الأربعاء, 6 يناير 2021

رسميا .. الرباعي العربي يوقع اتفاق المصالحة مع قطر

عناوين سريعة

نتابع اليوم

غدا الخميس عطلة رسمية بمناسبة عيد الميلاد المجيد، للقطاعين العام والخاص والبنوك والبورصة المصرية. ونحن أيضا في إنتربرايز سنكون في عطلة، ونعود إليكم في موعدنا المعتاد صباح الأحد المقبل. نتمنى لكم عيدا سعيدا.

الخبر الأبرز اليوم: خرجت قطر بالفعل من العزلة بعد توقيع الرباعي العربي على "اتفاق العلا" أمس. التفاصيل الكاملة في نشرتنا اليوم. وفي أول إشارة على تفعيل مصر للمصالحة زار وزير المالية القطري علي شريف العمادي القاهرة لساعات قليلة أمس، حيث افتتح فندق سانت ريجيس المملوك لشركة الديار القطرية على كورنيش النيل، إلى جانب وزير المالية المصري محمد معيط ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين.

والخبر الأبرز عالميا: يوم حاسم للسياسة الأمريكية مع استمرار فرز الأصوات في انتخابات الإعادة بمقعدي مجلس الشيوخ الأمريكي في ولاية جورجيا، والتي سترجح الأغلبية في المجلس لأي من الحزبين الجمهوري أو الديمقراطي. وفي غضون ذلك، يضغط دونالد ترامب على نائبه مايك بنس، كي يقلب الطاولة عندما يترأس اليوم دستوريا الجلسة الإجرائية للكونجرس للتصديق على نتيجة الانتخابات الرئاسية، وذلك رغم أن الأمر خارج سلطات نائب الرئيس الأمريكي والتصديق على النتيجة إجراء روتيني من المنتظر أن يتم بسلاسة.

وحتى موعد إرسال النشرة، يتقدم المرشحان الجمهوريان في جورجيا على مرشحي الحزب الديمقراطي اللذين كان متقدمين في الساعات الأولى للفرز. وتشير صحيفة نيويورك تايمز إلى أن نتائج انتخابات الإعادة على مقعدي مجلس الشيوخ ستبقى متقاربة بشدة وقد يستمر الفرز حتى وقت لاحق من هذا الأسبوع.

نقرأ هذا الأسبوع: هل تسرب فيروس كورونا من أحد المعامل الصينية؟ ليست نظرية مؤامرة ولكنه أمر محتمل، ويدعمه الكثير من القرائن التي نشرتها مجلة نيويورك في مقال "ملحمي".

ونقرأ أيضا هذا التحذير من زينب توفيقجي في مقال بموقع ذي أتلانتيك بأن السلالة المتحورة من الفيروس تعد بمثابة "قنبلة موقوتة". تجاهل التحذير على مسؤوليتك الخاصة، فكاتبة المقال سبقت المجتمع العلمي كثيرا بتغطية تطورات الجائحة، وأكدت مبكرا على أن ارتداء الكمامة هو أفضل وسيلة لإبطاء انتشار الوباء.

من المفكرة:

  • تجتمع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية يوم الأحد المقبل 10 يناير لمراجعة أسعار الوقود، وفق ما أعلنه المتحدث باسم وزارة البترول حمدي عبد العزيز في وقت سابق هذا الأسبوع. وكانت اللجنة التي تجتمع كل ثلاثة أشهر لمراجعة الأسعار وفقا للآلية التي تربط أسعار المنتجات البترولية بخام برنت وصرف العملات الأجنبية قد أبقت على الأسعار دون تغيير في اجتماعها الأخير في أكتوبر الماضي.
  • من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر ديسمبر يوم الأحد 10 يناير.
  • يزور وفد من خبراء الأمن والطيران الروس مطار الغردقة الدولي هذا الشهر لتفقد الإجراءات الأمنية بالمطار وما إذا كانت تسمح باستئناف رحلات الطيران الروسية المباشرة ورحلات الطيران العارض (الشارتر).

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: العديد من القطاعات تأثرت بـ "كوفيد-19" في 2020، ولكن تلك التي اتجهت إلى الرقمنة والتنويع تمكنت من الازدهار. ومع بداية 2021، نلقى نظرة على الفترة المقبلة التي تبدو مليئة بالفرص والتحديات للبنية التحتية في مصر على خمسة محاور أساسية: المياه، الطاقة المتجددة، النقل، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفرص الشركات المصرية بمشروعات إعادة إعمار العراق. ونتوقع أن تقود كل من تلك المحاور السياسات الحكومية لجذب استثمارات كبرى.

enterprise

شؤون عربية

الرباعي العربي ينهي المقاطعة مع الدوحة

رسميا .. الرباعي العربي يوقع اتفاق المصالحة مع قطر: وقعت مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين أمس "بيان العلا" الخاص بالمصالحة العربية مع قطر، لينهي بذلك الرباعي العربي مقاطعة استمرت نحو ثلاثة أعوام ونصف العام. وجاء التوقيع على اتفاق المصالحة خلال قمة مجلس التعاون لدول الخليج بالسعودية أمس برعاية أمريكية من إدارة ترامب، من المنتظر أن يليها استعادة كاملة للعلاقات الاقتصادية والتجارية وحركة الطيران بين أطراف المصالحة.

مصر على طاولة الاتفاق: ومثل وزير الخارجية سامح شكري مصر في التوقيع على الاتفاق بمحافظة العلا السعودية أمس. وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها أمس أن الاتفاق يأتي "في إطار الحرص المصري الدائم على التضامن بين دول الرباعي العربي وتوجههم نحو تكاتف الصف وإزالة أية شوائب بين الدول العربية الشقيقة، ومن أجل تعزيز العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الجسام التي تشهدها المنطقة". وأن مصر "تثمن كل جهد مخلص بذل من أجل تحقيق المصالحة .. وفي مقدمتها جهود دولة الكويت الشقيقة على مدار السنوات الماضية".

