الأربعاء, 11 مارس 2020

التضخم يتراجع في فبراير .. فهل يدفعه "كورونا" إلى الارتفاع؟

عناوين سريعة

نتابع اليوم

تعطيل الدراسة غدا لكن ليس بسبب كورونا: ستغلق المدارس والجامعات أبوابها يوم الخميس تحسبا لتقلبات الطقس المتوقعة، بحسب بيان مجلس الوزراء. وتتوقع هيئة الأرصاد الجوية أن تتعرض البلاد لحالة شديدة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية اعتبارا من الخميس المقبل وحتى السبت. ويتوقع خبراء الهيئة سقوط أمطار شديدة الغزارة على السواحل الشمالية والوجه البحري، تصل إلى حد السيول على سيناء ومدن خليج السويس ومناطق من سلاسل جبال البحر الأحمر، مع نشاط للرياح المثيرة للرمال والأتربة على أغلب الأنحاء، وتصل إلى حد العاصفة على جنوب البلاد وسيناء.

البداية هذا الصباح مع الأخبار الإيجابية، وأولها أن ما يقرب من نصف الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مصر قد تعافت. وأعلنت وزارة الصحة أمس ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية للفيروس إلى 26 حالة، من إجمالي 59 حالة إصابة جرى الإعلان عنها. وأعلنت الوزارة أيضا مغادرة 48 أجنبيا كانوا متواجدين على متن إحدى البواخر النيلية في الأقصر بعد متابعة حالتهم الصحية والتأكد من سلبية نتائج تحاليلهم لفيروس كورونا، وقالت إنهم سيغادرون إلى بلادهم صباح اليوم. وأعلنت الوزارة عدم اكتشاف أية إصابات جديدة بالفيروس أمس.

الخبر الإيجابي الآخر هو معاودة الارتفاع في مؤشرات البورصة خلال تداولات أمس، إذ سجل المؤشر الرئيسي مكاسب قدرها 2%، كما بلغت قيمة التداولات 774 مليون جنيه (بارتفاع 30% عن متوسط 90 يوما)، في الوقت الذي استغل فيه المستثمرون تراجع أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء عقب موجة البيع المكثف التي شهدتها جلسة الاثنين الماضي، والتي أغلق خلالها مؤشر EGX30 متراجعا بنسبة 7.3%. وجاء ارتفاع البورصة مدعوما بسهم التجاري الدولي صاحب أكبر وزن نسبي بالمؤشر الرئيسي بعد أن ارتفع بما يزيد عن 3%.

ولكن لا تتوقع عودة الأسواق العالمية إلى طبيعتها سريعا: تباينت مؤشرات الأسواق الآسيوية بين الارتفاع والانخفاض، وسجلت جميع مؤشرات الأسواق المستقبلية للأسهم الأمريكية تراجعا بـ 2% على الأقل حتى موعد إرسال النشرة، بما يشير إلى يوم مضطرب آخر في وول ستريت.

أما عن تداعيات فيروس "كوفيد-19"، فعلى الصعيد المحلي، أعلنت وزارة الشباب والرياضة إرجاء كافة الفعاليات والأحداث الرياضية والشبابية التي يترتب عليها تجمعات أو كثافات جماهيرية، وذلك كإجراء احترازي للحد من انتشار الفيروس. ورغم ذلك، أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم إقامة مباريات الدوري الممتاز في مواعيدها المقررة دون جمهور. ويأتي قرار وزارة الرياضة تطبيقا لقرار مجلس الوزراء في وقت سابق من الأسبوع الحالي بتعليق كافة الفعاليات التي تتضمن أي تجمعات كبيرة أو تلك التي تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، وشمل القرار المنشور في الجريدة الرسمية أمس "الحفلات الفنية والاحتفالات الشعبية والموالد والمعارض والمهرجانات".

غرفة التجارة الأمريكية أعلنت أيضا تأجيل غداء العمل الذي كان مقررا غدا الخميس، وقالت إن التأجيل يأتي كإجراء احترازي ضد انتشار فيروس "كوفيد-19".

سلطت الصحف الأجنبية الضوء على تداعيات فيروس كورونا على السياحة في مصر، وتساءلت صحيفة نيويورك تايمز ووكالة فرانس برس عما يمكن توقعه بشأن تأثير الفيروس على قطاع السياحة، وما إذا كانت الحكومة تتخذ الإجراءات الكافية للحد من مثل هذا التهديد في الوقت الذي تروج فيه لنفسها كمقصد عالمي للسائحين. وتحدثت وكالة أسوشيتد برس مع عائلة تعيش في ولاية فلوريدا الأمريكية حول تجربتها بعد أن احتجزت داخل الحجر الصحي على متن الباخرة النيلية في الأقصر.

وفيما يلي عددا من الأخبار الأخرى حول فيروس كورونا والمرتبطة بمصر:

  • الأردن يغلق جميع الموانئ البحرية لديها أمام السفن القادمة من مصر، وفقا لرويترز.
  • وزارة الصحة العمانية تعلن تطبيق الحجر الصحي على القادمين من مصر، وذلك اعتبارا من الأحد الماضي، كما طالبت القادمين من مصر خلال الـ 14 يوما الماضية تطبيق الحجر المنزلي، وفقا لموقع تايمز أوف عمان.
  • ولبنان تسجل أول حالة وفاة جراء بفيروس كورونا على أراضيها لمواطن لبناني عاد منذ أسبوع من مصر، وفقا لرويترز.
  • شركة مصر للطيران تستأنف مؤقتا رحلاتها الجوية إلى السعودية حتى 24 مارس الجاري لنقل المصريين العالقين بالمملكة، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الوزراء. وفي تطور آخر، أعلنت السلطات السعودية تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لراكب يحمل الجنسية المصرية والذي كان قادما من نيويورك متجها إلى القاهرة، عبر مطار الملك عبدالعزيز في جدة.

