الأربعاء, 14 أكتوبر 2020

وزيرة الصحة: لا نية للإغلاق إذا جاءت الموجة الثانية

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير، قرائنا الأعزاء. الخبر الهام هذا الصباح هو أنه من المحتمل أن نواجه في مصر موجة ثانية من فيروس "كوفيد-19"، ولكن لن يكون هناك إغلاق كامل مجددا، وهذا ما أكدت عليه وزيرة الصحة هالة زايد، في كلمتها خلال الاجتماع اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط. (شاهد 1:08:26 دقيقة). وأوضحت الوزيرة أن الخطة التي وضعتها الحكومة لمواجهة الموجة الثانية تتمثل في التعامل مع المناطق التي تعتبر بؤرا لتفشي الوباء، كما يمكن أن تبقي الحكومة على الإجراءات الاحترازية وإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة أو تزيدها من أجل إبطاء تفشي الفيروس، بما في ذلك وضع حدود للطاقة الاستيعابية للمطاعم وغيرها من الأماكن.

يعقد مجلس الشيوخ أولى جلساته يوم الأحد المقبل 18 أكتوبر بكامل أعضائه، بعد أن أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس قائمة المعينين بالمجلس الجديد. والتي ضمت المحامي البارز هاني سري الدين، والمستشار بهاء الدين أبو شقة، والفنان الكبير يحيى الفخراني، والسيدة هدى جمال عبد الناصر، والمحلل السياسي عبد المنعم سعيد، وغيرهم من الشخصيات العامة.

الخطوط الجوية السعودية تعلن استئناف رحلاتها إلى القاهرة والإسكندرية للفئات المصرح لها بالسفر خلال أكتوبر الجاري، وفقا لإعلان الشركة على تويتر.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 139 إصابة و9 حالة وفاة جديدة بـ "كوفيد-19". وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 104,787 حالة، من بينها 6,071 حالة وفاة، و97,841 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

56% من وفيات "كوفيد-19" في مصر هم من أصحاب الأمراض المزمنة وكان لديهم أعراض أخرى مصاحبة للفيروس، بحسب وزيرة الصحة هالة زايد في تصريحات نقلها موقع مصراوي.

هناك 600 مستشفى على أهبة الاستعداد لمواجهة حدوث موجة ثانية من جائحة "كوفيد-19"، والبعض من تلك المستشفيات جرى تطويرها مؤخرا، وفقا لما قالته وزيرة الصحة هالة زايد. وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، في اتصال هاتفي مع شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر" أن تلك الشبكة من المستشفيات تشمل مستشفيات الحميات التي تعد حائط الصد الأول في الحرب ضد الوباء (شاهد 3:55 دقيقة). وأشارت وزيرة الصحة إلى أنه يوجد حاليا 61 معملا بطاقة 30 ألف عينية يوميا لتحليل إصابات كورونا، وأضافت أنه وفي خلال أسبوع سيجري زيادة عدد تلك المعامل إلى 81 معملا بطاقة 50 ألف تحليل يومي. وأشارت الوزيرة أيضا إلى أن نحو 56% من حالات الوفاة التي سجلتها مصر بسبب الفيروس هي لأشخاص يعانون من أمراض مزمنة، وقالت إن الأولوية ستكون لذوي الأمراض المزمنة وضعف المناعة وكبار السن والسيدات الحوامل عند بدء توافر اللقاح الخاص بمعالجة الفيروس.

التأكد من إصابة شاب مرتين بـ "كوفيد-19" في الولايات المتحدة يشكك في منهجية مناعة القطيع: تأكدت إصابة شاب يبلغ من العمر 25 عاما في ولاية نيفادا الأمريكية بفيروس "كوفيد-19" للمرة الثانية، إذ عانى من أعراض خفيفة حين أصيب بالفيروس للمرة الأولى في أبريل، فيما اشتدت عليه الأعراض حين تأكدت إصابته مرة ثانية بعد بضعة أشهر، وفقا لتقرير فايننشال تايمز. ويؤكد هذا أهمية استمرار البحث حول المدة التي تستمر فيها المناعة بالنسبة لأولئك الذين أصيبوا بـ "كوفيد-19".

مؤسسة البنك التجاري الدولي تتكفل بنفقات 100 عملية قلب مفتوح، بمستشفى الناس للأطفال، ضمن اتفاقية موقعة مع المستشفى، وفق ما جاء في بيان للمؤسسة (بي دي إف).

تتجه دول أوروبية لفرض المزيد من الإجراءات الاحترازية بعد زيادة الإصابات بـ "كوفيد-19" بنسبة 34% الأسبوع الماضي، وهي الأعلى منذ بداية الجائحة، وفقا لأسوشيتد برس. ولجأت كل من إيطاليا وفرنسا وبريطانيا لحظر التجمعات وتقييد مواعيد عمل المطاعم والحانات في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس وتجنب ضرر اقتصادي كبير قد يصاحب فرض إغلاق تام. ويأتي ذلك فيما أصدر الاتحاد الأوروبي خريطة بألوان كودية للتفرقة بين مناطق الاتحاد بناء على مستوى مخاطر انتشار الفيروس، والتي تهدف إلى المساعدة على تحديد من يتعين فرض العزل الصحي عليهم عند انتقالهم من منطقة إلى أخرى.

الصين توضح للعالم كيف تقتل بؤر الوباء في مهدها، بعد أن قررت إجراء فحص "كوفيد-19" لجميع سكان مدينة تشينجداو شرق البلاد البالغ عددهم 9 مليون شخص بعد الإعلان عن اكتشاف 9 حالات هناك، بحسب أسوشيتد برس. ومن المتوقع أن يستمر الفحص الجماعي لسكان المدينة 5 أيام.

enterprise

الطلب على الطاقة في طريقه إلى أدنى مستويات النمو منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، مع "انهيار الآمال التي كانت معقودة على توقف الانتشار العالمي للفيروس وتداعياته الاقتصادية بسرعة"، حسبما قالت الوكالة الدولية للطاقة في تقرير لها. وكانت الوكالة توقعت أن يصل النمو في الطلب على الطاقة بين عامي 2019 و2030 إلى 12%، لكن هذا قبل وصول الوباء. ومنذ ذلك الحين، عدلت الوكالة الرقم ليهبط إلى 9% في أحسن سيناريوهات توقعات الانتعاش، و4% في أسوأ السيناريوهات. وفي كلتا الحالتين، تتوقع الوكالة "انتهاء نمو الطلب على النفط في السنوات العشر المقبلة"، حسب قول رئيس الوكالة فاتح بيرول في تصريحات نشرتها فايننشال تايمز. وتأتي توقعات الوكالة بعد شهر من إعلان شركة بي بي في تقريرها السنوي لتوقعات الطاقة إن بسبب جائحة "كوفيد-19"، لن يصل الطلب على النفط إلى مستوياته القياسية السابقة مرة أخرى، وأن صناعة الوقود الأحفوري ستواجه تراجعا مستداما.

