الأحد, 21 مارس 2021

المركزي يثبت أسعار الفائدة.. تعرفوا على "كوفي فاكس" أول لقاح مطور محليا

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في أسبوع عمل جديد، وثاني أيام فصل الربيع. ينتهي الربع الأول من العام الأسبوع المقبل، كما يتبقى أمامنا 23 يوما فقط على حلول شهر رمضان الكريم.

الخبر الأبرز محليا، هو اقتراب مصر من تصنيع أول لقاح محلي مضاد لفيروس "كوفيد-19" والذي طوره المركز القومي للبحوث، بعدما منحت هيئة الدواء المصرية الضوء الأخضر لبدء التجارب السريرية، وتصنيع عينات تجريبية من اللقاح الذي يحمل اسم "كوفي فاكس" لاستخدامها في التجارب. والخبر الثاني كان قرار البنك المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية. لدينا المزيد من التفاصيل أدناه.

الخبر الأبرز عالميا، هو الإعلان عن إقامة أولمبياد طوكيو 2020 هذا الصيف بمشاركة الجماهير من داخل اليابان فقط، وذلك في محاولة للحد من تفشي "كوفيد-19"، بحسب البيان الصادر عن الجهة المنظمة أمس. وستقوم الجهة المنظمة بإعادة ثمن 900 ألف تذكرة بيعت للمشجعين خارج اليابان. وحظي القرار بدعم واسع النطاق، إذ يعارض معظم سكان اليابان قدوم المشجعين من الخارج إلى البلاد في ظل الأوضاع الحالية للجائحة، وفقا لشبكة سي إن بي سي. وستجرى الأولمبياد، التي تأجلت لمدة عام بسبب الوباء، في الفترة من 23 يوليو وحتى 8 أغسطس، كما ستجرى البارا أولمبياد خلال الفترة من 24 أغسطس وحتى 5 سبتمبر المقبلين.

وفيما يلي عددا من الأخبار التي يمكنكم متابعتها هذا الأسبوع:

  • عينت مصر أحد كبار المساعدين السابقين في فريق الدفاع بالكونجرس الأمريكي، وذلك لدعم موقفها لدى صناع السياسة في كل من مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين. ونشر موقع "فورين لوبي" تقريرا مفصلا حول هذه الخطوة، والتي تقوم بها شركة "براون شتاين هايا فاربار شريك" للعلاقات العامة، والتي عينتها مصر في وقت سابق لتحسين العلاقات مع واشنطن.
  • الولايات المتحدة والصين تقابلتا وجها لوجه في الاجتماع الذي عقد في ألاسكا، والذي شهد تبادل الاتهامات من جانب كبار مسؤولي السياسة الخارجية بكلا الجانبين. يمكنكم معرفة المزيد من خلال تقرير مجلة إيكونوميست، وأيضا تقرير صحيفة نيويورك تايمز.
  • هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تتشدد في موقفها تجاه شركات النفط فيما يخص قضايا المناخ، إذ طالبت شركتي "كونوكوفيليبس" و"أوكسيدنتال" للتنقيب عن النفط بإجراء تصويت لمساهميها بشأن مستهدفات الانبعاثات الكربونية، بحسب صحيفة فايننشال تايمز.

تتعرض البلاد لموجة حارة تستمر أربعة أيام بدأت أمس السبت وتنتهي الثلاثاء، ثم تنخفض درجات الحرارة بشكل ملحوظ يتراوح بين 6 إلى 8 درجات اعتبارا من الأربعاء المقبل، وفق الهيئة العامة للأرصاد الجوية. وتصل درجة الحرارة في القاهرة اليوم إلى 36 درجة مئوية، و35 درجة غدا قبل أن تتراجع بشكل طفيف إلى 32 الثلاثاء المقبل.

في المفكرة:

تستضيف الجمعية المصرية البريطانية للأعمال مؤتمرا عبر الإنترنت حول سبل التعاون بين الشركات المصرية والبريطانية في مشروعات التصنيع المستدام في أفريقيا في بيئة ما بعد البريكست، وذلك يوم الثلاثاء المقبل. يمكنك الاطلاع على جدول أعمال المؤتمر من هنا (بي دي إف).

يطلق مرصد المرأة المصرية في مجالس الإدارة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تقريره السنوي لعام 2020، خلال الفعالية التي ستقيمها بعد غد الثلاثاء. وسيتحدث خلال الفعالية عدد من الشخصيات البارزة، من بينهم رئيسة المجلس القومي للمرأة مايا مرسي، وممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر كريستين عرب، ومؤسسة المرصد غادة هويدي. ويمكنكم مطالعة جدول أعمال الفعالية من هنا.

تنطلق الدورة الثانية من قمة مصر لتجارة التجزئة الثلاثاء المقبل بفندق نايل ريتز كارلتون، حيث يلتقي تجار التجزئة والمعنيين بها في مصر والمنطقة.

enterprise

Call us to book a heartfelt coastal celebration full of pampering and love at Somabay.

كوفيد-19

أول لقاح مطور محليا يحصل على موافقة هيئة الدواء المصرية لإجراء التجارب السريرية له، وفق ما كشف عنه أحمد فايق في برنامجه "مصر تستطيع" يوم الخميس الماضي (شاهد 11:11 دقيقة). وقال فايق إن الهيئة وافقت بالفعل على تصنيع عينات تجريبية من اللقاح لاستخدامها في التجارب. وخضع اللقاح المسمى "كوفي فاكس" بالفعل لتجارب على الحيوانات، ونشر بحث عنه في دورية فاكسينز العلمية، وينتقل الآن للمرحلة التالية من التجارب، لكنه لن يكون متاحا قبل ستة أشهر على الأقل، وفق ما قاله فايق.

ما نعرفه عن "كوفي فاكس" حتى الآن: سيكون التطعيم بهذا اللقاح على جرعتين، ويعمل بالتقنية التقليدية، وهي تقنية "اللقاح المعطل"، المستخدمة في تصنيع عدة لقاحات، مثل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وأيضا لقاح سينوفارم الصيني. ويشير البحث المنشور إلى أن "كوفي فاكس" ينتج أجساما مضادة بعد ثلاثة أسابيع من الحصول عليه، والتي تظل نشطة حتى الأسبوع الثالث عشر، وكان فعالا في الوقاية من الأعراض الشديدة في الحيوانات التي جرى تجريبه عليها، وثبت فعاليته بنسبة 100% في منع الوفاة.

