الأحد, 13 يونيو 2021

استطلاع إنتربرايز: توقعات باستمرار تثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع الخميس

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في بداية أسبوع عمل جديد.

إنه أسبوع أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا الخميس المقبل 17 يونيو، لمراجعة أسعار الفائدة.

وتوقع جميع المحللين والخبراء الـ 11 الذين شملهم استطلاع للرأي أجرته إنتربرايز – ستجدونه في نشرتنا اليوم – أن يتجه البنك المركزي إلى الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، بعد أن سجل معدل التضخم أعلى مستوى له هذا العام في مايو، وبدء انعكاس القفزة التي شهدتها أسعار السلع عالميا، على السوق المحلية.

وغير ذلك، إنه صباح هادئ نسبيا على صعيد الأخبار المحلية، ولكن عالميا هناك الكثير من الأخبار التي تتصدر عناوين الصحف الاقتصادية عالميا تزامنا مع قمة مجموعة السبع.


تابع أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز المسائية يوم الخميس:

  • التضخم يرتفع إلى 4.8% في مايو: ارتفع التضخم السنوي العام في المدن المصرية إلى 4.8% في مايو الماضي، مقارنة بـ 4.1% في أبريل، نتيجة للتأثير غير المواتي لسنة الأساس، وانعكاس القفزة في أسعار السلع العالمية التي بدأت نهاية العام الماضي على السوق المحلية.
  • ابتكار للمدفوعات الإلكترونية تعتزم طرح أسهمها في البورصة المصرية خلال الربع الأخير من 2021.
  • البنوك الحكومية تقتنص حزمة تمويلات دولية: وقع بنك القاهرة اتفاقية تمويل بقيمة 200 مليون دولار مع بنك التصدير والاستيراد الأفريقي لتمويل خططه التوسعية في أفريقيا، فيما وقع البنك الأهلي المصري وبنك الاستثمار الأوروبي أيضا اتفاقية تمويل بـ 100 مليون دولار في إطار مرفق التمويل الأخضر، بغرض إعادة إقراضه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لدعم كفاءة الطاقة.

القصة الأبرز عالميا – مجموعة السبع بصدد الإعلان عن خطط جديدة في ختام قمتها اليوم. وقبل انتهاء القمة، من المنتظر إعلان المزيد من التفاصيل بشأن برنامج دعم التكيف مع تغير المناخ في البلدان المنخفضة الدخل، وخطة للاستثمار في البنية التحتية لمواكبة مبادرة "الحزام والطريق" الصينية، ومزيد من التفاصيل حول الخطة الطموحة لفرض ضريبة عالمية على الشركات متعددة الجنسيات. ومن بين أهم ما أسفرت عنه القمة حتى الآن:

  • تتطلع الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول مجموعة السبع إلى إعادة تخصيص 100 مليار دولار من احتياطات صندوق النقد الدولي من الدول الغنية إلى الدول الأكثر احتياجا في محاولة لدعم تعافيها من تبعات جائحة "كوفيد-19". وسيساهم هذا في تلبية الاحتياجات الصحية لتلك البلدان، بما في ذلك تأمين اللقاحات، كما سيدعمها لتحقيق تعافي اقتصادي قوي، وفق ما قاله البيت الأبيض في بيان له يوم الجمعة. (رويترز)
  • ستدعو قمة الدول السبع الكبرى إلى خطة استثمارية كبرى في البنية التحتية والطاقة النظيفة لمعادلة تأثير مبادرة الحزام والطريق الصينية. وهذه المبادرة، والتي يطلق عليها اسم "إعادة بناء أفضل للعالم"، ووصفت بأنها "خطة مارشال خضراء"، ستشهد ضخ مئات المليارات من الدولارات في مشاريع منخفضة الكربون حول العالم، واحتواء نفوذ الصين المتزايد في هذه العملية. (أسوشيتد برس | فايننشال تايمز).
  • ودعم زيادة الإنفاق: وجدت خطة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن "للاستمرار في الإنفاق" دعما جماعيا من قادة مجموعة السبع الآخرين، والذين اتفقوا أمس على رفض الإجراءات التقشفية، ودعوا إلى المزيد من الإنفاق لمواصلة التحفيز الاقتصادي في ما بعد "كوفيد-19". (فايننشال تايمز)

وكان من المتوقع أن يعلن قادة الدول عن خططهم بشأن "جوازات سفر كوفيد"، لتيسير حركة السفر عالميا، ولكن لم يصدر الجديد في هذا الشأن من القمة حتى موعد إرسال نشرتنا اليوم.

السعودية تقصر أداء مناسك الحج على المواطنين والمقيمين للعام الثاني على التوالي، بسبب استمرار جائحة "كوفيد-19" وظهور سلالات متحورة جديدة أسرع انتشارا، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس). وستسمح السلطات السعودية بأداء مناسك الحج هذا العام، لنحو 60 ألف مواطن ومقيم داخل المملكة فقط ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما، وتلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاحات "كوفيد-19"، في محاولة للسيطرة على الوضع الوبائي داخل البلاد. وكانت المملكة قد قصرت العام الماضي أداء مناسك الحج على ألف شخص فقط بعد انتشار الفيروس.

كم ستتكلف رحلة جيف بيزوس إلى الفضاء؟ 28 مليون دولار تقريبا. هذا هو الخبر الذي تناولته معظم وسائل الإعلام العالمية هذا الصباح من بلومبرج وفايننشال تايمز، وحتى رويترز والجارديان.