خفضت وكالة موديز التصنيف الائتماني لمجموعة جيمس التعليمية الإماراتية من مستوى B2 إلى B3، بسبب "التأثيرات السلبية لجائحة فيروس كورونا على البيئة الاقتصادية في دولة الإمارات، وفي دبي بصفة خاصة"، وفق ما ذكرته وكالة التصنيف الائتماني أمس. وكانت "جيمس" التي تعد أكبر مقدم للخدمات التعليمية الخاصة في الشرق الأوسط، تواجه تراجعا في الإيرادات، في ظل انخفاض عدد الطلاب الأجانب الملتحقين لديها، وتأجيل أولياء أمور الأطفال دون سن الخامسة طلبات إلحاق أبنائهم، وفقا لموديز. وعلى الرغم من تخفيض التصنيف، قالت مجموعة جيمس لديها سيولة كافية لتلبية التزاماتها المالية لمدة عام مقبل. وأعلنت المجموعة في أغسطس الماضي اعتزامها استثمار نحو مليار جنيه في مصر لإنشاء مدرستين في غرب القاهرة ومدينة الرحاب إلى جانب الاستحواذ على مدرستين قائمتين خلال العام المقبل.

الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض رسوم جمركية قدرها 4 مليارات دولار على مجموعة سلع أمريكية، منها الكحوليات وحقائب السفر والجرارات والأسماك المجمدة ومجموعة من المنتجات الزراعية، وفق ما ذكرته رويترز. ويعتبر هذا القرار أحدث رد فعل في النزاع الدائر بشأن شركة بوينج الأمريكية وإيرباص الأوروبية، إذ يتجادل الطرفان حول الإعانات المقدمة لعملاقي تصنيع الطائرات. وفرضت الولايات المتحدة العام الماضي رسوما جمركية على سلع أوروبية بقيمة 7.5 مليار دولار، بحجة أن شركة إيرباص تتمتع بميزة غير عادلة لأنها تتلقى إعانات حكومية. ورد الاتحاد الأوروبي بأن بوينج تتمتع أيضا بميزة لأنها كانت تعمل مع وكالة ناسا ومشروعات وزارة الدفاع الأمريكية. وكان المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس حذر الأسبوع الماضي الولايات المتحدة من فرض رسوم جمركية على الواردات الأمريكية إذا رفضت واشنطن إلغاء الرسوم المفروضة على مجموعة السلع الأوروبية.

تعافي الاقتصاد الصيني يمضي بأعلى وتيرة، إذ ارتفعت قيمة واردات البلاد بالدولار لأعلى مستوى منذ عامين لتبلغ 203 مليارات دولار في سبتمبر، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز. وعززت الصين من وارداتها من خام الحديد والسلع الزراعية وأشباه الموصلات، بما يشير إلى تعافي النشاط التجاري لديها، مقارنة بالاقتصادات الكبرى الأخرى التي لا تزال تعاني من صدمات الجائحة. وقالت إيرين شين، الخبيرة الاقتصادية للصين الكبرى لدى بنك إتش إس بي سي، لصحيفة فايننشال تايمز، "إن التعافي جاء مدفوعا باستمرار الانتعاش المحلي وزيادة الطلب المحلي بسبب ارتفاع قيمة العملة المحلية".

موسم نتائج أعمال الربع الثالث ينطلق بالولايات المتحدة، وعمالقة المال يعززون مكاسبهم بينما يعاني الاقتصاد الحقيقي.

  • جي بي مورجان تشيس يسجل نموا في أرباحها بنسبة 4% على أساس سنوي بالربع الثالث، وسجل بنك الاستثمار أرباحا بقيمة 9.44 مليار دولار، وجنب 611 مليون دولار كمخصصات للديون المشكوك في تحصيلها، مقارنة بمخصصات بلغت 10.5 مليار دولار في الربع الثاني. (وول ستريت جورنال)
  • بلاك روك تسجل نموا في أرباحها بنحو 27% على أساس سنوي لتسجل 1.36 مليار دولار في الربع الثالث. وارتفعت الأصول المدارة لدى عملاق إدارة الأصول بنحو 129 مليار دولار، لتسجل رقما قياسيا بلغ 7.8 تريليون دولار. (فايننشال تايمز)

الانتخابات الأمريكية: المستثمرون يراهنون على "موجة زرقاء" تطيح بالجمهوريين من البيت الأبيض والكونجرس. شهد الشهر الجاري إقبالا من المستثمرين على الشركات ذات رأس المال السوقي الصغير، والتي كان أداؤها ضعيفا مقارنة بمثيلاتها ذات رأس المال الأكبر، في انتظار حزمة تحفيزية قد تأتي مع فوز المرشح الديمقراطي جو بادين، وفقا لفايننشال تايمز. ويقول محللون إن اتجاه المستثمرين للشركات الأصغر يظهر تشككهم في فوز الرئيس دونالد ترامب، كما يخالف الاعتقاد بأن فوز بايدن قد يضر بقيمة الأسهم والدولار الأمريكي، طبقا لسوليتا مارسيلي، مسؤولة الاستثمار في بنك يو بي إس. ويبدو أن فرص ترامب في إعادة انتخابه تتراجع بعد أداء رأى مراقبون "سيئا للغاية" خلال المناظرة الرئاسية، ووصول فيروس كورونا إلى داخل البيت الأبيض. وافتتحت حملة بايدن هذا الشهر محققة تقدما كبيرا بلغ 10 نقاط، وفقا لمتوسطات استطلاعات الرأي. ونتيجة لذلك، تخلى المستثمرون عن السندات الحكومية كملاذ آمن، واتجهوا إلى الأسهم الأكثر مخاطرة ذات رأس المال السوقي الصغير، مع التوقعات بإقرار حزمة تحفيز مالي ضخمة في حال سيطر الديمقراطيون على الكونجرس ووصل بايدن إلى مقعد الرئاسة.

ينطلق قريبا تطبيق مصري جديد على الهواتف الذكية باسم Rahma Initiative أو "مبادرة رحمة"، والذي يهدف إلى التعريف بالأعمال الخيرية، وتسهيل عملية التبرع في خطوات بسيطة، ومشاركة أبرز القصص حول أعمال الخير.

أخيرا أعلنت أبل عن هاتف آيفون 12 بأربعة موديلات جديدة، يتراوح سعرها من 699 دولارا لجهاز أيفون 12 ميني، وحتى أيفون 12 برو ماكس، والذي يعد أكبر هواتف أبل حجما على الإطلاق، ويبدأ سعره من 1099 دولارا. وزودت أبل هواتفها الجديدة بخواص مميزة لهواة التصوير، فيما انقسم مستخدمو أبل حول ما أعلنته الشركة عن الشاحن وسماعة الأذن، اللذين لن يباعا مع الهاتف، وهو ما بررته الشركة بأسباب بيئية، فيما تطلق أبل للمرة الأولى خاصية الشحن اللا سلكي. وربما الخاصية الأبرز في هواتف أيفون لا تعنينا كثيرا في مصر، وهي تكنولوجيا الجيل الخامس التي ستدعمها هواتف آيفون 12. المزيد حول أهم 7 أشياء أعلنت عنها أبل أمس في تقرير موقع ذا فيرج.


