الإثنين, 23 أغسطس 2021

الحكومة تسمح للمواطنين الملقحين بالحصول على لقاح ثان بغرض السفر

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، في نهار هادئ آخر على صعيد الأخبار.

الخبر الأبرز محليا: الحكومة تسمح للمسافرين بتلقي جرعة معززة من أي لقاح معتمد في الدولة المتوجهين إليها. المزيد من التفاصيل حول الخبر في نشرتنا هذا الصباح.

ولكن حتى هذه اللحظة: الجرعة المعززة متاحة حاليا فقط للمصريين المسافرين بغرض العمل أو التعليم.

سيطرت أخبار "كوفيد" على العناوين محليا، وعالميا كان الخبر رقم 2 بعد أخبار أفغانستان، فالحديث يتزايد عن الموجة الرابعة حول العالم، وعن إمكانية إعطاء جرعة معززة من اللقاح للجميع في ظل انتشار متحور دلتا، والذي أجبر المزيد من الناس في الدول المتقدمة على العودة للعمل من المنزل. ويأتي ذلك بينما بدأت الدول التي تأثرت بشدة بالموجة الأخيرة من الجائحة في التفكير في تمديد عمل الموظفين من المنزل لستة أشهر إضافية. وهذا ما جعل البعض يتساءل كيف سيتأقلم الأشخاص الذين دخلوا سوق العمل أثناء الجائحة مع نظام العمل من المكتب.

أحد الأسئلة المهمة التي تطرح حاليا هو ما إذا كنا جميعا نتجه نحو نظام عمل "غير متزامن" على المدى الطويل، حيث سيمكنك الخروج من المكتب في الساعة 1:30 مساء – مثلا – لتعود إلى منزلك وتمارس التمارين الرياضية ثم تأخذ أطفالك من المدرسة وتعود إلى العمل من جديد بعد العصر وحتى وقت ما في المساء. اقرأ: لسنا مستعدين للمستقبل غير المتزامن.

وأيضا: هل ترى أن معدل ترك الناس لوظائفهم زاد عن المعتاد؟ ربما يمكننا إلقاء اللوم على "كوفيد-19". على الأقل إذا كان الاتجاه الذي تشهده الولايات المتحدة ينطبق أيضا على بقية العالم. ويشير استطلاع للرأي حول أماكن العمل في الولايات المتحدة أجرته شركة بي دبليو سي إلى أن ما يصل إلى 65% من الموظفين يفكرون في تغيير وظائفهم، وقالت 9 من كل 10 شركات شملها الاستطلاع ترى أن معدل ترك الوظائف أعلى من المعتاد.

والخبر الأبرز عالميا – تدرس الولايات المتحدة تمديد فترة الإجلاء إلى ما بعد الموعد النهائي في 31 أغسطس لمغادرة القوات أفغانستان، وفقا لتصريحات صحفية أمس للرئيس جو بايدن. وقال بايدن إن حكومته تجري مناقشات مع الجيش حول التمديد، لكنها لا تزال تأمل في ألا يضطروا إلى ذلك. ونجحت الولايات المتحدة في إجلاء نحو 11 ألف شخص خلال 30 ساعة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وتم إجلاء نحو 28 ألف مواطن أمريكي وحلفاء وأفغان منذ سيطرة طالبان على كابول الأسبوع الماضي، بمساعدة ست شركات طيران أمريكية تجارية. وتصدر الخبر عناوين وول ستريت جورنال، ورويترز، و فايننشال تايمز.

وبعد فوات الأوان تعقد مجموعة السبع غدا محادثات عاجلة بشأن الأزمة الأفغانية: يعقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اجتماعا عاجلا لممثلي مجموعة السبع لمناقشة التهديد الذي يشكله سيطرة طالبان على أفغانستان وبقية العالم، وفقا لتغريدة أمس. ويريد جونسون أن يركز الاجتماع على الوصول إلى نهج طويل الأمد للأزمة الأفغانية، ويرغب في أن يكون للصين وروسيا دور رئيسي في منع أفغانستان من الانزلاق إلى مزيد من الفوضى، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وتعمل بريطانيا بشكل وثيق مع فرنسا – التي توترت العلاقات معها بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – لمحاولة صياغة رد من الأمم المتحدة على الأزمة في أفغانستان.

أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية يوم الأحد:

  • أوديجو تحصل على تمويل دولاري من سبعة أرقام.. وتخطط للقيد في ناسداك: حصلت شركة أوديجو المصرية الناشئة للسيارات على 2.2 مليون دولار في جولة تمويل تأسيسي، وتسعى لطرح أسهمها للاكتتاب العام في بورصة ناسداك بحلول عام 2024.
  • فاليو تنضم لسوق التوريق: تخطط شركة فاليو للتمويل الاستهلاكي التابعة للمجموعة المالية هيرميس لإصدار أول سندات توريق ليها بقيمة ملياري جنيه، ومن المحتمل أن تبدأ بإصدار شريحة أولى قيمتها 300 مليون جنيه في وقت لاحق من هذا العام.
  • البورصة المصرية تمهل الشركات المدرجة في بورصة النيل حتى 31 أغسطس للتعاقد مع راع رسمي.