هل اخترقت شركات الاستثمار المباشر النظام الضريبي الأمريكي؟ نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا حول صناعة الاستثمار المباشر في الولايات المتحدة، والتي قالت إنها تتخطى النظام الضريبي باستخدام استراتيجيات للتجنب الضريبي بفضل الافتقار إلى عمليات التدقيق. وباستخدام جيش من جماعات الضغط، وشبكات واسعة من الشراكات، استطاعت صناعة الاستثمار المباشر إقناع وإرباك السياسيين الأمريكيين، وكذلك إدارة الإيرادات الداخلية محدودة الموارد، مما يؤدي إلى عدم التدقيق الكافي في الشؤون المالية لتلك الشركات.

يحدث هذا الأسبوع:

تتواصل اليوم أعمال المنتدى الأول لرؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية الذي تستضيفه مصر حتى غدا الاثنين تحت شعار "التكامل من أجل النمو"، بحضور وزراء ورؤساء هيئات الاستثمار في 34 دولة أفريقية وممثلي كبرى المؤسسات الاقتصادية الكبرى، وفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء.

ومن أبرز ما جاء في المؤتمر:

  • مصر ستوقع قريبا عقدا مع شركة عالمية – لم يذكر اسمها- لتنفيذ مشروع الربط السككي مع السودان، والذي يتضمن إنشاء كوبري معلق طوله 6 كيلومترات أعلى بحيرة ناصر يصل للسودان، وذلك بهدف تسهيل حركة الأفراد والبضائع بين البلدين، وفق ما صرح به وزير النقل كامل الوزير خلال المؤتمر.
  • وقعت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة مذكرتي تفاهم مع السودان وجنوب السودان، من أجل تعزيز التعاون، وتهيئة بيئة لتشجيع الأعمال والاستثمار بين الدول الثلاث.

تنطلق النسخة الثالثة من ملتقى استراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر غدا الاثنين. وسيجمع المنتدى خبراء ومانحين وممولين ومستثمرين ومنظمات حكومية، لبحث الفرص المتاحة لتحقيق التنمية الخضراء. وسيناقش عددا من الموضوعات الأخرى، من بينها مخاطر تغير المناخ، وسلاسل الإمداد الخضراء، والاستثمار المؤثر، والبناء الخضراء.

مجلس الجامعة العربية يجتمع الثلاثاء المقبل لبحث مستجدات قضية سد النهضة: يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعا استثنائيا في الدوحة الثلاثاء المقبل، لمناقشة آخر تطورات قضية سد النهضة الإثيوبي، وذلك بناء على طلب من مصر والسودان، وفق ما قاله الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي لوكالة أنباء الشرق الأوسط أمس السبت. يأتي هذا بعد أن دعت القاهرة والخرطوم الأسبوع الماضي المجتمع الدولي للضغط على إثيوبيا للعودة لطاولة المفاوضات بشأن السد، مع تبقي أسابيع قليلة على الموعد المقرر لتنفيذ عملية الملء الثاني.

وربما ليست مصادفة أن يعقد اجتماع الجامعة العربية بعد مغادرة المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان للمنطقة، بعد أن أمضى أسبوعا من المحادثات في السعودية والإمارات وقطر وكينيا بشأن أزمة سد النهضة.

enterprise

Take a serene walk and dip your toes in the silky water as you get to know Somabay’s local equine citizens.

استطلاع

استطلاع إنتربرايز: تثبيت أسعار الفائدة هو الأرجح هذا الأسبوع

استطلاع إنتربرايز يرجح الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عندما تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الخميس المقبل. وأجمع 11 محللا وخبيرا اقتصاديا ومصرفيا شملهم الاستطلاع على أن يواصل المركزي هذه السياسة الحذرة وعدم الإقدام على أي خفض لأسعار الفائدة لأشهر مقبلة، وسط دلالات على أن ارتفاع أسعار السلع العالمية قد بدأ يتسبب في ضغوط تضخمية محليا.

ما هي أسعار الفائدة الحالية؟ يبلغ سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة حاليا 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها. وكان البنك المركزي قد خفض أسعار الفائدة بإجمالي 400 نقطة أساس خلال 2020، بدأها بالخفض التاريخي في مارس 2020 بواقع 300 نقطة أساس لاحتواء أزمة "كوفيد-19"، ثم خفضين متتاليين بواقع 50 نقطة أساس في سبتمبر، ثم في نوفمبر بواقع 50 نقطة أساس أخرى، ولم يقدم على تحريك معدلات الفائدة منذ ذلك الحين.

التضخم في دائرة الضوء: قالت رئيسة قطاع البحوث بشركة فاروس القابضة رضوى السويفي: "نتوقع أن يحافظ البنك المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير على الأقل حتى أكتوبر 2021 (…) لأن التضخم سيبدأ في الارتفاع تدريجيا حتى سبتمبر". وأضافت أن ارتفاع معدلات التضخم لبقية عام 2021 سيكون مدفوعا في المقام الأول بالتأثير غير المواتي لسنة الأساس وارتفاع أسعار السلع الأساسية والمواد الخام عالميا، وارتفاع أسعار الفواكه والخضروات الطازجة خلال موسم الصيف.

