الإثنين, 6 أبريل 2020

القطاع الخاص غير النفطي في مصر ينكمش مجددا

عناوين سريعة

نتابع اليوم

تواصل انكماش القطاع الخاص غير النفطي في مصر خلال شهر مارس، مع تراجع الإنتاج إلى أدنى مستوياته خلال 3 سنوات وأيضا انخفاض الصادرات بأعلى وتيرة في ما يزيد عن 7 سنوات في ظل استمرار التداعيات السلبية لفيروس "كوفيد-19"، وفقا لمؤشر مديري المشتريات من آي إتش إس ماركيت. إلا أنه يجدر القول أن الوضع الاقتصادي في مصر ليس بهذا السوء، خاصة عند مقارنته مع البيانات الخاصة بدول خليجية. المزيد حول الموضوع في فقرة "أخبار اليوم".

وحول أداء الأسهم المحلية، تراجع مؤشر EGX30 بمقدار 2% في جلسة أمس، وتصدر سهم المصرية للاتصالات قائمة الأسهم الخاسرة بتراجع 9.2% بسبب الغموض حول مصر حصة الشركة في فودافون مصر بعد أن أعلنت شركة الاتصالات السعودية تعليق مباحثاتها للحصول على تمويل من أجل صفقة الاستحواذ على حصة فودافون العالمية في فودافون مصر. وتراجعت قيمة التداول اليومية إلى 365 مليون جنيه، بانخفاض 39% مقارنة بمتوسط قيم التداول خلال 90 يوم.

وفيما يتعلق بالأسواق العالمية هذا الصباح، كانت الأسواق الآسيوية متباينة، إذ ارتفعت أسواق اليابان وهونج كونج وكوريا الجنوبية وأستراليا، في حين تراجعت أسواق الصين والهند ونيوزيلندا. وتشير العقود الآجلة إلى أن الأسواق الأمريكية ستفتتح جلسات اليوم على ارتفاع.

تضارب التصريحات هو السمة العامة بشأن جائحة "كوفيد-19" في الولايات المتحدة، فمن جانب حذر أخصائيو العدوى والمسؤولون الصحيون من أن الأسبوع الحالي سيكون "الأكثر قسوة وحزنا" لمعظم الأمريكيين، في حين يرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس أن الأمور آخذة في الاستقرار. ومن جانبه، قال الملياردير الأمريكي بيل جيتس إنه في حين أن الإغلاق الكلي للبلاد سيؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة، فإنه يمكن أن يقلل من حصيلة الوفيات المتوقعة والتي تتراوح ما بين 100 ألف إلى 240 ألف شخص. واقتصاديا، قالت مؤسسة جي بي مورجان إن التباطؤ في معدل نمو حالات الإصابة في الولايات المتحدة يمكن أن يساعد في دعم الأسهم وهدوء الأسواق، وفقا لبلومبرج.

وفيما يتعلق بأسعار النفط، فقد تراجع سعر خام برنت بنسبة 3.6% حتى وقت إرسال نشرتنا هذا الصباح، وذلك جراء الإعلان عن تأجيل الاجتماع الذي كان مقررا لمجموعة “أوبك +” اليوم الاثنين إلى الخميس المقبل، فيما تشير التوقعات إلى مشاركة كبرى الدول المصدرة للنفط بقيادة السعودية إلى جانب حلفاء أوبك من منتجي النفط الآخرين بقيادة روسيا، وفقا لما ذكرته وكالة بلومبرج. وتسعى السعودية وروسيا إلى جعل الولايات المتحدة، والتي أصبحت مؤخرا أكبر منتج للنفط على مستوى العالم، تنضم إليهما أو على الأقل دعم ما يمكن أن يكون أكبر خفض منسق في الإنتاج النفطي على الإطلاق من أجل دعم أسعار النفط المتهاوية والتي تراجعت بنحو 50% خلال هذا العام. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بوسكوف، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الروسي أمس، إن الوصول للاتفاق هو الطريقة الوحيدة لتحقيق الاستقرار في سوق الطاقة العالمية.

من ناحية أخرى، هددت الولايات المتحدة وكندا بفرض رسوم على واردات النفط من السعودية وروسيا ما لم تتفق الأخيرتان على إنهاء حرب أسعار النفط وخفض الإنتاج اليومي للحد من التراجعات الكبيرة التي شهدتها أسعار النفط مؤخرا، وفقا لما جاء في صحيفة فايننشال تايمز. وتطالب الولايات المتحدة بخفض إنتاج النفط بمقدار 15 مليون برميل يوميا من أجل تعويض التراجعات الكبيرة التي شهدتها أسعار النفط، ولكن في حال عدم توصل الرياض وموسكو إلى اتفاق فمن المحتمل أن تفرض واشنطن رسوم على أقرب حلفائها بالشرق الأوسط.

تسجيل 7 وفيات و103 إصابات جديدة بفيروس "كوفيد-19" من بينها حالة لسيدة أجنبية والأخرى الباقية لمصريين عائدين من الخارج أو مخالطين للحالات الإيجابية التي أعلن عنها في السابق، ليرتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد حتى أمس الأحد إلى 1173 حالة، من بينها 78 حالة وفاة، و346 حالة تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، خرج منها 247 من مستشفيات العزل بعد تعافيها تماما، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في بيان لها.

تلقت وزارة الصحة ما يزيد عن 477 ألف مكالمة من المواطنين للاستفسار عن وباء "كوفيد-19" خلال شهر مارس فقط، وذلك على الخطوط الساخنة التي خصصتها بأرقام 105 و15335، وفقا لبيان الوزارة. وسعى معظم المتصلين للحصول على إجابات بشأن طرق الوقاية والأعراض الشائعة والمضاعفات، وكذلك ما يجب عليهم فعله حين تظهر الأعراض. وبعد استقبال هذا العدد المرتفع من المكالمات، قررت وزارة الصحة زيادة عدد العاملين بالخط الساخن رقم 105 من 30 إلى 300 عاملا لاستيعاب كل الاتصالات.

الحكومة تسرع من عملية اعتماد التمويلات اللازمة لاستكمال المشاريع المرتبطة بمواجهة فيروس "كوفيد-19" مع شركاء التنمية الدوليين: أعلنت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط أمس أن الحكومة نفذت عملية مبسطة لتسريع اعتماد الموافقات اللازمة للتمويل الدولي لأغراض مكافحة فيروس "كوفيد-19". وأوضحت المشاط الأولويات الخاصة باستراتيجية الدولة، وأيضا مجالات التركيز الرئيسية مع شركاء التنمية الدوليين خلال الأزمة. وجاء ذلك خلال مؤتمر عبر الفيديو مع ما يزيد عن 100 ممثل عن هيئات تابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي والبنك الأفريقي للتنمية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. لمزيد من التفاصيل حول استراتيجية الدولة لمواجهة "كوفيد-19" من هنا.

