الأحد, 4 يوليو 2021

رسميا.. "التجاري الدولي" يطرح أول إصدار للسندات الخضراء للشركات في مصر

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في بداية أسبوع عمل جديد مزدحمة بالأخبار، بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة نأمل أن تكونوا قد استمتعتم بها.

تبقى أسبوعان آخران قبل عطلة عيد الأضحى المبارك، والتي من المقرر أن تبدأ في 19 يوليو.

نود أيضا أن نهنئ قراءنا في الولايات المتحدة بمناسبة عيد الاستقلال الأمريكي الموافق 4 يوليو. اليوم حافل بالأخبار الهامة المتعلقة بالولايات المتحدة.

أبرز هذه الأخبار هو نهاية أطول حرب أمريكية، بعدما أخلت القوات الأمريكية قواعدها العسكرية الرئيسية في أفغانستان يوم الجمعة الماضي، وهي الخطوة التي تضع حدا لمشاركة الولايات المتحدة في الحرب المستمرة منذ 20 عاما، بحسب وكالة رويترز. ولم يكن هناك احتفاء بهذا الحدث من جانب الصحافة العالمية، والتي وصفت ما يجري بالمهمة الفاشلة، مع اتجاه حركة طالبان لملء الفراغ الذي ستخلفه قوات التحالف. وحظي الخبر باهتمام جميع الصحف العالمية، وفي مقدمتها أسوشيتد برس، ورويترز، وفايننشال تايمز.

تصادف ذلك مع وفاة وزير الدفاع الأمريكي الأسبق دونالد رامسفيلد، أحد مهندسي الحرب الأمريكية في العراق وأفغانستان، يوم الثلاثاء الماضي، وهو ما حظي باهتمام واسع من جانب الصحافة العالمية. وترك رامسفيلد خلفه إرثا متمثلا في مسؤوليته عن مقتل مئات الآلاف من الأشخاص في أفغانستان والعراق، وتأييده وتبريراته القانونية لأعمال التعذيب التي ارتكبت خلال الحربين، فضلا عن كونه أحد أقوى وزراء الدفاع في تاريخ بلاده. واشتهر رامسفيلد بمقولته الشهيرة عند سؤاله عن عدم وجود أسلحة دمار شامل في العراق: "عدم وجود أدلة لا يعد دليلا على عدم الوجود".


الخبر الأبرز محليا – وافقت هيئة الرقابة المالية على أول إصدار للسندات الخضراء للشركات في مصر لصالح البنك التجاري الدولي، والمنتظر منذ الربع الثالث من عام 2020. ويتجاوز الإصدار البالغة قيمته 100 مليون دولار، والذي أكدت هيئة التمويل الدولية التزامها بالاكتتاب في كامل قيمته، المبلغ المعلن عنه في السابق الذي يقدر بـ 65 مليون دولار.

وأيضا، وافقت مصر على إطار العمل الشامل الذي اقترحته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لوضع قواعد ضريبية جديدة لمعاملة الشركات متعددة الجنسيات ضريبيا. ومن المتوقع أن يدر هذا الاتفاق المزيد من الإيرادات الضريبية من شركات التكنولوجيا عن الأرباح المحققة من عملياتها في السوق المصرية.

أزمة سد النهضة قد تهيمن على الأجواء هذا الأسبوع: من المتوقع أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا هذا الأسبوع لبحث النزاع بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة. ولم يعلن حتى الآن عن موعد الاجتماع، لكن مصادر سودانية قالت إنه سيعقد الخميس المقبل.

المزيد من التفاصيل حول الموضوعات الثلاثة في نشرتنا اليوم.


الخبر الأبرز عالميا – مئات الشركات الأمريكية تتعرض لهجمات فيروس الفدية: وجهت إلى جماعة "ريفيل" الروسية المرتبطة بفيروس الفدية اتهامات بالقيام بهجمات باستخدام الفيروس ضد ما لا يقل عن 20 من مزودي الخدمات المدارة، مما أضر بأكثر من ألف من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الولايات المتحدة، بحسب بلومبرج. وحاز الخبر على اهتمام كبير من قبل الصحافة العالمية، بما في ذلك فايننشال تايمز، ووول ستريت جورنال، وبي بي سي، وأسوشيتد برس.

الاقتصاد الأخضر – يعتزم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية التوقف عن الاستثمار في مشروعات التنقيب عن النفط والغاز وذلك اعتبارا من نهاية 2022، وذلك في إطار مساعي البنك للالتزام بأهداف مؤتمر باريس للمناخ، بحسب البيان الصادر عن البنك الخميس الماضي.

إلا أن البنك لن يتوقف عن تمويل جميع المشاريع النفطية، إذ نقلت رويترز عن العضو المنتدب للبنك هاري بويد-كاربنتر قوله إن البنك سيواصل تمويل مشاريع العمليات الوسطى وعمليات التكرير والتصدير. ولم يوضح بويد-كاربنتر ما إذا كان قرار البنك التوقف عن تمويل مشاريع الاستكشاف والإنتاج ستطبق على الاستثمارات الجديدة أم الحالية.