يحدث اليوم – مد فترة التصفية الموسمية الثانية العام 2021 ‎)‎الأوكازيون) حتى 15 من سبتمبر، وفقا لقرار وزارة التموين والتجارة الداخلية. ويشهد الأوكازيون، وهو الثاني هذا العام، والذي يساهم في تنشيط قطاع التجارة الداخلية بشكل كبير، تخفيضات في الأسعار تصل إلى 50% بمشاركة ما يزيد عن 3 آلاف محال مشارك، حسبما ذكر وزير التموين الدكتور علي المصيلحي.

في المفكرة –

تنطلق غدا الثلاثاء دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020، والتي تشارك فيها مصر ببعثة مكونة من 49 لاعبا ولاعبة.

تنظم مؤسسة ميدل إيست إيكونوميك دايجست ندوة افتراضية بعنوان "تحول الطاقة في الشرق الأوسط" غدا الثلاثاء الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى "بلاكبورد" أول نشرة متخصصة من إنتربرايز تركز على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر "بلاكبورد" كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: بعد استطلاعنا للسياسات التي تتبعها الشركات المصرية فيما يتعلق بالتطعيم ضد "كوفيد-19"، أجرينا مسحا آخر حول استعدادات مدارس القطاع الخاص لتنفيذ خطط الحكومة لجعل التطعيم إجباريا لجميع موظفي المدارس والجامعات والطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما.

enterprise

Dive into nature, where raw beauty reigns supreme. Wake up to breathtaking sunrises and enjoy a serene beach experience amongst family and friends at the Soma Coves beach. This is where you can fully immerse yourself into a picturesque vacation, any time of the year.

كوفيد-19

دعت وزارة الهجرة المصريين الذين حصلوا على اللقاح بالفعل، ويرغبون في السفر للعمل أو الدراسة، بالتقديم للحصول على لقاح ثان معتمد في الدولة المتوجهين إليها، وفق ما جاء في بيان لمجلس الوزراء أمس.

ويمكن للراغبين في الحصول على اللقاح للمرة الثانية بغرض السفر التسجيل عبر هذا الرابط. ولم يقدم البيان مزيدا من المعلومات حول المدة الزمنية المتوقعة للحصول على التطعيم الجديد.

وبحسب البيان ونموذج التسجيل، فإن اللقاح الثاني متاح فقط حاليا للمصريين الراغبين للسفر بغرض العمل أو الدراسة.

وكانت أزمة اللقاح الثاني قد ظهرت في ظل عدم اعتماد العديد من الدول لبعض اللقاحات المنتشرة في مصر، ومنها سينوفارم وسينوفاك الصينيين، واشتراط تلك الدول التطعيم لاستقبال القادمين من الخارج. وتزايدت مطالبات الراغبين في السفر لوزارة الصحة من الملقحين باللقاحات الصينية على الأخص بالحصول على لقاح آخر، وهو ما تأخرت وزارة الصحة عن تطبيقه لعدة أشهر، نظرا لعدم اعتماد مبدأ الخلط بين اللقاحات، وعدم توفر العدد الكافي من اللقاحات المعتمدة في أغلب دول العالم مثل جونسون أند جونسون وفايزر.

وفي غضون ذلك، من المتوقع الانتهاء من تطعيم جميع موظفي القطاع العام بحلول أوائل أكتوبر، قبل الارتفاع المحتمل في حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" في أواخر سبتمبر، وفق ما قالته وزيرة الصحة هالة زايد خلال مؤتمر صحفي أمس. وأكدت زايد عدم وجود أي خطط حاليا لمنح الأطقم الطبية جرعة معززة من اللقاح.

الجرعات الأولى من لقاح سينوفاك المنتج محليا ستكون متوفرة في مراكز التطعيم اليوم، وفق ما كشفت عنه زايد، مضيفة أن مصر قادرة على إنتاج ما بين 15 إلى 18.5 مليون جرعة من اللقاح الصيني شهريا.

من المتوقع وصول 5.2 مليون جرعة من لقاحي فايزر ومودرنا إلى البلاد الشهر المقبل، وفق ما قالته الوزيرة دون تحديد حجم الشحنة التي سنتلقاها من كلا اللقاحين. وكانت الوزيرة قد قالت في وقت سابق إنه من المتوقع وصول دفعة قدرها 2.5 مليون من لقاح فايزر في وقت سابق هذا الشهر

ومن المقرر وصول المزيد من جرعات لقاح جونسون آند جونسون "في الأيام المقبلة" لمواصلة تطعيم المسافرين، حسبما قالت الوزيرة، والتي لم تحدد عدد الجرعات المتوقع أن تتلقاها مصر، لكن من المقرر أن تصل دفعة ثانية تبلغ 700 ألف جرعة من اللقاح أحادي الجرعة إلى البلاد قريبا، بعد أن تلقينا الدفعة الأولى من اللقاح بواقع 260.6 ألف من خلال الاتحاد الأفريقي في وقت سابق من هذا الشهر. ويزودنا الاتحاد الأفريقي بإجمالي 25 مليون جرعة من لقاح جونسون آند جونسون، بينما ذكر أن الحكومة قدمت طلبا مباشرا مع الشركة في وقت سابق من هذا العام للحصول على 4 ملايين جرعة، على الرغم من أنه من غير المتوقع وصولها حتى الربع الرابع.

