الأربعاء, 26 أغسطس 2020

هل تعيد المشاريع العملاقة الوظائف التي ألغتها "كوفيد-19"؟

عناوين سريعة

نتابع اليوم

مد أوقات العمل بالبنوك لساعة إضافية اعتبارا من 1 سبتمبر المقبل، لتستقبل الجمهور من 8:30 صباحا وحتى 3:00 عصرا، وبالنسبة للموظفين من 8:00 صباحا وحتى 4:00 عصرا، وفقا للتعليمات الصادرة من البنك المركزي أمس (بي دي إف). وكان البنك المركزي قد قلص ساعات العمل بالبنوك مع بدء تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة "كوفيد-19" في مارس الماضي لتكون بين 9:30 صباحا و1:30 ظهرا للجمهور ومن 9:00 صباحا حتى 2 ظهرا للموظفين، ثم مددها في مايو لتصبح من 9:30 صباحا وحتى 3:00 عصرا للجمهور، ومن 9:00 صباحا وحتى 4:00 عصرا للموظفين.

التطور المقبل في محادثات سد النهضة المطولة والخلافية ننتظره يوم الجمعة، عندما ترفع اللجنة الفنية الثلاثية تقريرها إلى الاتحاد الأفريقي الذي أصبح وسيطا في النزاع. وكان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد التقى نظيره السوداني عبد الله حمدوك في الخرطوم أمس، حيث اتفقا على تكثيف الجهود لكسر الجمود الحالي في محادثات السد. المزيد حول الموضوع في فقرة "دبلوماسية وتجارة خارجية" أدناه.

شركة المحاماة العالمية لينكلاتر تعتزم السماح لموظفيها البالغ عددهم أكثر من 5 آلاف موظف بالعمل عن بعد بصفة دائمة، وهو ما وصفته فايننشال تايمز "بأقوى إشارة حتى الآن بأن التغييرات التي بدأتها الجائحة ستبدأ في الترسخ في قطاع الاستشارات القانونية، الذي طالما كان متمسكا بالتقاليد المكتبية الصارمة". وأعلنت الشركة في منشور عبر موقع لينكد إن عن "سياسة عمل مرنة عالمية جديدة"، ستسمح للموظفين بالحصول على "أوقات بدء وانتهاء عمل مرنة، وتعديل ساعات العمل لإتاحة المجال للالتزامات خارج العمل".

مصر تسجل 18 حالة وفاة و141 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19" أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 97619 حالة، من بينها 5298 حالة وفاة، و67717 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

مصر والصين توقعان اتفاقية تعاون في مجال تصنيع لقاحات "كوفيد-19" الشهر المقبل: أعلنت وزارة الصحة في بيان أمس أن الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا)، التابعة لوزارة الصحة ستوقع الشهر المقبل اتفاقية تعاون مع إحدى الشركات الصينية في مجال تصنيع لقاحات "كوفيد-19" تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية. ومن المنتظر أن يشهد التعاون أيضا تبادل الخبرات بين الجانب الصيني واللجنة العلمية الخاصة بوضع بروتوكولات علاج فيروس كورونا في وزارة الصحة المصرية، إضافة إلى التعاون في مجال الأبحاث الخاصة بالفيروسات والأوبئة. وكانت وزيرة الصحة هالة زايد صرحت يوم الجمعة الماضي أن مصر تشارك مع 6 جهات دولية للحصول على اللقاحات المحتملة لـ "كوفيد-19"، ووصلت تلك الجهات للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية، مؤكدة أن مصر جاهزة لإنتاج تلك اللقاحات فور إقرارها علميا. وكانت روسيا أول دولة تعلن عن إقرار لقاح للوقاية من فيروس "كوفيد-19" والذي أسمته "سبوتنيك V"، فيما أعلن السفير الروسي في القاهرة قبل أيام إمكانية إقامة شراكة مع مصر لإنتاج اللقاح.

المسافرون إلى الخارج يمكنهم الآن حجز موعد عبر الإنترنت لإجراء اختبار PCR، من خلال منصة إلكترونية تابعة لشركة خدمات التأشيرات "في إف إس جلوبال". وتتعاون وزارة الصحة مع "في إف إس جلوبال" لتقديم تلك الخدمة التي تتيح لطالبي تأشيرات السفر حجز موعد لإجراء الاختبار بتكلفة تبلغ 3400 جنيه. ولا توفر منصة الحجز حاليا خدمة إجراء الاختبار في المنزل. ومثلما قررت الحكومة المصرية مؤخرا، تلزم أغلب دول العالم القادمين إليها بإحضار اختبار PCR حديث يفيد الخلو من فيروس "كوفيد-19".

السياح من اليابان وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا وهولندا ينتظرون بفارغ الصبر إعادة فتح مدينتي الأقصر وأسوان أمام الحركة السياحية الوافدة في الأول من سبتمبر، وفق ما نقلته جريدة المال أمس عن محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية ونائب رئيس غرفة شركات السياحة بالأقصر. وتوقع عثمان أن يبدأ التحسن في الحركة السياحية الوافدة إلى المدينتين بحلول ديسمبر المقبل، لا سيما مع عودة الرحلات النيلية في أكتوبر. وكانت اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء قررت في وقت سابق من الشهر الجاري إعادة فتح المواقع الأثرية والمزارات السياحية والمتاحف بالأقصر وأسوان اعتبارا من 1 سبتمبر المقبل.

ويعزز ذلك التوقعات ببدء تعافي قطاع السياحة المصرية قريبا. وكانت الخطوط الجوية الملكية الهولندية أعلنت الأسبوع الماضي عزمها استئناف رحلاتها إلى القاهرة، بتسيير رحلتين أسبوعيا بدءا من 9 سبتمبر وحتى 25 أكتوبر، فيما قالت شركة مصر للطيران في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها حققت يوم الجمعة الماضي أعلى معدل تشغيل منذ أعادت مصر فتح مطاراتها أمام الرحلات الدولية المنتظمة في 1 يوليو الماضي. واستقبلت الغردقة وشرم الشيخ ومطروح أكثر من 126 ألف سائح منذ بداية يوليو الماضي.

وتفتح الحدائق والمتنزهات في القاهرة أبوابها من جديد اعتبارا من اليوم، بطاقة استيعابية لا تتجاوز 50%، وفق ما ذكره موقع مصراوي.

enterpriseFor the first time in the Red Sea, Somabay launches the newest destination app which provides fully fledged integrated services (available here for iOS users and here for Android) in line with supporting the company’s plans for digitizing hotel guests’ experiences using trending technologies.

"كريم مصر" تستأنف ضم سائقين جدد لمنصتها بعد توقف امتد لأكثر من شهرين، وفق ما ذكرته جريدة المال، نقلا عن وكيل معتمد للشركة. وكانت شركة كريم أعلنت في مايو الماضي تسريح نحو ثلث موظفيها في الأسواق التي تعمل بها، مبررة ذلك بانخفاض نشاطها التجاري بنسبة 80% بسبب أزمة "كوفيد-19"، وعدم وضوح الرؤية بشأن موعد انتهاء الأزمة.

