الأربعاء, 14 أبريل 2021

هيئة قناة السويس ترفض عرضا لتسوية أزمة "إيفر جيفن".. ومالكو السفينة يعبرون عن خيبة أملهم

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء وأهلا بكم في ثاني أيام شهر رمضان.

الأخبار الأبرز على الصعيد المحلي هذا الصباح تدور حول مستجدات أزمة هيئة قناة السويس مع الشركة المالكة لسفينة "إيفر جيفن" التي جرى التحفظ عليها بحكم قضائي لحين الاتفاق على سداد التعويضات التي تطالب بها الهيئة، ودلالات على دخول البلاد في الموجة الثالثة من "كوفيد-19" في ظل الزيادة المطردة في حالات الإصابة بالفيروس خلال الشهر الجاري، بالإضافة إلى آخر تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي.

تابع أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية ليوم الثلاثاء:

  • مجموعة مستشفيات كليوباترا تؤكد رسميا عزمها الاستحواذ على حصة من "الإسكندرية للخدمات الطبية".
  • إنشاء 54 فندقا جديدا في مصر تضيف 16 ألف غرفة فندقية بحلول عام 2023.
  • نمو الأسواق الناشئة سيعتمد على تبني التكنولوجيا وليس التصدير في عالم ما بعد انحسار العولمة.

متى نفطر اليوم؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم في تمام الساعة 6:21 مساء بتوقيت القاهرة، ويحين موعد أذان الفجر في الساعة 3:58 صباحا.

الخبر الأبرز عالميا هذا الصباح: الحرب الأمريكية في أفغانستان التي استمرت 20 عاما، ستنتهي رسميا في سبتمبر المقبل. وستسحب الولايات المتحدة جميع قواتها من البلاد بحلول 11 من سبتمبر، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن عدد من المسؤولين الأمريكيين أمس. وقال أحد المسؤولين للوكالة إن الموعد المحدد للانسحاب تأخر أربعة أشهر عما اتفقت عليه حركة طالبان مع إدارة ترامب العام الماضي، لكنه يظل موعدا نهائيا لإنهاء الحرب أخيرا، مؤكدا أن القرار مطلق ولن يتأثر بأي تغيرات تشهدها الظروف الأمنية. وكانت الولايات المتحدة قد غزت أفغانستان في أكتوبر 2001، عقب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، وهو ما أدى إلى نزاع مسلح استمر عقدين مع حركة طالبان، بلغت تكلفته نحو تريليون دولار، وحياة 2.2 ألف جندي أمريكي، ومقتل آلاف المدنيين الأفغان. (واشنطن بوست | نيويورك تايمز | سي إن إن | فايننشال تايمز)

ترشيحنا للقراءة في نهاية الأسبوع: هل يعيدنا "الفومو" للعمل من المكتب؟ من المرجح أن يشعر الموظفون الذين يعملون من المنزل بعد عودة زملائهم إلى المكاتب بالـ "فومو" أو الخوف أن يفوتك أي شيء. إذ يشعرون أن غيابهم يمنعهم من معرفة المعلومات الداخلية والنميمة المكتبية وفرص التواصل، حسبما يقول بيتر كوي في مقاله على بلومبرج بيزنس ويك. وأظهر استطلاع أجراه معهد جينسلر للأبحاث أن الموظفين قضوا وقتا أقل بنسبة 16% في التعاون خلال ساعات العمل عام 2020 مقارنة بالعام السابق، بينما قال 19% فقط منهم إنهم يريدون مواصلة العمل من المنزل طوال الوقت، ما يعني وجود أمل في عودتنا إلى الدردشات المكتبية قريبا.

في المفكرة:

تعقد الحكومة مؤتمرا صحفيا الخميس المقبل للإعلان عن تفاصيل الاشتراطات البنائية والتخطيطية ومنظومة التراخيص الجديدة. سيبدأ تطبيق الاشتراطات والمنظومة الجديدة تجريبيا في مدن محددة لمدة شهرين اعتبارا من الأول من مايو المقبل، ثم تعمم رسميا على جميع المدن المصرية بدءا من مطلع يوليو المقبل.

من المتوقع أن تزور رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أوديل رينو باسو القاهرة هذا الشهر، وفق ما ذكرته جريدة المصري اليوم يوم السبت عقب اللقاء الذي أجرته باسو مع السفير المصري في لندن طارق عادل. وستكون هذه أول زيارة رسمية لها إلى مصر منذ تعيينها رئيسة للبنك في نوفمبر الماضي.

يدخل تطبيق المواعيد الصيفية لغلق وفتح المحال والمطاعم حيز التنفيذ اعتبارا من السبت 17 أبريل. وبذلك فسيكون موعد غلق المحال التجارية الساعة الـ 11 مساء (بدلا من الـ 10 في الشتاء)، مع مد موعد الإغلاق ساعة يومي الخميس والجمعة وفي الإجازات الرسمية، وستغلق المطاعم والمقاهي الساعة الواحدة صباحا.

