الأربعاء, 5 أغسطس 2020

صندوق النقد: خسائر السياحة في مصر قد تتجاوز 2% من الناتج المحلي الإجمالي

عناوين سريعة

نتابع اليوم

القصة الأبرز هذا الصباح ليست في مصر وإنما لبنان الذي شهد أمس انفجارا ضخما هز العاصمة بيروت، محدثا دمارا كبيرا في منطقة الميناء بالمدينة. وأودى الانفجار بحياة ما لا يقل عن 78 شخصا، كما أصاب نحو 4 آلاف آخرين. وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الذي تسبب في الانفجار (شاهد 0:55 دقيقة) هو ما يقرب من 3 آلاف طن من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة بالميناء لما يقرب من ست سنوات دون وجود إجراءات أمان مناسبة.

ولم يصدر عن السلطات اللبنانية حتى الآن تأكيد حول ما إذا كان الانفجار قد نتج عن هجوم أو يعد حادثا، كما كانت في البداية شائعات بوقوع انفجار منفصل استهدف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري. وأعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس عن خالص تعازيه ومواساته للبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم.

وتصدر الخبر الصفحات الأولى لكافة الصحف العالمية هذا الصباح: رويترز، بلومبرج، فايننشال تايمز، نيويورك تايمز، واشنطن بوست، سي إن إن، الجارديان.

الحادث الذي تسبب في تدمير أجزاء كبيرة من المدينة جاء في وقت ما زال يعاني فيه لبنان من اضطرابات سياسية متواصلة وأزمة اقتصادية، إلى جانب تداعيات جائحة "كوفيد-19". وقال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي إنه قد يقدم للبنان حزمة إنقاذ مالي تبلغ قيمتها ما يقرب من نصف ما كان يسعى لبنان للحصول عليه من أجل التعافي من الأزمة المالية المتفاقمة في البلاد. واستقال أول أمس وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي، اعتراضا على بطء عمل الحكومة وعرقلة الإصلاحات في البلاد.

يصدر صباح اليوم مؤشر مديري المشتريات لمصر والسعودية والإمارات، والذي يقيس نشاط القطاع الخاص غير النفطي، ويعطي مؤشرا على مدى تعافي الاقتصاد في ظل جائحة "كوفيد-19". وأظهر المؤشر مزيدا من التعافي في يونيو وإن ظل في منطقة الانكماش، نتيجة لبدء تخفيف الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الوباء.

أهم الأخبار التي نتابعها خلال شهر أغسطس:

  • يصدر البنك المركزي المصري بيانات احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية يوليو في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.
  • تصدر بيانات التضخم لشهر يوليو يوم الاثنين 10 أغسطس.
  • يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل، إذ يصوت المصريون بالخارج يومي 9 و10 أغسطس، فيما يصوت المصريون بالداخل يومي 11 و12 من الشهر الجاري، وتجرى انتخابات الإعادة الشهر المقبل. ومن المنتظر أن يعود الناخبون لاختيار أعضاء مجلس النواب في أكتوبر المقبل.
  • تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم 13 أغسطس، لمراجعة أسعار الفائدة.
  • يعود مجلس النواب لعقد جلساته العامة يوم الأحد 16 أغسطس، بعد عطلة قصيرة.
  • من المنتظر أن يكون الخميس 20 أغسطس عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية 1442.

الحكومة تناقش إجراءات فتح سوق الغاز أمام القطاع الخاص: من المقرر أن يبدأ جهاز تنظيم أنشطة سوق الغاز مناقشة القواعد التي تسمح لشركات القطاع الخاص بنقل الغاز الطبيعي وبيعه في السوق المحلية قريبا، حسبما نقلت جريدة المال عن مسؤول حكومي كبير لم تسمه.

السيدة نعمت شفيق ، الملقبة بـ "مينوش"، تحصل على العضوية الدائمة بمجلس اللوردات البريطاني كعضو مستقل غير منتمي حزبيا. وتشغل شفيق المولودة في مصر منصب مديرة كلية لندن للاقتصاد، كما كانت أصغر من يشغل منصب نائب رئيس البنك الدولي، وكانت من أقرب المرشحين لمنصب محافظ بنك إنجلترا المركزي بعد أن شغلت منصب نائب المحافظ. ويمكنكم معرفة المزيد حول "مينوش" من خلال قراءة المقابلة التي أجرتها إنتربرايز معها في مارس من العام الماضي.

"كوفيد-19" في مصر:

مصر تسجل 24 حالة وفاة و124 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19" أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 94752 حالة، من بينها 4912 حالة وفاة، و45569 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

ماجد الفطيم تسجل 747% زيادة في طلبات كارفور عبر الإنترنت في مصر منذ يناير الماضي: كشف ألان بيجاني الرئيس التنفيذي لمجموعة ماجد الفطيم أن مبيعات سلاسل كارفور التابعة لها شهدت قفزة ضخمة في الطلب بمنطقة الشرق الأوسط منذ بداية أزمة "كوفيد-19"، مضيفا في تصريحاته لشبكة سي إن بي سي أن يستمر هذا الاتجاه عقب انتهاء الجائحة (شاهد 3:03 دقيقة). وشهدت المملكة العربية السعودية أكبر نموا في الطلب عبر الإنترنت، إذ قفزت بنسبة 917% خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، في ارتفع الطلب في مصر بنسبة 747%، ثم الإمارات بنسبة 257%. وبلغ متوسط الزيادة في المنطقة بأكملها بين 200% و220%، وفقا لبيجاني.

وعالميا:

نأمل أن يستقل الناس الطائرات لقضاء إجازاتهم الصيفية قريبا، لأن تأخر تعافي قطاع السياحة سيلقي بظلاله على الاقتصاد العالمي، وهو ما سيؤثر سلبا على كل شيء بدءا من المطاعم والعقارات إلى الصناعة والتمويل، حسبما ترى المحللة الاقتصادية رنا فوروهار في مقالها بصحيفة فايننشال تايمز.

لحسن الحظ، هناك مؤشرات أولية على بدء تعافي السفر: تخطط شركة الطيران العالمية إيزي جيت لإعادة تشغيل مزيد من الرحلات الجوية، إثر ارتفاع الطلب عما كان متوقعا بعد تخفيف قيود الإغلاق، وفقا لبلومبرج. وكانت الشركة قد سيرت رحلاتها خلال يوليو بسعة 84%، بينما فاقت حجوزات نهاية الصيف التوقعات، ومن المتوقع الآن أن تكون الرحلات ممتلئة بنسبة 40% خلال الفترة المتبقية من الربع الثالث، بعد أن سجلت 30% في السابق.