وبعد ساعات قليلة من توقيع بيان العلا، وصل وزير المالية القطري علي شريف العمادي إلى القاهرة، قادما على رأس وفد بطائرة خاصة من الدوحة فى زيارة لمصر تستغرق عدة ساعات، وذلك في أول زيارة لمسؤول قطري إلى البلاد عبر رحلة جوية مباشرة من الدوحة على متن طائرة قطرية منذ المقاطعة العربية لبلاده منتصف 2017، بحسب موقع مصراوي. وقام العمادي خلال زيارته القصيرة بالمشاركة في افتتاح فندق "سانت ريجيس" التابع لشركة الديار القطرية على كورنيش النيل بالقاهرة

ولم تتكشف حتى الآن سوى القليل من التفاصيل حول شروط المصالحة، ولكن بعد تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أمس، فإن من الواضح أن الرباعي العربي لم يعد متمسكا بجميع شروطه الـ 13 السابقة، والتي كانت تشمل إغلاق قاعدة عسكرية تركية في قطر، وإغلاق قناة الجزيرة، والتوقف عن دعم جماعة الإخوان، وتخفيض التمثيل الدبلوماسي مع إيران.

"الدول الخمس في حالة ترقب حاليا، خاصة أنها لا تعرف نوايا الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه منطقة الشرق الأوسط"، وفق ما قاله المحلل السياسي مصطفى الفقي في مقابلة افتراضية مع شريف عامر (شاهد 6:18 دقيقة). وأضاف الفقي أن مصدر القلق الرئيسي لدى البعض هو ما إذا كان الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن سيميل نحو إيران على حساب دول الخليج.

وكانت إدارة ترامب ضغطت بشدة مؤخرا على الدول الأربع لإنهاء الخلاف مع الدوحة وتوحيد الجهود لمواجهة إيران. وساهم صهر ترامب ومستشاره السياسي جاريد كوشنر في المفاوضات حول اتفاق المصالحة في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وفق رويترز.

ولم يتضح ما إذا كان الاتفاق الذي جرى توقيعه يضمن المصالحة أم ستكون هناك المزيد من المفاوضات.

وفي أخبار أخرى ذات صلة بالدبلوماسية: كانت ملف سد النهضة الإثيوبي محور المحادثات خلال لقاء مع والتي جرت أمس في القاهرة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين أمس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وكذلك مع وزير الري محمد عبد العاطي. وحاولت واشنطن في وقت سابق التوسط في محادثات سد النهضة، لكن تلك الجهود انتهت دون التوصل إلى اتفاق. وفي أعقاب ذلك، قررت الولايات المتحدة تعليق مساعدات بقيمة 100 مليون دولار لإثيوبيا بسبب قرارها ملء سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان حول كيفية تشغيل السد على المدى الطويل.

تأتي زيارة منوتشين لمصر في إطار آخر جولة رسمية له في منطقة الشرق الأوسط تشمل أيضا السودان والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل وقطر. وقد ظهر الوزير الأمريكي أمس أيضا إلى جانب وزير المالية القطري ونظيره المصري محمد معيط خلال افتتاح فندق سانت ريجيس أمس.

مؤشر مديري المشتريات

القطاع الخاص غير النفطي ينكمش في ديسمبر مع تنامي إصابات "كوفيد-19"

الموجة الثانية من "كوفيد- 19" تدفع بالقطاع الخاص غير النفطي في مصر إلى الانكماش في ديسمبر: توقف تعافي نشاط القطاع الخاص غير النفطي في البلاد مجددا في ديسمبر مجددا، بسبب القفزة في حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" طوال الشهر الماضي، وفق مؤشر مديري المشتريات (بي دي إف) الذي تعده مؤسسة آي إتش إس ماركيت. وهبط المؤشر إلى 48.2 نقطة نزولا من 50.9 نقطة في نوفمبر الماضي، ما يشير إلى تدهور معتدل في أحوال القطاع الظروف التجارية كل من الإنتاج والطلبات الجديدة. ويفصل مستوى الـ 50.0 نقطة بين النمو والانكماش.

تغيير مسار بعد ثلاثة أشهر من التعافي: وضعت قراءة المؤشر لشهر ديسمبر نهاية انتعاشا استمر ثلاثة أشهر بعد أن سجل القطاع الخاص غير النفطي أدنى مستوى له على الإطلاق في أبريل الماضي مع بسبب تأثير قرارات الإغلاق لمواجهة الوباء على النشاط.

ورغم ذلك كان التراجع في الإنتاج والمبيعات أقل حدة بشكل ملحوظ مما كان عليه طوال النصف الأول من 2020، وأضعف بكثير من المستوى الذي بلغه المؤشر في أبريل في ذروة الجائحة.

لكن الشركات لا يزال لديها مخاوف من زيادة الإصابات بالفيروس واحتمالات فرض الإغلاق مجددا، إذ أعربت الشركات التي شملها المسح عن مخاوف من "موجة ثانية" من الوباء وتجديد إجراءات الإغلاق، وهو ما دفع البعض إلى تأجيل استكمال الطلبات الجديدة في ديسمبر، وفق ما ذكره ديفيد أوين الباحث الاقتصادي بآي إتش إس ماركيت.

كان الانخفاض في المبيعات بمثابة مفاجأة للشركات التي قامت بعمليات شراء إضافية لبناء مخزون من مستلزمات الإنتاج وقت سابق من الربع الأخير من العام الماضي مع ارتفاع الطلب تزامنا مع تعافي النشاط. وتسارع معدل تراكم مخزونات الإنتاج غير المستخدمة على خلفية توقعات النمو بأكبر وتيرة منذ منتصف 2012.

ونتيجة لذلك تراجع نشاط المشتريات الجديدة بشكل حاد، ومع تخفيف الضغط على القدرة الاستيعابية انخفض التوظيف بأقوى معدل منذ شهر أغسطس الماضي، لكنه "ظل معتدلا بشكل عام".

سجلت الأسعار ارتفاعا طفيفا في أسعار البيع في ديسمبر وخفضت بعض الشركات أسعارها لجذب عملاء جدد. وكان ارتفاع الأسعار مرتبطا بتمرير التكاليف المرتفعة إلى العملاء، نظرا لارتفاع أسعار المواد الخام مثل النحاس والحديد بشكل حاد".

وكانت التوقعات بالنسبة للنشاط في الـ 12 شهرا المقبلة بمثابة النقطة المضيئة في وسط هذا الانكماش: أعربت الشركات عن آمال متزايدة في الانتعاش خلال 2021. كان التفاؤل بشأن لقاحات كوفيد-19 الفعالة هو سبب تحسن التوقعات، بينما كانت هناك أيضا توقعات بعقود جديدة وتوسع في الأعمال. ورغم ذلك، كان مستوى التفاؤل العام أضعف من متوسط السلسلة.