أبرز ما جاء في نشرتنا يوم الأربعاء الماضي:

  • تلقت مصر الشريحة الثالثة والأخيرة من قرض "اتفاق الاستعداد الائتماني" الموقع مع صندوق النقد الدولي بقيمة 5.2 مليار دولار. وبصرف الشريحة البالغة قيمتها 1.6 مليار دولار، يكتمل برنامج القرض البالغة مدته 12 شهرا والذي وافق الصندوق على صرفه في يونيو من العام الماضي، لتلبية احتياجات تمويل ميزان المدفوعات الناتجة عن جائحة "كوفيد-19".
  • اتسع عجز الحساب الجاري لمصر بأكثر من الضعف ليصل إلى 5.7 مليار دولار في الربع الثالث من العام المالي 2021/2020، مقارنة بـ 2.8 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام الماضي.
  • ارتفعت حيازات المستثمرين الأجانب من أذون الخزانة المحلية مجددا في مايو الماضي لتصل إلى 22.3 مليار دولار بنهاية الشهر، من 20.9 مليار دولار في نهاية أبريل.

يحدث اليوم –

هل نشهد أخيرا نهاية أزمة سفينة إيفر جيفن؟ أفادت تقارير صحفية أن هيئة قناة السويس توصلت إلى اتفاق تعويض مبدئي قيمته 540 مليون دولار مع مالكي سفينة إيفر جيفن، قبل أيام من الموعد المحدد من قبل محكمة الإسماعيلية الاقتصادية للنظر في دعوى التعويض. وسنقدم لكم المزيد في نشرتنا اليوم حول تطورات هذه القضية.

يزور وفد تجاري مصري العراق حاليا. وسيعقد الوفد الذي ترأسه وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، مباحثات مع الجانب العراقي حول سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين لا سيما في القطاعين التجاري والزراعي، بحسب البيان الصادر عن الوزارة أمس. ويأتي هذا بعد أقل من أسبوع من الزيارة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العراق – والتي تعد الأولى لرئيس مصري إلى العراق منذ أكثر من 30 عاما – والتي شارك خلالها في القمة الثلاثية التي استضافتها بغداد مع الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

يناقش مجلس الشيوخ في جلسته العام اليوم مشروع قانون المالية العامة الموحد، بحسب موقع مصراوي. ويهدف مشروع القانون الذي أقره مجلس الوزراء في أكتوبر الماضي، إلى دمج قانون الموازنة العامة للدولة وقانون المحاسبة الحكومية في قانون موحد يعكس فلسفة الأداء المالي في النظام الاقتصادي المصري، ويراعي النظم المميكنة الحديثة، إلى جانب تطبيق موازنة البرامج والأداء باعتبار ذلك أحد وسائل ضبط الإنفاق العام وترشيده وتأصيل مفاهيم المحاسبة والمساءلة.

أبرز المؤشرات الاقتصادية التي نترقبها في الشهر الجديد:

  • مؤشر مديري المشتريات الخاص بكل من مصر والسعودية والإمارات، والذي سيصدر الثلاثاء المقبل.
  • احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية يونيو، والذي من المنتظر أن يعلن عنه البنك المركزي مطلع الأسبوع المقبل.
  • بيانات التضخم لشهر يونيو، والمتوقع صدروها الأسبوع المقبل.
  • أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا يوم الخميس 5 أغسطس، لمراجعة أسعار الفائدة.

انتهت الخميس الماضي المهلة التي حددتها وزارة المالية للشركات المسجلة بمركز كبار الممولين من أجل الانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية. ويمكن أن تواجه الشركات التي لم تقم بالتسجيل في المنظومة بعد عدة عقوبات، من بينها استبعاد ملفاتهم من مركز كبار الممولين، وبالتالي الحرمان من العديد من الامتيازات التي تتضمن الإجراءات الضريبية السريعة، والتسويات، وعمليات تدقيق ضريبي أقل، إلى جانب الإدراج على القائمة السوداء لمصلحة الضرائب، وأيضا الحرمان من التعامل مع كافة الجهات والكيانات الحكومية والحرمان من دعم الصادرات.

انتهت الخميس الماضي أيضا المهلة التي حددتها البورصة المصرية لـ 17 شركة مقيدة لتقديم قوائمها المالية عن الربع الأول من 2021، بعد أن مدتها الهيئة العامة للرقابة المالية مرتين (إحداهما في مايو والأخرى في يونيو). ويمكن أن تواجه الشركات التي لم تلتزم بتلك المهلة خطر إدراجها ضمن القائمة "د" الخاصة بالشركات المحتمل شطبها.

مصر تطلق بوابة تأشيرة إلكترونية للسياح الوافدين، حسبما أفادت وزارة السياحة والآثار في بيان يوم الخميس. وتتيح البوابة للمسافرين التقدم بطلب للحصول على تأشيرة سياحية ودفعها عبر الإنترنت، مع إتاحة الخدمة للمواطنين من 74 دولة بثماني لغات. اضغط هنا لتقديم طلب للحصول على التأشيرة وهنا للاطلاع على جميع التعليمات.