وتشمل استراتيجية الدولة تحقيق عدد من الأهداف العاجلة، ومن بينها إنشاء 31 مختبر على مستوى الجمهورية لإجراء الفحوصات المرتبطة بفيروس "كوفيد-19"، إلى جانب تعزيز برنامج مكافحة العدوى التابع لمنظمة الصحة العالمية، بهدف التوسع في القدرة من أجل إجراء ما يصل إلى 200 ألف اختبار خلال الأسبوع المقبلين. وتناول التقرير أيضا المخاطر الاقتصادية المحتملة جراء تلك الأزمة، والتي تشمل تراجع ميزان المدفوعات الخاص بمصر.

واستعرضت المشاط أيضا نتائج الاستبيان الذي أعدته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والخاص بالشراكة الدولية من أجل التعاون الفعال في التنمية، والتي أظهرت تحسن نتائج مصر من حيث التعاون مع شركاء التنمية في أمور مثل مشاركة المعلومات والشفافية. واستعرضت الوزيرة أيضا الرؤية التي ستتبعها الوزارة من أجل تطبيق استراتيجيتها لمواجهة "كوفيد-19"، والتي تستند إلى تطوير رأس المال البشري، والتركيز على المشاريع التي تحقق أهداف التنمية المستدامة في كافة القطاعات، فضلا عن تعميق الروابط مع شركاء التنمية.

ربما يجب على الحكومة إصدار "سندات كورونا" لتفادي أزمة السيولة في القطاع الخاص، والتي يمكن أن تؤدي لتسريح جماعي للعمال، وهو ما يقترحه الشريك السابق بمجموعة أبراج الإماراتية أحمد بدر الدين، ونقلته ونقلته عنه جريدة المال. وقال بدر الدين إنه يمكن تمويل السندات عن طريق المنظمات التنموية، مثل البنك الأوروبي لإعادة التعمير والبناء، ومؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الفرنسية للتنمية (بروباركو)، في مبادرة مماثلة لتلك التي أطلقها البنك الأفريقي للتنمية، والذي أصدر مؤخرا سندا استثنائيا بقيمة 3 مليارات دولار مدته 3 سنوات للمساعدة في دعم اقتصادات القارة ضد تبعات تفشي وباء "كوفيد-19". وأضاف أنه يمكن أيضا تأجيل ضريبة القيمة المضافة وضرائب الشركات لفترة أولية مدتها 3 أشهر، وتقديم ضمانة حكومية لقروض الشركات بغرض تمويل رأس المال العامل، لدفع رواتب العمال خلال فترات الإغلاق.

توفي رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل في القاهرة إثر إصابته بفيروس "كوفيد-19" عن عمر ناهز 68 عاما، حسبما أفادت بوابة الوسط الليبية. ونقلت البوابة أن جبريل، الذي شغل منصب رئيس وزراء ليبيا بعد الإطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011، خضع للحجر الصحي في القاهرة منذ تشخيص إصابته بالمرض في 26 مارس الماضي.

الانتهاء من تعقيم نحو 77 ألف مبنى تضم مصالح حكومية ودور عبادة ومدارس وأماكن عامة، ومصادرة الشيشة في ما يقرب من 7000 مقهى قبل إغلاقها بالكامل، وذلك ضمن جهود الحكومة للحد من انتشار وباء "كوفيد-19"، وفق بيان مجلس الوزراء. وذكر البيان أن السلطات قد أغلقت 7000 مركز تعليمي، وأكثر من ألفي سوق شعبية، وأكثر من ألفي ناد اجتماعي وقاعة أفراح.

مبيعات "كارفور" عبر الإنترنت ارتفعت بنحو 6 أضعاف منذ بداية أزمة "كوفيد-19"، وفق بيان لمجموعة ماجد الفطيم المالكة للسلسة المتخصصة في تجارة التجزئة، نقلته جريدة المال أمس.

مستأجرو المحال بـ "كايرو فستيفال سيتي" يطالبون "الفطيم" بتخفيض الإيجارات أو إلغائها: طالب عدد من مستأجري المحال بمول كايرو فستيفال سيتي بالقاهرة الجديدة مجموعة الفطيم الإماراتية، المالكة للمول، بإعادة النظر في الارتباطات المالية معهم وتخفيض الإيجارات أو إلغائها وسط التراجع الكبير في المبيعات على خلفية الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الدولة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، وفق ما ذكرته جريدة المال أمس. من جانبها، شكلت المجموعة الإماراتية لجنة لبحث تلك المطالب.

وفيما يخص إعادة المصريين العالقين بالخارج وأيضا عودة الأجانب الراغبين في مغادر مصر، قالت السفارة الأمريكية في بيان لها إنه لن تكون هناك أي رحلات طيران أخرى من مصر إلى الولايات المتحدة بعد مغادرة طائرة تابعة لشركة مصر للطيران أمس. وأيضا أجرت السفارة الكندية في القاهرة ترتيبات مع شركة مصر للطيران من أجل تيسير رحلة طيران إلى مدينة تورونتو يوم الأربعاء المقبل الساعة الـ 11 صباحا. من ناحية أخرى، وصلت طائرة تابعة لمصر للطيران إلى القاهرة قادمة من واشنطن وجرى إرسال المصريين العائدين إلى الحجر الصحي في مرسى علم، كما قالت تقارير صحفية إن 37 مصريا كانوا علقني في نيجيرا عادوا أيضا إلى مصر.

سوديك توجه كل مواردها التسويقية لحملات التوعية بـ "كوفيد-19"، بالتعاون مع وزارة الصحة المصرية، وفقا لبيان أصدرته الشركة (بي دي إف). وتبرعت الشركة بأجهزة للتنفس الصناعي وشاشات لمتابعة الحالات لمستشفى الشيخ زايد التخصصي، كما وزعت مستلزمات للحماية الشخصية تضمنت موادا للتعقيم وتقوية المناعة وتعليمات للصحة والنظافة العامة على سكان عزبة خير الله، بحسب البيان، الذي أوضح أيضا أن "سوديك ستسخدم كل لوحات الإعلانات الخارجية في شوارع وميادين مصر وكذلك منصاتها الرقمية من أجل التوعية بالفيروس".

