الثلاثاء, 17 مارس 2020

المركزي يخفض أسعار الفائدة 300 نقطة أساس .. وتعليق الرحلات الجوية اعتبارا من الخميس المقبل

عناوين سريعة

نتابع اليوم

البنك المركزي المصري يخفض أسعار الفائدة 300 نقطة أساس في خطوة مفاجئة مساء أمس، وجاء ذلك في يوم شهدت فيه البورصات العالمية انهيارات جديدة (إذ هوى مؤشر داو جونز بنسبة 13%، في حين تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بأكثر 7%). وباتت تقلبات أسواق المال أشد من فترة الأزمة المالية العالمية في 2008-2009، في حين دخلت مدينة سان فرانسيسكو ودولة فرنسا بأكملها في حظر صحي كلي، وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعتزم إغلاق أجوائه الجوية لمدة 30 يوما.

وبينما نستعد لإرسال النشرة هذا الصباح، تبدو الأسواق العالمية متباينة، إذ سجلت الأسهم اليابانية ارتفعت في بداية تعاملات اليوم، في حين تراجعت في هونج كونج، والصين، وكوريا الجنوبية. وتشير أسواق الأسهم الأمريكية المستقبلية إلى أن المؤشرات الثلاثة الرئيسية بالولايات المتحدة ستفتح اليوم على ارتفاع، بينما تبدو الأسواق الأوروبية متجهة للهبوط خلال جلسة اليوم.

وبالعودة إلى مصر، ما الذي يعنيه الخفض الطارئ لأسعار الفائدة؟ رؤيتنا: أن ذلك يعني أن البنك المركزي يمنح الحكومة المساحة للتحرك ماليا لمواجهة الأزمة الحالية دون أن يشهد عجز الموازنة ارتفاعا كبيرا. خفض الفائدة بهذه القوة يمنح الحكومة المجال للتعامل مع أزمة فيروس "كوفيد-19"، لدعم الاقتصاد، ودعم القطاعات المتضررة مثل قطاع الطيران، ويبقي لديها القدرة على مواجهة ما قد يطرأ في الفترة المقبلة. ويشير الخفض أيضا إلى تشجيع الشركات والأفراد على السواء إلى ضخ سيولة نقدية في السوق بدلا من إبقائها بالبنوك. وهناك المزيد من الأسباب بالتأكيد، لكننا نرى أن ذلك كان الدافع الأساسي وراء الخفض.

وفي شركتك، عليك أن تتقبل الآن أنك أو بقية فريق عملك لن تعملون بنفس الكفاءة من المنزل خلال هذا الأسبوع أو (الأسبوع المقبل)، مقارنة بسير العمل من المكتب. المشاريع ستتأجل، ولذلك عليك تعديل أو تغيير أولوياتك، والإنتاجية ستتراجع (بعكس ما يقوله أنصار حركات العمل من المنزل). وهذا أمر طبيعي في البداية، فالعالم كله في لحظة حساسة، بينما فريقك سيبدأ التعود على أدوات اتصال جديدة والتعامل مع عدد كبير من الأفراد عن بعد. وأضف إلى ذلك أنك ستبدأ استكشاف كيفية تسيير العمل من المنزل، بينما تجالس أطفالك الذين تغير روتينهم أيضا.

وتذكر أن الحياة ستستمر بالنسبة للغالبية العظمى ممن يعيشون اليوم. سينتهي الوباء في وقت ما، ويترك وراءه عدة أسئلة جديدة عن العالم.

وتذكر، إذا كان بإمكاننا توجيه النصح: هدفك الأساسي اليوم؟ الحفاظ على سلامتك وسلامة من معك، إذا كان هناك من يمكنه العمل من المنزل، دعه يعمل من المنزل.

تسجيل 40 إصابة جديدة بـ "كوفيد-19" وحالتي وفاة: أعلنت وزارة الصحة في بيان لها أمس تسجيل 40 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ليرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة للفيروس في البلاد إلى 166 حالة. وتتضمن الحالات التي ثبت إيجابية تحاليلها للفيروس أمس 35 مصريا و5 أجانب من جنسيات مختلفة، من بينهم 8 حالات عائدة من العمرة، والباقي من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا.

وحالتين وفاة جديدتين إحداهما لألماني الجنسية يبلغ من العمر 72 عاما بمحافظة الأقصر، والأخرى لمصري يبلغ من العمر 50 عاما من مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، وهو من قرية مجاورة للسيدة المصرية التي توفيت يوم 12 مارس في بلقاس. وذكر البيان أن المصابين الجدد الذين جرى وضعهم بمستشفيات العزل حالتهم "مستقرة" تماما، باستثناء 7 مصابين حالتهم "متوسطة"، واثنين حالتهما غير مستقرة. وأعلنت الوزارة أمس فرض حجرا صحيا على 300 أسرة بمركز بلقاس بعد ظهور عدة حالات مصابة بالفيروس هناك.

وقالت وزيرة الصحة هالة زايد في اتصال مع عمرو أديب في برنامج "الحكاية" إن الحكومة بدأت في اتخاذ إجراءات أكثر احترازية في المحافظات التي ظهرت بها الإصابات مثل الدقهلية ودمياط والمنيا، وكذلك المحافظات السياحية، وسيجري الإعلان عن تلك الإجراءات اليوم، حسب قولها (شاهد 33:02 دقيقة).

مصر تعلق جميع الرحلات الجوية مع العالم اعتبارا من الخميس 19 وحتى 31 مارس في محاولة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، وفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء أمس. وأكد وزير الطيران محمد منار استعداد وزارته لإجلاء المصريين الراغبين في العودة إلى البلاد حتى ظهر يوم الخميس المقبل، وفق ما ذكرته جريدة الشروق. وأشار رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي إلى أن تكلفة تعليق رحلات الطيران ستبلغ 2.25 مليار جنيه، وأن الدولة ستتحمل هذه الخسائر بنفس راضية، مؤكدا أن صحة وسلامة أهم من كل شيء. ومن جانبه، قال وزير السياحة والآثار خالد العناني إن افتتاح المتحف المصري الكبير، وغيرها من مبادرات القطاع، ستساهم في عودة السياحة إلى معدلاتها الطبيعية بمجرد انحسار أزمة "كوفيد-19" عالميا.

تعليق الدراسة قد يمتد لأكثر من أسبوعين: ألمح وزير التربية والتعليم طارق شوقي في مقابلة مع لميس الحديدي في برنامجها "القاهرة الآن" إلى إمكانية تمديد تأجيل الدراسة بالمدارس بعد انتهاء فترة التوقف الحالية الممتدة حتى نهاية الأسبوع المقبل. وتوقع شوقي أن يكون من الصعب العودة إلى المدارس بعد 10 أيام من الآن، في ظل الوضع الحالي (شاهد 3:29 دقيقة).