ولم يوضح فايق أين يجري تصنيع اللقاح، لكن وزيرة الصحة هالة زايد قالت في ديسمبر الماضي إن الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) المملوكة للدولة، أنشأت خط إنتاج لتصنيع لقاح سينوفارم الصيني محليا.

وبالحديث عن لقاح سينوفارم: تسلمت مصر في الساعات الأولى من يوم السبت دفعة ثانية من اللقاح مهداة من الصين، قدرها 300 ألف جرعة، وفق ما أعلنت عنه وزارة الصحة. وارتفع بذلك العدد الإجمالي للجرعات التي تلقتها البلاد من اللقاح الصيني إلى 650 ألف جرعة حتى الآن، من بينها 50 ألف جرعة تسلمتها مصر في ديسمبر، ودفعة أخرى قدرها 300 ألف جرعة أهدتها بكين إلى القاهرة في فبراير الماضي. ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي ما تلقته البلاد من اللقاح إلى 3 ملايين جرعة أخرى بنهاية مايو المقبل، وفق ما قاله رئيس قسم الطب الوقائي بوزارة الصحة علاء عيد (شاهد 13:28 دقيقة).

المزيد من اللقاحات في الطريق، لكن الجدول الزمني غير واضح: من المنتظر أن تتسلم مصر 1.5 مليون جرعة أخرى من اللقاح بنهاية الشهر الجاري، تليها شحنة ثانية قدرها 5.5 مليون جرعة في نهاية الأسبوع الأول من أبريل المقبل، وفق ما قاله عيد، والذي لم يحدد ماهية اللقاح المرتقب وصوله، لكن وزيرة الصحة قالت مؤخرا إن البلاد ستتلقى 5 ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا تمثل أول شحنة من دفعة قدرها 8.6 مليون جرعة، في نهاية مارس، وذلك من خلال مبادرة كوفاكس التي يديرها التحالف العالمي للقاحات (جافي).

ستنتهي وزارة الصحة من تطعيم 250 ألف من الأطقم الطبية والمواطنين من الفئات المستحقة بنهاية هذا الأسبوع، وفق ما صرحت به وزيرة الصحة هالة زايد في اجتماع مع قيادات الوزارة أمس. وأتاحت الوزارة الأسبوع الماضي للمواطنين والأجانب واللاجئين المقيمين في البلاد ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما التسجيل لتلقي اللقاح على الموقع المخصص لذلك. ويبلغ عدد الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح حتى الآن في البلاد نحو 25.5 ألف شخص، وفق ما قاله عيد.

وتستعد الوزارة حاليا لتجهيز المزيد من مراكز التطعيم في البلاد من أجل تسريع البرنامج، وفق ما صرحت به مستشارة وزيرة الصحة نهى عاصم في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي ببرنامجها "كلمة أخيرة". وأرجعت عاصم التأخير في عملية تطعيم الفئات المستحقة من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة إلى مشكلات في تسجيل بياناتهم (شاهد 14:22 دقيقة).

من جهتها، طالبت الحديدي الحكومة بفتح باب استيراد لقاحات "كوفيد-19" أمام القطاع الخاص، وقالت إن هناك قطاعات ترغب في الحصول على اللقاحات مقابل دفع قيمتها، كما أن هناك شركات ترغب في تطعيم موظفيها. وأوضحت الحديدي أن ذلك سيخفف الضغوط عن وزارة الصحة فيما يتعلق بتوفير اللقاحات (شاهد 2:55 دقيقة).

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 644 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 645 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 194,771 حالة، من بينها 149,489 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 45 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 11,557 حالة.

من المتوقع أن تستأنف الحكومات الأوروبية عمليات التطعيم بلقاح أسترازينيكا، بعد أن تمسكت وكالة الدواء الأوروبية باستخدام اللقاح، وقالت الخميس الماضي إنه "آمن وفعال"، مستبعدة أن يكون اللقاح وراء حالات الإصابة بتجلطات في الدم التي ظهرت لدى أشخاص بعد تلقيهم جرعات اللقاح، وفقا لبي بي سي. وتنوي دول ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا السماح مجددا بتوزيع جرعات لقاح أسترازينيكا بعد أن أعلنت الأسبوع الماضي تعليق استخدامه بعد إصابة عدد ممن تلقوا اللقاح بجلطات.

قالت مصر إنها لا تنوي تعليق استخدام لقاح أسترازينيكا، والذي تلقت منه 50 ألف جرعة في يناير الماضي، ضمن 20 مليون جرعة تعاقدت مصر على شرائها من الشركة المصنعة، إلى جانب 40 مليون جرعة ستحصل عليها البلاد من خلال مبادرة كوفاكس التابعة للتحالف العالمي للقاحات (جافي)، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

الإنتاج العالمي من لقاحات "كوفيد-19" قد يتعرض لأزمة بسبب القرارات الأمريكية بفرض قيود على صادرات المواد الخام المستخدمة في صناعة اللقاح، بحسب اثنين من المصنعين الهنود للقاح استرازينيكا وجونسون آند جونسون في حديثهم إلى فايننشال تايمز. وقد يفشل الموردون الأمريكيون في تلبية احتياجات السوق العالمية، مع استمرار الولايات المتحدة في مراكمة اللقاحات بالداخل بما يزيد كثيرا عن حاجتها.

ولكن الولايات المتحدة قالت يوم الخميس إنها تنوي إرسال 4 ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا من الجرعات التي لم تصدر الموافقة على استخدامها محليا إلى المكسيك وكندا، في أول قرار من نوعه بالسماح بتصدير اللقاحات المصنعة محليا، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض. ويأتي ذلك بعد بيان أصدره الرئيس الأمريكي جو بايدن أكد فيه أن واشنطن لن تسمح بتصدير مخزونها من لقاحات أسترازينيكا إلى دول الاتحاد الأوروبي قبل الانتهاء من تطعيم الأمريكيين.