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس 29 أبريل لمراجعة أسعار الفائدة.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: في ستة أيام فقط، كلف حادث ناقلة الحاويات إيفر جيفن مصر خسائر لا تقل عن 90 مليون دولار من الإيرادات المهدرة. ودفع ذلك الخبراء إلى إلقاء نظرة فاحصة على سبل تفادي حوادث مماثلة في المستقبل عبر تحديث البنية التحتية للقناة. ومن بين هذه المقترحات زيادة أعمال التكريك بالقناة، واستقدام قاطرات أكبر، وإنشاء مسار سكة حديد موازي.

enterprise

قناة السويس

خيبة أمل لـ "إيفر جيفن" بعد رفض هيئة قناة السويس عرضها للتسوية

أعربت الشركة اليابانية "شوي كيسن" المالكة لسفينة الحاويات العملاقة "إيفر جيفن"، التي تسببت في غلق قناة السويس الشهر الماضي، عن شعورها بخيبة أمل جراء قرار السلطات المصرية احتجاز السفينة، وقالت إنها قدمت لهيئة قناة السويس في 12 أبريل الجاري عرضا "مدروسا بعناية وسخي" لتسوية القضية. وفي بيان نشر أمس، قالت شركة التأمين "يو كيه كلوب" التي تقدم تغطيتها التأمينية للسفينة، والتي لم تفصح عن حجم تلك التسوية، إن هيئة قناة السويس قررت الحجز على السفينة في مصر لحين سداد مبلغ التعويض الذي تطالب به الهيئة.

فما هو حجم ذلك التعويض؟ تطالب هيئة قناة السويس الشركة المالكة لسفينة "إيفر جيفن" بتعويض قدره 916 مليون دولار، يشمل 300 مليون دولار مقابل أعمال القطر والتكريك التي قامت بها الهيئة لتعويم السفينة، إلى جانب 300 مليون دولار نظير الأضرار التي لحقت بسمعة قناة السويس، بحسب البيان.

مبلغ التعويض يعد "ضخما"، بحسب شركة التأمين، والتي زعمت أن هذا المبلغ ليس له ما يدعمه من مبررات تفصيلية. وقالت الشركة أيضا إن مبلغ التعويض لا يشمل المبلغ الذي يمكن أن تطالب به الشركة التي قامت بإنقاذ السفينة نظير خدماتها، وأشارت إلى أن مالكي السفينة وشركات التأمين التي تقدم تغطيتها التأمينية لجسم السفينة ضد أية أضرار يتوقعون تلقي مطالبة بذلك المبلغ على نحو منفصل.

إلا أن لدى هيئة قناة السويس رأي آخر: التعويض الذي تطالب به هيئة قناة السويس، والبالغ 900 مليون دولار يتضمن خسائر الهيئة من إيرادات رسوم مرور السفن على مدى الستة أيام التي علقت بها السفينة، والأضرار التي لحقت بضفتي القناة جراء عمليات التكريك والقطر لإنقاذ السفينة. ورئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في مداخلة هاتفية مع التلفزيون المصري إن الشركة المالكة للسفينة لا تريد دفع "أي شيء"، (شاهد 9:46 دقيقة). وقال ربيع الأسبوع الماضي إنه لن يسمح للسفينة بالمغادرة قبل موافقة الشركة المالكة لها على سداد التعويضات المناسبة، وقال أيضا إن التحقيقات في سبب جنوح السفينة ستنتهي بنهاية الأسبوع.

وما زالت المفاوضات مستمرة: قالت شركة التأمين إن الشركة اليابانية "شوي كيسن" المالكة للسفينة ستواصل التفاوض مع هيئة قناة السويس بشأن التعويضات، فيما أكد مصدران بالهيئة لرويترز استمرار تلك المفاوضات. وقالت هيئة قناة السويس في وقت سابق إنه من المحتمل أن تصل مصر والشركة المالكة للسفينة لتسوية مالية بعيدا عن المحاكم، وذلك ضمن المفاوضات الجارية بين الطرفين لقرابة أسبوعين حتى الآن.

وعواقب أخرى لغلق قناة السويس: قالت البي بي سي إن السفن التي كانت عالقة في انتظار المرور بقناة السويس تسببت في ارتفاع معدلات التلوث في الهواء، وهو ما يمكن رؤيته حتى من الفضاء. وأشارت إلى ارتفاع معدلات غاز ثاني أكسيد الكبريت بخمسة أضعاف المعدلات الطبيعية في البحر المتوسط الشهر الماضي بسبب مئات السفن العالقة. والتقطت معدلات التلوث المرتفعة تلك من خلال القمر الاصطناعي "سينتينيل فايف بي" التابع للاتحاد الأوروبي، والمجهز بمعدات قادرة على اكتشاف ملوثات الهواء.

وحاز الموضوع على اهتمام مختلف الصحف الأجنبية هذا الصباح، ومن بينها من بلومبرج وواشنطن بوست ووول ستريت جورنال، وفرانس برس، وسي إن إن.

كوفيد-19

واصلت حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" في مصر ارتفاعها لليوم التاسع على التوالي أمس، في دليل إضافي على أن البلاد دخلت في موجة ثالثة من تفشي الفيروس بالتزامن مع انطلاق شهر رمضان. وأعلنت وزارة الصحة في بيان لها أمس تسجيل 823 إصابة جديدة، ارتفاعا من 818 إصابة أول أمس، إضافة إلى 39 حالة وفاة، نزولا عن 42 حالة أول أمس.