وفي الخليج: حقق القطاع الخاص غير النفطي نموا قويا في المملكة العربية السعودية في ديسمبر، وقفز مؤشر مديري المشتريات إلى أعلى مستوى في 13 شهرا، وفق تقرير آي إتش إس ماركيت (بي دي إف). وفي غضون ذلك، سجل النشاط نموا في الإمارات في ديسمبر الماضي مع تسارع طلبات التصدير، لكن معدل التوظيف شهد انخفاضا أسرع، وفق مؤشر مديري المشتريات (بي دي إف).

اقتصاد

البنك الدولي يرفع توقعاته للنمو الاقتصادي في مصر إلى 2.7% خلال العام المالي الحالي

النمو العالمي قد يقل قليلا عن التوقعات السابقة وذلك مع ارتفاع أعداد الإصابة بالفيروس بوتيرة قوية في الاقتصادات المتقدمة، وفقا لما جاء في في تقرير البنك الدولي الصادر هذا الشهر والخاص بتحديث تقرير آفاق الاقتصاد العالمي النصف سنوي،. وتوقع البنك الدولي أيضا أن يتوسع الإنتاج بنسبة 4% في عام 2021، منخفضا عن الـ 4.2% التي كان توقعها في تقريره الصادر في يونيو الماضي، على أن يعاود النمو بوتيرة أبطأ بنسبة 3.8% في عام 2022.

هذا هو السيناريو المتفائل، فماذا عن السيناريو الآخر؟ "المستوى الاستثنائي من حالة عدم اليقين" التي تسبب فيها مسار الجائحة والتأخر في طرح اللقاحات على المستوى العالمي يمكن أن يؤديا إلى تسجيل نمو قدره 1.6% فقط. وقال التقرير إنه، في سيناريو هبوطي أكثر قسوة بشمل انتشار الضغوط المالية على نطاق واسع، فإن النمو العالمي يمكن أن يصبح سلبيا في 2021.

أي نمو بعد 2020 سيكون أمرا مرحبا به، ولكن الخطر المتمثل في أن يصبح هذا العقد من الزمن مفقودا بات واقعا: في تصريحات لصحيفة وول ستريت جورنال، قال أيهان كوس، نائب رئيس البنك الدولي المكلف للنمو العادل والمؤسسات المالية، إن الخطوات التي سيتخذها صانعو السياسات في الأشهر المقبلة ستحدد ملامح العقد المقبل. وتابع: "إذا كان لنا أن نستدل بالتاريخ، فإنه ما لم يكن هناك إصلاحات كبيرة، فإن الاقتصاد العالمي سيتجه نحو عقد من محصلات النمو المخيبة للآمال. العالم لا يمكنه الانتظار لحين تطعيم كل الأشخاص لحماية الاقتصاد العالمي من أن يكون هناك عقد ضائع من حيث النمو، وهو ما يعني أن على صانعي السياسات العمل وبحزم لاستباق الجائحة".

ما هي التوقعات الخاصة بمصر؟ من المتوقع أن ينهي الاقتصاد المصري العام المالي الحالي في 30 يونيو المقبل بنمو قدره 2.7%، بحسب ما قاله البنك الدولي. وأشار البنك إلى إن معدل النمو لهذا العام سيكون أقل من الـ 3.6% المسجلة العام المالي الماضي ولكنه سيكون أعلى من التوقعات السابقة البالغة 2.3% و2.1% والتي جاءت في تقرير البنك الدولي في شهري أكتوبر ويونيو الماضيين على التوالي. وأوضح التقرير أن توقعات النمو هذه جاءت في الوقت الذي تأثر فيه الاقتصاد المصري بشدة بتداعيات جائحة "كوفيد-19"، وقال إن مصر تمكنت من تجنب الانزلاق نحو منطقة الانكماش، وذلك بفضل الإصلاحات الاقتصادية، والسياسات الوقائية القوية، وأنماط الاستهلاك المرنة، إلى جانب المساعدات الدولية. وأشار البنك إلى أنه، مع ذلك، أدى توقف نشاط السياحة، ومستخرجات الغاز الطبيعي، والتصنيع إلى وجود نمط نمو ضعيف، ولكنه توقع أن يعود معدل النمو إلى مستويات ما قبل الجائحة مسجلا 5.8% في العام المالي 2022/2021.

المنطقة تواجه أضرارا اقتصادية دائمة: تشير التقديرات إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سجلت انكماشا بنسبة 5% في عام 2020، مدفوعة إلى حد كبير بكل من التأثيرات الناجمة عن وباء "كوفيد-19" وانهيار أسعار النفط والطلب عليه، وفقا لما جاء في التقرير. ومن المتوقع أن يعاود معدل النمو ارتفاعه إلى 2.1% خلال هذا العام، شريطة تراجع حدة الجائحة، وزيادة الطلب العالمي على النفط، وعدم تسبب التوترات الجيوسياسية في حدوث اضطرابات، واستقرار ميزان المدفوعات، واستمرار صانعي السياسات في دعم الأسواق. ومع ذلك، يرى البنك الدولي أنه من المتوقع أن يتسبب الوباء في أضرار اقتصادية دائمة للإنتاجية وتراكم رؤوس الأموال في المنطقة، مما سيؤثر على النمو الاقتصادي خلال الأعوام المقبلة.

من المتوقع أن تتعافى اقتصادات الدول المستوردة للنفط في المنطقة (بما في ذلك مصر) لتسجل نموا بنسبة 3.2% في المتوسط خلال 2021، بعد تسجيل انكماش بنسبة 2.2% العام الماضي. وتشير التوقعات إلى أن الدول المستوردة للنفط في المنطقة ستعاني من تراجع الاستثمارات، وانكماش حجم الصادرات والإنتاج الصناعي، وضعف المالية العامة والذي يحد من نطاق التحفيز، والاعتماد على قطاع السياحة. ومن المتوقع أيضا أن تكون خسائر الإنتاج في الدول المستوردة للنفط كبيرة، مما يجعلها أقل بنسبة 9% من توقعات شهر يناير 2020 بحلول عام 2022.

وتوقعات برحلة تعافي أبطأ في الدول المصدرة للنفط: يتوقع البنك الدولي أن يصل معدل النمو في الدول المصدرة للنفط إلى 1.8% في 2021، بعد أن انكمش بنسبة 5.7% العام الماضي. ويتوقع أيضا أن يؤدي طرح لقاحات "كوفيد-19" عالميا إلى وضع نهاية للحاجة إلى فرض إغلاقات للحد من انتشار الفيروس، وهو ما سيسهم في عودة الطلب على النفط إلى مستوياته الطبيعية. إلا أن الاحتمالات المتمثلة في التأخيرات في طرح اللقاحات، وحدوث المزيد من موجات تفشي الوباء، وتواصل التراجع في أسعار النفط تمثل "مخاطر كبيرة" خلال الفترة المقبلة.