وننصح قرائنا بمطالعة التقرير الذي نشرته وكالة بلومبرج وتضمن نصائح مفيدة بشأن مواجهة فيروس كورونا، والتي من بينها ما قاله أحد كبار الأطباء في مدينة ووهان الصينية إن المصابين بضغط الدم المرتفع أكثر عرضة للوفاة جراء الفيروس.

enterprise

جوجل يحارب المعلومات المغلوطة حول فيروس "كوفيد-19": عدل محرك البحث جوجل ما يظهر للمستخدمين عند بحثهم عن أي شيء متعلق بفيروس كورونا (كوفيد-19)، لتظهر للمتصفح معلومات للمساعدة ونصائح للوقاية وخرائط بالمناطق المتضررة، مع نشر أخبار من وسائل الإعلام الموثوقة ثم من المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض، ومن منظمة الصحة العالمية. وأجرى موقع يوتيوب أيضا تعديلات، من خلال حظر مقاطع الفيديو والإعلانات التي تبث معلومات مغلوطة عن الوقاية من الفيروس، في حين منح الموقع الحكومات ومنظمات المجتمع المدني مساحات إعلانية مجانية.

enterprise

البنك المركزي يعرض سندات بقيمة 7.5 مليار جنيه ويبيع ثلثها فقط: في ظل ضغوط المستثمرين لرفع العوائد، نجح البنك المركزي في بيع سندات بقيمة 2.28 مليار جنيه فقط من بين المعروض الذي وصلت قيمته إلى 7.5 مليار لأجل 5 و10 سنوات، وفقا للبيانات التي أصدرها البنك. واشترى المستثمرون سندات لأجل 10 سنوات بقيمة 77 مليون جنيه فقط رغم عرض 3.5 مليار، بمتوسط فائدة 14.033%، أي ما يقرب من 60 نقطة أساس تحت المعدل الذي استهدفه المستثمرون. بينما باع البنك ما قيمته 2.201 مليار جنيه من سندات أجل 5 سنوات بعائد 14.458% مقابل متوسط بلغ 14.591% من قبل المستثمرين، رغم عرض ما قيمته 4 مليارات جنيه. ويعتبر هذا هو المزاد الرابع على التوالي الذي تفشل فيه الحكومة في بيع الحصة المستهدفة، بعد فشلها في عدة مزادات منذ الشهر الماضي.

الأسواق الأمريكية تعاود الارتفاع في جلسة أمس عقب "الاثنين الأسود" والذي شهدت فيه الأسواق أسوأ موجة بيعية منذ الأزمة المالية في 2008. وارتفعت المؤشرات الرئيسية الثلاثة في الولايات المتحدة بعد أن ذكرت تقارير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس خفض الضرائب على الرواتب من أجل الحد من تأثيرات فيروس كورونا، إلى جانب اتجاه المتداولين للشراء للاستفادة من تراجع أسعار الأسهم.

الأسهم الأوروبية لم تظهر أداء إيجابيا مماثلا، إذ تراجعت المؤشرات الرئيسية عند الإغلاق ولكن بعد أن عوضت جزءا من خسائرها التي سجلتها أول أمس.

وسجلت أسعار النفط تحسنا بسيطا أمس عقب التراجعات الكبيرة التي سجلتها في تعاملات الاثنين، وارتفع خام النفط الأمريكي 10.4% ليسجل 34.36 دولار للبرميل، كما ارتفع خام نفط برنت 8.3% مسجلا 37.22 دولار للبرميل.

ولكن قد لا يستمر هذا التعافي في أسعار النفط، لا سيما وأن السعودية تواصل قلب أوضاع سوق النفط وتلمح إلى أنها قد تتخلى عن تحقيق الأهداف الموضوعة في موازنة الدولة في سبيل التفوق على روسيا والولايات المتحدة في تجارة النفط. وأعلنت شركة أرامكو السعودية أمس أنها ستزيد إنتاجها من النفط لمستويات قياسية عند 12.3 مليون برميل يوميا، لتضيف المزيد من الضغوط على أسواق النفط التي تعاني بالفعل من تراجع الطلب، إلى جانب التأثيرات السلبية لإعلان الرياض عزمها خفض الأسعار الرسمية لبيع النفط لمستويات لم تشهدها الأسواق منذ 20 عاما، وفقا لوكالة بلومبرج.

ومن ناحيتها، أظهرت روسيا توجها تصالحيا مع السعودية، بعد أن قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أمس إن بلاده لا تستبعد اتخاذ إجراءات مشتركة مع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" لتحقيق الاستقرار في سوق النفط، بحسب ما نقلته سي إن بي سي.

بايدن يقترب كثيرا من حسم ترشيح الحزب الديمقراطي: اقترب نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن من الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها أواخر هذا العام، بعد فوزه بعد ولايات في الانتخابات التمهيدية للحزب أمس. وكما هو متوقع فاز بايدن بولايتي الجنوب ميزوري وميسيسيبي، لكنه أيضا ضم ولاية ميتشجن، والتي كان يعول عليها كثيرا منافسه السيناتور بيرني ساندرز للإبقاء على آماله في الفوز بترشيح الحزب. وتميل العاصمة واشنطن وولاية داكوتا الشمالية إلى ساندرز حتى موعد إرسال النشرة، في حين تميل ولاية أيداهو نحو بايدن. ويمكنكم متابعة تحديث النتائج لحظة بلحظة عبر موقعي نيويورك تايمز وواشنطن بوست.