إصابة نجم الكرة العالمية كريستيانو رونالدو بفيروس "كوفيد-19" خلال تواجده في معسكر منتخب بلاده، وفق ما أكده الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في بيان أصدره أمس. وأوضح البيان أن رونالدو البالغ من العمر 35 عاما لا يعاني من أية أعراض حتى الآن، وسيقضي بعض الوقت معزولا، وسيغيب عن مباراة اليوم أمام السويد في دوري الأمم الأوروبية. وقالت بلومبرج أن أسهم نادي يوفنتوس الإيطالي هبطت أمس بنسبة 6.9% على خلفية أنباء إصابة مهاجمه.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: نتعرف على خطة التطوير الشامل لمنطقة هضبة الأهرامات، والتي تستهدف جذب 8 ملايين سائح سنويا، وما سيتضمنه المشروع من خدمات وتطوير للمناطق المحيطة به عند استكماله.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

توك شو

تناول مقدمو برامج التوك شو عدة موضوعات هامة أمس، وسط زخم كبير للأخبار، في حين لم يكن هناك موضوع رئيسي سيطر على اهتمامهم.

رفع صندوق النقد الدولي لتوقعات النمو الاقتصادي لمصر، في تقرير "آفاق الاقتصاد العالمي" الصادر أمس، كان محل اهتمام كل من لميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 1:42 دقيقة)، ورامي رضوان في برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 2:30 دقيقة). وسنقدم لكم تغطية شاملة لما جاء في التقرير في فقرة "أخبار اليوم".

كانت قدرة مصر على أن تكون الاقتصاد الوحيد بالشرق الأوسط الذي من غير المتوقع أن يسجل انكماشا خلال هذا العام هي النقطة المحورية التي ركزت عليها وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط، في كلمتها في الاجتماع الوزاري لمجموعة الـ 24 ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين أمس. وقالت المشاط، في اتصال هاتفي مع شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر" إن قدرة الاقتصاد المصري على تسجيل نمو يأتي بفضل مشاريع البنية التحتية الضخمة، والتي يجري تنفيذ بعضها بمشاركة القطاع الخاص، في قطاعات الكهرباء والطاقة المتجددة وتحلية المياه والإسكان الاجتماعي. ودعت المشاط المؤسسات الدولية لتنويع أدواتها التمويلية من أجل تقديم الدعم للدول من أجل أن تتعافى من تداعيات فيروس "كوفيد-19" (شاهد 13:23 دقيقة). لدينا أيضا المزيد حول تصريحات المشاط في اجتماع أمس في فقرة "أخبار اليوم".

وفي متابعة لتطورات جائحة "كوفيد-19"، أشارت لميس الحديدي، في برنامج "كلمة أخيرة" إلى تصريحات وزيرة الصحة هالة زايد أمس أن الحكومة لن تعاود الإغلاق الكلي في حال ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس مجددا (شاهد 2:02 دقيقة). ويمكنكم معرفة المزيد حول تصريحات وزيرة الصحة خلال الاجتماع اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط، في فقرة "نتابع اليوم".

ما زال موعد طرح اللقاح الصيني لعلاج فيروس "كوفيد-19" لم يحدد بعد، حيث تتواصل المرحلة الثالثة المتمثلة في التجارب السريرية والتي تتم في مصر، وفقا لما صرحت به نهى عاصم، مستشارة وزيرة الصحة، في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي (شاهد 7:33 دقيقة). وأشارت عاصم إلى أن مصر ستبدأ فور الانتهاء من تلك التجارب في إنتاج اللقاح في أقرب وقت بعد إتمام التجارب والتأكد من فعالية اللقاح (شاهد 1:45 دقيقة).

أخبار اليوم

صندوق النقد الدولي يحذر من رحلة تعافي اقتصادي "مطولة"، وتحسن في توقعات الركود العالمي: عدل صندوق النقد الدولي، في تقرير "آفاق الاقتصاد العالمي" لشهر أكتوبر الصادر أمس توقعاته للاقتصاد العالمي لهذا العام ليتوقع انكماشا بنسبة 4.4%، في حين كان توقع انكماشا اقتصاديا بنسبة 4.9% في تقريره الصادر في شهر يونيو، وذلك بعد أظهرت الاقتصادات العالمية مع إنهاء الإغلاق المفروض للحد من تفشي جائحة "كوفيد-19"، تحسنا في معدلات التجارة ونشاط التجزئة وبيانات النمو. وحذرت جيتا جوبيناث، كبيرة اقتصاديي صندوق النقد، مع إطلاق التقرير الذي جاء تحت عنوان "صعود طويل وصعب"، من أن التعافي الاقتصادي سيكون "طويلا وغير منتظم وغير مؤكد"، وذلك مع مواصلة انتشار الوباء وإعلان العديد من الدول إعادة فرض إجراءات الإغلاق. وقالت جوبيناث إن العديد من الدول ستشهد "ضررا متواصلا" للإنتاج، مما سيؤدي إلى "انتكاسة كبيرة" لمستويات المعيشة، مضيفة أن عملية انتقال العمالة من القطاعات المعرضة لخطر التراجع طويل الأجل، مثل قطاع السفر إلى القطاعات عالية النمو مثل التكنولوجيا الرقمية ستطلب دعما كبيرا على صعيد السياسات.

توقعات "غير واعدة" للعام المقبل: خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي خلال عام 2021 من 5.4% إلى 5.2%، وذلك بسبب التوقعات بمواصلة فرض بعض القيود على الحركة ومواصلة التباعد الاجتماعي حتى العام المقبل. وقال صندوق النقد في تقريره إن الاقتصاد العالمي شهد "انتعاشا قويا في الربع الثالث، في حين تباطأ الزخم مع دخول الربع الرابع" مع ارتفاع أعداد الإصابات بـ "كوفيد-19" مجددا في العديد من الاقتصادات المتقدمة.

في غضون ذلك، من المتوقع أن تصدر مجموعة الدول العشرين الكبرى بيانات اليوم تحمل توقعات أقل سلبية بشأن الاقتصاد العالمي، وفقا لمسودة بيان اطلعت عليها رويترز. وأشار البيان إلى أن الخطوات المتخذة لتحفيز عملية التعافي أتت ثمارها، وأن مجموعة العشرين مستعدة لتقديم يد العون إذا ما تطلب الأمر ذلك. ومن المقرر أن يعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بمجموعة الدول العشرين اجتماعا اليوم عبر الإنترنت من أجل بحث التحديات الملحة وسط التوقعات بأن تتسبب الجائحة في انكماش الإنتاج خلال هذا العام.