ارتفع التضخم في المدن إلى 4.8% في مايو، مدفوعا بزيادة أسعار الطعام والشراب والقفزة في أسعار السلع العالمية. ورغم أن المعدلات لا تزال أقل من النطاق المستهدف للبنك المركزي البالغ 7% (±2%)، إلا أن المحللين يتوقعون استمرار الاتجاه الصعودي في معدلات التضخم خلال العام، ويرجح محمد أبو باشا، رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس، أن يبلغ معدل التضخم العام 5.5-6% في ديسمبر، فيما تتوقع مونيت دوس المحللة الأولى للاقتصاد الكلي في إتش سي للأوراق المالية، أن يسجل معدل التضخم متوسطا قدره 6.8% خلال الفترة المتبقية من العام الجاري.

لكننا لسنا وحدنا من نرتقب ارتفاع التضخم، إذ تقول منى بدير محللة أولى الاقتصاد الكلي في برايم القابضة: "توقعات التضخم العالمي غير المستقرة دفعت بعض الأسواق الناشئة إلى تشديد سياساتها النقدية بالفعل، وأشار المسؤولون إلى أنه ينبغي توقع رفع أسعار الفائدة في المستقبل". ورغم أن معدلات التضخم لا تزال منخفضة نسبيا، إلا أنه لا يزال هناك مخاوف بشأن ارتفاع هذه المعدلات عالميا، حسبما قال أبو باشا.

ويبدو أن هناك إجماع على ذلك: قالت عالية ممدوح، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار بلتون "نظرا لارتفاع أسعار المواد الغذائية على أساس شهري بعد الانخفاض خلال الشهرين الماضيين، والذي تزامن مع القفزة الكبيرة في أسعار السلع العالمية وكذلك ارتفاع أسعار النفط، نتوقع الإبقاء على أسعار الفائدة كما هي في الاجتماع المقبل". واتفق مع هذا الرأي كل من سارة سعادة محللة أولى الاقتصاد الكلي لدى بنك الاستثمار سي آي كابيتال، والخبير المصرفي هاني أبو الفتوح، والخبير المصرفي محمد عبد العال عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس، وهشام الشبيني رئيس قطاع البحوث في مباشر.

لا يجب أن نغفل أن المركزي يضع نصب عينيه تجارة الفائدة التي تتزايد أهميتها مع ارتفاع أسعار الفائدة عالميا: تقول ممدوح إن "الحاجة إلى الحفاظ على تجارة الفائدة المربحة… لا سيما مع ارتفاع أسعار الفائدة عالميا، والتي تشكل تهديدا على التدفقات الداخلة إلى الأسواق الناشئة، تدعم وجهة نظرنا [أن المركزي سيتجه لتثبيت أسعار الفائدة]". تعافت استثمارات الأجانب في أدوات الدين المحلية من الموجة البيعية الحادة التي شهدتها العام الماضي في بداية تفشي جائحة "كوفيد-19"، لتسجل نحو 29 مليار دولار مؤخرا، وتتجاوز بذلك ذروة ما قبل الجائحة.

التأثيرات الخارجية شهدناها عندما تراجعت حيازات الأجانب في الديون المحلية في مارس الماضي، على الأرجح نتيجة ارتفاع العوائد في الولايات المتحدة واتجاه العديد من الأسواق الناشئة لتشديد سياساتها النقدية.

هل نتوقع خفضا للفائدة؟ ربما قرب نهاية العام. ترى بدير أنه في ضوء التوقعات بأن يستقر التضخم في النطاق المستهدف للمركزي، وأن يرتفع إلى متوسط قدره 6.7% في النصف الثاني من 2021، فمن المفترض أن يسمح ذلك للبنك المركزي بالحفاظ على معدل فائدة حقيقي إيجابي، مما يمنحه مجالا لخفض أسعار الفائدة بنهاية العام، شريطة أن تتحسن الظروف العالمية. ترجح السويفي أيضا أن يصبح استئناف التيسير النقدي ممكنا في الربع الأخير من العام الجاري. من جانبه، قال أبو بكر إمام رئيس قسم البحوث لدى سيجما كابيتال إن لجنة السياسة النقدية بالمركزي لن تقدم على أي تغيير حتى تدرس أثر زيادات المعاشات وأجور القطاع العام المقرر تطبيقها في يوليو المقبل على التضخم، إذ يتوقع أن تتسبب في زيادة الضغوط التضخمية، بالتزامن مع ارتفاع أسعار السلع العالمية.

وربما يشهد العام المقبل مواصلة التيسير النقدي: من المرجح أن يهبط التضخم عن النطاق المستهدف من البنك المركزي بحلول نهاية العام الجاري، وأن يظل ضعيفا بعد ذلك، وهو ما يستدعي مزيدا من التيسير النقدي ليصل سعر الفائدة على الإيداع لليلة واحدة إلى 6.75% بحلول نهاية 2022، حسبما كتب جيمس سوانسون الخبير الاقتصادي في مؤسسة كابيتال إيكونوميكس في مذكرة بحثية.

كوفيد-19

مصر ستنتج أول عبوة من لقاح سينوفاك محليا هذا الأسبوع، وفق ما قاله رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في بيان الأسبوع الماضي. ومن المقرر أن تنتهي شركة فاكسيرا المملوكة للدولة من إنتاج الدفعة الأولى من اللقاح الصيني بحلول 15 يونيو، على أن تخضع عقب ذلك للتحليل بمعامل هيئة الدواء المصرية، قبل إتاحتها بمراكز التطعيم مطلع أغسطس.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 711 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 733 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 272,491 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 35 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 15,582 حالة.

