الأربعاء, 2 يونيو 2021

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: أخبار جيدة لأمريكا والصين وسيئة لبقية العالم

عناوين سريعة

نتابع هذا المساء

مساء الخير قراءنا الأعزاء. نأمل أن تكونوا قد قضيتم يوم عمل مثمرا. يوم هادئ في القاهرة، حيث القليل من أخبار الاقتصاد والمال والأعمال، ولكنها على الأقل أخبار جيدة.

هل يقدم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية تمويلا لتطوير الخط الأول والثاني لمترو الأنفاق بالقاهرة؟ اجتمع وزير النقل كامل الوزير اليوم بوفد من البنك لبحث "التعاون المستقبلي" بشأن جميع المشروعات بدءا من السكك الحديدية إلى النقل البحري، لكن سيطرت أهمية "تطوير" خطوط مترو الأنفاق على بعض العناوين الإخبارية التي نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط.

هل سنحصل على إجازة رسمية جديدة؟ اقترح البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية اعتبار 1 يونيو عطلة وطنية، احتفالا بوصول المسيح والعائلة المقدسة إلى مصر، مشيرا إلى أنها واحدة من الأعياد الثابتة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية. ونشرت بوابة الأهرام والأهرام أون لاين الخبر.

يحدث الآن – حتى الآن لم يتمكن زعيم حزب "هناك مستقبل" الإسرائيلي يائير لابيد من تشكيل حكومة جديدة، ما يزيد التكهنات من إجراء انتخابات نيابية جديدة هناك. وكان لابيد يأمل في إعلان تشكيل حكومة ائتلافية جديدة أمس، ولكنه أجل ذلك إلى اليوم. وليس أمامه سوى ساعات قليلة حتى منتصف الليل ليقدم للرئيس الإسرائيلي تشكيل الحكومة الجديدة، والتي قد تواجه بعد ذلك تصويت على الثقة في الكنيست (في الأسبوع المقبل على الأرجح). وتعتقد رويترز أن لابيد اقترب من تشكيل حكومته وإنهاء حقبة نتنياهو. المزيد في تايمز أوف إسرائيل وجيروزاليم بوست.

أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز الصباحية اليوم:

  • ارتفعت حيازات المستثمرين الأجانب من أذون الخزانة المصرية لتصل إلى 20.8 مليار دولار بنهاية أبريل الماضي، مقارنة بـ 20 مليار دولار في مارس من العام نفسه، إذ ضخ المستثمرون الأجانب نحو 3 مليارات دولار في أذون الخزانة خلال الأربعة أشهر الأولى من هذا العام.
  • إصابات"كوفيد-19" تواصل انخفاضها في مصر، ومنحت منظمة الصحة العالمية موافقتها على الاستخدام الطارئ للقاح "سينوفاك" الصيني. وسينوفاك هو أحد اللقاحين الذين تعتزم مصر تصنيعهما محليا، إذ تستعد لإنتاج 3 ملايين جرعة من اللقاح خلال الشهر الجاري.
  • شركة وادي دجلة للتنمية العقارية تخطط لإصدار صكوك قيمتها نحو ملياري جنيه الشهر المقبل في عملية ستتولى إدارتها كل من كونتكت المالية القابضة (ثروة كابيتال سابقا) ومصر كابيتال، الذراع الاستثمارية لبنك مصر.

أخبار "كوفيد-19"- لقاح فايزر المضاد لـ "كوفيد-19" ربما يكون مسؤولا عن التهابات عضلة القلب لدى الشباب، بحسب ما نقلته وكالة رويترز عن وزارة الصحة الإسرائيلية الثلاثاء. وكشف باحثون إسرائيليون أنه جرى الإبلاغ عن 275 حالة التهاب في عضلة القلب ضمن خمسة ملايين فرد تلقوا اللقاح في البلاد، لكن 95% من الحالات كانت خفيفة. وردا على ذلك، قالت شركة فايزر الأمريكية إنها لم تلاحظ معدلات أعلى من المعدل الطبيعي من حالات التهاب عضلة القلب التي يمكن اكتشافها في عموم السكان. وأرجأت إسرائيل إعطاء جرعات اللقاح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما حتى صدور بيان أكثر شمولا من وزارة الصحة بهذا الشأن.

لا حاجة للقاح فايز: أظهرت دراسة حكومية بريطانية أن الحماية من الأعراض المصاحبة لـ "كوفيد-19" التي يوفرها لقاح فايزر لا تزيد عن تلك التي يوفرها لقاح أسترازينيكا (الجدول رقم 1 في صفحة 8، بي دي إف).