السوق-

يستأنف تحالف "أوبك بلس" محادثاته الخاصة بزيادة المعروض النفطي العالمي غدا، بعد أن فشلت المحادثات التي استمرت يومين في التوصل إلى اتفاق الأسبوع الماضي، وفقا لوكالة بلومبرج. وقد وافق معظم منتجي النفط على مقترح إضافة 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من بداية أغسطس، إلا أن دولة الإمارات رفضت المقترح وتضغط من أجل الحصول على شروط أكثر ملاءمة.

ما هي نقطة الخلاف؟ يبدو أن دولة الإمارات – التي ألمحت إلى أنها قد تغادر التحالف العام الماضي بسبب تخفيضات الإمدادات التي جاءت لمواجهة تداعيات الجائحة – هي العضو الوحيد الذي يتمسك بضرورة وضع شروطا أفضل، كما ترى أن خط الأساس المستخدم لحساب حصتها غير عادل. وترغب أبو ظبي في أن تكون قادرة على زيادة الإنتاج بشكل كبير والاستفادة من مليارات الدولارات التي استثمرتها في زيادة قدراتها الإنتاجية.

ما هي المخاطر المحتملة؟ من المرجح أن يؤدي عدم التوصل إلى اتفاق بشأن حصص الإنتاج إلى ضخ المزيد من النفط في السوق، التي شهدت في الأسابيع الأخيرة ارتفاعا كبيرا في الطلب وتقلص المعروض. وقد تجاوزت أسعار النفط مستوى الـ 76 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ أكتوبر 2018، ويتوقع بعض المحللين أن تصل أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

وما هو السيناريو الأسوأ؟ تفكك تحالف "أوبك بلس" الفضفاض واحتمال تكرار حرب أسعار النفط التي جرت بين روسيا والسعودية العام الماضي، بحسب بلومبرج.

لن يساعدنا هذا بالتأكيد في التغلب على عقبة التضخم: يأتي الخلاف داخل "أوبك بلس" في الوقت الذي حذر فيه رئيس البنك المركزي الهولندي كلاس نوت من أن محافظي البنوك المركزية يستخفون بمدى سوء التضخم، بحسب بلومبرج. وفي حين يؤكد البنك المركزي الأوروبي على أن التضخم العالمي أمر مؤقت، حذر نوت من أن هذا قد لا يكون بالضرورة هو الحال، وقال: "يجب ألا نبالغ في تقدير قدرتنا على أن نحدد مقدما ما هو التضخم المؤقت وما هو غير ذلك … هناك سيناريوهات أخرى يمكن تصورها من حالتنا الأساسية المتمثلة في انخفاض معدل التضخم باستمرار. التضخم لم يمت".

enterprise

Celebrate Eid with a relaxing holiday and make the most out of your break with a diverse and well-earned trip.

التمويل الأخضر

الإعلان عن أول إصدار للسندات الخضراء للشركات في مصر لصالح "التجاري الدولي"

الرقابة المالية تمنح الضوء الأخضر لأول إصدار سندات خضراء للشركات في مصر بـ 100 مليون دولار: وافقت هيئة الرقابة المالية، يوم الأربعاء، على أول إصدار للسندات الخضراء للشركات في مصر لصالح البنك التجاري الدولي، وذلك بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية، وفق ما قالته الهيئة في بيان لها. وسيكون الإصدار البالغة قيمته 100 مليون دولار في صورة سندات لأجل خمس سنوات ذات عائد ثابت وغير قابلة للاسترداد، وفق ما ذكره البنك التجاري الدولي في بيان له يوم الأربعاء.

من سيكتتب في الإصدار؟ أكدت مؤسسة التمويل الدولية التزامها بالاكتتاب في كامل قيمة الإصدار، وفق ما قاله البنك التجاري الدولي في بيانه.

ويعد هذا الإصدار أكبر من القيمة المتوقعة سابقا: كان البنك التجاري الدولي يخطط في البداية لإصدار سندات خضراء بقيمة 65 مليون دولار في شريحة أولى لأجل خمس سنوات تشارك فيها مؤسسة التمويل الدولية من خلال اكتتاب خاص، وفق ما ذكرته هبة عبد اللطيف رئيسة قطاع القروض المشتركة في البنك لإنتربرايز العام الماضي. وكان من المفترض أن ترفع مؤسسة التمويل الدولية مشاركتها في الاكتتاب إلى 100 مليون دولار في شريحة ثانية. ولكن يبدو حاليا أن البنك التجاري الدولي قرر رفع قيمة الإصدار الأول إلى 100 مليون دولار.

إلى أين ستوجه حصيلة الإصدار؟ قال البنك إن عائدات الإصدار ستستخدم في تمويل محفظة من القروض الخضراء التي يقدمها البنك التجاري الدولي لعملائه من المؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى تمويل المصروفات الرأسمالية الخاصة بالمباني الخضراء التابعة للبنك، وبنسبة تصل إلى 20% من إجمالي العائدات.

هذا ليس أول إصدار مصري للسندات الخضراء، إذ أصدرت وزارة المالية في سبتمبر الماضي أول سندات خضراء سيادية في مصر العام الماضي عن طريق الأسواق الدولية بقيمة 750 مليون دولار. وقد جرت تغطية الإصدار حينها بأكثر من 5 مرات، بعدما جذب طلبات من المستثمرين بقيمة 3.7 مليار دولار. ولم يستبعد وزير المالية محمد معيط في تصريحات له الشهر الماضي إمكانية طرح إصدار آخر من السندات الخضراء السيادية في العام المالي الجاري الذي بدأ في 1 يوليو، مشيرا إلى أنه في حال الطرح سيكون حجمه قريبا من الطرح الأول.