وتوزع جرعات جونسون آند جونسون بين مراكز التطعيم المخصصة للمسافرين غير الملقحين في جميع أنحاء البلاد، حيث يمكن للأفراد أيضا الحصول على شهادات التطعيم التي تحمل رمز الاستجابة السريعة. وزادت الحكومة هذا الأسبوع عدد مراكز التطعيم المخصصة للراغبين في السفر من 126 مركزا إلى 145 مركزا.

وخصصت وزارة الصحة مركزا جديدا لتطعيم الطلاب المسافرين ضمن البعثات التعليمية في مقر وزارة التربية والتعليم بمدينة نصر لتسهيل وصولهم إلى لقاحات "كوفيد-19"، حسبما قالت زايد في بيان.

وأمس أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 184 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 173 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 286,352 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 8 حالات وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 16,671 حالة.

جمارك

مستوردون يطالبون بمد موعد تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات "نافذة"

مطالبات جديدة بتأجيل موعد تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات "نافذة" مجددا: يضغط المستوردون والمصدرون من أجل تأجيل المهلة التي تنتهي في 1 أكتوبر للتسجيل في نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن (ACI) – المعروف أيضا باسم "نافذة" – لعدة أشهر، قائلين إنهم بحاجة إلى مزيد من الوقت لتوفيق أوضاعهم مع النظام الجديد، حسبما قال عدد من أعضاء شعبة المصدرين والمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية لجريدة حابي.

وسيسمح التأخير للمستوردين ووكلائهم بتنفيذ إجراءات التسجيل "المعقدة" قبل أن يصبح نظام التسجيل المسبق الجديد إلزاميا في جميع الموانئ البحرية في 1 أكتوبر – وهو الموعد النهائي الذي لن يسمح بعده لأي شخص لم يسجل على المنصة الإلكترونية بإدخال أي بضائع مستوردة إلى الموانئ المصرية، وفقا لحمادة العجواني عضو شعبة المستوردين في الاتحاد العام للغرف التجارية. واتفق عضو الشعبة أسامة جعفر مع الرأي السابق، مؤكدا أن إجراءات التسجيل في النظام الجديد بحاجة إلى إعادة صياغة، خاصة أن عددا من الشركات المستوردة للبضائع تكافح من أجل التسجيل.

نقطة الخلاف: عملية التسجيل طويلة. عدد كبير من المستوردين ليسوا على دراية بالتكنولوجيا، لذا فإن فكرة أن الشركات التي تستورد البضائع في الموانئ تضطر إلى تقديم مستندات الشحن والبيانات إلكترونيا قبل الوصول عبر نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن – وهو بروتوكول تابع لمنظمة الجمارك العالمية ويعمل بتقنية البلوك تشين – قال جعفر إنه بالفعل صعب. ناهيك عن ضرورة أن يمر المستوردون بثلاث خطوات مختلفة لاستكمال إجراءات التسجيل المسبق للشحنة الواحدة.

للتسجيل في نافذة، يجب أولا إنشاء حساب على المنصة الإلكترونية وإصدار توقيع إلكتروني إما من خلال شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي أو إيجيبت تراست، وإدراج بيانات المصدر الأجنبي على منصة "تبادل البيانات المؤمنة" عبر تقنية البلوك تشين، وتقديم طلب الحصول على الرقم التعريفي للشحنة – الذي تستمر صلاحيته لمدة ثلاثة أشهر- وتلتزم مصلحة الجمارك في غضون 48 ساعة على هذا الطلب، وفقا لرئيس مصلحة الجمارك الشحات غتوري.

أين نقف الآن؟ يعكف مجلس الدولة حاليا على مراجعة المسودة النهائية للائحة التنفيذية لقانون الجمارك، والتي توضح بالتفصيل كيفية عمل نظام التسجيل المسبق الجديد، بعد إعادة صياغتها لتضمين المقترحات والطلبات من الجولة الأخيرة من الحوار المجتمعي في أبريل.

وتعمل وزارة المالية على تنفيذ منصة "نافذة" لتسريع الإجراءات الجمركية وتحسين أمن الحدود. ويخضع النظام الجديد للتشغيل التجريبي منذ أبريل، وقد حددت في الأصل موعدا نهائيا للتسجيل في 1 يوليو، والذي جرى تأجيله بعد ذلك استجابة للمطالبات من مجتمع الأعمال، الذين قالوا إنهم بحاجة إلى مزيد من الوقت للاستعداد.

أعلنت وزارة المالية عن سلسلة من الحوافز المالية لتشجيع الشركات على التسجيل خلال المرحلة التجريبية للنظام، وآخرها خصم 50% على رسوم التسجيل لأولئك الذين يسجلون في المنصة الرقمية في أغسطس، إضافة إلى خصم 30% لأي شخص قام بالتسجيل خلال النصف الأول وخصم 20% خلال النصف الثاني من شهر سبتمبر. أولئك الذين سجلوا خلال المرحلة التجريبية، التي تنتهي في 1 أكتوبر، سيجري تسريع عمليات الاستيراد والتصدير الخاصة بهم في كل المراكز اللوجستية، ما يسمح بتخليص وفحص البضائع بشكل أسرع. كما سيتمكن المستوردون من تأجيل دفع 70% من الضرائب والرسوم لتخليص البضائع في موانئ الشحن إلى ما بعد وصول الشحنة إلى الموانئ المصرية، ويحق لهم استرداد المبلغ في حالة حظر دخول شحناتهم أو التخلص منها، بموجب القواعد الجديدة التي وافقت عليها الوزارة في وقت سابق من هذا الشهر.