منظمة الصحة العالمية تشيد بالجهود التي تبذلها مصر لاحتواء انتشار فيروس "كوفيد-19". وقال ممثل المنظمة في مصر جون جبور في مقابلة مع سي إن إن، "تعاملت مصر بفاعلية مع الفيروس منذ ظهور الحالات الأولى"، مؤكدا أن مصر تملك واحدا من أقوى أنظمة المراقبة في المنطقة (شاهد 0:43 دقيقة).

الحكومة بصدد الإعلان عن حزمة جديدة من الإجراءات لتحفيز النشاط الاقتصادي قريبا: قال رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي إن حكومته تعمل حاليا على حزمة من الإجراءات لتحفيز النشاط الاقتصادي وتفادي الآثار السلبية لانتشار فيروس كورونا على أداء الاقتصاد، بما في ذلك بعض الإجراءات التي ستسهم في تنشيط البورصة المصرية، وفق بيان المجلس. جاء ذلك خلال اجتماع المجموعة الوزارية الاقتصادية أمس بحضور محافظ البنك المركزي طارق عامر. ومن المقرر أن تعلن الحكومة عن الحزمة الجديدة قريبا، وفق مدبولي.

قررت وزارة التنمية المحلية أمس حظر تدخين الشيشة في الأماكن العامة. وبدأ المحافظين تطبيق القرار بالفعل أمس.

وأصدر رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أمس قرارا بتخفيض عدد العاملين في المصالح والأجهزة الحكومية، بما في ذلك الوزارات والهيئات العامة وشركات قطاع الأعمال العام، باستثناء العاملين بالمرافق الحيوية مثل خدمات النقل والإسعاف والمستشفيات والمياه والكهرباء، وفق بيان المجلس. ونص القرار على أن يمنح الموظف المُصاب بأي من الأمراض المزمنة مثل (السكر، الضغط، أمراض الكلى، أمراض الكبد، أمراض القلب، الأورام) وفقا لما هو ثابت بملفه الوظيفي، إجازة استثنائية طوال مدة سريان هذا القرار.

وقرر مجلس النواب أن يكون العمل بالأمانة العامة للمجلس بالتناوب بنصف طاقة العاملين فقط، على أن تكون الأولوية في الإجازات للسيدات وخاصة اللاتي يرعين أطفالا يقل عمرهم عن 12 عاما، وذلك لمدة أسبوعين اعتبارا من اليوم الثلاثاء، وفق ما ذكرته جريدة الشروق أمس.

قرر محافظ القاهرة خالد عبد العال منع إقامة جميع الأسواق الأسبوعية بالعاصمة، وإغلاق 129 مركزا رياضيا، وفق ما نقلته جريدة المال.

الصناع يتعهدون بالإبقاء على الأسعار منخفضة، بعد اتجاه المستهلكين لشراء كميات وتخزينها: تعهد عدد من الصناع بعدم زيادة الأسعار خلال الأسبوعين المقبلين، بعد أن هرع المستهلكون إلى المحلات في موجة شراء بدافع من انتشار كورونا، وفق تصريحات رئيس جمعية مستثمري أكتوبر محمد شعبان لجريدة البورصة. وأضاف شعبان أن أصحاب المصانع ومتاجر البيع بالتجزئة يطلبون من المشترين التوقف عن التخزين، لأن ذلك قد يؤدي إلى حدوث فجوة بين العرض والطلب ويتسبب في ارتفاع الأسعار.

راية لمراكز الاتصالات تبدأ تطبيق نظام العمل عن بعد لجميع موظفيها في مراكز الاتصال بمصر والإمارات، وفقا لمصراوي.

تعقيم كل مدارس الجمهورية بدءا من الجمعة المقبل، بعد تعليق الدراسة لمدة أسبوعين بسبب مخاوف انتشار الفيروس، بحسب جريدة الوطن.

وعالميا: سيغلق الاتحاد الأوروبي حدوده اعتبارا من الساعة 12 ظهر اليوم أمام جميع الرحلات غير الضرورية.

وفرنسا تتجه لإعلان العزل الكامل للبلاد، وتقول إن المواطنين يمكنهم فقط مغادرة منازلهم للذهاب إلى العمل، أو شراء الغذاء، أو لمساعدة كبار السن أو من يحتاجون الرعاية، وفق ما ذكرته أسوشيتد برس. وبدأت المملكة المتحدة أيضا حث المواطنين على العمل من المنزل.

وكندا تغلق حدودها أمام غير المواطنين أو المقيمين. والاستثناءات الوحيدة هي لأقارب المواطنين من الدرجة الأولى أو الثانية، والدبلوماسيين، وطواقم الطيران، والأمريكيين، وفق ما ذكره موقع سي بي سي الكندي. وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمس "إذا كنت بالخارج، حان الوقت لتعود إلى الديار".

إغلاق العديد من الخدمات في مختلف أنحاء العالم: من بين التدابير التي تتخذها مختلف بلدان العالم بشكل أو بآخر حاليا، تقليص ساعات فتح المحلات، وإغلاق المتاحف، ودور العبادة، والحانات، والمتاجر غير الأساسية، في عدة دول ومدن كبرى، ومنها ألمانيا، والمغرب، ونيويورك، ولوس أنجلوس.

بدأت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية تجربة لقاح ضد فيروس كورونا أمس على متطوعة شابة بصحة جيدة، وسترفع العدد إلى 45 متطوعا بجرعات مختلفة من اللقاح، الذي طورته المعاهد بالتعاون مع شركة موديرنا المتخصصة في مجال التقنيات الحيوية، وفق ما أكده مسؤول حكومي لوكالة أسوشيتد برس. ومع ذلك، يتوقع مسؤولو الصحة العامة في الولايات المتحدة أن يستغرق اللقاح ما بين عام و18 شهرا للتأكد من صلاحيته وجاهزيته للاستخدام على نطاق واسع.

عدد وفيات الفيروس خارج الصين يتجاوز داخلها لأول مرة، بعد تسجيل أكثر من 3300 حالة وفاة في دول منها إيطاليا وإيران وإسبانيا في وقت مبكر أمس مقارنة بـ 3200 داخل الصين، بحسب البيانات التي عملت عليها جامعة جونز هوبكنز ونقلتها صحيفة وول ستريت جورنال. أما الإصابات فتبدو متقاربة إلى حد كبير، إذ إن هناك 88 ألف حالة خارج الصين و81 ألف إصابة داخلها.