إيديتا تتبرع بمبلغ مليوني جنيه لصالح مؤسسة مصر الخير لدعم حملة "اتنفس" التي تهدف إلى جمع تمويلات لشراء أجهزة التنفس الصناعي الميكانيكية من جميع الموردين المحتملين عالميا ومحليا، وفق بيان الشركة (بي دي إف). وستوجه قيمة التبرع الذي قدمته الشركة من خلال "مؤسسة إيديتا للتنمية المجتمعية"، لتوفير أجهزة التنفس الصناعي ومعدات الوقاية اللازمة لحماية الأطقم الطبية بمستشفيات العزل الصحي بشتى أنحاء الجمهورية سعيا لاحتواء فيروس "كوفيد-19". وأطلقت الشركة المؤسسة البالغة قيمتها 5 ملايين جنيه الشهر الماضي.

enterprise

وعلى الصعيد العالمي:

نقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى المستشفى بعد 10 أيام من إصابته بفيروس "كوفيد-19"، فيما وصف نقل جونسون إلى المستشفى بأنه "خطوة احترازية" اتخذت بناء على نصيحة الطبيب، حسبما جاء في بي بي سي.

ويأتي ذلك، بينما ألقت الملكة إليزابيث الثانية خطابا تلفزيونيا نادرا إلى الأمة البريطانية أمس، لشحذ همة الشعوب في مواجهة جائحة "كوفيد-19" والتي لا تزال تحصد مئات الأرواح يوميا في بريطانيا وحدها (شاهد 4:31 دقيقة)

أعداد الوفيات اليومية بـ "كوفيد-19" تواصل التراجع في إيطاليا: سجلت حصيلة الوفيات اليومية بـ "كوفيد-19" في إيطاليا تراجعا إلى أدنى مستوياتها خلال أسبوعين أمس، كما تراجعت عدد الحالات لأقل من طاقة العناية المركزة للمرة الأولى منذ بداية الأزمة. وتراجعت حصيلة الوفيات نتيجة فيروس "كوفيد-19" في إسبانيا لليوم الثالث على التوالي، إذ بلغت 674 حالة وفاة أمس، وهي أدنى حصيلة منذ عشرة أيام، في حين ما زالت حالات الإصابة في ارتفاع لتصل إلى 130,759 حالة.

لو وصفنا سقوط مؤشرات مديري المشتريات باليورو على أنه "حاد"، سيكون هذا أقل من الواقع: شهد مؤشر مديري المشتريات المركب باليورو، الذي يقيس النشاط في قطاعي التصنيع والخدمات، أكبر انخفاض شهري له على الإطلاق، بهبوطه من 51.6 نقطة في فبراير إلى مستوى قياسي بلغ 29.7 نقطة في مارس. وتجاوز السقوط حتى التوقعات المبدئية، التي قدرت انخفاض المؤشر إلى 31.4 نقطة. ووصلت جميع الأنشطة التجارية في فرنسا وإسبانيا وألمانيا إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، بينما عانت إيطاليا أكثر من غيرها، إذ وصلت إلى رقم غير مسبوق بلغ 20.2 نقطة فقط. وتعني قراءة المؤشر دون المستوى المحايد (50 نقطة) أن نشاط القطاع في حالة انكماش، فيما تعني القراءة فوق 50 نقطة أن القطاع في حالة نمو. وتعني قراءة المؤشر دون المستوى المحايد (50 نقطة) أن نشاط القطاع في حالة انكماش، فيما تعني القراءة فوق 50 نقطة أن القطاع في حالة نمو.

وبالمقارنة، تبدو البيانات العالمية شبه لائقة، فقد سجل التصنيع العالمي والخدمات في مارس الماضي أدنى مستوياته خلال 133 شهرا، وفقا لأرقام بنك مورجان ستانلي لمؤشر مديري المشتريات العالمي (بي دي إف).

enterprise

أرقام كارثية في بيانات الرواتب الأمريكية: أظهرت بيانات الرواتب في الولايات المتحدة استلام 10 ملايين طلب جديدة لإعانة البطالة خلال الأسبوعين الماضيين بسبب تداعيات انتشار وباء "كوفيد-19" على الاقتصاد، في ما وصفته وكالة أسوشيتد برس بأنه "الانهيار الأسرع والأضخم في سوق العمل الأمريكية على الإطلاق".

وتوقعات معدلات البطالة في الولايات المتحدة وأوروبا تأتي على نحو غير مسبوق منذ الكساد الكبير، وفقا لما قاله بيتر هوبر، رئس البحوث الاقتصادية العالمية في دويتشه بنك، لوكالة بلومبرج. وأشار هوبر إلى صعوبات محتملة على المدى القريب في كل من الولايات المتحدة وأسواق أوروبا.

الاتحاد الأوروبي يعلن عن برنامج دعم للوظائف في الدول الأعضاء بقيمة 100 مليار يورو، والذي يأتي ضمن جهود الاتحاد للتأكيد على أهمية تضافر الجهود لحماية الصحة العامة ودعم الفئات الأكثر عرضة للتأثيرات السلبية لتفشي وباء "كوفيد-19" في الـ 27 دولة التي يتكون منها الاتحاد الأوروبي، بعد أن أظهر استطلاع للآراء أن 72% من المشاركين يرون أن موقف الاتحاد الأوروبي تجاه مساعدة الدول الأعضاء كان متخاذلا، وفقا لما أوردته صحيفة وول ستريت جورنال.

مصرف الإمارات المركزي يعلن عن 61 مليار درهم (16.6 مليار دولار) تخفيضا في متطلبات الاحتياطيات النقدية الإلزامية، لدعم إقراض الاقتصاد وتيسير السيولة للبنوك، مع استمرار التدابير الطارئة التي سبق واتخذها للحد من تبعات انتشار "كوفيد-19" على منشآت الأعمال، حسبما أفادت بلومبرج.