جائحة "كوفيد-19" أحدثت أكبر هزة في منظومة التعليم عبر التاريخ، إذ أثرت على أكثر من مليار طالب في نحو 160 دولة، وتخلف نحو 40 مليون طفل على الأقل عن دخول السنة التمهيدية قبل المدرسة، وفق ما ذكرته وكالة أسوشيتد برس نقلا عن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمس. وحذر جوتيريش من أن العالم قد يواجه "كارثة جيلية، قد تضيع إمكانات بشرية لا حصر لها، وتقوض عقودا من التقدم، وتفاقم التفاوتات الراسخة".

التحويلات المالية الخارجية قد تتراجع بأكثر من 100 مليار دولار عالميا خلال 2020، على أسوأ الفروض التي وضعها الاقتصاديون ببنك التنمية الآسيوي. وتوقع المحللان جايمس فيلافورتي وأيكو كيكاوا تاكيناكا في تدوينة يوم الاثنين تراجع التحويلات الخارجية بنحو 108.6 مليار دولار خلال 2020، إذا استمرت الجائحة حتى نهاية العام، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة 18.3% عن توقعات ما قبل "كوفيد-19". وسجلت مصر تراجعا في عجز الحساب الجاري في الربع الثالث من العام المالي 2020/2019 بفضل ارتفاع تحويلات المغتربين، إلا أن محللين يتوقعون أن تسجل تحويلات المغتربين انخفاضا خلال الفترة منذ مارس الماضي مع تباطؤ اقتصادات الدول حول العالم جراء جائحة "كوفيد-19"، كما أن فقد العديد من المغتربين لوظائفهم بدول الخليج سيكون بمثابة تحديا للاقتصاد المصري الذي يعتمد على تحويلاتهم كأحد المصادر الرئيسية للدولار.

الذهب يتخطى حاجز الـ 2000 دولار للأوقية في انتظار حزمة التحفيز الأمريكية: تخطت أسعار الذهب الحاجز "النفسي" البالغ 2000 دولار للأوقية يوم الثلاثاء، بعدما بدا أن المشرعين الأمريكيين يقتربون من الموافقة على حزمة تحفيز مالي جديدة لمواجهة تأثيرات "كوفيد-19"، وفق ما ذكرته رويترز. وقال الخبير الاقتصادي محمد العريان إن الصعود مفهوم، نظرا لأن المستثمرين يبحثون عن تخفيف المخاطرة عبر الاستثمار في نطاق أوسع من الأصول في الوقت الذي يتراجع فيه بشدة العائد على السندات الحكومية الأمريكية.

enterprise

الإعلام الصيني يصف خطة ترامب لشراء تيك توك بالسرقة العلنية، وفق ما ذكرته شبكة سي إن بي سي. وألمح الإعلام التابع للدولة أن بكين قد تتخذ إجراءات انتقامية ضد الولايات المتحدة إذا أقدمت شركة مايكروسوفت على شراء تطبيق تيك توك. وقالت صحيفة تشاينا ديلي الحكومية الصينية إن الصين لن تقبل بأي حال سرقة شركة تكنولوجية صينية، ولديها العديد من الوسائل للرد إذا أقدمت الإدارة الأمريكية على اختطاف تيك توك.

صحيفة فايننشال تايمز تقول إن مرشح مصر لرئاسة منظمة التجارة العالمية عبد الحميد ممدوح يفتقد إلى "الثقل" اللازم لشغل هذا المنصب، وتقول أيضا إن مرشحي كل من نيجيريا وكينيا هما الأقرب للفوز بهذا المنصب الذي سيصبح شاغرا الشهر المقبل. وأشارت الصحيفة إلى أنه، من بين المرشحين الـ 6 لهذا المنصب الرفيع، يفتقد ممدوح من وجهة نظر محللين إلى القدر الكافي من الثقل السياسي. وقالت الصحيفة في تقرير سابق إن ممدوح "تكنوقراط" بشكل مفرط.

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: يتواصل حديثنا هذا الأسبوع حول خطة الحكومة للتعجيل باستبدال محركات السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين بمحركات ذات وقود مزدوج تعمل بالغاز الطبيعي بشكل أساسي. وسنحاول في الجزء الثالث من هذه السلسلة أن نتعمق في آخر العراقيل التي قد تواجه الخطة، وهو استيراد السيارات ذات المحركات المزدوجة. ولهذا فسوف يكون حديثنا حول صناعة السيارات التي ستوفر هذا النوع من السيارات، كما سنتطرق إلى البدائل المتاحة للعمل بالغاز الطبيعي، مثل السيارات الكهربائية، وسنذكر في النهاية الجدوى المتوقعة من تنفيذ هذه الخطة.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://www.pharosholding.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

أخبار اليوم

صندوق النقد يتوقع أن تتجاوز خسائر مصر من إيرادات السياحة 2% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام جراء قيود السفر التي فرضتها الدول لمواجهة وباء كوفيد-19"، وفق تقرير القطاع الخارجي الصادر أمس. يستند هذا التوقع على دراسة أجرتها منظمة السياحة العالمية، تفترض الدراسة أن كافة قيود السفر سيتم رفعها بشكل تدريجي بدءا من سبتمبر المقبل، وحتى مع تخفيف القيود، ستنخفض إيرادات قطاع السياحة بنسبة 73% في العام الحالي عن مستوياتها التي حققتها في 2019. وتوقع التقرير أن تتركز خسائر السياحة التي سببتها الجائحة بين كبار مصدري السياحة مثل كوستاريكا ومصر واليونان والمغرب ونيوزيلندا والبرتغال وإسبانيا وسريلانكا وتايلاند وتركيا. وسجلت عوائد السياحة في مصر انخفاضا بنسبة 11.2% على أساس سنوي خلال الربع الأول، لتسجل أدنى مستوى فصلى خلال العامين الماضيين، وفق ما أظهرته بيانات البنك المركزي المصري الشهر الماضي.

وقد لا يشهد القطاع تعافيا سريعا العام المقبل، ولكن من يدري! ذكر صندوق النقد نقلا عن مسح أجرته منظمة السياحة العالمية، أنه رغم ارتفاع درجة عدم اليقين، قد تستمر الآثار على قطاع السياحة إلى حد ما خلال عام 2021 وما بعده. وتوقع 40% من المشاركين في المسح أن يبدأ الطلب على السياحة الدولية في التعافي فقط في عام 2021.