المسافرون من مصر إلى اليابان سيخضعون لعزل صحي مدته ستة أيام في منشأة حكومية مخصصة لذلك اعتبارا من غدا الاثنين، بموجب إجراءات جديدة أقرتها الحكومة اليابانية في محاولة للحد من تفشي فيروس "كوفيد-19"، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية اليابانية في بيان لها يوم الجمعة. وحال أثبتت نتائج التحليل الذي سيجريه المسافرون في اليومين الثالث والسادس من دخولهم للبلاد عدم إصابتهم بالفيروس، سيلتزمون بعزل أنفسهم منزليا لمدة ثمانية أيام.

تعهد مجموعة الدول السبع الكبرى بتقديم مليار جرعة من لقاحات "كوفيد-19" للدول الفقيرة بنهاية عام 2022 ليس كافيا، إذ أن الدول الغربية الغنية لديها بالفعل حاليا 2.5 مليار جرعة فائضة، بحسب فايننشال تايمز. واتفق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش مع الرأي السابق، قائلا إن مجموعة السبع بحاجة إلى تبني "خطة تطعيم عالمية" بـ "أولويات اقتصاد الحرب" لإيصال اللقاحات للأشخاص الأكثر احتياجا في أقرب وقت ممكن.

ومن أخبار قمة الدول الصناعية السبع الكبرى أيضا – منظمة التجارة العالمية تمهد الطريق لإبرام اتفاقية تسرع من وصول إمدادات جرعات اللقاحات المضادة لـ" كوفيد-19" للدول النامية، إذ ستبرم المنظمة الاتفاقية مع الدول المتقدمة لضخ إمدادات اللقاحات للدول الأكثر فقرا، وفق تصريحات المديرة العامة لـ "منظمة التجارة" نجوزي أوكونجو-إيويلا أمس، نقلا عن وكالة رويترز. ومع استمرار الجدل بشأن رفع حقوق الملكية الفكرية عن اللقاحات المضادة لـ "كوفيد-19"، فإنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق قريبا. وقالت أوكونجو-إيويلا إن المسألة قد تكون صعبة لأن مواقف بعض الدول ربما كانت متباعدة قليلا، لكنها تأمل أن يكون هناك شكل من أشكال التقدم بحلول يوليو. ومن جانبها، أكدت منظمة الصحة العالمية مؤخرا مرة أخرى على الحاجة لرفع حقوق الملكية الفكرية عن لقاحات "كوفيد-19" لتعزيز الإمدادات العالمية وضمان الوصول العادل للقاحات للدول الفقيرة. وبينما تدعم الولايات المتحدة الأمريكية المقترح، إلا أن الدول الأوروبية وكندا يعارضونه.

تخطط شركة بيونتك لإنشاء مصانع إنتاج لقاحات في أفريقيا خلال السنوات الأربع المقبلة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي أوجور شاهين في مكالمة مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قبل قمة مجموعة الدول السبع، نقلتها صحيفة فايننشال تايمز. ويأتي القرار في الوقت الذي تهدف فيه الشركة إلى التوسع في أفريقيا، التي تستورد 99% من لقاحاتها، وتوفير اللقاحات المطورة بتقنية الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) للأمراض المختلفة وليس فقط "كوفيد-19". وأضاف شاهين أن مصانع بيونتك المخطط لها ستنتج علاجات بأسعار مناسبة للبلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل.

طروحات

مهلة 6 أشهر لعدد من الشركات لطرح أسهمها في البورصة قبل نهاية العام

"الرقابة المالية" تمهل بنك القاهرة وشركات أخرى حتى 31 ديسمبر لطرح أسهمها في البورصة: أصدرت هيئة الرقابة المالية قرارا جديدا (بي دي إف) بمد المهلة لعدد من الشركات لاستكمال طرح أسهمها في البورصة المصرية، لستة أشهر إضافية تنتهي في 31 ديسمبر المقبل، وذلك لعدد من الشركات التي قيدت أسهمها في البورصة بالفعل ولم تنفذ الطرح بعد.

ويعد بنك القاهرة من أبرز الشركات التي أدرجت أسهمها في البورصة قبل عدة أعوام، ثم أجلت الطرح منذ ذلك الحين. وفي البورصة المصرية تجري الموافقة للشركات أولا على قيد أسهمها، ثم يتحدد لاحقا سعر الطرح وموعد بدء التداول. وقد تمر فترة بين القيد وبين بدء التداول، وقد تأجل بالفعل الطرح لشركات مقيدة لفترات طويلة بفضل التغيرات في ظروف السوق.

من المتأثرين بالقرار الجديد؟ لم تفصح الهيئة عن هوية هذه الشركات، لكن رويترز نقلت عن مصدرين بالبورصة المصرية قولهما إن القرار يشمل بنك القاهرة، وسكاى لايت للتنمية السياحية، ونيوكاسل للاستثمار الرياضي، وسيتي تريد للأوراق المالية والسمسرة، وجميعها شركات مقيدة لم تطرح أسهمها بعد.