ولدينا مزيد من الأخبار العالمية المتعلقة بفيروس كورونا الجديد:

  • عقد قادة دول مجموعة السبع مؤتمرا بالفيديو أمس لمناقشة تنسيق مجهودات التصدي لتفشي الفيروس، وفقا لما نقلته رويترز عن مسؤولين.
  • قررت السعودية تعليق الحضور لأماكن العمل في كل الجهات الحكومية لمدة 16 يوما، وفقا لبيان صحفي. ولا يسري القرار على موظفي الحكومة العاملين بالمراكز الصحية والأمنية والعسكرية والإلكترونية.

enterprise

الطلب على النفط يتراجع إلى أدنى مستوى حول العالم، وسط الإجراءات "غير المسبوقة" التي تتخذها البلدان لمواجهة أزمة "كوفيد-19"، وفقا لتقرير نشرته بلومبرج. وقادت الجائحة العالمية التجار، ورؤساء الشركات، ومديري صناديق التحوط، والمستشارين، إلى مراجعة توقعاتهم لمعدلات استهلاك النفط العالمية، بحسب التقرير.

أرامكو السعودية تعلن خفض إنفاقها الرأسمالي بنسبة تصل إلى 23%، لتصل إلى ما بين 25 و30 مليار دولار بعدما كانت 32.8 مليار، لتعويض انخفاض أسعار النفط في أعقاب الحرب الدائرة بين السعودية وروسيا، وفق ما نقلته صحيفة فايننشال تايمز عن الشركة. وكانت أرامكو أعلنت الأسبوع الماضي أنها سترفع طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل في اليوم، بعد أن سبق ورفعته إلى مستوى قياسي بلغ 12.3 مليون برميل في اليوم قبلها بأسبوع.

وتراجعت أسعار النفط أمس دون مستوى 30 دولار للبرميل، وفقا لرويترز. وقالت شركة أرامكو إنها "مرتاحة للغاية" لهذا السعر، مضيفة أن خطتها لزيادة الإنتاج لمعدلات قياسية للاستحواذ على حصة أكبر من السوق العالمية ستبدأ من أبريل وتستمر حتى مايو المقبل.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

حول تطورات فيروس كورونا، تحدثت لميس الحديدي، في برنامج "القاهرة الآن، في اتصال هاتفي مع وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل والتي استعرض قرار الحكومة وقف رحلات الطيران الوافدة إلى مصر لمدة أسبوعين كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس "كوفيد-19 وقال إن السائحين المتواجدين فى مصر سيواصلون رحلاتهم في مصر، وسيغادرون البلاد بعدها بشكل طبيعي. وأشار هيكل إلى أن الموانئ البرية والبحرية ستظل مفتوحة أمام حركة البضائع. ونفى هيكل ما يشاع في وسائل التواصل الاجتماعي حول فرض حظر التجوال ابتداء من اليوم (شاهد 3:37 دقيقة)، و(شاهد 5:45 دقيقة).

من المنتظر أن تصل بعثة من منظمة الصحة العالمية إلى مصر في 24 مارس، وذلك لتقييم الوضع فيما يتعلق بجهود مكافحة فيروس "كوفيد-19"، وفقا لما قالته وزيرة الصحة والسكان هالة زايد، في اتصال هاتفي مع عمرو أديب، في برنامجه "الحكاية". وأضافت زايد أنه جرى وضع 300 أسرة بمحافظة الدقهلية في الحجر الصحي لمدة 14 يوما عقب وفاة شخصين جراء فيروس كورونا. وتوقعت زايد المزيد من حالات الإصابة بالفيروس خلال الفترة المقبلة (شاهد 33:02 دقيقة). وتحدث حول الموضوع أيضا عمرو خليل، في برنامج "من مصر" وأشار إلى قرار وزارة الصحة اتخاذ إجراءات مشددة بمحافظات الدقهلية والمنيا ودمياط (شاهد 2:48 دقيقة).

وحول وقف حركة الطيران ابتداء من الخميس المقبل وحتى نهاية مارس، قال وزير السياحة خالد العناني، في مداخلة هاتفية مع الحديدي، إن الكثير من دول العالم قامت بتعليق حركة الطيران الخاصة بها بشكل مفاجئ، ولكن مصر اتخذت هذا القرار مع منح فرصة ثلاثة أيام للراغبين في مغادرة البلاد أو العائدين من الخارج حتى ظهر يوم الخميس المقبل. وأضاف أن السائحين يمكنهم المغادرة في أي وقت شريطة أن تقوم شركات الطيران المسؤولة عنهم بإرسال طائرات دون مسافرين من أجل عودة السائحين إلى بلادهم. وأشار العناني إلى أن متوسط الخسائر جراء وقف حركة الطيران يبلغ حوالي مليار دولار شهريا ولكن الأهم صحة المواطنين (شاهد 6:34 دقيقة). وتحدث العناني، في اتصال هاتفي مع أديب، حول الموضوع، وقال إنه وخلال تلك الفترة سيجري تعقيم الفنادق والمراكب السياحية (شاهد 2:36 دقيقة).

وفي تعليقه على قرار البنك المركزي خفض أسعار الفائدة، قال هاني جنينة، رئيس قطاع البحوث في شركة برايم القابضة، في مداخلة هاتفية مع الحديدي، إن القرار جاء في توقيت حاسم للغاية، لا سيما مع التراجعات التي تشهدها البورصة. مضيفا أنه من المتوقع أن يكون هناك نقص حاد خلال الربعين الثاني والثالث من العام في التدفقات النقدية الداخلة لمعظم الشركات العاملة في مصر بمختلف القطاعات. وأشار جنينة إلى أنه من غير المحتمل أن يؤثر قرار خفض أسعار الفائدة في استثمارات الأجانب في أذون وسندات الخزينة، لا سيما في ظل ما قامت به البنوك العالمية من خفض استثنائي لأسعار الفائدة وأيضا في ظل توقعات معدل التضخم والتي سيتم مراجعتها لتكون أقل من توقعات المركزي (شاهد 4:22 دقيقة) و(شاهد 5:20 دقيقة). وقال نائب رئيس البنك الأهلي المصري يحيى أبو الفتوح، في اتصال هاتفي مع أديب، إن قرار المركزي يعد فرصة ذهبية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من أجل التوسع (شاهد 3:31 دقيقة).

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

المركزي يخفض أسعار الفائدة الرئيسية 3% في خطوة تهدف لدعم الاقتصاد في مواجهة تأثيرات "كوفيد-19": قرر البنك المركزي، في اجتماع طارئ للجنة السياسة النقدية أمس، خفض أسعار الفائدة الرئيسية بواقع 300 نقطة أساس، وقال البنك في بيان له إن القرار "جاء فى ضوء التطورات والأوضاع العالمية وما استتبعه من التحرك للحفاظ على المكتسبات التي حققها الاقتصاد المصري منذ انطلاق برنامج الإصلاح الاقتصادي الوطني وما اعتاده البنك المركزي المصري على اتخاذ خطوات استباقية في الظروف الإستثنائية".