وصندوق النقد يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد المصري: رفع صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر إلى 3.5% لهذا العام، مقابل توقعاته السابقة عند 2% في تقرير شهر يونيو، فيما أبقى على توقعاته للنمو خلال العام المقبل عند 2.8% لكنه يتوقع زيادة الإنتاج إلى 5.8% بحلول عام 2025. وتوقع صندوق النقد أيضا أن تكون مصر واحدة من الاقتصادات الثلاثة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى التي لن تدخل منطقة الانكماش هذا العام. وعلى الجانب الآخر، توقع صندوق النقد الدولي اتساع عجز الحساب الجاري لمصر ليصل إلى 4.2% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021، مقابل عجز بنسبة 3.2% هذا العام، كما أدرج مصر ضمن العديد من الدول المعرضة بشكل خاص لأن تسجل تراجعا في تحويلات المغتربين. كما توقع صندوق النقد ارتفاع معدل البطالة في مصر إلى 9.7% العام المقبل، مقابل 8.6% في 2019.

وتوقعات بقفزة في نمو الاقتصادات الناشئة خلال 2021: توقع صندوق النقد الدولي أن تسجل الاقتصادات الناشئة انكماشا بنسبة 3.3% خلال هذا العام، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 0.2% عن توقعاته السابقة في يونيو، ولكن توقع حدوث انتعاشة قوية في النمو الاقتصادي لتلك البلدان بنسبة 6% خلال عام 2021، وهو ما يزيد عن توقعات النمو العالمي في 2021 ويزيد أيضا شكل ملحوظ عن نمو الاقتصادات المتقدمة البالغ 3.9%، والتي من المتوقع أن تشهد انكماشا بنسبة 5.8% خلال هذا العام. وأشار التقرير إلى أن الأضرار التي لحقت بقطاع السياحة وتحويلات المغتربين والديون الخارجية تلقي بظلالها على الأسواق الناشئة التي "ما زالت آفاقها محفوفة بالمخاطر".

سيتعين على الحكومات على مستوى العالم أن تزيد من دعمها في الأشهر المقبلة: أوصى صندوق النقد الدولي حكومات الدول على مستوى العالم أن تزيد من الدعم المباشر لأجور شرائح المجتمع التي تعرضت لتراجع دخلها، إلى جانب تقديم التأمين ضد البطالة، وذلك للمساعدة في تخفيف الآثار المترتبة على تراجع الإنفاق. أما فيما يتعلق بالسياسة النقدية، حث صندوق النقد الدولي البنوك المركزية في الأسواق الناشئة على "إطلاق عمليات شراء الأصول كي توصل بشكل واضح أهداف البرنامج واتساقها مع أهداف استقرار الأسعار" لتقليل احتمالية تفاقم معدلات التضخم وهروب رؤوس الأموال.

(خاص) مرسيدس تستأنف تجميع السيارات في مصر "قريبا" بعد توقف خمس سنوات، وفق ما ذكره مصدران حكوميان لإنتربرايز. وقال أحد المصدرين إن شركة مرسيدس بنز إيجيبت استوردت هذا الأسبوع شحنتين من سيارات مرسيدس وقطع الغيار ومستلزمات الإنتاج. ومن المقرر أن تبدأ مرسيدس تجميع سيارات الركوب بالشراكة مع الشركة المصرية الألمانية للسيارات، والتي عملت خلال الأشهر الماضية على اعتماد خطوط إنتاجها للاستفادة من الحوافز الجمركية التي جرى إقرارها لتشجيع التصنيع المحلي. ومن جانبها رفضت مرسيدس بنز إيجيبت التعليق لإنتربرايز على الخبر.

هل يعود الفضل للحوافز الجمركية؟ رغم أن جائحة "كوفيد-19" واضطرابات حركة التجارة أبطأت من خطط عودة عملاق السيارات الألماني إلى مصر، ولكن الحوافز الجمركية التي زادت مؤخرا، لتشمل منح تخفيض في ضريبة الوارد على المنتج النهائي من السيارات إذا بلغت نسبة التصنيع المحلي 10%، والوصول بنسبة تخفيض ضريبة الوارد إلى 90% إذا بلغت نسبة التصنيع المحلي 60% أو أكثر. ووفقا للمصدرين، فإن الشركة إلى جانب زيادة نسب المكونات محلية الصنع، ستصدر كميات إضافية من منتجاتها المصنعة في مصر لتعظيم استفادتها من الحوافز الحكومية المقدمة. وعلاوة على ذلك، فإن المباحثات مع مرسيدس استقرت على أن آليات الاستفادة من اتفاقية الشراكة الاوروبية والحوافز الجديدة تتمثل في أن الأجزاء ذات المنشأ الأوروبي ولديها شهادة "يورو1" ستحصل على الإعفاء الكلي من الرسوم الجمركية وتسدد القيمة المضافة فقط، أما الأجزاء المستوردة من دول اخرى ستسدد عليها بند الأجزاء بالتعريفة الجمركية، إضافة إلى ضريبة القيمة المضافة.

وكانت شركة السيارات الألمانية الفاخرة أوقفت تجميع السيارات محليا في مصر منتصف عام 2015، معللة انسحابها بأن بنود اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية ستجعل من غير المجدي اقتصاديا الاستمرار في تجميع سيارات الشركة محليا على المدى الطويل. ورغم ذلك كانت مصر السوق الأسرع نموا لمبيعات سيارات مرسيدس بنز في عام 2019. وكانت مرسيدس بنز وافقت من حيث المبدأ في 2017 على استئناف تجميع سياراتها محليا، ووقعت في يونيو 2019 اتفاقية تعاون لاستئناف تجميع سيارات الركوب في مصر، إلى جانب الاتفاق على إنشاء مركز هندسي في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتصنيع وتصدير سيارات مرسيدس، وذلك بعد أن توصلت لجنة فض منازعات الاستثمار واللجنة المشكلة من وزارة المالية إلى اتفاق تسوية نهائي لنزاع بين مصلحة الجمارك والشركة المستوردة لسيارات مرسيدس حول فروق تقييم الرسوم الجمركية بلغت قيمتها 700 مليون جنيه.

شركة أر إم بي في للاستثمار المباشر تطلق صندوقا بقيمة 300 مليون دولار للاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع توجيه 40% من الاستثمارات إلى السوق المصرية، حسبما أكد أحمد بدر الدين الشريك الرئيسي بـ "آر إم في بي" لجريدة المال. ومن المقرر أن تبدأ عملية جمع رأس المال من مؤسسات التمويل الدولية للصندوق خلال عام 2021. وقال بدر الدين إن بعض المستثمرين المساهمين في صندوق أبراج شمال أفريقيا الثاني (ANAF II)، مهتمين بالمساهمة في رأس مال الصندوق الجديد. ومن بين المساهمين في صندوق ANAF II، كل من بنك الاستثمار الأوروبي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ومؤسسة التمويل الدولية، وبروباكو، ومؤسسة الاستثمار الألمانية، وصندوق الاستثمار السويسري للشركات الناشئة. ومن المقرر أن يستثمر الصندوق الجديد في قطاعات الأغذية والرعاية الصحية والتعليم والتكنولوجيا، وفق ما ذكره بدر الدين، والذي لم يحدد موعد إطلاق الصندوق.

وتدير أر إم بي في حاليا اثنين من صناديق الاستثمار المباشر هما صندوق كانتارا وصندوق أبراج شمال أفريقيا الثاني (ANAF II)، وقد استثمرت أكثر من 400 مليون دولار في محفظتها الحالية المكونة من 22 شركة. ولدى الشركة ستة استثمارات في مصر، منها مجموعة مستشفيات كليوباترا وجامعة النهضة.