وعلى جانب آخر، تصاعدت المحادثات الساخنة بين بريطانيا ما بعد البريكست وبين الاتحاد الأوروبي، بعدما حذر الاتحاد من وقف جميع صادرات اللقاحات إلى بريطانيا على خلفية تأخرها في إخراج الشحنات إلى أوروبا. وهو ما أسمته رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فان دير لاین بـ "أزمة القرن"، بحسب ما نقلته رويترز. وقالت رئيسة المفوضية إن الاتحاد ما زال في انتظار وصول عدد من الشحنات عبر المملكة المتحدة، كما لوحت بإمكانية وقف الصادرات عبر القناة الإنجليزية. وتطمح أوروبا إلى تطعيم 70% من البالغين بنهاية الصيف المقبل، بينما لم تطعم حتى الآن سوى أقل من 10%، متأخرة بذلك عن الولايات المتحدة وبريطانيا، في الوقت الذي ينتظر فيه العالم موجة ثالثة من الجائحة.

فايزر ترجح أن لقاح كورونا قد يكون ثلاث جرعات، وقد يتطلب الأمر جرعة تحفيزية كل عام عندما يتحول فيروس "كوفيد-19" إلى فيروس مستوطن، بحسب التصريحات التي نقلتها بيزنس إنسايدر عن مسؤولين بالشركة، والذين أضافوا أن الجرعة التحفيزية السنوية ستمثل فرصة جيدة للشركة من أجل زيادة سعر الجرعات بعد انتفاء أسباب الحالة الطارئة الحالية واستقرار الأمور نحو حالة العرض والطلب التقليدية.

تعتزم اليونان البدء في تزويد المواطنين بأدوات فحص فيروس "كوفيد-19" بصورة شهرية اعتبارا من أبريل المقبل، وذلك بدقة تصل إلى 99%، بحسب وكالة رويترز. وتأتي هذه الخطوة في محاولة للتخفيف من الضغوط على منظومة الرعاية الصحية في البلاد في بداية موجة جديدة من الوباء.

اقتصاد

المركزي يثبت أسعار الفائدة

قرر البنك المركزي المصري الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الثالثة على التوالي، وذلك في اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك الخميس الماضي، تحسبا أن تشهد أسعار السلع العالمية مزيدا من الارتفاع خلال الفترة المقبلة، وفق بيان صادر عن البنك (بي دي إف).

أين تقف أسعار الفائدة حاليا؟ يبلغ سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة حاليا 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها.

جاء القرار متسقا مع توقعات 12 محللا وخبيرا اقتصاديا ومصرفيا في استطلاع انتربرايز قبل اجتماع اللجنة. ورجح المشاركون في الاستطلاع تثبيت أسعار الفائدة تحسبا من المركزي لقفزة متوقعة في التضخم بسبب ارتفاع أسعار السلع وعودة التقلبات إلى تدفقات المحافظ الأجنبية بالأسواق الناشئة، بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

تثبيت أسعار الفائدة يتماشى مع تحقيق مستهدف التضخم الذي حدده البنك المركزي نهاية العام الماضي عند 7% (±2%)، حسبما ذكر المركزي في بيانه. وأضاف أن معظم المؤشرات الأولية تشير إلى “التعافي التدريجي إلى مستويات ما قبل انتشار جائحة كورونا”، فيما “من المتوقع استمرار الأوضاع المالية العالمية الملائمة الداعمة للنشاط الاقتصادي على المدى المتوسط بالرغم من الارتفاع الملحوظ في عوائد السندات العالمية”.

ارتفاع أسعار الغذاء والسلع العالمية بما في ذلك النفط كانت أحد المحركات الرئيسية وراء قرار المركزي، بحسب محمد أبو باشا رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس وعالية ممدوح، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار بلتون، إذ يتوقع المركزي ضغوطا تضخمية محتملة خلال الفترة المقبلة. وأشار البنك أيضا إلى “حالة عدم اليقين حول المسار المستقبلي لأسعار النفط والسلع الغذائية والاستهلاكية”. وارتفع التضخم السنوي العام بالمدن المصرية إلى 4.5% في فبراير من 4.3% في يناير الماضي.

ومن المتوقع أن تسهم الزيادة الموسمية في أسعار السلع الغذائية مع اقتراب موسم رمضان في ارتفاع التضخم، بحسب رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث لدى فاروس القابضة في تصريح لإنتربرايز. وترجح السويفي أن يتراوح التضخم بين 5% و7% على أساس سنوي في الربعين الثاني والثالث من العام الجاري، بسبب تأثير سنة الأساس. ويتوقع أبو باشا أن يسجل متوسط التضخم 6% على مدار العام في ضوء التوقعات بارتفاع أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية، فيما ترجح ممدوح متوسطا قدره 7% ما لم تتعرض أسعار السلع أو معدلات الإنفاق إلى تغيرات موسمية غير متوقعة.

من المستبعد حدوث ضغوط تضخمية حتى نهاية الصيف. ومن غير المرجح أن تشهد مصر موجات تضخمية بسبب زيادة مخزونات السلع لتلبية الطلب على السلع الاستهلاكية خلال الثمانية أشهر المقبلة، وفق ممدوح. وقالت الحكومة في يناير إنها استطاعت تأمين احتياطات استراتيجية من القمح تصل إلى خمسة شهور وثمانية شهور من السكر وأربعة أشهر من النفط. وأضافت ممدوح أن بعض الضغوط يمكن أن تنتج عن ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بعد نهاية الصيف.