ووفقا للقرار، يصبح سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية عند مستوى 9.25% و10.25% و 9.75% على الترتيب، كما تقرر خفض سعر الائتمان والخصم ليصل إلى 9.75%. وأبقى البنك المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير في الاجتماعين السابقين للجنة السياسة النقدية، وسبق أن خفض أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار 450 نقطة أساس خلال الفترة ما بين فبراير ونوفمبر من العام الماضي.

وقالت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي "تم خفض أسعار العائد كإجراء استثنائي مما يساهم في دعم النشاط الاقتصادي بكافة قطاعاته، أخذا في الاعتبار التوقعات المستقبلية للتضخم واتساقها مع تحقيق معدل التضخم المستهدف البالغ 9% (± 3%) خلال الربع الرابع من عام 2020".

وأكد محافظ البنك المركزي طارق عامر أهمية القرار، وقال إنه يأتي ضمن عدد من الإجراءات الاستباقية التي اتخذها البنك لتجنب تأثر مصر بالأوضاع الاقتصادية العالمية. ووصف عامر قرار تخفيض أسعار الفائدة بأنه يأتي "ضمن التضحيات التي تقدم لدعم الاقتصاد المصري".

وأصدر البنك المركزي تعليمات للبنوك بمد أجل استحقاقات القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة لمدة 6 أشهر من دون أية غرامات. وقال عامر أمس إن الشركات الكبرى والأفراد سيستفيدون من هذا القرار أيضا.

القرار جاء كخطوة جريئة وغير متوقعة، وفقا لما قالته رضوى السويفي، رئيس قسم البحوث في شركة فاروس القابضة، في تصريحات لإنتربرايز. وأضافت أن القرار سينعكس إيجابيا على النمو الاقتصادي والقطاع الصناعي وأيضا على عجز الموازنة، كما أنه من المفترض أن يدعم أداء البورصة خلال الفترة المقبلة.

الاقتصاد المصري يعاني حاليا من التأثيرات السلبية لتفشي فيروس "كوفيد-19" وأيضا لتصاعد حدة حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا، كما تواجه الصناعة المحلية صعوبات لا سيما وأن انتشار الفيروس أدى إلى تعطل حركة التجارة وسلاسل التوريد العالمية، كما أن قطاع السياحة والذي كان بصدد التعافي يعاني الآن من شلل تام بعد أن أغلقت معظم البلدان حول العالم حدودها لاحتواء الفيروس. ويهدد الانهيار في أسعار النفط اثنين من الموارد الرئيسية للعملة الصعبة، وأولهما تحويلات المغتربين، والتي ارتفعت إلى 6.71 مليار دولار في فترة الثلاثة أشهر من يوليو وحتى سبتمبر الماضي، نظرا لأن المصريين المقيمين بدول الخليج سيتضررون من تداعيات تراجع أسعار النفط لما دون 35 دولار للبرميل، وثانيهما إيرادات قناة السويس والتي من المتوقع أن تتراجع مع انحسار حركة سفن نقل النفط التي تعبر القناة.

وفي تعليقه على قرار تخفيض أسعار الفائدة، قال محرم هلال نائب رئيس اتحاد المستثمرين، إنه القرار إيجابي وإنه سيصب في صالح المصانع إذ سيخفف أعبائها، ولكن من السابق لأوانه الحديث عن استثمارات جديدة، في ظل الظروف التي تمر بها البلاد حاليا بسبب أزمة كورونا، ولا سيما أن المشهد الاقتصادي في مصر غير مستقر.

هل يعني القرار التخلي عن الأموال الساخنة؟ أوضح أبو بكر إمام، رئيس قطاع البحوث بشركة سيجما لتداول الأوراق المالية أن قرار خفض أسعار الفائدة يعني أن البنك المركزي لم يعد يعطي الأولوية لدعم سعر الجنيه أمام العملات الأخرى واستقطاب الاستثمارات الأجنبية كما كان عليه الحال في الآونة الأخيرة، وأنه منح الأولوية لدعم الاقتصاد المصري.

التأثيرات جراء القرار على سعر صرف الجنيه ستكون ضئيلة، وفقا لما قاله هاني جنينة رئيس قسم البحوث في شركة برايم القابضة. وأوضح أن القرار الذي جاء في اجتماع طارئ للجنة السياسة النقدية من غير المرجح أن يحدث هبوطا كبيرا لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار، لا سيما وأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قرر الأحد الماضي خفض أسعار الفائدة الرئيسية إلى صفر. وتراجع سعر صرف الجنيه تدريجيا أمام الدولار مؤخرا بعد أن سجل مكاسب كبيرة خلال الأسابيع السبع الأولى من هذا العام. واستقر سعر صرف الجنيه أمس عند 15.69 جنيه للدولار، بعد أن خسر 20 قرشا بالمقارنة مع أعلى مستوى له في 23 فبراير الماضي.

أدوات الدين المقومة بالجنيه ما زالت "جذابة إلى حد ما"، وفقا لما قالته مونيت دوس، نائب رئيس قسم البحوث في إتش سي للأوراق المالية، والتي أضافت في تصريحات لإنتربرايز، أن العوائد على أدوات الدين الحكومية ستظل جذابة إلى حد ما عقب قرار خفض أسعار الفائدة، لتقدم سعر فائدة حقيقة قدره 0.95% (مع احتساب الخفض بنسبة 3% في أسعار الفائدة وتوقعات إتش سي للتضخم عند 9% خلال 2020)، مقارنة بصفر بالمائة بالنسبة لتركيا.

والعائد على سندات الخزانة يقفز مع تصاعد المخاوف بشأن "كوفيد-19": قفز العائد على سندات الخزانة، بنحو 67 نقطة أساس في عطاء أمس مع استمرار مخاوف المستثمرين من تداعيات انتشار فيروس كورونا، وألغت وزارة المالية، طرح سندات الخزانة لأجل ثلاث سنوات والذي كانت أعلنت عنه بقيمة 4 مليارات جنيه، فيما قلصت مبيعاتها بنحو 66% من السندات لأجل 7 سنوات، وفقا لجريدة المال. وتراجعت شهية المستثمرين تجاه عطاءات أذون الخزانة، إذ تلقى البنك المركزي عروض بقيمة 2.2 مليار جنيه فقط في مزاد لبيع أذون خزانة لأجل ثلاثة أشهر بقيمة 4 مليارات جنيه أمس، وقبل البنك المركزي عروضا بقيمة 92.3 مليون جنيه وطلب المستثمرون عائد قدره 16.052%، بزيادة 300 نقطة أساس عن متوسط العائد المقبول لدى المركزي والبالغ 12.892%، وفقا لما أظهرته البيانات الرسمية. ومن ناحية أخرى، تلقى البنك المركزي عروضا بلغت ما يقرب من إجمالي قيمة عطاء أذون خزانة لأجل تسعة أشهر بقيمة 10.5 مليار جنيه، ولكن البنك أعلن عن قبول أقل من نصف العروض المتلقاة بعائد 15.273%. وبلغ متوسط العائد الذي طلبه المستثمرون 15.712%.