وتحويلات العاملين بالخارج تتلقى أيضا ضربة قاسية خلال 2020: حذر صندوق النقد أنه بناء على توقعات بتراجع تحويلات العاملين حول العالم بمتوسط 20% خلال العام الجاري، فهذا الهبوط الحاد في التحويلات يعني "معاناة كبيرة" للأسر والشركات الصغيرة التي تعتمد على التحويلات. وسيكون هذا التأثير أكثر وضوحا في مصر والدول التي تسهم فيها التحويلات بنسبة كبيرة في الاقتصاد. وتمثل تحويلات العاملين في الخارج إلى مصر – واقتصادات أخرى مثل باكستان وجواتيمالا والفلبين وسيرلانكا- أكثر من 5% من الناتج المحلي الإجمالي. وتعد التحويلات المالية للعاملين في الخارج حول العالم شديدة التأثر بأزمة "كوفيد-19"، ذلك لأن العمال المهاجرين يكونوا عادة أكثر عرضة لخطر البطالة وخسارة الأجور، كما أن معظمهم يعملون في القطاعات الأكثر تضررا من الجائحة مثل الغذاء والضيافة وتجارة التجزئة والسياحة، وفق صندوق النقد.

من المتوقع ارتداد التحويلات جزئيا بنسبة 5% فقط العام المقبل، بحسب صندوق النقد. وتعرضت التحويلات وإيرادات السياحة وهما ما أهم موارد العملة الأجنبية لمصر إلى ضغوط متزايدة في وقت سابق جراء الجائحة وهو ما تسبب في انخفاض أرصدة الاحتياطي الأجنبي لدى البنك المركزي لمدة 3 أشهر متتالية.

ومن أبرز ما ورد بتقرير صندوق النقد أيضا:

  • مصر وتركيا من بين الدول التي تشهد انخفاضا كبيرا في احتياطيات النقد الأجنبي، وذلك بسبب ضغوط تراجع قيمة العملة المحلية في بعض الحالات.
  • يتوقع صندوق النقد انكماش التجارة العالمية بنسبة 12% خلال 2020 وذلك في سيناريو يمكن تشبيهه بما حدث خلال الأزمة المالية العالمية.
  • ومن المتوقع أيضا انكماش العجوزات والفوائض الكلية للحسابات الجارية بنسبة 0.3% من إجمالي الناتج المحلي العالمي خلال 2020، بعدما سجلت مستوى أقل بقليل من 3% من إجمالي الناتج المحلي العالمي في 2019.
  • 2021 قد لا يكون عام التعافي الذي يأمله الجميع في جميع المجالات في القطاع الخارجي، أو الجزء الذي يتفاعل مع اقتصادات الدول الأخرى
  • بمجرد انحسار الوباء، سيتعين على صانعي السياسات بذل جهود جماعية للإصلاح بهدف تقليص الاختلالات الخارجية العالمية، مع مواصلة التركيز على المدى القصير على تقديم الإمدادات الحيوية اللازمة لتشجيع التعافي الاقتصادي.

نشاط الدمج والاستحواذ بالشرق الأوسط يتراجع 58% في النصف الأول من عام 2020، متجاوزا متوسط معدل التراجع العالمي البالغ 41%، وفقا لتقرير نشرته شركة المحاماة بيكر ماكنزي. وأظهر التقرير انخفاض حجم صفقات الدمج والاستحواذ في المنطقة بنسبة 26% خلال الفترة ذاتها. وبدأ نشاط الدمج والاستحواذ في التباطؤ في يناير الماضي، ليعاود الارتفاع في فبراير قبل أن يسجل تراجعا حادا في مارس مع تفشي وباء "كوفيد-19". وبلغ الاتجاه الهابط ذروته في أبريل، بتراجع بنسبة 34% في حجم الصفقات وبنسبة 69% في قيمتها. وانعكس هذا الاتجاه الهابط قليلا في شهري مايو ويونيو في منطقة الشرق الأوسط.

وسجلت صفقات الدمج والاستحواذ عبر الحدود تراجعا من حيث القيمة وأيضا من حيث حجمها مقارنة بالنصف الأول من 2019، إذ هبطت القيمة الإجمالية تلك الصفقات المسجلة في النصف الأول من 2020 بنحو 5 مليارات دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما تراجع حجم تلك الصفقات من 163 إلى 132. وتراجع حجم الصفقات التي تستهدف المنطقة مقارنة بالربع الأول من 2019، في حين ارتفعت قيمتها لتصل إلى 23.17 مليار دولار، مقارنة بنحو 19.26 مليار دولار.

كانت مصر ثاني أكبر سوق مستهدفة لصفقات الدمج والاستحواذ، بإجمالي 10 صفقات بقيمة 2.6 مليار دولار، وفقا لما قالته شركة المحاماة. وجاءت الولايات المتحدة في المركز الأول بتلك القائمة، في حين احتلت بريطانيا المركز الثالث. وترجع القيمة التي سجلتها مصر إلى صفقة الاستحواذ المزمعة من جانب شركة الاتصالات السعودية على حصة مجموعة فودافون العالمية في شركة فودافون مصر. وكنا أشرنا إلى هذا في تغطيتنا لبيانات الربع الأول من 2020 في وقت سابق من هذا العام.

مستقبل أكثر تفاؤلا: في حين أن وباء "كوفيد-19" كانت له تأثيرات سلبية على نشاط عمليات الدمج والاستحواذ بالمنطقة، فإن "الزيادة الكبيرة في القيمة… خلال آخر شهرين من النصف الأول من 2020 تظهر توقعات إيجابية وتعد بمثابة مؤشر على التعافي المبكر"، وفقا لما قاله عمر المومني، رئيس قسم عمليات الدمج والاستحواذ في شركة المحاماة "بيكر ماكنزي حبيب الملا" بدولة الإمارات. وكانت هذه التوقعات أقل تفاؤلا بكثير عندما أصدرت شركة المحاماة تقريرها حول الربع الأول من 2020، والذي أشارت فيه إلى تراجع نشاط الدمج والاستحواذ بمنطقة الشرق الأوسط بنسبة 90% على أساس سنوي من حيث القيمة.

enterprise

بي إنفستمنتس بصدد التخارج من 20% من حصتها في توتال إيجيبت: تجري شركة بي إنفستمنتس القابضة مفاوضات حاليا لبيع 20% من إجمالي حصتها في شركة توتال إيجيبت، وفق ما قالته الشركة أمس الثلاثاء في إفصاح للبورصة المصرية (بي دي إف). وأضافت الشركة أن "المفاوضات لا تزال في مراحلها الأولية"، دون أن تفصح عن أي تفاصيل أخرى حول هوية الشركة أو المستثمر ولا قيمة صفقة الاستحواذ المحتملة. وتملك بي إنفستمنتس المتخصصة في الاستثمار المباشر 7.97% في ذراع توتال مصر لبيع وتوزيع المنتجات البترولية التي تشغل أكثر من 230 محطة للوقود، كما تنشط في سوق وقود الطائرات، وتمتلك منشآت لتخزين ومزج الوقود. وتدير الشركة أيضا متاجر "بونجور" في مصر.