تجارة الفائدة لا تزال تحتفظ بجاذبيتها: لا تزال معدلات الفائدة الحقيقية في مصر هي الأعلى على مستوى العالم، كما أن مصر تحتفظ مصر بموقف أفضل لاحتواء أي نزوح محتمل لتدفقات المحافظ الأجنبية مقارنة بكل من البرازيل وتركيا بسبب معدل النمو الإيجابي الذي حققته في 2020، بحسب أبو باشا، مضيفا أن مصر لم تشهد تدفقات خارجة للمحافظ الأجنبية خلال أول شهرين من العام الجاري بسبب العوائد الحقيقة المرتفعة التي تقدمها. وقفزت حيازات الأجانب في أدوات الدين المحلية إلى أعلى مستوى على الإطلاق لتسجل 28.5 مليار دولار في فبراير الماضي، بعدما تخلي المستثمرون الأجانب عن أكثر من 60% من حيازاتهم في الموجة البيعية التي صاحبت بداية جائحة “كوفيد-19” من مارس إلى مايو من العام الماضي.

ورغم ذلك سيتأثر الاقتصاد المصري في حال ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والذي يهدد بنزوح استثمارات المحافظ الأجنبية من الأسواق الناشئة ومنها مصر. وسجلت استثمارات الأجانب في سندات الأسواق الناشئة أكبر تدفقات خارجة في نحو عام كامل مطلع الشهر الجاري، مع تراجع شهية المستثمرين على الأصول التي تنطوي على مخاطر مع ارتفاع عوائد السندات الأمريكية، فيما تراجعت عملات الأسواق الناشئة 1% منذ فبراير الماضي. “رغم استقرار استثمارات المحافظ المالية والجنيه المصري خلال الأسابيع الأخيرة، لا نتوقع أن مصر محصنة ضد هذه التطورات”، حسبما صرح فاروق سوسة، الخبير الاقتصادي في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى جولدمان ساكس، قبيل اجتماع لجنة السياسة النقدية.

يأتي هذا بعد موجة ارتفاع في أسعار الفائدة في الأسواق الناشئة الأسبوع الماضي: رفعت روسيا وتركيا والبرازيل أسعار الفائدة الأسبوع الماضي، في خطوة يراها البعض بداية لدورة تشديد نقدي لاحتواء التضخم الناجم عن سياسات التحفيز. وعلى غير المتوقع، رفع البنك المركزي الروسي الفائدة لأول مرة منذ 2018، بسبب صعود التضخم قرب أعلى مستوى في خمس سنوات، بينما رفعت البرازيل الفائدة لأول مرة في ست سنوات بواقع 75 نقطة أساس، رغم أن التوقعات كانت تشير إلى رفع بنسبة 50 نقطة فقط.

ولا يستبعد عكس دورة التيسير النقدي والاتجاه لرفع الفائدة حال تسارعت وتيرة الاتجاهات الحالية: قال أبو باشا إن المركزي يراقب الموقف حاليا، لكنه ربما يرفع أسعار الفائدة تسارعت وتيرة ارتفاع معدلات العائد على السندات الأمريكية وأسعار السلع. وأكدت ممدوح أن أي ارتفاع في أسعار الفائدة هو رهن التغيرات الاقتصادية العالمية. وبدأ المركزي المصري خفض أسعار الفائدة عن 18.75% منذ 2018. وخفض المركزي أسعار الفائدة خلال العام الماضي بإجمالي 400 نقطة أساس، من بينها الخفض التاريخي في مارس الماضي بواقع 300 نقطة أساس لاحتواء أزمة “كوفيد-19″، وخفضين آخرين كل منهما بواقع 50 نقطة أساس في سبتمبر، ثم نوفمبرلدعم الاقتصاد المحلي في مواجهة تداعيات الجائحة.

وفي سياق الحديث عن تركيا: أقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محافظ البنك المركزي ناجي إقبال وذلك للمرة الثالثة التي يطيح فيها بمحافظ المركزي منذ منتصف 2019. جاءت الخطوة بعد يومين من رفع البنك المركزي لسعر الفائدة 200 نقطة أساس إلى 19% في محاولة لكبح التضخم، وبعد ثلاثة أشهر فقط من تولي إقبال منصبه، بحسب فايننشال تايمز. وتولى شهاب قافجي أوغلو منصب محافظ المركزي التركي بدلا من إقبال، وهو أكاديمي داعم لأسعار الفائدة المنخفضة التي ينادي بها أردوغان.

منافسة

مزايدة جديدة قد تنهي الاحتكار التاريخي في سوق السجائر

هل ينتهي احتكار الشرقية للدخان قريبا؟ تناقش الحكومة المصرية شروط طرح مزايدة على رخصة لإنتاج السجائر التقليدية والإلكترونية ما قد ينهي الاحتكار الطويل الذي تمتعت به الشركة الشرقية للدخان على مدار عقود طويلة. ونقلت جريدة البورصة عن مصادر حكومية أنه يحق للشركات العاملة وغير العاملة في السوق المصرية أن تتقدم من أجل المنافسة على الرخصة. ويبدو أن كبار بائعي السجائر في السوق المصرية غير راضين عن عدد من بنود كراسة الشروط ومنها أن الشرقية للدخان سوف تمتلك حصة تصل إلى 24% من رأسمال الشركة التي سوف يؤسسها الفائز بالمزايدة، كما طالبوا الحكومة المصرية بإعادة النظر في البنود.

هل هناك ما يمكن أن يثير قلق الشركة الشرقية؟ بجانب امتلاكها نسبة 24% من رأسمال المنافس المحتمل، من غير المرجح أن تتأثر سوق الشرقية للدخان لأن كراسة الشروط تدفع المنافس الجديد ضمنيا إلى التركيز على منتجات الفئة الأعلى بعيدا عن سوق المنتجات الشعبية التي تستحوذ عليها الشركة المنتجة لسجائر كليوباترا، وتنص الشروط على أن اللاعب الجديد عليه أن يبيع أي منتج عالي الجودة ينتج من مصانعه بسعر أعلى بنسبة 50% من سعر الشرقية للدخان.

شروط أخرى: المنافس الجديد سيكون عليه أن ينتج نحو 15 مليار سيجارة على الأقل سنويا وأن يبدأ الإنتاج في غضون ثلاث سنوات من الحصول على الرخصة، وأن تصل الطاقة الإنتاجية السنوية إلى 50 مليار سيجارة.

