الأربعاء, 10 يونيو 2020

الحكومة ترفع أسعار الكهرباء بـ 16-30% في يوليو .. والدعم مستمر حتى 2025

عناوين سريعة

نتابع اليوم

من المحتمل أن نعرف ظهر اليوم الموعد الذي تعتزم فيه الحكومة استئناف حركة الطيران الدولي، إذ من المقرر أن يعقد اليوم اجتماع لجنة إدارة أزمة "كوفيد-19"، والتي ستبحث تخفيف إجراءات الإغلاق الحالية والتي تشمل تعليق حركة الطيران الدولي حتى 14 يونيو.

وفي محاولة لتحفيز السياحة الداخلية، عرضت وزارة الطيران خصم بنسبة 50% على رسوم الهبوط ومواقف السيارات وخصم قدره 20% على الخدمات الأرضية في مطارات جنوب سيناء والغردقة ومطروح، فيما عرضت وزارة البترول خصما بواقع سنت للجالون مقابل وقود الطائرات، وعرضت وزارة السياحة والاثار على ركاب رحلات مصر الدولية، خصم بنسبة 20% على تذاكر الدخول الى المتاحف والمواقع الآثرية في جميع أنحاء مصر بالإضافة الى تصاريح الزيارة، وفقا لجريدة حابي.

من المتوقع أن تصدر اليوم البيانات الخاصة بالتضخم لشهر مايو، فيما تتجه الأنظار حول العالم للولايات المتحدة، حيث تبدأ اجتماعات لجنة السوق المفتوحة التابعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والتي تستمر لمدة يومين. ومن المتوقع أن يصدر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول توقعته لفترة الـ 6 أشهر المقبلة عقب انتهاء الاجتماعات. ونشرت صحيفة فايننشال تايمز قائمة بـ 6 أمور يجب متابعتها خلال اجتماع الفيدرالي.

مجلس النواب يقترب من الموافقة على الموازنة العامة للعام المالي 2021/2020: وافقت لجنة الخطة والموازنة في البرلمان في اجتماعها أمس على مشروع موازنة المجلس، وذلك تمهيدا لرفع تقريرها النهائي بشأن مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2021/2020 ، للأمانة العامة لمناقشته في الجلسة العامة المقرر عقدها الأسبوع المقبل، وفقا لجريدة المال.

وقد خصصت الحكومة في الموازنة العامة للعام المالي المقبل 447.3 مليار جنيه لمشاريع الطاقة الخضراء، والنقل، والإسكان، حسبما جاء في البيان الصادر عن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية. وخصص نصف هذا المبلغ لتحديث خطوط المترو، وأيضا لتنفيذ القطار الكهربائي السريع الذي يربط بين العاصمة الإدارية الجديدة بالعين السخنة والعلمين. وتشمل المشروعات الأخرى الإسكان المستدام في صعيد مصر ومحطات الطاقة المتجددة.

الهيئة العامة للسلع التموينية تصدر مناقصة لشراء كمية غير محددة من القمح من موردين عالميين، وذلك للشحن في الفترة من 12 إلى 22 يوليو المقبل، وفقا لما أوردته وكالة رويترز. وتعد هذه المرة الرابعة التي تتجه فيها الهيئة لسوق القمح العالمية خلال العام المالي الحالي 2021/2020. وقامت الهيئة العامة للسلع التموينية بشراء 120 ألف طن من القمح الأوكراني الأسبوع الماضي، في حين تستهدف استيراد 800 ألف طن من القمح لدعم الاحتياطي الاستراتيجي للبلاد.

تشهد مصر ظاهرة الكسوف الحلقي للشمس يوم الأحد 21 يونيو الجاري، وسيستمر لمدة ساعتين، بدءا من الساعة 6:24 صباحا وتكون ذروته في الساعة 7:20، وفقا لما صرح به رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية جاد محمد القاضي، لموقع مصراوي. وحذر القاضي المواطنين من النظر إلى الشمس مباشرة خلال فترة الكسوف إلا من خلال نظارات خاصة.

نترقب خلال الأيام المقبلة:

  • عقد اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة يوم الخميس 25 يونيو.
  • اجتماع الدول الأعضاء بمنتدى غاز شرق المتوسط هذا الشهر للتوقيع النهائي على الميثاق التأسيسي للمنتدى.

شارك في استطلاع إنتربرايز حول منصات التعليم الإلكتروني: أعددنا استطلاعا موجزا للرأي نسأل فيه أولياء الأمور والطلاب كيف كانت الأشهر الأولى لتجربة التعليم الإلكتروني. وسننشر نتائج استطلاع الرأي الأسبوع المقبل، في نشرة “بلاكبورد” المتخصصة في مجال التعليم. وكما هي عادتنا، سنجري قرعة بين المشاركين في استطلاع الرأي كي نختار 3 منهم للفوز بمج إنتربرايز وقهوة إنتربرايز، التي ننتجها بمساعدة أصدقائنا في 30 North. يمكنكم الضغط أو النقر هنا للمشاركة في استطلاع الرأي، ونوعدكم بأنه سيكون موجزا ومسليا أيضا.

"كوفيد-19" في مصر:

مصر تسجل 35 حالة وفاة و1385 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19" أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 36829 حالة، من بينها 1306 حالة وفاة، و11071 حالة تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، منها 9786 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

"التضامن الاجتماعي" تمنح تيسيرات تأمينية للشركات المتضررة من "كوفيد-19" في 10 قطاعات: أصدرت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج قرارا بمنح تيسيرات بشأن سداد الاشتراكات التأمينية لعدد من الشركات العاملة في 10 قطاعات والتي تثبت تضررها من جائحة "كوفيد-19"، وفق بيان الوزارة. والقطاعات العشرة هي، الطيران والسياحة والآثار والمقاولات والمستشفيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع الصناعي وخاصة الشركات التي تعمل في مجال التصدير والمجال الغذائي أو الدوائي أو مستلزمات الرعاية الصحية، والنقل وموزعي السيارات والصحافة والإعلام والرياضة.

"كريم" تعود إلى الانتعاش مع تخفيف قيود الإغلاق في دول الشرق الأوسط. ورغم أن عدد الرحلات لا يزال منخفضا بنسبة 50-60% على أساس سنوي، فإنه تحسن مقارنة بانخفاض قدره 80% في مارس وأبريل، وفق ما نقله تلفزيون بلومبرج عن الرئيس التنفيذي مدثر شيخة. وكانت كريم والشركة المالكة لها، أوبر، أعلنتا يوم الاثنين الماضي أنهما أوقفتا ضم سائقين جدد لحين انحسار الوباء بسبب تراجع النشاط.

مبيعات أجهزة التكييف تهبط بنسبة 50% على أساس سنوي رغم ارتفاع درجات الحرارة، مع خشية المستهلكين من أنها قد تساعد على انتشار وباء "كوفيد-19"، وفق ما نقلته جريدة البورصة عن نائبة رئيس شعبة تجار التكييف والتبريد بالغرفة التجارية زيزي الملط. وكانت الشعبة أصدرت بيانا في أبريل الماضي تؤكد فيه التزامها بمعايير السلامة الصحية، وأنها تعمل على خطط لزيادة المبيعات.