أبو ظبي تعود إلى سوق السندات الدولية بإصدار من 3 شرائح بقيمة 1.5 مليار دولار أحدها بأجل 50 عاما: تعتزم أبو ظبي طرح سندات دولية مقومة بالدولار تتضمن 3 شرائح طويلة الأجل بقيمة 5 مليارات دولار بسعر فائدة 3% لدعم مواردها المالية، في ضوء التوقعات باستمرار انخفاض أسعار النفط واستمرار معاناة الاقتصاد من تداعيات وباء "كوفيد-19"، وفق ما نقلته بلومبرج. ومن المتوقع أن تحظى أبو ظبي الحاصلة على تصنيف ائتماني بدرجة ‭‭AA‬‬ من فيتش وستاندرد آند بورز باهتمام كبير من المستثمرين، الذين يتطلعون إلى الاستثمار في هذا الأصل ذي العائد الثابت والذي يعرض بأطول أجل على الإطلاق في دول مجلس التعاون الخليجي .

الكويت لن تستطيع سداد رواتب العاملين في الدولة بحلول نوفمبر المقبل: تسبب انهيار أسعار النفط ووباء "كوفيد-19" في أزمة سيولة في دولة الكويت ما دفع حكومة الدولة الخليجية إلى حرق احتياطيات البلاد لدفع رواتب العاملين بالدولة، مع توقعات بأن تنضب تلك السيولة قريبا ولا تكفي لتغطية الرواتب بحلول نوفمبر المقبل، وفق ما نقلته بلومبرج عن وزير المالية الكويتي براك الشيتان. ورغم أن الاقتراض من مؤسسات التمويل الدولية يبدو وكأنه المخرج الوحيد من تلك الأزمة، فإن الجهود الرامية إلى تدبير قروض خارجية قوبلت برفض من قبل المشرعين، الذين يسعون لإصلاح الميزانية قبل السماح للحكومة بالاقتراض من الخارج.

بومبيو يحث المزيد من الدول العربية على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل: دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو السودان إلى أن تحذو حذو الإمارات في إبرام علاقات دبلوماسية وتطبيع علاقاتها مع تل أبيب، مؤكدا أن الخطوة ستعزز الاستقرار في المنطقة وتحسن سبل الحياة. وجاءت تصريحات بومبيو خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أول أمس الاثنين. ومن المقرر أن يصل كبار مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الإمارات يوم الاثنين المقبل إلى جانب وفد إسرائيلي لبحث تدعيم اتفاقية التطبيع بين البلدين، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

ومحاولة من واشنطن لتعزيز العلاقات الثنائية بين السودان وإسرائيل بمجرد وصول بومبيو إلى الخرطوم قادما من إسرائيل على متن "أول رحلة رسمية مباشرة" بين تل أبيب والخرطوم، بحسب رويترز. وأكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لبومبيو أن حكومته ليس لديها تفويض بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: سنتوقف مؤقتا عن متابعة سلسلة تقاريرنا بعنوان "رغم الفائض الكبير في إنتاج الكهرباء، لماذا ينقطع التيار أحيانا؟"، لنأتي لكم اليوم بتقرير خاص حول أول محطة مركزية للنقل في مصر، والتي تقع في نهاية المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة بتكلفة 32 مليار جنيه. ونستعرض سويا الأسباب وراء إنشاء تلك المحطة، وأيضا تكلفة إنشائها ونسلط الضوء على أهميتها بخلاف كونها منشأة للسكك الحديدية.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://www.pharosholding.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

توك شو

الموضوع الأبرز ضمن ما جاء في برامج التوك شو ليلة أمس كان قرار جهاز حماية المستهلك إلزام المؤسسات التعليمية برد 25% من مصاريف الباصات للعام الدراسي الماضي، وهو ما تحدث حوله رئيس الجهاز أحمد سمير فرج في اتصال هاتفي مع أحمد موسى في برنامجه "على مسؤوليتي". ويمكنكم أيضا معرفة المزيد حول الموضوع في فقرة "أخبار اليوم".

واتخذ الجهاز قراره بعد حساب فترة توقف الدراسة بقرار رئيس الوزراء في منتصف مارس وحتى انتهاء العام الدراسي، والتي كانت 25% من أيام العام الدراسي، وفقا لما قاله فرج. وأشار فرج إلى قرار الرئيس السيسي منتصف مارس الماضي تعليق الدراسة لمدة أسبوعين ضمن خطة الدولة لمكافحة انتشار فيروس "كوفيد-19"، مؤكدا أنه يتعين على أولياء الأمور أن يتقدموا بشكاوى إلى الجهاز في حال عدم التزام المدارس بقرار رد القيمة، وهو ما يعرض تلك المدارس للعقوبة المنصوص عليها في قانون حماية المستهلك (شاهد 7:40 دقيقة).

اشتراط إجراء تحليل PCR للسائحين أدى إلى تراجع عدد الحجوزات السياحية، وفقا لما صرح به وحيد عاصم عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية، في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى. وقال عاصم أيضا إن بعض السائحين ألغوا حجوزاتهم الفندقية بسبب ارتفاع تكلفة إجراء التحليل مقارنة بانخفاض تكلفة الإنفاق خلال أسبوع في مصر (والتي قدرها بنحو 150 دولارا). واقترح عاصم إتاحة تحاليل PCR بأسعار مخفضة بالمطارات (شاهد 12:13 دقيقة).

وتحدث وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، في اتصال هاتفي مع موسى حول الاستعدادات الخاصة بعودة صلاة الجمعة بالمساجد الكبرى في أنحاء البلاد والتي شملت القيام بحملة تطهير وتعقيم للمساجد، وأشار إلى الاشتراطات التي يجب اتباعها ومن بينها التباعد الاجتماعي وألا تتعدى مدة الخطبة 10 دقائق (شاهد 27:10 دقيقة).

أخبار اليوم

هل تخفف المشاريع العملاقة وطأة البطالة التي سببتها "كوفيد-19"؟ تسارع معدل البطالة منذ بداية وباء "كوفيد-19"، إذ وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ عامين بنسبة 9.6% في الربع الثاني من عام 2020، بعد أن كانت 7.7% في الربع الأول. وربما تكون المشروعات القومية العملاقة "خففت من التأثير السلبي للوباء على الاقتصاد المصري، وخاصة النمو والتوظيف"، وفق ما نقله موقع المونيتور عن أستاذ الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية عبد المطلب عبد الحميد.