قد لا تكون هذه هي الحلقة الأخيرة من سلسلة التحفيز، إذ ترى مؤسسة كابيتال إيكونوميكس أنه من المتوقع أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 225 نقطة أساس خلال الأشهر المقبلة. وقال جيسون توفي، كبير المحللين الاقتصاديين للأسواق الناشئة لدى المؤسسة إن الآثار السلبية لتفشي فيروس كورونا ستزداد خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، وأضاف أن البنك المركزي لم يعد يعتبر معدل التضخم مصدر قلق كبيرا. وبذلك فمن المتوقع أن يواصل البنك سياسة التحفيز النقدي. وتوقع توفي أن يخفض البنك المركزي سعر الإيداع لليلة واحدة بمقدار 225 نقطة أساس أخرى ليصل إلى 7.5% في الأشهر المقبلة.

وتتوقع شعاع كابيتال خفضا آخر لأسعار الفائدة في أبريل المقبل، إذ قال عمرو الألفى مدير بحوث شعاع لتداول الأوراق المالية، إن هذا الخفض الكبير بأسعار الفائدة غير متوقع على الإطلاق ولكن جاء فى التوقيت المناسب، وأضاف أن كل الاحتمالات ترجح أن يكون هناك خفض آخر لأسعار الفائدة فى اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر في الثاني من أبريل المقبل.

ومطالبات بأن يعيد المركزي النظر في مبادرته لدعم الصناعة: طالب مجد المنزلاوي، رئيس لجنة الصناعة بجمعية رجال الأعمال، البنك المركزي بإعادة النظر في الفائدة الممنوحة من خلال مبادرة تمويل القطاع الصناعي الخاص بقيمة 100 مليار جنيه بفائدة 10%، وفقا لجريدة البورصة. وأوضح المنزلاوي أنه وبعد التخفيض الأخير في أسعار الفائدة، فإن سعر الفائدة تقارب مع المبادرة ولم يعد هناك تمييز للقطاع الصناعي، وقال إنه ينبغي تخفيض سعر الفائدة الخاص بالمبادرة بنسبة 3%.

وحاز قرار المركزي على اهتمام الصحف والوكالات الأجنبية ومن بينها بلومبرج ورويترز.

enterprise

البورصة تواصل الهبوط والمؤشر الرئيسي يهوى 7% وخسائره منذ بداية العام تتفاقم إلى 32.47%: واصلت مؤشرات البورصة المصرية هبوطها أمس، إذ انخفض المؤشر الرئيسي EGX30 بمقدار 7.1% في الجلسة الثانية من الأسبوع ليزيد من خسائره منذ بداية العام إلى 32.47%، وسط تراجعات جماعية للأسهم المدرجة، وفقا لما أظهرته بيانات السوق. وهوى المؤشر الرئيسي بنحو 6.16% قبل مرور نصف ساعة من بداية تعاملات جلسة أمس، كما تراجع مؤشر EGX70 للشركات المتوسطة والصغيرة بنحو 3.7% ومؤشر EGX100 بنسبة 3.07%.

وقررت إدارة البورصة وقف جلسة التداول أمس لمدة نصف ساعة بعد أن انخفض مؤشر EGX100 بنسبة 5%، وذلك للمرة الثانية هذا الأسبوع والثالثة خلال الشهر الحالي. وقررت البورصة أيضا وقف التداول على عدد من أسهم الشركات بعد أن تراجعت بنسبة 5%، ومن بينها شركات سي آي كابيتال، وقطر الوطني الأهلي، والمصرية للاتصالات، وجي بي أوتو، وراميدا. وتراجع سهم البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي بالمؤشر الرئيسي، بنسبة 6.7%، في حين تراجعت أسهم القلعة والمتحدة للإسكان بنسبة 10%، والمجموعة المالية هيرميس بنسبة 9.99%، وفقا لبيانات السوق.

موجة التراجعات طالت أيضا الأسواق بالمنطقة، وكانت بورصة تل أبيب الأكثر تراجعا بين أسواق المنطقة، بنسبة تراجع 8%، كما تراجع سوق أبو ظبي للأوراق المالية 7.83%، وتراجع سوق دبي المالي 6.15%، وهبطت سوق تداول السعودي 5.21%، كما انخفضت بورصة الكويت 4.97% وانخفضت سوق مسقط للأوراق المالية 1.78% وأغلقت بورصة البحرين جلسة أمس بتراجع 1.36%. وخالفت بورصة قطر موجة التراجعات لتغلق بارتفاع 1.45%.

الأسواق العالمية تهاوت أيضا في جلسات أمس بالرغم من حزم التحفيز التي أعلنت عنها الحكومات. وفي أسواق آسيا، تراجع مؤشر هونج كونج بنسبة 4.03%، كما تراجع مؤشر شنغهاي المركب 3.40% وهبط مؤشر نيكاي الياباني 2.46%. وعلى الصعيد الأوروبي، تراجعت مؤشرات كاك الفرنسي 5.75%، وداكس الألماني 5.31%، وفوتسي 100 بنسبة 4.61%.

والشركات تزيد من شراء أسهم الخزينة للتحوط ضد تقلبات السوق: أعلنت شركات مدينة نصر للإسكان والتعمير والقابضة المصرية الكويتية وبالم هيلز للتعمير وجي بي أوتو عن شراء أسهم خزينة في جلسة أمس (من هنا، وهنا، وهنا، وهنا أيضا). وأعلنت شركة راية لخدمات مراكز الاتصالات، في إفصاح أرسلته للبورصة، عن شراء 10% من أسهمها لدعم سعر السهم. وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أعلنت عدة شركات مدرجة بالبورصة عن عزمها خزينة خلال الفترة المقبلة، وذلك للاستفادة من التيسيرات التي أقرتها هيئة الرقابة المالية بشأن التعامل على أسهم الخزينة.

تقلب الأسواق الأمريكية يقترب من مستويات قياسية والأسهم تسجل أكبر خسائر يومية منذ 1987: تواصلت أمس التقلبات الشديدة في أسواق الأسهم الأمريكية، وعكست المؤشرات الرئيسية المكاسب التي كانت حققتها الجمعة الماضية، وهي المكاسب الأكبر منذ 2008، لتسجل أكبر خسائر يومية لها أمس منذ 1987. وخسر مؤشر داو جونز 3 آلاف نقطة (أي 13%) ليغلق عند أدنى مستوى له في عامين، كما هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 12% ليفقد المكاسب التي كان حققها خلال 2019، بما يمثل تراجعا بنسبة 30% عن أعلى مستوى له خلال فبراير.

