الثلاثاء, 4 مايو 2021

مع اشتداد الموجة الثالثة.. مصر تتعاقد على جرعات جديدة من سبوتنيك وجونسون أند جونسون

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في أسبوع العمل القصير للغاية. نأمل أن تكونوا قضيتم عطلة نهاية أسبوع طويلة ممتعة مع عائلاتكم وأصدقائكم.

ليس أمامنا سوى أسبوع أو أكثر قليلا لنستمتع بعطلتنا المقبلة، وهي عطلة عيد الفطر التي من المتوقع أن تبدأ الخميس 13 مايو وتنتهي يوم السبت 15 مايو.

يبدو أننا على موعد مع موجة من الطقس الحار على مدى ستة أيام. وتشير توقعات الطقس إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى ذروتها الأحد المقبل لتسجل 44 درجة مئوية، قبل أن تتراجع إلى 32 درجة مئوية في أول أيام عيد الفطر.

متى نفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم في تمام الساعة 6:34 مساء بتوقيت القاهرة، ويحين موعد أذان فجر الأربعاء في الساعة 3:33 صباحا.

الخبر الأبرز محليا هذا الصباح هو ازدياد حدة الموجة الثالثة من جائحة "كوفيد-19"، وأيضا المزيد من المؤشرات المشجعة بشأن إتاحة اللقاحات المضادة للفيروس في المستقبل. المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع في نشرتنا اليوم.

أما عالميا، فهناك خبران رئيسيان، أولهما هو إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء أمس اعتزامه رفع الحد الأقصى لعدد المهاجرين المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة سنويا، وثانيهما إعلان الملياردير الأمريكي ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس، في تغريدة له أنه وزوجته مليندا جيتس اتخذا قرارا بالطلاق بعد زواج دام لنحو ثلاثة عقود، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

يحدث اليوم:

تنتهي اليوم مهلة تقديم الإقرار الضريبي للأشخاص الاعتبارية ومهلة الإقرار الربع سنوي للمرتبات، بحسب بيان مصلحة الضرائب المصرية الصادر يوم الجمعة الماضي. وكان من المقرر انتهاء المهلة يوم 30 أبريل ولكن أجلته المصلحة بسبب الإجازات الرسمية. وتنتهي اليوم أيضا المهلة المقررة لتقديم الإقرار الضريبية للشركات، وكان من المقرر انتهاء تلك المهلة في 30 أبريل.

يبدأ اليوم المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى منطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان جولة تستمر لعشرة أيام وتشمل زيارة كل من مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان، وذلك لبحث سبل حل الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية بالمنطقة، بحسب البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية. وسيلتقي فيلتمان – الذي جرى تعيينه الشهر الماضي – مع مسؤولين من الدول الأربع، وأيضا مسؤولين من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي. وتأتي جولة فيلتمان في الوقت الذي تواصل فيه مصر جهودها لحث الولايات المتحدة على التدخل كوسيط من أجل إنهاء الجمود في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي. المزيد أيضا حول هذا الموضوع في نشرتنا اليوم.

من ناحية أخرى، يصل إلى مصر هذا الأسبوع فريق مكون من مسؤولين أمريكيين، ضمن جولة له بالمنطقة تهدف لتهدئة المخاوف بشأن مساعي الإدارة الأمريكية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، وفقا لما أوردته بلومبرج يوم الجمعة الماضي. وقالت الوكالة إن الفريق، والمكون من مسؤولين من مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية الأمريكية، سيزور أيضا السعودية والإمارات والأردن.

ننتظر اليوم قرار المحكمة بشأن تظلم شركة شوي كيسن ضد قرار استمرار التحفظ على سفينتها "إيفر جيفن". وتقدمت شوي كيسن الشهر الماضي بتظلم أمام محكمة الإسماعيلية ضد قرار استمرار التحفظ على الناقلة لحين التوصل إلى اتفاق للتعويض. وقالت شوي كيسن الأسبوع الماضي إنها اتصلت بمالكي الحاويات البالغ عددها 18 ألفا والعالقة حاليا على متن الناقلة في قناة السويس، لطلب المساعدة لتغطية التعويضات التي تطالب بها قناة السويس عن تعطيل حركة الملاحة لمدة ستة أيام، والبالغة 916 مليون دولار، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس يوم الجمعة. وفي غضون ذلك، جرى السماح لثلاثة، من بين 25 فردا من طاقم السفينة لا يزالوا على متنها، بالعودة إلى الهند، بعد انتهاء عقودهم مع الشركة، وفق ما ذكرته شركة برنارد شولت الألمانية المشغلة للسفينة في بيان أصدرته.

تابع أهم ما جاء في نشرتنا المسائية ليوم الأربعاء الماضي:

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: نستعرض اليوم آراء المحللين وأصحاب الأعمال في ما يمكن أن تفعله مصر لتحسين مواجهتها للتغيرات المناخية والانبعاثات الملوثة للبيئة، والتي تكلف مصر نحو 47 مليار جنيه بحسب تقديرات البنك الدولي. وتشمل المقترحات منح حوافز مالية لدعم قطاع الطاقة المتجددة، ووضع حد أقصى للانبعاثات من الصناعات الأكثر تلويثا للبيئة، واستخدام تكنولوجيا أفضل للحد من انبعاثات الكربون.

enterprise

Blanca beach welcomes an ideal mix of uninterrupted relaxation and lively happenings, inviting in nature and heavenly views in every direction. Embraced by a picturesque bay, it’s easy to see why Blanca is the enchanting heart of Somabay.

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 1078 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 1051 إصابة أول أمس، وهو أعلى معدل يومي للإصابات منذ 7 يناير الماضي، عندما سجلت وزارة الصحة 1219 إصابة جديدة. وبذلك وصل إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 230,713 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 62 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة في البلاد إلى 13,531 حالة.

معدل الإصابات الأسبوعية التي جرى تسجيلها خلال الأسبوع الحالي أعلى خمس مرات تقريبا مقارنة بالأسبوع نفسه من العام الماضي، وفق ما أعلنته وزيرة الصحة هالة زايد قبل أيام. وأشارت زايد إلى أن محافظات: القاهرة، والجيزة، والمنيا، والفيوم، وسوهاج سجلت أعلى أعداد الإصابات. وارتفعت معدلات الإصابة إلى أكثر من ألف حالة يوميا الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ منتصف يناير عندما سجلت وزارة الصحة 1,418 حالة في يوم واحد.

501 طبيبة وطبيب توفوا جراء مضاعفات "كوفيد-19" منذ ظهور الجائحة، وفق ما أعلنته نقابة الأطباء في بيان أمس.