أفريقيا تواجه شبح حدوث ركود اقتصادي جراء "كوفيد-19"، حيث يفقد الملايين من الأشخاص وظائفهم في كافة أرجاء القارة السمراء في قطاعات عديدة تأثرت سلبا بتصاعد حدة الاضطرابات العالمية التي نتجت عن إغلاق العديد من الدول لمواجهة تفشي الوباء، وفقا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس نقلا عن المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أهونا إزياكونوا. وقالت أزياكونوا: "سنرى انهيارا كاملا للاقتصادات ولسبل كسب العيش والتي سيقضى عليها على نحو لم نره من قبل". وأوضحت أيضا أن السلطات ذات الموارد المحدودة ستواجه التحدي المتمثل في تزويد الملايين من البشر باحتياجاتهم إذا ما اتسع نطاق الإغلاقات، لتصل التكلفة الإجمالية 10.6 مليار دولار على شكل زيادات غير متوقعة في الإنفاق على قطاع الصحة، إلى جانب إمكانية عدم استدامة المديونيات.

الأسواق الناشئة في طريقها أيضا للتأثر سلبا بتداعيات وباء "كوفيد-19"، إذ توقعت شركة الأبحاث كابيتال إيكونوميكس أن تسجل الأسواق الناشئة تراجعا بنسبة 1.5% في الناتج الاقتصادي الخاص بها خلال هذا العام، ليكون بذلك أول تراجع منذ تسجيل ارتفاعات موثوق بدءا من 1951، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

والقيود المفروضة على حركة الطيران جراء "كوفيد-19" تؤخر من تسليم المبيدات الحشرية اللازمة للقضاء على أسراب الجراد الذي يهاجم المحاصيل في دول شرق أفريقيا، وفقا لرويترز. وتشير التقديرات إلى أن كينيا، والتي تعد من أكثر الدول تضررا، قد تسجل زيادة بمقدار 4 مليون شخص غير قادرين على إطعام عائلاتهم نتيجة الدمار الذي تخلفه أسراب الجراب تلك، حسبما نقلته الوكالة عن مسؤول كبير بمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

enterprise

احتمالات بوضع أكبر شركات الرعاية الصحية في الإمارات تحت الوصاية: يزعم بنك أبو ظبي التجاري أن شركة إن إم سي هيلث، أكبر شركات القطاع الخاص المقدمة للرعاية الصحية في الإمارات، متورطة في الإبلاغ عن ديون احتيالية، مشيرا إلى أنه تقدم بطلب للمحكمة العليا في المملكة المتحدة لوضعها تحت الوصاية، وذلك وفقا لتقرير فايننشال تايمز. وستقرر المحكمة تعيين إداريين أو ممارسي إعسار مرخصين للتحقيق في المخالفات المزعومة ضد الشركة المدرجة في بورصة لندن، والتي انكشف عليها بنك أبو ظبي التجاري بشدة. وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة إن إم سي المعين حديثا فيصل بلهول، إن فرض الوصاية سينتج عنه الكثير من الآثار السلبية، نظرا لأن المجموعة تلعب دورا مهما في التعامل مع انتشار وباء "كوفيد-19" في الإمارات، التي تضم أكثر من 1500 حالة إصابة حتى الآن.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

الحالات المصابة بفيروس "كوفيد-19" بين الطاقم الطبي لمعهد الأورام تصدرت اهتمامات التوك شو أمس، ضمن تغطيتها لآخر مستجدات الوضع الوبائي في مصر.

إجراءات تحاليل لنحو 800 من العاملين والمرضى المترددين على معهد الأورام والمخالطين لهم، بعد اكتشاف إصابة 17 من طاقم الأطباء والممرضين بالمعهد بفيروس "كوفيد-19" خلال الأيام القليلة الماضية، وفق ما أعلنه محمود علم الدين المتحدث باسم جامعة القاهرة التابع لها المعهد، في تصريحات لبرنامج "الحياة اليوم" (شاهد 4:46 دقيقة). وأشار عمرو أديب في برنامج "الحكاية" إلى توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة الكشف على كل العاملين والمرضى والمخالطين لهم والمترددين على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين (شاهد 7:05 دقيقة).

وفي برنامج "القاهرة الآن" أجرت لميس الحديدي اتصالا مع الصيدلانية هاجر عشماوي التي طالبت قبل 10 أيام بغلق المعهد وتعقيمه بعد الكشف عن أول حالة مصابة بين الطاقم الطبي، وهو ما رفضته الإدارة وطالبتها بالاستقالة، حسب قولها. وأجرت الحديدي اتصالا آخر من ماري صبري الطبيبة بالمعهد والتي ثبت إصابتها بالفيروس. وكشفت صبري أن الإدارة ألزمتها بالعمل بعد إجراء تحليل لها يوم الأربعاء الماضي حتى ظهرت نتيجة التحليل يوم الجمعة. وقالت صبري إن الصعب تعقب كل من تردد على المعهد من المرضى من مختلف أنحاء الجمهورية خلال الأسبوعين الماضيين (شاهد 10:52 دقيقة). وتناول الموضوع أيضا كل من إيمان الحصري في "مساء دي إم سي" (شاهد 0:45 ثانية) وعمرو خليل في برنامج "من مصر" (شاهد 1:50 دقيقة).

ممثل منظمة الصحة العالمية يقيم تجربة مصر في التعامل مع "كوفيد-19": وأجرى أديب اتصالا مع جون جبور ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، والذي أشاد بجهود الدولة المصرية في احتواء الوباء واكتشاف الإصابات وتقصي المخالطين. وأوضح جبور أن نحو 85% من الحالات المكتشفة في مصر لا تبدو عليها أعراض أو لا تحتاج حتى إلى علاج. طالب جبور المواطنين بالالتزام بإجراءات التباعد الجسدي حسب توصيات المنظمة لاحتواء الفيروس. وشدد على أن هناك بالتأكيد حالات عديدة لا تكتشف لعدم ظهور أعراض عليها، وتكمن خطورتها في قدرتها على زيادة معدلات انتشار الفيروس، ولذلك تشدد المنظمة على أن تعمل الحكومات بكامل طاقاتها لرصد وتقصي الحالات المصابة والمخالطة لها. وردا على سؤال أديب، قال جبور إن نحو 5% من الحالات المصابة تحتاج إلى الوضع على أجهزة التنفس الاصطناعي، ما يعني أن عدم تكدس المستشفيات بتلك الحالات يشير إلى أن أعداد الحالات المصابة غير المكتشفة ليست كبيرة بالقدر الذي يفترضه البعض (شاهد 25:15 دقيقة).