مؤشر التقلب "فيكس"، والذي يعرف أيضا بـ "مؤشر الخوف"، أغلق مرتفعا عند مستوى قياسي قدره 82.69 أمس، وذلك بعد أن ارتفع إلى 83.6 خلال التداول، وهو المستوى الذي يقل بنقاط قليلة عن المستوى القياسي الذي وصله خلال الأزمة الالية في أكتوبر 2008. وقال ستيف سوسنيك، كبير المحللين الاستراتيجيين في مؤسسة إنترأكتيف بروكرز إنه في عام 2008 كان من المعلوم أن النظام المصرفي بصدد الانهيار ولكن لم يكن من المعلوم الطريقة التي سيتبعها، أما في الوقت الحالي بكل شيء ينهار وتمتد أثار ذلك الانهيار إلى ما بعد ذلك، وهو ما يجعل من الحالة الثانية الأسوأ.

حالة الهلع في الأسواق بدأت مع إعلان الاحتياطي الفيدرالي عن قراره المفاجئ بخفض أسعار الفائدة 100 نقطة أساس لحماية الاقتصاد الأمريكي من فيروس كورونا، ففي غضون ساعات من ذلك القرار تراجعت العقود الآجلة الأمريكية لأدنى مستوياتها في مؤشر على حالة من التقلب الوشيك. وانخفض أيضا مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 8% عقب جرس افتتاح الجلسة، مما دعا إدارة البورصة إلى وقف التداول لمدة 15 دقيقة. وأشار الخبير الاقتصادي العالمي محمد العريان، والذي يعمل أيضا مستشارا اقتصاديا لدى شركة أليانز، إلى حالات متباينة من الارتياح والحزن التي قوبل بها القرار وكيف أن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هي المسؤولة عن حالة الفوضى التي شهدتها الأسواق.

ويواصل الاحتياطي الفيدرالي ضخ مليارات الدولارات في محاولة لتحقيق الاستقرار بسوق إعادة الشراء، وأعلن أمس عن ضخ 500 مليار دولار في سوق إعادة الشراء، أو سوق الريبو، بعد أن فشلت خطته الطارئة بقيمة 1.5 تريليون دولار الأسبوع الماضي في حل أزمة السيولة المتنامية في إقراض الإنتربنك.

الأسهم الأوروبية لم تكن أوفر حظا، لا سيما مع اتخاذ كل من إيطاليا وإسبانيا المزيد من الإجراءات لغلق المدن وفرض حظر التجول على نطاق واسع للحد من انتشار الفيروس، وأغلق مؤشر IBEX الإسباني بنسبة 8%، كما تراجع مؤشر FTSE MIB الإيطالي بنسبة 6.1%. وهبط مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 5.75%، كما انخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 5.31% وانخفض مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 4.61%.

الحكومة تعتزم إرجاء ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة لمدة عام .. وتخفض ضريبة الدمغة: قررت وزارة المالية إرجاء تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة لمدة عام آخر، وتعتزم خفض ضريبة الدمغة على التعاملات إلى 0.5 في الألف بدلا من 1.5 في الألف حاليا، وفق ما ذكرته مصادر مطلعة لجريدة المال أمس الاثنين. وتبعا للمصادر كان من المفترض أن يعرض القرار على المجموعة الوزارية الاقتصادية في اجتماعها أمس، لكن لم يرد أي تأكيد رسمي بهذا الشأن حتى الآن. وأشارت تقارير أول أمس إلى أن هناك إجماع على الخطوة المرتقبة في ظل التراجعات الحادة التي تشهدها البورصة المصرية بفعل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

كانت الحكومة قد قررت في عام 2017 تأجيل تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة ثلاث سنوات تنتهي في مايو المقبل، بعد أن قوبلت باعتراضات من جانب المستثمرين، وفرضت بدلا منها ضريبة دمغة بقيمة 1.25 في الألف، وارتفعت إلى 1.5 في الألف خلال عام 2018، وكان من المفترض أن تزداد إلى 1.75 في الألف في عام 2019 إلا أن وزارة المالية قررت تثبيتها في مايو الماضي. وكان فرض ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة من بين اشتراطات صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار، لكن تقارير أفادت في مايو الماضي أن الحكومة لا تنوي عودة العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية مرة أخري قريبا، لعدة أسباب في مقدمتها انخفاض قيم التداول بالبورصة المصرية.

الدخل العالمي قد يخسر تريليوني دولار بسبب "كوفيد-19": أعلنت منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية والتجارة (الأونكتاد) في تقرير صادر مؤخرا أن الدخل العالمي قد يخسر نحو تريليوني دولار مقارنة بالتقديرات السابقة لعام 2020، بسبب تفشي جائحة "كوفيد-19" عالميا، وذلك كأسوأ سيناريو تتوقعه المنظمة مبدئيا. ووفقا للتقرير ستتحمل الدول النامية (باستثناء الصين) 220 مليار دولار من الخسائر الإجمالية، وستكون الدول المصدرة للنفط والسلع الأساسية أكثر المتضررين. وكذلك ستتحمل البلدان التي لها روابط تجارية قوية مع الاقتصادات التي انتشر بها الفيروس، مبدئيا الضرر الأكبر من خسائر الدخل. وستخسر الدول الأكثر تضررا أكثر من 1% من نموها الاقتصادي المتوقع. ويمكن الاطلاع على تحليل الأونكتاد من هنا.

ووفقا لتقرير منفصل أصدرته المنظمة، قد يتسبب انتشار "كوفيد-19" في انكماش الاستثمارات الأجنبية المباشرة عالميا بنسبة تتراوح بين 5% و15%، مع توقعات بأن يصيب الضرر الأكبر قطاعات السيارات والطيران والطاقة. وكانت المنظمة تتوقع قبل ظهور الفيروس مستوى مستقرا من تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في عام 2021/2020 بمتوسط نمو محتمل يبلغ 5%. ولكن بعد تفشي الجائحة عالميا تحذر المنظمة من تراجع تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة عالميا إلى أدنى مستوى منذ الأزمة المالية العالمية في 2008-2009، إذ استمرت الجائحة حتى أواخر العام الحالي.