هل ينتهي عهد محللي الأوراق المالية؟ يبدو أن تشديد اللوائح وتطبيق التكنولوجيا وصعود صناديق المؤشرات سيؤدي في النهاية إلى توقف مهنة تحليل البيانات، لكن فايننشال تايمز (شاهد 3:08 دقيقة) تعتقد أن الأمر لن يحدث بتلك السهولة. فمثلها كمثل أي مهنة أخرى، الفشل في التكيف مع تغيرات السوق يؤدي إلى نتائج وخيمة، لكن حاجتنا إلى أشخاص يفسرون أرقام الاستثمارات لا تزال كبيرة. وبينما ينخفض الطلب على محللي الأوراق المالية في الولايات المتحدة وبريطانيا، لا يزال الطلب على شهادة المحللين الماليين المعتمدين ثابتا، بل آخذ في الارتفاع في دول آسيا.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، والتي تعد النشرة المتخصصة الثانية لإنتربرايز بعد نشرة "بلاكبورد" المعنية بقطاع التعليم. ونركز في نشرة "هاردهات"، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: نلقي الضوء على تقرير مؤسسة بي إم آي ريسيرش حول قطاع الكهرباء في مصر، والتوقعات بتحقيق نمو قوي على مدى السنوات التسعة المقبلة.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

التوك شو يواصل تغطية تطورات أزمة "كوفيد-19". تناولت لبنى عسل في برنامجها "الحياة اليوم" أمس المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزراء الصحة والسياحة والإعلام أمس للحديث حول مستجدات الأزمة والموقف الحالي للحالات المسجلة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في البلاد. وقالت وزيرة الصحة هالة زايد إن عدد الحالات التي ثبتت إصابتها بالفيروس لا يزال 59 حالة، مؤكدة عدم تسجيل أي إصابات جديدة. وأضافت زايد أن وزارتها وسعت إجراءات التقصي عن الفيروس لتشمل جميع البواخر النيلية والفنادق الثابتة بمحافظتي الأقصر وأسوان، والتي جرى سحب 558 عينة منها، وجاءت نتيجة تحاليلها جميعا سلبية. وأكدت أن مصر كانت من أوائل الدول التي اتخذت كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية للتصدي للفيروس (شاهد 5:03 دقيقة). وقدم كل من رامي رضوان في "مساء دي إم سي" (شاهد 3:03 دقيقة)، وعمرو خليل في "من مصر" (شاهد 2:12 دقيقة) تغطية للمؤتمر.

كواشف سريعة لـ "كوفيد-19" تصل قريبا: وتحدث شريف عامر في برنامجه "يحدث في مصر" هاتفيا مع وزيرة الصحة، التي قالت إن مصر لديها معدل منخفض من الحالات المصابة بفيروس "كوفيد-19" مقارنة ببعض الدول الأوروبية التي تشهد ارتفاعا حادا في عدد الإصابات. وألقت الوزيرة الضوء على الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تطبق في المطارات والموانئ، قائلة إن مصر اشترت كواشف سريعة للفيروس والتي تُظهر نتيجة العينة خلال 30 دقيقة فقط مقارنة بالـ 6 ساعات التي يستغرقها تحليل PCR، وسيجري استخدام هذه الكواشف قريبا في الموانئ البحرية والبرية والمطارات، لا سيما الرحلات الجوية القادمة من الدول التي تسجل معدلات إصابة مرتفعة بالفيروس (شاهد 12:10 دقيقة).

إجراءات حكومية جديدة للوقاية من "كوفيد-19": تطرق رامي رضوان في برنامجه "مساء دي إم سي" إلى إعلان وزارة الرياضة وقف جميع الفعاليات والأحداث الرياضية التي يترتب عليها تجمعات أو كثافات جماهيرية في ضوء قرار الحكومة بهذا الشأن، كذا إعلان الاتحاد المصري لكرة القدم إقامة المباريات من دون جماهير (شاهد 2:07 دقيقة).

الحكومة تحذر من ترويج أي إشاعات حول الفيروس: وأجرى رضوان اتصالا هاتفيا مع المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء نادر سعد، الذي شدد على أن الحكومة لن تتردد في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل من أذاع أخبارا كاذبة أو شائعات تتعلق بفيروس "كوفيد-19" على وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن "الشائعات تضع عبئا على المواطن والدولة على السواء"، مشيرا إلى العقوبات الواردة في القانون بهذا الشأن. وحول المطالبات المتكررة بإغلاق المدارس، قال سعد "لم نصل إلى تلك المرحلة التي تستدعي تعطيل الدراسة في البلاد"، مضيفا أن "الحكومة تتابع هذا الأمر على مدار الساعة" (شاهد 6:50 دقيقة). وقدم أيضا كل من حسام حداد في "الحياة اليوم" (شاهد 3:37 دقيقة)، وخليل (شاهد 2:21 دقيقة) تغطية للتحذير الذي أصدرته حكومة مدبولي أمس. يذكر أن مجلس النواب بدأ في نوفمبر الماضي مناقشة مشروع قانون جديد بشأن مكافحة الشائعات، والذي ينص على فرض عقوبة بالسجن لمدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تزيد عن 3 سنوات وغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تتجاوز 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين على كل شخص يثبت أنه وراء صنع أو ترويج أو تجنيد أو نشر أي شائعة.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

التضخم السنوي العام بالمدن يهبط إلى 5.3% في فبراير بعد ارتفاع دام 3 أشهر متتالية: سجل التضخم السنوي العام بالمدن المصرية تراجعا حادا إلى 5.3% في فبراير الماضي، مقارنة بـ 7.2% في يناير، وفقا البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس. وتراجع معدل التضخم السنوي في إجمالي الجمهورية في فبراير الماضي إلى مستوى 4.9%، مقابل 6.8% في يناير. وعلى أساس شهري، سجل معدل التضخم في أسعار المستهلكين 0% الشهر الماضي، مقارنة بـ 0.7% في يناير، وهو ما يعني استقرار المتوسط العام للأسعار في البلاد.

وللمرة الثانية كانت أسعار الغذاء والتي تمثل نحو ثلث سلة السلع، السبب الأساسي في استقرار التضخم على أساس شهري، والتي سجلت انخفاضا بنسبة 2.3% على أساس سنوي في فبراير، مقارنة بنفس الفترة قبل عام، وكذلك انخفضت بنسبة 0.2% مقارنة بشهر يناير الماضي.

وسجل معدل التضخم السنوي الأساسي الذي يستبعد أسعار السلع المتقلبة مثل الغذاء انخفاضا إلى 1.9% في فبراير، مقارنة بـ 2.7% في يناير، وفقا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي أمس. وعلى أساس شهري، تراجع التضخم الأساسي إلى 0.2% في فبراير، مقابل 1% في نفس الفترة قبل عام، و0.7% في يناير 2020.