ما وصلنا إليه حتى الآن: جرى تدريب أكثر من 4600 مستورد ووكيل تخليص جمركي على استخدام النظام الجديد، حسبما قال غتوري سابقا.

المزيد من التفاصيل حول النظام الجديد تجدونه هنا.

ديون

"تمويلي" تفاوض مؤسسات محلية وأجنبية لاقتراض 500 مليون جنيه

تجري شركة تمويلي للتمويل متناهي الصغر مفاوضات حاليا مع ثلاثة بنوك محلية للحصول على قرض قيمته 300 مليون جنيه، للمساعدة في توسيع محفظتها، حسبما قال الرئيس التنفيذي للشركة أحمد خورشيد لجريدة حابي. ولم يحدد خورشيد جدولا زمنيا للصفقة، لكنه قال إن الشركة تتفاوض مع مصرف أبو ظبي الإسلامي -مصر وبنكين محليين أخرين.

المزيد من التمويلات في الطريق: تتفاوض شركة تمويلي أيضا مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر للحصول على قرض بقيمة 100 مليون جنيه، بعد حصولها على قرض بقيمة 74 مليون جنيه من البنك الأهلي المصري المملوك للدولة كان قد حصل عليها البنك من جهاز تنمية المشروعات، وفقا لخورشيد.

وتقترب الشركة كذلك من الحصول على قرض بقيمة 100 مليون جنيه من أحد البنوك الدولية، حسبما قال خورشيد، دون أن يفصح عن هوية البنك. لكن رئيس مجلس إدارة "تمويلي" عمرو أبو العزم قال في أبريل إن شركته اقتربت من الحصول على قرض بقيمة 100 مليون جنيه من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتعزيز محفظتها للتمويل متناهي الصغر.

وضخت الشركة تمويلات خلال النصف الأول من العام الجاري بقيمة مليار جنيه لنحو 77 ألف مستفيد – مقارنة بـ 75 ألفا في نهاية عام 2020 – 54% منهم من الشباب، و40% منهم من النساء. وتخطط الشركة لإطلاق 10 آلاف كارت "ميزة" شهريا بحجم تمويلات يصل إلى 150 مليون جنيه بالشراكة مع بنك مصر في أبريل.

وتخطط تمويلي لطرح منتج التمويل الأصغر (نانو فاينانس) لعملائها في 2022، بمجرد حصولها على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، كما تستهدف بداية العام المقبل التقدم إلى الهيئة للحصول على رخصة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتي من المتوقع الحصول عليها خلال 2022، حسبما ذكر خورشيد.

طاقة

مدبولي يوجه بتسريع وتيرة معدلات تسليم السيارات العاملة بالغاز الطبيعي

وجه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بتسريع عمليات التسليم بموجب مخطط الحكومة لإحلال المركبات المتقادمة للعمل بالغاز الطبيعي، حيث تستمر معدلات تسليم الدفعة الثانية في التعثر "بشكل غير مرض"، وفقا لرئيس الوزراء خلال اجتماع أمس، وبدأت الحكومة هذا العام في طرح خطة تأمل أن تقود إلى وجود 450 ألف سيارة مجهزة بمحركات مزدوجة الوقود بحلول عام 2024 بموجب المخطط لإحلال المركبات القديمة التي تعمل بالبنزين.

ما الذي يعيق عمليات التسليم؟ التحديات التشغيلية التي تواجه شركات صناعة السيارات والموردين في جميع أنحاء العالم قد أثرت في إنتاج المكونات والبنية التحتية اللازمة للتصنيع، بعد أن ضربت أزمة اقتصادية عالمية صناعات السيارات في العالم في بداية الجائحة العام الماضي، وفقا لمصنعين محليين. وأجبرت أزمة إمدادات أشباه الموصلات العالمية العديد من العلامات التجارية على إبطاء الإنتاج، بينما اضطرت شركات أخرى على الإغلاق. حسبما أضافوا. ويواجه أصحاب مصانع السيارات تأخيرات في وصول بعض شحنات مكونات التصنيع، مؤكدين أن السلطات تتخذ الخطوات اللازمة لتجاوز هذه التحديات.

إلى أين وصلت المبادرة حتى الآن؟ استلم ما يصل إلى 3 آلاف مواطن حتى الآن سيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي لتحل محل سياراتهم القديمة، مع تسليم 1700 سيارة إضافية هذا الشهر، من بين 68 ألف شخص تقدموا بطلبات لتحويل سياراتهم للعمل بالغاز الطبيعي اعتبارا من بداية أبريل. وتهدف الإستراتيجية إلى الوصول إلى 70 ألف سيارة جديدة تعمل بالغاز الطبيعي على الطريق هذا العام، وإخراج ما يصل إلى 1.8 مليون سيارة لتجهيزها بمحركات تعمل بالوقود المزدوج على مدار عقد من الزمن في إطار خطة انتقال للغاز الطبيعي على مدار عدة سنوات.