ويقدر التقرير أيضا أن الشركات خفضت توقعات أرباحها بمتوسط 9% خلال عام 2020، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى تباطؤ الإنتاج واضطراب التجارة العالمية. ويتوقع تقرير آخر أن تبلغ الخسائر الناتجة عن اضطرابات التصدير بسلاسل الإمدادات العالمية نحو 50 مليار دولار. وستصيب عدوى التباطؤ صناعات أكثر من غيرها ومنها الأدوات الدقيقة والآلات ومعدات السيارات ومعدات الاتصالات، وسيكون الاتحاد الأوروبي هو الأكثر تضررا.

أرجينيرنج تجمع 400 ألف دولار في جولة استثمار إضافي بقيادة "500 ستارت أبس": جمعت شركة أرجينيرنج التكنولوجية الإبداعية الناشئة 400 ألف دولار في جولة استثمار إضافي بقيادة صندوق الاستثمار المخاطر "500 ستارت أبس"، بمشاركة شركة فلات 6 لابز، ورئيس مجلس إدارة شركة كريدينس إسلام مهدي، وفقا لبيان صادر عن أرجينيرنج (بي دي إف). وتسعى الشركة التي تأسست في عام 2018 إلى استخدام تلك التمويلات لتنمية أعمالها في الأسواق الأوروبية، وتوسيع فريق البحوث والتطوير لديها.

وتركز أرجينرينج التي فازت بالجائزة الأولى بقيمة 100 ألف جنيه بمسابقة "هنا الشباب" في برنامج "هنا العاصمة" في عام 2018، على جلب التكنولوجيا إلى فنون التصميم والصناعات الإبداعية. وتنتج الشركة أجهزة RGKit مع برمجيات مصاحبة تسهل لأي مصمم، تصميم مجسمات ديناميكية تفاعلية كتلك التي تستخدمها الشركات في المعارض وواجهات المحلات للدعاية لمنتجاتها.

راية القابضة تتحول إلى الخسارة في 2019: قالت شركة راية القابضة للاستثمارات المالية في بيان للبورصة المصرية إنها تكبدت خسائر قدرها 85.1 مليون جنيه في عام 2019، مقارنة بأرباح بلغت 89.1 مليون جنيه في عام 2018.

المدير التنفيذي لشركة إل جي مصر دون كواك يستقيل من منصبه، وفق ما ذكرته جريدة المال، التي قالت إنه جرى تعيين مواطن كوري آخر خلفا له، دون أن توضح هويته. كان كواك قد تولى المنصب في فبراير 2016.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحف الأجنبية في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح بقرار الحكومة تعليق الرحلات الجوية لمدة أسبوعين: فرانس برس | رويترز | آر تي.

اخترنا لك: قراءة

نوع جديد من الصناديق السيادية يظهر في العالم ومصر في الصدارة: عرفت الصناديق السيادية بأنها أداة استثمارية تستخدمها الدول ذات العوائد المرتفعة من النفط أو الغاز أو الفوائض الضخمة في حساباتها، ولكن الآن ظهر اتجاه جديد لتلك الصناديق من دول ذات نوعية مختلفة. وتأسس الصندوق السيادي المصري لاستغلال المؤسسات المملوكة للدولة، ليصبح الذراع الاستثمارية للحكومة في مواجهة النفوذ المتنامي للقوات المسلحة في الاقتصاد، طبقا لمحللين في مقال رأي على فايننشال تايمز. ويعد الاتجاه المصري اختلافا عن الصناديق السيادية التي تعتمد على أموال النفط، كما هو الحال في دول الخليج العربي على سبيل المثال، وأقرب للنموذج السنغافوري الذي أسس عام 1974 صندوقا سياديا باسم تيماسيك لإدارة حصص الحكومة في شركات الاتصالات والطيران والصناعة والشحن.

والهدف من الصندوق هو الإدارة بكفاءة ودون السمعة السيئة للخصخصة: فقد تأسس الصندوق السيادي المصري العام الماضي بديلا عن حملات الخصخصة سيئة السمعة التي شهدتها مصر في التسعينات وبداية الألفينات، طبقا لفايننشال تايمز. ويماثل الصندوق جهة للاستثمار المباشر بدلا من الدور التقليدي كبنك للتوفير أو صندوق مشترك طبقا لاقتصادي من رينيسانس كابيتال. والهدف من الصندوق هو إدارة الحصص المملوكة للحكومة في قطاعات هامة مثل الطاقة والعقارات وتوليد الدخل منها وجذب الاستثمارات لتلك القطاعات التي تراها الدولة حيوية للاقتصاد. وتم تخصيص رأس مال قيمته 5 مليارات جنيه للصندوق، وقد يرتفع إلى عدة تريليونات.

وتقوم عدة دول بتبني ذلك النموذج ولكن بنسب نجاح متفاوتة. ففي تركيا أسست الحكومة صندوقا سياديا عام 2016 برأس مال 33 مليار دولار وضمت إليه حصصا تمتلكها الحكومة في أكبر الشركات في البلاد. ولكن شهد الصندوق بداية صعبة حيث أصابته النزاعات السياسية التي أضرت بمصداقيته. وفي ماليزيا خسر صندوق التنمية الذي أسسته الدولة 4.5 مليار دولار حتى عام 2015. وفي جنوب أفريقيا من المتوقع أن تستخدم النقود الواردة للصندوق الذي تعتزم الدولة إنشاءه في تقليل عجز الميزانية هناك، بحسب فايننشال تايمز.

دبلوماسية وتجارة خارجية

جولتان أفريقيتان موسعتان لوزارة الخارجية بشأن سد النهضة: قال بيان لوزارة الخارجية إن الوزير سامح شكري سيقوم بجولة أفريقية اليوم الثلاثاء تشمل بوروندي وجنوب أفريقيا وتنزانيا ورواندا والكونجو الديمقراطية وجنوب السودان والنيجر يسلم خلالها رسائل من الرئيس عبد الفتاح السيسي لقادة تلك الدول. وفي بيان منفصل قالت وزارة الخارجية إن وفدا برئاسة مساعد الوزير للشئون العربية قام بجولة مماثلة شملت الجزائر وتونس وموريتانيا شملت تسليم وزراء خارجية تلك الدول رسائل من السيسي بشأن مفاوضات سد النهضة.

بنية تحتية

وزيرة التجارة: إنشاء 13 مجمعا صناعيا والانتهاء من 9 في الصعيد العام الجاري

قالت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع إنه يجري حاليا إنشاء 13 مجمعا صناعيا في عدة محافظات تتسع لـ 4500 مصنع، مضيفة أنه سينتهي إنشاء 9 مجمعات في الصعيد بنهاية العام الجاري، حسبما ذكر بيان حكومي. ولفتت الوزيرة خلال مشاركتها في ندوة مجلس الأعمال المصري الكندي إلى تأثير انتشار فيروس كوفيد-19 على الصناعة المصرية، مشيرة إلى اعتماد العديد من الصناعات على مستلزمات الإنتاج من الخارج. ودعت جامع لترجمة الأزمة إلى فرصة حقيقية لتنشيط الصناعة المحلية ومن ثم تنشيط حركة التصدير للأسواق الخارجية لسد الفجوات الانتاجية لبعض الدول التي تأثر انتاجها بفعل الفيروس.