وسجلت حالات الإصابة بالفيروس ازديادا مستمرا خلال هذا الشهر، لترتفع من 699 حالة في 31 مارس الماضي. ودفع هذا عددا من الوزراء ومقدمي البرامج الحوارية لإطلاق تحذيرات للمواطنين من حدوث موجة ثالثة من الوباء، لا سيما مع قدوم شهر رمضان الذي يشهد عادة تجمعات كبيرة، وأيضا مع اقتراب احتفال الأقباط بعيد القيامة وشم النسيم. وهناك أيضا مقترحات بإعادة فرض القيود ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس خلال الأيام المقبلة، وسط مخاوف من تجمعات كبيرة للمواطنين للاحتفال بشهر رمضان، والتي يمكن أن تشمل غلق الأماكن العامة وحظر الصلوات الجماعية وتقليل ساعات العمل في المصالح الحكومية.

وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 212,130 حالة، في حين وصل إجمالي حالات الوفاة إلى 12,526 حالة.

وحول مستجدات "كوفيد-19" عالميا:

قررت الولايات المتحدة وأوروبا وجنوب أفريقيا وقف توزيع لقاح جونسون آند جونسون المضاد لفيروس "كوفيد-19"، في الوقت الذي يواصل فيه الخبراء التحقيق في حدوث حالات نادرة من التجلطات الدموية التي من المحتمل ارتباطها باللقاح، وفقا لبي بي سي. ويأتي هذا عقب مطالبة مؤسسات صحية أمريكية بوقف تطعيمات اللقاح مؤقتا بعد رصد حالات الإصابة تلك، والتي بلغت 6 حالات تجلط ضمن 7 ملايين شخص تلقوا اللقاح من الرجال والنساء في الولايات المتحدة. ودفع هذا الأمر الشركة إلى تأجيل توزيع جرعات اللقاح في الاتحاد الأوروبي الذي كان قد بدأ هذا الأسبوع، كما أوقفت حكومة جنوب أفريقيا استخدام اللقاح.

فما هي درجة الخطورة؟ تشير الدراسات إلى ارتفاع خطورة الإصابة بالجلطات الدموية عند النساء في حالة استخدام أدوية تنظيم الحمل. وقدرت هيئة الدواء والغذاء الأمريكية خطورة احتمالات تكون التجلطات الدموية بسبب استخدام أدوية تنظيم الحمل منفردة بثلاث إلى تسع سيدات من بين كل 10 آلاف سنويا.

بريطانيا تؤمَِن الجرعة الأولى من اللقاحات المضادة لـ "كوفيد-19" لجميع البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، وفق ما أعلنته الحكومة الثلاثاء، ما يجعل حملات التطعيم لديها هي واحدة من أسرع الحملات في العالم. وحققت الحكومة الهدف الذي وضعته لبرنامج التطعيم قبل أيام معدودة من الموعد المحدد، وقدمت الآن أكثر من 40 مليون جرعة. وتستهدف المرحلة القادمة من برنامج التطعيم من هم في الأربعينيات من عمرهم، وتستهدف الحكومة البريطانية حصول جميع البالغين على الجرعة الأول بحلول نهاية يوليو المقبل.

تنظيم

صندوق حماية المستثمر يوسع نطاق تغطيته لتشمل الشطب الإجباري من البورصة

قررت هيئة الرقابة المالية تعديل النظام الأساسي لصندوق حماية المستثمر ليشمل شطب الشركات المقيدة بالبورصة المصرية، وفق بيان الهيئة (بي دي إف). وتشير النسخة السابقة من النظام (بي دي إف) صدرت عام 2016 إلى أن الصندوق لا يعوض المستثمرين إلا في حالة إفلاس شركة مساهمة عامة أو تعرضها لضائقة مالية عميقة، أو في حالة ثبوت أن الخسائر كانت بسبب سوء الإدارة أو الإهمال أو الاحتيال من جانب الشركة.

دبلوماسية

السودان يدعو مصر وإثيوبيا لقمة ثلاثية في محاولة لإحياء مفاوضات سد النهضة

بارقة أمل.. حمدوك يدعو مدبولي وآبي لاجتماع قمة لبحث أزمة سد النهضة: دعا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك نظيريه المصري مصطفى مدبولي والإثيوبي آبي أحمد لاجتماع قمة ثلاثي في غضون عشرة أيام في محاولة لإحياء المفاوضات المتوقفة بشأن سد النهضة الإثيوبي، وفق ما ذكرته وكالة السودان للأنباء (سونا) أمس الثلاثاء. وتأتي هذه الدعوة وسط تصاعد حدة التوترات بين الدول الثلاث، التي فشلت مجددا في التوصل لاتفاق حول صيغة للمضي قدما في المفاوضات الأسبوع الماضي.

وقال حمدوك في رسالة لمدبولي وآبي إن "التوصل لاتفاق أصبح ضرورة ملحة وأمرا عاجلا"، في إشارة واضحة إلى خطط إثيوبيا للمضي قدما في عملية الملء الثاني للسد، وهي الخطوة التي حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من أنها ستكون "خطا أحمر" بالنسبة لمصر. وانتهت جولة المفاوضات التي استضافتها العاصمة الكونغولية كينشاسا الأسبوع الماضي دون اتفاق مرة أخرى، بعدما رفضت إثيوبيا مقترحا سودانيا بدخول وسطاء دوليين جدد، وتمسكت مرة أخرى بأن يكون الاتحاد الأفريقي وحده الوسيط في المفاوضات.