"مدينة نصر" توافق على فحص أودن لـ "النصر للأعمال المدنية": أوصى مجلس إدارة شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير مجلس إدارة شركته التابعة النصر للأعمال المدنية، بالموافقة على قيام شركة أودن للاستثمارات المالية على القيام بالفحص النافي للجهالة، وفقا لإفصاح "مدينة نصر" للبورصة المصرية (بي دي إف). وتخطط شركة أودن للاستثمارات المالية للاستحواذ على حصة قدرها 90% من أسهم شركة النصر للأعمال المدنية، وفق ما صرح به هاشم السيد نائب رئيس مجلس إدارة الشركة لجريدة المال أمس. ولم يذكر السيد مزيدا من التفاصيل حول قيمة الصفقة. وأعلنت أودن الأسبوع الماضي أنها تدرس هي ومجموعاتها المرتبطة ومستثمرون آخرون لم تحدد هويتهم الاستحواذ على حصة حاكمة في "النصر للأعمال المدنية"، التي تمتلك شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير 52.4% في رأسمالها، وتملك الشركة القابضة للتشييد والتعمير 19.34%، واتحاد العاملين بالشركة بحصة 5%، وبقية الملكية أسهم حرة متداولة بالبورصة. وقال السيد إن الشركة سيستمر قيدها في البورصة المصرية حال إتمام صفقة الاستحواذ المحتملة.

صندوقا "سند" و"الأخضر" يعتزمان رفع استثماراتهما في مصر إلى 250 مليون دولار بحلول 2021: يعتزم صندوق سند، لتمويل المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، والصندوق الأخضر، المتخصص في تمويل مشروعات الطاقة المتجددة، رفع استثماراتهما في مصر إلى 250 مليون دولار بحلول عام 2021. وقال محمد مرسي، رئيس المكتب الإقليمي لمؤسسة فاينانس إن موشن، التي تعمل كمستشار للصندوقين التابعين لبنك التنمية الألماني، إن حجم التمويلات التي وفرها الصندوقين حتى النصف الأول من 2020 بلغت 180 مليون دولار، ومن المتوقع زيادتها إلى 200 مليون دولار بنهاية العام. وأشار في تصريحات لموقع مصراوي إلى أن صندوق سند وفر 3 قروض جديدة بقيمة 45 مليون دولار في النصف الأول من 2020 لبنوك الأهلي المصري، والقاهرة، والمصري لتنمية الصادرات، خلال شهر يونيو، وذلك لدعم المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة. كما وفر الصندوق الأخضر قرضين خلال 2020 بقيمة 20 مليون دولار لبنكي الأهلي المصري، والقاهرة بهدف تمويل مشروعات الطاقة المتجددة لرفع كفاءة الطاقة، بحسب مرسي.

تطبيق الفاتورة الضريبية الإلكترونية إجباريا من نوفمبر المقبل: تعتزم وزارة المالية إلزام كافة ممولي الضرائب المسجلين لدى مصلحة الضرائب بتطبيق منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية بشكل إجباري بحلول نوفمبر المقبل، بيانات الفواتير وإيصالات الدفع إلكترونيا، وفق بيان صادر عن الوزارة. وبدأت الوزارة التشغيل التجريبي لمنظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية بإلزام ما يزيد عن 130 شركة كبيرة بإصدار فواتيرها بصورة إلكترونية بدءا من 15 نوفمبر، ضمن المرحلة الأولى من نظام الإيداع الضريبي الإلكتروني، وذلك بموجب قرار من مصلحة الضرائب المصرية (بي دي إف). وتسهم المنظومة الجديدة في تيسير إجراءات رد الضريبة وعملية إعداد وتقديم الإقرارات، كما تمكن الممولين من التحقق من صحة بيانات الفواتير لأطراف التعامل قبل إصدارها، وإنهاء الإجراءات التقليدية مع الشركات لاستيفاء الفواتير، والاستغناء عن أرشفة الفواتير ورقيا بشكل تدريجي.

وتهدف المنصة الجديدة إلى تبسيط إجراءات تقديم الإقرارات الضريبية، وتعزيز إشراف مصلحة الضرائب على المعاملات التجارية بشكل أفضل، علاوة على دمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي. وتعتبر المرحلة الأولى تمهيدا لتعميم منظومة الضرائب المميكنة في مصر، والتي أكد وزير المالية محمد معيط الانتهاء منها بالكامل بحلول نهاية العام. ومن المقرر أن تزود المنظومة الجديدة الشركات بنظام إلكتروني موحد لدفع ضرائب الدخل والدمغة والقيمة المضافة.

وتمضي الحكومة بقوة أيضا في تحديث وميكنة مصلحة الجمارك، ومن المخطط إدارة نحو 90% من الصادرات والواردات إلكترونيا بنهاية ديسمبر المقبل عبر منظومة المراكز اللوجستية، بما يسهم فى تبسيط الإجراءات وتقليص زمن الإفراج لأقل من 5 أيام، وتقليل تكاليف التخليص الجمركي، مع إمكانية الاستعلام المسبق عن الرسوم الجمركية قبل وصول البضائع.

السيسي يصدر توجيهات بتخصيص 30 مليار جنيه للتوسع في إنشاء الجامعات الأهلية: أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي توجيهات، خلال اجتماع مع رئيس مجلس الوزراء ووزيري التعليم العالي والاتصالات أمس بتخصيص 30 مليار جنيه من أجل إتمام المشروعات الخاصة بالتوسع في إنشاء الجامعات الأهلية التابعة للجامعات الحكومية، وفقا لما جاء في بيان رئاسة الجمهورية. وأشار البيان إلى أن تلك الجامعات سيجري إنشاؤها على الأراضي المملوكة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وقال إن التوجيهات الرئاسية شددت على ضرورة صياغة المنظومة الجامعية ومنشآتها على نحو يعظم من الاستفادة العلمية والأكاديمية منها بهدف زيادة أعداد الطلاب والخريجين الجدد من التخصصات المميزة الحديثة، خاصة في مجال التكنولوجيا والمجالات التي يتطلبها سوق العمل في الوقت الحالي، سواء داخل مصر أو خارجها.

كانت الحكومة أجرت مؤخرا تعديلات على قانون الجامعات الخاصة والأهلية، وذلك للسماح للجامعات الحكومية بإنشاء جامعات أهلية غير هادفة للربح تابعة لها. وفي تصريحات سابقة لإنتربرايز، قال أمين مجلس الجامعات الخاصة والأهلية التابع لوزارة التعليم العالي صديق عبد السلام إنه من المفترض أن تعمل الجامعات الجديدة على منافسة نظيراتها الخاصة وفرض أسعار تنافسية وأيضا مساعدة الجامعات الحكومية على مواكبة مثيلاتها الخاصة ومنح الطلاب خيارا آخر عالي الجودة، بالإضافة إلى استيعاب العدد المتزايد من خريجي المدارس. وأشار عبد السلام إلى أنه من المتوقع أن تفتتح جامعات القاهرة والإسكندرية والزقازيق وأسيوط وقناة السويس والمنيا فروعا جديدة غير هادفة للربح بحلول العام الدراسي المقبل أو بعد المقبل. وأشار البيان الصادر أمس إلى أنه سيجري أيضا إنشاء جامعة قناة السويس الأهلية في منطقة شرق الإسماعيلية وجامعة بورسعيد الأهلية في مدينة السلام.