enterprise

توك شو

سيطرت مستجدات "كوفيد-19" على تغطية البرامج الحوارية الليلة الماضية، حيث ركز المتحدثون على تغطية المؤتمر الصحفي لوزيرة الصحة هالة زايد أمس، إضافة إلى الأخبار حول السماح لمن تلقوا اللقاح سابقا بالتسجيل للحصول على جرعات معززة إذا كانوا مسافرين للعمل أو الدراسة في بلد لا يعترف باللقاح الذي تلقوه مسبقا. ستجد لدينا تغطية كاملة في الأخبار أعلاه: "على مسؤوليتي" (شاهد 18:18 | 12:33 | 9:24 دقيقة) و"الحياة اليوم" (شاهد 1:57 دقيقة) و"مساء دي إم سي" (شاهد 13:04 دقيقة).

أيضا على الشاشات الليلة الماضية: سفينة "إيفر جيفن"، التي عادت إلى قناة السويس في نهاية الأسبوع وتمكنت من عبور الممر المائي دون أن تصطدم بأي شيء. وقال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع لبرنامج على مسؤوليتي (شاهد 4:27 دقيقة) الليلة الماضية أن يجري توسيع أرصفة القناة والموانئ وإنشاء محطات عبور لتحمل الطاقة الاستيعابية المتزايدة للسفن التي تعبر الممر المائي. وقال ربيع إن قناة السويس شهدت هذا العام ارتفاعا بنسبة 11.2% في الإيرادات ونشاط السفن والبضائع مقارنة بعام 2020. كما قدمت قناة الحياة اليوم تغطية (شاهد 10:12 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

في صباح آخر هادئ في الصحافة الأجنبية: ذكرت صحيفة ذا ناشيونال أن مصر ستغلق معبر رفح الحدودي مع غزة إلى أجل غير مسمى يوم الاثنين لأسباب أمنية بعد تصاعد القتال بين حماس وإسرائيل يوم السبت، في حين أشارت وسائل إعلام إسبانية إلى اكتشاف تميمة تعود إلى 3 آلاف عام للآلهة المصرية القديمة حتحور في مدينة سلمانكا الإسبانية.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

خطة المستثمرين الأمريكيين تجاه الأسهم: تشبث بها بقوة ولا تدعها تفلت منك. تشير التوقعات إلى زيادة تقلبات الأسهم الأمريكية مع تباطؤ النمو، وأيضا مع مواصلة انتشار متحور دلتا، إلى جانب احتمالية قيام الاحتياطي الفيدرالي بالبدء في التقليل من إجراءات التحفيز، بحسب رويترز. ويقول المحللون إن ذلك سيدفع مستثمري وول ستريت للتمسك بمراكزهم في الأسهم المختلفة مع اقتراب فصل الصيف من نهايته، حتى على الرغم من اقتراب تلك الأسهم من أعلى ذروة متوقعة.

بدأ البعض في خفض توقعات النمو بسبب تأثيرات متحور دلتا. وعلى سبيل المثال، عدل بنك جولدمان ساكس توقعاته للنمو في الربع الثالث في الولايات المتحدة من 9% إلى 5.5%، مشيرا إلى التأثيرات السلبية لمتحور دلتا. وتشير بحوث بنك أوف أميركا إلى أن الصناديق تحتفظ حاليا بأكبر قدر من النقد منذ أكتوبر 2020، وتتحول حاليا إلى القطاعات الدفاعية الآمنة. وقالت شركة روبن هود للوساطة الإلكترونية إنها تتوقع تراجع نشاط مستثمري التجزئة.

تقييمات الأسهم مبالغ فيها حاليا: بعد أن جرى إنعاشها مع بداية الجائحة العام الماضي من خلال إجراءات التحفيز الطارئة، ارتفعت أسعار الأسهم بشكل كبير، وواصلت تسجيل ارتفاعات قياسية جديدة منذ أواخر العام الماضي. ولكن مع وصول مكرر الربحية في مؤشر ستاندرد أند بورز 500 حاليا إلى أعلى من المتوسط على مدار 20 عاما بأكثر من 34%، فإن المستثمرين باتوا ينظرون بحذر أكبر للتقييمات الحالية.

ولا يزال المستثمرون قلقين بشأن كيفية قيام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بتقليص حزم التحفيز المالي. يقول أحد المحللين: "حصلنا على دعم نقدي هائل من الاحتياطي الفيدرالي لدعم الاقتصاد لبعض الوقت، ذلك فإن السوق تخشى حاليا من خفض هذا الدعم وكيفية تأثير ذلك على نمو الاقتصاد". ولا يزال الفيدرالي الأمريكي يشتري سندات خزانة بقيمة 120 مليار دولار شهريا، فيما لا تزال أسعار الفائدة في الولايات المتحدة قريبة من الصفر.