وزارة الصحة تتعاقد على توريد 10 ملايين جرعة من لقاح سبوتنيك V الروسي، وفق تصريحات المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد لموقع اليوم السابع. وأضاف مجاهد أن الوزارة حولت المبالغ المالية الخاصة بعملية توريد اللقاح إلى الجانب الروسي، دون أن يكشف عن موعد الوصول. واعتمدت مصر اللقاح الروسي بداية العام الجاري بعد أن أثبت نسبة فاعلية وصلت إلى 92% في الحماية من الفيروس. ويضاف التعاقد الجديد إلى 40 مليون جرعة تعاقدت مصر على تصنيعها سنويا عن طريق المنتج المحلي مينافارم في وقت لاحق من العام الجاري.

وتعاقدت الوزارة على 4 ملايين جرعة من لقاح جونسون اند جونسون ستصل في الربع الأخير من 2021، حسبما أضاف مجاهد. وكان مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية محمد عوض تاج الدين قد أوضح الأسبوع الماضي أن الشحنة ستصل مصر من خلال الاتحاد الأفريقي ولكنه لم يوضح الآلية التي ستصل من خلالها.

مصر ستبدأ تصنيع لقاح سينوفاك الصيني الشهر المقبل، وفق ما ذكره محمد عبد الفتاح وكيل وزارة الصحة للشؤون الوقائية في تصريحات لقناة إكسترا نيوز (شاهد 3:24 دقيقة).

2.2 مليون شخص سجلوا حتى الآن للحصول على لقاح "كوفيد-19" في مصر، وفق ما ذكره مجاهد في برنامج "على مسؤوليتي" أمس، مشيرا إلى أن نحو 80 ألف شخص يسجلون يوميا للحصول على اللقاح. وأضاف مجاهد أن الوزارة أبلغت نحو 1.5 مليون شخص بمواعيد تلقي اللقاح، وأن نحو 900 ألف شخص تلقوا بالفعل الجرعة الأولى على الأقل (شاهد 3:50 دقيقة).

هل فاتك موعد الجرعة؟ تتيح الوزارة لمن سجلوا ثلاثة أيام لتلقي اللقاح بعد إبلاغهم بالموعد، ولكن إذا لم تتمكن من الحضور خلال تلك الفترة، يمكنك تحديد موعد جديد عبر موقع التسجيل أو من خلال الخط الساخن الذي خصصته الوزارة، وفق ما ذكره مساعد وزير الصحة أيسم صلاح في برنامج "الحكاية" مع عمرو أديب (شاهد 18:41 دقيقة).

هل تكون مصر مصدر إنتاج وتوزيع لقاحات بيونتك لأفريقيا؟ إذ تجري الشركة، التي تطور لقاحات "كوفيد-19" المعتمدة على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال، محادثات مع مصانع في أفريقيا في محاولة لتعزيز إمدادات القارة، وفق ما ذكرته بلومبرج نقلا عن أوجور شاهين الرئيس التنفيذي للشركة. وتعتزم بيونتك وفايزر إنتاج نحو 2.5 مليار جرعة من اللقاح المضاد لـ "كوفيد-19" هذا العام، ولكن معظمها سيذهب إلى الدول الغنية، فيما ستتخلف أفريقيا عن الركب.

مصر والسنغال وجنوب أفريقيا فقط هي الدول الأفريقية التي لديها قدرات لإنتاج تلك اللقاحات، ومعظم الشركات في الدول الثلاث يمكنها فقط تعبئة اللقاحات وليس تصنيعها من البداية.

اقتصاد

للمرة الرابعة على التوالي.. المركزي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير للحفاظ على جاذبية تجارة الفائدة

أعلن البنك المركزي المصري الأربعاء الماضي الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الرابعة على التوالي، إذ يستهدف صناع السياسة النقدية الحفاظ على جاذبية تجارة الفائدة في مصر – حيث تعد مصر من بين الأفضل في هذا الجانب على مستوى العالم – ومع التوقعات بارتفاع معدل التضخم. وقالت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي، في بيان لها إن المؤشرات تشير إلى أن الاقتصاد المصري في طريقه للتعافي إلى مستويات ما قبل جائحة "كوفيد-19"، وتشير أيضا إلى استقرار التضخم، ولكنها حذرت في ذات الوقت من مواصلة ارتفاع أسعار السلع والأغذية العالمية.

كم تبلغ أسعار الفائدة الحالية؟ يبلغ سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة حاليا 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها.

قرار المركزي الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير كان متوقعا من الـ 14 محللا الذين استطلعت إنتربرايز آراءهم في وقت سابق. واتفق المحللون على أن صعود أسعار السلع الأساسية عالميا وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية قد يدفع البنك المركزي المصري إلى إبقاء أسعار الفائدة على مستوياتها الحالية من أجل الحفاظ على تدفقات المحافظ الاستثمارية وتجنب حدوث ارتفاع في معدل التضخم.

قرار المركزي يعني أن أسعار الفائدة الحقيقية في مصر ستظل الأعلى عالميا، وفقا لبيانات بلومبرج بشأن أسعار الفائدة في 50 دولة حول العالم. وبذلك تتصدر أسعار الفائدة الحقيقية في مصر القائمة بنسبة 3.8%، فيما تأتي كل من فيتنام وتركيا في المركز الثاني بنسبة 2.8%.

ما زالت السياسة النقدية للبلاد مدفوعة بالحاجة إلى المزيد من التدفقات، وفقا لما قالته المحللة لدى شركة جيفريز إنترناشيونال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا علياء المبيض، لشبكة بلومبيرج (شاهد 50:21 دقيقة). وقالت المبيض إن في ظل غياب التعافي السريع في قطاع السياحة من ناحية، وكذلك في الاستثمار الأجنبي المباشر، وعدم حدوث زيادة قوية في الصادرات، يستخدم البنك المركزي سياسة أسعار الفائدة كقناة للحصول على مزيد من التدفقات إلى الاقتصاد المصري ومساعدته على تلبية احتياجاته التمويلية الخارجية الكبيرة لهذا العام. وقد تجاوز حجم الاستثمار الأجنبي في السندات المقومة بالجنيه أعلى مستوى له قبل الجائحة في وقت سابق من هذا العام، حيث ارتفع إلى 29 مليار دولار خلال شهر فبراير الماضي. وكانت أدوات الدين المصرية قد شهدت خروج استثمارات بنحو 18 مليار دولار في الفترة بين مارس ومايو من العام الماضي مع لجوء المستثمرين الأجانب إلى أصول الملاذات الآمنة كردة فعل لتفشي جائحة "كوفيد-19".