فماذا عن الأسواق الناشئة؟ تشير تقديرات البنك الدولي إلى انكماش ناتج الأسواق الناشئة بنسبة 2.6% في عام 2020، وهو ما يعد أسوأ بقليل من التوقعات السابقة في تقرير يونيو بتسجيل انكماش بنسبة 2.5%. وقال البنك إنه من المتوقع أن يلحق الوباء "أضرارا طويلة المدى" بآفاق النمو في الأسواق الناشئة من خلال إعاقة الاستثمار ورأس المال البشري. ومع ذلك، من المتوقع أن يتحسن النمو في الأسواق الناشئة إلى 5% في عام 2021، وأن يستمر في التفوق على الاقتصادات المتقدمة في العام التالي، بمساعدة الصين والتي من المتوقع أن ينمو اقتصادها بنسبة 7.9% بعد أن كانت بالفعل الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي تجنب الانكماش.

لمطالعة التقرير كاملا من هنا (بي دي إف)، أو يمكنكم زيارة الصفحة الخاصة بالتقرير على الموقع الإلكتروني للبنك الدولي.

احتياطي النقد الأجنبي

احتياطي النقد الأجنبي يسجل أكبر زيادة شهرية له مع استمراره في التعافي من خسائر "كوفيد-19"

احتياطي النقد الأجنبي يسجل أعلى مستوى له منذ أبريل الماضي، ليبلغ أكثر من 40 مليار دولار في ديسمبر، بارتفاع مقداره نحو 800 مليون دولار بالمقارنة مع 39.2 مليار دولار في نوفمبر الماضي، وفقا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي المصري أمس الثلاثاء.

وتعد هذه أكبر زيادة شهرية لأرصدة الاحتياطي في عام 2020، وتأتي مع عودة احتياطي النقد الأجنبي للانتعاش بعدما فقد نحو 10 مليارات دولار في ذروة أزمة "كوفيد-19" ما بين مارس ومايو، وحينها تدخل البنك المركزي باستخدام الاحتياطي لتغطية تدفقات المحافظ المالية الخارجة وسداد الديون والواردات السلعية، وهو ما جاء بالتزامن مع الموجة البيعية التي ضربت الأسواق الناشئة في ذلك الحين. ورغم هذه الزيادة المستمرة لا تزال أرصدة الاحتياطي الأجنبي دون المستوى القياسي البالغ 45.5 مليار دولار الذي وصلت إليه بنهاية فبراير الماضي، وذلك بفعل التعافي البطيء للسياحة والضغوط الأخرى المرتبطة بالأزمة على مصادر العملات الأجنبية.

تجارة التجزئة

كارفور تفتتح فروعا لها داخل "عمر أفندي".. وتقدم خدمة "درايف ثرو"

كارفور في عمر أفندي: وقع متجر التجزئة المملوك للدولة عمر أفندي بروتوكول تعاون مع مجموعة ماجد الفطيم لافتتاح فروع لكارفور داخل 14 من فروع عمر أفندي، وفقا لبيان صحفي. ويأتي ذلك ضمن استراتيجية عمر أفندي لتطوير فروعها، عن طريق إضافة منتجات جديدة وإتاحة وسائل الدفع الإلكتروني والتحول لمنظومة مميكنة بالكامل. وتتبع عمر أفندي الشركة القابضة للتشييد والتعمير، وقد دخلت في نزاع مع شركة أنوال السعودية منذ عام 2011 بعد إلغاء محكمة القضاء الإداري عقد بيعها.

وبالحديث عن ماجد الفطيم، أبرمت المجموعة اتفاقية مع شركة فيا درايف ثرو للسماح لعملائها باستلام مشترياتهم من السيارة، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف). وتسمح الخدمة الجديدة بطلب المشتريات من المراكز التجارية التابعة للفطيم عن طريق تطبيق "فيا درايف ثرو" ثم استلامها من السيارة في الوقت الذي يحدده العميل. ومن المقرر إتاحة الخدمة في كل مراكز التسوق التابعة للمجموعة في مصر، وهي سيتي سنتر الإسكندرية وسيتي سنتر ألماظة وسيتي سنتر المعادي ومول مصر.

enterprise

إصدارات الديون

"التجاري الدولي" يتوقع المزيد من إصدارات سندات التوريق

البنك التجاري الدولي متفائل للغاية بشأن شهية السوق لسندات التوريق في مصر ويخطط لمواصلة المشاركة في تلك الإصدارات، وفق ما ذكره البنك الرائد بالقطاع الخاص لإنتربرايز. أنهى البنك 2020 بمبيعات لسندات التوريق بإجمالي 12 مليار جنيه، بعد أن أتم البنك في نهاية 2020 المشاركة في إصداري سندات توريق لجي بي أوتو درايف فاينانس، ورواج فاينانس التابعة للعربية للاستثمارات القابضة بقيمة إجمالية 1.2 مليار جنيه. وقام البنك بدور المستشار الوحيد ومرتب ومدير الإصدار وأمين الحفظ والضامن المشارك في الإصدارين. وعلى مدار 15 سنة منذ قدم البنك التجاري الدولي سندات التوريق كأحد أدوات الدين في السوق المصرية، نجح البنك في إتمام المشاركة بـ 47 إصدارا مثلت 75% من إجمالي سوق سندات التوريق".

سلع

أتون ريسورسيز تعتزم تنمية منجم حمامة للذهب في 2021

تستعد أتون ريسورسيز لتنمية ثاني المناجم المصرية المنتجة للذهب، وذلك في منطقة حمامة بالصحراء الشرقية، وفق ما ذكره مارك كامبل الرئيس التنفيذي للشركة في بيان لها. وقالت الشركة الكندية التي تتركز أعمالها في مصر وتمتلك امتياز أبو مروات في الصحراء الشرقية إنها تكثف جهودها الاستكشافية الطموحة للحفر والتنمية في 2021، والتي تشمل جلب حفارين جديدين للحفر في مناطق رودرين وحمامة وأماكن أخرى، والحفر لاختبار أهداف استكشافية محتملة في مناطق أبو جهاريش، وسير باكيس، وبوهلوج، وغرب جريدة، وزينو. وتعتزم أتون استثمار نحو 7-8 ملايين دولار في عملياتها بمصر خلال عام 2021، وفق ما ذكره كامبل في تصريحات أواخر العام الماضي، بعدما حصلت الشركة على موافقة حكومية لتمديد حق التنقيب عن الذهب في امتياز أبو مروات لثلاث سنوات إضافية في أبريل الماضي.