لا عودة للمدارس هذا العام، حسبما أكد وزير التعليم طارق شوقي في اتصال مع عمرو أديب مساء أمس، قائلا "بالنسبة لنا السنة خلصت"، مع توفير المادة التعليمية المتبقية عبر الإنترنت لجميع المراحل التعليمية. وأوضح شوقي أن الوزارة توصلت إلى حل لتقييم جميع الطلاب عبر الإنترنت من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني الثانوي سواء في المدارس الحكومية أو الدولية، ويتبقى فقط طلبة الثانوية العامة والدبلومات الفنية، وتنسق جميع أجهزة الدولة حاليا لإجراء الاختبارات لهم في موعدها مع اتخاذ جميع الاحتياطات والإجراءات الوقائية (شاهد 1:54 دقيقة).

التزام الحكومة ببرنامج الإصلاح الاقتصادي خلال السنوات الماضية، وضعنا في موقف جيد نسبيا يمكننا من احتواء آثار وباء "كوفيد-19"، حسبما أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة لأجندة التمويل 2030، والخبير الاقتصادي البارز محمود محيي الدين، في مداخلة من واشنطن مع برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 1:17 دقيقة).

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

في ظل "كوفيد-19" .. القطاع الخاص غير النفطي في مصر يزداد انكماشا: استمر انكماش القطاع الخاص غير النفطي في مصر خلال شهر مارس في ظل استمرار أزمة فيروس "كوفيد-19" مع تراجعات حادة في الإنتاج والطلبيات الجديدة، طبقا لأحدث تقرير لمؤشر مديري المشتريات من آي إتش إس ماركيت. وانخفض المؤشر إلى 44.2 نقطة في مارس من 47.1 في فبراير مع تدهور الأوضاع الاقتصادية بنهاية الربع الأول من العام. وتعد تلك القراءة هي الأسوأ منذ يناير 2017 عندما طبقت مصر إجراءات تقشفية بالاتفاق مع البنك الدولي. وتعني قراءة المؤشر دون المستوى المحايد (50 نقطة) أن نشاط القطاع غير النفطي في حالة انكماش، فيما تعني القراءة فوق 50 نقطة أن القطاع في حالة نمو.

وسجلت الشركات انخفاضا ملحوظا في نشاطها مع تراجع الطلبيات الجديدة بسبب تباطؤ السوق المحلية نتيجة لانتشار الفيروس. وانخفضت الصادرات بأعلى وتيرة من ما يزيد عن 7 سنوات فيما انخفض شراء مستلزمات الإنتاج خلال الشهر الماضي بأعلى مستوى منذ 3 سنوات. وقالت عدة شركات إن وارداتها تأثرت بغلق المصانع في الصين، التي شهدت ظهور الفيروس خلال الشتاء الماضي.

كما هبط أداء الموردين وفقا للشركات أيضا بسبب انتشار الفيروس نتيجة تعليق السفر وإغلاق المصانع الصينية، وعلى الرغم من أن التدهور كان متوسطا فأنه يعد الأسرع منذ 19 شهرا.

واستمر تداعي مستويات التوظيف أيضا خلال مارس للشهر الخامس على التوالي، لم يعين موظفين جدد بدلا من الذين تركوا أماكن عملهم سعيا وراء فرصة أفضل، بآخرين وهو ما أدى لانكماش في القوى العاملة ككل.

ويرجع ارتفاع تكلفة مستلزمات الإنتاج إلى ارتفاع الضغوط التضخمية للتكاليف مع ارتفاع سعر الدولار والمواد الخام. ولكن خففت عوامل أخرى من ذلك الارتفاع بينها انخفاض سعر النفط عالميا. وبذلك تمكنت الشركات من خفض تكلفة الإنتاج ولكن بدرجة أقل مما شهده فبراير.

ورسمت الشركات صورة متشائمة حيال تقييمها للإنتاج المستقبلي مع عدم وجود نهاية منظورة لأزمة "كوفيد-19"، كما سجلت معدلات الثقة "أدنى مستوياتها في تاريخ السلسلة" مع مخاوف من تأثير الأزمة المستمر على الاقتصاديين المحلي والعالمي.

enterprise

الحكومة توافق على صرف المساندة التصديرية للشركات الصغيرة دون انتظار الضرائب: وافق مجلس الوزراء خلال اجتماع اللجنة الوزارية الاقتصادية أمس على صرف المساندة التصديرية للشركات الصغيرة التى يبلغ إجمالى مستحقاتها 5 ملايين جنيه فأقل دون انتظار ورود شهادة سداد هذه الشركات للضرائب، وفق بيان صادر عن مجلس الوزراء. وتعهدت الحكومة الشهر الماضي بإتاحة مليار جنيه للمصدرين من مستحقاتهم المتأخرة بحلول نهاية أبريل الجاري وذلك في إطار حزمة التحفيز والإجراءات المتخذة لمواجهة أزمة فيروس "كوفيد-19" والتخفيف من آثارها السلبية، لكنها تطلب من الشركات تقديم شهادة قبل صرف المساندة.

"تصديري البناء" يطالب بإعفاء مماثل للحصول على المساندة التصديرية: خاطب المجلس التصديري لمواد البناء وزارة التجارة والصناعة وصندوق تنمية الصادرات، للمطالبة بإعفاء الشركات من تقديم شهادة الموقف الضريبي خلال الفترة الحالية؛ لتمكينها من الحصول على مستحقاتها المتأخرة، وفق جريدة البورصة. وقال المجلس إن الشركات لم تتمكن من الحصول على هذه الشهادات خلال الموسم الضريبي الحالي في ضوء أزمة فيروس "كوفيد-19".

والحكومة تخفض توقعاتها للنمو المستهدف خلال العام المالي الحالي 2020/2019 من 5.1% إلى 4.2%: قالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، إنه على الرغم مما تفرضه التغيرات المستمرة والمتسارعة من حالة عدم اليقين، فإن احتمال استمرار تداعيات الأزمة عدة أشهر سيؤثر على معدلات نمو النصف الثاني من العام المالي الحالي لا سيما الربع الأخير، وهو ما دفع الحكومة إلى تعديل النمو المستهدف بنهاية العام المالي الحالي إلى 4.2% بدلا من 5.6%، مع تباطؤ نمو الربع الثالث والرابع إلى 4.5% و1%على التوالي. الحكومة قد عدلت بالفعل تقديراتها للنمو المستهدف للناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي الجاري من 5.6% إلى 5.1%، مع استمرار تداعيات انتشار فيروس "كوفيد-19". وكان من المتوقع بالفعل أن يتباطأ النمو إلى 5.2% خلال الربع الثالث من العام المالي الجاري، و4% خلال الربع الأخير، مقارنة بنمو قدره 5.6% خلال النصف الأول من العام. وكانت الحكومة تتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط قدره 5.5% خلال السنوات القليلة المقبلة.