ستظل هناك حاجة إلى تدفقات المحافظ الاستثمارية إلى أن تبدأ إيرادات قطاع السياحة في الارتفاع مجددا ومع زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، حسبما أفاد به الخبير الاقتصادي لدى بنك إتش إس بي سي سيمون ويليامز، لوكالة بلومبرج. وتراجعت إيرادات قطاع السياحة إلى 1.78 مليار دولار فقط خلال الفترة ما بين يوليو وديسمبر الماضيين، مقابل 7.25 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2019، وفقا لبيانات البنك المركزي المصري.

الإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة أمر مهم للغاية في مواجهة ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية: ما زالت مصر عرضة للتأثر بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية التي تهدد بجذب المستثمرين الأجانب إليها بعيدا عن الأسواق الناشئة، وفقا لما قالته رئيس قطاع البحوث في شركة فاروس القابضة، رضوى السويفي، في تصريحات لإنتربرايز. وأدى التعافي السريع في الولايات المتحدة، جنبا إلى جنب مع حزمة التحفيز التي اقترحها الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى المزيد من التوقعات بارتفاع التضخم، مما أدى إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة. وأدى هذا في تسجيل صناديق السندات في الأسواق الناشئة أكبر تدفقات خارجة لها فيما يقرب من عام في مارس الماضي مع عودة المستثمرين إلى أدوات الدين الأمريكية.

ظلت الارتفاعات في معدل التضخم ضئيلة خلال هذا العام على الرغم من ارتفاع أسعار السلع العالمية: سجل معدل التضخم السنوي العام في المدن المصرية ارتفاعات طفيفة خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث ارتفع من 4.3% في يناير الماضي ليصل إلى 4.5% في مارس، على الرغم من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع عالميا. وقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية إلى مستويات لم تشهدها منذ عام 2013، في حين عاودت أسعار النفط الارتفاع إلى مستويات ما قبل الجائحة، كما سجلت أسعار المعادن ارتفاعا.

إلا أنه من المرجح أن تظل المخاطر التضخمية محدودة: تتوقع السويفي أن يؤدي التأثير الأساسي وأسعار السلع والمواد الخام العالمية إلى دفع معدل التضخم للارتفاع على المدى المتوسط، في حين من المرجح أن تظل الأسعار ضمن النطاق المستهدف للبنك المركزي. وأضافت: "نتوقع أن يتذبذب معدل التضخم إلى ما دون 4% في الربع الثاني من عام 2021 قبل أن يرتفع إلى 5-6% على أساس سنوي خلال النصف الثاني من العام المقبل، لينهي العام المالي 2021/2020 بمتوسط 4.5%". ولا يزال هذا أقل من النطاق المستهدف للبنك المركزي والبالغ 7% (%2±).

"رصيد احتياطي النقد الأجنبي يغطي حاليا أكثر من 7 أشهر من فاتورة الواردات السلعية والخدمية"، وفق ما قاله وزير المالية محمد معيط في بيان صحفي يوم الأربعاء الماضي. وارتفعت الاحتياطات الأجنبية بمقدار 137.2 مليون دولار في نهاية مارس الماضي لتصل إلى 40.34 مليار دولار.

سياحة

الرحلات الجوية الروسية المباشرة تعود إلى الغردقة في يونيو

استئناف الرحلات الجوية الروسية المباشرة إلى الغردقة بحلول يونيو المقبل، وفق ما قاله السفير الروسي بالقاهرة جيورجي بوريسينكو خلال لقائه مع محافظ البحر الأحمر عمرو حنفي أمس. ويزور منظمو الرحلات الروس البلاد بالفعل حاليا للتنسيق بشأن الرحلات الجماعية للسياح، بحسب ما قاله حنفي في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي ببرنامجها "كلمة أخيرة" (شاهد 6:25 دقيقة). وستسير شركة "إيروفلوت" الروسية رحلتين أسبوعيا بين موسكو والغردقة، كما ستستأنف أيضا رحلات الطيران العارض (الشارتر) إلى المقاصد السياحية المصرية، بحسب المحافظ. وتوقع وزير الطيران المدني محمد منار الشهر الماضي استئناف الرحلات خلال الأسبوع الأول من مايو الحالي، في حين رجحت وكالة إنترفاكس الروسية عودة رحلات الشارتر الروسية إلى الغردقة وشرم الشيخ في 10 مايو.

وقال بوريسينكو إن هذا الموعد قد يتغير حال أخذ الوضع الوبائي في أي من الدولتين منعطفا أسوأ، مشيرا إلى أن بلاده تضع الوباء في الحسبان أيضا إلى جانب "القضايا المتعلقة بالأمن" في المطارات المصرية، وفقا لوكالة الأنباء الروسية تاس. وقال رامي فايز، عضو غرفة المنشآت السياحية بالبحر الأحمر، إن روسيا رهنت عودة الرحلات الجوية إلى مصر بتطعيم جميع العاملين بقطاع السياحة ضد فيروس "كوفيد-19"، وفقا لموقع مصراوي. وبدأت وزارة الصحة الشهر الماضي بالفعل تطعيم العاملين في القطاع ضد الفيروس. وتوقعت وزيرة الصحة هالة زايد حينها الانتهاء من تطعيم جميع العاملين بقطاع السياحة في شرم الشيخ والغردقة بنهاية مايو.

سياحة

تحالف حسن علام يوقع عقد إدارة خدمات المتحف المصري الكبير

رسميا.. تحالف شركات أجنبية بقيادة حسن علام القابضة يوقع عقد تقديم وإدارة الخدمات بالمتحف المصري الكبير، بموجب الاتفاقية الموقعة مع وزارة السياحة والآثار الأسبوع الماضي، حسبما أكد بيان مجلس الوزراء. واقتنص التحالف المشروع في مارس الماضي بعد أكثر من عامين من المفاوضات، وبعد تفوقه على على أربعة تحالفات دولية أخرى، وعقب تقليص التحالفات المتنافسة إلى اثنين فقط هما "حسن علام" ومجموعة الخرافي الكويتية.

من في التحالف؟ وفقا للبيان يضم التحالف شركة إم أيه بي الإماراتية، وكيه سي أيه لندن الإنجليزية، وأفيستا جروب الفرنسية، إضافة إلى حسن علام القابضة. وإلى جانب إدارة خدمات المتحف، من المقرر أن تضخ حسن علام استثمارات إضافية لإنهاء بعض التشطيبات المتبقية في المتحف والمرتبطة بالمنشآت الخدمية والتجارية الملحقة به، وإنشاء بعض المنشآت الخفيفة. وكان بيان سابق قد كشف أن التحالف يتكون من عدة شركات مصرية وبريطانية وفرنسية وإماراتية، وأنه سيكون مسؤولا عن تطوير وتنفيذ خطة ترويجية كاملة للحضارة المصرية القديمة.

