blackboard
الإثنين, 5 أبريل 2021

شراكة "حقك تحلم" ومنصور جروب تثمر عن إنشاء أكاديمية في مصر

الشراكة بين أكاديمية "حقك تحلم" ومجموعة منصور جروب تمثل نموذجا جديدا للاستثمار القائم على الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية: أبرمت أكاديمية حقك تحلم (Right to Dream) التي تقدم التعليم وتدريبات كرة القدم للمواهب الرياضية الشابة من خلال أكاديميات في غانا والدنمارك، شراكة بقيمة 100 مليون يورو مع شركة مان كابيتال، الذراع الاستثمارية لمجموعة منصور جروب في المملكة المتحدة لإطلاق أكاديمية في مصر. أثارت الشراكة اهتمامنا في إنتربرايز، إذ أنها تتعلق بالتعليم والرياضة من ناحية، ومن ناحية أخرى تمثل نموذجا للاستثمار القائم على الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في مصر.

وتشمل خطط "حقك تحلم" في مصر افتتاح أكاديمية بقيمة 30 مليون يورو في البلاد تمنح 30 طالبا فرص محتملة للعب في بطولات أوروبية من الدرجة الأولى، ومن المخطط أن يزيد العدد إلى 100 طالب بحلول العام الرابع. أما بالنسبة للذين لديهم تطلعات أخرى إلى جانب كرة القدم، فمن المقرر أن يحصل نحو نصف طلاب الأكاديمية على منح للدراسة في أفضل الجامعات، فيما سيحصل النصف الآخر من الطلاب على فرص الاحتراف في مجال كرة القدم، وسيكون الحضور مجانا لكافة الطلاب. ومن شأن استثمار منصور جروب أن يساعد أكاديمية حقك تحلم في تنويع عائداتها، بعيدا عن الاعتماد على رسوم الانتقالات.

أجرت إنتربرايز مقابلتين عبر الإنترنت مع الرئيس التنفيذي لأكاديمية "حقك تحلم" توم فيرنون، والعضو المنتدب الجديد للأكاديمية في مصر محمد وصفي، لمناقشة نموذج أعمال أكاديمية حقك تحلم ورؤيتها التعليمية وخطط النمو في مصر.

تمثل الأكاديمية الجديدة في مصر خطوة مهمة على طريق خطة "حقك تحلم" التوسعية، إذ يعد التوسع في مصر جزءا رئيسيا ضمن استراتيجية التوسع في أفريقيا، والمملكة المتحدة، وأوروبا والولايات المتحدة في نهاية المطاف، وفقا لما قاله فيرنون. وتركز أكاديمية حقك تحلم أيضا على التوسع في البرامج التي تستهدف النساء والفتيات، فانضمام فريق مصري جديد من لاعبات كرة القدم المحترفات سيكون جزءا لا يتجزأ من أكاديمية القاهرة. وقال فيرنون "لطالما كنا متحمسين بشأن مستوى المواهب في السوق المصرية".

ما هو نشاط أكاديمية "حقك تحلم"؟ توفر أكاديميات "حقك تحلم" التعليم وتدريبات كرة القدم وبناء الشخصية وتقدم خدماتها لـ 140 خريجا و82 طالبا. وفي غانا، عادة ما ينضم إلى الأكاديمية الطلاب الذين يبلغون 11 عاما، بموجب تعاقد مدته خمسة أعوام، قبل أن يتابعوا مسارهم الأكاديمي أو يحترفوا كرة القدم. ويحصل الطلاب على أيام دراسية كاملة تتضمن 90 دقيقة تدريب لكرة القدم في الساعات الأولى للصباح.

ويحصل الطلاب على منح دراسية كاملة أثناء انضمامهم للأكاديمية: يكلف الانضمام إلى أكاديمية حقك تحلم حاليا ما يقدر بين 20 و30 ألف دولار سنويا للطالب الواحد، وتغطي الأكاديمية جميع التكاليف، وفقا لما أوضحه فيرنون. وتقدم المدارس والجامعات الشريكة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة منحا للطلاب الذين يرغبون في استكمال مسارهم الأكاديمي للدراسة بالخارج، وبلغ تمويل المنح الدراسية 45 مليون دولار في الولايات المتحدة.