اللجنة التشريعية بمجلس النواب توافق على إخفاء بيانات المجني عليه في قضايا التحرش والاغتصاب: وافقت اللجنة التشريعية بمجلس النواب، في اجتماعها أمس على إضافة مادة جديدة لقانون الإجراءات الجنائية، والتي تنص على إخفاء بيانات المجني عليه في قضايا التحرش والاغتصاب خلال التحقيقات، وفقا لجريدة المصري اليوم. وتهدف تلك التعديلات إلى حماية سمعة المجني عليه من خلال عدم الكشف عن شخصيته في الجرائم التي تتصل بهتك العرض، وإفساد الأخلاق والتعرض للغير والتحرش الواردة في قانون العقوبات، وقانون الطفل خشية إحجام المجني عليه عن الإبلاغ عن تلك الجرائم. ونقلت وكالة رويترز عن المحامي رضا الدنبكي قوله إن تلك التعديلات تعني أن من يحدد شخصية المجني عليه في مثل هذه القضايا سيواجه عقوبة الحبس لمدة تصل إلى ستة أشهر. وكان مجلس الوزراء قد أقر في يوليو الماضي تلك التعديلات لضمان سرية بيانات الضحايا في قضايا التحرش، وهو ما جاء عقب إلقاء القبض على الطالب أحمد بسام زكي، والذي اعترف في تحقيقات النيابة بالاتهامات الموجهة إليه بالتحرش والاعتداء الجنسي على عدد من الفتيات.

ومن المقرر أن يناقش مجلس النواب تلك التعديلات في جلسته العامة في وقت لاحق من الشهر الحالي من أجل التصويت النهائي عليه ومن ثم التصديق عليه من رئيس الجمهورية، وفقا لما نقلته رويترز عن النائبة ماجدة نصر. وأشارت الوكالة إلى أنه في حال إقرار تلك التعديلات، فإنها ستساعد العديد من ضحايا تلك الجرائم والذين كانوا يتعرضون في السابق لضغوط من أجل سحب بلاغاتهم لكي لا يكشف عن هويتهم ويتعرضون للابتزاز والتهديد من الجناة. ودعا المجلس القومي للمرأة الأسبوع الماضي ضحايا جرائم التحرش والذين يتعرضون لضغوط لإسكاتهم التقدم ببلاغاتهم إلى السلطات. وكان مديرو حساب Assault Police إنستجرام الذي أنشئ لتشجيع السيدات للإبلاغ عن مرتكبي الاعتداء الجنسية، قالوا إنهم تلقوا تهديدات بالقتل.

شركة Dresscode الناشئة للتجارة الإلكترونية تحصل على تمويل دولاري من 6 خانات من "إيجيبت فينتشرز": أعلنت الشركة الناشئة Dresscode المتخصصة في التسوق عبر الإنترنت عن حصولها على تمويل تأسيسي مقوم بالدولار ومكون من 6 أرقام من صندوق رأسمال المخاطر "إيجيبت فينتشرز"، وفقا للبيان الصادر عن الشركة (بي دي إف). وأشارت الشركة إلى أنها ستضخ التمويل في الحفاظ على نمو أعمالها من خلال التوسع في فريق العمل لديها وفي طروحات منتجاتها، كما ستستخدم عائدات الاستثمار في تعزيز بنيتها التحتية والبدء في تقديم خيارات توصيل أسرع. وجاء في البيان أيضا أن وباء "كوفيد-19" كانت له تأثيرات إيجابية على نشاط الشركة، والذي سجل "نموا كبيرا" على مدى الأشهر الأربع الماضية.

هيثم عصام مديرا تنفيذيا لكريم مصر: أعلنت شركة كريم للنقل التشاركي في بيان لها أمس الثلاثاء تعيين هيثم عصام منصب المدير العام التنفيذي لشركة كريم في مصر، وفق موقع مصراوي. ويمتلك عصام خبرة تمتد لما يقرب من 20 عاما في مجال التجارة الإلكترونية والاستراتيجيات والاستشارات الإدارية ووكالات السفر الرقمية، وقطاع الخدمات المالية، بحسب البيان. وقبل انضمامه إلى كريم، عمل عصام في العديد من الشركات الكبرى من بينها اتصالات، وأجودا وPeppers & Rogers Group.

تعيين نعيمة القصير ممثلة لمنظمة الصحة العالمية في مصر خلفا لجون جبور الذي انتقل لتمثيل المنظمة في سلطنة عمان، وفق ما ذكره موقع مباشر نقلا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط..

أرباح “سنتامين” تقفز 221% في النصف الأول من 2020: أعلنت شركة سنتامين للتعدين أمس أنها حققت زيادة في صافي الربح قبل الضرائب بنسبة 221% خلال النصف الأول من 2020، مسجلة 191 مليون دولار، مقارنة بـ 60 مليون دولار في العام الماضي، وذلك بعدما رفعت الشركة إنتاجها من منجم ذهب السكري في مصر، وارتفاع أسعار الذهب عالميا، وفقا لبيان نتائج الأعمال الصادر عن الشركة (بي دي إف). وارتفعت أسعار الذهب بنسبة 17% خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، مع توجه المستثمرين نحو المعدن الأصفر كملاذ آمن في ظل جائحة “كوفيد-19″، ما ساعد الشركة على بيع الأوقية بمتوسط سعر 1657 دولار، مقارنة بـ 1305 دولار للأوقية العام الماضي. وارتفع إنتاج الذهب من منجم السكري في الصحراء الشرقية بنسبة 9% ليصل إلى نحو256.1 ألف أوقية خلال تلك الفترة.

مدينة نصر للإسكان تسجل تراجعا طفيفا في صافي الربح ليبلغ 484.6 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام: انخفض صافي الربح المجمع لشركة مدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 6% خلال النصف الأول من العام الجاري، ليسجل 484.6 مليون جنيه، مقارنة مع 515.7 مليون جنيه خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وفق إفصاح إلى البورصة أمس. وقفزت إيرادات الشركة خلال الفترة بنسبة 21% على أساس سنوي لتصل إلى 1.31 مليار جنيه، مقارنة بنحو 1.1 مليار جنيه في الفترة المناظرة قبل عام.