ومن أخبار الاستثمار أيضا، نستله تعتزم استثمار 30 مليون فرنك سويسري (نحو 32.8 مليون دولار) في مصر حتى عام 2022، لزيادة خطوط إنتاج الشركة، وفق ما ذكره موقع أموال الغد نقلا عن الرئيس التنفيذي لنستله إيجيبت معتز الحوت. وأضاف الحوت أن استثمارات الشركة تشمل إضافة خطي إنتاج جديدين لمنتجي "ماجي" و"نسكافيه" خلال العام الجاري.

جوجل تخصص قروضا بقيمة مليوني دولار وحصة من منح بقيمة 10.1 مليون دولار للمشروعات المصرية الصغيرة: أعلنت عملاق التكنولوجيا جوجل تخصيص قروض بقيمة مليوني دولار لصالح المشروعات الصغيرة والأفراد في مصر من خلال مبادرتها الجديدة "انطلق بقوة مع جوجل"، والتي أطلقتها أمس. وقال مدير عام جوجل في مصر هشام الناظر أن شركته تسعى إلى استفادة مليون شخص وشركة، من مبادراتها الجديدة، والتي ستشمل قروضا ومنحا وبرامج تدريبية. وكل ما سبق، يستهدف تسريع التعافي الاقتصادي في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال مساعدة الشركات والأفراد على اكتساب المهارات الرقمية وتطوير أعمالهم، ودعم تحولهم الرقمي.

وستوفر جوجل القروض عبر منصة التمويل متناهي الصغر الأمريكية كيفا، والتي ستقدم قروضا بقيمة إجمالية تبلغ 3 ملايين دولار، لآلاف من الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى نهاية 2021.

عن القروض: يمكن للشركات والأفراد الحصول على مبالغ تتراوح بين 200 و5 آلاف دولار، وفقا لتقييم يحدد احتياجاتهم بدقة، حسبما قال الناظر في مقابلته مع إنتربرايز. وستتاح القروض حسب أسبقية التقدم، ولن تكون محصورة فقط على شركات ذات حجم معين أو على قطاعات بعينها. ولكن البرنامج يهدف في الوقت نفسه إلى خدمة قاعدة جغرافية عريضة. وستعلن جوجل لاحقا سعر الفائدة على القروض والتي ستسدد على عامين.

هناك أيضا منح بقيمة 10.1 مليون دولار: تعهدت جوجل بتقديم 9 ملايين دولار في صورة منح وإعلانات مجانية للشركات والمؤسسات الحكومية في المنطقة من خلال البرنامج، وفق ما ذكره الناظر. وستحصل نحو 800 شركة في مصر على منح بقيمة إجمالية 350 ألف دولار من خلال مؤسسة "مصر الخير"، فيما سيحصل نحو 20 ألف رائد أعمال وباحث عن عمل في قطاع السياحة والسفر في مصر والسعودية والإمارات على حصة من حزمة منح بقيمة 350 ألف دولار من خلال Google.org. وستقدم جوجل منحة ثالثة بنحو 350 ألف دولار على الشركات الصغيرة في المنطقة التي تفتقر إلى الموارد للحصول على استشارات لتطوير أعمالها.

وسيركز برنامج "انطلق بقوة مع جوجل" بشكل كبير على تطوير المهارات الرقمية، وتوفير تدريب سحابي لأصحاب الأعمال الصغيرة. ومن خلال البرنامج ستوفر جوجل التسويق الرقمي لـ 100 ألف طالب، وحرفي، ورائد أعمال في مصر، وذلك بالشراكة مع وزارة السياحة والآثار، ووزارة الشباب والرياضة، والاتحاد المصري للغرف السياحية. وسيحصل 70 ألف مطور آخر، وخاصة من النساء، على تدريب متقدم على المهارات الرقمية، مثل دورات تعلم الآلة. وستقوم جوجل بتدريب ألف موظف من وزارتي السياحة والشباب. وقال الناظر أن تلك البرامج التدريبية تهدف إلى تطوير مجموعة من المهارات للباحثين عن عمل، وأصحاب الأعمال الصغيرة، لتزويدهم بأفضل الأدوات التي يحتاجونها لمواكبة سوق العمل الرقمية المتنامية.

وإلى جانب التدريب، ستطلق جوجل منتج Market Finder في مصر، والذي سيساعد الشركات على تصدير منتجاتهم إلى أسواق جديدة وجذب عملاء من جميع أنحاء العالم.

ويعد البرنامج "هو الأكبر من نوعه الذي تعلن عنه جوجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأكبر أيضا من حيث التعهدات المالية"، وفق ما ذكره الناظر. وتخطط جوجل للإعلان عن عدد من الشراكات والبرامج "المخصصة للأفراد والشركات" في الأشهر المقبلة لمساعدة الاقتصاد المحلي على مواجهة التحديات القائمة الناتجة عن الجائحة"، وفقا للناظر.

الجانب الإيجابي من الجائحة: تجدد التركيز على أهمية المهارات الرقمية في سوق العمل. قال الناظر أن الوظائف الأكثر طلبا في مصر على مدار الأشهر السبعة الماضية تحولت نحو مطوري البرمجيات، ومديري المشروعات، ومديري تكنولوجيا المعلومات، والمسوقين الإلكترونيين. وجاءت تلك الزيادة في الطلب على العمالة الماهرة رقميا بالتماشي مع تزايد الاعتماد على التكنولوجيا في الأعمال، بما في ذلك، التحول نحو العمل عن بعد، وسط إغلاق شامل، واستمرار تقديم الخدمات عن بعد، مثل الطب الإلكتروني على سبيل المثال، حسبما قال الناظر.

وفي سياق آخر، تعمل جوجل بقوة لضمان حماية خصوصية مستخدميها، وتعزيز الشفافية، وفق ما أكده الناظر، مضيفا "نحن سعداء بأننا قدمنا الاستشارات، كجزء من عملية صياغة قانون حماية البيانات في مصر، والذي أتاح لنا مشاركة أفضل الممارسات العالمية" مع المشرعين المصريين.

“القابضة للتشييد" تطلق عملية إعادة هيكلة جذرية لتبسيط عملياتها: قررت الشركة القابضة للتشييد والتعمير دمج 11 شركة تابعة في خمس شركات فقط، وذلك في محاولة لتبسيط عمليات الشركة وتحسين كفاءتها، وفقا لما قاله رئيس مجلس إدارة الشركة هشام أبو العطا، في تصريحات لإنتربرايز. وأضاف أبو العطا أن الشركة أكملت دمج ست شركات تابعة لها في شركتين فقط وستدمج ست شركات أخرى في ثلاث الأسبوع المقبل. وقال أيضا إن الدمج بين تلك الشركات – التي يعمل العديد منها في نفس القطاعات ولديها عمليات متداخلة – من شأنه تحسين كفاءة الشركة القابضة للتشييد والتعمير وتعزيز ربحيتها.