فعالية اللقاحات أصبحت حقيقة دامغة – بريطانيا لم تسجل أمس أي وفيات بسبب "كوفيد-19"، وذلك للمرة الأولى منذ يوليو الماضي، وفقا للجارديان.

ولكن هل سنموت بإنفلونزا الطيور؟ لا داع للقلق، حسبما تقول رويترز، مشيرة إلى أن الخبراء يقولون إن "حتى الآن" مخاطر انتشار فيروس H10N3 بين البشر ضعيفة جدا.

  • أُجبرت العديد من المصانع في الصين على ترشيد استخدام الطاقة أو حتى تعليق أعمالها لمدة يوم إلى ثلاثة أيام في الأسبوع للحد من نقص الكهرباء الذي تواجهه البلاد بعد موجة الحر والانتعاش الاقتصادي اللذين اجتمعا مع ذروة استهلاك الوقود، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وأصبح العديد من المصنعين قلقون من عدم تلبية الطلبات في الوقت المناسب.
  • من المتوقع أن تطرح شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي قريبا نظام تشغيل الهاتف المحمول الخاص بها على أجهزتها ردا على قطع عدد من خدمات التكنولوجيا الأمريكية المهمة عنها مثل جوجل، بعد إضافتها في عام 2019 على القائمة السوداء للتجارة الأمريكية، وفقا لتقرير أسوشيتد برس.
  • تراجعت الرسوم التي تحصلها بنوك الاستثمار الأمريكية من إدراج شركات الاستحواذ ذات الغرض الخاص في الشهرين الماضيين إلى 430 مليون دولار فقط، بعد أن وصلت خلال فترات ازدهارها في يناير وفبراير إلى مستوى قياسي بلغ 3 مليارات دولار، حسبما نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مؤشر ريفينيتيف.
  • تغريدة رئيس شركة تسلا إيلون ماسك عن أغنية "بيبي شارك" ترفع سهم شركة سامسونج بابلشينج بنسبة 10% ليسجل أعلى مستوياته منذ 7 مايو، وفق بلومبرج. و"سامسونج بابلشينج" هي ثاني أكبر مساهم في الشركة المنتجة لأغنية الأطفال الشهيرة "سمارت ستدي".

نتابع غدا –

تنطلق بطولة كأس العالم للجمباز الفني للرجال والسيدات في مصر غدا وحتى الأحد المقبل.

🗓 في المفكرة –

تنظم الجمعية المصرية البريطانية للأعمال ندوة عبر الإنترنت بحضور وزير البترول طارق الملا في 7 يونيو وذلك لمناقشة إنجازات القطاع. يمكنكم التسجيل من هنا.

🚙 على الطريق –

دعمت أمازون التشريع الأمريكي المقترح لتقنين القنب على المستوى الفيدرالي، وتعليق اختبار المخدرات للتوظيف لجميع الموظفين باستثناء الذين يعملون في مجال النقل، حسبما قال الرئيس التنفيذي لخدمات المستهلكين ديف كلارك في مدونة على موقع أمازون. ودعا كلارك المزيد من أرباب العمل لاتباع هذه الخطوة وحث صانعي السياسة على دفع التشريع. وفي الوقت نفسه، تقوم أمازون أيضا بتعديل سياسة "متوسط وقت التوقف عن العمل" الخاصة بها – وهي سياسة تراقب المدة التي يجري خلالها تسجيل دخول الموظف إلى أدوات البرمجيات، وتزعم أن الهدف من السياسة هو العثور على عيوب تشغيلية في النظام (وليس التجسس على الموظفين).

جميع الشركات المدرجة سيطلب منها الإبلاغ عن ارتباطاتها باستثمارات تهدد المناخ بموجب اتفاقية دولية محتملة في نوفمبر، وفقا لما صرح به محافظ البنك المركزي الفرنسي فرانسوا فيليروي دي جالو لصحيفة فايننشال تايمز. تهدف هذه الخطوة إلى مراقبة المخاطر المتعلقة بالمناخ في محاولة للحفاظ على الاستقرار المالي. ومنذ سنوات تطالب فرنسا البنوك وشركات التأمين الكشف عن تعرضها لمخاطر المناخ، بينما تريد المملكة المتحدة جعل هذا الكشف إلزاميا اعتبارا من عام 2025. ويقوم الاتحاد الأوروبي أيضا بمراجعة قواعده الخاصة بالإفصاح غير المالي، بينما قالت الولايات المتحدة إنها ستنضم إلى أوروبا في الدعوة إلى قواعد الإفصاح الإلزامية والموحدة.