انقسام بين المحللين حول إمكانية استئناف دورة التيسير النقدي رغم تراجع التضخم: عدلت كابيتال إيكونوميكس توقعها السابق بتثبيت أسعار الفائدة حتى نصف العام الجاري، إذ ترجح حاليا وفق مذكرة بحثية صدرت أمس خفضا بقيمة 50 نقطة أساس حينما تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في 2 أبريل المقبل، إذ ترى أن الانخفاض الحاد في التضخم السنوي يضعه في مستوى أدنى بكثير من النطاق المستهدف من المركزي عند 9% (±3%) بنهاية العام الجاري. وأضافت أن تراجع التضخم مصحوبا مع تصاعد المخاوف من تفشي فيروس كورونا يفتح الباب أمام صناع السياسة النقدية لاستئناف دورة التيسير النقدي في الاجتماع المقبل.

وترى كابيتال إيكونوميكس أن صعود الجنيه المصري بنسبة 2% أمام الدولار منذ بداية العام حتى الآن، يمنح صانع السياسة مجالا لاستئناف التيسير النقدي والانضمام إلى العديد من محافظي البنوك المركزية الذين يتطلعون إلى دعم الاقتصادي العالمي في مواجهة فيروس كورونا.

لكن هناك فريق آخر يرجح سيناريو التثبيت: قالت رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث في فاروس القابضة "رغم أن قراءة التضخم الأخيرة جاءت أدنى من توقعاتنا البالغة 0.7% على أساس شهري و5.7% على أساس، لكننا نتوقع أن يبقي المركزي على أسعار الفائدة كما هي". وأضافت في تصريح لإنتربرايز أن المركزي لا يمكنه تحمل مواكبة دورة التيسير النقدي العالمية في ظل الضغوط الراهنة على أهم ثلاثة مصادر للعملة الأجنبية والمتمثلة في السياحة والتحويلات من الخارج واستثمارات الأجانب في المحافظ المالية. وألقت الضغوط بظلالها على العملة المحلية إذ خسر الجنيه بعض مكاسبه أمام الدولار خلال الأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع الماضية، والتي شهدت تدفقات خارجة من استثمارات الأجانب في المحافظ المالية بقيمة تتراوح بين ملياري إلى 2.5 مليار دولار في ظل بحث المستثمرين عن ملاذات استثمارية آمنة وسط تقلبات الأسواق، حسبما صرح مصدر مصرفي صرح لإنتربرايز أول أمس.

واتفق هاني جنينة رئيس قطاع البحوث في برايم القابضة للاستثمار، إلى حد كبير مع الطرح السابق، إلا أنه لا يستبعد قرار الخفض لأنه الأكثر ملاءمة لمواجهة أي تباطؤ في الطلب الخارجي والمحلي، شريطة انحسار الضغوط على العملة المحلية وتراجع التدفقات الخارجة. وأوضح أنه "بالرغم من كثرة المؤشرات التي تدعم الاستمرار في تبني سياسة نقدية توسعية – كما حدث في العديد من الأسواق المتقدمة و الناشئة علي حد السواء وكما أشار المركزي في بيان لجنة السياسة النقدية خلال شهري يناير وفبراير 2020 – فإن ضعف الجنيه مؤخرا قد يكون العامل الوحيد الذي يدعم تبني سياسة نقدية أكثر تحفظا". وتابع أن العديد من عملات الأسواق الناشئة بما فيها الجنيه المصري تترنح نتيجة تخارج رؤوس الأموال الأجنبية وهو ما يضع صانعي القرار في حيرة شديدة، والتي غالبا ما تنتهي إلي إرجاء اتخاذ أي قرارات حتى تستقر الأسواق. وانضم محمد أبو باشا رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس إلى نفس الفريق، مؤكدا في تصريح لوكالة بلومبرج أن المركزي على الأرجح سيقوم بتثبيت أسعار الفائدة بسبب الآثار السلبية لأزمة كورونا على الميزان الخارجي للبلاد.

الضغوط على مصادر العملة الأجنبية: ظهرت على قطاع السياحة بالفعل علامات التباطؤ، وهو ما يهدد بانخفاض الإيرادات لا سيما بعدما سجلت الحجوزات الجديدة إلى مصر هبوطا بنسبة 70% إلى 80% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وثمة ضغوط أيضا على تحويلات المصريين العاملين في الخارج خاصة في دول الخليج وسط اضطرابات سوق النفط حاليا. وقد يخرج أيضا المزيد من المستثمرين الأجانب من أدوات الدين الحكومية سعيا وراء الملاذات الآمنة.

ويبلغ حاليا سعر الفائدة على الإيداع لليلة واحدة 12.25% وعلى الإقراض لليلة واحدة 13.25%، وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي 12.75%. كانت اللجنة قررت تخفيض أسعار الفائدة 4 مرات خلال العام الماضي، بإجمالي تخفيض بلغ 450 نقطة أساس بين فبراير ونوفمبر 2019.

enterprise

رئيس البورصة يتوقع طروحات جديدة رغم اضطرابات الأسواق العالمية: توقع رئيس البورصة المصرية محمد فريد طرح شركتين أو ثلاث شركات جديدة في البورصة حتى نهاية العام الجاري، وفق ما نقله موقع حابي عن رئيس البورصة خلال كلمته أمس في القمة السنوية الخامسة لسوق المال تحت عنوان مؤتمر “سوق المال.. نوافذ متعددة للتمويل”. تأتي توقعات فريد رغم تدهور مؤشر البورصة في أول جلستين من الأسبوع الجاري على خلفية انهيار الأسواق العالمية فيما وصفته الصحافة الأجنبية بـ “الاثنين الأسود” وسط تنامي المخاوف من تفشي فيروس كورونا وحرب أسعار النفط. ويبدو أن توقعات رئيس البورصة المتفائلة تعتمد على الآمال بأن الأزمة مؤقتة، وأن الأسواق سترتد وتتعافى بناء على علامات باحتواء انتشار الفيروس.

enterprise

وتؤكد تصريحات فريد ما قاله وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق في مقابلة مع لميس الحديدي يوم الاثنين، بأن بنك القاهرة، وشركة تكنولوجيا تشغيل المنِشآت المالية (إي فاينانس)، وحصة إضافية من شركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع، من المتوقع أن تطرح خلال الأشهر القليلة المقبلة. ويعد بنك القاهرة الأقرب لاستئناف برنامج الطروحات الحكومية بالطرح الشهر المقبل. وكان رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة طارق فايد أكد قبل أيام استمرار خطط طرح حصة تتراوح بين 20% إلى 30% من أسهم مصرفه في البورصة المصرية في أبريل المقبل، مشددا في الوقت ذاته على استعداد الإدارة “لاتخاذ القرار المناسب” إذا حدثت تطورات عالمية لمعاكسة لخطة الطرح.