التشييد والبناء كان القطاع الأكثر قدرة على الصمود في وجه التباطؤ الاقتصادي: بينما انهار نشاط تجارة الجملة والتجزئة وفقد 624 ألف شخص وظائفهم، ظل قطاع التشييد والبناء الأقل تأثرا بالانكماش الاقتصادي، فلم يفقد سوى 288 ألف مشتغل فقط منذ بداية الجائحة، وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. وتجنبت مشروعات البنية التحتية الضخمة في البلاد والتي تتطلب عمالة كثيفة، مثل العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة ومدينة الجلالة، بعض الاضطرابات التي تعاني منها قطاعات أخرى في الاقتصاد، واستمرت في العمل وفقا للجدول المحدد، بحسب عبد الحميد.

نمو تقوده البنية التحتية: عزا بعض المراقبين نمو الناتج المحلي الإجمالي في مصر بنسبة 3.8% خلال العام المالي 2020/2019، والذي يأتي مع تباطؤ استثمارات القطاع الخاص بين شهري أبريل ويوليو، إلى أنه كان مدعوما إلى حد كبير بالمشروعات الحكومية العملاقة التي كانت "ركيزة النمو خلال الإغلاق الجزئي"، وفقا لعبد الحميد. وقال المخطط المالي في شركة سايبم الإيطالية مصطفى الفقي إنه "لولا المشروعات العملاقة لكان التأثير أكثر قسوة".

enterprise

البورصة المصرية ستستحوذ على أكثر من 30% في رأسمال الشركة التي ستدير البورصة المصرية للسلع، ما يجعلها المساهم الرئيسي في الكيان الجديد، وفق تصريحات رئيس البورصة المصرية محمد فريد لجريدة المال أمس. وستتولى البورصة المصرية تنظيم آليات التداول بالبورصة التي لم تتأسس بعد، إضافة إلى عدة مهام أخرى، وفق فريد الذي أكد أهمية وجود بورصة سلعية تعمل على خلق سوق منظمة لتداول السلع القابلة للتخزين. وقال رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية إبراهيم عشماوي إن الجهاز يضع حاليا اللمسات الأخيرة على الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة لتأسيس الشركة الجديدة.

نسبة 49% من رأسمال البورصة الجديدة البالغ 100 مليون جنيه سيتملكها في الأغلب بنوك تجارية ومؤسسات وشركات حكومية وبنوك استثمارية، مثل شركة مصر للمقاصة والإيداع المركزي، والشركة القابضة للتأمين، واتحاد الغرف التجارية، واتحاد الصناعات المصرية، وبنك مصر، والبنك الأهلي المصري، والبنك الزراعي المصري. ومن المقرر أن تساهم الهيئة العامة للسلع التموينية وجهاز تنمية التجارة الداخلية، والشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين بالإضافة إلى البورصة المصرية بنسبة إجمالية قدرها 50% في الكيان الجديد. ومن القطاع الخاص، يأتي البنك التجاري الدولي والمجموعة المالية هيرميس ضمن المساهمين المحتملين.

ولكن ألم تتأسس البورصة السلعية بالفعل في مارس الماضي؟ لم يحدث ذلك. سارعت تقارير إخبارية سابقة إلى إعلان تأسيس البورصة في مارس الماضي، لكن التصريحات الأخيرة لرئيس البورصة المصرية تشير إلى أن ملكية شركة إدارة البورصة السلعية لم تتحدد بعد، وكذلك تأسيس نظام التداول الإلكتروني الخاص بالبورصة الجديدة.

وننتظر أن تعلن البورصة المصرية ما إذا كان التداول في البورصة السلعية سيبدأ في سبتمبر كما أعلن سابقا.

وكانت اللجنة الوزارية الاقتصادية وافقت في يناير الماضي على إنشاء البورصة المصرية للسلع. ومن المتوقع أن تتداول مبدئيا 6 سلع، هي القمح والأرز والذرة والبطاطس والبصل والبرتقال.

وفي سياق منفصل، عقدت الهيئة العامة للرقابة المالية اجتماعا أمس لبحث ضوابط إنشاء بورصة العقود الآجلة. ولم يؤكد الاجتماع ما إذا كان سيسمح للقطاع الخاص بتملك حصة من تلك البورصة أم لا، والشيء الوحيد الذي جرى توضيحه هو أن 75% من أسهم بورصة العقود الآجلة، والتي ستعد أول سوق للمشتقات في مصر، يجب أن تكون مملوكة لمؤسسة مالية أو أكثر، سواء كانت تلك المؤسسة مملوكة للدولة أو تابعة للقطاع الخاص، وفق تصريحات رئيس هيئة الرقابة المالية محمد عمران خلال الاجتماع (بي دي إف). وحضر الاجتماع ممثلو كل من شركة مصر للمقاصة والبورصة المصرية وبنوك خاصة تجارية واستثمارية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ومؤسسة التمويل الدولية. وانتهى الاجتماع باقتراح من رئيس الهيئة بتشكيل مجموعة عمل تضم ممثلين عن الجهات الحاضرة لدراسة هيكل المساهمة المقترح في شركة بورصة العقود الآجلة وشركة التسوية المرتبطة بتعاملاتها، وتقديم تصورهم للجنة الاستشارية لسوق المال تمهيدا للعرض على مجلس إدارة الهيئة.

رسميا .. إلزام المؤسسات التعليمية برد 25% من رسوم الباصات للعام الدراسي الماضي: أصدر جهاز حماية المستهلك أمس قرارا بإلزام جميع مقدمي الخدمات التعليمية بالمدارس والجامعات والمعاهد وكذلك مؤسسات النقل بكل صورها، ممن يقدمون خدمات نقل الطلاب عبر تحصيل اشتراكات، برد نسبة 25% من إجمالي مصروفات خدمة النقل المتعاقد عليها خلال العام الدراسي الماضي 2020/2019، وذلك عن طريق خصم تلك القيمة من مصروفات العام الدراسي الجديد، بالنسبة للطلاب الذين ستستمر علاقتهم بالمؤسسة التعليمية في العام الدراسي المقبل. أما من انتهت علاقته بالمؤسسة التعليمية خلال العام الدراسي المنصرم، فألزم المجلس المؤسسة التعليمية برد نسبة 25% من رسوم خدمة النقل، خلال 30 يوما من تاريخ تقديم الطالب أو ولي أمره طلبا للمؤسسة برد تلك القيمة. وأكد رئيس الجهاز أحمد سمير فرج أن غرامة مخالفة القرار ستتراوح بين 20 ألف جنيه ومليون جنيه، بموجب نص المادتين 25 و56 من قانون حماية المستهلك.