Down

EGX30 (الأحد)

10,690

-1.1% (منذ بداية العام: -1.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,076

-1.1% (منذ بداية العام: +27.5%)

Up

سوق أبو ظبي

7,679

+0.8% (منذ بداية العام: +52.2%)

Up

سوق دبي

2,866

+1.0% (منذ بداية العام: +15.1%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4,441

+0.8% (منذ بداية العام: +18.3%)

Up

فوتسي 100

7,087

+0.4% (منذ بداية العام: +9.7%)

Down

خام برنت

65.18 دولار

-1.9%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

3.85 دولار

+0.6%

Up

ذهب

1,784.00 دولار

+0.1%

None

بتكوين

48,723.73 دولار

0% (بحلول منتصف الليل)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة الأحد متراجعا بنسبة 1.1%، بإجمالي تداولات بلغت 1.53 مليار جنيه (9.5% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد تراجع بنسبة 1.4% منذ بداية العام الجاري.

في المنطقة الخضراء: سيرا (+4.0%)، وجي بي أوتو (+1.0%)، وموبكو (+0.1%).

في المنطقة الحمراء: فوري (-3.4%)، وابن سينا فارما (-3.0%)، وأموك (-2.5%).

تشهد الأسهم الآسيوية ارتفاعا في بداية التعاملات اليوم، فيما تشير الأسواق المستقبلية إلى يوم جيد لبورصات أوروبا وأمريكا وكندا أيضا عندما تفتتح جلساتها في وقت لاحق اليوم.

دبلوماسية

مصر وصربيا تبحثان التعاون في مجالات السياحة والاتصالات والطاقة والزراعة والصحة: عقد وزير الخارجية سامح شكري مؤتمرا صحفيا (شاهد 15:25 دقيقة) لبحث العلاقات الثنائية مع نظيره الصربي نيكولا سيلاكوفيتش، في زيارته الأولى لمصر. وسينظم الطرفان اجتماعا مشتركا لمناقشة التعاون الاقتصادي بحلول نهاية العام، بالإضافة إلى تنظيم مجلس أعمال مشترك يضم رجال أعمال من البلدين. وقال سيلاكوفيتش إنه سيلتقي وزير النقل كامل الوزير قريبا في صربيا، لمناقشة استئناف الرحلات بين القاهرة وبلجراد. وبحث سيلاكوفيتش في لقاء منفصل مع الرئيس عبد الفتاح السيسي التحديات التي تواجه البلدين على ضفتي البحر المتوسط، وفقا لبيان رئاسة الجمهورية.

وناقش الرئيس السيسي ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز العلاقات الثنائية بين البلدين في اتصال هاتفي أمس، وفق بيان رئاسة الجمهورية. وناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون في المشروعات الإسبانية القائمة في العديد من القطاعات بالبلاد، ، كالنقل والطاقة المتجددة وغيرها من المجالات التنموية.

أخبار عالمية

يبدو أن حزب الله يستخدم أزمة نقص الوقود المتفاقمة في لبنان لزيادة نفوذ إيران في البلد المنكوب: قال زعيم جماعة حزب الله المدعومة من إيران حسن نصر الله إن ناقلة نفط ستنطلق "قريبا" من إيران لجلب إمدادات الوقود التي يحتاجها لبنان بشدة، فيما يصر على أن الجماعة لم تكن تحاول التدخل ولعب دور الدولة بشراء الوقود، بحسب رويترز. وفي حين لا يزال من غير الواضح كيف ستصل الشحنة إلى وجهتها المعلنة، فإن هذه الخطوة، المحظورة بموجب العقوبات الأمريكية على صناعة النفط الإيرانية، يمكن أن يجر لبنان إلى الحرب البحرية غير المعلنة بين طهران وإسرائيل.

blackboard

استطلاع- هل المدارس الخاصة مستعدة للتطعيم الإلزامي؟ يوم السبت، أصدرت الحكومة قرارا يلزم جميع المعلمين والموظفين والطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما في جميع الجامعات والمدارس في مصر بالحصول على لقاح "كوفيد-19". ويجب على الطلاب الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر في المدارس والجامعات الحكومية والخاصة، وكذلك الموظفين الذين لم يحصلوا على لقاح كورونا في قطاع التعليم، تلقي التطعيم في أقرب وقت ممكن، والذي ستقدمه الوزارة مجانا في المدارس.

من الجيد أن تكون المدارس المصرية مناهضة لرافضي التطعيمات: المدارس الدولية الخاصة في مراحل التعليم الأساسي والثانوي التي تحدثنا معها تقول إنها ترحب بالقرار الحكومي. وأخبرونا أنهم بالفعل قد قطعوا شوطا لا بأس به في هذا السياق، فيما يظل هناك عقبة وحيدة وهي عدد صغير من العاملين غير المحصنين الرافضين للتطعيم. القرار الحكومي جاء بمثابة دفعة مرحب بها لمساعدة المدرسة الأمريكية الدولية في مصر لضمان تطعيم أي موظفين متبقين مؤهلين لتلقي اللقاح في أقرب وقت ممكن، وفقا لما قاله كابونو سيوتي مدير المدرسة لإنتربرايز. وتعمل المدارس على تسريع تنفيذ السياسات الجديدة التي تتطلب تطعيم بنسبة 100% للموظفين. وقالت المدارس إنها تنتظر مزيدا من الوضوح بشأن بعض الأمور العالقة لضمان التنفيذ السلس للقرار.