الموعد الجديد هو تمديد لموعد سابق: منحت هيئة الرقابة المالية بنك القاهرة والشركات الثلاث الأخرى فترة سماح مدتها ستة أشهر لاستكمال الطروحات انتهت في 31 مارس 2020، قبل تمديد الموعد إلى ديسمبر 2020 ثم إلى 30 يونيو من هذا العام.

وقالت الهيئة في قرارها الجديد إنه يتعين على الشركات الأربع تقديم جدول زمني بحلول 30 سبتمبر لاستكمال الطروحات.

ويمكن تمديد الموعد النهائي مجددا إذا لم تتمكن الشركات المقيدة من تنفيذ الطرح في الموعد المحدد، بسبب ظروف السوق أو أي عوائق أخرى، وفق ما قاله مصدر مطلع لإنتربرايز.

بنك القاهرة لم يتخذ قرارا نهائيا بعد بشأن حجم الحصة المستهدف طرحها أو الجدول الزمني أو التقييم، وفق ما قاله المصدر، مضيفا أن هذه الأمور ستتحدد بناء على ظروف السوق حينها.

ويستهدف بنك القاهرة – ثالث أكبر بنك حكومي في مصر – جمع نحو 500 مليون دولار من خلال الطرح العام المؤجل منذ سنوات، والذي من المتوقع أن يكون أكبر عملية بيع لأصول الدولة في البلاد منذ عام 2006. وأعلن البنك في البداية أنه يخطط لطرح أسهمه في البورصة خلال عام 2017، وقيد أسهمه بالفعل في فبراير من ذلك العام، لكن جرى تأجيل ذلك، ليقرر البنك لاحقا طرح 20% إلى 30% من أسهمه في البورصة في أبريل 2020، ولكن أجل الطرح مجددا إلى نهاية عام 2021 بسبب اضطرابات السوق الناجمة عن جائحة "كوفيد-19".

سياحة

مليونا سائح زاروا مصر خلال الخمسة أشهر الأولى من 2021

مليونا سائح زاروا مصر خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بمتوسط 400 ألف سائح شهريا، وفق تصريحات وزير السياحة خالد العناني نقلتها جريدة الجمهورية الخميس الماضي.

ويمثل هذا الرقم نحو 40% تقريبا من الأرقام الشهرية المسجلة قبل الجائحة: استقبلت مصر أكثر من 13 مليون سائح في عام 2019، أي نحو 1.1 مليون سائح شهريا، ما جلب للبلاد عائدات تصل قيمتها إلى 13 مليار دولار.

وتستهدف مصر 8 ملايين سائح وعائدات تصل إلى 8 مليارات دولار هذا العام، وتتوقع أن تعود لمعدلات ما قبل الجائحة بحلول خريف 2022.

تكثيف الجهود لجذب المزيد من السياح: ستستثمر الوزارة 90 مليون دولار في حملة جديدة للترويج للمقاصد السياحية المصرية مدتها ثلاث سنوات، والتي من المتوقع إطلاقها هذا الخريف، في محاولة لإنهاء حالة الركود التي ضربت القطاع بفعل جائحة "كوفيد-19". يمكن أن تساعد العودة المحتملة للرحلات المباشرة من روسيا إلى منتجعات البحر الأحمر هذا الصيف في تحقيق الأهداف الطموحة للسياحة المصرية.

ومن أخبار السياحة أيضا:

سيرت شركة الطيران منخفض التكاليف الأوروبية "ويز أير" أمس السبت أول رحلة أسبوعية لها من ميلانو إلى شرم الشيخ، كما استقبل مطار الغردقة الدولي في اليوم ذاته أولى رحلات الطيران العارض "الشارتر" من أرمينيا.

استثمار

ستارلينك الإماراتية تؤسس مقرها الأفريقي في القاهرة

تعتزم شركة ستارلينك للخدمات السيبرانية والسحابية تأسيس مقرها الرئيسي في أفريقيا بالقاهرة، وفق ما أعلنته الشركة في بيان لها (بي دي إف). وتخطط الشركة، ومقرها الإمارات، لتوليد إيرادات داخل مصر تبلغ 50 مليون دولار خلال العام الجاري، و100 مليون في بقية أنحاء القارة، وفقا للبيان. وقال الرئيس التنفيذي للشركة نضال عثمان إن "مصر تعد اليوم أسرع أسواقنا نموا، ونرى إمكانات هائلة، خاصة في مع الارتفاع الكبير في الإنفاق على الأمن السيبراني وتبني الخدمات السحابية".

دبلوماسية

مصر تنقل ملف سد النهضة لمجلس الأمن مجددا

حثت مصر مجلس الأمن للمرة الثانية على التدخل لمنع إثيوبيا من المضي قدما في عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة المقرر الشهر المقبل، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس السبت. وأكدت مصر مجددا، في خطاب أرسله وزير الخارجية سامح شكري إلى المجلس، أن "تعنت إثيوبيا" يقف حائلا دون التوصل إلى اتفاق ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، كما أعلنت رفضها التام لنوايا إثيوبيا بالمضي قدما في ملء خزان السد بشكل أحادي خلال الشهرين المقبلين.

هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها مصر للأمم المتحدة، إذ حاولت العام الماضي استصدار قرار من مجلس الأمن للضغط من أجل التوصل إلى اتفاق.