اجتماع الحكومة

الحكومة تطلق مبادرة جديدة لتحفيز السياحة الداخلية

وافق مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي أمس على إطلاق مبادرة "شتي في مصر" لتحفيز السياحة الداخلية خلال الموسم الشتوي الحالي، وفق بيان المجلس. وبموجب المبادرة الجديدة ستخفض شركة مصر للطيران أسعار تذاكر رحلاتها من القاهرة والإسكندرية إلى مدن الأقصر وأسوان وشرم الشيخ وطابا والغردقة ومرسى علم، كما ستطبق الفنادق المشاركة في المبادرة بهذه المدن أسعار تشجيعية للإقامة بها طوال فترة المبادرة المقرر أن تبدأ في 15 يناير الجاري وحتى 28 نوفمبر المقبل. وتهدف المبادرة إلى تعزيز إيرادات قطاع السياحة بعد أن تراجعت في 2020 إلى نحو ثلث مستوياتها في 2019 على خلفية انخفاض عدد السياح الوافدين إلى البلاد بأكثر من 70%.

ووافق مجلس الوزراء أيضا على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم، إضافة إلى عدد من القرارات والتوصيات الصادرة عن اللجنة الوزارية لفض المنازعات الاستثمارية في اجتماعها الأخير.

شركات ناشئة

تطبيق "أخضر" لتلخيص الكتب يجمع تمويلا من 6 خانات من "إدفنشرز"

جمعت منصة "أخضر" التعليمية تمويلا من ستة أرقام من شركة إدفنشرز، ذراع استثمارات رأس المال المغامر التابعة لدار نهضة مصر للنشر، وذلك لإضافة أدوات تعليمية جديدة إلى التطبيق الخاص بها وتحسين واجهة المستخدم، وفقا لتقرير موقع ومضة. وتقدم الشركة التي تأسست عام 2017 شرحا مبسطا بالصوت والصورة لمن "ليس لديهم وقت للقراءة"، بحسب مؤسسها محمد أسامة. وتعتزم "أخضر" استخدام التمويل لإنشاء ألعاب تفاعلية و"إثراء مجتمع القراء بتجربة تعليمية ذكية وممتعة"، وفقا لتأكيد مؤسسة إدفنشرز ورئيسة مجلس إدارة نهضة مصر داليا إبراهيم. ويقدم تطبيق أخضر في الوقت الحالي 16 نوعا من الموارد التعليمية عبر الكتب.

تنقلات

عبد الرؤوف فاروق أحمد رئيسا لهيئة الرقابة الصناعية

أصدرت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع قرارا بتعيين عبد الرؤوف فاروق أحمد رئيسا لهيئة الرقابة الصناعية التابعة للوزارة، وفقا لما ذكره موقع اليوم السابع.

نجوم الأسبوع

عبد الشهيد للمحاماة يتوسع في السودان

مكتب عبد الشهيد للمحاماة يفتتح فرعا في الخرطوم بالتعاون مع مكتب المحامية السودانية يسرا الحسن بادي، وفقا لبيان صحفي. ويبدأ المكتب الجديد عمله في فبراير المقبل، ويأتي افتتاحه بعد أن رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على السودان، مما أتاح لمكتب عبد الشهيد فرصة لتوسيع وجوده الإقليمي في سوق ذات "مشهد اقتصادي وسياسي متغير". ويقدم المكتب مجموعة كاملة من الخدمات القانونية لعملائه الحاليين والمستقبليين، كما جاء في البيان.

البنك التجاري الدولي يكشف عن أثره الكربوني من خلال منظمة "مشروع الإفصاح عن الكربون" غير الربحية، وقد استكمل البنك العام الماضي استبيان المشروع حول التغير المناخي والأمن المائي، وفق ما ذكره البنك في بيان له. وانضمت أكثر من 9600 شركة حول العالم لهذا المشروع الذي يتتبع الأثر البيئي للشركات عالميا.

ومن نجوم الأسبوع أيضا:

  • المصورة المصرية سمية عبد الرحمن تحصل على جائزة زمالة المصورين الناشئين من المنظمة الدولية غير الهادفة للربح "صغيرة على الزواج" وشركة كانون الأمريكية، وذلك عن عملها في تصوير معاناة الفتيات في مصر من الختان، وفقا لجريدة واشنطن بوست.
  • لقاء الخولي، أول امرأة تعمل في مجال الميكانيكا بالصعيد، إذ تدير ورشة لإصلاح السيارات في الأقصر وتنظم ورش عمل للنساء في طنطا، وهو ما تناولته وكالة رويترز في تقرير لها.
  • المنتج وكاتب السيناريو ورئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي محمد حفظي ضمن قائمة فارايتي لأكثر 500 شخص مؤثر في مجال الإعلام والترفيه.
هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

على الرادار

وزارة البترول توافق على جدولة مديونيات الغاز الطبيعي لشركات السيراميك على 10 أعوام، بفائدة 7%، وفق ما نقلته جريدة البورصة أمس عن عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين صبحي نصر. وكان الاتحاد قد مارس ضغوطا على الوزارة للحصول على شروط أفضل للسداد، وإعادة جدولة المديونيات على 15 عاما.

يونايتد أويل أند جاز تبدأ حفر بئر "أيه إس إتش 3" بامتياز أبو سنان، وهي البئر الأولى ضمن خطة الشركة الأيرلندية في مصر لعام 2021، وفقا لموقع بروأكتيف إنفستورز. من المتوقع أن تكون البئر جاهزة لإنتاج البترول في غضون شهرين، بمجرد اكتمال أعمال الاختبار والحفر. وأعرب الرئيس التنفيذي للشركة براين لاركين عن سروره "بعودة المشروع المشترك للحفر في مصر مجددا، بعد تأجيل أغلب عمليات الحفر في عام 2020 بسبب تراجع أسعار النفط". ومن المتوقع بدء الحفر في بئر "أيه إس دي 1 إكس" بمجرد جهوزية بئر "أيه إس إتش 3" للإنتاج.