أكثر من نصف العمليات التي نفذتها مجموعة الدول الصناعية السبع لإنقاذ أنشطة إنتاج واستهلاك الطاقة من الوباء تسبب في إنتاج انبعاثات مسببة للتلوث، وفقا لتقرير (بي دي إف) أصدرته مؤسسة تيرفند للتنمية الخيرية ونقلته صحيفة فايننشال تايمز. وضخت الدول السبع ما يقرب من 189 مليار دولار من الأموال المخصصة للتعافي من الجائحة (من إجمالي 372 مليار دولار) في قطاعات النفط والغاز والفحم والنقل، وبالتالي وجدت نفسها تتعرض للانتقادات الآن بسبب توزيع تلك المساعدات "دون قيود". ودعا التقرير إلى ضرورة وضع "خطوط خضراء" عند تقديم التمويلات، وذلك في سبيل دعم جهود تسريع التحول إلى الاقتصاد الأخضر.

لماذا يجب أن نهتم؟ يقول كريستوفر ميمز في مقاله بصحيفة وول ستريت جورنال إن هذا ربما يؤدي إلى أن "يعيش أحفادنا في مناخ لم تشهده الأرض منذ كانت التماسيح تجوب القطب الشمالي"، مشيرا إلى أن آخر مرة تعرض الغلاف الجوي للكوكب إلى هذا الكم من ثاني أكسيد الكربون "كان ارتفاع البحار أعلى بـ 20 مترا من الآن، وكانت الأشجار تنمو في القطب الشمالي". واقتبس ميمز كلامه من ورقة منشورة على موقع Phys.org تحت عنوان "تاريخ الأرض يرسل تحذيرات مناخية".

📺 في سهرة الليلة –

"الثقب الأسود أغرب من كل شطحات كُتاب الخيال العلمي"، هكذا يفتتح الراحل ستيفن هوكينج الفيلم الوثائقي الصادر حديثا Black Holes: The Edge of All We Know. استمر تصوير الفيلم على مدار أربع سنوات، وينقل لنا محاولات العلماء لفهم والتقاط الصورة الأولى لأحد الثقوب السوداء، في تجربة تستحق المشاهدة قطعا. لم يكن التقاط الصورة سهلا، فأقرب ثقب أسود يقع على مسافة بعيدة تتطلب تلسكوبا بحجم كوكب الأرض لالتقاط صورة له. استعان العلماء بدلا من ذلك بتلسكوبات مشروع "أفق الحدث"، الذي يعتمد على ثمانية مراصد تعمل معا من فوق قمم ستة جبال في أربع قارات مختلفة. يحكي الفيلم كل شيء، بدءا من الفكرة نفسها وحتى طريقة التنفيذ والصورة النهائية، ويمكنكم مشاهدته على نتفليكس وأبل تي في. وبالإضافة إلى هذا، بإمكانكم قراءة الحوار الذي أجرته صحيفة الجارديان مع صناع العمل.

⚽ يلتقي اليوم سموحة مع بيراميدز في دور الثمانية من كأس مصر، وذلك في السابعة مساء.

لمن يشتاقون لكرة القدم في هذه الأيام الجرداء، ربما يمكنكم متابعة بعض المباريات الودية على سبيل "التصبيرة" استعدادا لبطولة الأمم الأوروبية، وأهمها تجمع بين هولندا واسكتلندا في التاسعة إلا ربع مساء، وإنجلترا مع النمسا وألمانيا مع الدنمارك وفرنسا مع ويلز في تمام التاسعة مساء.

🎤 خارج المنزل –

مسرح ساقية الصاوي للعرائس يقدم ليلة مع أم كلثوم في السادسة مساء، يؤدي خلالها أغنيتي أمل حياتي وللصبر حدود.

تستضيف قاعة أوبونتو آرت جاليري معرض "عينك في عينهم" للفنانة ندى مبارك، والذي يستمر حتى 12 يونيو.