لكن ماذا يمكن أن يفعل المجلس؟ إذا جرى إحالة قضية السد إلى مجلس الأمن، يمكن للمجلس المكون من 15 عضوا في الأمم المتحدة إصدار قرار يعتبر ملزما، لكنه لا يرقى إلى مستوى القانون الدولي. ويجب أن يحصل القرار على دعم 9 أعضاء على الأقل، وألا يتم نقضه من قبل أحد الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس أصحاب حق الفيتو وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا.

وفي غضون ذلك، بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سبل تطوير العلاقات الثنائية خلال لقائهما يوم الجمعة في شرم الشيخ، في حين التقى وزير الدولة السعودي لشؤون الدول الأفريقية أحمد بن عبد العزيز قطان أمس السبت مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لمناقشة تعزيز التعاون الثنائي وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن أخبار الدبلوماسية أيضا:

إشارات متضاربة من مصر وتركيا حول إمكانية عودة السفراء قريبا: قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده اقتربت من الاتفاق مع مصر على عودة السفراء قريبا بين الجانبين، وذلك لأول مرة منذ عام 2013، وهو ما نفاه مصدر دبلوماسي مصري، مضيفا أن الدولتين لم تحققا أي تقدم ملموس في مفاوضات تطبيع العلاقات الثنائية، وفق ما نشره موقع العربية يوم الجمعة الماضي. واختتمت مصر وتركيا أول محادثات مباشرة بينهما منذ أعوام في مايو الماضي دون إحراز أي تقدم يذكر، لكن تركيا دعت وفدا مصريا لزيارة أنقرة لاستئناف المحادثات.

أرسل الهلال الأحمر المصري ومنظمة الهجرة الدولية 60 طنا من المساعدات الطبية والغذائية إلى قطاع غزة يوم الخميس، وفق بيان صادر عن مجلس الوزراء. وشمل ذلك معدات طبية ومواد غذائية ومعدات وقائية من "كوفيد-19". وفي مايو الماضي، وصلت 52 شاحنة محملة بالمساعدة الإنسانية من مصر إلى القطاع، في حين أعلن صندوق تحيا مصر أنه يخطط لإطلاق قافلة مساعدات إنسانية تتكون من 100 حاوية إلى القطاع قريبا.

نفذت القوات الجوية المصرية والفرنسية تدريبا مشتركا الخميس الماضي بإحدى القواعد الجوية المصرية، وفق ما أعلنه المتحدث العسكري للقوات المسلحة.

enterprise

توك شو

كانت تطورات قضية سد النهضة محور حديث مقدمي البرامج الحوارية الليلة الماضية: وقدمت جميع البرامج تغطية للخطاب الذي أرسله وزير الخارجية سامح شكري إلى مجلس الأمن (المزيد حول هذا الموضوع في فقرة دبلوماسية أعلاه)، والاجتماع الاستثنائي المقرر أن يعقده مجلس جامعة الدول العربية الثلاثاء المقبل، وكافة مستجدات الأزمة، ومن بينها برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 10:46 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 14:50 دقيقة)، و"مساء دي إم سي" (شاهد 1:06 دقيقة).

مصر تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن الدولي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذين يقومون حاليا بتقييم الجهود المبذولة من قبل القاهرة والخرطوم للتوصل لاتفاق ملزم مع أديس أبابا بشأن السد، وفق ما قاله وزير الخارجية في مقابلة مطولة مع أحمد موسى في برنامجه "على مسؤوليتي" الليلة الماضية (شاهد 01:01:40 دقيقة). وأضاف شكري أن المجتمع الدولي قلق تجاه توقف المفاوضات الخاصة بالسد، وإقدام إثيوبيا على المضي قدما في عملية الملء الثاني من دون اتفاق مع دولتي المصب، وما قد ينتج عن ذلك.

تحذيرات من صراع محتمل: تعمل مصر على تعزيز علاقاتها الدبلوماسية مع الدول الأفريقية المجاورة ودول الخليج العربي، ولن تلجأ مباشرة للخيار العسكري في خلافها مع إثيوبيا، كما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لن يضع هذا السيناريو نصب عينيه ما لم يستنفد جميع الخيارات الأخرى، وفق ما قاله الكاتب الصحفي عماد الدين أديب في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي برنامجها "كلمة أخيرة" (شاهد 7:06 دقيقة). وأضاف أديب أن "الدعم الدولي لموقف مصر في ملف سد النهضة يضعنا سيناريوهين لا ثالث لهما، في حالة تزايد حدة التوترات بين الدول الثلاث، أولهما أن تتراجع إثيوبيا عن موقفها المتعنت وتعود لطاولة المفاوضات، والثاني أن تنفذ مصر عملا عسكريا لمنع إثيوبيا من ملء السد، وهو ما سيمهد الطريق أمام مفاوضات حقيقية"، على حد قوله (شاهد 6:38 دقيقة).