وإليكم التفاصيل الخاصة بالشركات التابعة بعد الدمج:

  • شركة تابعة في مجال الإنشاءات من خلال دمج شركة القاهرة العامة للمقاولات والاستثمار العقاري، والشركة العامة للإنشاءات (رولان)، والشركة المصرية العامة للمباني.
  • شركة تابعة في مجال المقاولات ومواد البناء من خلال دمج شركة أطلس العامة للمقاولات والاستثمارات العقارية وأعمال التكييف والمصاعد، وشركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح، والشركة المساهمة المصرية للمقاولات – العبد
  • شركة تابعة في مجال الكهرباء من خلال دمج شركة السد العالي للمشروعات الكهربائية والصناعية (هايديليكو) والشركة العامة للمشروعات الكهربائية (إيليجكت)
  • شركة تابعة في مجال البنية التحتية من خلال دمج شركة النصر للمباني والإنشاءات (إيجيكو) وشركة رمسيس لإدارة المشروعات الزراعية.
  • شركة تابعة رئيسية في مجال الإنشاءات من خلال دمج شركة النصر العامة للمقاولات، والشركة العربية للأساسات (فيبرو).

وعلى صعيد متصل، قال أبو العطا إن شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير لا تسعى للحصول على قرض للعام الأول من تطبيق إستراتيجية تطويرها الخمسية التي أعلنت عنها في وقت سابق من هذا الأسبوع. وأشار أبو العطا إلى أن الشركة تجري مفاوضات حاليا مع عدد من البنوك للحصول على تمويل لمشاريعها المستقبلية دون زيادة مديونياتها، لكنه رفض الكشف عن مزيد من المعلومات لحين توقيع العقد.

وستشهد استراتيجية مصر الجديدة للإسكان والتعمير تطوير الشركة لأصول بقيمة 100 مليار جنيه من خلال شراكات مع مطورين من القطاع الخاص، وذلك بعد أن ألغت الشركة خطة لطرح حصة إضافية بالبورصة مع منح حقوق إدارتها في وقت سابق من هذا العام. وتركز الاستراتيجية على مواصلة أعمال التطوير بالمرحلة الأولى من مشروعي هليوبوليس الجديدة وهليوبارك قبل نهاية عام 2021، وذلك قبل زيادة رأسمال الشركة بما يصل إلى 1.2 مليار جنيه لتمويل المراحل اللاحقة.

enterprise

"الرقابة المالية" توافق على عرضي الشراء المقدمين من هايدلبرج والسويس للأسمنت: وافقت الهيئة العامة للرقابة المالية على نشر عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة هايدلبرج سيمنت للاستحواذ على نحو 59.8 مليون سهم تمثل 32.9% من شركتها التابعة السويس للأسمنت، والمكملة لـ 100% من أسهم الشركة، وذلك بسعر 7.5 جنيه للسهم وبقيمة إجمالية تبلغ نحو 448.5 مليون جنيه، وفقا للبيان المنشور على موقع البورصة المصرية (بي دي إف). ووافقت الهيئة أيضا على نشر عرض الشراء الإجباري المقدم من السويس للأسمنت لشراء نحو 20.1 مليون سهم تمثل نسبة 28.68% من شركتها التابعة أسمنت بورتلاند طرة، والمكملة لنسبة 100% من أسهم الشركة، وذلك بسعر 7.18 جنيه للسهم وبقيمة إجمالية تبلغ نحو 144 مليون جنيه، وفقا لبيان آخر (بي دي إف).

المستشارون: تقدم المجموعة المالية هيرميس الاستشارات المالية في الصفقتين، فيما جرى تعيين شركة جرانت ثورنتون للاستشارات المالية لدراسة القيمة العادلة لسهمي السويس للأسمنت وطرة للأسمنت. وستنفذ المجموعة المالية للسمسرة الصفقتين في البورصة المصرية، وفقا لما ذكرته جريدة المال (هنا وهنا)

رانيا المشاط تدعو المجتمع الدولي للتوافق حول بديل لليبور قبل نهاية 2021: على المجتمع الدولي أن يتوافق حول بديل لليبور قبل إلغائه التدريجي بحلول نهاية عام 2021، حسبما أكدت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط خلال جلسة افتراضية حول الليبور في إطار الاجتماع الوزاري لمجموعة الـ 24 ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين.

ما هو الليبور؟ يعتبر الليبور هو سعر الفائدة المرجعي للاقتراض بين البنوك، ويحدد معدلات الاقتراض للسندات العامة والخاصة في أنحاء العالم. وغالبا ما يشار إليه على أنه الرقم الأكثر أهمية في العالم، نظرا للحجم الهائل من الأدوات المالية التي تعتمد عليه، حيث يقدر البعض قيمتها الإجمالية بنحو 350 تريليون دولار. وببساطة، فإن التحول المالي عن هذا النظام سيسبب فوضى ضخمة، إذا لم يجر تعديل معدلات تلك الديون بطريقة منظمة.

لماذا سيتوقف العمل بالليبور؟ أعلنت هيئة الرقابة المالية البريطانية، التي تشرف على معدل الليبور، في عام 2017، إنه سيجري التخلص تدريجيا من سعر الليبور لصالح بديل أكثر موثوقية، بعد أن جرى الكشف في عام 2012، عن أن بعض البنوك الكبرى في العالم، تواطأت للتلاعب بهذا المعدل على مدار ما يقرب من عقد كامل.

ماذا قالت المشاط؟ حذرت الوزيرة من أن الانتقال إلى عالم ما بعد الليبور قد يخلق اضطرابا في مدفوعات الديون من جانب الحكومات والقطاع الخاص. وشددت على "ضرورة الاتفاق العالمي من قبل مؤسسات التمويل الدولية، والمنظمات المعنية، على سعر فائدة مرجعي جديد عقب التحول من سعر الفائدة المرجعي الحالي (الليبور) بما يحقق المصالح المشتركة للمقرضين والمقترضين، وبما يجنب الدول التي لديها أصول وخصوم وفقا لسعر الفائدة الحالي، المخاطر المحتملة".

وتعمل حكومات العالم على تطوير بدائل لليبور: تخطط الولايات المتحدة للاعتماد على معدل التمويل الليلي المضمون (SOFR)، والذي يعتمد على المعاملات التي تتم خلال الليل بضمان سندات الخزانة الأمريكية، مما يجعل السعر خاليا من المخاطر تقريبا، وينتج عنه رقم أقل من سعر الليبور. وتخطط بريطانيا للانتقال إلى المتوسط الليلي لمؤشر الجنيه الإسترليني (SONIA)، والذي يعمل بشكل مشابه. بينما طورت اليابان مؤشرا خاليا من المخاطر هو "TONAR"، فيما يعتمد اليورو والفرنك السويسري على "EONIA" و"SARON" على الترتيب.

كنا أجرينا مؤخرا حوارا مع الوزيرة رانيا المشاط في بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية "بعد ساعات العمل". ويمكنكم الاستماع إلى الحلقة على موقعنا الإلكتروني أو أبل بودكاست أو جوجل بودكاست، أو أنغامي، أو أومني. وأيضا على سبوتيفاي للحسابات من خارج الشرق الأوسط. ويمكنكم كذلك مطالعة تقرير موجز حول أهم تصريحات المشاط خلال الحوار.