والمزيد من الرحلات الجوية لإعادة العالقين في الخارج وعودة الأجانب إلى بلادهم: تعتزم شركتا مصر للطيران وإير كايرو تسيير 18 رحلة استثنائية إلى سلطنة عمان لإعادة 3 آلاف من المصريين العالقين في قطر، وذلك اعتبارا من 13 يونيو الجاري، وفق ما جاء بجريدة المال أمس. ومن المقرر أيضا أن تسير الشركتان رحلتي طيران من القاهرة إلى لندن يومي السبت 13 يونيو، والجمعة 19 يونيو.

19 فندقا آخرون يتسلمون شهادة السلامة الصحية، والتي تمنحها وزارة الآثار للفنادق بعد استيفائها لكافة ضوابط السلامة الصحة لكي تتمكن من البدء في استقبال النزلاء مرة أخرى، وفقا لما جاء في بيان الوزارة.

enterprise

وعلى الصعيد العالمي:

تفشي الجائحة في أمريكا لم يبلغ منتهاه بعد: أبلغت 14 ولاية عن زيادات قياسية في معدلات الإصابة منذ بداية يونيو، مع استمرار المناطق التي تضررت بشدة في السابق مثل نيويورك وإلينوي في تخفيف القيود، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

أصحاب المولات في الخليج يعلقون خطط التوسع، في ظل استمرار معاناة قطاع التجزئة من الإغلاق وتوقف السياحة بسبب جائحة كورونا، وفقا لتقرير وكالة رويترز. وأوقفت شركة إعمار مولز أعمال البناء بمشروعين في دبي بشكل مؤقت، بينما أجلت مجموعة ماجد الفطيم افتتاح أكبر مراكزها للتسوق في سلطنة عمان. وتوقعت المجموعة المالية هيرميس انخفاض مبيعات التجزئة في دبي بمقدار 20% لو عادت السياحة في الربع الثالث من العام، و40% لو ظلت قيود السفر قائمة حتى نهاية السنة، فيما توقعت ماجد الفطيم أن يمتد تراجع القطاع لمدة 18 إلى 24 شهرا.

خطوط الطيران العالمية تتحمل تكاليف تصل إلى 84 مليار دولار جراء "كوفيد-19": قال اتحاد النقل الجوي الدولي إنه من المتوقع أن تتراجع إيرادات خطوط الطيران العالمية بنحو النصف لتصل إلى 419 مليار دولار وأن تسجل هبوطا في أرباحها بنحو 84 مليار دولار خلال العام الحالي، فيما سيكون أسوأ أداء سنوي للقطاع في تاريخه.

ومن الأخبار العالمية الأخرى:

تواجه شركة إرنست أند يونج للاستشارات المالية والقانونية عاصفة جديدة ليست غريبة عليها، فهناك 4 فضائح متزامنة تهدد تأثيرها على صناع السياسات في المملكة المتحدة، في وقت تكتسب فيه مقترحات تفكيك شركات المحاسبة الأربع الكبرى زخما بين المشرعين، وفقا لفايننشال تايمز. وخلال الأشهر القليلة الماضية فقط، تبين أن الشركة تسترت على جرائم منظمة ترتكبها شركة ذهب تعمل في دبي، بالإضافة إلى دورها في فضيحة المحاسبة المتعلقة بشركة إن إم سي هيلث، وكذلك فضيحة سلسلة المقاهي الصينية المدرجة في بورصة نيويورك "لوكين كوفي"، وأخيرا الدعوى القضائية التي رفعها مستثمرون ضدها يوم الثلاثاء الماضي، بسبب تلاعب مزعوم في السوق من قبل شركة واير كارد الألمانية للتكنولوجيا المالية.

فيما يعد دفعة جديدة للتكنولوجيا المالية بمنطقة الخليج، قالت منصة الاستثمار الإسلامي "واحد إنفست" ومقرها نيويورك إنها ستتخذ من العاصمة السعودية الرياض مركزا إقليميا لها للتوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بعد أن حصلت على تمويل من شركة أرامكو السعودية، و"بيبكو كابيتال" ومقرها دبي، و"كيو بول كابيتال" ومقرها بوسطن، وفقا لبلومبرج. وأشارت الوكالة في تقرير آخر إلى أن مركز دبي المالي العالمي ضخ استثمارات جديدة في 4 شركات ناشئة متخصصة في التكنولوجيا المالية.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، والتي تعد النشرة المتخصصة الثانية لإنتربرايز بعد نشرة "بلاكبورد" المعنية بقطاع التعليم. ونركز في نشرة "هاردهات"، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: نستكشف سوق السيارات الكهربائية في مصر والبنية التحتية الخاصة بها قبل وبعد ظهور جائجة "كوفيد-19".

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

شارك المتحدث باسم وزارة الكهرباء أيمن حمزة بمداخلات هاتفية مع عدد من برامج التوك شو ليلة أمس للحديث حول الزيادة التي أعلنت عنها الوزارة في أسعار الكهرباء والتي ستطبق بدءا من الأول من يوليو. وسنعرض لكم قرار الزيادة بمزيد من التفصيل في فقرة "أخبار اليوم".

الخفض التدريجي لدعم الكهرباء يسمح للحكومة بإعادة توجيه الموارد من أجل تحسين البنية التحتية لشبكة الكهرباء من خلال إجراء عمليات الإصلاح والتوسع، حسبما صرح به حمزة، في مداخلة هاتفية مع شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر. وأشار حمزة أيضا إلى أن غالبية المواطنين ينتمون لأقل شريحتي استهلاك، وهما الشريحتان اللتان ما زالتا تحصلان على النسبة الأكبر من الدعم (شاهد 3:33 دقيقة). وتحدث حمزة أيضا في برنامج "التاسعة مساء" (شاهد 23:48 دقيقة) و"على مسؤوليتي" (شاهد 44:36 دقيقة).

وحاز الاجتماع الثلاثي الذي عقده وزراء الري في مصر والسودان وأثيوبيا أمس على اهتمام عدد من مقدمي برامج التوك شو، من بينهم عمرو أديب (شاهد 3:14 دقيقة)، ورامي رضوان في برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 2:23 دقيقة). وسنعرض لكم المزيد حول الاجتماع في فقرة "أخبار اليوم".