واهتمت البرامج أيضا بلقاء الرئيس السيسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان يوم الجمعة الماضي في شرم الشيخ، حيث ناقشا عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وألمح خيري رمضان في برنامج "حديث القاهرة" إلى أن اللقاء ساهم إلى حد ما في الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية في الدوحة (شاهد 1:17 دقيقة)، في حين قال أديب للميس الحديدي إن العلاقات المصرية السعودية يجب أن يكون لها دورا محوريا في تسوية خلاف سد النهضة (شاهد 17:35 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

تطرقت الصحف الأجنبية إلى موضوعات متنوعة في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح: استعرضت صحيفة الجارديان تفاصيل قائمة البضائع العالقة على متن سفينة إيفر جيفن، في حين أشار موقع ذا أفريكا ريبورت إلى دور الصكوك السيادية التي تعتزم مصر إصدارها في تقليص عجز الموازنة. ونشرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل تقريرين حول مصر، ناقشت في أولهما كيف يمكن أن يساهم الدور الذي تلعبه مصر حاليا في عملية إعادة إعمار قطاع غزة في تعزيز نفوذها الإقليمي، فيما زعمت في الثاني أن إسرائيل طلبت من مصر وقف تدفق مواد البناء إلى القطاع. ونشرت وكالة شينخوا أيضا تقريرا حول مسرح القاهرة للعرائس.

على الرادار

فاروس إنرجي تحقق كشفا نفطيا في خزانين بمصر: أعلنت شركة فاروس إنرجي تحقيق اكتشاف نفطي جديد في مصر، بواقع 4.3 مليون برميل بترول محتمل في مكمن نفط "أبو رواش"، ونحو 430 ألف برميل محتمل في مكمن "البحرية العليا"، وفق ما ذكرته الشركة في بيان لها. وقالت الشركة إن الاكتشافين يؤكدان على الإمكانات النفطية لامتياز الفيوم التابع لها. ويتكون الامتياز من 10 حقول نفطية على مساحة تزيد عن 1.8 ألف كيلومتر مربع.

وعلى الرادار هذا الصباح أيضا:

  • مصر ستحقق الاكتفاء الذاتي من السكر العام المقبل، وفق ما قاله وزير التموين علي المصيلحي، موضحا أن الإنتاج الحالي يغطي 85% من الطلب المحلي (شاهد 52:26 دقيقة).
  • نجحت مصر في زراعة 15 فدانا من "الأرز الجاف" للمرة الأولى هذا العام، كجزء من مشروع تجريبي في محافظة الوادي الجديد، في محاولة لترشيد استهلاك المياه.
  • مصر تعتزم إطلاق قمرين صناعيين للاستشعار عن بعد والبحث العلمي، وهما "نيكست 1" و"مصر سات 2" العام المقبل.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

الدورة الفائقة للسلع – من المرجح أن ترتفع أسعار المعادن من النحاس وحتى الصلب بسبب ارتفاع الطلب وتوقع خفض كبير للإنتاج من جانب الصين لتقليل انبعاثات الكربون، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وعد الرئيس شي جين بينج بجعل الصين معادلة من حيث الأثر الكربوني بحلول عام 2060، وهو هدف سيتطلب قواعد بيئية أكثر صرامة على صناعة المعادن. وتخطط الصين، التي تنتج 56% من الصلب في العالم، لخفض 236 مليون طن من طاقتها الإنتاجية للصلب في خطتها الخمسية 2021-2025، بحسب البيانات الصادرة عن جمعية الحديد والصلب الصينية. وفي غضون ذلك، سجلت أسعار الصلب في الولايات المتحدة أعلى مستوى لها على الإطلاق هذا الشهر بسبب ارتفاع الطلب على الإسكان.

تقدم في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين: اتفقت الولايات المتحدة والصين على دفع علاقاتهما الاستثمارية قدما، خلال المكالمة الأولى بين وزيري التجارة في البلدين يوم الخميس، حسبما نقلت بلومبرج. قالت الحكومة الصينية إن الجانبين "اتفقا على تعزيز التطوير الإيجابي للتعاون البراجماتي في التجارة والاستثمار" مع "تبادل الآراء بصراحة وعملية حول القضايا ذات الصلة والاهتمامات المشتركة".

وعلاقة وول ستريت مع الصين مستمرة في التحسن: أصبحت شركة إدارة الأصول الأمريكية العملاقة بلاك روك أول مدير أصول أمريكي يستفيد من سوق إدارة الأصول في الصين – التي بلغت قيمتها 19 تريليون دولار أمريكي حتى العام الماضي – عبر شركة صناديق استثمار داخلية مملوكة لها بالكامل، حسبما ذكرت فايننشال تايمز. وحصلت بلاك روك على موافقة الجهات التنظيمية الصينية يوم الجمعة، وتسعى إلى الاستفادة من المدخرات الصينية، والتي يجري وضعها عادة في العقارات أو يحتفظ بها كنقود. ويأتي هذا الإعلان بعد أسابيع من حصول شركة بلاك روك على ترخيص لإنشاء شركة لإدارة الثروات مع بنك التعمير الصيني. وقالت الشركة إن "الموافقات تعكس الطرق المتعددة المتاحة للشركات الأجنبية التي تدخل الصين".

يجب أن تواجه البنوك التي تحوز العملات المشفرة أكثر قواعد رأس المال المصرفي صرامة، حسبما قالت لجنة بازل للرقابة المصرفية في تقرير يوم الخميس. تقول اللجنة إنه يجب التحوط من تقلبات العملات المشفرة عبر فرض متطلبات رأس مال أكثر صرامة لتعكس المخاطر المرتفعة. قد تدفع الخطوة "المحافظة" كبار المقرضين إلى الابتعاد عن الاستخدام الواسع النطاق للعملات المشفرة لتجنب اللوائح الصارمة التي تهدف إلى كبح "مخاوف الاستقرار المالي". ومن بين المخاطر التي أشارت إليها اللجنة مخاطر السوق والائتمان والاحتيال والقرصنة وغسيل الأموال ومخاطر تمويل الإرهاب. وتقترح اللجنة تطبيق وزن مخاطرة بنسبة 1250% على استخدام البنك لعملة البتكوين وبعض العملات المشفرة الأخرى، مما يعني أنه يجب الاحتفاظ بدولار في صورة رأس مال مقابل كل دولار محتفظ به في صورة عملات مشفرة. ستيت ستريت وسيتي جروب من بين البنوك التي ألمحت إلى تقديم خدمات العملات الرقمية للعملاء. واهتم بالخبر كل من فايننشال تايمز وبلومبرج ورويترز.

