% من احتياجاتها من الطاقة من منتجات الوقود البديل الناتج عن تدوير المخلفات. يقول محجوب إن القرار يهدف إلى حث الشركات المصنعة على استخدام الوقود المشتق من النفايات، مع التركيز على تقليل الاعتماد على الفحم.

انتقال بطيء وصعب: أخبرنا ماجرينا من شركة السويس للأسمنت أن شركته وقطاع الأسمنت بالكامل لديه عمل بالخطة وتحركوا بالفعل لتفعيلها. وقامت شركة السويس للأسمنت، على سبيل المثال، بدمج أكثر من 10% من مصادر الطاقة المتجددة في استهلاكها منذ عام 2018. لكنه يضيف، أن كما هو الحال مع مصادر الوقود الحيوي، سيكون الحصول على ما يكفي من الطاقة المتجددة لتحل محل الفحم تحديا آخر.


فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ لهذا الأسبوع:

  • مصر قد تحصل على جزء من استثمارات صندوق بلاك روك للبنية التحتية المعنية بالمناخ: مصر من ضمن الأسواق الناشئة "الجذابة" التي يمكن أن تستثمر فيها شركة بلاك روك من خلال صندوقها الجديد الذي يركز على المناخ، والبالغة قيمته 673 مليون دولار.
  • مصر تكشف عن مستهدفاتها للطاقة المتجددة بحلول 2030: تستهدف مصر تعزيز قدرة الطاقة المتجددة لتغطية 42% من احتياجات الكهرباء في البلاد بحلول عام 2030، حسبما أعلن وزير البترول طارق الملا في قمة الأمم المتحدة للمناخ COP26.
  • المزيد من السندات الخضراء والحوافز في الطريق: تستعد شركات القطاع الخاص في مصر لإصدار سندات خضراء تتراوح قيمتها بين 120 و200 مليون دولار، فيما تخطط الحكومة إصدار "حوافز خضراء" للقطاع الخاص.
  • الأمم المتحدة توفر تمويلات خضراء جديدة لأفريقيا: أطلقت الأمم المتحدة سوق إقراض جديدة قصيرة الأجل للحكومات الأفريقية، باستخدام آلية السيولة والاستدامة في إطار الجهود المبذولة لخفض تكاليف الإقراض وتوفير المزيد من التمويلات للمشروعات الخضراء بالقارة.
  • آثار ايجابية لتغير المناخ؟ مع استمرار ذوبان الجليد جراء ارتفاع درجات الحرارة العالمية في السنوات الأخيرة، ظهرت لنا ثروة من الحفريات المحفوظة جيدا ولم يكن يمكن الوصول إليها سابقا، والتي تعطينا فكرة أوضح عن فترات لم نكن نعرف عنها الكثير في التاريخ البشري.

المفكرة

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

7 – 10 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): معرض القاهرة الدولي للتكنولوجيا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

15 – 21 نوفمبر (الاثنين – الأحد): المعرض الأفريقي للتجارة البينية، مدينة ديربان، جنوب أفريقيا.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

25 – 27 نوفمبر (الخميس – السبت): قمة رايز أب 2021، القاهرة.

26 نوفمبر – 5 ديسمبر (الجمعة – الأحد) الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

8 – 10 ديسمبر (الأربعاء – الخميس): عقد المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، القاهرة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

15 ديسمبر (الأربعاء): آخر مهلة للشركات الاستثمارية بالقاهرة للانضمام إلى منظومة الفاتورة الإلكترونية.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

الربع الأول من 2022: إطلاق البورصة السلعية المصرية.

7 يناير 2022 (الجمعة): رأس السنة الميلادية للكنيسة الشرقية

27 يناير 2022 (الثلاثاء): عطلة رسمية بمناسبة عيد الشرطة.

14 – 16 فبراير 2022 (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

19 فبراير 2022 (السبت): بدء الدراسة بالفصل الثاني من العام الدراسي 2022/2021 في الجامعات الحكومية.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

2 أبريل 2022 (السبت): غرة شهر رمضان المبارك.

22 – 24 أبريل 2022: اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

24 أبريل 2022 (الأحد): عيد القيامة المجيد (عطلة رسمية).

25 أبريل 2022 (الاثنين): شم النسيم.

25 أبريل 2022 (الاثنين): عيد تحرير سيناء.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

2 مايو 2022 (الاثنين): عيد الفطر المبارك.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

30 يونيو 2022 (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

8 يوليو (الجمعة): يوم عرفة.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف.

18 – 20 أكتوبر 2022 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر دول حوض البحر المتوسط للبترول (موك)، الإسكندرية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).