وفي موضوع آخر، تحدث رضوان حول الجدل الذي أثارته تصريحات رئيسة وحدة الأمراض الناشئة والأمراض حيوانية المنشأ في منظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف بشأن "ندرة" انتقال العدوى من مرضى "كوفيد-19" الذين لم تظهر عليهم الأعراض والتي عادت وأوضحتها أمس. (شاهد 3:14 دقيقة)

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

الحكومة ترفع أسعار الكهرباء بنسب تتراوح بين 16-30% في يوليو: أعلن وزير الكهرباء محمد شاكر في مؤتمر صحفي أمس الزيادات الجديدة في أسعار الكهرباء والمقرر تطبيقها على شرائح الاستهلاك المنزلي اعتبارا من الأول من يوليو المقبل، والتي ستتراوح بين 16% إلى 30%، مع رفع الدعم بشكل كامل عن شرائح الاستهلاك الأعلى. وفي المقابل، لن تتحمل العديد من المحلات والأنشطة التجارية زيادات جديدة في أسعار الكهرباء، إذ أبقت الحكومة على معظم شرائح الاستهلاك التجاري دون تغيير.

وخفضت الحكومة أسعار الكهرباء للمصانع بواقع 10 قروش للكيلووات ساعة اعتبارا من فاتورة أغسطس، وذلك للجهد الفائق والعالي والمتوسط، مع تثبيت السعر على مدى 5 سنوات مقبلة. وقررت وزارة الكهرباء رفع أسعار الكهرباء للمزارعين الذين يستخدمون الكهرباء في الري إلى 85 قرشا للكيلووات ساعة، مقارنة بـ 75 قرشا للكيلووات ساعة في العام المالي الحالي.

الحكومة تدعم الغاز الطبيعي المورد لمحطات الكهرباء: رغم تحديد الحكومة في مارس الماضي سعر بيع الغاز الطبيعي لمحطات الكهرباء عند 3.25 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، فإن المحطات ستسدد فقط 3 دولارات، فيما ستتحمل خزينة الدولة 0.25 دولار عن كل مليون وحدة حرارية بريطانية.

الدعم مستمر حتى 2025: كان من المقرر أن تنتهي الحكومة من رفع دعم الكهرباء بالكامل بحلول يوليو 2020، لكن تقرر تمديد الجدول الزمني لتخفيض الدعم بناء على توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى يوليو 2025 لتخفيف الأعباء عن المواطنين في مواجهة جائحة "كوفيد-19". وحينما بدأت الحكومة خطة ترشيد دعم الكهرباء في 2014، كان من المقرر الانتهاء منها في يوليو 2019، لكنها مددت الجدول الزمني. ورفعت الحكومة أسعار الكهرباء بنسبة 15% في يوليو 2019، وبنسبة 26% في الشهر ذاته من عام 2018، وذلك لمختلف شرائح الاستهلاك سواء المنزلي أو الصناعي أو التجاري.

تتحمل الموازنة العامة للدولة 78.6 مليار جنيه لتنفيذ تلك الإجراءات خلال السنوات الخمس المقبلة لحين إلغاء الدعم نهائيا، بواقع 26.7 مليار جنيه لدعم الكهرباء الموجهة للاستهلاك المنزلي، و22 مليار جنيه لدعم القطاع الصناعي بعد تثبيت سعر الكهرباء للقطاع الصناعي لمدة 5 سنوات، إضافة إلى 29.9 مليار جنيه لمحطات الكهرباء التي تعمل بالغاز الطبيعي.

إلغاء الدعم بالكامل عن الاستهلاك المنزلي الذي يتخطى 650 كيلووات ساعة شهريا اعتبارا من يوليو، ليحصل على الكهرباء بالتكلفة الفعلية، فيما يستمر الدعم التبادلي من المستهلكين لأكثر من 1000 كيلووات ساعة شهريا، ويعني ذلك أنهم يحصلون على الكهرباء بأكثر من سعر التكلفة لصالح دعم الشرائح الأقل استهلاكا.

ووفقا للزيادة الجديدة ستصبح تعريفة شرائح الاستهلاك التي تدعمها الدولة كالآتي:

  • من 0-50 كيلووات ساعة شهريا: ترتفع بنسبة 26%، لتحاسب بسعر 38 قرشا لكل كيلووات ساعة، ويتحمل المستهلك في هذه الشريحة 20 جنيها شهريا كحد أقصى
  • من 51-100 كيلووات ساعة شهريا: ترتفع بنسبة 20%، لتحاسب بسعر 48 قرشا لكل كيلووات ساعة، ويتحمل المستهلك في هذه الشريحة 45 جنيها شهريا كحد أقصى.
  • من 101-200 كيلووات ساعة شهريا: ترتفع بنسبة 30%، لتحاسب بسعر 65 قرشا لكل كيلووات ساعة، ويتحمل المستهلك في هذه الشريحة 136 جنيها شهريا كحد أقصى
  • من 201-350 كيلووات ساعة: ترتفع بنسبة 17%، لتحاسب بسعر 96 قرشا لكل كيلووات ساعة، ويتحمل المستهلك في هذه الشريحة 285 جنيها شهريا كحد أقصى
  • من 351-650 كيلووات ساعة شهريا: ترتفع بنسبة 18%، لتحاسب بسعر 118 قرشا لكل كيلووات ساعة، ويتحمل المستهلك في هذه الشريحة 643 جنيها شهريا كحد أقصى

شرائح الاستهلاك غير المدعمة:

  • من 651-700 كيلووات ساعة شهريا: يدفع المستهلك 849 جنيها شهريا كحد أقصى، مقارنة بـ 618 جنيها شهريا في العام المالي الحالي. ويحاسب المستهلك بتعريفة قدرها 118 قرشا لكل كيلووات ساعة.
  • من 701-800 كيلووات ساعة شهريا: يدفع المستهلك 970.7 جنيها شهريا كحد أقصى، مقارنة بـ 758 جنيها شهريا في العام المالي الحالي. ويحاسب المستهلك بتعريفة قدرها 118 قرشا لكل كيلووات ساعة.
  • من 801-900 كيلووات ساعة شهريا: يدفع المستهلك 1092 جنيها شهريا، مقارنة بـ 898 جنيها شهريا في العام المالي الحالي. ويحاسب المستهلك بتعريفة قدرها 118 قرشا لكل كيلووات ساعة.
  • من 901-1000 كيلووات ساعة شهريا: يدفع المستهلك 1213 جنيهات شهريا، مقارنة بـ 1038 جنيها شهريا في العام المالي الحالي. ويحاسب المستهلك بتعريفة قدرها 118 قرشا لكل كيلووات ساعة.

شريحة الاستهلاك الداعمة:

  • أكثر من 1000 كيلووات ساعة شهريا: يدفع المستهلك .14915 جنيها شهريا كحد أدنى، بتعريفة قدرها 145 قرشا.