وشكا العديد من أولياء الأمور في الفترة الماضية من سدادهم مصروفات رسوم الباصات رغم عدم ذهاب الطلبة إلى المدارس منذ مارس الماضي، بسبب جائحة "كوفيد-19". وشكا أولياء الأمور أيضا من استمرار إجبارهم على سداد رسوم الأنشطة المدرسية التي توقفت مع إغلاق حرم المدارس، وعدم إعطائهم خيار سداد المصروفات الدراسية للعام الدراسي المقبل على أقساط. اقرأ المزيد عن مطالبات أولياء الأمور ورد المؤسسات التعليمية في نشرة "بلاكبورد" (هنا وهنا)

خبراء مصرفيون يطالبون "المركزي" بمد مهلة إعفاء العملاء من سداد أقساط الديون: طالب عدد من الخبراء المصرفيين، الذين استطلع موقع مباشر آراءهم، البنك المركزي بمد مهلة إعفاء العملاء من سداد الأقساط المستحقة عليهم والتي تنتهي الشهر المقبل. وسبق وذكرنا الأسبوع الماضي أنه من المرجح أن يقرر البنك المركزي تمديد المهلة الحالية الممنوحة لمدة 6 أشهر والتي تنتهي في سبتمبر المقبل، والخاصة بإعفاء عملاء البنوك من سداد الأقساط المستحقة عليهم دون أي غرامات، وذلك في ظل استمرار تداعيات فيروس "كوفيد-19" على الاقتصاد المحلي والعالمي. وانتهت البنوك مؤخرا من إعداد قوائم بكبار العملاء وبيان مدى تأثير الوباء على المصانع الممولة من جانبها، من حيث العمالة والمبيعات والطاقة الإنتاجية، على أن تقدم هذه القوائم إلى البنك المركزي.

من الخبراء المصرفيين الذي يدعمون مد مهلة إعفاء العملاء لمواجهة آثار "كوفيد-19" خالد الشافعي والذي أوضح لمباشر أن القطاع الصناعي كان أحد القطاعات المتأثرة بشدة جراء الجائحة مع تضرر حركة الصادرات والواردات، وأيضا تضرر سلاسل الإمداد والتموين بقطاعات عدة، منها الصناعات الثقيلة والصناعات كثيفة استهلاك الطاقة. وقال الشافعي أيضا إن شركات القطاع الصناعي تطالب بالمزيد من الخفض لأسعار الفائدة من أجل دعم إنفاقها الرأسمالي، وأيضا خفض أسعار الطاقة مثل الغاز الطبيعي والكهرباء لمساعدتها في التكيف مع ارتفاع التكاليف.

واتفق مع في الرأي الخبير المصرفي هاني أبو الفتوح، والذي أوضح أن العديد من الصناعات والأنشطة عانت بشكل كبير جراء تداعيات فيروس "كوفيد-19"، إلى جانب أسباب أخرى كان أبرزها تسعير الطاقة ووقف إصدار تراخيص البناء وهو ما أثر بشكل كبير على قطاع البناء والتشييد والصناعات المرتبطة.

ويرى محمد حسن، العضو المنتدب لشركة "ميداف" لإدارة الأصول أنه في حال اتجاه المركزي إلى مد مهلة إعفاء العملاء من سداد الأقساط المستحقة عليهم في ظل استمرار تداعيات فيروس "كوفيد-19"، سيعد ذلك إيجابيا جدا لشركات التطوير العقاري، نظرا لما ترتب على الوباء من ركود كبير في المبيعات وتراجع التدفقات النقدية.

كان البنك المركزي قد قرر خفض أسعار الفائدة بواقع 300 نقطة أساس في مارس الماضي كخطوة استثنائية مع بداية تفشي وباء "كوفيد-19". واتخذ البنك المركزي عدة إجراءات أخرى للحد من تداعيات الوباء العالمي، وكان من بينها المبادرة التي أطلقها للتيسير على العملاء غير المنتظمين في السداد من الأفراد الطبيعيين الذين تقل مديونياتهم عن مليون جنيه، وكذا مد أجل استحقاقات القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة لمدة 6 أشهر. وقرر البنك المركزي أيضا توسيع قاعدة المستفيدين من مبادرة الـ 100 مليار جنيه لدعم القطاعين الصناعي والزراعي، كما قرر تخفيض الفائدة على مبادرات القطاع الصناعي والسياحي والتمويل العقاري لمتوسطي الدخل ومبادرة دعم إحلال وتجديد الفنادق. وأسهمت التوقعات المتفائلة بأن يواصل البنك المركزي مبادراته التي تهدف لدعم الشركات إلى تفوق أداء البورصة المصرية على أسواق المنطقة الأحد الماضي مسجلة ارتفاعا قدره 2.1%.

أودن تبدأ تأسيس صندوقين جديدين برأسمال مليار جنيه في سبتمبر: تبدأ الشهر المقبل شركة أودن للاستثمارات المالية تأسيس صندوق جديد للاستثمار في الأسهم المصرية برأسمال مبدئي 500 مليون جنيه بالشراكة مع شركة كسب المالية السعودية. وخاطبت الشركة بالفعل الهيئة العامة للرقابة المالية للاستفسار حول الخطوات الرئيسية لتأسيس الصندوق، تمهيدا لتقديم المستندات اللازمة والمضي قدما في إجراءات التأسيس خلال شهر، وفق ما صرح به نائب رئيس مجلس إدارة الشركة هاشم السيد لجريدة المال أمس. وستستحوذ "أودن" ومجموعتها المرتبطة، الممثلة في شركات المصريين للإسكان والتعمير وأميرالد للاستثمار العقاري وإيدج للتطوير وإدارة المشروعات وأميرالد لتطوير المشروعات وصندوق المصريين للاستثمار العقاري، على 55% في رأسمال الصندوق الجديد، في حين ستساهم "كسب" بالنسبة المتبقية البالغة 45%. وستتولى أودن إدارة الصندوق من خلال قطاع إدارة الأصول لديها، وفق ما قاله السيد، الذي أضاف أن شركته لم تختر بعد البنك الذي سيتلقى الاكتتاب في الصندوق، كما أنها لم تنته من وضع التصور النهائي للسياسة الاستثمارية للصندوق والقطاعات المستهدفة للاستثمار فيها. وكان مجلس إدارة أودن قد صدق في وقت سابق من الشهر الحالي على تأسيس الصندوق، الذي يأتي في إطار اتفاق مشترك بين "أودن" و"كسب" توصلتا إليه في ديسمبر الماضي.

وتعتزم "أودن" أيضا البدء في إجراءات تأسيس صندوق آخر لرأس المال المخاطر بـ 500 مليون جنيه في سبتمبر، وفق ما كشف عنه السيد. وتتطلع الشركة لاقتناص فرصتين استثماريتين من خلال الصندوق عقب عملية التأسيس، كما تبحث حاليا الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع الصناعة. وتستهدف "أودن" الاستحواذ على حصص حاكمة تبدأ من 51% في الشركات المستهدف الاستثمار فيها من خلال الصندوق، الذي وافق مجلس إدارة الشركة على تأسيسه في وقت سابق من الشهر الحالي أيضا. وقال السيد إن شركته لم تستقر بعد على حجم الاستثمارات المرصودة. وكان أودن أعلنت مؤخرا عن عزمها، هي ومجموعتها المرتبطة ومستثمرون لم تحدد هويتهم، شراء 90% من شركة النصر للأعمال المدنية المملوكة بنسبة 52.4% لشركة مدينة نصر للإسكان والتعمير.