طروحات قريبة لشركات من القطاع الخاص: أعلنت شركة القلعة القابضة في وقت سابق أنها ستطرح حصة من شركتها التابعة طاقة عربية في أواخر أبريل وحصة من شركتها التابعة العربية للتكرير في الخريف المقبل. وكان رئيس البورصة صرح في حوار مع لميس الحديدي الشهر الماضي أن البورصة ستشهد طرح ثلاث شركات من القطاع الخاص، إحداها تعمل في قطاع الطاقة قبل شهر رمضان، أي بنهاية أبريل المقبل. وكذلك من المتوقع طرح شركتين إحداهما تعمل في القطاع المالي والمدفوعات والأخرى في قطاع الكيماويات في سبتمبر المقبل.

الحكومة تخفض رسوم تأجير أراضي التنقيب عن الذهب لجذب المستثمرين: قررت وزارة البترول والثروة المعدنية خفض قيمة الإيجار السنوي لأراضي التنقيب عن الذهب إلى 5 آلاف جنيه بدلا من 25 ألفا لكل كيلومتر مربع، وذلك للشركات الفائزة بالمزايدة العالمية للتنقيب التي ستطرح خلال الأسبوع المقبل، وفق ما نقلته جريدة البورصة عن مصادر لم تسمها. ومن المقرر أن يخوض المستثمرون منافسة على استكشاف الذهب والمعادن النفيسة في الصحراء الشرقية على مساحة 56 ألف كيلومتر مربع، مقسمة إلى 320 قطعة تبلغ مساحة كل منها 170 كيلومترا مربعا.

وهذه هي المناقصة الأولى من نوعها منذ تعديل قانون الثروة المعدنية، والذي تأمل الحكومة أن يعمل على تحفيز الاستثمار في هذا القطاع. وبموجب اللائحة الجديدة، سيدفع الباحثون عن الذهب الحد الأدنى من الإتاوة بنسبة 5% وضريبة دخل 22.5% بمجرد بدء الإنتاج. وأبدت عدة شركات أجنبية اهتمامها بالمشاركة في المزايدة وقدمت عروضا جادة. وانضمت مجموعة فوربس مانهاتن وفرانكو نيفادا الكندية، بالإضافة إلى العملاقين الأمريكيين نيومونت للذهب وباريك جولد، إلى قائمة متنامية من المستثمرين المهتمين بمزايدة التنقيب، إلى جوار سنتامين وسبروت الأمريكية وكينروس جولد الكندية.

بعد تسجيلها خسائر بـ 1.2 مليار جنيه.. السويس للأسمنت تقرر التخارج من حصتها في "الهلال الكويتية": أعلنت شركة السويس للأسمنت أن مجلس إدارة الشركة وافق على التخارج من حصتها البالغة 51% في شركة أسمنت الهلال الكويتية، على أن يجري "تنفيذ الصفقة بالقيمة العادلة التي تعكس مضاعفة ربحية مقبول"، وفقا للبيان المرسل إلى البورصة المصرية (بي دي إف). وتعتبر الشركة الكويتية أحد أكبر منتجي الأسمنت في البلاد، وتدير محطتين لاستيراد الأسمنت. كانت السويس للأسمنت قد استحوذت على الحصة المذكورة في عام 2007.

ويأتي القرار بعد عام مضطرب آخر للسويس للأسمنت والتي شهدت خلاله توقف نشاط مصنعها التابع أسمنت بورتلاند طرة وسط وفرة المعروض وتراجع الأسعار. وأظهرت القوائم المالية للشركة المرسلة إلى البورصة المصرية (بي دي إف) يوم الأحد تسجيلها صافي خسائر قدره 1.2 مليار جنيه في عام 2019، مقارنة بخسائر قيمتها 1.3 مليار جنيه في عام 2018، "متأثرة بتكاليف غير متكررة لإعادة الهيكلة واضمحلال قيمة الأصول المترتبة على غلق (مصنع) طرة"، وفق ما قالته الشركة في بيانها. وتراجعت إيرادات الشركة بنسبة 13% على أساس سنوي إلى 6.5 مليار جنيه بسبب اتساع فجوة العرض في السوق.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة السويس للأسمنت خوسيه ماريا ماجرينا: "ربما كان 2019 أسوأ عام شهدته صناعة الأسمنت خلال سنواتها الأخيرة، مما أدى إلى تعميق تباطؤ قطاع الأسمنت في مصر، حيث أدت زيادة العرض المفرط والمنافسة الشديدة، إلى جانب التباطؤ المستمر في الطلب على الأسمنت خالل السنوات الثلاث الماضية إلي الركود". وأضاف: "نتوقع أن يظل السوق صعبا في عام 2020 حيث تستمر القدرات الجديدة المضافة إلى السوق في العامين الماضيين في الضغط على قطاع الأسمنت الذي يفتقر إلى الربحية من الأساس"، وفقا للبيان.

ووافق مجلس إدارة "السويس للأسمنت" أيضا على الحصول على قرض بقيمة 125 مليون دولار من الشركة الأم "هايدلبرج سيمنت"، بمعدل فائدة يبلغ 6.5% ولمدة 3 سنوات، لإعادة تمويل المديونيات المستحقة للبنوك المحلية بالجنيه المصري.