جاءت تعريفة شرائح الاستهلاك التجاري كما يلي:

  • من 0-100 كيلووات ساعة: كما هي عند 65 قرشا/كيلووات ساعة
  • من 101-250 كيلووات ساعة: زيادة قدرها 7% إلى 123 قرشا/كيلووات ساعة
  • من 251-600 كيلووات ساعة: لم تتغير 140 قرشا/كيلووات ساعة
  • من 601-1000 كيلووات ساعة: كما هي عند 155 قرشا/كيلووات ساعة
  • من صفر إلى أكثر من 1000 كيلووات ساعة شهريا: كما هي عند 160 قرشا/كيلووات ساعة

وجاءت تعريفة شرائح الاستهلاك الصناعي كما يلي، وذلك قبل خصم الـ 10 قروش للمصانع:

  • الجهد الفائق (220-132 كيلوفولت): ظلت كما هي عند 109 قروش/كيلووات ساعة،
  • الجهد العالي (66-33 كيلوفولت): لم تتغير عن مستوى 117 قرشا/كيلووات ساعة،
  • الجهد المتوسط: 22-11 كيلوفولت: لم تتغير 123 قرشا/كيلووات ساعة
  • الجهد المنخفض (380 فولت): ارتفعت من 83 قرشا/كيلووات ساعة إلى 93 قرشا/ كيلووات ساعة

للاطلاع على خطة أسعار استهلاك الكهرباء للخمسة أعوام المالية المقبلة اضغط هنا (بي دي إف).

enterprise

الأهلي كابيتال تتفاوض للاستحواذ على "ممكن" و"سداد" بالكامل: تجري شركة الأهلي كابيتال، الذراع الاستثمارية للبنك الأهلي المصري، مفاوضات حاليا للاستحواذ على 100% من أسهم شركتي "ممكن" و"سداد" للمدفوعات الإلكترونية، وفق ما نقلته جريدة المال أمس عن مصادر مطلعة، والتي لم تذكر أي تفاصيل أخرى حول قيمة صفقة الاستحواذ المحتملة. وتوقعت المصادر انتهاء المفاوضات قريبا. وكشفت المصادر أن الصفقة المحتملة تأتي ضمن خطط "الأهلي كابيتال" لتأسيس شركة قابضة في مجال الخدمات المالية غير المصرفية. وقال الرئيس التنفيذي للأهلي كابيتال كريم سعادة الشهر الماضي إن شركته تدرس اقتحام الأنشطة المالية غير المصرفية، وتحديدا نشاط التمويل متناهي الصغر، وتفاضل بين الاستحواذ على شركة قائمة أو تأسيس كيان جديد.

وفي سياق متصل، أعلنت شركة فاروس للترويج وتغطية الاكتتاب في الأوراق المالية التابعة للأهلي كابيتال، أنها قامت بدور مستشار جانب البيع للشركة الحديثة للمواد العازلة (بيتومود)، والتي تم تنفيذ صفقة بيعها لشركة سيكا مصر هذا الأسبوع بقيمة 460 مليون جنيه.

شراكة بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وصندوق مصر السيادي لتصنيع عربات السكك الحديدية في شرق بورسعيد: تجري المنطقة الاقتصادي لقناة السويس مفاوضات مع صندوق مصر السيادي لعقد شراكة استراتيجية للقيام بعدة مشروعات، من بينها إنشاء مشروع شرق بورسعيد لتصنيع وتجميع عربات السكك الحديدية والصناعات التكميلية المرتبطة، وذلك بالتعاون مع وزارة النقل وشركات القطاع الخاص، حسبما صرح به رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس يحيى زكي، في مقابلة تلفزيونية أمس (شاهد 3:20 دقيقة). وأوضح زكي أنه من المزمع تصنيع العربات الكهربائية اللازمة لمشروع المونوريل وخطوط المترو والقطاع السريع. وقال زكي أيضا إن هناك عددا من الشركات العالمية التي ستشارك في المشروع من خلال إتاحة التكنولوجيا اللازمة.

وسبق أن أعلن صندوق مصر السيادي عن عزمه توجيه العديد من مبادراته لدعم القطاعات الحيوية مثل الخدمات اللوجستية والطاقة المتجددة والتصنيع من خلال صناديق فرعية تابعة له والمخصصة لتلك القطاعات. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، صرح أيمن سليمان المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي إن الصندوق بصدد توقيع اتفاقيات جديدة للاستثمار في مجالات صناعة الأدوية، وخدمات الرعاية الصحية، والخدمات اللوجستية، والتصنيع الغذائي والزراعي، والتكنولوجيا المالية والخدمات المصرفية.

مصر والسودان وأثيوبيا توافق على مواصلة مفاوضات سد النهضة .. وتقييم مدى التقدم خلال أسبوع: أعلن وزير الري السوداني ياسر عباس، في تصريحات صحفية أمس أنه تم الاتفاق مع وزيري الري في إثيوبيا ومصر على استمرار المفاوضات بشأن سد النهضة للوصول إلى توافق حول النقاط العالقة. وأشار عباس إلى أنه جرى الاتفاق أيضا على مواصلة الاجتماعات اليومية ما عدا يومي الجمعة والأحد، وأيضا على أن يجرى التفاوض عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" بالتداول بين العواصم الثلاث على أن يتم التقييم يوم الاثنين أو الثلاثاء المقبل، وفقا لموقع اليوم السابع. وجاءت تلك التصريحات عقب الاجتماع الثلاثي الذي عقد أمس لبحث الخلافات حول سد النهضة الإثيوبي، وذلك بحضور مراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا.

يأتي هذا في الوقت الذي استعرض فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي ملف سد النهضة خلال اجتماع مجلس الأمن القومي أمس، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الجمهورية. وأشار البيان إلى تأكيد مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وأثيوبيا والسودان، ولكنه في ذات الوقت لفت إلى أن تأكيد السلطات الإثيوبية على اعتزامها السير قدماً في ملء خزان سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق "يتنافى مع التزامات إثيوبيا القانونية الواردة بإعلان المبادئ، ويلقي بالضرورة بظلاله على المسار التفاوضي وكذلك النتائج التي قد يتم التوصل إليها".

البرلمان يقر اتفاقيات تمويل من بنك الاستثمار الأوروبي بقيمة 122.7 مليون يورو: وافق مجلس النواب في جلسته العامة أول أمس على 3 اتفاقيات تمويلية مع بنك الاستثمار الأوروبي في مجالي الصرف الصحي والنقل بقيمة اجمالية تبلغ 122.7 مليون يورو، حسبما ذكر بيان عن وزارة التعاون الدولي. وتشمل الاتفاقيات الموقعة في فبراير الماضي قرضا بقيمة 120 مليون يورو لزيادة سعة محطة معالجة مياه الصرف الصحي غرب الإسكندرية، والثانية بقيمة 1.5 مليون يورو تقدم كمنحة لدراسة جدوى لتطوير خط سكة حديد طنطا المنصورة دمياط. وتبلغ قيمة الاتفاقية الثالثة 1.2 مليون يورو تقدم للهيئة القومية للأنفاق من أجل دراسة تطوير الخط الثاني لمترو أنفاق القاهرة. ووافق مجلس النواب على اتفاقية أخرى بمنحة قيمتها 1.74 مليون دولار مقدمة من البنك الدولي للإنشاء والتعمير وهيئة التنمية الدولية، تهدف إلى تمويل مشروع تحسين بيئة الاستثمار في مصر، وفق ما ذكرته صحيفة حابي.