وكان مجلس إدارة أودن قد وافق هذا الشهر على تأسيس صندوقين آخرين أحدهما للاستثمار في الأنشطة المالية غير المصرفية وفي مقدمتها نشاط التمويل متناهي الصغر، والثاني للخدمات وتكنولوجيا التعليم.

“داود جروب" تقترب من الاستحواذ على كامل أسهم شركة النصر للمرافق والتركيبات: اقتربت شركة محمد أحمد داود للاستثمارات الهندسية والصناعية (داود جروب) من الاستحواذ على كامل أسهم شركة النصر للمرافق والتركيبات، التابعة لشركة مدينة نصر للإسكان والتعمير، مقابل 30 مليون جنيه، وفقا لجريدة حابي. وقالت مصادر مطلعة إن داود جروب ستبدأ السير في الإجراءات الخاصة بعملية الاستحواذ خلال الأيام القليلة المقبلة. وذكرنا في وقت سابق من الأسبوع الحالي أن مجلس إدارة شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير وافق على العرض المقدم من مستثمر استراتيجي لم يكشف هويته لشراء 100% من أسهم الشركة التابعة. وقالت الشركة إن صفقة الاستحواذ تشمل الحصة المملوكة لها في رأسمال "النصر للمرافق" والبالغة 98.4%، ورصيد المديونية المستحق لها لدى الشركة التابعة، إضافة إلى حصة شركة النصر للأعمال المدنية التابعة لها، والبالغة 1.6% في رأسمال النصر للمرافق. وقد وافق مجلس إدارة "النصر للأعمال المدنية" أمس على بيع حصته، وفقا للإفصاح المرسل للبورصة المصرية (بي دي إف).

شركة ميرسك مصر للخطوط الملاحية تعدل قرار زيادة قيمة خطاب الضمان على مقاولي الشحن 12 ضعفا، والذي أعلنته الأسبوع الماضي، ليكون تنفيذه على عدة مراحل، بحسب تقرير جريدة المال. وتبدأ المرحلة الأولى في بداية سبتمبر المقبل، وتهدف لرفع قيمة خطابات الموانئ المصرية لتماثل السعر الحالي لميناء بورسعيد البالغ 500 ألف جنيه للحاويات العادية ومليون جنيه للحاويات المبردة. وكانت شركة الخطوط الملاحية العالمية تحصل على ضمانات بقيمة 250 ألف جنيه من الشركات مقابل أي كمية من الحاويات يتسلمها مقاول النقل من الشركة، لتنقل إلى مراكز الإنتاج ثم تشحن وتصدر إلى الخارج، قبل أن تعود للموانئ مرة أخرى. و لكن قررت الشركة زيادة قيمة الضمان ليصل إلى مليون جنيه للحاويات العادية (مع شيك بنكي غير مقبول الدفع بقيمة مليوني جنيه)، و3 ملايين جنيه للحاويات المبردة (مع شيك بنكي بقيمة 6 ملايين جنيه). وتفرض الضمانات الجديدة ضغوطا مالية كبيرة على شركات الشحن، وقد تؤدي إلى توقفها عن العمل، وهو ما أشار إليه السيد مكاوي رئيس شعبة النقل البري بغرفة تجارة الإسكندرية، الأسبوع الماضي. وأضاف المكاوي في تصريحاته لجريدة المال أن تلك الزيادات "غير مبررة ، خاصة أنه لم يتم تسجيل أى فقد للحاويات"، مضيفا أن التوكيلات الملاحية بالخارج لا تحصل على مثل هذه الضمانات. وتقدمت الشعبة بعدة مذكرات للجهات المعنية لوقف القرار الذي يراه مقاولو النقل "تعجيزيا".

تصاعد حدة التوترات بين تركيا واليونان بعد إعلان البلدين تنفيذ مناورات بحرية في شرق المتوسط، في الوقت الذي يحتدم فيه النزاع حول أعمال البحث والتنقيب عن الغاز الطبيعي بالمنطقة، وفقا لرويترز. وأصدرت كل من أنقرة وأثينا العضوتين بحلف الناتو بيانين، الأحد الماضي، أعلنتا فيه إجراء تدريبات بحرية قبالة سواحل جزيرة كريت اليونانية. ووصف كلا الجانبين إعلان الجانب الآخر بغير القانوني.

أردوغان يصعد من حدة خطابه العدائي: اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات له أول أمس اليونان بأنها "تنشر الفوضى" بالمنطقة، وحذرها من أنها ستكون وحدها في مواجهة البحرية التركية. ورد المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس بالقول إن بلاده "سترد بهدوء وبجاهزية على المستويين الدبلوماسي والعملي" وستفعل كل ما هو ضروري من أجل حماية حقوقها السيادية.

وتدخل ألماني لتهدئة الأوضاع: أجرى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس زيارة لكل من تركيا واليونان أمس لبحث النزاع القائم حول استكشاف الغاز في شرق البحر المتوسط. ودعا ماس إلى استئناف الحوار، واصفا الوضع بأنه "يشبه اللعب بالنار، وأي شرارة صغيرة يمكن أن تؤدي إلى كارثة"، وفق ما نشرته بلومبرج. وقال ماس أيضا إن كل من اليونان وتركيا أبلغته بعدم الرغبة في تسوية نزاعهما بشأن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط بالسبل العسكرية، مشيرا إلى استعداد الجانبين للحوار، وفقا لرويترز. وكانت ألمانيا تمكنت الشهر الماضي من إقناع أنقرة بوقف عمليات التنقيب في شرق المتوسط، إلا أن ذلك لم يدم طويلا، وهو ما دفع المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إلى القول بأن بلاده تأسف لقرار تركيا تمديد أنشطة سفينة تنقيب بتلك المنطقة. وتعد ألمانيا واحدة من أكبر الاقتصادات في أوروبا، كما أنها تمثل أحد أهم العملاء المحتملين لشحنات الغاز الطبيعي من منطقة شرق البحر المتوسط التي يتسابق الجميع على استخراجها.

وتواصل تركيا محاولاتها كي تصبح قوة إقليمية في مجال الطاقة، وكانت أعلنت يوم الجمعة الماضي عن كشف غازي مهم في البحر الأسود، وهو ما دفع المحللين إلى القول بأنها على وشك التحول من كونها مجرد مستهلك وممر لتجارة الغاز إلى منتج رئيسي في المنطقة.