جهينة تحقق أرباحا بـ 118 مليون جنيه في الربع الثاني من العام: قالت شركة جهينة للصناعات الغذائية في بيان للبورصة المصرية أمس إنها حققت صافي ربح قدره 118 مليون جنيه في الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بـ 108 ملايين جنيه في الفترة ذاتها من العام الماضي، بارتفاع قدره 9.4%. وجاء ذلك على الرغم من انخفاض إيرادات الشركة خلال الربع الثاني بنسبة 5.9% على أساس سنوي لتسجل 1.9 مليار جنيه، من نحو ملياري جنيه قبل عام، وذلك “بسبب تداعيات انتشار فيروس “كوفيد-19″، وما صاحبه من تأثير على مبيعات العصير والمنتجات ذات الأحجام الصغيرة”، وفق ما قالته الشركة في بيانها. وفي النصف الأول من العام، سجلت الشركة صافي ربح بلغ 232 مليون جنيه بارتفاع قدره 29.1% مقارنة بالفترة المقارنة من العام الماضي. وانخفضت إيرادات الشركة خلال الفترة بنسبة 1.9% إلى 3.68 مليار جنيه، من 3.75 مليار جنيه قبل عام.

صافي أرباح مجموعة عامر القابضة (عامر جروب) ينمو بنسبة 8.6% خلال النصف الأول من العام الجاري ليسجل 27.6 مليون جنيه، مقارنة مع 25.4 مليون جنيه في الفترة المماثلة من العام الماضي، وفقا للقوائم المالية المجمعة للشركة المرسلة إلى البورصة المصرية أمس (بي دي إف). وبلغت إيرادات الشركة خلال الفترة 690 مليون جنيه، مقابل 691 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة.

حديد عز تتكبد صافي خسائر مقدارها 1.08 مليار جنيه في الستة أشهر الأولى من العام الجاري، مقارنة بـ 611.03 مليون جنيه في الفترة المماثلة من العام الماضي، وفقا للإفصاح المرسل إلى البورصة المصرية (بي دي إف).

المصرية للمنتجعات السياحية تتحول للربحية في الربع الأول من العام: سجلت شركة المصرية للمنتجعات السياحية صافي ربح مجمع قدره 25.1 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام الجاري، مقابل خسائر بلغت 8.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي، وفق القوائم المالية المرسلة إلى البورصة المصرية أمس (بي دي إف). وقفزت إيرادات الشركة المجمعة خلال الفترة بنسبة 307% على أساس سنوي لتسجل 89.45 مليون جنيه، مقابل 29 مليون جنيه خلال نفس الفترة في 2019.

صورة اليوم

لماذا تباين مستوى الاستهلاك ومؤشر إس أند بي 500 خلال جائحة "كوفيد-19"؟ صاحب جائحة "كوفيد-19" تباينا لحالة الاستهلاك مع البورصة، فمؤشر إس أند بي 500 الأمريكي صعد على الرغم من انخفاض مستويات الاستهلاك. ويرجع موقع فيجوال كابيتاليست ارتفاع المؤشر إلى صعود عدد من شركات التكنولوجيا خلال الأزمة مقارنة بقطاعات أخرى مثل الصناعة والمواد الخام. وفي حالة استمرار ذلك الاتجاه قد يميل المؤشر، الذي يضم أكبر 500 شركة مدرجة في الولايات المتحدة، نحو شركات التكنولوجيا وهو ما سيجعله أقل تمثيلا لقطاعات الاقتصاد الأمريكي الأخرى.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر والسودان يطلبان تعليق اجتماعات "سد النهضة" للتشاور داخليا بشأن طرح إثيوبي جديد: طلبت مصر والسودان تعليق الاجتماعات الخاصة بالجولة الجديدة من المفاوضات مع إثيوبيا بشأن النقاط الخلافية حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، وذلك لإجراء مشاورات داخلية بشأن الطرح الذي تقدمت به أديس أبابا خلال اجتماع أمس، والذي وصفته دولتا المصب بأنه يخالف ما تم الاتفاق عليه خلال القمة المصغرة التي عقدت بين زعماء الدول الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي في يوليو الماضي، حسبما جاء في بيان رئاسة الوزراء. وأشار البيان إلى أن الطرح الإثيوبي، والذي جاء قبل موعد الاجتماع الذي كان مقررا للجان الفنية والقانونية من الدول الثلاث، اشتمل على خطوط إرشادية وقواعد ملء للسد لا تتضمن أي قواعد للتشغيل ولا اية عناصر تعكس الالزامية القانونية للاتفاق، فضلا عن عدم وجود الية قانونية لفض النزاعات، وهو ما يأتي عكس ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الذي عقده وزراء الموارد المائية والري للدول الثلاث مطلع هذا الأسبوع بشأن التوصل لاتفاق ملزم حول تشغيل السد والجدول الزمني لملء خزان السد.

ارتفاع صادرات الصناعات الغذائية بنسبة 2.2% على أساس سنوي في النصف الأول من 2020: ارتفعت صادرات مصر من الصناعات الغذائية بنسبة 2.2% على أساس سنوي خلال النصف الأول من 2020 لتسجل 1.8 مليار دولار. وأوضح هاني برزي، رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية، إن الارتفاع يأتي على الرغم من الظروف الاستثنائية لانتشار "كوفيد-19"، مضيفا، في تصريحات لصحيفة البورصة، أن شهر يونيو 2020 شهد وحده زيادة 39% في الصادرات على أساس سنوي. وتمثل صادرات الصناعات الغذائية 14% من إجمالي الصادرات المصرية غير البترولية، وتشكل الدول العربية المستورد الأكبر بنسبة 55% يليها الاتحاد الأوروبي بنسبة 14% والدول الأفريقية غير العربية بنسبة 11%.

hardhat

الجدوى المتوقعة من خطة تحويل المركبات من البنزين للغاز الطبيعي – دور صناعة السيارات: نستكمل هذا الأسبوع رحلتنا مع الخطة التي تنتهجها الحكومة، للتعجيل باستبدال محركات السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين بمحركات ذات وقود مزدوج تعمل بالغاز الطبيعي بشكل أساسي. وسبق أن استكشفنا في الجزء الأول من هذه السلسلة المكونة من ثلاثة أجزاء، أسباب الخطة وبعض التحديات التي قد تواجهها. بينما استكملنا في الجزء الثاني مناقشة التحديات، ومنها التكاليف والبنية التحتية والحلول المقدمة لمعالجتها.