الولايات المتحدة تدعم الاتحاد الأفريقي: تسعى الولايات المتحدة لإعادة الدول الثلاث إلى طاولة المفاوضات ضمن العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، وفق ما قاله متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لسكاي نيوز عربية أمس. وأضاف أن "طاولة المفاوضات هي الحل الوحيد للأزمة". ويأتي هذا بعد يوم واحد من دعوة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الدول الثلاث للوصول لحل للأزمة في أقرب وقت ممكن، خلال المحادثات التي أجراها مع الرئيس السيسي ووزير الخارجية سامح شكري في القاهرة هذا الأسبوع.

هل تسعى مصر لدخول الأمم المتحدة كوسيط؟ ناقش شكري مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش مستجدات قضية السد في اتصال هاتفي أمس، وفق بيان لمجلس الوزراء، والذي لم يحو الكثير من التفاصيل. وأشار البيان إلى أن شكري وجه خطابات إلى كل من جوتيريش ورئيسي مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، شرح فيها جميع أبعاد ملف سد النهضة ومراحل التفاوض المختلفة وآخر التطورات. والأمم المتحدة هي إحدى الأطراف الأربعة التي يرغب كل من السودان ومصر في لعبها دور الوساطة في المفاوضات المتعثرة. وكان شكري قد صرح الأسبوع الماضي أن مصر تتشاور حاليا مع السودان بشأن إمكانية اللجوء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، عقب فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات.

البحرين تدعم مصر في أزمة سد النهضة: أكد السفير البحريني في القاهرة هشام بن محمد الجودر دعم بلاده لجهود مصر لحل أزمة سد النهضة الإثيوبي وحماية حقوقها المائية وفق القوانين الدولية، وفق ما نقلته بوابة الأهرام أمس الثلاثاء. وأعلنت البحرين والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان أواخر مارس الماضي علنا دعمها لمصر في الأزمة.

نتائج الأعمال

أرباح "الأهلي المصري" تهبط 40% في 2020/2019

سجل البنك الأهلي المصري – أكبر البنوك المملوكة للدولة – تراجعا قدره 40% في صافي أرباحه بعد الضرائب ليصل إلى 13.1 مليار جنيه في العام المالي 2020/2019، مقابل 20.2 مليار جنيه في العام السابق، بحسب البيان الصادر عن البنك هذا الأسبوع. ولم يوضح البيان الأسباب وراء تراجع صافي أرباح البنك، كما لم يحدد مبلغ صافي دخل الفوائد خلال تلك الفترة.

يستحوذ البنك الأهلي على حصة سوقية قدرها 35.2% من إجمالي القروض المقدمة من القطاع المصرفي. وأعلن البنك ارتفاع قيمة محفظة القروض لديه بنسبة 33% على أساس سنوي لتسجل 721 مليار جنيه بنهاية يونيو 2020، مقابل 542 مليار جنيه بنهاية العام المالي السابق، فيما ارتفعت محفظة القروض لتصل إلى 935 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي. وقال البنك إن قيمة القروض غير المنتظمة انخفضت لتصل إلى 1.4% من إجمالي القروض لديه بنهاية يونيو 2020، مقارنة بـ 1.6% في العام السابق. وارتفعت محفظة الودائع لدى البنك إلى تريليوني جنيه بنهاية مارس 2021، بما يمثل 35.5% من إجمالي الودائع بالقطاع المصرفي.

أكد البنك في البيان على أنه قام بسداد ضرائب بقيمة 17.5 مليار جنيه إلى خزينة الدولة، وأعلن أيضا أنه نجح في جذب نحو 1.4 مليون عميل جديد لخدمة الإنترنت البنكي التابعة له "الأهلي نت" ليصل إجمالي عدد العملاء المشتركين بالخدمة إلى 2.7 مليون عميل بنهاية يونيو 2020. وأعلن البنك كذلك ارتفاع شبكة فروعه ووحداته المصرفية إلى 553 فرعا بنهاية مارس 2021.

(عند قراءة البيان الصادر عن البنك، يرجى الانتباه إلى أن البيانات المالية تخص العام المالي 2020/2019، ولكن هناك بعض البيانات كإجمالي القروض والودائع والحصص السوقية تعبر أيضا عن التسعة أشهر الأولى من العام المالي الجاري 2021/2020).

تنقلات

أبو النجا رئيسا لمجلس إدارة "المصرية للمقاصة" وزعزع عضوا منتدبا

انتهى البنك المركزي المصري ووزارة المالية من أعمال الجمعية التأسيسية لشركة الإيداع والقيد المركزي للأدوات والأوراق المالية الحكومية التي تحمل اسم المصرية للمقاصة، وجرى اختيار رامى أبو النجا نائب محافظ البنك المركزي، لمنصب رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي، وياسر زعزع لمنصب العضو المنتدب، حسبما ذكرت مصادر لصحيفة المال. وتتخصص الشركة الجديدة التي أصدر مجلس الوزراء قرارا بإنشائها في ديسمبر الماضي، فى تسوية معاملات أوراق الدين الحكومية من سندات وأذون الخزانة.

enterprise

على الرادار

وزارة التجارة والصناعة تفرض تدابير وقائية نهائية على الواردات من منتجات الألومنيوم لمدة ثلاث سنوات تبدأ من منتصف أبريل الجاري، حسبما ذكرت الوزيرة نيفين جامع في بيان صحفي أمس. ومن المقرر تطبيق الرسوم بنسبة 16.5% من قيمة الـ CIF (التكلفة والتأمين والشحن) على قوالب الألومنيوم والسلندرات والأسلاك بحد أدنى 333 دولارا للطن في السنة الأولى، تنخفض بنسبة 3% كل عام لتصل إلى حد أدنى قدره 211 دولارا للطن بحلول العام الثالث.