"الرقابة المالية" تطلق تطبيقا هاتفيا لزيادة تمثيل النساء في مجالس إدارة الشركات: أطلقت هيئة الرقابة المالية تطبيقا هاتفيا باسم "Empowering Women" ضمن مبادرة لإطلاق منصة إلكترونية، تهدف إلى تكوين قاعدة بيانات تضم الكوادر النسائية المؤهلة لشغل مناصب قيادية، وتعزيز مشاركة المرأة في صنع القرار الإداري وتطوير الأداء النوعي للشركات، بحسب بيان للهيئة. وتلزم الهيئة الشركات المقيدة لها أوراق مالية بالبورصة المصرية والشركات العاملة في مجال الأنشطة المالية غير المصرفية بتضمين عنصر نسائي على الأقل في مجالس إداراتها وحثت على إعطاء المرأة فرصة للتواجد بدائرة صنع القرارات، وامهلت الشركات فترة لتوفيق الأوضاع تمتد حتى نهاية عام 2020. ويتيح التطبيق لمن ترغب في الانضمام إلى عضوية مجلس إدارة أي من تلك الشركات التسجيل وإرفاق سيرتها الذاتية عبر المنصة الإلكترونية الجديدة، وسيجري الاختيار "من بين الكوادر اللاتي لم يشغلن منصب عضو مجلس إدارة من قبل أو شغلن منصب عضو مجلس إدارة حالي في 3 شركات على الأكثر، بالإضافة لتحديد من سيتم إدراجهن لاحقاً على قاعدة بيانات الهيئة بعد إتمام الحصول على برامج تأهيلية وتدريبية". كانت مجالس إدارة الشركات المصرية فشلت في زيادة التمثيل النسائي بها خلال العام الماضي، وفقا لتقرير مرصد النساء في مجالس الإدارة لعام 2019 (بي دي إف). وشغلت السيدات 10% فقط من مناصب مجالس الإدارة البالغ عددها 5700 منصب في الشركات التي شملتها الدراسة.

19.8% ارتفاع في أرباح ابن سينا فارما بالربع الأول من 2020: أعلنت شركة ابن سينا فارما أمس أنها حققت صافي ربح بلغ 50.3 مليون جنيه في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بنحو 42 مليون جنيه في الفترة نفسها من العام الماضي، وفقا للقوائم المالية للشركة. وارتفعت إيرادات الشركة خلال الثلاثة أشهر الأولى من 2020 بنسبة 19.2% إلى 4.4 مليار جنيه من 3.7 مليار جنيه قبل عام. وقالت "ابن سينا" في بيان للبورصة المصرية إن هذا النمو "يعكس بوضوح قدرة الشركة على تحقيق نتائج قوية رغم تصاعد الاضطرابات المتعلقة بانتشار وباء "كوفيد-19" خلال نفس الفترة، كما يعكس أيضا المكانة السوقية القوية التي تحظى بها الشركة، بالإضافة إلى مرونة الطلب التي يتسم بها سوق الأدوية المصري". وأضافت أن "عدم وضوح رؤية المشهد العام على المستويين المحلي والدولي خلال الوقت الراهن يجعل هناك صعوبة في توقع نتائج العام الجاري". وأكدت الشركة "حرصها على حماية صحة وسلامة فريق العمل الذي يبذل جهودا حثيثة لمواصلة تقديم الخدمات الحيوية في ظل الأوضاع الراهنة".

أرباح إعمار مصر تنخفض بنحو النصف في الربع الأول من 2020: قالت شركة إعمار مصر للتنمية أمس إن صافي أرباحها هوى بنسبة 48.4% في الربع الأول من العام الجاري ليبلغ 215.8 مليون جنيه، مقارنة بـ 418.6 مليون جنيه خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وذلك بفعل تراجع إيرادات الشركة خلال الثلاثة أشهر إلى 239.5 مليون جنيه، من 566.6 مليون جنيه قبل عام، وفقا للقوائم المالية المجمعة المرسلة إلى البورصة المصرية أمس.

ضيفتنا القادمة في بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It تقود واحدة من أكبر الشركات التكنولوجية متعددة الجنسيات في مصر، واحتفت بها مجلة فوربس مرتين كواحدة من أبرز سيدات الأعمال في الشرق الأوسط. خلال فترة قيادتها، حققت شركتها أفضل أداء لها منذ انطلاق أعمال الشركة محليا. وكانت ضيفتنا مسؤولة عن تعظيم دور الشركة في المشروعات الحكومية، وكذلك تنمية قاعدة عملاء الشركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وحتى ذلك الحين، يمكنك الاستماع إلى حلقتنا السابقة مع الشريكين الإداريين في صندوق ألجبرا فينتشرز طارق أٍعد وكريم حسين على: موقعنا الإلكتروني | أبل بودكاست | جوجل بودكاست | أومني. وأيضا على سبوتيفاي للحسابات من خارج الشرق الأوسط. أو اضغط هنا للتسجيل والاستماع إلى Making It في منصة البودكاست المفضلة لك.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

الاقتصاد: الصورة الكاملة

"كوفيد-19" تؤكد حقيقة قديمة .. لا يمكن التعامل مع الأسواق الناشئة ككيان متجانس. يمكن قياس قدرة اقتصادات الأسواق الناشئة على التعافي من طريقة تعاملها مع الوباء، الذي يكشف الفروق الشاسعة في نهج كل دولة ومساراتها الاقتصادية، وهو ما تذكره فابيانا فيديلي رئيسة قسم الأسهم الأساسية العالمية في شركة روبيكو الهولندية لإدارة الأصول، في مقالها بصحيفة فايننشال تايمز. ويمكن اعتبار دول شمال آسيا، وبالتحديد الصين وتايوان وكوريا الجنوبية التي اتخذت مسارات فعالة حتى الآن، أقرب بشكل ملحوظ للعودة إلى وضعها الطبيعي من الدول النامية الأخرى. وفي الجهة المضادة، هناك البرازيل التي تبدو الاستجابة السياسية فيها غير فعالة، والهند التي يصعب احتواء الجائحة فيها لطبيعة تركيبتها الاجتماعية، وجنوب أفريقيا التي تقف القيود المادية عائقا أمام حكومتها. وتؤمن فيديلي بأن الفيروس قد فضح الخطأ الشائع بالتعامل مع كل الدول النامية كفئة واحدة متجانسة.