ولم تؤكد الشرقية للدخان الأنباء أو تنفيها، وقالت في بيانها إلى البورصة المصرية إنها ليس لديها أي معلومات رسمية بخصوص هذا القرار حتى اللحظة، وأنها سوف تقوم بدراسة الأمر وعرضه على مجلس الإدارة والإعلان عنه عبر القنوات الرسمية فور توافر المزيد من المعلومات. ورحبت الشركة في بيانها بالمنافسة وأعلنت نيتها في الدخول في المنتجات الجديدة عبر العديد من المشروعات الاستثمارية التي ستعزز مكانتها في مجال التدخين وبدائل التبغ.

الأربعة الكبار غير سعداء بشروط المزايدة، إذ شكت كل من أدخنة النخلة وبريتيش أمريكان توباكو وإمبريال توباكو والمنصور الدولية للتوزيع في خطاب إلى رئيس الوزراء أن المزايدة غير عادلة ومخالفة للقوانين. وطالبوا الحكومة في خطابهم بإيقاف العرض حتى مراجعة الشروط، بحسب ما نقلته رويترز. واحدة من أهم الاعتراضات التي أبدتها الشركات الكبرى هي اقتصار صناعة الجيل الجديد من منتجات بدائل التبغ ومن ضمنها السجائر الإلكترونية على اللاعب الجديد، ما يساهم في خلق محتكر جديد في السوق المصرية في هذا المجال.

وأعلنت الحكومة المصرية مهلة حتى 4 أبريل من أجل تقديم العروض ودفع مقدم تأميني يبلغ 30 مليون جنيه، وترتفع إلى 100 مليون للمتنافس الفائز بالرخصة. وتبدأ الحكومة في دراسة العروض المقدمة في الثاني من يونيو. وفي حالة المضي قدما في تلك الخطوة، لن تصدر أي رخص جديدة لتصنيع السجائر لمدة عشر سنوات.

كيف ستتغير سوق السجائر؟ شركات السجائر العاملة في مصر، فيما عدا الشرقية للدخان التي تأسست في 1920 والمملوكة في الوقت الحالي بنسبة 50.5% للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، تعمل فقط في استيراد وبيع السجائر. واستمرت الشركة على هذا الحال منذ تأميمها في 1952. وتبلغ الحصة السوقية للشرقية للدخان نحو 70% تشمل المنتجات الأصلية للشركة والمنتجات التي تصنعها لحساب الشركات العالمية مثل فيليب موريس والتبغ اليابانية الدولية، وهي المصنع الوحيد المرخص له إنتاج السجائر في السوق المصرية، في حين تستطيع شركات أخرى إنتاج المعسل ومنتجات الشيشة.

دمج واستحواذ

ابتكار ترفع حصتها في "بي" إلى 80%.. وصندوق تابع لـ "هيرميس" يرصد مليار جنيه لتنفيذ استحواذات

رفعت شركة ابتكار القابضة للاستثمارات المالية حصتها في "بي" للدفع الإلكتروني إلى 80% بعد الاستحواذ على حصة إضافية قدرها 20% مملوكة لشركة "تكنو بيز"، في صفقة بلغت قيمتها 40 مليون جنيه، وفقا لجريدة المال نقلا عن مصادر مطلعة، والتي أكدت إغلاق الصفقة رسميا أمس. وقالت المصادر إن "ابتكار"، والتي اقتنصت حصة 60% في "بي" عام 2017، تدرس إجراء عملية مبادلة أسهم مع شركة "تكنو بيز" للتكنولوجيا ستمتلك بموجبها الأخيرة حصة في "ابتكار".

تأتي هذه الصفقة بالتزامن مع صفقة استحواذ شركة فودافون مصر على حصة قدرها 20% في كل من "مصاري" و"بي" – التابعتين لشركة "ابتكار – بموجب بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين فودافون وابتكار، على أن تنفذ الصفقة من خلال زيادة رأسمال الشركتين. وستمكن هذه الخطوة الشركتين التابعتين من التوسع في الأسواق الأفريقية. و"ابتكار" هي شركة مشتركة بين كل بي بي إي بارتنرز وبي إنفستمنتس القابضة وإم إم جروب للصناعة والتجارة العالمية.

ومن أخبار الدمج والاستحواذ الأخرى:

قالت المجموعة المالية هيرميس إن صندوق أر إكس هيلثكير التابع لها في مراحل مختلفة من المفاوضات أو التنفيذ لعدد من صفقات الاستحواذ على شركات في مجالي الحقن والأدوية بقيمة إجمالية مليار جنيه، وفق تقرير علاقات المستثمرين الذي أصدرته الشركة مع نتائج أعمال 2020. ويتطلع الصندوق للتوسع في مجال الأدوية بعد أن اقتنص حصة قدرها 80% بشركة المتحدون (يونايتد فارما) لصناعة منتجات المحاليل الدوائية، في نوفمبر 2019.

سياسة

تركيا تصدر تعليمات للقنوات الموالية للإخوان بالتوقف عن مهاجمة مصر

تعليمات تركية للقنوات التي تبث من أراضيها والموالية لجماعة الإخوان المسلمين بتخفيف حدة الانتقادات الموجهة ضد السلطات المصرية، بحسب ما قاله أيمن نور رئيس قناة الشرق التليفزيونية لرويترز، وذلك في أحدث محاولات أنقرة لتحسين العلاقات مع القاهرة. وقال عضو آخر في فريق قناة الشرق في حديثه مع أسوشيتد برس إن الطلب جاء خلال اجتماع شاركت فيه قناة الشرق بالإضافة إلى قناة "مكملين" و"الوطن" وتضمن تعليمات للقنوات الثلاث بالتوقف عن توجيه النقد للسلطات المصرية حتى لا تعوق عملية المفاوضات الجارية. وقال مسؤولون أتراك إن على القنوات أن تعمل بموضوعية وتتوقف عن الهجوم والنقد.

المسؤولون المصريون يرحبون بالقرار، ووصف وزير الإعلام المصري أسامة هيكل تلك الخطوة بأنها "بادرة طيبة" من شأنها أن تساهم في دفع المحادثات المصرية التركية إلى الأمام وتساعدها على الخروج بنتائج إيجابية. ولم تتطرق برامج التوك شو المصرية إلى الموضوع الليلة الماضية.