مستشارو الإصدار: يعمل البنك التجاري الدولي كمدير رئيسي للإصدار ويقدم مكتب ذو الفقار وشركاها المشورة القانونية، ويقوم ديلويت بدور مدقق الحسابات.

ضرائب

مصر و129 دولة تتفق حول مقترح الضريبة العالمية للشركات متعددة الجنسيات

مصر و129 دولة تتوصل إلى اتفاق حول الضريبة العالمية للشركات متعددة الجنسيات: وافقت مصر على إطار العمل الشامل الذي اقترحته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لوضع حد أدنى عالمي لمعدل الضريبة على الشركات متعددة الجنسيات قدره 15%، وفق ما ذكرته وزارة المالية في بيان يوم الجمعة. وحتى الآن اتفقت 130 دولة (بي دي إف) تمثل “أكثر من 90% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي” على المقترح، والذي يهدف إلى إنهاء الملاذات الضريبية والتجنب الضريبي من جانب الشركات الكبرى متعددة الجنسيات، وفقا لبيان أصدرته المنظمة يوم الخميس. ومن المتوقع أن يدر هذا الاتفاق 150 مليار دولار إضافية من الإيرادات الضريبية العالمية.

الرافضون للمقترح؟ تسع دول فقط من بين 139 دولة شاركت في المحادثات رفضت المقترح، وهي أيرلندا، إستونيا، المجر، وثلاثتهم من الدول ذات المعدل الضريبي المنخفض في أوروبا، إلى جانب كينيا ونيجيريا وبيرو وسيريلانكا، وملاذين ضريبيين في الكاريبي هما بربادوس وسانت فينسنت والجرياندين. وقال وزير المالية الأيرلندي باسكال دونوهو إن حكومته “ملتزمة تماما” لتغيير القواعد الضريبية للشركات، ولكن لا يمكنها أن تدعم مقترح وضع حد أدنى للضريبة عند 15%. ويبلغ معدل الضرائب للشركات في أيرلندا حاليا 12.5%.

الخزانة العامة للدولة في انتظار المزيد من الإيرادات: ترتكز الخطة أيضا على إعادة توجيه بعض الإيرادات الضريبية على الأرباح التي حققتها الشركات متعددة الجنسيات خارج بلدانها الأصلية “بغض النظر عما إذا كان للشركات حضور فعلي هناك”. وأضاف بيان المنظمة أن من المتوقع إعادة توجيه الحقوق الضريبية على أكثر من 100 مليار دولار من الأرباح كل عام.

شركات التكنولوجيا أول المستهدفين: يذكر البيان بوضوح الشركات العاملة في الاقتصاد الرقمي، والتي كانت موضعا للعديد من الاستجوابات الضريبية في العديد من الدول الأوروبية وفي الولايات المتحدة، إذ من المنتظر أن يكون قطاع التكنولوجيا أول المتأثرين بالقواعد الضريبية المقترحة. وقال البيان “إن إطار العمل يحدث العناصر الأساسية لنظام الضرائب الدولي الممتد منذ قرن من الزمان، والذي لم يعد مناسبا في اقتصاد القرن الحادي والعشرين الرقمي والمعولم”.

ولكن هناك دائما ثغرة: قد لا يضطر قطاع الخدمات المالية في بريطانيا إلى الخضوع للاتفاق المزمع بعد أن أقنع وزير المالية البريطاني ريشي سوناك دول المنظمة بمنح الشركات المالية بمدينة لندن إعفاء من الاتفاق، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز. ومن غير الواضح كيف سيؤثر ذلك على شبكة الملاذات الضريبية البريطانية، والتي وافقت جميعها على مقترح المنظمة.

الجدول الزمني: لا يزال التوافق بين دول المنظمة اتفاقا مبدئيا، إذ تخطط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لوضع اللمسات الأخيرة على العناصر المتبقية في إطار عمل الاتفاقية، بما في ذلك خطة التنفيذ، خلال أكتوبر المقبل. وتأمل المنظمة في البدء في تنفيذ هذا الإطار في عام 2023.

اتفاق طويل الأمد: اكتسبت خطة وضع حد أدنى عالمي لمعدل الضريبة على الشركات زخما عالميا منذ أن طرحتها وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين على دول مجموعة العشرين في أبريل الماضي، فيما تقول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن إطار العمل للاتفاق حول حد أدنى عالمي للضرائب كان أمرا مطروحا من جانب المنظمة منذ سنوات.

اقرأ المزيد – التقينا الشهر الماضي مع وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير، والذي كان من كبار المؤيدين للاتفاقية، وتحدث معنا عن كيفية استفادة مصر من تلك الاتفاقية المقترحة وكيف أن معدل الـ 15% قد لا يكون كافيا. يمكنكم قراءة المقابلة كاملة هنا.