متى يفتح المتحف المصري الكبير أبوابه؟ قال وزير السياحة والآثار خالد العناني في أواخر العام الماضي إن هذا قد يحدث في النصف الثاني من عام 2021، بشرط النجاح في السيطرة على فيروس "كوفيد-19" وتوزيع اللقاحات. وقد اكتمل بناء المتحف بنسبة 98% على الأقل.

نرشح لكم قراءة المزيد عن مشروع تطوير منطقة الأهرامات عبر نشرتنا المتخصصة في البنية التحتية "هاردهات": الجزء الأول | الجزء الثاني.

وفي خبر آخر لـ "حسن علام"، أعلنت شركة مرافق حسن علام تطوير محطات توليد طاقة شمسية بقدرة 5 ميجاوات، بغرض إمداد محطات تحلية المياه التابعة لشركة ريدجوود إيجيبت بالطاقة الكهربائية، بموجب الاتفاقية الموقعة بين الجانبين الأسبوع الماضي، وفقا للبيان الصادر عن الشركة الأسبوع الماضي (بي دي إف). وأشار البيان إلى أن استخدام الطاقة الشمسية في تشغيل محطات تحلية المياه ستجعلها أكثر كفاءة من حيث التكلفة وأكثر استدامة، وأن المشروع من أوائل المشروعات من نوعه في مصر، والتي تشمل تزويد محطات تحلية المياه بالطاقة المستدامة.

دمج واستحواذ

"نايل مصر" للرعاية الصحية تسعى للاستحواذ على ست شركات

تجري شركة نايل مصر للرعاية الصحية حاليا الفحص النافي للجهالة على ست شركات تنشط في مجالات المستشفيات والمعامل ومراكز الأشعة والتأمين الطبي الخاص، تمهيدا للاستحواذ عليها، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي للشركة طارق محرم لجريدة المال يوم الخميس الماضي. وأضاف محرم أن شركته ستستحوذ على أحد أبرز الكيانات التشخيصية في مصر قريبا. وكانت شركتا مصر كابيتال وإيليفيت للاستثمار المباشر أطلقتا الأسبوع الماضي منصة "نايل مصر" بقيمة 380 مليون دولار. وتستهدف المنصة الانتهاء من الإغلاق الأول بقيمة 150 مليون دولار بنهاية الربع الأول من عام 2022، وتتطلع للاستثمار في مصر دول أفريقية تشمل غانا ونيجيريا وكينيا وكوت ديفوار.

خطط مستقبلية للطرح في البورصة: وقال محرم إن "نايل مصر" تخطط على المدى الطويل لضم عدد من الشركات التابعة تحت مظلة شركة قابضة، والتي سيجري طرحها لاحقا في البورصة المصرية.

سياسات

"الزواج المبكر" قد يتسبب في الاستبعاد من برنامج الدعم النقدي "تكافل وكرامة"

الحصول على الدعم النقدي ضمن برنامج "تكافل وكرامة" قد يصبح مرهونا بامتناع الأسر عن تزويج الفتيات القاصرات، وذلك بموجب تعديلات جديدة على شروط البرنامج تدرسها وزارة التضامن الاجتماعي حاليا، وفقا لبيان صادر عن الوزيرة نيفين القباج يوم الأحد. وستمنع التعديلات المقترحة الأسر التي تزوج الفتيات دون سن 18 عاما من الحصول على الدعم، وفقا للقباج التي لم تذكر مزيدا من التفاصيل حول التعديلات أو الموعد المتوقع لدخولها حيز التنفيذ. ويعد "تكافل وكرامة" أحد أكثر برامج الحماية الاجتماعية نجاحا في البلاد، حيث يقدم دعما نقديا للمواطنين المؤهلين.

تشريعات

تعديلات تشريعية مقترحة لاستبعاد المنتمين لـ "الإخوان" من مؤسسات الدولة

تعديلات تشريعية مقترحة لاستبعاد المنتمين لـ "الإخوان" من مؤسسات الدولة: قال النائب عبد الفتاح محمد إنه سيتقدم بمشروع قانون لمجلس النواب بعد عيد الفطر، والذي يقضي بفصل العاملين بالجهات التابعة للدولة الذين يثبت انتماؤهم لجماعة الإخوان أو المتعاطفين معهم، بحسب جريدة الشروق. وتهدف التعديلات المقترحة على قانون الخدمة المدنية إلى وقف الموظفين الذين يشتبه انتمائهم لجماعة الإخوان عن العمل مؤقتا لحين إتمام التحقيقات، على أن يتم فصلهم نهائيا في حال ثبتت تلك الاتهامات. وقال محمد إن مشروع القانون سيكون دستوريا نظرا لوجود حكم بأن جماعة الإخوان جماعة إرهابية. وتأتي التعديلات المقترحة بعد التصريحات التي أدلى بها وزير النقل كامل الوزير الأسبوع الماضي واتهم فيها "عناصر تخريبية" داخل هيئة السكك الحديدية بأنها وراء تدهور القطاع.

شؤون خارجية

السودان يهدد بالسيطرة على موقع بناء سد النهضة

تصريحات حادة أدلى بها السودان نحو إثيوبيا، مشيرا فيها إلى احتمالية قيام الخرطوم بالسيطرة على سد النهضة، في حال لم تلتزم أديس أبابا باتفاقية تقاسم مياه النيل التي وقعتها كـ "دولة مستقلة ذات سيادة". وفي بيان شديد اللهجة الأسبوع الماضي، قالت وزارة الخارجية السودانية إن التنصل من الاتفاقات الدولية من خلال الإصرار على تنفيذ المرحلة الثانية من ملء خزان السد يعني كذلك المساس بالسيادة الإثيوبية على إقليم بني شنقول، والذي يجري به بناء السد. وكان إقليم بني شنقول في السابق أرضا سودانية أجبرت الخرطوم على التنازل عنها لأديس أبابا بموجب اتفاقية استعمارية بين بريطانيا وإثيوبيا في مطلع القرن العشرين. وتأتي هذه التصريحات ردا على بيان لوزارة الخارجية الإثيوبية الأسبوع الماضي اتهمت فيه مصر والسودان بتعمد إطالة أمد المفاوضات ووصفت اتفاقيات تقاسم مياه النيل الحالية بأنها "غير مقبولة".