يجري تحديد البرامج الأكاديمية حسب الدولة: ليس هناك توجه بإعداد برنامج واحد يناسب للجميع. في مصر مثلا، سيدرس الطلاب المناهج التي تعتمدها وزارة التعليم، حيث يدرس الطلاب باللغة العربية والإنجليزية ويحصلون على شهادة الثانوية العامة، حسبما قال وصفي. لذا الطلبة الذين سيتمون هذا المسار التعليمي سيصبحون مؤهلين للدراسة في جامعات مصر والولايات المتحدة. أما الطلبة في أكاديمية غانا يحصلون على الشهادة الدولية للتعليم الثانوي في جامعة كامبريدج IGCSE، المعتمدة بالكامل من المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التعليم في غانا. ولدى "حقك تحلم" العديد من الشراكات مع مدارس في الدنمارك للطلبة المنضمين للأكاديمية في الدنمارك، حسبما قال فيرنون.

يلعب الكثير من اللاعبين المحترفين من الأكاديمية لدى نادي نوردسجيلاند الدنماركي التابع للأكاديمية في دوري السوبر الدنماركي. ولعب 61 من خريجي أكاديمية غانا كرة القدم بصورة احترافية في الدوري الأمريكي لكرة القدم، ودوري أبطال أوروبا ودورات كأس العالم. اشترت "حقك تحلم" فريق نوردسجيلاند الدنماركي في 2015، ومنذ ذلك الوقت، أسس النادي فريقا من اللاعبات المحترفات الذي فاز بالكأس الوطني في 2020.

نسبة الطلاب الذين قرروا المضي قدما في مسارهم الأكاديمي هي نفسها تقريبا نسبة الطلاب الذي قرروا لعب كرة القدم بصورة احترافية، وهي 50% لكل منهما. قال فيرنون إنه في غضون عشرين عاما، توجه نحو نصف الطلاب لديهم إلى الولايات المتحدة في عمر 15 عاما، وانضموا إلى مدارس داخلية بتكلفة 55 ألف دولار سنويا، ثم يتوجهون بعد ذلك إلى الجامعة. وأضاف أن الطلاب لديهم درسوا في أفضل الجامعات في الولايات المتحدة في إطار برنامج الأكاديمية. وأوضح أن "هؤلاء من اختاروا احتراف كرة القدم يبقون في الأكاديمية ثلاثة أعوام أخرى حتى إتمام برنامج BTech".

والآن، يجري تجهيز كل شيء لأجل الأكاديمية الجديدة في مصر: من المخطط أن تنطلق الأكاديمية، المقرر إنشاؤها في بادية بالم هيلز على الفور. وقد بدأت بالفعل المقابلات لاختيار مدير الأكاديمية.

ستقبل الأكاديمية 30 طالبا في عامها الأول، على أن يرتفع العدد إلى 100 طالب في العام الرابع، طبقا لوصفي.

وتشهد الفترة بين يونيو وسبتمبر اختبارات للكشف عن المواهب لـ 30 ألف طفل في 6 مناطق مختلفة في أنحاء مصر، وتستمر فعاليات كرة القدم التي تنظمها الأكاديمية ما بين يومين و3 أيام يجرى خلالها اختبار الأطفال على أرض الملعب، بحسب وصفي.

كما سيجري اختبار القدرات التعليمية أيضا، بحسب فيرنون، ويضيف "لا نختار أفضل لاعبي كرة القدم فقط وإرسال بعضهم للولايات المتحدة.. نحن نختار أصحاب أفضل أداء أكاديمي ومستوى قوى في كرة القدم، إضافة لأصحاب أفضل أداء في كرة القدم ومستوى قابل للتحسن في التعليم".

وحاليا تعتمد الإيرادات بشكل أساسي على الانتقالات. توفر رسوم انتقالات اللاعبين نسبة كبيرة من الميزانية السنوية للأكاديمية، بحسب فيرنون، وهو ما يحتاج للمراجعة، على حد قوله. ويوضح "نشعر أن نظام الانتقالات الحالي يقلل من قيمة اللاعب الأفريقي، وهذا أحد أسباب شراءنا لنادي نوردسجيلاند. الآن يلعب بعض أفضل اللاعبين الشباب في أفريقيا والدول الإسكندنافية في فريقنا". وحقق نادي نوردسجيلاند رسوم انتقال تزيد عن 76.6 مليون دولار منذ إتمام الاستحواذ، ومعظمها من خريجي الأكاديمية.