💡 على ضوء الأباجورة –

النماذج الرياضية التي تدير حياتك: يستكشف بابلو ينسن، الذي يحظى بخلفية في علوم الفيزياء والاقتصاد وعلم الاجتماع، النماذج الرياضية الحديثة التي يستخدمها العلماء في تعريف وإدارة المجتمع، وذلك في كتابه Your Life in Numbers: Modeling Society Through Data. ويشير ينسن إلى إن هذه النماذج تستخدم في تفسير كل شيء بدءا من النمو الاقتصادي والتغير المناخي وعلم الأوبئة وتخطيط المناطق الحضرية. مع ذلك، ربما لن تكون البيانات دائما دقيقة وربما كانت أضرار النماذج الرياضية أكثر من منافعها. هذا الكتاب ليس متخصصا ومتاحا للجميع، إذ استخدم الكاتب أمثلة سهلة للتعمق في عمل النماذج الرقمية الأكثر تعقيدا وكيف يمكن استخدامها.

☀️ طقس الغد: تسجل درجات الحرارة غدا في القاهرة 34 درجة مئوية خلال النهار، ثم تنخفض إلى 19 درجة مئوية في الليل، وفق تطبيقات الطقس.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
Act-Financial - https://www.act-fin.com/

سياحة

كوليرز إنترناشيونال ترفع توقعاتها لإشغالات الفنادق في البحر الأحمر مجددا

كوليرز إنترناشيونال أكثر تفاؤلا الآن بشأن انتعاش السياحة في البحر الأحمر خلال 2021، إذ رفعت الشركة من توقعاتها بشأن إشغالات الفنادق في شرم الشيخ والغردقة في أحدث تقرير شهري لها لتوقعات الفنادق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (بي دي إف). وتتوقع شركة الخدمات العقارية أن تبلغ نسبة إشغالات الفنادق في شرم الشيخ 42% هذا العام، بزيادة قدرها 81% عن العام الماضي، فيما ترجح أن تشهد الفنادق في الغردقة نسبة إشغال قدرها 46%، بزيادة 92% عن العام الماضي. وهذا هي المراجعة الثانية للفنادق في شرم الشيخ. وتوقعت "كوليرز" في تقريرها الشهر الماضي أن تبلغ معدلات الإشغال في شرم الشيخ 37% والغردقة 38% على الترتيب. تراوح متوسط نسب إشغال الفنادق المصرية في جميع أنحاء البلاد ما بين 40-45% خلال الربع الأول من عام 2021، وتزداد المعدلات تدريجيا، بحسب تصريحات مسؤول بوزارة السياحة في وقت سابق من العام الجاري.

تعديل طفيف لتوقعات الإشغالات في القاهرة والإسكندرية: توقعت "كوليرز" زيادة نسبة الإشغالات في القاهرة إلى 44% هذا العام، بزيادة 62% على أساس سنوي، كما رجحت ارتفاع إشغالات الفنادق بالإسكندرية بنسبة 31% على أساس سنوي إلى 59%. وشهدت توقعات تقرير شهر يونيو تغيرا طفيفا عن تقرير مايو.

من المتوقع أن تبلغ عائدات السياحة بين 6 إلى 9 مليارات خلال عام 2021، بفضل ارتفاع معدلات الحجوزات من أوروبا الشرقية ودول الخليج، وفق تصريحات وزير السياحة والآثار خالد العناني الأسبوع الماضي. وكانت تصريحات العناني بمثابة تعديل صعودي لمستهدفات إيرادات السياحة في مصر لعام 2021، إذ قال العناني الشهر الماضي إن مصر تستهدف عائدات تصل إلى 8 مليارات دولار العام الجاري. ويضعنا تعافي أعداد السياح الوافدين إلى مصر على المسار الصحيح لاستقبال ما يزيد عن 6 ملايين سائح بنهاية العام الجاري.

ولا نزال ننتظر أن نسمع المزيد بشأن تاريخ عود الرحلات الروسية المباشرة: وكان من المقرر استئناف الرحلات الروسية المباشرة إلى منتجعات البحر الأحمر في يونيو الجاري، لكن على ما يبدو جرى تأجيلها إلى أجل غير مسمى، إذ لا تزال موسكو تقيم الوضع الوبائي لجائحة "كوفيد-19" في البلدين. ووصل وفد روسي في وقت مبكر من هذا الأسبوع لإجراء جولة جديدة من عمليات التفتيش على مطاري الغردقة وشرم الشيخ، في إطار التحقيقات الجارية في حادث تحطم الطائرة الروسية متروجيت فوق سيناء في عام 2015، الذي أدى إلى توقف الرحلات الروسية إلى البلاد.

لكن لا يجب أن ننسى أنه مع التدفقات الهائلة المتوقعة للسياح، لا تزال الفنادق تلتزم بنسبة إشغال لا تتعدى نسبة الـ 50% التي فرضتها الحكومة ضمن الإجراءات التي تستهدف الحد من انتشار "كوفيد-19".