وعلى الرادار أيضا:

  • ثروة كابيتال تطلق أول صناديقها الاستثمارية في سوق صناديق أدوات الدخل الثابت، عبر شركتها التابعة ثروة لتأمينات الحياة، برأس مال مبدئي 100 مليون جنيه، وفق ما ذكرته الشركة في بيان صحفي (بي دي إف) أمس الثلاثاء. سيدير الصندوق ذو العائد اليومي التراكمي شركة مصر كابيتال، الذراع الاستثمارية لبنك مصر. وسيستثمر الصندوق في أدوات الدين الحكومية، وسندات الشركات، والصكوك، والشهادات التي يصدرها البنك المركزي المصري، واتفاقيات إعادة الشراء، ووثائق صناديق أسواق النقد الأخرى بمتوسط آجال استحقاق لا يتعدى 150 يوما، وفق ما ذكره الرئيس التنفيذي لشركة مصر كابيتال خليل البواب في البيان.
  • شعاع كابيتال تستثمر في منصة "أنغامي" لبث الموسيقى، وذلك في إطار خططها للاستثمار في الحلول والخدمات التكنولوجية.
  • استثمرت شركة مصر لريادة الأعمال 104 ملايين جنيه العام الماضي في عدد من الشركات الناشئة ومسرعات الأعمال.

كوفيد-19

واصلت حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" في مصر انخفاضها أمس الثلاثاء لتسجل 1119 إصابة جديدة مقارنة بـ 1277 إصابة أول أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في بيان لها. وكانت الإصابات الجديدة قد بلغت ذروتها في 31 ديسمبر حينما وصلت إلى 1418 إصابة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 144,583 حالة، من بينها 115,414 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 55 حالة وفاة ليصل بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 7,918 حالة.

صندوق تحيا مصر سيخصص نحو ملياري جنيه على الأقل لتوفير اللقاحات للفئات المستحقة، وفق ما قاله المتحدث باسم الصندوق محمد مختار خلال مداخلة هاتفية مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 14:46 دقيقة). وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه الصندوق بتغطية تكلفة توفير اللقاحات للعاملين في قطاع الرعاية الصحية وكبار السن من ذوي الدخل المنخفض وغيرهم من الفئات المستحقة.

والقطاع الخاص يدعم حملة الصندوق لتوفير اللقاحات: أعلن رئيس مجلس إدارة شركة القلعة القابضة أحمد هيكل أمس أن شركته ستتبرع بمبلغ 30 مليون جنيه لدعم جهود صندوق تحيا مصر لتوفير اللقاحات (شاهد 2:02 دقيقة). وأعلن أيضا كل من شركة الاتحاد للتجارة أنها ستتبرع بمبلغ 5 ملايين جنيه لصالح الصندوق (شاهد 3:04 دقيقة)، وشركة بيراميدز للتطوير العقاري بمبلغ مليوني جنيه (شاهد 4:00 دقيقة)، ورجل الأعمال أحمد أبو هشيمة بالمبلغ ذاته (شاهد 3:24 دقيقة).

وزارة الداخلية تغرم 21 ألف شخص لعدم ارتداء الكمامات في الأماكن العامة المغلقة، وذلك خلال أول أيام تطبيق القرار الحكومي الجديد بفرض غرامة قدرها 50 جنيها على المخالفين، وفقا لبيان صحفي. وذكر البيان أن نحو 20 ألفا دفعوا الغرامة، بينما أحيل الباقون إلى النيابة العامة.

دور الحضانة في مصر مستمرة في العمل مع تقليل الكثافة إلى 50% حتى إشعار آخر، حسبما قالت وزارة التضامن الاجتماعي في بيان. ويتابع مسؤولو الوزارة مع الحضانات للتأكد من عدم تجاوز السعة القصوى والالتزام بالإجراءات الاحترازية. ومن المقرر إغلاق الحضانات في حالة زيادة الإصابات بالفيروس.

وزارة الصحة تخصص 34 مركزا طبيا على مستوى البلاد لتطعيم المواطنين بلقاح سينوفارم والمقرر أن يبدأ قبل نهاية الشهر الجاري، وفقا لموقع الوطن. وستضم محافظات الجمهورية البالغ عددها 27 محافظة مركزا واحدا على الأقل، فيما ستضم كل من القاهرة والإسكندرية ثلاثة مراكز لكل منها. وستتابع هذه المراكز الحالة الصحية لمتلقي اللقاح من خلال فرق طبية متخصصة.

الإمارات تنتهي من تطعيم 8% من سكانها حتى الآن، وتستهدف الوصول إلى 50% بنهاية الربع الأول من 2021، وفق ما ذكرته بلومبرج. ووزعت الإمارات حتى الآن 826 ألف جرعة على سكانها البالغ عددها 10 ملايين نسمة.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

سيطر التفاؤل بالعام الجديد على وول ستريت، مع توقعات كبرى شركات الاستثمار والبنوك العالمية نموا اقتصاديا واسعا هذا العام. وجمعت بلومبرج توقعات 40 بنك استثمار ومدير أصول عالمي حول كل شيء من "كوفيد-19"، والتضخم، مرورا بالتشريعات المنظمة والدولار، والتوقعات بالنمو تسود بين الجميع.

وتبدو المعنويات الإيجابية مبررة، إذ من المتوقع أن تستمر البنوك المركزية حول العالم في سياسة التيسير النقدي هذا العام، وفقا لمراجعة بلومبرج ربع السنوية لسياسات النقد العالمية. وأظهرت المراجعة التي تغطي 90% من الاقتصاد العالمي عدم وجود نية لرفع أسعار الفائدة لدى أي بنك مركزي رئيسي بالدول الغربية خلال الفترة المقبلة. وتشير أبرز التوقعات إلى أن صناع السياسة النقدية بحاجة إلى انتظار تعافي المؤشرات الاقتصادية أولا قبل أن يبدأوا تشديد سياساتهم.

السعودية تفاجئ أسواق النفط، بعدما أعلنت أمس إنها قد تخفض الإنتاج منفردة في فبراير ومارس لدعم الأسعار، وفق ما ذكرته بلومبرج. وتخفض المملكة إنتاجها بواقع مليون برميل إضافي يوميا اعتبارا من الشهر المقبل، ما يرفع الضغط عن صغار المنتجين المطالبين بالمشاركة في خفض الإنتاج. وكان الوصول إلى حل للتغلب على أزمة تراجع الطلب بسبب الجائحة مشكلة بالنسبة لتحالف "أوبك +" نظرا لطبيعته "الفضفاضة"، والتي جعلت العديد منهم غير راض عن خفض حصصهم من الإنتاج.