أما في الجزء الثالث، فنحاول التعمق في آخر العراقيل التي قد تواجه الخطة: استيراد السيارات ذات المحركات المزدوجة. وهذا يستلزم أن نحول أنظارنا تجاه قطاع السيارات، والذي ستعمل شركاته على تزويدنا بتلك المركبات. ونبحث كيف تؤثر الخطة على القطاع، وما الذي يحتاجه القطاع ليشارك بقوة في الخطة. ونستكشف أيضا بدائل للغاز، ونحاول معرفة لماذا فضلناه على السيارات الكهربائية.

قطاع السيارات يبدأ التكيف مع النظام الجديد: من المتوقع أن تخطط شركات استيراد السيارات لجلبها من الخارج مزودة بمحركات مزدوجة، بينما تضيف شركات التجميع المحلي هذه الميزة إلى السيارات التي تعمل عليها، وهو ما أخبرنا به عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة مجموعة الأمل للسيارات. وأضاف سليمان أن شركته وقعت بالفعل عقودا مع شركتي غازتك وكارجاس، لتحويل الميكروباصات من ماركات لادا وبي واي دي وكينج لونج للعمل بالغاز الطبيعي.

وقد بدأت عدة شركات في اتخاذ خطوات جادة لزيادة الطاقة الإنتاجية للسيارات مزدوجة المحرك على خطوط التجميع الخاصة بها في مصر، ومنها نيسان، التي قدم وكيلها في مصر "السبع أوتوموتيف" طلبا لوزارة التجارة والصناعة للموافقة على زيادة سعة خط الإنتاج، وفق ما أكده لإنتربرايز رئيس الشركة علاء السبع. وأشار السبع إلى أن الزيادة في الإنتاج ستساعد أيضا في خفض التكلفة، وبالتالي تقليل السعر النهائي للمستهلكين. وقال مصدر في جي بي أوتو إن الشركة تعمل في الوقت الحالي على تجميع سيارات يمكن تحويلها للعمل بالغاز الطبيعي دون أي مشاكل.

وفي كل الأحوال، فإن المستهلك سيدفع أكثر، والجدل الدائم بين الاستيراد أم التجميع المحلي ستستمر. السيارات التي تعمل بالوقود المزدوج ستكون أغلى من السيارات التي تعمل بالبنزين، وهناك بالفعل بوادر حول الخيار الأوفر، هل استيراد سيارة مصنعة بالأساس لتعمل بالوقود المزدوج، أم تقديم حوافز للتصنيع المحلي لتلك السيارات.

العرض قد يظل أقل من الطلب على المدى القصير، نظرا لأن هناك عدد قليل من طرازات السيارات المستوردة مجهزة لتعمل بالغاز أو البنزين، إذ يتجه معظم العالم حاليا، وخاصة أوروبا، نحو السيارات الهجينة (بنزين وكهرباء)، والسيارات الكهربائية، حسبما قال العديد من خبراء القطاع لإنتربرايز.

هل معنى هذا أن الخطة غير قابلة للتنفيذ؟ لا يعني هذا أن الغاز الطبيعي ليس منتشرا، بل إن كثيرا من شركات السيارات تعمل على تكثيف إنتاجها من المركبات التي تعمل بالغاز الطبيعي، وتصنيع 68 طرازا على الأقل (بي دي إف) تعمل جميعها بالغاز، من سيارات الركاب إلى الشاحنات والأتوبيسات.

ما تأثير الخطة على قطاع السيارات؟ تتلقى شركات السيارات إشارات متضاربة من العملاء. فعلى سبيل المثال، تقول شركة جي بي أوتو إنها لا تتوقع انخفاض المبيعات أكثر من المعدل الذي وصلت إليه في الوقت الحالي (الذي ناقشناه بمزيد من التفصيل هنا). لكن الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات خالد سعد، يوضح لإنتربرايز أن الظروف الحالية من عدم اليقين وغياب جدول زمني واضح، قد أربكت المستهلكين الذين كانوا يفكرون في شراء سيارة قريبا، وجعلتهم يرجئون قرارهم لحين إعلان الحكومة عن جدول زمني واضح وطويل الأجل لمشروع التحويل للغاز الطبيعي. لكن سعد لم يتمكن من تحديد مدى تأثير إعلان الحكومة الأخير على السوق، الذي يعاني بالفعل من تداعيات جائحة "كوفيد-19".

صناع السيارات يحتاجون قليلا من المساعدة للاقتناع بالخطة: سيظل القطاع بحاجة إلى مزيد من الحوافز الحكومية في سبيل خفض أسعار السيارات للعملاء، وفقا لعمرو سليمان، الذي يقترح إعفاء شركات صناعة السيارات من ضريبة القيمة المضافة ذات الـ 14%، وهو ما قد يخفض الأسعار بما يصل إلى 20 ألف جنيه للمركبة. وسيسمح هذا بدخول المكونات المستوردة المستخدمة في تصنيع المركبات التي تعمل بالغاز الطبيعي دون رسوم جمركية، وكذلك الإعفاء من ضريبة التطوير على سيارات الغاز الطبيعي البالغة 3%.

ويرى آخرون أن على الحكومة تمديد الجدول الزمني المتوقع للخطة من 5 إلى 10 سنوات، بما في ذلك السبع، الذي يقول إن الخطة في شكلها الحالي ستضغط على المصنعين ومراكز التحويل، وكذلك المستهلكين.

الكهرباء أم الغاز؟ الطاقة الكهربية أكثر نظافة وكفاءة بالتأكيد: هناك متطلبات كثيرة في البنية الأساسية لكل من السيارات الكهربائية والتي تعمل بالغاز الطبيعي، لكن النوعين يختلفان في الكفاءة، حسبما ذكرت مجلة فوربس. ويمكن لمركبة تعمل بالغاز الطبيعي أن تقطع 175 ميلا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز، بينما يمكن قيادة المركبات الكهربائية لمسافة 325 ميلا باستخدام الكهرباء الناتجة عن الكمية ذاتها من الغاز، وفقا لتقرير صادر عن وزارة الطاقة الأمريكية (بي دي إف). ويسلط التقرير الضوء على أن الكفة تميل لصالح السيارات الكهربائية أيضا من حيث الحفاظ على البيئة، إذ تنتج 200 جرام/ميل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، مقابل 390 جراما/ميل لسيارات الغاز.

إذا، لماذا الغاز الطبيعي وليس السيارات الكهربائية؟ باختصار، لأن الحكومة تريد تنفيذ ذلك بسرعة، حسبما أخبرنا عدد من الخبراء. وسبق أن استكشفنا البنية التحتية للسيارات الكهربائية، ووجدنا أن تطويرها لا يزال في مرحلة مبكرة وسيكون مكلفا.