كانت نسبة الحصول على التطعيم عالية بالفعل في المدارس الدولية قبل صدور القرار: المدارس الدولية التي تحدثنا معها مؤيدة بشكل لا بأس به لتلقي اللقاح، وشجعت بشدة موظفيها على تلقي التطعيم قبل قرار الحكومة بوقت طويل. وقالت المصادر إن العديد من الموظفين الوافدين تمكنوا من تلقي التطعيم في بلدانهم الأصلية. ومن بين المدارس التي تديرها شركة إديوهايف لإدارة التعليم، تلقى 100% من الموظفين الوافدين و85-95% من الموظفين المحليين بالفعل اللقاح، وفقا للرئيس التنفيذي كريم مصطفى. وحصل 80% من العاملين في مجموعة مدارس جيمس مصر، حسب قول مدير الاتصالات بالمجموعة عمرو شريف. وتلقى 90% من موظفي مدارس الألسن التطعيم، وفقا لتقديرات المدير التنفيذي كريم روجرز، كما جاءت المدرسة الأمريكية الدولية عند مستوى مماثل تبعا لتقديرات سيوتي. وكانت مالفرن كوليدج مصر قد خططت بالفعل للإعلان هذا الشهر عن تطعيم جميع الموظفين بشكل كامل، وفقا للمديرة التنفيذية عزة الشربيني.

الآن، تتسارع الجهود لضمان الامتثال الكامل للقرار: أعطت شركة جيمس مصر لجميع الموظفين الذين حصلوا على اللقاح مهلة هذا الأسبوع لإرسال نسخ من شهادات اللقاح إلى قسم الموارد البشرية المركزي بالشركة، حسبما قال شريف. وأضاف أنه يتعين على الموظفين غير الملقحين تقديم إما رقم تسجيل لإثبات أنهم سجلوا طلب في نظام وزارة الصحة، أو دليل على حالة طبية خطيرة تجعلهم غير مؤهلين للتطعيم. وطلبت وزارة الصحة من إديوهايف أمس بأخذ جميع الموظفين غير المحصنين إلى مركز لقاحات معين، حيث كانت لهم الأولوية، كما يقول مصطفى. وأضاف في تصريحاته لإنتربرايز أمس: "من المحتمل أن ننتهي من القيام بذلك اليوم أو غدا".

وزادت وزارة الصحة بشكل كبير من إمداداتها من اللقاحات للمدارس مؤخرا: فقد شهدت العديد من المدارس – بما في ذلك مدرسة الأمريكية الدولية وجيمس مصر – قيام وزارة الصحة بتنفيذ برامج تطعيم جماعية للموظفين داخل الحرم المدرسي خلال الأسبوع الماضي، كما أخبرتنا المصادر. وقال سيوتي "نحن نوظف 500 شخص، ويمكن للوزارة توفير 250 جرعة في اليوم". "لذا منحونا يومين، وجلبنا أكبر عدد ممكن من الناس إلى المدرسة قدر استطاعتنا بأمان". ويعتقد سيوتي أن الوزارة تجعل هذا متاحا لجميع المدارس. وكان اتحاد المدارس الدولية قد طالب ببرنامج تطعيم جماعي للمدارس الدولية في أبريل، لكن إمدادات اللقاح التابعة لوزارة الصحة لم تكن كافية لتفعيل الفكرة في ذلك الوقت، وفقا لمصطفى.

التطعيم الإلزامي للطلاب ممن يزيد أعمارهم عن 18 عاما لن يؤثر تقريبا على المدارس: لا يوجد لدى المدرسة الأمريكية الدولية حتى الآن سياسة لتطعيم الطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما وكيفية تنفيذها، حسبما قال سيوتي. "لكننا سنضيفها بالتأكيد". وقال مصطفى إن إديوهايف تعمل أيضا على وضع سياسة خاصة بذلك. ومن النادر أن يكون هناك طلاب المدارس الثانوية الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما، إذ يلتحقون عادة بالجامعة في سن 16-17"، كما يقول شريف. ويضيف أن جيمس مصر ليس بها طلاب تزيد أعمارهم عن 17 عاما، لذا فإن هذا الجزء من القرار ليس له أي تأثير على عملياتهم.

وليس من الواضح ما إذا كان سيسمح للزوار غير المطعمين بدخول الحرم المدرسي، حسبما قال العديد من ممثلي المدارس، بما في ذلك سيوتي وشريف. وأوضح مصطفى إن إديوهايف لا تسمح بالزائرين في حرمها المدرسي بسبب بروتوكول الأمان الخاص بفيروس "كوفيد-19".

إذا ما هي السياسة المفترض اتباعها لمن هم غير مؤهلين لتلقي اللقاح: لا تزال العديد من المدارس تحاول الحصول على توجيه واضح من وزارة الصحة حول ما إذا كان سيجري السماح للموظفات الحوامل أو المرضعات أو الذين يعانون من أمراض تمنعهم من تلقي اللقاح، والذين كانوا يعتبرون سابقا غير مؤهلين لتلقي اللقاح، بالعمل بينما لم يحصلوا على اللقاح، وفقا لممثلي المدارس. وقال سيوتي: "كان لدينا أربعة موظفين سبق أن أخبرتهم وزارة الصحة أنه لا يمكن تطعيمهم سابقا". "نحن نحاول معرفة كيف نمضي قدما معهم الآن."