Up

EGX30 (الثلاثاء)

10830

+0.2% (منذ بداية العام: -0.1%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

8682

+0.2% (منذ بداية العام: -0.1%)

Up

سوق أبو ظبي

5143

+0.6% (منذ بداية العام: +2.0%)

Up

سوق دبي

2608

+1.2% (منذ بداية العام: +4.7%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

3726

+0.7% (منذ بداية العام: -0.8%)

Up

فوتسي 100

6612

+0.6% (منذ بداية العام: +2.4%)

Up

خام برنت

53.66 دولار

+5.0%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

2.71 دولار

+4.9%

Up

ذهب

1952.70 دولار

+0.3%

Up

بتكوين

33906 دولار

+9.7%

أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس على ارتفاع نسبته 0.2%، وبلغت قيم التداول 1.4 مليار جنيه (5.1% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وهبط المؤشر بذلك بنسبة 0.1% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: حديد عز (+5.1%)، والقلعة القابضة (+4.8%)، وسيدي كرير للبتروكيماويات (+3.3%).

في المنطقة الحمراء: القابضة المصرية الكويتية (-3.7%)، والقاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (-3.0%)، وإيديتا (-2.0%).

وعالميا، يتباين أداء الأسهم مع انتظار الأسواق ما ستسفر عنه انتخابات الإعادة لمجلس الشيوخ بولاية جورجيا الأمريكية وتشير الأسواق المستقبلية إلى تراجع متوقع للأسهم الأمريكية عندما تبدأ تعاملاتها في وقت لاحق اليوم.

hardhat

البنية التحتية: ما الذي سيحدث في عام 2021؟ شهدت مصر في عام 2020 تأثر بعض الصناعات باضطرابات سلاسل التوريد جراء جائحة "كوفيد-19"، في حين تمكنت الشركات العاملة في البنية التحتية والقادرة على الرقمنة والتنويع من تحقيق أداء جيدا. وسنسلط الضوء على خمسة قطاعات رئيسية للبنية التحتية والتي نتوقع أن تكون مجالات تركيز للسياسة الحكومية أو توفير فرص استثمارية في عام 2021، وهي كما يلي: المياه، ومصادر الطاقة المتجددة، والنقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمشاركة في إعادة إعمار العراق.

ستظل المياه على رأس أولوياتنا الأمنية: مع وجود مخاطر تغير المناخ ومفاوضات سد النهضة والتي تهدد الأمن المائي لمصر، تصبح الجهود التي تقودها الحكومة للحفاظ على المياه أمرا ضروريا، ومن المتوقع أن يزداد الوضع إلحاحا طيلة عام 2021. وقال المتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية محمد غانم، في تصريحات لإنتربرايز إن مصر ستركز خلال عام 2021 على سبل توفير المياه من خلال ثلاثة مشروعات رئيسية، وهي كما يلي:

1- التوسع في شبكات الري لترشيد استخدام المياه في الزراعة: ستقدم الحكومة بموجب هذا المشروع القروض والدعم الفني للمزارعين، وستكون المساحة المستهدفة 300 ألف فدان. وتفقد مصر مليارات الأمتار المكعبة من المياه من خلال الاستخدام الزراعي، وذلك بسبب تهالك شبكات الترع وتقادم طرق الري.

2 – تعظيم الاستفادة من مياه الأمطار في الزراعة وتوليد الكهرباء: أشار غانم إلى استثمار ما يقدر بنحو 6 مليارات جنيه في إنشاء وصيانة البنية التحتية لتحسين استخدام مياه الأمطار وحماية المناطق التي تشهد أمطارا غزيرة. وتسببت عاصفة التنين التي شهدتها البلاد خلال مارس الماضي في أضرار لا تقل عن 1.2 مليار جنيه في البنية التحتية. والسؤال هو هل ستكون مصر مستعدة لـ "عاصفة تنين" أخرى؟

3 – توصيل المرافق في مناطق عشوائية مختارة: قال مساعد وزير الإسكان خالد صديق، في تصريحات لإنتربرايز إن الوزارة طلبت نحو 19 مليار جنيه من وزارة التخطيط لعام 2021 من أجل تمويل عملية توصيل المرافق، ومن المتوقع الموافقة على نحو 10 مليارات جنيه. وأضاف صديق أن ذلك يشمل مشروعا واحدا يستهدف خمس مناطق على الأقل في القاهرة الكبرى بتكلفة متوقعة 5 مليارات جنيه.

الخطط الحكومية الطموحة لبناء محطات لتحلية المياه تمضي قدما: ومن المقرر الانتهاء من نحو 19 محطة تحلية جديدة في غضون 18 شهرا، وذلك بتكلفة تقديرية 11 مليار جنيه وبطاقة 550 ألف متر مكعب في اليوم، بحسب ما صرح به عاطر حنورة، رئيس وحدة الشراكة مع القطاع الخاص بوزارة المالية لإنتربرايز. وأضاف حنورة أنه سيجري طرح مناقصات أمام القطاع الخاص لمشاريع تحلية المياه خلال الفترة المقبلة. وتخطط الحكومة لإنفاق نحو 134.2 مليار جنيه حتى عام 2050 لبناء محطات تحلية مياه البحر لتوفير نحو 6.4 مليون متر مكعب يوميا من المياه.

مصادر الطاقة المتجددة ستشهد أيضا قفزة كبيرة في عام 2021، فمع خطط الحكومة لإضافة 2.4 جيجاوات من مشروعات الطاقة المتجددة بحلول عام 2022، والمفاوضات التي تجريها مع شركات عالمية لإنشاء محطات لطاقة الرياح بقدرات إجمالية 1.7 جيجاوات وتكلفة تتعدى 1.5 مليار دولار، أصبح من الواضح أن عام 2021 سيكون حافلا بمشاريع الطاقة المتجددة. ويشمل ذلك الخطط الحكومية لتوليد 300 ميجاوات من الكهرباء من مشاريع تحويل المخلفات إلى طاقة بحلول عام 2025.

سيجري تمويل العديد من المشاريع من خلال السندات الخضراء، والتي طرحتها الحكومة لأول مرة في عام 2020: وتشمل المشاريع الـ 12 التي سيجري تمويلها من خلال السندات الخضراء محطة لطاقة الرياح بقدرة 240 ميجاوات في جبل الزيت، ومشروع للطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات في كوم أمبو، ومشاريع طاقة الرياح في خليج السويس، ومشاريع الطاقة الشمسية في بنبان بمحافظة أسوان، بحسب تصريحات رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة محمد الخياط.