ماذا عن باقي المنطقة: أشارت توقعات "كوليرز" لدولة الإمارات التي حققت أداء مذهلا في برنامج التطعيم إلى أن الدولة الخليجة قد تغلبت على الجائحة بصورة كبيرة، إذ رجحت "كوليرز" أن تبلغ نسبة إشغالات أربعة فنادق في دبي متوسط 66% في 2021. ومن المتوقع أن تحقق فنادق أبو ظبي أداء جيدا نسبيا بنسبة إشغال تبلغ 54% مع ازدهار النشاط الفندقي في مدينة رأس الخيمة. أما في السعودية، بلغ متوسط التوقعات 45%، مع حصول جدة على النصيب الأكبر من الزائرين. وفي دول الخليج الأخرى، من المتوقع أن تبلغ نسبة إشغالات الفنادق في الدوحة 67%. ولم تكن التوقعات متفائلة كثيرا في بيروت وعمان، إذ من المرجح أن تحقق الفنادق في المدينتين نسب إشغال تبلغ 33% و32% على الترتيب.

سياسات

الحكومة تستعد لتنفيذ حزمة الإصلاحات الهيكلية الجديدة

تستعد حكومة مدبولي لتنفيذ حزمة الإصلاحات الهيكلية الجديدة، وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، عقب الاجتماع الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ووزراء التخطيط والمالية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والزراعة والتجارة والصناعة. ونص البيان على أن المناقشة ركزت على المرحلة الثانية من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي تخطط الحكومة لتنفيذها.

وعلى رأس القطاعات التي ستستفيد من تلك الإصلاحات:

  • الصناعات ذات الأولوية وتشمل "الصناعات التحويلية كثيفة التكنولوجيا" والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إذ تتطلع الحكومة إلى زيادة الصادرات وخلق فرص العمل ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة. وأشار البيان إلى تزايد مساهمة المنتجات المرتفعة القيمة التكنولوجية في صادرات مصر.
  • البنية التحتية للنقل والخدمات اللوجستية على رأس القائمة جنبا إلى جنب مع الشمول المالي والتوسع في شبكات الألياف الضوئية في أنحاء البلاد.
  • حصلت الزراعة على الكثير من الاهتمام، ويتطلع صناع السياسات إلى خلق فرص عمل وزيادة الصادرات الزراعية مع دفع "التحول الرقمي" في القطاع.
  • استمرار تقوية شبكة الحماية الاجتماعية، والتي ستشهد على الأرجح إضافات أو ملاحق لدعم نجاح برنامج تكافل وكرامة
  • البحث عن استثمارات جديدة في التعليم الفني والمهني وكذلك نظام الرعاية الصحية.

رقمنة المزيد من الخدمات الحكومية والاستثمار في التعليم التكنولوجي من الأولويات أيضا، بحسب بيان الاتحادية، مؤكدا أن الاقتصاد الأخضر والطاقة النظيفة يظلان من الأولويات جنبا إلى جنب مع تطوير البنية التحتية للتصنيع في البلاد.

اقتصاد

هل نقترب من التعافي الاقتصادي الكامل؟

من المتوقع أن تصل مصر (تقريبا) إلى مستويات النمو التي كانت تحققها قبل انتشار الوباء خلال الربع الأخير من العام المالي الحالي، إذ رجحت وزيرة التخطيط هالة السعيد خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم أن ينمو الاقتصاد بنسبة تتراوح بين 5.2% و5.5% خلال الربع الأخير الذي ينتهي في 31 يونيو. وبينما لا تزال توقعات النمو في العام المالي بالكامل ضعيفة بعد نمو الاقتصاد بنسبة 1.9% فقط خلال الأشهر التسعة الأولى، فإن توقعات الربع الأخير ستكون كفيلة بوضعنا على الطريق الصحيح نحو مستويات النمو السابقة للوباء في العام المالي المقبل 2022/2021.

نظرة على التوقعات: تشير توقعات صندوق النقد الدولي والبنك الأفريقي للتنمية إلى أن معدلات النمو في السنة المالية المقبلة وعام 2022 ستتراوح بين 5.0% و5.5% على الترتيب، وهي معدلات أقل بقليل من المستهدفات الحكومية قبل الوباء لعام 2020/2019، والتي وصلت إلى 5.8%. وتوقعت الحكومة تحقيق نمو بمعدل 5.4-6.0% في السنة المالية 2022/2021، وذلك في مشروع الموازنة الجديدة الذي أقرته الحكومة في مارس الماضي.