التعرض للخطر يكشف اختلافات كبيرة بين الاقتصادات: سلط "كوفيد-19" الضوء بشكل ضخم على 3 نقاط ضعف رئيسية في اقتصادات الأسواق الناشئة، لكن ملاحظة تأثيرها على الأطياف المتعددة لتلك الأسواق ستكون مختلفة.1) سُمعة الاقتراض، خصوصا مع زيادة خطر التخلف عن السداد. وتبلغ نسبة الدين الخارجي الإجمالي إلى احتياطيات النقد الأجنبي في جنوب أفريقيا أكثر من 300%، في حين أنها تزيد عن 40% بقليل في تايوان. 2) تراكم ضغوط الموازنة المالية. ومن المتوقع أن تشهد جنوب أفريقيا والبرازيل والهند عجزا بنسبة 11-12% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، بينما تشير التوقعات إلى وصول العجز في تايوان وكوريا الجنوبية إلى إلى 1.3% و3.2% على الترتيب فقط. 3) التأثر بهبوط الطلب العالمي على السلع والخدمات، بدءا من الصادرات والسياحة وانتهاء بالتحويلات.

وفي ما يخص العائدات طويلة الأجل، ربما يجب على المستثمرين تقييم الدولة بمفردها وليس باعتبارها نامية، فحتى دول شمال آسيا ستتأثر بتداعيات الجائحة على عوائد الاستثمار رغم أنها الأقرب إلى الانتعاش الاقتصادي، خصوصا الصين. ويمكن للحكومات التي تضخ الأموال حاليا عبر حزم التحفيز الاقتصادي، أن تزيد من اللوائح المنظمة للعائدات في محاولة لزيادة تدفقاتها. ومن المرجح أن تواجه سلاسل التوريد العالمية اضطرابا مستمرا، مع زيادة الاتجاه إلى المحلية وسعي الشركات إلى تقليل الاعتماد على مورد خارجي واحد. ومن المرجح كذلك أن يبقى السلوك الاستهلاكي منخفضا، مما يقلل الطلب المحلي على سلع الرفاهية والسفر بشكل خاص، وذلك حتى يتوفر لقاح للفيروس على نطاق واسع. ويعني هذا أنه من الضروري تقييم المخاطر والإمكانيات للعائدات الضخمة في كل بلد على حدة، والابتعاد عن التعامل مع الدول النامية كفئة متجانسة كما تقول فيديلي.

مصر في الصحافة العالمية

خمس شركات مصرية فقط ضمن قائمة فوربس لأفضل 100 شركة في الشرق الأوسط، في قائمة سيطرت عليها الشركات الإماراتية والسعودية والقطرية. وكان البنك التجاري الدولي هو أعلى شركة مصرية في القائمة وجاء في المركز 28. وفي مراكز متأخرة نسبيا جاءت الشرقية للدخان في المركز 79، ومجموعة طلعت مصطفى 85، والسويدي إليكتريك 87، والمصرية للاتصالات 91.

اخترنا لك: قراءة

هل يغير "كوفيد-19" طريقة الحياة في المدن؟ الإجابة باختصار: نعم، ستتغير الحياة في المدن لكن ربما ليس بالقدر الذي نتوقعه، وفق ما يشير إليه مقال نشرته مجلة فورين بوليسي. ويضم المقال توقعات 12 من الأساتذة البارزين وصانعي السياسات العامة ومخططي المدن والمفكرين، والذين يتفق معظمهم على أن استمرار تدابير التباعد الاجتماعي ومخاوف النظافة في البيئات كثيفة السكان قد يؤدي إلى تغيير السلوك على المدى القصير أو المتوسط.

لكن كثيرين منهم أيضا يؤكدون أهمية المرونة: على مدى التاريخ البشري، تغلبت الحضارة دوما على الأوبئة، وعادت المدن أقوى بعد انتشار الأمراض فيها، كما يؤكد البروفيسور ريتشارد فلوريدا. أما أستاذ التخطيط العمراني توماس كمبانيللا فيوضح أنه رغم احتمالات تغير أشكال المدن، فإن حاجة البشر إلى الاختلاط مع بعضهم دون خوف لن تتغير. لكن الاستثمار بكثافة في البنية التحتية للرعاية الصحية وتحسين الاستجابة للأمراض ضروري لمنع وقوع خسائر كارثية في سوق العمل، حتى لو صارت المدن أقل كثافة مع انتقال مزيد من الناس إلى الريف، كما يقول الأستاذان إدوارد جلايزر وريبيكا كاتز.

لدينا فرصة لتحسين المدن التي نعيش فيها، فالمدن "تعتبر أفضل مساحة لتجريب الابتكارات الجديدة" مثلما يقول الخبير الحضري روبرت موجا، ولدينا الآن فرصة لإعادة تشكيلها بما يحقق قدرا أكبر من المساواة والمرونة المناخية والاقتصاد الدائري. رجال الأعمال وأصحاب المشروعات الناشئة الذين يواجهون صعوبات مالية سيحتاجون إلى الدعم بصورة غير مسبوقة، لفتح مساحة للتجديد إلى جوار حاضنات الأعمال والمسرعات، مما يمنحنا فرصة لبناء مؤسسات أكثر قوة، وفق بروس كاتز الذي أسس مختبرا للابتكار الحضري. باختصار، الفرصة مواتية الآن لجعل مدننا أكثر أمانا وسهولة، خاصة بالنسبة للعاملين الأساسيين، وهو رأي جانيت صادق خان المديرة في بلومبرج أسوشيتس.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر ترشح رسميا المحامي السويسري المصري عبد الحميد ممدوح لمنصب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية خلفا للمدير الحالي روبرتو أزيفيدو، وفق ما ذكرته جريدة الشروق أمس. وكان ممدوح في السابق مفاوضا تجاريا لمصر ومسؤولا سابقا في منظمة التجارة العالمية. ويعمل حاليا مستشارا لرئاسة مجموعة العشرين في شؤون التجارة والاستثمار. وكان أزيفيدو قد استقال من منصبه بشكل مفاجئ الشهر الماضي، وذلك قبل عام من انتهاء ولايته.

hardhat

هل مصر مستعدة للسيارات الكهربائية؟ سنت الحكومة المصرية على مدار العام الماضي سياسيات عدة تستهدف تأسيس سوق للسيارات الكهربائية في البلاد. ويعد التحول نحو المركبات الكهربائية على مستوى المستهلكين والحكومة بديهيا على المدى البعيد، في عصر التغيرات المناخية وإلغاء الدعم عن الوقود التقليدي . ومع ذلك تتوقع مراكز بحثية دولية أن تؤثر أزمة "كوفيد-19" على قطاع المركبات الكهربائية مع انخفاض المبيعات عالميا بنسبة 45% في يناير وفبراير، بسبب الإغلاق الذي شهدته الصين في الشتاء الماضي، وهي أكبر سوق للمركبات الكهربائية في العالم. وفي مصر، ما زلنا في مرحلة مبكرة تماما من تطوير الصناعة بما لا يمكن أن تتأثر كثيرا بجائحة "كوفيد-19".