كان السودان قبل أيام قليلة بدا وكأنه على توافق مع الموقف الإثيوبي بشأن وساطة الاتحاد الأفريقي، إذ قالت وزارة الخارجية السودانية، في بيان لها إنها تثمن الدور الذي يقوم به الاتحاد الأفريقي في الوقت الحالي كوسيط بين الدول الثلاث، مؤكدة على دعم السودان لجهود الاتحاد الأفريقي من أجل التوصل إلى اتفاق. وتمثل الوساطة نقطة خلاف رئيسية تحول دون المضي قدما في المفاوضات حول السد، حيث دعا كل من السودان ومصر لتدخل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة كوسطاء في المفاوضات، فيما طالبت إثيوبيا الاتحاد الأفريقي بمواصلة دوره كوسيط وحيد. ووصف سفير إثيوبيا لدى السودان البيان الصادر بأنه "خطوة واعدة" نحو التوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد يكون مرضيا لكافة الأطراف.

واستمرار الجهود المصرية لحث الولايات المتحدة على التدخل: دعا السفير المصري لدى الولايات المتحدة معتز زهران واشنطن للضغط على إثيوبيا من أجل التوصل إلى اتفاق، وذلك في مقال له نشرته مجلة فورين بوليسي. وأوضح زهران أن سد النهضة يمكن أن يلحق أضرارا اجتماعية واقتصادية وبيئية لا تحصى لدولتي المصب، وقال إن السد يمكن أن يفاقم من المخاطر التي يشكلها تغير المناخ، كما طالب الولايات المتحدة بالعمل على حث إثيوبيا على قبول التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان وإنقاذ عملية التفاوض "المتعثرة" التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

كانت المحادثات التي أجريت في كينشاسا في وقت سابق من هذا الشهر قد انتهت بالفشل أيضا، إذ أخفقت الدول الثلاث في التوصل إلى اتفاق حول المسار الذي ينبغي اتباعه لاستئناف المفاوضات حول السد. ودعا حمدوك رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ورئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد لحضور قمة ثلاثية خلال هذا الأسبوع في محاولة للخروج من المأزق الحالي. ولم تعلن مصر وأديس أبابا عن موافقتهما على حضور القمة بعد.

من ناحية أخرى، من المحتمل أن يقوم رئيس الكونغو الديمقراطية، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، فيليكس شيسيكيدي بجولة قريبا تشمل مصر والسودان وأثيوبيا، من أجل الدفع نحو التوصل لحل لأزمة سد النهضة، وفقا لما نقلته وكالة السودان للأنباء عن وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي. وجاءت تصريحات المهدي عقب لقاء لها مع شيسيكيدي أمس.

شؤون خارجية

تركيا تريد تحسين علاقاتها التجارية مع مصر

تركيا تريد تحسين علاقاتها التجارية مع مصر، بحسب وزير التجارة التركي محمد موش، في تصريحات صحفية له أمس نقلتها رويترز. وقال موش: "بالتوازي مع تطور العلاقات الدبلوماسية مع مصر، نريد تعزيز علاقاتنا التجارية والاقتصادية في الفترة المقبلة". وتأتي تلك التصريحات ضمن الجهود التركية خلال الأشهر القليلة الماضية للتقارب مع مصر ورغبة أنقرة في إصلاح علاقتها مع القاهرة مجددا، وتأتي أيضا قبيل الزيارة المرتقبة لوفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية سيدات أونال للقاهرة خلال هذا الأسبوع.

تعد مصر أكبر شريك تجاري لتركيا في القارة الأفريقية، وفقا لما قاله موش. وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين بنحو 486 مليار دولار في عام 2020، كما ظل التبادل التجاري مستقرا بالقرب من تلك المستويات منذ تدهور العلاقات السياسية بين مصر وتركيا عقب الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين من الحكم في مصر عام 2013.

زيارة الوفد التركي رفيع المستوى إلى مصر هذا الأسبوع تأتي عقب اجتماعات بين مسؤولين في المخابرات من كلا البلدين، إلى جانب اتصال هاتفي أجري بين وزير الخارجية سامح شكري ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو. وقال أوغلو إن ثمة محادثات مصرية تركية متوقعة استكمالا لمحاولات أنقرة فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين. وسيأتي الاجتماع أيضا تتويجا للخطوات التي أعلنت عنها تركيا للتقارب مع مصر، والتي كان من بينها إصدار توجيهات للإعلام الموالي للإخوان في تركيا بتخفيف حدة الانتقادات الموجهة إلى الدولة المصرية، وأيضا إبداء أوغلو استعداد بلاده للتوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع مصر بعد تحسن العلاقات، وهو ما قد ينهي مناوشات أنقرة في المناطق المتنازع عليها بشرق البحر المتوسط، إلى جانب المقترح التركي بتشكيل مجموعة صداقة برلمانية بين البلدين.

نقل

"نيرك" توقع مذكرة تفاهم مع "هيونداي روتيم" لتوطين صناعة القطارات محليا

أبرمت الشركة الوطنية المصرية لصناعة السكك الحديدية (نيرك) مذكرة تفاهم مع شركة هيونداي روتيم الكورية من أجل توطين صناعة القطارات في مصر، وفقا لما أعلنت عنه وزارة التخطيط في بيان لها يوم الأربعاء الماضي (بي دي إف). وبموجب مذكرة التفاهم، ستنشئ "هيونداي روتيم" مصانع لها بمصر من أجل تصنيع عربات السكك الحديدية، وأنظمة الإشارات، ومعدات التحكم والقيادة، بالإضافة إلى تقديم خدمات هندسة القطارات، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي للشركة الكورية يونج باي لي. وجاءت مذكرة التفاهم بعد يوم من المباحثات التي عقدت بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس التنفيذي للشركة الكورية بشأن التعاون المشترك في تصنيع عربات القطارات وأنظمة الإشارة محليا، إلى جانب التعاون في مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر.

خطة مدتها 6 أعوام: تخطط الحكومة للوصول بنسبة المكون المحلي بمنظومة السكك الحديدية إلى 25% خلال العامين المقبلين، وذلك ضمن خطة مدتها 6 أعوام وفق توجيهات الرئيس السيسي. وتهدف الاستراتيجية أيضا إلى الوصول بهذه النسبة إلى 50% بعد أربعة أعوام وإلى 75% بنهاية مدة الستة أعوام.

تنقلات

طارق توفيق رئيسا لغرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة

اختارت غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة رئيس مجلس إدارة شركة القاهرة للدواجن طارق توفيق (لينكد إن) رئيسا جديدا لها لمدة عامين اعتبارا من مايو الحالي، وذلك خلفا لشريف كامل عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية في القاهرة (لينكد إنوفق ما نقلته جريدة الشروق. وعينت الغرفة أيضا المدير العام لشركة أباتشي مصر ديفيد تشي في منصب نائب الرئيس التنفيذي من الجانب الأمريكي، فيما عينت طارق مهنا (لينكد إن)، الشريك في شركة إم إتش أر وشركائها للمحاماة، نائبا للرئيس التنفيذي من الجانب المصري.