الاقتصاد المصري نما بمعدل 2.9% في الربع الثالث من 2021/2020، مقارنة بـ 2% في الربع السابق، وذلك بفضل انتعاش قطاع السياحة، حسبما أكدت السعيد . ولفتت الوزيرة إلى تراجع الانكماش في بعض القطاعات الأخرى التي تأثرت بالوباء، مثل الصناعات التحويلية وقناة السويس. وامتد الربع الثالث من السنة المالية للحكومة بين يناير وأبريل 2021. وكان النمو في الربع الثالث من 2021/2020 متماشيا إلى حد كبير مع توقعات الحكومة، التي وضعت لنفسها هدفا عند 2.8% في مارس.

قطاعات الاتصالات والبناء والنقل والتخزين والزراعة والصحة والتعليم قادت النمو في الربع الثالث من العام المالي، ومستمرة في ذلك خلال الربع الأخير، بحسب السعيد. وسبق أن أعلنت الوزيرة أواخر العام الماضي أن معدلات النمو في هذه القطاعات تسارعت على أساس سنوي بعد أن خففت الحكومة القيود المتعلقة بالجائحة في يوليو.

في اتجاه المؤشر

صافي أرباح التشخيص المتكاملة يقفز 230% بالربع الأول

قفز صافي أرباح شركة التشخيص المتكاملة القابضة بنسبة 230% على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2021، ليسجل 339 مليون جنيه، مقارنة بـ 102 مليون جنيه في الفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لنتائج أعمال الشركة (بي دي إف). وجاء الارتفاع مدفوعا بزيادة الإيرادات خلال الفترة بنسبة 126% إلى 1.13 مليار جنيه، من 500 مليون جنيه في الربع الأول من عام 2020، وبعد الزخم الذي شهدته أعمال الشركة خلال النصف الثاني من 2020 والإقبال الكبير على اختبارات "كوفيد-19" التي تقدمها علاق الرعاية الصحية. وقالت الشركة إن المستويات القياسية التي وصلت إليها الاختبارات التي أجرتها كانت "مدفوعة بالحجم والسعر".

ارتفعت الإيرادات في مصر بنسبة 117% على أساس سنوي، بدعم من اختبارات الفيروس وكذلك التحليلات الأخرى. وعزز النمو أيضا خدمات الاتصال المنزلي التي أسهمت بنحو 25% من إيرادات الشركة ونموها بسرعة قياسية. وفي غضون ذلك، قفزت الإيرادات في الأردن بأكثر من ثلاثة أضعاف للأسباب نفسها، في حين واصلت العمليات في نيجيريا "توسعها المطرد"، إذ نمت بنسبة 44% على أساس سنوي. وأسست التشخيص المتكاملة العام الماضي مرافق اختبار بي سي أر في مصر والأردن، وعززت خدمات الاتصال المنزلي. كما أنشأت فرعين جديدين في مصر منذ بداية عام 2021، وتستهدف إضافة 30 فرعا آخر على الأقل قبل نهاية العام. وبلغت شبكة فروع الشركة 483 فرعا بنهاية مارس، مقابل 457 فرعا في نفس الشهر من العام الماضي.

التطلعات المستقبلية: تعمل التشخيص المتكاملة القابضة على زيادة النمو من خلال "استراتيجية توسع متعددة الجوانب"، تستهدف توسيع نطاق تقديم الخدمات الطبية للشركة، وتوسيع نطاقها الجغرافي، وتعزيز قدراتها في مجال العرض والتوصيل الرقمي، حسبما قالت الرئيسة التنفيذية هند الشربيني. وأضافت "تركز الشركة في الوقت الحالي على الاستمرار في الخطوط الأمامية ومساعدة الحكومات في مكافحة جائحة كوفيد-19 … وتظل أولوياتنا للفترة المتبقية من عام 2021 وما بعده دون تغيير، إذ نركز على النمو وتقديم قيمة إضافية للمرضى".

انتهت شركة النيل لحليج الأقطان من شراء أسهم الأقلية المتضررين من قرار مجلس الإدارة بالشطب الاختياري من البورصة المصرية. وجاء قرار الشطب بعد إتمام شركة إيميكس إنترناشيونال استحواذها على حصة تبلغ 93.9% من النيل لحليج الأقطان في أكتوبر الماضي.