لكن بشكل عام، فإن رسالة وزارة الصحة واضحة: إنها جادة في فرض التطعيم. قالت وزارة الصحة، يوم الخميس، إنها سترسل مندوبين إلى جميع المدارس قبل بداية العام الدراسي الجديد، لفحص ملفات الموظفين، بحسب شريف. ويضيف أنه تم إخبار المدارس بأنها مسؤولة عن إثبات أن جميع الموظفين قد تلقوا الجرعة الأولى أو الثانية. وقال الممثلين الآخرين الذين تحدثنا إليهم إنهم لم يسمعوا عن عمليات تفتيش محددة من قبل وزارة الصحة. ويتوقع شريف أن تصبح الوزارة نشطة للغاية في عملية التدقيق الخاصة بها بحلول 5-6 سبتمبر، لأن بدء الفصل الدراسي سيكون على بعد أسبوع فقط. وقال شريف: "تشدد الوزارة على حصول كل العاملين داخل مبنى المدرسة على التطعيم".

تمتلك المدارس الآن قرارا واضحا لفرض التطعيم: لم يكن لدى المدرسة الأمريكية الدولية أي متشككين في اللقاح بين موظفيها، ولكن إذا كان لديها، فإن التوجيه الوزاري كان سيجعل تطبيق سياسة التطعيم أسهل، وفقا لسيوتي "لم يعد خيارا بعد الآن". واجهت العديد من المدارس بعض المقاومة للحصول على اللقاح – لا سيما بين موظفي الوظائف المساعدة. وتقول المصادر إن القرار يجبر الآن الموظفين الرافضين للتطعيم على الاختيار بين التطعيم أو فقدان وظائفهم. ويقول مصطفى: "سأحاول التحدث إلى موظف متردد في تلقي اللقاح، لكن إذا كانوا لا يريدون حقا التطعيم، فلن يكون لدي خيار سوى تسريحهم".

هذا مذهل، لأنه مؤخرا وحتى الأسبوع الماضي، تجنبت معظم المدارس جعل تطعيم الموظفين إلزاميا. من بين المدارس الدولية التي تحدثت إلى إنتربرايز، كانت مالفيرن هي الوحيدة التي كانت تتبع نهج عدم التسامح مطلقا مع التردد بشأن الحصول على اللقاح الأسبوع الماضي. وقالت الشربيني: "قررت هذا في يونيو الماضي، وكان علي أن أكون صارمة للغاية بشأنه". "لن يُسمح لأي شخص لا يرغب في التطعيم بالتواجد في الحرم المدرسي. لم أر أي خيار آخر". وقال ممثلو المدارس الآخرون إن التطعيم هو قرار شخصي، ولا يمكنهم جعل التوظيف مشروطا بالتطعيم – خاصة إذا كان بعض الموظفين يواجهون مشاكل في الحصول على اللقاحات.


أبرز أخبار قطاع التعليم في أسبوع:

  • يخطط تحالف "القاهرة مصر للتعليم"، وهي شركة مشتركة بين شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) وشركة السويدي كابيتال القابضة، لإنشاء جامعة خاصة باستثمارات 2.5 مليار جنيه في دمياط الجديدة، وذلك على مساحة 58 فدان خصصتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.
  • صندوق مصر السيادي سيطلق صندوقا فرعيا جديدا للاستثمار في قطاع التعليم قريبا. وسيعمل الصندوق المزمع إطلاقه على إنشاء مئات المدارس في جميع أنحاء البلاد، والتي تستهدف أسر الطبقة المتوسطة.
  • الحكومة تعلن أن التطعيم ضد فيروس "كوفيد-19" إجباري لجميع المعلمين والموظفين والطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما في الجامعات والمدارس.
  • انطلاق قوافل طبية شاملة للكشف على الصحة العامة للطلاب قبل بداية العام الدراسي الجديد، بما في ذلك الكشف عن فيروس "كوفيد-19"، وفيروس سي، وأمراض الضغط والسكر والسمنة والتقزم وضعف النظر.

المفكرة

24 أغسطس-5 سبتمبر (الثلاثاء – الأحد): دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020.

26 – 28 أغسطس (الخميس – السبت): منتدى جاكسون هول الاقتصادي.

سبتمبر: وفد شركات روسية يصل إلى المنطقة الصناعية الروسية.

1 – 3 سبتمبر (الأربعاء – الجمعة): معرض الطباعة الرقمية والإعلانات (ديجي ساين أفريقيا)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

2 سبتمبر (الخميس): البورصة تبدأ العمل بالآلية الجديدة لاحتساب أسعار الإغلاق.

3 – 5 سبتمبر (الجمعة – الأحد): الاتحاد الدولي للكاراتيه يعقد المنافسة الثالثة للدوري الممتاز للكاراتيه لعام 2021 بالقاهرة.

5 – 7 سبتمبر (الأحد – الثلاثاء): انعقاد مؤتمر الأمن العربي، فندق ريتز كارلتون القاهرة.

7 – 8 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تستضيف يورومني للمؤتمرات منتدى أسواق المال المستدامة والمسؤولة 2021، ويحضره نائب وزير المالية أحمد كجوك.

7 – 9 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر ومعرض مصر الدولي للصحة (إيجي هيلث إكسبو)، القاهرة.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

15 سبتمبر (الأربعاء): انطلاق مؤتمر رؤساء القطاعات المالية بالقاهرة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

17 – 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).