في غضون ذلك، يجتمع البرلمان اليوناني اليوم للموافقة على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية المبرمة مع مصر. وكانت اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب المصري قد وافقت الأسبوع الماضي على الاتفاقية الموقعة بين مصر واليونان هذا الشهر لترسيم الحدود البحرية بينهما لتعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدولتين في البحر المتوسط. وتهدف الاتفاقية كذلك لتعزيز طموحات كلا البلدين في الاستفادة القصوى من الموارد المتاحة بالمنطقة، كما أنه تمثل خطوة مهمة لمصر نحو المزيد من أعمال التنقيب عن الغاز الطبيعي، وهو ما تسبب في حالة من الغضب في أنقرة.

وبالحديث عن شرق المتوسط: مصر والأردن يشتريان ما قيمته 560 مليون دولار من غاز حقل ليفايثان الإسرائيلي في النصف الأول من 2020: اشترى كل من شركة دولفينوس القابضة المصرية وشركة الكهرباء الأردنية نحو 4 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي المستخرج من حقل ليفايثان الإسرائيلي بالبحر المتوسط في النصف الأول من 2020، بقيمة 560 مليون دولار، وفق ما ذكرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية أمس. وتلقت مصر في يناير الماضي أول شحنة من الغاز الطبيعي من إسرائيل، بعد ما يقرب من عامين من توقيع البلدين اتفاقية تصدير الغاز بقيمة 15 مليار دولار. وتنص الاتفاقية، التي وقعت في فبراير 2018 وجرى تعديلها أواخر العام الماضي، على أن تضخ إسرائيل ما يزيد عن 85 مليار متر مكعب من الغاز إلى مصر على مدار 15 عاما.

(توضيح: قالت الصحيفة إن تلك الكمية جرى استيرادها في النصف الأول من 2019، ولكن إسرائيل لم تبدأ بيع الغاز من الحقل إلا في يناير 2020، لذا يمكننا القول إن المقصود النصف الأول من 2020).

تعيين محمد عبد الوهاب رئيسا تنفيذيا لهيئة الاستثمار لمدة عام: أصدر رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي قرارا بتعيين محمد أحمد عبد الوهاب رئيسا تنفيذيا للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لمدة عام، وفق بيان صادر عن المجلس أمس. ويشغل عبد الوهاب منصب القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة منذ يوليو من العام الماضي.

"فاين القابضة" تعين أحمد الفخراني رئيسا تجاريا لها في مصر: عينت مجموعة فاين الصحية القابضة، الرائدة في مجال الصحة العامة وصناعة الورق الصحي، أحمد الفخراني مديرا عاما ورئيسا تجاريا لها في مصر، وفق بيان صحفي. وقبل انضمامه لفاين شغل الفخراني عدة مناصب بارزة في عدد من الشركات المتعددة الجنسيات المرموقة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، كان آخرها منصب المدير التجاري لشركة فيليب موريس في مصر ودول المشرق العربي، كما عمل في السابق في شركتي كوكاكولا ولوريال.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحافة الأجنبية في تغطيتها لمصر هذا الصباح بقرار النائب العام إلقاء القبض على المتهمين في قضية "واقعة الفيرمونت". ونشرت صحيفة عرب نيوز ووكالة رويترز تقريرين حول الموضوع، فيما نشر موقع الفنار ميديا تقريرا تضمن قصص لفتيات وقعن ضحايا للاعتداء الجنسي ويتهمن إدارات الجامعات بالإهمال والإخفاق في اتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء على ظاهرة التحرش الجنسي داخل الجامعات.

وفي شأن آخر بالصحافة الأجنبية، سلطت صحيفة عرب نيوز الضوء على التوقعات بتعافي قطاع السياحة بمصر على المدى القريب، حتى مع وجود الإجراءات والمتطلبات التي يمكن أن تعرقل حركة السفر. وأصدرت منظمة العفو الدولية بيانا حول صدور حكم بالحبس 15 عاما على الناشط الحقوقي بهي الدين حسن.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر تعارض انسحاب الجيش الوطني الليبي من سرت والجفرة: أعرب مدير المخابرات الحربية خالد مجاور، خلال اجتماع له الأسبوع الماضي مع المشير خليفة حفتر، عن رفض مصر انسحاب الجيش الوطني الليبي من مدينتي سرت والجفرة وتحويلهما إلى مناطق منزوعة السلاح، وفقا لموقع المونيتور. وأكد مجاور أيضا رفض مصر مقترح تقسيم المناطق الليبية.

مصر والعراق والأردن تتعهد بمزيد من التعاون للتوصل لتسوية سياسية في ليبيا: أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، خلال القمة الثلاثية التي جمعتهم في العاصمة الأردنية عمان أمس، ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق من أجل التوصل لتسوية سياسية شاملة للوضع في ليبيا، حسبما جاء في بيان رئاسة الجمهورية. وتطرق قادة الدول الثلاث إلى سبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات التي تتعلق بالطاقة والربط الكهربائي والبنية الأساسية والغذاء، فضلا عن التطورات الإقليمية في سوريا واليمن.

وبغداد تطلب دعم شركات المقاولات المصرية لإعادة الإعمار، بحسب ما قاله رئيس اتحاد المقاولين العراقيين علي السنافي، خلال اجتماعه مع وزير الإسكان عاصم الجزار، وفق بيان صحفي.

إثيوبيا والسودان يتعهدان ببذل المزيد من الجهد للتوصل لاتفاق بشأن سد النهضة: اتفق رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد مع القيادة السودانية أمس على بذل كل جهد ممكن للوصول إلى اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي، وفقا لرويترز. وشدد الجانبان على "بذل كل جهد ممكن للوصول لنهاية ناجحة للمفاوضات الثلاثية الجارية تحت رعاية الاتحاد الأفريقي، بما يقود لصيغة يكون الجميع رابحين معها، وتجعل من سد النهضة أداة للتكامل الإقليمي بين الدول المُشاطئة“.

الجيش المصري والحرس الوطني في تكساس يبدآن شراكة عسكرية طويلة الأجل: يعتزم الجيش المصري إبرام شراكة طويلة الأجل مع الحرس الوطني في ولاية تكساس الأمريكية، وذلك في إطار برنامج شراكة الدول للحرس الوطني الأمريكي، حسبما جاء في بيان السفارة الأمريكية بالقاهرة.

hardhat

كيف أنشأت مصر أولى محطاتها المركزية للنقل؟ افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة بتكلفة 32 مليار جنيه، والتي تضم ست محطات آخرها محطة عدلي منصور، وهي أول محطة تبادلية لوسائل النقل المختلفة في مصر. وتعتبر من المحطات المركزية الرئيسية التي تربط بين العاصمة الإدارية الجديدة وأجزاء مختلفة من الدولة. وإلى جانب احتوائها على منطقة تجارية، ستعمل المحطة كمجمع نقل متكامل الخدمات يربط بين خمس وسائل نقل مختلفة، هي خط المترو، والقطار الكهربائي، والسكة الحديد، والسوبر جيت، وأتوبيس النقل السريع.