عينت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير أيمن فاروق رئيسا لعلاقات المستثمرين بالشركة، وفق بيان صحفي (بي دي إف).

الشحات غتوري رئيسا لمصلحة الجمارك اعتبارا من بداية الشهر الجاري خلفا لكمال نجم الذي شغل المنصب منذ عام 2018، بحسب بيان أصدرته وزارة المالية الأسبوع الماضي.

enterprise

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحافة العالمية في تغطيتها لمصر صباح اليوم باحتمال محاكمة أربعة من رجال الأمن المصري في إيطاليا بتهمة التورط في اختفاء وقتل الطالب جوليو ريجيني، بعد طلب الادعاء الإيطالي من القاضي تقديمهم للمحاكمة الأسبوع الماضي. ويدفع الادعاء الإيطالي بمحاكمة الضباط الأربعة لاتهامهم باختطاف ريجيني "في ظروف مشددة"، بينما يواجه أحدهم تهمة "التآمر لارتكاب جريمة قتل في ظروف مشددة"، وهو ما نفته الشرطة المصرية ومسؤولو الأمن. ومن المنتظر اتخاذ قرار بشأن إحالة الضباط الأربعة إلى المحاكمة في 25 مايو، بعد تأجيل جلسة الاستماع يوم الخميس الماضي بسبب إصابة أحد ممثلي الدفاع بفيروس "كوفيد-19". وتناول الخبر كل من وكالة رويترز | أسوشيتد برس | الجارديان.

على الرادار

تقدمت شركة جهينة للصناعات الغذائية بشكوى إلى الجهات الرسمية ضد إجراءات من إدارة المرور وصفتها بـ "غير المفهومة وغير المبررة"، وتضمنت سحب رخص عدد من شاحنات نقل البضائع، مما يهدد بتكبدها لخسائر، بحسب وكالة رويترز. وقالت الشركة إن عدد الشاحنات التي تم سحب رخصها 132 سيارة، مضيفة أن وحدة تراخيص السادس من أكتوبر امتنعت عن تجديد ترخيص 65 سيارة تابعة للشركة حل موعد تجديدها دون سبب معلوم. وألقت السلطات القبض على رئيس مجلس إدارة الشركة صفوان ثابت في ديسمبر الماضي بسبب اتهامات بعلاقات محتملة له مع جماعة الإخوان، كما ألقت القبض لاحقا على نجله سيف صفوان ثابت الرئيس التنفيذي للشركة.

ومن أخبار قطاع الصناعة أيضا: قال وزير المالية محمد معيط في بيان صحفي يوم الأربعاء الماضي، إن الدولة ستثبت أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي الموجهة للمصانع خلال السنوات الثلاث المقبلة، ما سيكلف الخزانة العامة نحو 10 مليارات جنيه. ويكافح القطاع لمواكبة ارتفاع تكاليف الإنتاج، ويضغط منذ فترة لخفض أسعار الطاقة الموجهة للمنشآت الصناعية.

الأسواق العالمية

الولايات المتحدة ومنطقة اليورو قد تعودان إلى مستويات نمو ما قبل جائحة "كوفيد-19" بنهاية عام 2021، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز نقلا عن خبراء اقتصاديين، والذين رفعوا توقعات النمو بعد أن أظهرت البيانات الصادرة مؤخرا مرونة أكبر مما كان متوقعا في السابق. وأشارت توقعات سابقة لصندوق النقد الدولي إلى أنه من غير المرجح أن يتعافى الاقتصاد الأمريكي قبل منتصف 2022، إلى أن زيادة الإنفاق على خلفية حزمة التحفيز التي وقع عليها الرئيس الأمريكي جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار حسنت إمكانات التعافي، بحسب الخبراء الاقتصاديين. وبالمثل، لم يسجل الاتحاد الأوروبي معدل انكماش كبيرا كما كان متوقعا في السابق من صندوق النقد الدولي، مما يعزز فرصه للتعافي خلال عام 2022.

عادت شركة بيركشاير هاثاواي المملوكة للملياردير الأمريكي وارن بافت لتسجيل الربحية في الربع الأول من 2021، إذ حققت صافي ربح قدره 11.7 مليار دولار، مقارنة بخسائر بلغت 49.7 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام الماضي والتي نتجت عن هبوط قيمة استثمارات الأسهم على خلفية تفشي جائحة "كوفيد-19"، وفقا لبيان الأرباح الذي أصدرته الشركة (بي دي إف). وقال بافت، خلال اجتماع مساهمي الشركة السبت الماضي، إن العديد من الشركات التي تستثمر بها بيركشاير شهدت انتعاشا كبيرا، وإن إيرادات وأرباح تلك الشركات في الربع الأول من 2021 أكبر بكثير عما كانت عليه في الفترة نفسها من 2020 (شاهد 5:13:53 دقيقة).

وعارضت شركة بيركشاير مطالبات مساهميها بالإعلان عن مجهوداتها الخاصة فيما يخص تغير المناخ وتنوع العمالة لديها، على الرغم من المطالب المتزايدة من جانب بعض كبار المستثمرين على مستوى العالم بإلزام كافة الشركات بالإفصاح عن إجراءاتها الخاصة بالمناخ، بحسب رويترز.

بافت يحذر أيضا من تضخم وشيك: قال بافت إن شركات المحافظ شهدت معدلات تضخم كبيرة في العديد من القطاعات وسط النقص في المواد الخام وارتفاع الوفورات، مما يشير إلى حدوث المزيد من الضغوط على الأسعار في الولايات المتحدة في الوقت الذي يتواصل فيه التعافي من جائحة "كوفيد-19".

Down

EGX30 (الاثنين)

10475

-1.1% (منذ بداية العام: -3.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

10309

-0.5% (منذ بداية العام: +18.6%)

Up

سوق أبو ظبي

6095

+0.3% (منذ بداية العام: +20.8%)

Up

سوق دبي

2654

+1.1% (منذ بداية العام: +6.5%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4193

+0.3% (منذ بداية العام: +11.6%)

Up

فوتسي 100

6970

+0.1% (منذ بداية العام: +7.9%)

Up

خام برنت

67.73 دولار

+0.3%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

2.96 دولار

-0.2%

Down

ذهب

1790.30 دولار

-0.1%

Down

بتكوين

55915.40 دولار

-3.7%

تراجع مؤشر EGX30 بنهاية تعاملات الأربعاء الماضي بنسبة 1.1%. وبلغت قيم التداول 795 مليون جنيه (37.8% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وانخفض المؤشر بذلك بنسبة 3.4% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: مجموعة مستشفيات كليوباترا (+1.6%)، وفوري (+0.8%)، وأوراسكوم للتنمية (+0.3%).