التوفيق للتأجير التمويلي تعتزم إصدار سندات توريق بقيمة مليار جنيه في الربع الثالث من 2020: تخطط شركة التوفيق للتأجير التمويلي لإصدار سندات توريق بقيمة مليار جنيه خلال الربع الثالث من العام الجاري، حسبما صرح الرئيس التنفيذي للشركة طارق فهمي لصحيفة البورصة. وأوضح أن شركته تهدف إلى إصدار السندات على ثلاث شرائح موزعة على آجال سنة و3 سنوات و5 سنوات، مضيفا أنه من المقرر بدء المفاوضات مع المستشارين بعد النصف الأول من العام.

والشركة تستعد لإطلاق نشاط التخصيم لصالح المشروعات الصغيرة والمتوسطة في النصف الثاني من العام الجاري، بعد حصولها الشهر الماضي على رخصة التخصيم من الهيئة العامة للرقابة المالية، وفقا لفهمي، والذي كان يتوقع إدخال نشاط التخصيم خلال الربع الأول من العام 2020.

مصر للاستثمارات المالية تعتزم إصدار سندات توريق وصكوك بـ 8 مليارات جنيه: قال خليل البواب رئيس مجلس إدارة شركة مصر للاستثمارات المالية (مصر كابيتال)، الذراع الاستثمارية لبنك مصر، إن شركته تستهدف إصدار سندات توريق وصكوك تتجاوز قيمتها 8 مليارات جنيه هذا العام، بالمقارنة مع إصدارات بـ 9.7 مليار جنيه في العام الماضي، وفق ما ذكرته جريدة حابي أمس.

سوديك تعلن استقالة هاني سري الدين من مجلس إدارتها: أعلنت شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) في بيان أصدرته (بي دي إف) وقال البيان إن خلال فترة عمله في سوديك، أضافت الشركة أكثر من 7 ملايين متر مربع إلى محفظة أراضيها، وعززت مركزها في صدارة سوق العقارات، كما حققت نموا بمقدار ثلاثة أضعاف لمبيعاتها.

وتعيين وزير الاستثمار الأسبق والاقتصادي البارز أسامة صالح بعضوية مجلس إدارة سوديك، وفق البيان. وشغل صالح أيضا في السابق منصب رئيس مجلس إدارة هيئة التمويل العقاري ورئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

صورة اليوم

خريطة تفاعلية لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) من موقع مصراوي، تظهر كيف انتشر الفيروس والدول التي ظهر فيها، إضافة لعدد الحالات والوفيات.

أداء السوق يوم الثلاثاء

أنهى EGX30 جلسة أمس على ارتفاع نسبته 2.0%، مع صعود سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 3.1%. وقفز سهم القابضة المصرية الكويتية بنسبة 4.8% ليتصدر قائمة الأسهم الرابحة بين مكونات المؤشر، تلاه السويدي إليكتريك بنسبة 4.5%، ومستشفى كليوباترا بنسبة 4.0%. وفي المقابل، هوى سهم بايونيرز القابضة بنسبة 8.0% ليتصدر قائمة الأسهم الخاسرة، تلاه القلعة القابضة بنسبة 6.5%، والمصرية للمنتجعات بنسبة 5.3%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 774 مليون جنيه. وحقق المستثمرون العرب وحدهم صافي بيع.

مصر في الصحافة العالمية

الخلافات حول سد النهضة لا تزال محل اهتمام الصحف الأجنبية هذا الصباح. نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا لأحمد أبو دوح يميل بشدة إلى احتمالات تصاعد النزاع بين مصر وإثيوبيا وصولا إلى الخيار العسكري، لافتا إلى تحذيرات سابقة للرئيس الراحل أنور السادات بأن المسألة الوحيدة التي يمكن أن تقود مصر للحرب مرة أخرى هي المياه، وتصريح للأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بطرس غالي بأن الحرب القادمة في المنطقة ستكون حول المياه. وأشار المقال أيضا إلى أن 2020 هي سنة الانتخابات في إثيوبيا، ولا يمكن لأي متنافس سياسي أن يتحلى بالمرونة تجاه تلك القضية. ويضيف المقال أن "إثيوبيا معزولة ومصر محاصرة"، ويشير إلى أن التوصل إلى اتفاق لن يتم إلا بتدخل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أملا في أن يرشحه ذلك للفوز بجائزة نوبل للسلام. ونقل تقرير نشره موقع جلف نيوز عن هاني رسلان رئيس وحدة دراسات السودان ودول حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن الجهود الدبلوماسية المدروسة ستصيغ المفاوضات في الفترة المقبلة، مشددا على أن مصر ستظل ملتزمة بالتعاون والشراكة بشرط ألا تتضرر مصالحها.

الحكم بالسجن عاما على المحامي الحقوقي زياد العليمي حظى باهتمام صحف عالمية أيضا: وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن العليمي صدر ضده أمس حكما بالسجن عاما وغرامة 20 ألف جنيه بتهمة "بث أخبار كاذبة" خلال لقاء أجراه مع شبكة بي بي سي في عام 2017. وأصدرت منظمة العفو الدولية بيانا طالبت فيه بالإفراج الفوري عن العليمي والذي وصفته بـ "سجين الضمير" الذي يعاقب لتحدثه إلى وسائل الإعلام.

اخترنا لك: مشاهدة

الصين تلجأ للبيانات الضخمة لمواجهة "كوفيد-19" .. وقلق بين نشطاء الحقوق الشخصية من خرق البيانات: قررت الصين الاستفادة من الرقابة المكثفة التي تنفذها على كل مواطنيها باستخدام كاميرات تتعرف على الوجوه وطائرات دون طيار تتابع الأشخاص، من أجل مكافحة الانتشار السريع لفيروس كورونا "كوفيد-19"، وفقا للفيديو الذي نشرته وول ستريت جورنال (شاهد 6:35 دقيقة). وبلغ نجاح منظومة المراقبة الصينية أن تمكنت من إطلاق تطبيق للهاتف المحمول عليه أكثر من 200 مليون مستخدم، وباستطاعته أن يخبرك إذا كنت قد تعاملت مع شخص ثبتت إصابته بالفيروس. لكن مع تزايد استخدام الصين للتكنولوجيا، تزداد حدة المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان والحريات المدنية. ويبدو أن كوريا الجنوبية تتبع نفس النموذج الآن على خلفية مخاوف انتشار كورونا.