السيسي يصدق على تعديلات قانون تنظيم نشاط التمويل متناهي الصغر: صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس على تعديلات قانون تنظيم نشاط التمويل متناهى الصغر، والتي تهدف لأن تسري أحكام القانون على الشركات العاملة في مجال تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة، وفقا للقرار المنشور في الجريدة الرسمية. وتنص التعديلات على رفع الحد الأقصى لقيمة التمويل متناهي الصغر للمشروع الواحد إلى 200 ألف جنيه، بدلا من 100 ألف جنيه.

ومن الأمور الأخرى التي تتضمنها تلك التعديلات، والتي وافق عليها البرلمان بشكل نهائي الشهر الماضي، أن جميع الاشتراطات الواردة في القانون الصادر عام 2014 والخاص بتنظيم نشاط التمويل متناهي الصغر – بما في ذلك المواد الخاصة بقدرات إدارة المخاطر والإدارة الفنية لدى شركات التمويل – باتت تنطبق على شركات تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة. وتتضمن تلك التعديلات تحديد رأس المال المصدر والمدفوع للشركات العاملة في مجال تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة بحيث لا يقل عن 20 مليون جنيه لتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة و5 ملايين جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر، كما تسمح للشركات العاملة في مجال تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة بالعضوية في الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر.

منصة التجارة الإلكترونية فاتورة (Fatura) تتوسع في 10 محافظات، لتغطي القاهرة والإسكندرية والدلتا، وصعيد مصر، ومنطقة القناة، وفق ما ذكرته الشركة في بيان صحفي (بي دي إف). وتهدف "فاتورة" لأن تصبح أكبر مقدمي حلول خدمات الدفع بين تجار الجملة والتجزئة، وتجمع كل أطراف قطاع السلع الاستهلاكية. ويأتي ذلك من خلال خطة توسع "جريئة"، والتي تأتي بعد أن جمعت الشركة ما يزيد عن مليون دولار في يوليو الماضي في جولة تمويلية بقيادة صندوق ديسرابتيك.

أعلن البنك التجاري الدولي عن انتخاب داليا عبد القادر رئيسة قطاع التمويل المستدام بالبنك لعضوية المجلس المصرفي للمبادرة المالية التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وذلك كممثل عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفقا لجريدة المال. ويعد المجلس المصرفي الهيئة المسئولة عن الحوكمة والتطبيق والإشراف على تنفيذ منظومة مبادئ الخدمات المصرفية المسئولة التابعة لمبادرة المالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، حيث تقدم البنوك الأعضاء تعهدات بإتخاذ إجراء إزاء المناخ.

قررت وزيرة الصناعة والتجارة نيفين جامع تكليف محمد عبد الكريم حسن بمهام منصب الرئيس التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، وذلك خلفا لعمرو طه والتي انتهت مدته في 7 أكتوبر الجارى، وفقا لموقع اليوم السابع.

تصحيح: نشرنا أمس بطريق الخطأ في فقرة "توك شو" أن مصر تستهدف تصنيع 100 ألف سيارة كهربائية بحلول نهاية العام المقبل، بالشراكة مع نيسان اليابانية، والصحيح أن مصر تستهدف طرح أول سيارة كهربائية مجمعة محليا بنهاية 2021، بالشراكة مع شريك صيني، وستكون السيارة نسخة صينية من السيارة الكهربائية "نيسان ليف"، وفق تصريحات وزير قطاع الأعمال هشام توفيق في برنامج "الحكاية" مع عمرو أديب أول أمس. نعتذر عن هذا الخطأ، وقد قمنا بتصحيح الخبر على موقعنا الإلكتروني.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

hardhat

دليلك الشامل إلى مشروع تطوير منطقة الأهرامات: لطالما كانت السياحة ركيزة أساسية في الاقتصاد المصري، إذ تسهم بنحو 11.3% من الناتج المحلي الإجمالي وتوفر 19.3% من العملة الصعبة، وتوظف أكثر من 12.6% من إجمالي القوى العاملة، وفقا لهيئة التنمية السياحية. ولا يمكن للمرء أن يفكر حقا في السياحة في مصر دون أن يفكر في الأهرامات. ومع ذلك، فإن الصورة التي تتبادر إلى الذهن لا تكون رائعة دائما، إذ وجدت دراسة لوزارة السياحة في عام 2015 أن 58% من السائحين يعتبرون منطقة الأهرامات غير آمنة، بينما قال 70% إنها ليست نظيفة، وذكر 74% عدم وجود لافتات واضحة، بحسب موقع المونيتور. ومع كل هذا، قررت الحكومة إطلاق خطة ضخمة لإصلاح المنطقة بالكامل.

يعتبر التطوير الشامل لمنطقة هضبة الأهرامات عنصرا رئيسيا في استراتيجية إنعاش السياحة في مصر. وتتضمن الخطة كل شيء، من الطرق المؤدية للأهرامات إلى كل كشك صغير يبيع الهدايا التذكارية، حسبما قال مدير عام منطقة آثار الهرم أشرف محيي الدين لإنتربرايز. وفي الجزء الأول من سلسلتنا هذه، سنلقي نظرة على ما تضمنته الخطة وما يمكن أن ننتظره بمجرد اكتمال المشروع.

الهدف النهائي هو زيادة حركة السياحة إلى أكثر من 8 ملايين سائح سنويا. وتهدف مشروعات تطوير البنية التحتية في منطقة الأهرامات إلى جذب مليوني سائح في العام الأول من الافتتاح، ثم 5 ملايين سائح في غضون ثلاث سنوات. لكن محيي الدين يؤكد لإنتربرايز أن البنية التحتية مصممة لاستيعاب 8 ملايين سائح في المستقبل.

استقرت فكرة تطوير منطقة الأهرامات في أذهان وزراء السياحة على تعاقبهم، لكن رغم هذا لم يبدأ المشروع الحالي سوى في يناير 2009، وكان من المقرر الانتهاء منه في عام 2012، وفقا لخريطة المشروعات المصرية. توقف المشروع خلال الاضطرابات التي أعقبت ثورة 2011، قبل إعادة إحيائه مرة أخرى في عام 2018.

تشمل استراتيجية الجيزة 2030 خطة لتطوير هضبة الهرم، والمتحف المصري الكبير، ومتحف أبو الهول المفتوح، وشارع خوفو الذي سيمتد بطول 8 كيلومترات ويربط ميدان سفنكس في منطقة المهندسين بالأهرامات، جنبا إلى جنب مع مونوريل يغطي نفس المسافة. لكن المشروع لا يعتمد فقط على البناء وشق الطرق، بل يشمل تطوير منطقة نزلة السمان وتغيير اسمها إلى قرية أبو الهول، لضمان حياة كريمة لسكانها.