هل هذا هو أسوأ السيناريوهات المحتملة للاقتصاد المصري؟ قال وزير المالية محمد معيط في تصريحات لإنتربرايز إن أفضل سيناريو وضعته الحكومة يفترض انتهاء الأزمة عالميا بحلول يوليو المقبل، وفي تلك الحالة تتوقع الحكومة نمو الاقتصاد بنسبة تتراوح بين 4.5% و5% في العام المالي المقبل، بينما يفترض أسوأ سيناريو محتمل استمرار جائحة "كوفيد-19" عالميا حتى ديسمبر 2020، وهو ما قد يخفض توقعات نمو الاقتصاد المصري إلى 3.3-3.5% في العام المالي المقبل، وفق ما ذكره. والفرضية الوسيطة بين الاحتمالية والتي تتوقع انتهاء الأزمة في وقت ما بين يوليو وديسمبر ستضع مستهدف النمو بين 3.3% و5%. وقد جرى تعديل مستهدفات النمو في مشروع موازنة العام المالي المقبل بناء على تلك الفرضية الوسطية.

متى نطلع على مشروع الموازنة الجديدة؟ استعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي منتصف الشهر الماضي مشروع موازنة العام المالي المقبل 2021/2020، لكن لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب قررت أمس الأحد تأجيل اجتماعاتها لمناقشة الموازنة العامة الجديدة للدولة، والتي كان من المقرر أن تبدأ الثلاثاء المقبل إلى "موعد غير محدد بعد"، وفق ما صرح به وكيل اللجنة النائب النائب ياسر عمر لموقع مصراوي. وأضاف أن هذا التأجيل لن يؤثر كثيرا على مناقشة الموازنة العامة وموعد إقرارها قبل نهاية يونيو المقبل. وتابع: "أمامنا 85 يوما لمناقشة الموازنة وإقرارها، وهي فترة كافية".

وبناء على ما هو متاح من معلومات، ينص مشروع موازنة العام المالي المقبل على زيادة مخصصات الصحة والتعليم والأجور والرعاية الاجتماعية. ومن المتوقع أن ترتفع الإيرادات المستهدفة إلى نحو 1.3 تريليون جنيه بزيادة تبلغ 200 مليار جنيه تقريبا مقارنة بموازنة العام المالي الجاري 2020/2019، فيما يتوقع أن يتراجع عجز الموازنة المستهدف إلى 6.3% نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بـ 7.2% في الموازنة الحالية.

الحكومة تخصص 5 مليارات جنيه لترفيق 13 منطقة صناعية خلال العام المالي 2021/2020: أعلنت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أيضا تخصيص 5 مليارات جنيه لترفيق 13 منطقة صناعية بمحافظات أسيوط والاسكندرية والأقصر والبحيرة والغربية والبحر الأحمر والفيوم والمنيا وبني سويف وسوهاج وأسوان. وأعلنت الوزيرة كذلك تخصيص 6.4 مليار جنيه لتمويل 300 ألف مشروع صغير ومتناهي الصغر ضمن موازنة 2021/2020 لخلق 410 آلاف وظيفة وإصدار 15 ألف ترخيص صناعي مع تسهيل إجراءاتها وتدريب 36.5 ألف طالب على المهارات الصناعية اللازمة.

الحكومة تدرس مقترح ترخيص المركبات الجديدة مباشرة عند الشراء: قرر رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي تشكيل لجنة لدراسة مقترح من شركات السيارات والوكلاء، بتمكينهم من استخراج ترخيص السيارة مباشرة عند بيعها، والتعامل مع وحدات المرور نيابة عن العميل، وفقا لصحيفة المال. ويأتي المقترح من جانب شركات السيارات والوكلاء في محاولة لتنشيط حركة البيع المتوقفة بسبب عدم تمكن المشترين من ترخيص سياراتهم الجديدة نتيجة إغلاق وحدات المرور حاليا ضمن إجراءات الحد من انتشار فيروس "كوفيد-19". وشهدت مبيعات السيارات انخفاضا كبيرا خلال شهر مارس بعد أن أوقفت وزارة الداخلية إصدار ترخيص المركبات لمدة شهر وبعد أن قلصت الحكومة ساعات العمل كإجراء وقائي ضد انتشار الفيروس.

مصر تدرس تغيير شروط مناقصات القمح العالمية: تدرس مصر تغيير الشروط الخاصة بمناقصات القمح العالمية التي تطرحها لكي تطلب من الموردين تقديم الأسعار شاملة تكاليف الشحن، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن متعاملون لم تحدد هويتهم. وأشارت الوكالة إلى أن الهيئة العامة للسلع التموينية تدرس دفع مقابل القمح في مناقصتها القادمة عن طريق خطابات اعتماد بالاطلاع تضمن السداد الفوري لدى استلام مستندات الشحن، بدلا من الدفع في موعد لاحق. وأشارت إلى أن الهيئة تطلب في الوقت الحالي تقديم عروض الأسعار تسليم ظهر السفينة (فوب) مع عرض منفصل لتكلفة الشحن. وأشارت أيضا إلى أن الدفع يتم نقدا بموجب اعتماد مستندي يتم فتحه عن طريق المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة.

وتأتي تلك التغييرات قبيل الطرح المتوقع لمناقصة بهدف تعزيز الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد بعد أن ألغت مصر في خطوة مفاجئة مناقصة للقمح في غضون ساعات من الإعلان عنها أواخر الأسبوع الماضي دون إبداء أسباب. وأشارت تقارير سابقة إلى أنه من المتوقع أن ترتفع واردات مصر من القمح بدرجة طفيفة قدرها 0.4% في سنة التسويق 2021/2020 لتبلغ 12.85 مليون طن، مقارنة بـ 12.8 مليون طن في سنة التسويق 2020/2019.

مبيعات "شهادات الـ 15%" تسجل 53 مليار جنيه خلال أسبوعين: ارتفعت مبيعات شهادات الادخار التي أصدرها كل من البنك الأهلي المصري وبنك مصر قبل أسبوعين بعائد 15% لأجل عام واحد إلى أكثر من 53 مليار جنيه. وباع البنك الأهلي المصري ما قيمته 36 مليار جنيه، في حين جمع بنك مصر ما يصل إلى 17.2 مليار جنيه من خلال الشهادات التي جرى طرحها الشهر الماضي لتشجيع المواطنين على الاحتفاظ بمداخراتهم بالجنيه، في ظل الضغوط البيعية الشديدة التي تتعرض لها العملات المحلية في جميع أنحاء العالم.