أمامنا طريق طويل قبل أن نرى سوقا مزدهرة للسيارات الكهربائية في مصر: يقول سكرتير عام اتحاد مصنعي السيارات المصري، خالد سعد، إن مصر تأخرت في الحول نحو المركبات الكهربائية بشكل عام. ويضيف، في تصريح لإنتربرايز، أن عدد المركبات الكهربائية في شوارع مصر يبلغ حاليا 150 إلى 200. ويرجع سعد ضآلة العدد إلى 3 تحديات رئيسية هي نقص الطلب على تلك المركبات ومشاكل الترخيص والتشريعات، إضافة إلى قلة محطات الشحن التي تمنع السوق من النمو.

الأسعار العالمية للسيارات الكهربائية لا تزال أعلى كثيرا من مثيلاتها التقليدية. ويوضح سعد أن أسعار تلك المركبات لا تزال مرتفعة عالميا مقارنة بالسيارات التي تعمل بالوقود التقليدي، مضيفا أن "70% من مبيعات السيارات المصرية تتراوح أسعارها ما بين 200 و300 ألف جنيه، فيما يبلغ سعر السيارات الكهربائية التي يمكن الاعتماد عليها ما يقارب المليون جنيه".

ويشكل الحصول على ترخيص للمركبة الكهربائية تحديا آخر. ولا يوجد بمصر حتى الآن تشريع ثابت لترخيص المركبة الكهربائية وهو لا يزال قيد الإعداد منذ ديسمبر 2018. ويقول سعد إن قواعد استيراد وترخيص السيارات في مصر ترتبط بسعتها اللترية وهو ما تفتقده المركبات الكهربائية. ولحل تلك الأزمة تلجأ وزارة الداخلية إلى منح المركبات الكهربائية ترخيصا مؤقتا. ويوضح سعد أن الحصول على ذلك الترخيص يستغرق وقتا طويلا للغاية، فيجري منح الرخصة المؤقتة خلال شهر في المتوسط.

وبعد الحصول على رخصة لاستيراد أو قيادة المركبة الكهربائية، ماذا بعد؟ ويستغرق شحن معظم السيارات الكهربائية من مقبس الكهرباء العادي حوالي 12 ساعة، بينما يستغرق شحنها من محطات الشحن السريع ما بين 20 و30 دقيقة. وقد لا يبدو الوقت طويلا ولكن على أرض الواقع قد تزيد فترة انتظارك لانتهاء سيارتين في المحطة من الشحن أكثر من ساعة. والسؤال الأهم هنا هو أين يمكن العثور على تلك المحطات؟

enterprise

القطاع الخاص يدخل اللعبة: ريفولتا مصر هي أول شركة محلية متخصصة في السيارات الكهربائية، وقد افتتحت في فبراير 2018 أول محطة شحن في مصر على طريق القاهرة – السويس. وتمتلك الشركة حتى الآن 87 محطة شحن متوزعة في أنحاء البلاد، وتخطط لرفع العدد إلى 690 محطة خلال العام الجاري.

ولدينا أيضا شركة إنفينيتي إنيرجي، التي حصلت على استثمار بقيمة 60 مليون دولار من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، خصصت جزءا منه لمحطات شحن السيارات الكهربائية. ومنذ ذلك الحين أنشأت الشركة 25 محطة معظمها في القاهرة والجيزة، وتعتزم زيادة العدد إلى 100 محطة بحلول نهاية العام. ولم تتأثر إنفينيتي بوباء "كوفيد-19"، وقد افتتحت أولى محطاتها في الإسكندرية الشهر الماضي.

أين تقع محطات الشحن؟ خلال عامين نجحت الشركتان في نشر أكثر من 100 محطة في أنحاء مصر. ورغم أن معظمها في القاهرة والجيزة، فهناك محطات في الإسكندرية والدلتا وسيناء وعلى طول ساحل البحر الأحمر، وفقا لخدمة العثور على كل ما يتعلق بالسيارات الكهربائية، بلج شير.

وهناك الشركات متعددة الجنسيات، وهي مستعدة كذلك للمساعدة في بناء المزيد، بما فيها شنايدر إلكتريك التي تستمر في تقديم العون للشركات في سبيل تطوير حلول للشحن قابلة لتحقيق المكسب. وتعمل شنايدر إلكتريك مع الشركات التي تدير أساطيل السيارات الكهربائية لمحاولة تقليل التكلفة الإجمالية لتشغيلها، حسبما قال الرئيس الإقليمي للشركة في مصر وشمال شرق أفريقيا والمشرق العربي وليد شتا، في تصريحات لإنتربرايز. وأوضح شتا أن تكلفة شحن البطارية انخفضت من ألف دولار لكل كيلووات ساعة في 2010 إلى 200 دولار لكل كيلووات ساعة في 2020. وانخفضت تكاليف التشغيل أيضا، وبالتالي يمكن أن يوفر مالكو السيارات آلاف الدولارات سنويا من خلال التوفير في الوقود والصيانة.

وبدوره، يراقب القطاع العام الوضع: في الآونة الأخيرة، قررت وزارة قطاع الأعمال العام دراسة بناء محطات شحن السيارات الكهربائية في القاهرة، ووقعت الهيئة القومية للإنتاج الحربي مذكرة تفاهم مع إس إس إي الصينية وماراثون الدولية المحدودة للتكنولوجيا، لبدء إنتاج محطات الشحن محليا. وقال وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، إن الحكومة تعتزم بناء ألف محطة شحن سريعة خلال السنوات الثلاث المقبلة.

هل قدمت الحكومة تسهيلات أخرى لتجهيز البنية التحتية للسيارات الكهربائية؟ تعمل وزارة الكهرباء على تطوير البنية التحتية التي تزود محطات الشحن بالطاقة، وكذلك على تحديد رسوم الشحن. وسبق أن أعلن الوزير محمد شاكر أن الحكومة لن يكون بإمكانها دعم شحن العربات الكهربائية، لكنها على الأقل تستطيع توفير الطاقة بشكل أكثر ثباتا.

واتخذت الحكومة الخطوات الصحيحة لتحفيز الطلب، من خلال تقديم إعفاءات جمركية مشروطة على واردات السيارات الكهربائية الجديدة والمستعملة. وتركز شركات أخرى على استيراد السيارات المستعملة وبيعها للعملاء المصريين بسعر أقل من تكلفتها الأصلية. ويؤكد شتا أنه بمجرد خفض التكلفة في غضون عامين، سيبدأ الطلب في النمو بشكل أسرع.

وزارة المالية أيضا تحاول دعم الانتقال نحو السيارات الكهربائية، عن طريق تبسيط وخفض تكلفة التراخيص والضرائب. وعلاوة على ذلك، قررت وزارة قطاع الأعمال العام تشجيع التصنيع المحلي للسيارات الكهربائية، من خلال مطالبة السلطات العامة والهيئات الاقتصادية وشركات القطاع العام باستبدال 5% من أسطولها كل عام بسيارات تعمل بالكهرباء. وفي سبيل جعل السوق أكثر جاذبية، تعهدت الحكومة بدعم تكاليف أول 100 ألف سيارة محلية الصنع بقيمة 50 ألف جنيه للسيارة، شريطة أن تكون السيارات قادرة على تغطية أكثر من 400 كيلومتر لكل مرة تشحن فيها.