الخطوة هي الأحدث في سلسلة من المبادرات التركية للتقرب من القاهرة على أمل أن يتوصل البلدان إلى تحقيق مزيد من التعاون الإيجابي والتقدم في ملفات غاز شرق المتوسط والأزمة الليبية. وأبدت تركيا في وقت سابق من هذا الشهر استعدادها للتوقيع على اتفاقية ترسيم حدود بحرية مع مصر في حال تحسن العلاقات. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن في حديث لبلومبرج "إنه يأمل في فتح صفحة مصرية تركية جديدة".

سيكون علينا الانتظار حتى نرى إن كانت تلك الخطوات كافية بالنسبة لمصر: فبرغم التقارب التركي، صرح مسؤولون مصريون لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن البلدين لم يستأنفا الاتصالات الدبلوماسية وأن على تركيا أن تكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة.

ويعود توتر العلاقات بين البلدين إلى 2013 بعد سقوط حكم الإخوان المسلمين، ثم تصاعدت حدة التوتر العام الماضي بعد أن رفضت أنقرة الاعتراف باتفاقية ترسيم الحدود البحرية الموقعة بين مصر واليونان. وكانت تركيا صرحت بأنها لن تسمح لمصر واليونان بالتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط وتحركت سريعا لبدء عمليات التنقيب والتدريبات البحرية العسكرية الخاصة بها في مناطق بحرية متنازع عليها.

ولاقت القصة تغطية واسعة من وكالات الأنباء والصحف العالمية: من بينها واشنطن بوست وفويس أوف أمريكا وهآرتس وآراب نيوز.

ومن أخبار السياسة الأخرى:

مصر والسعودية تواصلان المفاوضات مع قطر، بعد إنهاء المقاطعة التي استمرت لثلاث سنوات ونصف السنة في وقت مبكر العام الحالي من الرباعي الذي يضم البحرين والإمارات أيضا، بحسب رويترز. ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية أن التحركات من أجل استئناف العلاقات أبطأ من ناحية البحرين والإمارات عن الثنائي المصري والسعودي، إذ لم تحقق الإمارات تقدما ملحوظا، فيما لم تصل البحرين إلى مرحلة المفاوضات من الأساس.

الخلافات الأساسية لا تزال قائمة: طالب الرباعي العربي أن تفرض قطر مزيدا من السيطرة على قناة الجزيرة والحسابات الإلكترونية الإثارية، بجانب التخلي عن العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وإنهاء التقارب مع إيران، وهو ما رفضته الدوحة. وقالت تقارير إن مصر طلبت من قطر تسليم بعض الشخصيات القيادية في جماعة الإخوان، بينما نفت الدوحة تلقي مثل هذا الطلب.

ما الدوافع وراء إعادة النظر في الخلافات الإقليمية؟ بحسب ما كتب سيث فرنزمان في بلومبرج، فإن التقارب بين الدول العربية من ناحية واليونان وقبرص وإسرائيل من ناحية أخرى مدفوعا بالرغبة المشتركة في كبح التدخل التركي والإيراني في المنطقة.

شركات ناشئة

"زافيندو" الناشئة تجمع استثمارا دولاريا من 6 أرقام من هيرميس وآخرين

حصلت منصة التجارة الإلكترونية "زافيندو" على استثمار دولاري مكون من 6 خانات، ضمن جولة تمويلية قامت بها المجموعة المالية هيرميس للتكنولوجيا المالية وعدد من المستثمرين الملائكيين الذين لم يفصح عن هويتهم، بحسب موقع ديسرابت أفريكا. وتقوم الشركة الناشئة التي يقع مقرها في القاهرة بتشغيل منصة برمجية كخدمة، والتي تسمح للبائعين بتسويق منتجاتهم عبر الإنترنت، مع إمكانية تلقي التحليلات، وتقارير المبيعات، إلى جانب الاستفادة من أدوات التسويق. وأعلنت الشركة مؤخرا عن القيام بالتوسع في عملياتها من أجل دعم البائعين عبر كافة الصناعات، وأطلقت مؤخرا أيضا عملياتها في الإمارات والسعودية، كما تخطط لمزيد من التوسع على الصعيد العالمي.

enterprise

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

توك شو

إلى جانب الاهتمام بتطورات برنامج التطعيم ضد "كوفيد-19" (وهو ما تناولناه في نشرتنا أعلاه)، انشغل مقدمو برامج التوك شو ليلة أمس بالحديث حول أزمة سد النهضة الإثيوبي.

إذا ما أقدمت إثيوبيا على تنفيذ المرحلة الثانية من ملء السد في يوليو المقبل، فسيكون لها اليد العليا وسيمكنها فرض أجندتها وشروطها على كل من مصر والسودان، وفقا لما قاله وزير الري الأسبق محمد نصر علام، في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة". وأشار علام إلى أنه يمكن لمصر أن تستوعب النقص جراء الملء الثاني من خلال مخزون المياه خلف السد العالي، ولكنه شدد على أن الخطر الذي يمثله الملء الثاني هو أن أديس أبابا ستقدم على مراحل أخرى من ملء الخزان. وشدد أيضا على أن الملء الثاني يمثل تهديدا كبيرا للسودان، لا سيما مع عدم الاتفاق على القواعد الخاصة بملء وتشغيل السد (شاهد 14:22 دقيقة).

إثيوبيا أيضا تهدف لفرض سيطرتها وهيمنتها على أفريقيا، كما تتعمد التشويش على الأحقية المصرية والسودانية في مياه النيل، وفقا لما قالته خبيرة الشؤون الأفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أماني الطويل، في اتصال هاتفي مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 11:02 دقيقة). وقال عمرو أديب، في برنامجه "الحكاية"، إن التفكير الإثيوبي تجاه أزمة سد النهضة "أناني للغاية" (شاهد 4:01 دقيقة).