وعلى الرادار هذا الصباح أيضا:

  • أمازون لخدمات الدفع الإلكتروني تعفي الشركات، التي ترغب في استخدام منصتها في مصر، من الرسوم خلال شهر رمضان وحتى نهاية يونيو.
  • فودافون تجري مباحثات مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لتشغيل شبكة الجيل الخامس بالعاصمة الإدارية الجديدة.
  • تبدأ شركة ويز إير أبو ظبي تشغيل أربع رحلات أسبوعيا إلى الأقصر وسوهاج، وفقا لموقع العربية. وتنطلق الرحلات من أبو ظبي إلى سوهاج أيام الأربعاء والسبت بدءا من 29 مايو، بينما تنطلق إلى الأقصر كل اثنين وجمعة اعتبارا من 4 يونيو. وبداية من 15 يونيو المقبل، ستصبح رحلات الأقصر متاحة أيضا يومي الثلاثاء والسبت.
  • إنيرشيا العقارية تسعى للحصول على تمويلا إسلاميا بقيمة 1.1 مليار جنيه من بنك مصر لتمويل إنشاءات المرحلة الرابعة من مشروعها الرئيسي جيفيرا الساحل الشمالي.
  • وقع بنك مصر بروتوكول تعاون مع شركة الخدمات التجارية البترولية (بتروتريد) لتقديم خدمات التحصيل الإلكتروني، وفق بيان للبنك تناولته جريدة المال يوم الأحد. وبموجب الاتفاق الموقع، سيوفر البنك عدد من آلات نقاط البيع الإلكترونية (POS) بمقرات الشركة، وقبول كل أنواع البطاقات والمحافظ الإلكترونية من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيق الهاتف بتروميتر، وكذا إتاحة قبول كافة البطاقات البنكية، من خلال قنوات الدفع المشار إليها، بالإضافة لتوفير خدمة الدفع الذاتي للعملاء من خلال أجهزة Kiosk Interactive الخاصة بالشركة.
  • قررت النيابة العامة المصرية إخلاء سبيل الصحفي البارز والرئيس السابق لحزب الدستور خالد داوود، على ذمة القضية المتهم فيها. وألقت السلطات القبض على داوود في سبتمبر عام 2019 على خلفية اتهامه بـ "التعاون مع جماعة إرهابية"، و"نشر أخبار كاذبة".
  • أيدت محكمة النقض الحكم إعدام 4 متهمين والسجن المشدد لـ 14 آخرين في اتهامهم بالقضية المعروفة إعلاميا "خلية ميكروباص حلوان" التى قتلت ضابطا و7 أمناء شرطة فى يناير 2016.
هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

توك شو

بدأ أمس الهدوء الرمضاني المعتاد على صعيد تغطية برامج التوك شو للأحداث السياسية، مع تحول اهتمام العديد من القنوات إلى عرض مسلسلات رمضان.

كان ملف سد النهضة الإثيوبي هو الموضوع الوحيد ذو البعد السياسي الذي تطرق إليه أحمد موسى، في برنامجه "على مسؤوليتي" خارج سياق المسلسلات الدرامية التي تدور قصصها حول الجيش المصري. وتحدث موسى بالتفصيل حول الدعوة التي وجهها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لكل من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ورئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد لاجتماع ثلاثي مغلق خلال 10 أيام من أجل إحياء المفاوضات بشأن السد (شاهد 4:56 دقيقة). لدينا المزيد من التفاصيل في هذا الصدد في فقرة "دبلوماسية" أعلاه.

هل هذه المحاولة الدبلوماسية الأخيرة؟ قال المحلل السياسي السوداني عصام دكين، في مداخلة هاتفية مع موسى، إن الخطوة التي اتخذها حمدوك تعد بمثابة محاولة أخيرة لتجاوز المرحلة الحرجة الحالية، ولكنه أشار إلى أن تلك المحاولة لن تجدي بالنظر إلى مواصلة إثيوبيا لمخالفة العرف الدولي والإقليمي وعدم الالتزام بإعلان المبادئ الموقع في 2015. وشدد دكين على أنه يجب على مصر والسودان وقف الملء الثاني للسد مهما كلف الأمر حتى لو تطلب الأمر إعلان الحرب، وقال إن الملء الثاني يمثل "كارثة حقيقية" على البلدين (شاهد 4:40 دقيقة). وسلط موسى الضوء على الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى القاهرة، لافتا إلى أنها يمكن أن تسهم في دفع المفاوضات (شاهد 2:02 دقيقة)، كما تطرق إلى الاتصال الهاتفي الذي أجراه وزير الخارجية سامح شكري مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، والذي استعرض خلاله آخر التطورات الخاصة بقضية السد الإثيوبي (شاهد 1:52 دقيقة).

مصر في الصحافة العالمية

ركزت الصحف الأجنبية في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح على تصاعد حدة الخلاف حول سفينة الحاويات "إيفر جيفن"، بعدما أصدرت محكمة مصرية حكما بالحجز على السفينة أول أمس. المزيد حول الموضوع في فقرة "قناة السويس" أعلاه.