قلصت شركة أوراسكوم المالية القابضة حصتها في رأسمال بلتون المالية القابضة من 74% إلى 70.1%، في صفقة بلغت قيمتها 71.55 مليون جنيه، وفق بيان للبورصة المصرية اليوم (بي دي إف). وقامت بلتون لتداول الأوراق المالية بتنفيذ الصفقة التي تضمنت بيع 20 مليون سهم من أسهم بلتون مقابل 3.58 جنيه للسهم الواحد.


أغلق مؤشر EGX30 على تراجع بنسبة 1.2% بنهاية تعاملات اليوم. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.69 مليار جنيه (23.1% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء بختام الجلسة. وبهذا يكون المؤشر قد انخفض بنسبة 6.7% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: ابن سينا فارما (+3.8%)، وإعمار مصر (+1.4%)، وإيديتا (+0.8%).

في المنطقة الحمراء: مستشفيات كليوباترا (-4.1%)، ومجموعة طلعت مصطفى (-3.0%)، وأوراسكوم المالية القابضة (-2.9%).

الصورة الكاملة

أخبار جيدة لأمريكا والصين من منظمة التعاون الاقتصادي وسيئة لبقية العالم

أصدرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية آخر توقعاتها الاقتصادية العالمية، والتي تحمل أخبارا جيدة وأخرى سيئة. الأخبار الجيدة أن الاقتصادات الأكثر تقدما في العالم تبدو مستعدة لتحقيق تعافي أقوى من المتوقع، والعودة إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول العام المقبل. أما الأخبار السيئة فهي أن معظم الدول الأخرى ستعاني.

نبدأ بالأخبار الجيدة: تشير توقعات المنظمة إلى نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5.8% خلال عام 2021، ما يمثل قفزة ضخمة عن توقعاتها في ديسمبر الماضي بنمو قدره 4.2%. ويمكن أن يتبع ذلك نمو بنسبة 4.4% في عام 2022، وهو ما تشير المنظمة إلى أنه سيعيد الاقتصاد العالمي إلى مستويات ما قبل الوباء. سبب الانتعاش كما تراه منظمة التعاون الاقتصادي هو تكثيف الاقتصادات المتقدمة لعمليات التطعيم، وإطلاق الولايات المتحدة حزمة التحفيز المالي الضخمة.

قفزات أمريكية وصينية: ستدفع اللقاحات والحزم المالية الاقتصاد الأمريكي إلى النمو بنسبة 6.9% هذا العام، مما يساعد على إعادة متوسط دخل الفرد إلى مستويات ما قبل الوباء بحلول النصف الثاني من عام 2021. ويعد هذا انتعاشا سريعا بشكل مفاجئ، بالنظر إلى ما شهدته أمريكا قبل عام واحد فقط من معدلات بطالة غير مسبوقة تاريخيا، وزحاما على منافذ الإعانات يشبه ذلك الذي حدث وقت الكساد الكبير. سيضع هذا الاقتصاد الأمريكي على طريق العودة إلى حجمه الذي كان عليه قبل تفشي الفيروس بحلول أواخر عام 2022. وعلى الجانب الآخر من العالم، شهدت الصين انتعاشا اقتصاديا سريعا بعد الانتكاسة في بداية انتشار الجائحة. وتتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة 8.5% و5.8% خلال عامي 2021 و2022 على التوالي.

أوروبا تستغرق وقتا أطول قليلا: تتوقع المنظمة أن تستغرق معظم الدول الأوروبية ما يقرب من ثلاث سنوات للتعافي، إذ من المرجح أن يرتفع الإنتاج بنسبة 4.3% في عام 2021 و4.4% في عام 2022. الجانب المشرق أن تكثيف معدلات التطعيم سمح للحكومات الأوروبية بالبدء في رفع القيود خلال الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى تسريع خطة التعافي "البطيئة". وأشارت المنظمة أيضا إلى أنه يمكن تخفيف حدة المخاطر الناتجة عن ارتفاع مستوى الديون لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة، لا سيما في الدول الأوروبية، عن طريق تحويل بعض التمويلات المرتبطة بالوباء إلى منح، مع اشتراط السداد على أساس الأداء والتقييمات المنتظمة للجدوى.