أما فيما يتعلق بموقف السودان، ليس أمام الخرطوم الكثير من الخيارات في ظل تعنت أديس أبابا سوى المطالبة بتدخل المجتمع الدولي أو الدخول في حرب مباشرة مع إثيوبيا، بحسب ما قاله الكاتب الصحفي السوداني شوقي عبد العظيم، في مداخلة هاتفية مع الحديدي. وأشار عبد العظيم إلى أن الموقف السوداني أصبح أكثر تعقيدا في ظل النزاع الحدودي القائم مع إثيوبيا، وقال إن الجانب الإثيوبي يخلط بين هذا النزاع وأزمة سد النهضة. وشدد عبد العظيم على أن الكرة الآن في ملعب المجتمع الدولي الذي يجب أن يتدخل، لا سيما بعد أن اتضح بجلاء أن أديس أبابا لا ترغب في التوصل لاتفاق ملزم حول السد مع مصر والسودان (شاهد 6:09 دقيقة).

مصر في الصحافة العالمية

لا يزال الحكم بحبس الناشطة سناء سيف بتهمة نشر أخبار كاذبة عن "كوفيد-19" يتصدر تغطية وسائل الإعلام الأجنبية للشأن المصري. وسلطت صحيفة ذا تايمز الضوء على تاريخ سيف كناشطة سياسية وكمونتيرة في الفيلم الوثائقي "الميدان" الذي ترشح لجائزة أوسكار، والحكم الصادر بحقها بالسجن لمدة 18 شهرا، والاتهامات التي وجهت إليها.

ومن الأخبار الأخرى في الشأن المصري:

  • نشرت شبكة سي إن إن تقريرا حول جبال الملح في مدينة بورفؤاد، وقالت إنها تشبه جبال الثلج في أوروبا وإنها أصبحت مزارا سياحيا يستقطب المصريين من مختلف المحافظات. ونشرت وكالة رويترز تقريرا مصورا حول هذا المقصد السياحي.
  • دعوة لقضاء عطلات الربيع في أسوان، والتي احتلت المركز الثالث بين أكثر الأماكن المشمسة حول العالم، بعد مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأمريكية، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

على الرادار

بدأت شركة مراكز للاستثمار العقاري إنشاء مركزها التجاري الجديد "مول المنصورة والذي تصل استثمارات مرحلته الأولى إلى مليار جنيه، وفق بيان صحفي (بي دي إف).

أعربت شركة سايبم الإيطالية عن اهتمامها بالمشاركة في إنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق في القاهرة، وفق بيان صادر عن وزارة النقل أعقب لقاء الوزير، كامل الوزير، مع السفير الإيطالي في القاهرة. وأضاف البيان أن الشركة الإيطالية قدمت بالفعل عرضا في مناقصة تحويل خط سكة حديد أبو قير بالإسكندرية إلي مترو، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل. ورحب الوزير أيضا بالتعاون بين البلدين في مجال تشغيل خطوط النقل البحري بين الموانئ المصرية والإيطالية لخدمة التجارة الخارجية.

وعلى الرادار أيضا هذا الصباح:

  • قالت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي إنها تجهز لطرح 4 مشروعات لمحطات تحلية مياه البحر في مدن الحمام وسفاجا والقصير ومرسى علم بإجمالى طاقة 240 ألف متر مكعب يوميا.
  • من المتوقع أن تستأنف إيطاليا رحلات الطيران العارض (الشارتر) إلى المقاصد السياحية المصرية، وفي مقدمتها شرم الشيخ، بحلول موسم الصيف المقبل، وفق تصريحات رئيس الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي أحمد يوسف أمس السبت.
  • وقعت شركة المصرية للاتصالات وهيئة قناة السويس وإدارة الإشارة بالقوات المسلحة عقد إنشاء مسار كابلات الألياف الضوئية بين البحرين الأحمر والمتوسط وذلك عبر طريق المرشدين في القناة.
  • خفضت وزارة المالية المدة المحددة لتملك السيارة للاستفادة من مبادرة إحلال السيارات القديمة بأخرى تعمل بالوقود المزدوج (غاز وبنزين) إلى عامين فقط، من ثلاثة أعوام في السابق.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

يعتزم بنك مورجان ستانلي تقديم ثلاثة صناديق لعملائه في إدارة الثروات والتي تمكنهم من الاستثمار في العملة المشفرة بتكوين، وذلك في خطوة تعد الأولى من نوعها في الولايات المتحدة وتمثل أيضا نجاحا كبيرا للعملة المشفرة في مجال إدارة الثروات، بحسب شبكة سي إن بي سي، نقلا عن مصادر لم تسمها تقول الشبكة إنها على اتصال بالمستشارين الماليين لعملاق وول ستريت. وتمنح الصناديق الجديدة فرصة امتلاك بتكوين للعملاء الذين لديهم قدرة كبيرة على تحمل المخاطر، والذين لديهم أصول بحد أدنى مليوني دولار تحتفظ بها الشركة. وتشمل الصناديق المعروضة اثنين من شركة جالاكسي ديجيتال، والثالث يمثل جهدا مشتركا بين كل من شركتي "دي واي دي آي جي" و"إف إس إنفستمنتس".

اتفقت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على دعم خطة لتسريع مساعدات صندوق النقد الدولي إلى الدول الفقيرة، وذلك من خلال تمويل احتياجات الصندوق من أجل توفير المساعدات للدول النامية لتخفيف الآثار المترتبة على جائحة "كوفيد-19"، بحسب البيان الصادر عن الحكومة البريطانية التي تترأس الدورة الحالية للمجموعة، عقب اجتماع وزراء مالية الدول السبع أول أمس. وتتضمن الخطة، التي تنتظر موافقة صندوق النقد والبنك الدوليين خلال اجتماعات الربيع الشهر المقبل، مخصصات كبيرة من أجل دعم حقوق السحب الخاصة، والتي تعد بمثابة العملة الاحتياطية الرسمية لصندوق النقد. ورحبت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، بتلك التصريحات، ووصفت الاجتماع بـ "المثمر".