في المنطقة الحمراء: السويدي إليكتريك (-3.1%)، وإم إم جروب (-2.7%)، والنساجون الشرقيون (-2.6%).

greenEconomy

ماذا يمكن أن تفعل مصر لمواجهة تلوث الهواء؟ يقدر البنك الدولي تكلفة تلوث الهواء في مصر بما يزيد عن 47 مليار جنيه مصري في السنة. وتقود الحكومة عددا من البرامج بالتعاون مع مؤسسات التمويل الإنمائي والقطاع الخاص لمواجهة الانبعاثات الكربونية، ولكن يقول عدد من المحللين ورواد الأعمال أن الأمر يحتاج إلى مزيد من العمل.

ما هي أهم الاقتراحات المقدمة؟ خطة أكثر طموحا للطاقة المتجددة، وتسهيلات مالية لشركات الطاقة المتجددة، وحد أقصى للانبعاثات على الصناعات الملوثة، واستخدام التكنولوجيا النظيفة من أجل احتجاز الكربون.

تبدو خطة الطاقة النظيفة التي تنفذها مصر طموحة ولكن بعض الخبراء يدفعون من أجل المزيد: لا تزال مصر تعتمد بشكل مكثف على استخدام الوقود الأحفوري. وتبلغ مساهمة المصادر المتجددة في مزيج الطاقة نحو 10% من إجمالي الطاقة المنتجة في مصر وتأمل الحكومة المصرية في رفع تلك النسبة إلى 42% بحلول عام 2035. بينما يقول بعض المحللين أن علينا أن نكون أكثر طموحا. وفي تقرير مستقبل الطاقة النظيفة في مصر تقول الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن مصر تملك القدرات الفنية والاقتصادية لاستهداف 53% طاقة نظيفة من إجمالي الطاقة المنتجة بحلول عام 2030.

مستهدفات الطاقة المتجددة واستخدام الفحم تحتاج إلى المراجعة بحسب بعض الدراسات. ويقول تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن مستهدفات 42% من مزيج الطاقة اعتمدت في عام 2016 ودخل الفحم الملوث للهواء في مزيج الطاقة من أجل تقليل الاعتماد على الواردات البترولية بعد أزمة انقطاع الكهرباء بين 2011 – 2013. وبحسب السيناريو المذكور في المستهدفات المصرية فسوف يكون الفحم مسؤولا عن 29% من مزيج الطاقة بحلول عام 2030 و19% بحلول عام 2035. ولكن تملك مصر الآن فائضا من إنتاج الكهرباء إذ تصل القدرة الإنتاجية إلى حوالي 58 جيجاوات، بينما يصل أقصى حمل خلال ساعات الذروة إلى 30-32 جيجاوات. وتشير المجلة الأورومتوسطية للتكامل البيئي إلى أن اعتماد مصر على منتجات الوقود الأحفوري قد يساهم في زيادة الانبعاثات الكربونية بأكثر من 300% عن المعدل الحالي.

مقترحات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة: التوقف عن استخدام الفحم تماما وتحديث الاستراتيجية كل سنتين. يقول تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن الاعتماد على الفحم في مزيج الطاقة يقوض جهود مكافحة الانبعاثات الكربونية. وقد تحتاج مصر إلى تحديث استراتيجيتها كل سنتين مع تطور تكنولوجيا الطاقة المتجددة وانخفاض تكلفتها.

التعجيل بالتحول الأخضر قد يحتاج إلى مساعدات مالية وبعضها موجود بالفعل: الطاقة المتجددة تنافسية للغاية من حيث التكلفة ولكن لا يزال يحتاج الأمر إلى مزيد من الدعم. يقول العضو المنتدب لشركة كايرو سولار حاتم توفيق إن شركته لا تدفع جمارك على واردات الألواح الشمسية والمحولات، ويتفق معه محمود أبو النجا محلل الطاقة والبيئة في مركز حلول الطاقة والمناخ الذي أضاف في حديثه لإنتربرايز أن الجمارك على معدات إنتاج الطاقة المتجددة قد تكون أقل من 2%، وأن التخلص من دعم الكهرباء ساهم في جذب الاستثمارات الأجنبية للقطاع.

المزيد من الحوافز قد يساهم في تنشيط القطاع: دعم التمويلات الموجهة إلى شركات الطاقة المتجددة من جميع الأحجام سيساهم في دفع النشاط في القطاع، بحسب توفيق. ويقترح تخفيض ضريبة القيمة المضافة على شركات الطاقة المتجددة لتصل إلى 5% بدلا من 14% إضافة إلى مزيد من الدعم المالي عبر القروض البنكية والمنح مثل صندوق مصر للطاقة الكهروضوئية والبرنامج المصري لتمويل مشروعات الاقتصاد الأخضر التابع للبنك التنمية وإعادة الإعمار الأوروبي.

بعض الاقتراحات الأخرى تنصح بعدم معاملة المشروعات صغيرة ومتوسطة الحجم كمشروعات عالية المخاطر: يقول أبو النجا إن المشروعات الكبرى تستفيد من التمويلات منخفضة التكلفة أكثر من المشروعات صغيرة ومتوسطة الحجم. "ولكن لا يمكن إغفال أن تكلفة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح انخفضت بشكل ملحوظ في العقد الأخير". ويقترح أبو النجا أن تتقدم المشروعات الصغيرة للحصول على التمويلات منخفضة التكلفة بشكل جماعي من أجل الاستفادة منها. "إذا كان هناك تخفيض على تمويلات المشروعات التي تنتج 200 ميجاوات فيمكن لعدد من الشركات التي تنتج بقدرة أقل أن تشكل مجموعة للاستفادة من تلك التمويلات".

رفع قدرة البنية التحتية لنقل الكهرباء: يقترح أبو النجا أن تركز المحادثات مع مؤسسات التمويل الدولية مثل البنك الدولي على رفع قدرة البنية التحتية لنقل الكهرباء، ويطرح سؤالا مهما حول "جدوى زيادة الإنتاج من الكهرباء إن لم ترتفع معها القدرة على نقلها، وبالتالي لا بد من توجيه المزيد من الاستثمارات إلى هذا الغرض". وبحسب هايكه هارمجارت، مديرة منطقة جنوب وشرق المتوسط بالبنك الأوروبي للتنمية وإعادة الإعمار فإن "البنك والحكومة المصرية يناقشان أفضل سبل التعاون في مجال نقل الكهرباء. ويحتاج الأمر إلى الاتفاق حول تكلفة نقل شفافة وعادلة". وتضيف هارمجارت أن "الحكومة المصرية تبذل جهدا كبيرا في هذا الشأن، وأتوقع تشهد 2021 و2022 مزيدا من اتفاقيات نقل الكهرباء بين شركات القطاع الخاص وبعضها. لقد نجحنا في توقيع واحدة من أوائل الاتفاقيات مع طاقة عربية العام الماضي وأعتقد أن هناك المزيد في الطريق".