محطة النقل المركزية تربط كل هذا معا: لو سبق وسافرت خارج مصر فربما تتذكر واحدا على الأقل من هذه المحطات، مثل محطة روتردام المركزية، أو كينجز كروس في لندن، أو محطة جامعة هونج كونج، وكلها أمثلة شهيرة. ولم تعد المحطات المركزية مجرد مكان يصل إليه المسافرون أو يغادرون منه، بل مكان يستوعب أيضا المرافق الموجودة داخل وحول المحطة، ما يحول المنطقة كلها إلى قبلة للناس، وهو ما توضحه مؤسسة أركاديس الهولندية للتصميم والهندسة (بي دي إف). ومع استمرار التوسع في المدن الجديدة، صار التنقل قضية أكثر إلحاحا للسكان. ففي مصر مثلا، تتزايد الأوقات التي يقضيها الفرد في المواصلات، وتتعرض البنية التحتية للنقل لضغط أكبر من أي وقت مضى. وفي ظل وجود أكثر من ربع السكان في القاهرة الكبرى، بالإضافة إلى ملايين الركاب من المحافظات الأخرى، أصبح تمديد خط المترو للربط بين شرق القاهرة وغربها عبر الخط الثالث حاجة ملحة. ومن المؤكد أن مثل هذا المشروع يخلق مزيدا من السيولة المرورية المطلوبة للفترة المقبلة، خاصة مع بناء العاصمة الإدارية الجديدة، بحسب ما أخبرنا به مسؤولون في شركة أوراسكوم كونستراكشون.

عانت مصر من خلل في الخريطة العمرانية حتى عام 2014، لعدم قدرتها على استيعاب الزيادة السكانية وتسهيل الوصول إلى وسائل النقل في السنوات الماضية، لذلك كان تحسين البنية التحتية للنقل عنصرا رئيسيا في خطة التنمية الاقتصادية، وفق ما ذكره رئيس الوزراء مصطفى مدبولي. ودفع هذا الحكومة إلى مد أكثر من 7 آلاف كيلومتر من الطرق الجديدة بتكلفة 175 مليار جنيه، بحسب وزير النقل كامل الوزير.

وأدت تلك الجهود إلى رفع مؤشر جودة الطرق في مصر 90 مركزا في خمس سنوات ليصل إلى المركز 28 في تقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2019 (بي دي إف)، من المركز 118 في تقرير عام 2014 (بي دي إف).

وبجوار بناء طرق جديدة وتطوير الطرق القديمة، تعمل الحكومة أيضا على تنفيذ مشروعات في قطاع النقل بتكلفة 6.6 تريليون جنيه، ومنها على سبيل المثال مطارات جديدة و174 محطة سكة حديد قيد التطوير حاليا، وفق الوزير.

المترو هو أحد المكونات الرئيسية للمحطة: يمتد الجزء الثاني من المرحلة الرابعة للخط الثالث مع امتداد شارع جسر السويس، ويبدأ من محطة النزهة تليها محطات هشام بركات، قباء، عمر بن الخطاب، الهايكستب، ثم محطة عدلى منصور، ثم ورشة العمرات الجسيمة المجاورة لها. وستكون المرحلة الرابعة جزءا رئيسيا من الخط الثالث، ومن المتوقع أن يخدم نحو مليون ونصف راكب يوميا. كما أنها سيخفف من الازدحام المروري في شرق القاهرة، ويوفر للركاب بديلا أسرع للتنقل، وفقا لموقع ريلواي تكنولوجيز. وتولت شركتا المقاولون العرب وأوراسكوم كونستراكشون أعمال المقاولات الرئيسية في هذه المرحلة.

لم يكن بناء هذه المرحلة سهلا، إذ تقع المحطات الست في مناطق ذات حركة مرور كثيفة، ما أجبر الشركات على بناء محطات مرتفعة عن سطح الأرض، إلى جانب كوبري بطول 7.5 كيلومتر. وفي بداية المشروع، درست شركة أوراسكوم الوضع في شارع جسر السويس والمرافق الموجودة تحت الأرض، ووجدت أنها لن تستطيع اتباع أساليب الإنشاء المعتادة، لذا كان عليها أن تبتكر حلولا جديدة.

هذه المشاكل، والحاجة إلى سيولة وحلول سريعة، دفعت الحكومة إلى دراسة فصل الهيئة القومية للأنفاق لتصبح هيئة استثمارية مستقلة، لقطع الاعتماد على التمويل الحكومي والحفاظ على عملياتها لتغطية نفقات التشغيل، التي قال وزير النقل إنها تبلغ نحو 8 مليارات جنيه، نصفها فقط تغطيها الإيرادات.

وفي غضون ذلك، بدأ العمل بالفعل في مشروع المونوريل. ووضعت أوراسكوم كونستراكشون، بالتعاون مع بومباردييه والمقاولون العرب، حجر الأساس لمشروع مونوريل العاصمة الإدارية الجديد بتكلفة 4.5 مليار دولار، والذي يربط شرق القاهرة من محطة عدلي منصور، بالعاصمة الجديدة. وتعاقد التحالف الثلاثي على تصميم وبناء وتوريد وتشغيل خطين، أحدهما يربط مدينة السادس من أكتوبر بالجيزة، والآخر مدينة نصر بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع تشغيل وصيانة الخطين لمدة 30 عاما. ومن المتوقع أن تبدأ بومباردييه تصنيع عربات القطارات للخطين خلال الشهر الجاري.

ولخفض تكاليف كل مشروعات السكك الحديدية هذه، قررت وزارة النقل التعاون مع شركات عالمية لإنشاء مصنع للقطارات وعربات المونوريل وقطع غيار السكة الحديد والمترو. وتجري المنطقة الاقتصادية لقناة السويس والصندوق السيادي محادثات مع وزارة النقل لإنشاء المصنع.

هذا المصنع لن يخدم القاهرة فحسب، بل سيساعد مصر في سعيها لإصلاح نظام السكك الحديدية بأكمله. وخصصت الحكومة 141 مليار جنيه للإنفاق على تأهيل نظام السكك الحديدية في البلاد حتى عام 2022، وهو ما تحتاج إليه بشدة. وتعتمد الخطة، التي تأمل الحكومة أن تخدم مليوني راكب يوميا بحلول 2022، على تحديث البنية التحتية الحالية للسكك الحديدية، وتطوير خطوط جديدة، وشراء قاطرات وعربات احتياطية. وقد ألقينا نظرة فاحصة على هذا الموضوع في عدد سابق من هاردهات، وتوصلنا إلى أن الخطة قد تكون طموحة للغاية، لكنها أفضل من عدم وجود خطة على الإطلاق.

رحلة طويلة منذ أول خط مترو: كان افتتاح أول خط للمترو في عام 1989. وشاركت المقاولون العرب حينها في الإنشاء بصفتها الشركة المصرية الوحيدة، إلى جانب سبع شركات فرنسية برئاسة إنترينفيرا.