وبعيدا عن أزمة السفينة المحتجزة، اهتمت الصحف الأجنبية أيضا بالأجواء الرمضانية في مصر: وقدم كل من رويترز ونيويورك تايمز تغطية لليوم الأول للشهر المبارك في البلاد، وأشارتا إلى أن الأجواء في رمضان 2021 عادت لطبيعتها بشكل أكبر بالمقارنة مع رمضان 2020.

نشرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل تقريرا عن عودة السياح الإسرائيليين ببطء إلى سيناء، بشرط تقديم ما يثبت عدم إصابتهم بفيروس "كوفيد-19" أو تعافيهم منه.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

أكبر طرح من خلال شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص ينطلق من سنغافورة، حيث تستعد منصة النقل التشاركي وتوصيل الطعام السنغافورية "جراب" للطرح في بورصة ناسداك، من خلال اتفاق قياسي تبلغ قيمته 39.6 مليار دولار، يتم بموجبه دمج المنصة مع شركة الاستحواذ ذات الغرض الخاص الأمريكية ألتيمر جروث، وفق رويترز. وأضافت الوكالة أن ألتيمر كابيتال تقود عملية الطرح من خلال 750 مليون دولار من تمويلها الخاص، وجمعت حتى الآن 4 مليارات دولار على الأقل كاستثمارات خاصة في الأسهم المتداولة من خلال بلاك روك وفيديليتي إنترناشيونال وجانوس هندرسون وتماسيك القابضة.

وتأتي الصفقة الكبرى وسط الطفرة التي شهدها نشاط شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص خلال 2020، وبلغ إجمالي ما جمعته حوالي 83 مليار دولار و99 مليار دولار في أول 3 أشهر من 2021. كما تأتي الصفقة أيضا على الرغم من مخاوف الشهر الماضي من أن الموجة البيعية في سوق السندات الأمريكية قد تقضي على شهية المستثمرين للأصول عالية المضاربة.

للمزيد عن شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص يمكنكم قراءة هذا الموضوع من إنتربرايز تشرح، كما يمكنكم قراءة هذا الموضوع عن عمليات الاستثمار الخاص في الأسهم المتداولة.

تقييم بورصة العملات المشفرة "كوينبيز" بـ 65 مليار دولار قبل إدراجها بالسوق: منحت بورصة ناسداك سعرا استرشاديا قدره 250 دولار للسهم لبورصة العملات المشفرة "كوينبيز"، ليصل إجمالي قيمة الشركة إلى 65.3 مليار دولار، وذلك ضمن الاستعدادات للإدراج المباشر لـ "كوينبيز" في الولايات المتحدة اليوم، بحسب سي إن بي سي. وسيكون هذا أول إدراج لمنصة تداول عملات مشفرة في الولايات المتحدة، مما يمثل "نقطة تحول" في مسيرة العملات المشفرة ومؤشرا على القبول المتزايد الذي تحظى به بين غالبية المستثمرين.

مهلة شهر لشركات التكنولوجيا الصينية للالتزام بمعايير المنافسة التي ظهرت بعدما فرضت الهيئة الوطنية لتنظيم السوق بالصين غرامة قدرها 2.8 مليار دولار على شركة علي بابا، بحسب تقرير فايننشال تايمز. وتنتظر شركات التكنولوجيا الصينية نموا كبيرا ولكن ينظر إلى أزمة على بابا باعتبارها نموذج يجب تجنبه بالنسبة للشركات، بحسب المسؤولين الصينيين. وأجلت 76 شركة تكنولوجيا صينية خطط طرحها في سوق ستار ماركت ببورصة شنغهاي المنافسة لبورصة ناسداك الأمريكية بعد وقف الصين لطرح شركة "آنت جروب" للتكنولوجيا المالية، المرتبطة بمجموعة علي بابا، والبالغة قيمته 37 مليار دولار في ظل قوانين جديدة أكثر تشديدا.

Down

EGX30 (الثلاثاء)

10306

-1.4% (منذ بداية العام: -5.0%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.64 جنيه

بيع 15.74 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

9838

-0.7% (منذ بداية العام: +13.2%)

Down

سوق أبو ظبي

6019

-1.2% (منذ بداية العام: +19.3%)

Down

سوق دبي

2565

-0.8% (منذ بداية العام: +3.0%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4141

+0.3% (منذ بداية العام: +10.3%)

None

فوتسي 100

6890

0% (منذ بداية العام: +6.7%)

Up

خام برنت

63.99 دولار

+1.1%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

2.62 دولار

+2.3%

Up

ذهب

1747.60 دولار

+0.9%

Up

بتكوين

63148 دولار

+5.3%

أغلق مؤشر EGX30 أمس متراجعا بنسبة 1.4%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 995 مليون جنيه (27.3% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وانخفض المؤشر بذلك بنسبة 5.0% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: أموك (+15.1%)، وفوري (+0.8%)، وكريدي أجريكول (+0.3%).

في المنطقة الحمراء: السويدي إليكتريك (-7.3%)، ومصر الجديدة للإسكان (-4.4%)، وابن سينا فارما (-4.1%).

تراجع مؤشر نيكي الياباني هذا الصباح مخالفا بذلك باقي الأسواق الآسيوية، فيما تشير تعاملات العقود الآجلة إلى أن الأسهم في أوروبا وبورصة تورونتو الكندية ستفتح على ارتفاع في وقت لاحق من اليوم، وفي المقابل ستفتح الأسهم في الأسواق الأمريكية على انخفاض.