وفي الوقت نفسه، يجب فرض حد أقصى من الانبعاثات على الشركات الملوثة، بحسب أبو النجا. "بعض الصناعات مثل الأسمنت والحديد تحتاج إلى مزيد من الصرامة في إنفاذ الاشتراطات البيئية". إضافة إلى قطاعات الطاقة والزراعة والصناعة وإدارة المخلفات التي تساهم بالنصيب الأكبر من الانبعاثات الكربونية في مصر.

المجمعات الصناعية البعيدة عن المدن قد تساهم في تخفيف الانبعاثات الكربونية عبر مشاركة المنشآت في البنية التحتية، حسبما يرى أبو النجا. "الأراضي الرخيصة والحوافز السعرية على الطاقة أيضا قد تكون حوافز مهمة. وفي حال كانت المجمعات الصناعية قريبة من محطات التوليد، قد يتيح لها ذلك مشاركة الطاقة فيما بينها".

الصناعات الملوثة يمكنها أن تساهم في تمويل الطاقة المتجددة إن لم تنجح في خفض الانبعاثات: يمكن للصناعات الملوثة أن تساهم في تمويل مشروعات للطاقة المتجددة مثل محطة الطاقة الشمسية في الزعفرانة بحسب هدى إبراهيم عضو مجلس إدارة المجلس المصري للعمارة الخضراء والمستشارة في مجال الاستدامة البيئية في حديثها إلى إنتربرايز. "مشروع الزعفرانة مسجل على مؤشر آي آر إكس ويمكن للمصانع الدفع لتعويض كمية الكهرباء التي يستهلكونها سنويا".

هل وضع حد أقصى للانبعاثات بقطاع النقل في مصر سيساهم في تخفيضها؟ على الأرجح ليس الآن. تستثمر مصر بشكل مكثف في شبكات النقل الحضري خلال السنوات الأخيرة ولكن يمكنها أيضا أن تفعل المزيد في هذا المجال من أجل تخفيف الانبعاثات الكربونية، بحسب هارمجارت. وتضيف أن برامج الدعم الذي يقدمها البنك الأوروبي في مجال التنقل الكهربائي وخفض الكربون في وسائل النقل العام والخاص قد تساعد في ذلك. ولكن لا يمكن القول بأن وضع حد أقصى على انبعاثات قطاع النقل في مصر قد يكون القرار الأفضل من حيث الكفاءة في الوقت الحالي. في بعض القطاعات، لا يزال هناك حاجة لمزيد من العمل أولا".

تعليق كل الآمال على الطاقة المتجددة أو تخفيض انبعاثات الصناعات الملوثة غير واقعي. يقول أبو النجا "عندما يتعلق الأمر بالقطاعات التي يصعب فيها التخلص من الانبعاثات الكربونية، قد يكون هناك حد أقصى لما يمكن فعله. فلا يمكن تغيير التركيبة الكيميائية المستخدمة في صناعة الأسمنت على سبيل المثال، فحتى لو اتجهت المصانع إلى استخدام مصادر الطاقة النظيفة في صناعة الأسمنت، ستستمر في إصدار انبعاثات كربونية. كما أن التخلص من منتجات الوقود الأحفوري بشكل كامل قد لا يحدث قريبا. إضافة إلى أننا بدأنا في بناء واستخدام محطات توليد الطاقة ذات الدورة المركبة بالغاز الطبيعي، والتي يمتد عمرها إلى 30 عاما، وبالطبع لا نريد إهدار قيمتها الاستثمارية".

احتجاز الكربون قد يكون حلا: تبني تكنولوجيا احتجاز الكربون سهل للغاية ويمكن استخدام ثاني أوكسيد الكريون المحتجز في الصناعات المختلفة ومنها الاستخلاص المعزز للنفط – ضخ ثاني أوكسيد الكربون في آبار النفط والغاز من أجل زيادة الضغط – أو صناعة المشروبات، بحسب أبو النجا. ويمكن تحديث المنشآت الصناعية بإضافة أجهزة احتجاز الكربون. ويضيف أبو النجا أن ذلك يمكن أن يكون طريقة منخفضة التكلفة للإبقاء على الوقود الأحفوري في مزيج الطاقة مع الحفاظ على الحد الأدنى من الانبعاثات الكربونية.

لا تزال تكنولوجيا احتجاز الكربون بعيدة عن الاهتمام المصري، في حين قطعت الإمارات وبريطانيا والنرويج شوطا كبيرا في الاعتماد عليها، بحسب أبو النجا. أما هارمجارت فتقول أن "تكنولوجيا احتجاز الكربون جذبت اهتماما كبيرا لكنها ليست في استراتيجية مصر على الإطلاق، إذ لا تزال مرتفعة التكلفة نسبيا في مصر. ولكن هناك أنواع مختلفة من التكنولوجيا التنافسية من حيث الأسعار شهدت انطلاقة كبيرة مؤخرا وأصبحت متوفرة بصورة أكبر مثل الطاقة الشمسية والرياح والهيدروجين الأخضر ومحطات تحلية المياه التي تعمل بالطاقة الشمسية. وجميعها يملك مستقبلا هائلا، ولكن علينا أن نكون منفتحين تجاه جميع الحلول التي تساهم في خفض الانبعاثات الكربونية".

فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ خلال أسبوع:

  • "مبادلة" الإماراتية تسعى للاستحواذ على حصة في حقل تمار: تستعد شركة ديليك للحفر الإسرائيلية لبيع حصتها البالغة 22% في حقل تمار للغاز الطبيعي، الذي يزود مصر بالغاز بموجب اتفاق موقع في عام 2018، إلى شركة مبادلة للبترول الإماراتية.
  • التحول نحو الغاز الطبيعي: قام جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وشركتا كارجاس وغازتك بتحويل 9500 سيارة للعمل بالغاز الطبيعي في الربع الأول من العام الحالي، بتكلفة 75 مليون جنيه.
  • التكنولوجيا الخضراء: وزارة التعليم العالي تطلق أول حاضنة أعمال في مجال التقنيات النظيفة والخضراء في الصعيد، وذلك في إطار مشروع "تنمية وتطوير".

المفكرة

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

16 – 19 مايو (الأحد – الأربعاء): يعقد ملتقى سوق السفر العربي في دبي، وهو حدث دولي للترويج للشرق الأوسط كوجهة سياحية.

25- 28 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).