قناة السويس

قناة السويس تحصل على تعويض بقيمة 540 دولار من مالكي "إيفر جيفن"

وافق مالكو سفينة "إيفر جيفن" على دفع تعويض قدره 540 مليون دولار لصالح هيئة قناة السويس عن الأضرار التي لحقت بها نتيجة إغلاق الممر الملاحي للقناة لمدة ستة أيام في مارس الماضي، سعيا لطي صفحة الخلافات المستمرة منذ أشهر وإنهاء المواجهة القضائية بين الجانبين. ونقلت العربية عن مصادر قولها إن شركة شوي كيسن اليابانية المالكة لسفينة "إيفر جيفن" ونادي المملكة المتحدة للحماية والتعويض، المسؤول عن تأمين السفينة، توصلا لاتفاق مبدئي مع هيئة قناة السويس لإنهاء النزاع الذي استمر لمدة ثلاثة أشهر، تبادل الطرفان خلالها الاتهامات حول المسؤول عن توقف حركة الملاحة في القناة التي تعتبر أحد أهم شرايين التجارة العالمية. وتواصلت إنتربرايز مع مسؤولين من هيئة قناة السويس للتعليق على هذه الأنباء، لكنها لم تتلق أي رد حتى وقت الإرسال.

يبدو أن الجانبين قد توصلا إلى حل وسط: كانت الهيئة طالبت في البداية بتعويضات قدرها 916 مليون دولار، وهو ما رفضه نادي المملكة المتحدة للحماية والتعويض وشركات التأمين الأخرى، وعرضوا بدلا من ذلك دفع 150 مليون دولار فقط.

الهيئة ستحصل على قاطرة جديدة: تضمن الاتفاق أيضا حصول هيئة قناة السويس على قاطرة جديدة حديثة، وفقا للمصادر، التي لم توضح هوية الجهة التي ستقدم هذه القاطرة إلى الهيئة، أو ما إذا كان هذا جزءا من التعويض البالغة قيمته 540 مليون دولار. وينص الاتفاق أيضا على ألا تقيم الهيئة أى شكاوى ضد "شوي كيسن" في المستقبل.

وستتمكن السفينة المحتجزة في منطقة البحيرات المرة منذ أبريل الماضي من العودة للإبحار مجددا بمجرد أن يوقع الجانبان على الاتفاق النهائي.

الهيئة راضية عن الاتفاق: قالت المصادر إن اللجنة القانونية لهيئة قناة السويس راجعت جميع البنود ووافقت عليها، مضيفة أن القيادة السياسية أعطت الضوء الأخضر لإتمام الاتفاق.

المزيد من التفاصيل ستعلن اليوم: تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي ستنظر فيه محكمة الإسماعيلية الاقتصادية قضية التعويضات اليوم.

كوفيد-19

رسميا.. مصر تنتهي من إنتاج أول دفعة من لقاح سينوفاك محليا: انتهت شركة فاكسيرا المملوكة للدولة من إنتاج أول 650 ألف جرعة من لقاح سينوفاك الصيني محليا الأسبوع الماضي، وفق ما قالته زايد خلال مداخلة هاتفية مع عمرو أديب ببرنامج "الحكاية" يوم الجمعة (شاهد 29:50 دقيقة).

وتعد هذه الجرعات أكثر من ربع الدفعة البالغة 2.25 مليون جرعة التي تخطط الشركة لإنتاجها في المرحلة الأولى، وفق ما أعلنته زايد الأسبوع الماضي (شاهد 2:37 دقيقة).

وتعتزم شركة فاكسيرا إنتاج 10 ملايين جرعة بنهاية يوليو، قبل أن يرتفع هذا الرقم إلى 15 مليون جرعة شهريا اعتبارا من أغسطس، و80 مليون جرعة بنهاية العام، وفقا للوزيرة.

هذا ضعف الرقم الذي أعلنت عنه الوزيرة الشهر الماضي: قالت زايد قبل نحو أسبوعين إن "فاكسيرا" تستهدف إنتاج 40 مليون جرعة بحلول نهاية العام.

ستتاح الجرعات المنتجة محليا في مراكز التطعيم اعتبارا من أغسطس، بعد أن تخضع للاختبار والتحليل.

مصر ستتسلم الجرعات الأولى من لقاح جونسون أند جونسون أحادي الجرعة هذا الشهر، وفق ما كشفت عنه زايد، دون تحديد حجم هذه الدفعة. وسيعطى اللقاح بشكل أساسي للمسافرين إلى الخارج. ومن المقرر أن تتلقى مصر 25 مليون جرعة من جونسون أند جونسون من ضمن 300 مليون جرعة مقدمة للدول الأفريقية من قبل الاتحاد الأفريقي.

جرعات أخرى من أسترازينيكا في الطريق: من المتوقع أن يورد برنامج جافي/كوفاكس 1.9 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى البلاد في وقت لاحق من هذا الشهر أيضا.

الأشخاص الذين تلقوا جرعتهم الأولى من لقاح أسترازينيكا يمكن أن يحصلوا على لقاح آخر في الجرعة الثانية، إذ تدرس مصر حاليا اعتماد سياسة المزج بين لقاحات "كوفيد-19" لتعزيز المناعة، وفق ما قالته زايد.

حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" في مصر تسجل أدنى مستوياتها منذ أكتوبر: أعلنت وزارة الصحة أمس تسجيل 181 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 198 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 281,903 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 27 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 16,242 حالة.

تركيا تشدد قواعد الدخول للقادمين من مصر ودول أخرى اعتبارا من الخميس الماضي 1 يوليو، وفق ما ذكرته رويترز. ووفقا للقيود الجديدة، ينبغي على المسافرين القادمين من مصر أن يقدموا ما يثبت سلبية إصابتهم بفيروس "كوفيد-19" في غضون 72 ساعة قبل الوصول.

ومن أخبار "كوفيد-19" العالمية:

أفريقيا قد تواجه قريبا أسوأ أسبوع لها منذ بدء تفشي فيروس "كوفيد-19"، مع انتشار سلالة دلتا المتحورة عبر القارة، بحسب وكالة بلومبرج نقلا عن مديرة منظمة الصحة العالمية في أفريقيا ماتشيديسو مويتي. وسجلت القارة 202 ألف إصابة جديدة الأسبوع الماضي، مع تضاعف عدد الإصابات كل ثلاثة أسابيع، وهو ما قالت مويتي إنه "لا يشبه أي شيء رأيناه من قبل".

ارتفعت معدلات الإصابة بالفيروس في 14 دولة أفريقية على الأقل، وأعلنت 12 دولة اكتشاف سلالات متحورة "مثيرة للقلق"، من بينها تسع دول أعلنت عن انتشار سلالة دلتا لديها، وفقا لما قالته مويتي. وحذر مركز مكافحة الأمراض بأفريقيا الأسبوع الماضي أن المنظومة الصحية عبر القارة الأفريقية تعاني من اكتظاظ المستشفيات مع مواصلة السلالة المتحورة شديدة العدوى انتشارها في العديد من الدول التي تواجه صعوبات في الحصول على اللقاحات.

صناعة

بعد انتقادات واسعة.. "التجارة" تتراجع عن قرار حظر استيراد الأجزاء المفككة

قررت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع الأربعاء الماضي وقف قرار حظر استيراد الأجزاء المفككة، بعد الانتقادات الحادة التي قوبل بها القرار من جانب مجتمع الأعمال، وفق ما ذكره موقع مصراوي. وكانت الوزيرة قد أصدرت في 20 يونيو الماضي قرارا بحظر استيراد الأجزاء المفككة من العديد من المنتجات – أهمها تلك المستخدمة في الهواتف المحمولة والأجهزة المنزلية – إلا كمستلزم إنتاج للمصانع ومراكز الصيانة المرخص لها بذلك. وبعد الانتقادات الواسعة التي واجهته، أعلنت الوزارة الأسبوع الماضي أنها ستوقف العمل بالقرار مؤقتا وستشكل لجنة فنية بالتنسيق مع اتحاد الغرف التجارية واتحاد الصناعات لمراجعته وتقييم آثاره.

الوزارة أجلت العمل بالقرار لمدة ستة أشهر بعد اجتماع مع مسؤولي الاتحاد العام للغرف التجارية، وفق ما قاله رئيس الاتحاد إبراهيم العربي ونقلته جريدة أخبار اليوم.

ومن بين المنتجات الأخرى التي ينطبق عليها القرار: الأثاث المنزلي والمكتبي، والساعات، والملابس، والمنسوجات، أدوات المائدة والطبخ، ولعب الأطفال، ومجموعة متنوعة من المواد الغذائية، ومستحضرات التجميل.

دبلوماسية

هل يتخذ مجلس الأمن قرارا حاسما بشأن نزاع سد النهضة؟

مجلس الأمن الدولي قد يناقش أزمة سد النهضة هذا الأسبوع وسط إشارات على حرب مياه محتملة في القرن الأفريقي، لكن لا يبدو أن المجلس يفعل الكثير لمنع ذلك. وقال نيكولاس دي ريفيير المندوب الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس للصحفيين الخميس الماضي إن المجلس "سيجتمع على الأرجح" هذا الأسبوع لمناقشة النزاع بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي، بحسب ما نقلته رويترز.

لكن لا تضعوا كثيرا من الآمال: هذه الخطوة، التي كانت مدفوعة بدعوات من مصر والسودان وعارضتها إثيوبيا، لن تسفر على الأرجح عن إجراءات ملموسة، بحسب ريفيير، الذي قال إن المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكن القيام به عدا جمع أطراف النزاع للتعبير عن مخاوفها ثم حثهم على العودة لطاولة المفاوضات للتوصل إلى حل، مضيفا: "لا أعتقد أن المجلس يمكن أن يفعل أكثر من ذلك".

إذا.. متى سيعقد هذا الاجتماع؟ قالت الحكومة السودانية، في بيان نقلته وكالة السودان للأنباء، إن المجلس سيعقد اجتماعه المرتقب يوم الخميس المقبل 8 يوليو.

لكن لا تأكيدات رسمية حتى الآن: لا يبدو أن الاجتماع المقرر عقده قد وضع حتى الآن في جدول المجلس (بي دي إف) لشهر يوليو، ولم يتم ذكره خلال المؤتمر الصحفي الشهري الخميس الماضي.