خامات وسلع أساسية

المركزي يمد فترة استثناء الأرز والفول والعدس من الغطاء النقدي لمدة عام

قرر البنك المركزي أمس مد فترة استثناء بعض السلع الغذائية الأساسية، وهي الأرز والفول والعدس، من الغطاء النقدي بواقع 100% لمدة عام، ينتهى في 15 مارس 2021، وفق بيان البنك.

صناعة

"راية القابضة" تنشيء مصنعا للأجهزة المنزلية بالشراكة مع "هايير" الصينية

وقعت شركة راية القابضة اتفاق شراكة مع شركة هايير إليكتريك الصينية لإنشاء مصنع للأجهزة المنزلية في مدينة السادس من أكتوبر برأس مال مبدئي يصل إلى 200 مليون جنيه، حسبما ذكرت صحيفة المال عن مصادر لم تسمها. وسيتم إنشاء شركة لهذا الغرض تمتلكها "راية" بنسبة 85% بينما تبلغ ملكية "هايير" 15%.

نقل وسيارات

النصر للسيارات تستأنف مفاوضاتها مع الصين لتصنيع أول سيارة كهربائية بمصر

النصر للسيارات تقرر استئناف مفاوضاتها لتصنيع أول سيارة كهربائية في مصر بالشراكة مع شركة دونج فينج الصينية ومقرها ووهان خلال شهرين، بعد أن توقفت المفاوضات مؤقتا بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا الجديد، حسبما أكد مصدر مسؤول بالشركة لليوم السابع. وسبق أن أشرنا في أواخر العام الماضي إلى أن النصر للسيارات تجري دراسة جدوى لتصنيع 25 ألف سيارة كهربائية بالشراكة مع دونج فينج، على أن يوقع الطرفان الاتفاقية بحلول الربع الثاني من عام 2020.

بنوك وتمويل

"المصري لتنمية الصادرات" يطلق ذراعه للتخصيم في الربع الثاني من 2020 بالشراكة مع "ضمان الصادرات" و"الاستثمار القومي" و"الأهلي"

يعتزم البنك المصري لتنمية الصادرات إطلاق ذراعه للتخصيم المالي في الربع الثاني من عام 2020، بالشراكة مع شركة ضمان الصادرات التابعة له، وبنك الاستثمار القومي، والبنك الأهلي. وأعلنت رئيسة مجلس إدارة البنك ميرفت سلطان أن تمويل الذراع الجديدة سيكون برأس مال أولي قدره 50 مليون جنيه، على أن يحتفظ البنك بنسبة 60% من أسهمها، وفق ما نقلته جريدة المال، بينما تتوزع البقية بنسبة 15% لشركة ضمان الصادرات، و15% لبنك الاستثمار، و10% للبنك الأهلي.

سياسة واقتصاد

السيسي يوافق على قرض بقيمة 53.2 مليون يورو من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا بالموافقة على قرض تبلغ قيمته 53.2 مليون يورو ومنحة تقدر بـ 860 ألف يورو من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، بحسب صحيفة الشروق. وستوجه قيمة الاتفاقية لتعزيز الأمن الغذائي والحد من الفقر في محافظة مرسى مطروح.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.69 جم | بيع 15.81 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.7 جم | بيع 15.8 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.68 جم | بيع 15.78 جم

مؤشر EGX30 (الاثنين): 9429 نقطة (-7.1%)

إجمالي التداول: 621 مليون جم (4% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -32.5%

أداء السوق يوم الاثنين: هوى EGX30 بنهاية تعاملات أمس بنسبة 7.1%، مع هبوط سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 6.7%. وكان سهم القلعة القابضة الأسوأ أداء بين مكونات المؤشر إذ تراجع بنسبة 10.0%، تلاه المجموعة المالية هيرميس بالنسبة ذاتها، ثم المصرية للمنتجعات بنسبة 9.9%. وبلغت قيم التداول 621 مليون جنيه. وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 96.6 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي شراء | 2.7 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 93.9 مليون جم

الأفراد: 54.5% من إجمالي التداولات (53.9% من إجمالي المشترين | 55.0% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 45.5% من إجمالي التداولات (46.1% من إجمالي المشترين | 45.0% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 28.70 دولار (-9.55%)

خام برنت: 29.78 دولار (-12.02%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.82 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-2.89%، تعاقدات أبريل 2020)

الذهب: 1486.50 دولار أمريكي للأوقية (-1.99%)

مؤشر TASI: 5959 نقطة (-5.21%) (منذ بداية العام: -28.96%)
مؤشر ADX: 3548 نقطة (-7.83%) (منذ بداية العام: -30.10%)
مؤشر DFM: 1842 نقطة (-6.15%) (منذ بداية العام: -33.36%)
مؤشر KSE الأول:‏ 4661 نقطة (-4.97%)
مؤشر QE: 8431 نقطة (+1.45%) (منذ بداية العام: -19.13%)
مؤشر MSM: 3681 نقطة (-1.78%) (منذ بداية العام: -7.52%)
مؤشر BB: 1395 نقطة (-1.36%) (منذ بداية العام: -13.35%)

Share This Section

المفكرة

مارس: غرفة التجارة والصناعة الفرنسية تنظم زيارة لـ 10 شركات سياحية إلى فرنسا للترويج للسياحة في مصر.

17 – 18 مارس (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

18- 21 مارس (الأربعاء – السبت): مؤتمر ومعرض سيتي سكيب العقاري، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

24 مارس (الثلاثاء): انطلاق القمة السنوية للصادرات والتي تنظمها شركة ميديا أفينيو، القاهرة.

25- 26 مارس (الأربعاء – الخميس): مؤتمر المشاريع العملاقة، مركز مصر للمعارض الدولية، فندق نايل ريتز كارلتون، القاهرة.

9 أبريل (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من عامر جروب وبورتو جروب ضد شركة أنترادوس السورية.

17 – 19 أبريل (الجمعة – الأحد): اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين

19 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من الشركة العربية للاستثمارات (أرابيا إنفستمنتس هولدنج) ضد شركة بيجو الفرنسية.

20 أبريل (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

23 أبريل (الخميس): غرة شهر رمضان.

25 أبريل (السبت): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 – 29 أبريل (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عطلة عيد الفطر.

5- 7 مايو (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر الاستثمار في أفريقيا، لندن، المملكة المتحدة.

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الأحد): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2018 Enterprise Ventures LLC ©