إلا أن هذه الخطط تعرضت للتأجيل بسبب "كوفيد-19"، إذ كانت الحكومة خططت للتعاون مع الصين في بناء صناعة وطنية للسيارات الكهربائية، ولكن بعد أن دخل اقتصاد الصين في إغلاق كامل، توقفت كافة الشراكات التي كان مخطط لها. وفي سبتمبر 2019، وقعت الهيئة القومية للإنتاج الحربي مذكرة تفاهم مع شركة جيلي الصينية، لتجميع السيارات الكهربائية بالسوق المحلية، كما توصلت وزارة قطاع الأعمال العام إلى اتفاق مع إحدى الشركات الصينية من أجل إنشاء مصنع للسيارات الكهربائية بالشراكة مع شركة النصر للسيارات. كما حرص القطاع الخاص على اغتنام هذه الفرص، إذ أعلنت شركة "درشال" الموزع المحلي لسيارات "دونج فينج" الصينية، في عام 2018 عزمها ضخ استثمارات بقيمة 53 مليون دولار في تجميع السيارات الكهربائية في مصر، إلا أن تلك الخطط توقفت. وفي تصريحات سابقة لإنتربرايز، قال وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، إن كل هذه الاتفاقيات توقفت مع انشغال العالم بمحاربة الوباء ونظرا للتداعيات الاقتصادية التي أعقبت ذلك. ومع ذلك، تمكنت شركة النصر للسيارات من استئناف مفاوضاتها لتصنيع أول سيارة كهربائية في مصر بالشراكة مع شركة دونج فينج الصينية ومقرها ووهان .

ومن الجانب الاستهلاكي، لا يمكنك الإضرار بما هو غير موجود: فبصرف النظر عن تسبب الوباء في تعطيل المشاريع، فإنه لا يمكنه التأثير على الأرجح على نمو سوق السيارات الكهربائية، وذلك وببساطة لأنه لا توجد حتى الآن هذه السوق، وفقا لما قاله خالد سعد لإنتربرايز.

ولكن مع الأزمات، يمكن أن يأتي التغيير: غالبا ما يبحث العملاء في أوقات الأزمات عن بدائل، وفقا لما قاله أيمن محمد، مؤسس منصة "إليكتريفايد" المختصة بالسيارات الكهربائية، في تصريحات لإنتربرايز. وأشار محمد إلى أنه يجب أن يكون العملاء على دراية بجميع المزايا التي يمكن أن تقدمها السيارات الكهربائية، وبمجرد حدوث ذلك، ستصبح السوق محفزة ذاتيا وستشهد المزيد من النمو. وأضاف أن عند طرحت تقنية إضاءة الليد لأول مرة بسعر مرتفع، أحجم المصريون عن استخدامها إلى أن أصبح من الواضح أن الاستثمار في إضاءة الليد سيوفر لهم المال في فاتورة الكهرباء الشهرية وفي تكلفة الإحلال بسبب قصر عمر المصابيح التقليدية. ولفت محمد إلى أن هذا الأمر ينطبق أيضا على السيارات الكهربائية التي لا تتعرض للأعطال كثيرا والتي يمكن أيضا أن تجنب العملاء على المدى الطويل التعرض للزيادات المتواصلة في أسعار الوقود.

وعلى الرغم من أن الطريق ما زال طويلا أمام مصر كي يكون بها سوقا مزدهرة للسيارات الكهربائية، فإنه يجري اتخاذ الخطوات الصحيحة لتسريع تطور تلك السوق من قبل كل من الحكومة والقطاع الخاص. وبمجرد الوصول إلى عدد كبير من المستخدمين في غضون عامين، فإن تكاليف امتلاك السيارات الكهربائية ستكون أقل من تكاليف امتلاك السيارات التقليدية، مما سيخفض من تكلفة الاستثمار في السيارات الكهربائية إلى أن تصبح متاحة أمام المزيد من العملاء في مصر، حسبما يرى شتا.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • 5 مصانع أسمنت قد تغلق أبوابها هذا العام بسبب الخسائر الناتجة عن أزمة "كوفيد-19"، وفق ما قاله مسؤولون ومحللون لرويترز أول أمس.
  • من المتوقع أن يتفوق قطاع التشييد والبناء في مصر على باقي أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث القيمة بحلول عام 2029، وفق ما قالته وكالة فيتش في تقرير لها.
  • سيمنس إنرجي توفر النظم الكهربائية للمرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة التي تمتد حتى مطار القاهرة الدولي، وفق ما أعلنته الشركة.
  • وزارة الإسكان تقرر إعفاء الوحدات السكنية والمحال التجارية وقطع الأراضي السكنية والصناعية والوحدات الشاطئية المقامة بالمدن الجديدة من غرامات التأخير بنسب محددة.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 16.13 جم | بيع 16.23 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 16.13 جم | بيع 16.23 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 16.12 جم | بيع 16.22 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 11063 نقطة (-0.8%)

إجمالي التداول: 1.2 مليار جم (59% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -20.8%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة يوم الثلاثاء متراجعا 0.8%، في حين تراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.9%. وكان أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر سهم الشرقية للدخان بنسبة 2.6%، وتلاه سهم أوراسكوم كونستراكشون بنسبة 2.5%، وحديد عز بنسبة 1.8%. وكان التراجع الأكبر لسهم المصرية للمنتجعات بنسبة 5.3%، ثم دايس بنسبة 4.7%، ومستشفى كليوباترا بنسبة 3.0%. وبلغ إجمالي قيم التداول 1.2 مليار جنيه. وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 51.5 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 15.1 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 66.6 مليون جم

الأفراد: 66.6% من إجمالي التداولات (68.2% من إجمالي المشترين | 64.9% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 33.4% من إجمالي التداولات (31.8% من إجمالي المشترين | 35.1% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 38.41 دولار (-1.36%)

خام برنت: 41.18 دولار (+0.93%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.76 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-0.23%، تعاقدات يوليو 2020)

الذهب: 1719.60 دولار أمريكي للأوقية (-0.13%)

مؤشر TASI: 7239.38 نقطة (+0.40%) (منذ بداية العام: -12.63%)
مؤشر ADX: 4332.28 نقطة (-0.84%) (منذ بداية العام: -14.65%)
مؤشر DFM: 2124.63 نقطة (-1.82%) (منذ بداية العام: -23.16%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5628.10 نقطة (+1.17%)
مؤشر QE: 9258.04 نقطة (-0.62%) (منذ بداية العام: -11.20%)
مؤشر MSM: 3523.35 نقطة (-0.40%) (منذ بداية العام: -11.50%)
مؤشر BB: 1281.11 نقطة (+0.30%) (منذ بداية العام: -20.44%)

Share This Section

المفكرة

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الثلاثاء): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 سبتمبر-2 أكتوبر (الخميس – الجمعة): مهرجان الجونة السينمائي، الجونة، مصر.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).