وبدا وزير الخارجية سامح شكري أكثر تفاؤلا في تصريحاته لبرامج التوك شو الليلة الماضية، إذ قال في مداخلة هاتفية مع برنامج "حديث القاهرة" إن اجتماع مجلس الأمن "غير المسبوق" قد يفرض تغييرا في المفاوضات على نحو يدفع الدول الثلاث إلى العودة لطاولة المفاوضات (شاهد 16:49 دقيقة). وسيكون المجلس المكون من خمسة عشر عضوا قادرا من خلال ذلك على احتواء أي صراع محتمل بين الدول الثلاث، وفق ما قاله شكري في مداخلة أخرى مع برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 10:45 دقيقة).

رسائل مصرية وسودانية مكثفة قبل الاجتماع: تأتي تلك التقارير في الوقت الذي تتطلع فيه مصر والسودان إلى دعم المجلس للمساعدة في وقف خطط إثيوبيا لبدء الملء الأحادي الثاني للسد هذا الصيف. وقال مندوب جامعة الدول العربية الدائم لدى الأمم المتحدة ماجد عبد الفتاح في اتصال هاتفي أمس مع لميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 19:11 دقيقة) إن البلدين يواصلان الضغط للحصول على موافقة على مشروع القرار بأغلبية تسعة أصوات. وتسعى مصر للحصول على دعم كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين، إلى جانب ثلاثة أعضاء غير دائمين في المجلس هم كينيا وتونس وسانت فينسنت والجرياندين، قبل الاجتماع.

ماذا يتضمن القرار المقترح؟ من المقرر أن ينص مشروع القرار المرتقب على دعوة الدول الثلاث لاستئناف المفاوضات وصياغة اتفاقية ملزمة لملء وتشغيل السد في غضون ستة أشهر، وفقا لما قاله عبد الفتاح في اتصال هاتفي مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 9:13 دقيقة). وسينص القرار أيضا على حق إثيوبيا في توليد الكهرباء مع عدم الإضرار بالأمن المائي لدولتي المصب.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة تابعة للأمم المتحدة الثلاثاء المقبل لبحث بنود مشروع القرار الذي تقدمت به تونس في وقت سابق نيابة عن مصر والسودان، وفقا لما قاله عبد الفتاح.

أسواق المال

هيرميس تتصدر ترتيب شركات السمسرة في يونيو

المجموعة المالية هيرميس تتصدر قائمة شركات الوساطة المالية الأكثر نشاطا في يونيو الماضي بعد استحواذها على حصة سوقية بلغت 17.7%، وفي المرتبة الثانية حلت شركة سي أي كابيتال بحصة سوقية 14.6%، ثم بلتون بحصة 5.5%، وبايونيرز بحصة 4.7%، ومباشر بحصة 4.3%، وفقا للترتيب الشهري لشركات الوساطة المالية الصادر عن البورصة المصرية (بي دي إف).

ومن أخبار أسواق المال أيضا- البنك المركزي المصري يطلق منصة لعلاقات المستثمرين على موقعه الإلكتروني، والتي ستقدم نظرة عامة وشاملة عن إطار عمل الاقتصاد الكلي في مصر، وتتمثل مهمتها في تعميق وتشجيع إقامة حوار بناء وفعال، مع فتح قنوات اتصال للمستثمرين مع البنك المركزي، وفق ما أعلنه البنك. وتحوي المنصة قائمة بالفعاليات والأحداث الهامة التي تنظمها إدارة علاقات المستثمرين.

enterprise

توك شو

هيمن افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية الجديدة على اهتمامات مقدمي برامج التوك شو الليلة الماضية. ودشن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس، إلى جانب كل من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس المجلس الرئاسي الليبي المؤقت محمد المنفي، القاعدة الواقعة في منطقة جرجوب على الساحل الشمالي الغربي للبلاد. وتهدف القاعدة البالغة مساحتها 10 ملايين متر مربع إلى زيادة الوجود العسكري المصري في منطقة شرق المتوسط، وحماية الحدود الشمالية والغربية للبلاد.

وغطت جميع البرامج حفل الافتتاح، ومن بينها "كلمة أخيرة" (شاهد 3:22 و2:20 دقيقة)، و"الحكاية" (شاهد 23:40 دقيقة)، و"حديث القاهرة" (شاهد 4:44 دقيقة)، و"مساء دي إم سي" (شاهد 2:15 و15:32 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 5:52 دقيقة)، و"على مسؤوليتي" (شاهد 15:32 دقيقة).

من ناحية أخرى، تحدث وزير الخارجية سامح شكري حول أزمة سد النهضة والإجراء المتوقع أن يتخذه مجلس الأمن في هذا الصدد خلال اجتماعه المقرر الأسبوع الحالي في اتصالين هاتفيين مع برنامجي "حديث القاهرة" (شاهد 16:49 دقيقة)، و"مساء دي إم سي" (شاهد 10:45 دقيقة). المزيد حول هذا الموضوع في فقرة "دبلوماسية" أعلاه.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

هيمن افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية الجديدة على اهتمامات الصحف الأجنبية في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح. ودشن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس القاعدة الجديدة، إلى جانب كل من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس المجلس الرئاسي الليبي المؤقت محمد المنفي. (رويترز | أسوشيتد برس | فرانس برس | شينخوا | ذا ناشيونال)

وكان الخبر الرئيسي خلال نهاية الأسبوع هو عدم موافقة نادي ليفربول الإنجليزي على مشاركة نجم الفريق محمد صلاح مع منتخب مصر الأولمبي في أولمبياد طوكيو المقرر إقامته هذا الشهر.