hardhat

مصر تقود المنطقة في مجال إنتاج الكهرباء على مدى الـ 9 سنوات المقبلة: أصبح قطاع الكهرباء المصري على الطريق لتحقيق فائض كبير قابل للتصدير، حتى مع الارتفاع الكبير للاستهلاك المحلي المتوقع في السنوات المقبلة، وفقا للتقرير الصادر عن مؤسسة أبحاث بي إم آي، التابعة لوكالة فيتش سوليوشنز للربع الأول من 2020 والذي يحمل الكثير من التوقعات نسلط عليها الضوء اليوم. يشير التقرير إلى أن مصر ستنتج 265 مليار كيلووات ساعة بحلول عام 2023، مقابل 231.5 مليار كيلووات في عام 2020، مما سيمنح مصر القدرة على تلبية الطلب المحلي، حيث من المتوقع أن يرتفع صافي الاستهلاك إلى 234.9 مليار كيلووات ساعة بحلول عام 2023.

المحطات التي تعمل بالغاز الطبيعي تقود النمو: وفقا للتقرير ستبقى مصر معتمدة بشدة على الوقود الأحفوري حتى عام 2028، إذ ستمثل محطات الكهرباء العاملة بالغاز والفحم 85% من إجمالي الطاقة المولدة بالبلاد. وستمثل المحطات العاملة بالغاز الطبيعي وحدها، مثل محطات سيمنس ذات الدورة المركبة، 75% من إجمالي الطاقة المولدة، في الوقت الذي تتزايد فيه إمدادات مصر من الغاز الطبيعي.

الفحم قد يكون أكبر الخاسرين في القطاع: يتوقع التقرير انحسار مشاريع توليد الطاقة باستخدام الفحم، ويرى أن نمو تلك المشاريع سيعرقله التوسع في محطات الطاقة التي تعمل بالغاز، وأن محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في مصر فقدت جاذبيتها مرة أخرى، بعد اكتشاف احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي. وأشار التقرير إلى عدد من المشاريع المهمة التي تأجلت أو توقفت تماما لاعتمادها على الفحم، ومن بينها مشروع "عيون موسى" التابع لشركة النويس الإماراتية بقدرات متوقعة 2.65 جيجاوات، والذي تراجعت الكهرباء عنه في أكتوبر الماضي. ومشروع الحمراوين الذي لم تحدد وزارة الكهرباء مصيره حتى الآن.

مشروعات الطاقة المتجددة ستكون الأسرع نموا في قطاع الكهرباء حتى 2028: يقول التقرير إن "مصر ستكون واحدة من أسرع أسواق الطاقة المتجددة غير الكهرومائية نموا في المنطقة على مدار 10 سنوات مقبلة، إذ ستزيد تلك القدرات بأكثر من 8.5 جيجاوات، بمعدل نمو سنوي 22.1% بين عامي 2019 و2028". ويرجع هذا التوقع إلى عدد من العوامل الرئيسية ومنها توفر إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وانخفاض تكلفة توليد الكهرباء من تلك الطاقات. ويضيف التقرير أن تراجع تكلفة المعدات سيجعل إنشاء هذا النوع من المحطات مرحبا على نحو متزايد، في حين سيوفر الكهرباء بتكلفة أكثر تنافسية مقارنة بمتوسط تكلفة الكهرباء المولدة من المصادر التقليدية. ويرى التقرير أن هذا تحديدا سيساهم في جذب استثمارات القطاع الخاص لتلك المشروعات، وهو الأمر الضروري لنمو قطاع الطاقة المتجددة.

المزيد من التمويلات الأجنبية ومشاركة القطاع الخاص تدفع القطاع إلى النمو: تتزايد مشروعات الطاقة المتجددة المدرجة في خطة وزارة الكهرباء مع تزايد التمويلات الأجنبية ومشاركة القطاع الخاص بها. ومن بين تلك المشروعات مشروع محطة رياح رأس غارب التابع لشركة أوراسكوم كونستراكشون بقدرة 500 ميجاوات، ومشروع الطاقة الشمسية في كوم أمبو التابع لشركة أكوا باور بقدرة 200 ميجاوات، ومحطة رياح غرب بكر التابعة لشركة ليكيلا بقدرة 250 ميجاوات، وأيضا مجمع الطاقة الشمسية التابع لشركة سمارت إنرجي سوليوشنز بقدرة 250 ميجاوات. وذلك إلى جانب مجمع بنبان العملاق للطاقة الشمسية في أسوان والذي اكتمل تشغيل جميع محطاته في أكتوبر الماضي.

ومع ذلك، من غير المرجح أن تتمكن الحكومة من تحقيق هدفها في أن تصل مساهمة مشاريع الطاقة المتجددة إلى 20% من قطاع توليد الطاقة بحلول عام 2022، وفقا لما جاء في التقرير. وتابع التقرير: "على الرغم من توقعاتنا المتفائلة لتطور مصادر الطاقة المتجددة غير الكهرومائية في السوق، فإننا نرى أن هذا الهدف غير واقعي، لا سيما بالنظر إلى الاستثمارات الضخمة التي توجه إلى مشاريع الطاقة الحرارية التي تعمل بالغاز".

والأمر نفسه بالنسبة الطاقة النووية: يستبعد التقرير إمكانية إتمام مشروع محطة الضبعة النووية والبدء في التشغيل التجاري به خلال فترة التوقعات التي يغطيها التقرير حتى عام 2028. وقال التقرير إن تلك التوقعات المتشائمة ترجع إلى النمو المطرد لتوليد الكهرباء من مصادر أخرى وارتفاع تكلفة المحطة النووية. ومع ذلك، يشير التقرير إلى أن العلاقات الاستراتيجية بين مصر وروسيا من شأنها أن توفر الزخم المطلوب لمواصلة المشروع. ويمكنكم مطالعة إصدارنا السابق حول محطة الضبعة النووية من هنا.