الوصول إلى المنطقة: إجراء تطويرات شاملة في وسائل النقل في المنطقة سيؤدي إلى تغيير تجربة زيارة الأهرامات بالكامل. لو وصلت إلى مصر بالطائرة، فمن المفترض أن تستغرق رحلتك من مطار سفنكس الدولي إلى الأهرامات 20 دقيقة بالسيارة. أما لو كنت من الشخصيات المهمة فينتظرك مهبط للطائرات المروحية بسعة 4 مروحيات، وفق محيي الدين. ويمكنك الاستمتاع بمنظر الأهرامات من على بعد 10 كيلومترات إذا سلكت طريق خوفو من المهندسين. وقريبا سنكون قادرين على ركوب المترو والنزول أمام مدخل هضبة الهرم الجديد، إذ من المفترض بدء العمل على الخط الرابع للمترو بنهاية العام الجاري، حسبما ذكرت جريدة المصري اليوم الشهر الماضي.

لا مزيد من الطوابير الطويلة: ستحتوي منطقة الزائرين، ومساحتها 4 كيلومتر مربع بجوار المدخل الرئيسي على طريق الفيوم، على 12 شباكا للتذاكر بينها اثنين لذوي الاحتياجات الخاصة و6 للأجانب و3 للطلاب. وسيحتوي مركز المعلومات على قاعة ذات 150 كرسي لتقديم شرح مختصر للزائرين. ومن المقرر إنشاء 18 بازارا للهدايا ومقهى صغير، إضافة لمطعم وعيادة طبية ودورات مياه، وفق ما ذكره وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بوزارة السياحة والآثار والمسؤول عن المشروع. وجرى طرح بعض تلك الخدمات على المستثمرين بالفعل، طبقا لموقع الهيئة العامة للاستثمار.

ومن المقرر أن تتاح أتوبيسات وسيارات كهربائية لنقل الزائرين كل 5 دقائق من المدخل، حيث عليهم أن يتركوا سياراتهم قبل الدخول، كما سيمنع ركوب الخيل والجمال داخل المنطقة الأثرية مع الاكتفاء بها في الحديقة الخارجية، بحسب أبو العلا، في تصريح لإنتربرايز.

وداخل المنطقة الأثرية، ستتيح شركة أوراسكوم للتنمية مصر خدمة الاتصال بالإنترنت مجانا للزوار وكتيبات إرشادية إضافة لتدشين تطبيق هاتفي. وستتاح خدمات خاصة لكبار السن لضمان راحتهم. وستوفر الشركة بعض الخدمات الأمنية بينما تتولى وزارة الداخلية والمجلس الأعلى للآثار تأمين الموقع العام والزوار والمناطق الأثرية والآثار.

وسيتم تدريب الحرفيين والبائعين ومالكي الخيول والجمال والمصورين من قبل الشركة وتوفير أكشاك خاصة لهم في مناطق محددة لضمان جودة المنتجات والخدمة ومعقولية أسعارها، وكذلك عدم مضايقة الزائرين، بحسب أبو العلا.

والأسبوع المقبل سنتناول المزيد من التفاصيل عن كيفية تنفيذ ذلك المشروع المهم والتحديات التي تواجهه وكيفية التغلب عليها. كما سنتناول أيضا وضع المشروع الآن والموعد المتوقع لانتهائه.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.64 جم | بيع 15.74 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.63 جم | بيع 15.73 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.65 جم | بيع 15.75 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 11291 نقطة (-1.0%)

إجمالي التداول: 1.5 مليار جم (33% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -19.1%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة الثلاثاء متراجعا بنسبة 1.0%، فيما تراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.5%. وصعد سهم القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) بنسبة 1.0% ليكون أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر، وتلاه بايونيرز القابضة بنسبة 0.2%، ثم الشرقية للدخان بنسبة 0.1%. وسجل سهم مصر الجديدة للإسكان أسوأ أداء بعدما تراجع بنسبة 4.3%، وتلاه سيدي كرير للبتروكيماويات بنسبة 3.6%، ثم أموك بنسبة 2.9%. وبلغ إجمالي قيم التداول 1.5 مليار جنيه. وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بائعين بنهاية الجلسة.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 25.9 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي شراء | 8.3 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 17.6 مليون جم

الأفراد: 78.5% من إجمالي التداولات (81.9% من إجمالي المشترين | 75.1% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 21.5% من إجمالي التداولات (18.1% من إجمالي المشترين | 24.9% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 40.18 دولار (+1.90%)

خام برنت: 42.40 دولار (+1.63%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.76 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-4.06%، تعاقدات نوفمبر 2020)

الذهب: 1894.50 دولار أمريكي للأوقية (-1.78%)

مؤشر TASI: 8601.07 نقطة (+0.66%) (منذ بداية العام: +2.53%)
مؤشر ADX: 4545.18 نقطة (+0.27%) (منذ بداية العام: -10.45%)
مؤشر DFM: 2237.36 نقطة (+0.11%) (منذ بداية العام: -19.08%)
مؤشر KSE الأول:‏ 6413.48 نقطة (-0.4%)
مؤشر QE: 10056.86 نقطة (0%%) (منذ بداية العام: -3.56%)
مؤشر MSM: 3594.65 نقطة (+0.29%) (منذ بداية العام: -9.71%)
مؤشر BB: 1482.23 نقطة (+0.25%) (منذ بداية العام: -7.95%)

Share This Section

المفكرة

10 – 15 أكتوبر (السبت – الخميس): معرض تراثنا 2020 للحرف اليدوية والتراثية ، مركز مصر للمعارض الدولية

10 – 17 أكتوبر (السبت – السبت):: بطولة CIB الدولية المفتوحة للاسكواش، نادي نيو جيزة الرياضي، هضبة الأهرامات

11- 12 أكتوبر (الأحد – الاثنين): المنتدى الإقليمي للتأمين الطبي والرعاية الصحية، القاهرة

12 – 18 اكتوبر (الأثنين – الأحد): تعقد الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين عام 2020 عن بعد

17 أكتوبر (السبت): بداية العام الدراسي 2021/2020 بالمدارس المصرية.

18 أكتوبر (الأحد): مجلس الشيوخ يعقد أولى جلساته.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

2 نوفمبر(الإثنين): إعادة محاكمة رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق أمام محكمة استئناف القاهرة في تهم فساد وزارة الطيران المدني.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

4- 7 نوفمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب مصر، المركز الدولي للمعارض، القاهرة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

15 نوفمبر (الأحد): مصلحة الضرائب تعقد ندوة تعريفية عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" لمجموعة الشركات المشاركة في المرحلة الأولى لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

22 – 25 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): معرض كايرو آي سي تي 2020، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر

1 ديسمبر (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري أول مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو الماضي (التاريخ ما زال مقترحا).

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

13 – 31 يناير (الأربعاء – الأحد): مصر تستضيف بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2021، في منطقة أهرامات الجيزة.

25 يناير 2021 (الاثنين): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

25- 29 يناير 2021 (الاثنين – الجمعة): "حوارات دافوس" التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي تعقد عن بعد

28 يناير 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

9 مايو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة شم النسيم.

12 – 15 مايو (الأربعاء – السبت): عطلة عيد الفطر.

18- 21 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

10 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 يوليو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).