أخبار عالمية

تصعيد جديد من إيران قبيل المفاوضات النووية: أعلن أحد المسؤولين الإيرانيين المشاركين في المفاوضات النووية اعتزام بلاده رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60% للمرة الأولى على الإطلاق، وهو ما يأتي بعد أيام قليلة من الهجوم الذي تعرضت له محطة "نطنز" النووية، وأيضا قبل ساعات من استئناف المفاوضات في فيينا لإحياء الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى عام 2015، بحسب وكالة أسوشيتد برس. وحذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس من أن الهجوم الذي تعرضت له المنشأة النووية، والذي وصفته طهران بـ "الإرهاب النووي" واتهمت إسرائيل بالوقوف ورائه، يهدد بعرقلة المفاوضات الحالية، والتي تهدف لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق وإنهاء العقوبات التي فرضتها واشنطن على النظام الإيراني مقابل التزام طهران ببنود الاتفاق.

hardhat

ما التطويرات التي تحتاجها قناة السويس لتفادي تكرار حادث "إيفر جيفن"؟ في غضون ستة أيام فقط، كلف حادث جنوح الناقلة العملاقة "إيفر جيفن" بقناة السويس مصر نحو 90 مليون دولار من الإيرادات، وفقا لرئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع. وأعلن ربيع مؤخرا أن الهيئة تدرس توسعة الجانب الجنوبي من القناة حيث جنحت ناقلة الحاويات العملاقة. دفعنا هذا إلى سؤال الخبراء في مجال الخدمات اللوجستية عن تطويرات البنية التحتية الأخرى التي تحتاج إليها قناة السويس لتجنب تكرار الحادث، وقد وجدنا شبه إجماع على تطوير القاطرات والكراكات ومسار السكك الحديدية الموازي للقناة.

ما الذي حدث للناقلة العملاقة أصلا؟ أشارت التقارير الأولية إلى أن السفينة "إيفر جيفن" التي يبلغ طولها 400 متر ضربتها عاصفة ترابية في 23 مارس، مما تسبب في جنوحها لتصطدم بجانبي القناة وتغلقها بشكل مائل. استخدمت الهيئة الكراكات لإزالة الرمل من أسفل السفينة والطين من جانب القناة، ومع ارتفاع المد عادت السفينة إلى العوم أخيرا بعد ستة أيام. ويعد إنقاذ وإعادة تعويم هذا النوع من السفن عملية معقدة تتطلب معدات متخصصة وربما الكثير من الوقت، حسبما ذكر المنتدى الاقتصادي العالمي. وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الحادث تسبب في تعطيل أكثر من 420 سفينة في البحرين الأحمر والمتوسط، مما كلف الاقتصاد العالمي أكثر من 9 مليارات دولار في اليوم، مع امتداد تداعيات الأزمة إلى الصيف المقبل. ولا تزال التحقيقات الرسمية مستمرة لتحديد ما حدث بالضبط على متن السفينة، ومن المتوقع أن تنتهي بحلول نهاية الأسبوع. وفي غضون ذلك، طالبت هيئة قناة السويس الشركة المالكة للسفينة بدفع تعويض قدره 900 مليون دولار، وحصلت على حكم من محكمة الإسماعيلية الاقتصادية بوضعها تحت الحجز لحين سداد المبلغ، وفق ما أوردته جريدة الشروق.

شهدت البنية التحتية للقناة تطورات في السنوات القليلة الماضية، منها توسعة الأرصفة والموانئ وإنشاء محطات عبور، وفق ما ذكره رئيس غرفة ملاحة الإسكندرية محمد مصيلحي لإنتربرايز. وأدت التحسينات إلى زيادة معدلات عبور القناة، التي وصلت إلى 4.8 مليون سفينة في عام 2020 مقارنة بـ 4.4 مليون في 2019، بحسب تقرير مؤشرات أداء الموانئ الصادر عن وزارة النقل. وقال ربيع مؤخرا إن هيئة قناة السويس تتطلع لزيادة عدد السفن التي تعبر يوميا إلى 95 سفينة بحلول عام 2030. ويعتقد مصيلحي أن إنشاء محطات الحاويات وأرصفة التفريغ سيزيد من تداول البضائع في كل الموانئ المصرية وليس قناة السويس فقط. لكن لا بد من اتخاذ المزيد من الخطوات لتجنب حدوث اضطراب آخر شبيه بـ "إيفر جيفن"، حسبما يؤكد نائب رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري محمد داوود لإنتربرايز.

التوسع في أعمال التكريك بجانبي القناة: عملت الهيئة على تنفيذ الكثير من أعمال التكريك في السنوات الماضية خلال إنشاء قناة السويس الجديدة، حسبما أخبرنا داوود، موضحا أنه رغم صعوبة تكرار حادث آخر مشابه قريبا، فإن أعمال التكريك يجب أن تستمر لتوسيع مسار الشحن. والمقصود بالتكريك هو عملية إزالة الرواسب من قاع القناة وحوافها، مثل الطمي والرمل، وهو روتين ضروري لأنه يزيد من عمق القناة، مما يسمح بالمرور الآمن للناقلات والسفن الضخمة. ويبلغ عمق قناة السويس اليوم 24 مترا، وهو ما يكفي لعبور السفن العملاقة. ومع ذلك، يشرح داوود أنه يجب تنفيذ مزيد من أعمال التكريك على حواف المجرى الملاحي لتفادي تكرار الحادث.