لا يقتصر التركيز على توليد الكهرباء فحسب، ولكن على قدرة شبكات النقل والتوزيع: من المتوقع أن تفي مصر خلال عام 2021 باحتياجاتها من الطاقة، مع إطلاق مشاريع نقل وتوزيع الكهرباء كجزء من الخطة الاقتصادية للعام المالي 2021/2020، وفقا لما صرح به المتحدث باسم وزارة الكهرباء أيمن حمزة لإنتربرايز. وتشمل هذه الخطة استثمارات في مشاريع الكهرباء والطاقة – بما في ذلك الشبكة الذكية الجديدة – بقيمة 45 مليار جنيه، وفقا لما أعلنت عنه وزارة التخطيط.

يمكن أن تؤدي زيادة صادراتنا من الكهرباء إلى توفير القدرة التي تسمح لمصادر الطاقة المتجددة بأن تشكل جزءا أكبر من مزيج الطاقة: وتمتلك مصر في الوقت الحالي قدرة توليد كهرباء بنحو 58 جيجاوات، إلا أن ذروة الطلب تتراوح ما بين 30 و32 جيجاوات. وحيث أن الغالبية العظمى من قدرات توليد الكهرباء لدينا تأتي من الوقود الأحفوري، فإنه ومن أجل تحقيق الأهداف الحالية لإنتاج 20% من الكهرباء من الطاقة المتجددة بحلول عام 2022، يصبح من الضروري إنهاء أجزاء من بنيتنا التحتية لتوليد الوقود الأحفوري. وينطبق هذا الأمر أيضا على زيادة صادرات الكهرباء.

وتوقعات بالبدء في تصدير الكهرباء خلال 2021: قال حمزة في وقت سابق إن مصر ستصبح بوابة للربط الكهربائي بين أفريقيا وأوروبا بفضل الفائض الكبير الذي تمتلكه من الطاقة المتجددة. وأضاف حمزة أنه من المتوقع أن تبرم خلال هذا العام العقود الخاصة بالربط الكهربائي بين مصر والسعودية، والذي سيسمح بتصدير الكهرباء إلى السوق السعودية. وأجرى صندوق مصر السيادي محادثات في سبتمبر الماضي مع مستثمرين بالبنية التحتية ومتداولي طاقة في أوروبا لتطوير مشروع يورو أفريكا لربط وتصدير الكهرباء إلى أوروبا، من خلال اليونان وقبرص، كما أجرى مباحثات لتصدير الكهرباء إلى أفريقيا. وبدأ في أبريل الماضي تفعيل شبكة الكهرباء المشتركة بين مصر والسودان بقدرة مبدئية 60 ميجاوات، وذلك بتكلفة 509 ملايين جنيه. وقالت مصادر بوزارة الكهرباء في يونيو الماضي إن الوزارة تخطط لمضاعفة القدرات المقرر توريدها إلى السودان في إطار المرحلة الثالثة من المشروع إلى 600 ميجاوات بدلا 300 ميجاوات كما كان مقررا في السابق.

سنبحث معكم الأسبوع المقبل التوقعات الخاصة بهذا العام لكل من النقل، وثورة الغاز الطبيعي، والتكنولوجيا وآلية إعادة إعمار العراق.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • التحول نحو الغاز الطبيعي: البنك المركزي المصري يطلق مبادرة بقيمة 15 مليار جنيه لتشجيع أصحاب السيارات على تحويلها للعمل بالوقود المزدوج، من خلال قروض بفائدة منخفضة.
  • محطات تموين السيارات بالغاز: تعمل شركة ماستر جاس التابعة لشركة طاقة عربية، وشركتان مملوكتان للدولة حاليا على إنشاء المزيد من محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي في جميع أنحاء الجمهورية، وفق ما قاله أحمد هيكل رئيس مجلس إدارة شركة القلعة القابضة، والذي توقع إنشاء 300 محطة جديدة لتموين السيارات بالغاز الطبيعي في غضون السنوات الثلاث المقبلة.
  • الاتصالات: المصرية للاتصالات توقع اتفاقية مع جوجل العالمية لتقديم خدمات عبور للحركة الدولية الخاصة بالأخيرة عبر الشبكة الدولية الأرضية الخاصة بالمصرية للاتصالات، والتي ستوفر بمقتضاها الحماية لحركة مرور البيانات الدولية الخاصة بجوجل من خلال محطات إنزال الكابلات البحرية على البحر المتوسط والبحر الأحمر.
  • الطاقة: تويوتا وسيمنس تتأهلان فنيا للمنافسة على مناقصة إنشاء المركز الإشرافي للتحكم في الطاقة التابع لشركة الإسكندرية لتوزيع الكهرباء.
  • الخدمات اللوجستية: جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين يطرح مناقصات لإنشاء ثلاث مناطق تجارية ولوجستية في القليوبية باستثمارات مليار جنيه هذا العام.
  • المياه: ارتفعت كمية المياه المستخدمة في الري بنسبة 10.2% على أساس سنوي في عام 2019، لتبلغ 40.2 مليار متر مكعب مقارنة بـ 36.5 مليار متر مكعب في عام 2018، وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (بي دي إف). وكنا استعرضنا في وقت سابق مشكلة ارتفاع فاقد مياه الري في مصر في نشرة "هاردهات".

المفكرة

يناير: يزور وفد من خبراء الأمن والطيران الروس مطار الغردقة الدولي لتفقد الإجراءات الأمنية بالمطار وما إذا كانت تسمح باستئناف رحلات الطيران الروسية المباشرة ورحلات الطيران العارض (الشارتر).

4-6 يناير: (الاثنين – الأربعاء): المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل وإحلال المركبات للعمل بالطاقة النظيفة (Go Green)، بمركز مصر للمعارض الدولية، بالتجمع الخامس.

7 يناير 2021 (الخميس): عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

13 – 31 يناير (الأربعاء – الأحد): مصر تستضيف بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2021، في كل من الإسكندرية والقاهرة والجيزة والعاصمة الإدارية الجديدة.

25 يناير 2021 (الاثنين): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

25- 29 يناير 2021 (الاثنين – الجمعة): "حوارات دافوس" التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي تعقد عن بعد.

26- 28 يناير (الثلاثاء – الخميس): مبادرة استثمار المستقبل، الرياض، السعودية.

28 يناير 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6- 18 فبراير (السبت – الخميس): إجازة نصف العام للمدارس.

20 فبراير (السبت): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 مايو (السبت): عيد العمال، عطلة رسمية.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

6 مايو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة شم النسيم.

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

18- 21 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

30 مايو – 15 يونيو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض "بيج 5 كونستراكت" للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو (عطلة رسمية).

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).