Down

EGX30 (الخميس)

9977

-0.6% (منذ بداية العام: -8.0%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.60 جنيه

بيع 15.70 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.60 جنيه

بيع 15.70 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

10796

+0.1% (منذ بداية العام: +24.3%)

Up

سوق أبو ظبي

6716

+0.1% (منذ بداية العام: +33.1%)

Up

سوق دبي

2842

+0.4% (منذ بداية العام: +14.1%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4247

+0.2% (منذ بداية العام: +13.1%)

Up

فوتسي 100

7134

+0.7% (منذ بداية العام: +10.4%)

Up

خام برنت

72.69 دولار

+0.2%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

3.30 دولار

+4.7%

Down

ذهب

1879.60 دولار

-0.9%

Down

بتكوين

35927 دولار

-2.8%

أغلق EGX30 منخفضا بنسبة 0.6% بنهاية تعاملات الخميس الماضي. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.33 مليار جنيه (2.5% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وتراجع المؤشر بذلك بنسبة 8.0% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: بايونيرز القابضة (+3.8%)، وإم إم جروب (+3.5%)، وابن سينا فارما (+3.3%).

في المنطقة الحمراء: سي آي كابيتال (-2.8%)، وسيدي كرير للبتروكيماويات (-2.4%)، وإعمار مصر (-1.8%).

قبل الختام

غواص أمريكي ينجو من الموت بعدما ابتلعه حوت: قال مايكل باكارد البالغ من العمر 56 عاما إنه نجا دون أن يصاب بأذى يوم الجمعة بعد أن ابتلعه حوت لثوان قبل أن يلفظه مرة أخرى أثناء غوصه لصيد سرطان البحر قبالة ساحل كيب كود، وفق ما نقلته صحيفة كيب كود تايمز. كان باكارد يغوص على عمق نحو 45 قدما عندما شعر "بارتطام شيء ضخم به، وأظلم كل شيء من حوله" عندما ابتلعه الحوت. وحكي باكارد قائلا: "بقيت داخله بعد أن أغلق فمه لحوالي 30-40 ثانية قبل أن يصعد لسطح الماء ويلفظني". ثم بعد ذلك سحبه زميل له كان على القارب وكان يبحث عنه قبل أن ينقله إلى المستشفى. وقال باكارد للصحيفة: "أنا مصاب بكدمات شديدة لكن لا أعاني من كسور في العظام"، مضيفا أنه سيعود إلى الغوص والصيد في البحر بمجرد شفائه.

المفكرة

11 – 14 يونيو (الجمعة – الاثنين): مصر تستضيف النسخة الأولى من منتدى رؤساء هيئات ترويج الاستثمار الأفريقية بشرم الشيخ.

14 يونيو (الاثنين): ملتقى استراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر في مصر.

15 يونيو (الثلاثاء): يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعا استثنائيا في الدوحة لمناقشة مستجدات قضية سد النهضة.

16 -22 يونيو (الأربعاء- الثلاثاء) مهرجان الإسماعيلية السينمائي الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة.

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

20 يونيو (الأحد): محكمة الإسماعيلية الاقتصادية تعقد جلسة استماع في قضية تعويض السفينة إيفر جيفن.

20 يونيو (الأحد): آخر موعد أمام رواد الأعمال في قطاع السياحة للتقديم في برنامج إنعاش السياحة الذي أطلقته مؤسستا إنباكت وتوي كير، والمدعوم أيضا من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

22 – 27 يونيو (الثلاثاء – الأحد): نهائيات بطولة بي إس أيه العالمية للإسكواش برعاية البنك التجاري الدولي لعام 2020-2021 في القاهرة.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

24 – 29 يونيو (الخميس – الثلاثاء) الدورة الخامسة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة.

26 – 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض "بيج 5 كونستراكت" للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية. ويشهد يوم الأحد 27 يونيو توزيع جوائز "بيج 5 إيجيبت إمباكت".

26 يونيو – 1 يوليو (السبت – الخميس) مهرجان شرم الشيخ السينمائي.

27 يونيو – 3 يوليو (الاثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

28 يونيو- 2 يوليو (الاثنين- الجمعة): ينظم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية اجتماعه السنوي الثلاثين ومنتدى الأعمال عبر الإنترنت.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

1 يوليو (الخميس): بدء تعميم نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن (إيه سي أي) وإلزام شركات الشحن بتقديم مستنداتها عبر منصة "نافذة".

5 – 8 يوليو (الاثنين – الخميس): الدورة الثامنة من المؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة، العاصمة الإدارية الجديدة.

15 يونيو (السبت): آخر موعد أمام الشركات المقيدة بالبورصة المصرية لتقديم نتائجها المالية عن الفترة المنتهية في 31 مارس.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20 – 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

17 – 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).