ومن أبرز العناوين الأخرى:

  • السياسة: مصر تستخدم المساعدات الإنسانية إلى غزة كوسيلة لتعزيز دورها الدبلوماسي، حسبما قالت الإيكونوميست.
  • السياحة: ينتج مصنع بمدينة العبور نسخا طبق الأصل من القطع الأثرية المصرية، وسط انتعاش متوقع لقطاع السياحة في البلاد. (الجارديان)
  • حقوق المرأة: تقول جهاد حمدي، مؤسسة حملة Speak Up، إنه على الرغم من أن مكافحة ظاهرة التحرش الجنسي تعد بمثابة صراع يومي تخوضه المرأة، إلا أن هناك تحسنا ملحوظا في كيفية نظر المجتمع إلى هذه القضية. (جلوبل فويسيز)
  • الدبلوماسية: يأتي التعاون الاقتصادي في صميم العلاقات الثلاثية المتنامية بين كل من مصر والعراق والأردن، والتي يمكن أن تكون مقدمة لتشكيل تحالف "الشام الجديد" الأوسع للمساعدة في إعادة إعمار سوريا وإنهاء الأزمة التي يعانيها لبنان. (بروكينجز)
  • الهجرة غير الشرعية: لقي ما لا يقل عن 43 مهاجرا غير شرعي من بينهم مصريين مصرعهم، فيما جرى إنقاذ 84 آخرين بعد غرق المركب الذي كانوا على متنه قبالة شواطئ تونس أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط من ليبيا إلى إيطاليا. (رويترز)

على الرادار

وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي على اتفاق منحة بقيمة 3.05 مليون يورو من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتحديث الخط الأول لمترو الأنفاق، وفقا لما جاء في الجريدة الرسمية (بي دي إف). ووافق مجلس النواب على الاتفاق في نوفمبر الماضي. وكان البنك الأوروبي لإعادة الإعمار قد قدم قبل عامين قرضا بقيمة 205 ملايين يورو لصالح المرحلة الأولى لمشروع تطوير الخط الأول للمترو.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

شركات الاستثمار المباشر تسجل أرقاما قياسية جديدة في النصف الأول من 2021: أبرمت شركات الاستثمار المباشر اتفاقيات تتجاوز قيمتها 500 مليار دولار في الستة أشهر الأولى من عام 2021، لتحقق أفضل أداء نصف سنوي على الإطلاق، بحسب صحيفة فايننشال تايمز. وأشارت البيانات التي أصدرتها مؤسسة ريفينتيف لأبحاث الأسواق المالية أنه تم توقيع ما يقرب من 6300 صفقة استحواذ بقيمة 513 مليار دولار منذ يناير الماضي، فيما سجلت صفقات الشركات الإجمالية 1.5 تريليون دولار في الربع الثاني وحده. وقال مسؤول ببنك كريدي سويس، "إن مستوى نشاط الصفقات فوق العادة في حقيقة الأمر، ويتجاوز أي من توقعاتنا [العام الماضي]".

Up

EGX30 (الأربعاء)

10257

+1.3% (منذ بداية العام: -5.4%)

Down

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

Down

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

10979

-0.1% (منذ بداية العام: +26.4%)

Up

سوق أبو ظبي

6899

+0.9% (منذ بداية العام: +36.8%)

Up

سوق دبي

2816

+0.2% (منذ بداية العام: +13.0%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4352

+0.8% (منذ بداية العام: +15.9%)

None

فوتسي 100

7123

0% (منذ بداية العام: +10.3%)

Up

خام برنت

76.17 دولار

+0.4%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

3.70 دولار

+1.1%

Up

ذهب

1783.30 دولار

+0.4%

Up

بتكوين

34623 دولار

+2.3%

أنهى EGX30 تعاملات الأربعاء الماضي مرتفعا بنسبة 1.3%. وبلغت قيم التداول 1.3 مليار جنيه (4.3% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وحقق المستثمرون العرب وحدهم صافي شراء. وتراجع المؤشر بذلك بنسبة 5.4% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: مستشفيات كليوباترا (+3.1%)، وحديد عز (+3.1%)، وأوراسكوم المالية القابضة (+2.8%).

في المنطقة الحمراء: ابن سينا فارما (-1.8%)، وأبو قير للأسمدة (-1.2%)، وأوراسكوم للتنمية -مصر (-1.1%).

المفكرة

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

5 – 8 يوليو (الاثنين – الخميس): الدورة الثامنة من المؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة، العاصمة الإدارية الجديدة.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20 – 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

23 يوليو – 11 اغسطس (الجمعة – الأربعاء): انعقاد أولمبياد طوكيو 2020.

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

15 سبتمبر (الأربعاء): انطلاق مؤتمر رؤساء القطاعات المالية بالقاهرة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة “نافذة” التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي. 

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

17 – 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة. 

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة. 

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).