بالإضافة إلى أسعار السيارات الكهربائية: يمكن أن تصل تكلفة السيارة الواحدة إلى أكثر من مليون جنيه، وهو ما يتجاوز مقدرة المستهلكين المصريين، الذين عادة ما يميلون إلى شراء سيارات أسعارها أقل من 200 ألف جنيه، حسبما قال خالد سعد لإنتربرايز. بينما لن تكون هناك مشكلة في دفع مبلغ إضافي قدره 10 آلاف جنيه مقابل تشغيل السيارة بالغاز، خاصة لو تدخلت البنوك لتقديم خدمات التقسيط، أو إذا دعمت الحكومة تكلفة التحويل. ورغم أن الحكومة أعلنت عن خطة لتجميع 25 ألف سيارة كهربائية سنويا بالشراكة مع شركة دونج فينج الصينية بتكلفة 500 مليون جنيه، فإن مصدرا في جي بي أوتو أكد لنا أن هناك عوامل كثيرة مثل ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية ونقص الحوافز والبنية التحتية، إلى جانب وعي العملاء، ومن الصعب تعديل كل هذه العوامل في الوقت المناسب، مما يجعل الغاز الطبيعي الحل الأمثل.

تكتسب السيارات الكهربائية زخما أسرع بكثير في جميع أنحاء العالم، لكن فقط حين تكون تكلفة الغاز الطبيعي أعلى. ودفعت وفرة الغاز الطبيعي في العديد من دول العالم إلى تبني سياسات تدعم مركبات الغاز الطبيعي، ومنها الاقتصادات الأكثر ثراء مثل أستراليا (بي دي إف). أما في الدول ذات الاقتصادات الأقل في معدلات النمو، فإن معدل زيادة المركبات التي تعمل بالغاز أعلى بكثير. وعلى سبيل المثال، تبلغ النسبة في باكستان 79.67%، بينما في إيران تعمل أكثر من 27% من جميع السيارات بالغاز الطبيعي.

وحتى في أوروبا فالأرقام آخذة في الارتفاع، إذ بدأت حكومات الاتحاد الأوروبي، وإيطاليا على وجه التحديد، في الاستثمار بكثافة في البنية التحتية لسيارات الغاز، بحسب رابطة مركبات الغاز الطبيعي والبيولوجي (بي دي إف). وفي عام 2019، ارتفع عدد محطات تموين الغاز الطبيعي بنسبة 50% مقارنة بعام 2018، مع تضاعف تسجيل المركبات الثقيلة التي تعمل بالغاز ثلاث مرات تقريبا في نفس الفترة.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • الشركة المصرية لنقل الكهرباء توقع عقدا بقيمة 424 مليون جنيه مع شركتي إنرجيا لحلول الطاقة والاتصالات وإنرجيا للكابلات (السويدي)، لتوريد وتركيب كابلات أرضية لربط محطة محولات النهضة بمحطتي العبور وهليوبوليس في القاهرة.
  • كما وقعت المصرية لنقل الكهرباء عقدا آخر بقيمة 143 مليون جنيه مع شركة سيمنس تكنولوجيز لإنشاء محطة محولات بشائر الخير في الإسكندرية.
  • الإعلان عن دخول 38 قطارا جديدا الخدمة على عدد من خطوط السكك الحديدية تتنوع درجاتها بين المكيفة والفاخرة والدرجة الثالثة. وتزيد أسعار تذاكر القطارات الجديدة لنحو 30% مقارنة بنظيرتها الحالية وتبلغ الحصيلة الأولية للزيادة نحو 300 مليون جنيه بنهاية العام.
  • الرئيس السيسي يطالب في تصريحات له بتطوير نظام الري بالغمر وتغييره بنظم الري الحديثة من أجل زيادة كفاءة استخدام الموارد المائية.
  • وزارة البيئة تخطط لرصد الانبعاثات من 100 منشأة صناعية كبرى بحلول عام 2030 بدلا من 73 حالية، في مبادرة تهدف إلى تحسين جودة الهواء بمصر.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.94 جم | بيع 16.04 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.93 جم | بيع 16.04 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.92 جم | بيع 16.02 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 10620 نقطة (+0.2%)

إجمالي التداول: 1.1 مليار جم (16% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -23.9%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة يوم الثلاثاء مرتفعا بنسبة 0.2%، فيما تراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 1.0%. وقفز سهم أوراسكوم للاستثمار القابضة بنسبة 9.1% ليكون أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر، وتلاه دايس بنسبة 8.3%، ثم كيما بنسبة 4.5%. وسجل سهم كريدي أجريكول أسوأ أداء بعدما تراجع بنسبة 1.5%، وتلاه الشرقية للدخان بنسبة 1.3%، ثم البنك التجاري الدولي. وبلغ إجمالي قيم التداول 1.1 مليار جنيه. وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 203.8 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي شراء | 25.9 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 177.9 مليون جم

الأفراد: 68.2% من إجمالي التداولات (70.8% من إجمالي المشترين | 65.6% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 31.8% من إجمالي التداولات (29.2% من إجمالي المشترين | 34.4% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 41.61 دولار (+1.46%)

خام برنت: 44.33 دولار (+0.41%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.19 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+4.09%، تعاقدات سبتمبر 2020)

الذهب: 2030.20 دولار أمريكي للأوقية (+2.21%)

مؤشر TASI: 7459.21 نقطة (+0.05%) (منذ بداية العام: -11.09%)
مؤشر ADX: 4318.00 نقطة (-0.14%) (منذ بداية العام: -14.93%)
مؤشر DFM: 2078.79 نقطة (+0.65%) (منذ بداية العام: -24.81%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5472.07 نقطة (+1.05%)
مؤشر QE: 9368.17 نقطة (-0.04%) (منذ بداية العام: -10.14%)
مؤشر MSM: 3568.10 نقطة (+0.28%) (منذ بداية العام: -10.38%)
مؤشر BB: 1290.57 نقطة (+0.11%) (منذ بداية العام: -19.85%)

Share This Section

المفكرة

5 أغسطس (الأربعاء): إصدار تقرير مؤشر مديري المشتريات الخاص لمصر والصادر عن مؤسسة آي إتش إس ماركيت.

11-12 أغسطس (الثلاثاء – الأربعاء): موعد عقد انتخابات مجلس الشيوخ.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 15 أغسطس (الخميس – السبت): الفعالية الرقمية RiseUp from Home. للتسجيل المسبق من هنا.

16 أغسطس (الأحد): مجلس النواب يعاود الانعقاد عقب عطلة قصيرة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

16 سبتمبر (الأربعاء): آخر موعد للإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشيوخ.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر.

17 أكتوبر (السبت): بداية العام الدراسي 2021/2020 بالمدارس المصرية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

25 يناير 2021 (الاثنين): ذكرى ثورة يناير/ عيد الشرطة

28 يناير 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

9 مايو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة شم النسيم.

12 – 15 مايو (الأربعاء – السبت): عطلة عيد الفطر.

10 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 يوليو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).