يشير التقرير إلى نقاط ضعف أخرى في القطاع، بالإضافة إلى الفحم والطاقة النووية، وهي كتالي:

  • استمرار الاعتماد المفرط على الوقود الأحفوري.
  • الصعوبات التي تعرقل محاولات الحصول على التمويل للمشاريع الكبرى.
  • هيمنة الشركة القابضة لكهرباء مصر على القطاع.
  • تهالك البنية التحتية لشبكات الطاقة.
  • السجل غير المشجع فيما يتعلق بتطوير المشاريع بتكلفة منخفضة.

ولكن بفضل النمو في القدرة الإنتاجية والتوسع في الأسواق التصديرية، فإن مصر ستقود المنطقة في مجال توليد الكهرباء. يقول التقرير: "ستشكل القدرة الإنتاجية الجديدة في مصر ودولة الإمارات ما يقرب من 65% من إجمالي النمو الصافي بالمنطقة في الطاقة المتجددة، بدافع من الاستثمارات الضخمة من القطاع الخاص وطروحات المشاريع التنافسية في مجال الطاقة المتجددة والمتوقعة خلال فترة التوقعات حتى عام 2028. ويشير التقرير أيضا إلى أن أحد العوامل الأساسية لتصدر مصر هذا المجال يتمثل في خططها لتصدير الفائض من قدراتها الإنتاجية، والتحول إلى مركز إقليمي لتصدير الطاقة بتوقيع اتفاقيات للربط الكهربائي مع العديد من الدول شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، ومنها السعودية والسودان وقبرص واليونان.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وزير النقل كامل الوزير يلتقي رئيس شركة تاليس العالمية باتريس كين لبحث الموقف التنفيذي لمشروعات تحديث وتطوير أنظمة إشارات خطوط سكة حديد "القاهرة-الإسكندرية" و"أسيوط-نجع حمادي".
  • الحكومة تعلن إنشاء مشروع لهضم الحمأة في الإسكندرية بتكلفة ملياري جنيه، وفقا لموقع مباشر. وسيكون المشروع الأكبر من نوعه في مجال الصرف الصحي بالمحافظة، ومن المقرر أن يستخدم الحمأة في إنتاج الطاقة النظيفة.
  • إس جي إن الكورية تقدم عرضا إلى الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة لإنشاء وتشغيل مشروع الميناء الجاف ببرج العرب.
  • الحكومة تشتري 250 ألف كاشف عن فيروس "كوفيد-19" لوضعها بالمطارات والموانئ.
  • وزيرتا التجارة والصناعة والبيئة تبحثان التعاون المشترك في برنامج تدوير المخلفات الصلبة لإنتاج الوقود البديل. التقت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع مع وزيرة البيئة ياسمين فؤاد، لمناقشة أعمال مرافق إعادة التدوير وخطط تعزيز استخدام مصادر الوقود البديلة في عملية الإنتاج الصناعي، بحسب بيان صحفي وزاري.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.66 جم | بيع 15.78 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.67 جم | بيع 15.77 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.65 جم | بيع 15.75 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 11200 نقطة (+2.0%)

إجمالي التداول: 774 مليون جم (30% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -19.80%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى EGX30 جلسة أمس على ارتفاع نسبته 2.0%، مع صعود سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 3.1%. وقفز سهم القابضة المصرية الكويتية بنسبة 4.8% ليتصدر قائمة الأسهم الرابحة بين مكونات المؤشر، تلاه السويدي إليكتريك بنسبة 4.5%، ومستشفى كليوباترا بنسبة 4.0%. وفي المقابل، هوى سهم بايونيرز القابضة بنسبة 8.0% ليتصدر قائمة الأسهم الخاسرة، تلاه القلعة القابضة بنسبة 6.5%، والمصرية للمنتجعات بنسبة 5.3%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 774 مليون جنيه. وحقق المستثمرون العرب وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 1.2 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 8.3 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 7.2 مليون جم

الأفراد: 57.0% من إجمالي التداولات (58.6% من إجمالي المشترين | 55.3% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 43.0% من إجمالي التداولات (41.4% من إجمالي المشترين | 44.7% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 35.46 دولار (+3.20%)

خام برنت: 38.65 دولار (+3.84%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.93 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-0.21%، تعاقدات أبريل 2020)

الذهب: 1657.20 دولار أمريكي للأوقية (-0.19%)

مؤشر TASI: 6762 نقطة (+7.07%) (منذ بداية العام: -19.40%)
مؤشر ADX: 4262 نقطة (+5.52%) (منذ بداية العام: -16.02%)
مؤشر DFM: 2231 نقطة (+7.32%) (منذ بداية العام: -19.31%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5174 نقطة (+0.3%)
مؤشر QE: 8433 نقطة (+3.34%) (منذ بداية العام: -19.11%)
مؤشر MSM: 3797 نقطة (+0.68%) (منذ بداية العام: -4.61%)
مؤشر BB: 1493 نقطة (+1.47%) (منذ بداية العام: -7.26%)

Share This Section

المفكرة

مارس: غرفة التجارة والصناعة الفرنسية تنظم زيارة لـ 10 شركات سياحية إلى فرنسا للترويج للسياحة في مصر.

16 مارس (الاثنين): قمة الاقتصاد الدوار، القاهرة.

17 – 18 مارس (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

18- 21 مارس (الأربعاء – السبت): مؤتمر ومعرض سيتي سكيب العقاري، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

24 مارس (الثلاثاء): انطلاق القمة السنوية للصادرات والتي تنظمها شركة ميديا أفينيو، القاهرة.

25- 26 مارس (الأربعاء – الخميس): مؤتمر المشاريع العملاقة، مركز مصر للمعارض الدولية، فندق نايل ريتز كارلتون، القاهرة.

9 أبريل (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من عامر جروب وبورتو جروب ضد شركة أنترادوس السورية.

17 – 19 أبريل (الجمعة – الأحد): اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين

19 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من الشركة العربية للاستثمارات (أرابيا إنفستمنتس هولدنج) ضد شركة بيجو الفرنسية.

20 أبريل (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

23 أبريل (الخميس): غرة شهر رمضان.

25 أبريل (السبت): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 – 29 أبريل (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عطلة عيد الفطر.

5- 7 مايو (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر الاستثمار في أفريقيا، لندن، المملكة المتحدة.

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الأحد): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).