التمويل قد يصل إلى 650 مليار دولار في شكل حقوق سحب خاصة، بحسب مصادر أمريكية قريبة من المناقشات. ويعد هذا المبلغ أقل قليلا من حدود الـ 679 مليار دولار اللازمة للحصول على موافقة الكونجرس الأمريكي، بحسب رويترز وفايننشال تايمز. ودعمت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الشهر الماضي الاتجاه لإصدار حقوق سحب خاصة بعد معارضتها من قبل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. وتأتي أهمية تلك الموافقة على خلفية امتلاك الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر ممول لصندوق النقد الدولي، لحق الفيتو في طروحات حقوق السحب الخاصة. وسيكون إصدار حقوق السحب الخاصة المقترح الأكبر منذ إصدار حقوق سحب بقيمة 250 مليار دولار عقب الأزمة المالية العالمية في 2008-2009، كما سيزيد عن المقترح الحالي لصندوق النقد بقيمة 500 مليار دولار.

لمعرفة المزيد حول حقوق السحب الخاصة وأهميتها، راجعوا موضوعنا الذي نشر الأسبوع الماضي

Down

EGX30 (الخميس)

10918

-1.4% (منذ بداية العام: +0.7%)

Down

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

Down

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

9486

-1.2% (منذ بداية العام: +9.2%)

Down

سوق أبو ظبي

5736

-0.2% (منذ بداية العام: +13.7%)

Up

سوق دبي

2604

+0.1% (منذ بداية العام: +4.5%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

3913

-0.1% (منذ بداية العام: +4.2%)

Down

فوتسي 100

6709

-1.1% (منذ بداية العام: +3.8%)

Up

خام برنت

64.53 دولار

+2.0%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

2.54 دولار

+2.2%

Up

ذهب

1743.90 دولار

+0.5%

Down

بتكوين

58152.11 دولار

-1.3%

أغلق EGX30 الخميس الماضي منخفضا بنسبة 1.4%. وبلغت قيم التداول مليار جنيه (32.1% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وحقق المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء. وارتفع المؤشر بذلك بنسبة 0.7% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: البنك المصري لتنمية الصادرات (+1.2%)، وسوديك (+0.9%)، والسويدي إليكتريك (+0.6%).

في المنطقة الحمراء: الشرقية للدخان (-9.9%)، وسي أي كابيتال (-9.5%)، وإم إم جروب (-4.4%).

أخبار عالمية

مصر قلقة بخصوص التطورات الأخيرة في المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، حسبما أعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي خلال اجتماع رفيع المستوى بشأن المياه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس الماضي بعد يومين من إعلان إثيوبيا عزمها على العودة إلى طاولة المفاوضات بشرط عدم وجود وساطة دولية. ونادى مدبولي بالعودة إلى مفاوضات جادة وفعالة برعاية أفريقية وبمشاركة نشطة من المجتمع الدولي من أجل الوصول في أسرع وقت ممكن إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة قبل موسم الفيضان المقبل. وذكّر مدبولي بأن نصيب الفرد من المياه في مصر لا يتجاوز 560 متر مكعب سنويا، وهو ما يأتي دون مستوى الفقر المائي الذي حددته الأمم المتحدة عند 1000 متر مكعب للفرد سنويا.

بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تطورات الوضع في ليبيا وأزمة سد النهضة الإثيوبي، في اتصال هاتفي بينهما، طبقا لبيان رئاسة الجمهورية.

ومن أخبار الدبلوماسية: وفي زيارة إلى مصر تمتد إلى ثلاثة أيام لمناقشة التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات الدفاع، أكد اللواء سكوت بنديكت مدير السياسة والخطط الاستراتيجية في القيادة المركزية الأمريكية على أهمية العلاقات المصرية الأمريكية في مجال الدفاع من أجل الحفاظ على الأمن في منطقة الشرق الأوسط، بحسب ما نقلته السفارة الأمريكية في بيان لها. والتقى بيندكت عددا من المسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع. ويأتي ذلك بعد فترة قصيرة من موافقة إدارة الرئيس جو بايدن على بيع معدات عسكرية لمصر بقيمة 197 مليون دولار برغم الضغوط المتواصلة من إدارته بخصوص ملف حقوق الإنسان في مصر.

أخبار عالمية أخرى هذا الصباح:

  • استهدفت جماعة الحوثي اليمنية منشآت تابعة لشركة النفط السعودية أرامكو بطائرات مسيرة يوم الجمعة، أسفرت عن حريق بمصفاة للنفط بالعاصمة الرياض. وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه جرى السيطرة على الحريق ولم يؤد لتعطل إمدادات البترول ومشتقاته. وأدانت مصر إلى جانب جامعة الدول العربية والبرلمان العربي الهجوم، الذي يأتي ضمن الحرب المستمرة منذ 7 سنوات بين الجماعة اليمنية المدعومة من إيران والتحالف الذي تقوده السعودية.
  • الإمارات وإسرائيل تختبران الأزمة الدبلوماسية الأولى منذ تطبيع العلاقات في العام الماضي، وقلل المسؤولون الإماراتيون من التواصل الرسمي مع نظرائهم الإسرائيليين كما أُلغي اجتماع قمة ثنائي على خلفية استغلال بنيامين نتنياهو للدولة الخليجية في حملته الانتخابية الحالية. بحسب لتايمز أوف إسرائيل وفايننشال تايمز.

قبل الختام

تشهد القاهرة يوم 3 أبريل المقبل الموكب الذهبي للمومياوات والذي تجوب خلاله 22 من المومياوات الملكية شوارع القاهرة العريقة، بحسب بيان عن وزارة السياحة والآثار. وسيمر الموكب عبر عدة أحياء في العاصمة بداية من المتحف المصري في ميدان التحرير وحتى متحف الحضارة في منطقة الفسطاط، والذي سيستضيف المومياوات. كانت مصر نظمت فعالية مماثلة لدى نقل تمثال الملك رمسيس الثاني من ميدان رمسيس للمتحف المصري الكبير في منطقة الأهرامات، وهو ما اجتذب جماهير عريضة لدى تنظيمه في عام 2006.

المفكرة

أبريل: اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية لإجراء المراجعة ربع السنوية للأسعار.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 مايو (السبت): عيد العمال، عطلة رسمية.

2 مايو (الأحد): عيد القيامة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

25- 28 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا). 

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).