لكن مع التفكير في إنشاء خط ثان، أرادت شركات مصرية أخرى المشاركة. وانضمت أوراسكوم كونستراكشون إلى الشركات العاملة في بناء شبكة مترو القاهرة الكبرى منذ عام 1989، وبدأت أعمال مد المسارات للجزئين الأول والثاني من المرحلة الأولى للخط الثاني. وعلى مدار الثلاثين عاما الماضية، دخلت الشركة في شراكة مع مؤسسات دولية رئيسية مثل فينسي وبويج وإلستوم وتاليس، حسبما أكد مسؤولون بالشركة لإنتربرايز.

والآن، صارت الشركات المصرية جاهزة لأخذ زمام المبادرة: من خلال هذه الشراكات الاستراتيجية، تمكنت أوراسكوم كونستراكشون والمقاولون العرب من الإلمام بالمعرفة اللازمة لتنفيذ المشروع بالكامل مع شريك محلي، كما أخبرنا مسؤولو أوراسكوم. وتمكنت الشركة من تسليم مشروع الجزء الثاني من المرحلة الرابعة للخط الثالث بالكامل في الوقت المحدد، بعد أن وفرت أكثر من 560 مهندسا و4600 فني وعامل لتشغيل 390 معدة على مدار 38 مليون ساعة عمل خلال أربع سنوات، وفقا لليوم السابع. وتشارك أوراسكوم الآن في جميع مراحل المترو تحت الإنشاء، بما فيها الأعمال المدنية والكهروميكانيكية للمرحلة الثالثة من الخط الثالث، والتي تشمل 15 محطة (8 محطات تحت الأرض، و5 محطات مرتفعة عن الأرض، ومحطتان على الأرض)، والهياكل الملحقة، ومنطقة المخازن، وورشة إصلاح الإنارة، بإجمالي طول 17.7 كيلومتر من العتبة إلى محطة الكيت كات، ثم تتفرع إلى فرعين يخدمان إمبابة والمهندسين حتى جامعة القاهرة.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.85 جم | بيع 15.95 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.84 جم | بيع 15.94 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.85 جم | بيع 15.95 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 11462 نقطة (+0.2%)

إجمالي التداول: 1.7 مليار جم (61% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -17.9%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس مرتفعا بنسبة 0.2%، فيما ارتفع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.9%. وصعد سهم أوراسكوم للاستثمار القابضة بنسبة 2.4% ليكون أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر، وتلاه سهم السويدي إليكتريك بنسبة 1.4%، ثم جهينة بنسبة 1.2%. وسجل سهم بالم هيلز للتعمير أسوأ أداء بعدما تراجع بنسبة 2.5%، وتلاه حديد عز بنسبة 2.1%، ثم سيدي كرير للبتروكيماويات بنسبة 1.8%. وبلغ إجمالي قيم التداول 1.7 مليار جنيه. وكان المستثمرون المصريون وحدهم صافي بائعين مع نهاية الجلسة.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 81.0 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي شراء | 4.2 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي بيع | 85.2 مليون جم

الأفراد: 69.5% من إجمالي التداولات (69.3% من إجمالي المشترين | 69.8% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 30.5% من إجمالي التداولات (30.7% من إجمالي المشترين | 30.2% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 43.42 دولار (+0.16%)

خام برنت: 45.86 دولار (+1.62%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.48 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-0.40%، تعاقدات سبتمبر 2020)

الذهب: 1935.50 دولار أمريكي للأوقية (+0.64%)

مؤشر TASI: 7938.36 نقطة (-0.24%) (منذ بداية العام: -5.37%)
مؤشر ADX: 4558.70 نقطة (-0.25%) (منذ بداية العام: -10.19%)
مؤشر DFM: 2304.50 نقطة (+1.03%) (منذ بداية العام: -16.65%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5806.17 نقطة (+1.13%)
مؤشر QE: 9902.12 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: -4.95%)
مؤشر MSM: 3730.10 نقطة (+1.08%) (منذ بداية العام: -6.31%)
مؤشر BB: 1373.84 نقطة (+0.61%) (منذ بداية العام: -14.68%)

Share This Section

المفكرة

26 أغسطس (الأربعاء) البرلمان اليوناني يناقش يصوت على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع مصر.

26 – 27 أغسطس (الأربعاء – الخميس): معرض توت عنخ آمون يعود إلى مصر بعد جولته الدولية التي كانت آخر محطاتها في لندن.

28 أغسطس (الجمعة): استئناف صلاة الجمعة بالمساجد الكبرى في مصر.

28 أغسطس (الجمعة): تستكمل اللجنة الفنية الثلاثية لمحادثات سد النهضة التقرير الفني حول تشغيل وملء السد لتقديمه إلى الاتحاد الأفريقي لمناقشته.

سبتمبر: الاتحاد المصري للأوراق المالية يجري انتخابات مجلس إدارته الأول بعد تأجيله في مارس الماضي بسبب تداعيات جائحة "كوفيد-19".

1 سبتمبر (الثلاثاء): استئناف الرحلات السياحية الأجنبية إلى الأقصر وأسوان.

1 سبتمبر (الثلاثاء): إلزام جميع القادمين من الخارج من المصريين والأجانب بإحضار تحليل PCR حديث سلبي العينة، مع استثناء الأطفال دون سن السادسة.

9 سبتمبر (الأربعاء): الخطوط الجوية الملكية الهولندية تستأنف رحلاتها الجوية إلى القاهرة للمرة الأولى منذ 2017.

سبتمبر: تنظم الهيئة العامة للاستثمار اجتماعا عن بعد مع الغرفة العربية الالمانية بمشاركة ما يقرب من 120 شركة ألمانية لعرض التطورات التي يشهدها الاقتصاد المصري، وعرض مجالات التعاون في القطاعات ذات الأولوية، والفرص الاستثمارية المتاحة في مصر.

14 – 15 سبتمبر (الإثنين – الثلاثاء): المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية ينظم بعثته الافتراضية الأولى لاستكشاف الفرص التصديرية المتاحة للمصدرين المصريين فى مجال الكيماويات فى سوقي كينيا وأوغندا.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

16 سبتمبر (الأربعاء): آخر موعد للإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشيوخ.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 أكتوبر (الخميس): مجلس النواب يعاود الانعقاد في أولى جلسات الدورة التشريعية السادسة والأخيرة.

4 أكتوبر (الأحد): مجلس الشيوخ يعقد أولى جلساته.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر.

17 أكتوبر (السبت): بداية العام الدراسي 2021/2020 بالمدارس المصرية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

4- 7 نوفمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب مصر، المركز الدولي للمعارض، القاهرة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 ديسمبر (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري أول مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو الماضي (التاريخ ما زال مقترحا).

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

25 يناير 2021 (الاثنين): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

28 يناير 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

9 مايو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة شم النسيم.

12 – 15 مايو (الأربعاء – السبت): عطلة عيد الفطر.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

10 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 يوليو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).