تصحيح: ورد أمس خطأ في تغطيتنا لعدد حالات الوفاة الجديدة جراء الإصابة بـ "كوفيد-19" المسجلة في مصر يوم السبت 4 أبريل 2020. نعتذر لقرائنا عن هذا الخطأ، وقد قمنا بتصحيحه على موقعنا الإلكتروني.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

اخترنا لك: قراءة

لا تلوموا الخفافيش ولا الميكروبات، فعاداتنا البيئية والاجتماعية هي ما يمهد الطريق أمام الأوبئة. تكونت لدينا جميعا فكرة سائدة عن أن الميكروبات عبارة عن مجموعة من الغزاة يريدون احتلال أجسادنا، لكن الواقع يقول إن التغير المستمر في العادات البشرية هو ما يحول الميكروبات غير المؤذية إلى أوبئة عالمية مدمرة، وفق ما تؤكده الكاتبة والصحفية سونيا شاه في مقابلة مع Vox. وخلال سعينا المستمر للتطور، نقترب أكثر وأكثر من مخلوقات تحمل ميكروبات مثل الإيبولا أو فيروس كورونا الجديد وتتعايش معها دون أن تمرض (لأنها المكان الذي تطورت فيه)، مثل الخفافيش. وبالطبع أحد عيوب وسائل النقل التي تغطي العالم أن بإمكانها نقل مسببات الأمراض بسهولة من الأماكن النائية إلى المدن المزدحمة بالسكان. وهكذا، كلما قل التنوع البيولوجي بفعل التأثيرات البشرية على البيئة، تقل فعالية النظام الذي صنعته الطبيعة لإبطاء انتقال الأمراض من الحيوان للإنسان والعكس.

نحتاج إلى تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع البيئة، وإلا فإن "كوفيد-19" لن يكون سوى البداية: سواء أعجبك ذلك أم لا، ترتبط صحة الإنسان بصحة الحيوانات الأليفة والبرية التي تعيش في محيطه، وكذلك بالنظم البيئية بشكل عام كما تقول شاه. يجب أن يكون هناك تحول نموذجي بعيدا عن ما تسميه الكاتبة رهاب الميكروبات، أو فكرة غزو الجراثيم من الخارج. وفي ظل وجود احتمال بأن فيروس كورونا الجديد بدأ من سوق للحيوانات البرية في الصين، علينا إعادة التفكير في الطريقة التي ننتج بها غذاءنا من اللحوم أيضا، وفق ما تؤكد. هناك المزارع المزدحمة الملحقة بالمصانع، وهي أرض مثالية لتكاثر أنواع شديدة المقاومة للأدوية من مسببات الأمراض البكتيرية وإنفلونزا الطيور، وكلاهما يعمل له العلماء ألف حساب حتى من قبل ظهور "كوفيد-19".

اخترنا لك: استماع

أخبار سعيدة حول مكافحة "كوفيد-19" ضمن تفاصيل التعاون بين خبراء الصحة والشركات الأمريكية لمواجهة الفيروس: تشهد الفترة الحالية شراكة على مستوى واسع بين خبراء الصحة وقادة الأعمال في الولايات المتحدة لتلبية الحاجة المتزايدة لتوفير تحاليل فيروس "كوفيد-19" ، بحسب بودكاست صادر عن جولدمان ساكس (استمع 1:21:49 دقيقة). وتهدف الجهود أيضا لاختبار أدوية موجودة بالفعل للقضاء على الفيروس. وتكشف المقابلات التي يتناولها البودكاست، مع رئيسي مجلس إدارة شركتي كويست دياجنوستيكس وروش دياجتوستيك ورئيس مستشفى ماساشوستس العامة، عن شراكات واسعة بين شركات القطاع الخاص ووكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية والمستشفيات لزيادة قدرات المختبرات. ويعد رفع قدرات تلك المختبرات كلمة السر في التقليل من ضحايا فيروس "كوفيد-19" ، بحسب البودكاست. وتمكنت شركة كويست دياجنوستيكس وحدها من رفع قدرات التحاليل من 0 إلى 20 ألف يوميا ما بين 1 و20 مارس الجاري.

وهل يمكن تطبيق التوجه الرائد لمواجهة فيروس إيبولا ضد "كوفيد-19" بحلول الصيف؟ يعتمد ذلك على صناعة الأجسام المضادة التي تنتج عن استخدام التطعيم وتقديمها مباشرة للمرضى. ويقدر بعض مسؤولي الشركات الدوائية أن ذلك قد يرفع نسب الشفاء إلى 90% في حالة استخدام تلك الأجسام مبكرا.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر تبدأ في تصدير الموالح للبرازيل للمرة الأولى: قال بيان حكومي إن مصر ستبدأ في تصدير الموالح للمرة الأولى للبرازيل بعد نجاح مفاوضات سلطات الحجر الزراعي المصري مع السلطات البرازيلية. كانت وزارة الزراعة أعلنت العام الماضي عن اتفاق الوزير السابق عز الدين أبو ستيت مع نظيرته البرازيلية تيريزا كريستينا على بدء تصدير مصر لمحاصيل العنب والثوم والموالح للبرازيل. وتحتل الموالح صدارة الصادرات الزراعية المصرية البالغة 5.1 مليون طن من يناير وحتى ديسمبر 2019.

بنية تحتية

الدقهلية و"التنمية المحلية" و"العربية للتصنيع" توقع اتفاقية بـ 238 مليون جنيه لتأهيل موقع لتدوير المخلفات

وقعت وزارة التنمية المحلية والهيئة العربية للتصنيع ومحافظة الدقهلية اتفاقية بقيمة 238 مليون جنيه لتطوير وتأهيل موقع تدوير المخلفات بسندوب، وفق بيان لمجلس الوزراء. ومن المتوقع الانتهاء من الأعمال بالمنشأة خلال 6 أشهر، والتخلص من تكدس المخلفات بمقلب سندوب الذي يشهد تراكمات تاريخية كبيرة، مما يشكل خطرا على الصحة العامة والبيئية لسكان المنطقة.