شراء المزيد من زوارق قطر والمعدات عالية السعة: في أزمة إيفر جيفن، استغرق الأمر بضعة أيام حتى تصل زوارق القطر الإيطالية والهولندية للمساعدة في التعامل مع الموقف. ويقول أحمد مصطفى، عضو شعبة النقل البحري الدولي بغرفة التجارة في الإسكندرية، إن البعض اقترح عندئذ ضرورة تحديث معدات الهيئة والتوسع فيها حتى تكون قادرة على التعامل مع هذه المواقف بطريقة أسرع وعدم الاعتماد على وصول القوارب المستأجرة. وإلى جانب ذلك، لم تتوفر معدات لتفريغ حمولات إيفر جيفن بسهولة، بحسب مايكل كينجستون، مستشار المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة، في تصريح لرويترز. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي تعهد بشراء معدات وقوارب جديدة للقناة وطالب الوزراء بالموافقة على الفور على أي احتياجات للهيئة. كما قامت الهيئة بطلب شراء قاطرات وجرافات ورافعات جديدة.

خط قطارات مواز: ويقترح البعض التوسع في البنية التحتية للسكك الحديدية الممتدة على طول الممر المائي للقناة تخفيفا للضغط عليها. ويقول مصطفى إن الخط الممتد بالفعل بين مينائي السخنة والسويس إلى الإسكندرية يحتاج إلى التوسع، ومن ثم يمكن تأجيره لشركات خاصة توفر العربات اللازمة لنقل البضائع، وهو ما سيقلل التكلفة على الحكومة. وبالنظر إلى ارتفاع أسعار النفط منذ أزمة إيفر جيفن، فقد تجد شركات الشحن الصغيرة رسوم عبور القناة مرتفعة للغاية. وسيسمح وجود خط قطارات كفء بنقل بضائعها إلى الإسكندرية عبر القطارات، وهو أقل تكلفة بكثير، كما يقول مصطفى. كما سيقلل الخط الضغط على البنية التحتية للقناة ويدر للدولة عائدات مجزية.

المزيد من إجراءات السلامة: على الرغم من أن السنوات الماضية شهدت تنفيذ المزيد من إجراءات السلامة في القناة، إلا أنه هناك حاجة لمزيد من التدابير الإضافية، بحسب مالك وكالة ساراتوجا للنقل البحري، أحمد السعيد، في تصريح لإنتربرايز. وأضاف أن هذه التدابير يمكن أن تشمل حث السفن على إغلاق أجهزتها عند الدخول والاعتماد على زوارق القطر التابعة للهيئة لقيادة السفن عبر القناة.

وهناك حاجة أيضا لمزيد من إجراءات الأمن السيبراني. فأنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالقناة معرضة للاختراق والهجمات الإلكترونية، حسبما كتب روبرت جرينواي، المدير السابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي، في مقال على بلومبرج. ويشير جرينواي إلى الهجمات الإلكترونية الأخيرة على أنظمة التحكم الصناعية، مضيفا أن القناة معرضة لاعتداء مماثل بسبب بنيتها لتكنولوجيا المعلومات "العتيقة".

هل تنمو حركة الشحن البحري العالمية بوتيرة أكبر من إمكانات بنيتنا التحتية؟ فعالميا، يجري نقل حوالي 11 مليار طن من البضائع سنويا عن طريق السفن، وهو ما يمثل 1.5 طن للفرد بحسب عدد سكان العالم الحالي، وفقا لغرفة الشحن الدولية. وللحفاظ على قدرتها التنافسية، تعمل الشركات على زيادة أحجام سفنها لتتمكن من حمل المزيد من البضائع. وقال كتب المنتدى الاقتصادي العالمي إن "حادثة (إيفر جيفن).. تسلط الضوء على زيادة حجم السفن وتعقيدها واستمرار اعتمادها على طرق الشحن الضيقة التي شيدت في عصر سابق، وهو ما يبدو محفوفا بالمخاطر بشكل متزايد". إضافة إلى ذلك، يبقى السؤال عما إذا كانت الموانئ مجهزة للتعامل مع هذا القدر من تفريغ البضائع وهو ما يوجه الأنظار إلى جهود تطوير البنية التحتية لقناة السويس، إذا حدث، وهل ستكفي لطمأنة هذه المخاوف العالمية.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وقعت الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس اتفاق قرض مشترك طويل الأجل بقيمة 10 مليارات جنيه مع تحالف بقيادة البنك الأهلي المصري، لتمويل أعمال التطوير في البنية التحتية التابعة للمنطقة.
  • وافق بنك التنمية الأفريقي على قرض بقيمة 145 مليون يورو لتمويل تحديث السكك الحديدية في مصر ضمن مشروع تحديث السكك الحديدية القومي في البلاد.
  • الهيئة القومية لسكك حديد مصر توقع عقد تصنيع وتوريد ألف عربة قطار بضائع مع مصنع سيماف التابع للهيئة العربية للتصنيع وذلك خلال 4 سنوات.
  • قالت وزارة البترول والثروة المعدنية إنها تستهدف مضاعفة عدد محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي إلى ألف محطة على مستوى الجمهورية بحلول نهاية العام الجاري.

المفكرة

أبريل: اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية لإجراء المراجعة ربع السنوية للأسعار.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 مايو (السبت): عيد العمال، عطلة رسمية.

2 مايو (الأحد): عيد القيامة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

25- 28 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا). 

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©