استثمار مجموعة منصور يساعد في تنويع مصادر إيرادات الأكاديمية، وفق فيرنون. وتابع "تبلغ قيمة الشراكة 100 مليون يورو، مما يعكس قيمة الأصول الحالية التي قمت بإنشائها على مر السنين". وأضاف أن الشراكة تغطي جزئيا تكاليف الإنشاءات الرأسمالية وتكاليف التشغيل في مصر. ويقول فيرنون "قامت عائلة منصور بتولي الأكاديمية بالكامل في السنوات الأولى، ولكن بعد ذلك يجب أن يبدأ نموذج الأعمال الخاص بالأكاديمية في تحقيق الإيرادات الخاصة بها أيضا". ومن المتوقع أن يرتكز ذلك على الرعاية التجارية، وهي على الأرجح شراكات بين العلامات التجارية عبر المنتجات والخدمات، إلى جانب بعض التمويل غير الهادف للربح من الولايات المتحدة بشكل أساسي.

ويعد ذلك استثمارا طويل الأجل، له عوائد اجتماعية أكثر من المالية. فشركة مان كابيتال لا تستثمر في الأكاديمية كمشروع للمسؤولية الاجتماعية للشركات، وفقا لما يذكره فيرنون ووصفي. ويضيف فيرنون "في بريطانيا، يمكن تصنيف الشركة كمشروع اجتماعي هادف للربح وليس لتوزيع الأرباح.. نحن نعتبرها أسلوب تقدمي في الاستثمار". ويقول إن أي من الطرفين لا يخطط للتخارج أو للطرح في البورصة على الإطلاق.

وتعتزم الأكاديمية التوسع والاستثمار في التكنولوجيا والإعلام والاستحواذ على المزيد من أندية كرة القدم خلال 5 إلى 10 سنوات المقبلة. ويقول فيرنون إن نشر قيم الأكاديمية في أفريقيا وأوروبا مهم لنموذجها في النمو، موضحا أن ذلك يشمل التوسع والاستثمارات في التكنولوجيا والإعلام للمساعدة في تغيير الخطاب السائد عن إمكانات ومواهب الشباب الأفارقة. وأضاف أن توسيع نطاق الشراكات مع الجامعات والاستحواذ على المزيد من أندية كرة القدم في قلب خطة الأكاديمية أيضا.

أبرز أخبار قطاع التعليم في أسبوع:

  • طرح شركة تعليم في البورصة: شهد الطرح العام لأسهم شركة تعليم لخدمات الإدارة الأسبوع الماضي إقبالا كبيرا من المستثمرين الأفراد تجاوز خلاله معدل تغطيته 29 مرة مع نهاية الاكتتاب يوم الخميس.
  • صندوق مصر السيادي يعلن أول استثماراته بقطاع التعليم، وذلك بضخ 250 مليون جنيه في صندوق التعليم المصري التابع للمجموعة المالية هيرميس، والذي أعلن إغلاقه الثالث بهذا الاستثمار.
  • استثمارات أجنبية في التعليم: أكد السفير البريطاني بالقاهرة جيفري آدامز على التزام بلاده بالاستثمار بكثافة في العلوم والتكنولوجيا بمصر، في الوقت الذي تواصل فيه صياغة سياستها الخارجية ما بعد "بريكست".
  • ضوابط جديدة لامتحانات الثانوية العامة: أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني عن طرق وضوابط التقييم لطلاب الصف الأول والثاني الثانوي التي تجرى في أبريل الجاري ومايو، تشمل إجراءات إعادة الاختبارات للطلاب.
  • البحث العلمي: أحرزت مؤسسات البحث العلمي المصرية تقدما في تصنيف مؤشر سيماجو الإسباني لعام 2021، يتقدمها المركز القومي للبحوث الذي احتل المرتبة الثانية على مستوى قارة أفريقيا.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©