تعليم ورعاية صحية

نوفو نورديسك تقدم 4 أدوية جديدة في مصر وتستهدف مبيعات بمليار جنيه

عملاق الأدوية الدنماركي نوفو نورديسك يعمل على تسجيل 4 أدوية جديدة في مصر بحلول 2022، بحسب التصريحات التي نقلتها جريدة البورصة عن مدير عام الشركة في مصر أيمن حسن. ولم يقدم حسن معلومات عن الأدوية، لكنه أشار إلى طرح علاج لأمراض السمنة في الأسواق خلال العام الجاري. ولفت إلى أن الشركة تعتزم رفع مبيعاتها إلى مليار جنيه في 2020، بعد أن حققت في العام الماضي أرباحا تقدر بـ 926 مليون جنيه.

عقارات وإسكان

الحكومة تقرر إحالة مخالفات البناء إلى النيابة العسكرية

أعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أن كل من يستغل ظروف تعامل الدولة مع تداعيات فيروس "كوفيديد-19" في البناء العشوائي سيحال إلى النيابة العسكرية بموجب قانون الطوارئ، وفقا لبيان مجلس الوزراء. ووجه مدبولي المحافظين ومديريات الأمن بتشديد الرقابة على تصاريح البناء، وعدم التهاون مع أي مخالفات، وعدم السماح باستغلال صعوبة الظروف الحالية للتربح.

نقل وسيارات

هيئة السكك الحديدية تدرس شراء 50 جرارا من سيمنس الألمانية

تدرس الهيئة القومية لسكك حديد مصر التعاقد مع شركة سيمنس الألمانية لشراء 50 جرارا جديدا، بحسب صحيفة البورصة. وسيتضمن التعاقد الاتفاق على صيانة 50 جرارا أنتجتها شركة هينشل أند سان الألمانية وتعمل على القضبان المصرية منذ التسعينات من القرن الماضي. وتسلمت الهيئة الأسبوع الماضي 20 جرارا من شركة جنرال موتورز الأمريكية ومتوقع تلقي مثلها في 20 أبريل الجاري ضمن اتفاقية بتوريد 110 جرارا بقيمة 600 مليون دولار.

منوعات إخبارية

شركة الوساطة والتسويق لأفريقيا الجديدة تختار رئيسها التنفيذي قريبا

تدرس الشركة الجديدة للوساطة والتسويق المدعومة من الحكومة 3 سير ذاتية لاختيار رئيسها التنفيذي خلال الشهر المقبل، وفق تصريحات عضو مجلس إدارة الشركة محمد سعد الدين لجريدة البورصة. وأضاف سعد الدين أن الشركة تركز على شرق أفريقيا، وأنه يجري وضع اللمسات الأخيرة على إجراءات التأسيس واختيار الاسم. ويمتلك مستثمرون من القطاع الخاص الحصة الأكبر من الشركة بنسبة 56%، في حين تذهب نسبة 24% إلى إحدى شركات القطاع العام، بينما تقتسم بنوك الأهلي ومصر والقاهرة نسبة الـ 20% المتبقية فيما بينها.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.69 جم | بيع 15.79 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.7 جم | بيع 15.8 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.68 جم | بيع 15.78 جم

مؤشر EGX30 (الأحد): 9273 نقطة (-1.9%)

إجمالي التداول: 365 مليون جم (39% تحت المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -33.6%

أداء السوق يوم الأحد: أغلق EGX30 أمس منخفضا بنسبة 1.9%، مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 2.2%. وارتفع سهم دايس بنسبة 2.3% ليسجل أفضل أداء بين مكونات المؤشر، تلاه كريدي أجريكول بنسبة 2.1%، ثم ابن سينا فارما بنسبة 0.1%. وعلى الجانب الآخر، هوى سهم المصرية للاتصالات بنسبة 9.2% ليسجل أسوأ أداء، تلاه المصرية للمنتجعات بنسبة 7.7%، ثم كيما بنسبة 6.1%. وبلغت قيم التداول 365 مليون جنيه. وحقق المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 85.4 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 10.2 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 95.5 مليون جم

الأفراد: 59.4% من إجمالي التداولات (63.1% من إجمالي المشترين | 55.6% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 40.6% من إجمالي التداولات (36.9% من إجمالي المشترين | 44.4% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 26.68 دولار (-5.86%)

خام برنت: 32.90 دولار (-3.55%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.64 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+1.42%، تعاقدات مايو 2020)

الذهب: 1647.50 دولار أمريكي للأوقية (+0.11%)

مؤشر TASI: 6752.19 نقطة (+0.04%) (منذ بداية العام: -19.51%)
مؤشر ADX: 3676.46 نقطة (-2.18%) (منذ بداية العام: -27.57%)
مؤشر DFM: 1682.08 نقطة (-2.37%) (منذ بداية العام: -39.16%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5060.23 نقطة (+0.34%)
مؤشر QE: 8485.26 نقطة (+0.32%) (منذ بداية العام: -18.61%)
مؤشر MSM: 3385.84 نقطة (+0.07%) (منذ بداية العام: -14.95%)
مؤشر BB: 1322.38 نقطة (-0.56%) (منذ بداية العام: -17.87%)

Share This Section

المفكرة

12 أبريل (الأحد): مجلس النواب يستأنف العمل بعد إجازة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19".

12 أبريل (الأحد): عيد القيامة في الدول الشرقية.

12 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من عامر جروب وبورتو جروب ضد شركة أنترادوس السورية.

13 أبريل (الاثنين): موعد استئناف الدراسة بالمدارس والجامعات بعد فترة غلق امتدت لأربعة أسابيع.

15 أبريل (الأربعاء): انتهاء مدة تعليق الرحلات الجوية الدولية من وإلى المطارات المصرية.

15 أبريل (الأربعاء): موعد إعادة فتح المطاعم والنوادي الليلية والصحية والمتاحف والمواقع الأثرية.

16 أبريل (الخميس): نهاية فترة تقديم الأفراد لإقراراتهم الضريبية إلى مصلحة الضرائب.

17 – 19 أبريل (الجمعة – الأحد): اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

19 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من الشركة العربية للاستثمارات (أرابيا إنفستمنتس هولدنج) ضد شركة بيجو الفرنسية.

19 أبريل (الأحد): عيد القيامة في الكنيسة القبطية، عطلة رسمية.

20 أبريل (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

23 أبريل (الخميس): غرة شهر رمضان.

25 أبريل (السبت): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 – 29 أبريل (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

5- 7 مايو (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر الاستثمار في أفريقيا، لندن، المملكة المتحدة.

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الثلاثاء): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).