الأخبار السيئة: قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن التعافي سيكون "كبيرا لكن غير متكافىء"، إذ أن هناك خطر الفشل في وصول اللقاحات المضادة لـ "كوفيد-19" للدول الناشئة والفقيرة. وأعربت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستينا جورجيفا عن قلقها بشأن أن تتسبب "الجائحة ذات المسارين في انتعاش اقتصادي ذو مسارين أيضا"، إذ ستعاني جميع البلاد من العواقب السلبية لذلك، إذ أدى عدم المساواة في توزيع اللقاحات إلى انتعاش الدول الغنية وانتعاش ضعيف في الاقتصادات النامية. وعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تشهد الهند التي تعاني حاليا من قفزة في الإصابات والوفيات، عودة معدلات النمو لمستويات ما قبل الجائحة بوتيرة أبطأ، مع توقعات بانخفاض الإنتاج بنسبة 10% عن التوقعات التي صدرت في نوفمبر 2019.

سد فجوة المساواة في توزيع اللقاحات يعد حلا ممكنا: دعت منظمة الصحة العالمية ومنظمات أخرى الدول للمشاركة في خطة صندوق النقد الدولي البالغ قدرها 50 مليار دولار والتي تهدف إلى تطعيم 40% على الأقل من سكان العالم بحلول نهاية 2021، فيما سيجري تطعيم الـ 60% الباقية خلال النصف الأول من عام 2022. وعادت المنظمة مؤخرا لتؤكد أهمية رفع الحقوق الملكية الفكرية عن اللقاحات المضادة لـ "كوفيد-19"، وهي خطوة من شأنها أن تعزز الإمدادات العالمية وتضمن الوصول العادل للقاحات للدول الأشد فقرا. ودعمت الولايات المتحدة المقترح، لكن عارضه الاتحاد الأوروبي وكندا وسويسرا.

التركيز على قطاعي الصحة والتعليم سيساعد أيضا في تسريع التعافي: قالت كبيرة الاقتصاديين لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لورنس بوون لصحيفة فايننشال تايمز إنه "من الخطير الاعتقاد أن الحكومات تفعل ما يكفي لتعزيز النمو والدفع به إلى مسارات أفضل". وساعدت الحزم التحفيزية التي أقرتها العديد من الحكومات في الحفاظ على مستويات دخل مواطنيها، لكن الجائحة سلطت الضوء على أهمية تحسين الأنظمة الصحية والتعليمية، فضلا عن أهمية التحول الرقمي والتحول الأخضر. وأضافت بوون أن الدعم الذي تقدمه الحكومات لا بد أن يكون أكثر تحديدا لأهدافه، وأن يركز على الاستثمار.

اخترنا لك: استماع

"موسيقى النباتات" تكتسب زخما في مصر بسبب الجائحة

بدأ ما يعرف بـ "موسيقى النباتات" يكتسب زخما في مصر، إذ دفعت الجائحة الكثير من الناس المعزولين بمنازلهم إلى العناية بالنباتات. وكشفت بيانات تطبيق سبوتيفاي للموسيقى أن 21% من مستخدميه في مصر شغلوا موسيقى للاعتناء بنباتاتهم خلال العام الماضي باستخدام القوائم الجاهزة على التطبيق مثل "موسيقى للنباتات"، والتي ارتفع معدل تشغيلها بنحو 1400% خلال الـ 12 شهرا الماضية، وفق بيان صحفي للشركة المالكة للتطبيق (بي دي إف). وأشار استطلاع رأي لسبوتيفاي إلى أن 16% من المستخدمين المصريين قالوا إنهم باتوا يتحدثون إلى نباتاتهم المنزلية أكثر، فيما ذكر نحو ثلث المشاركين في الاستطلاع أنهم شعروا أن العناية بالنباتات تمنح الناس سببا للحياة. وأشارت بيانات الجمهور إلى أن 30% من المصريين قالوا إنهم "سيحتفظون بشغفهم نحو النباتات في المستقبل".

هل يمكن أن تستفيد النباتات من فاصل موسيقي يومي؟ اشتهرت فكرة أن النباتات تستجيب للموسيقى عقب نشر مقال في صحيفة نيويورك تايمز عام 1973 بعنوان "الحياة السرية للنباتات"، والذي أشار فيه الكاتب إلى أن النباتات لديها مستوى من الوعي، مستشهدا بدراسات علمية ذكرت أن الموسيقى والتفاعل الإنساني يمكن أن يساعدوا النباتات على النمو. نُشرت واحدة من أولى الدراسات الي أجريت على الموضوع في عام 1962 بجامعة أنامالاي. وعند تشغيل الموسيقى الكلاسيكية لنباتات البلسم، كشفت الدراسة أن معدل نموه زاد بنسبة 20%، فيما زادت الكتلة الحيوية لديه بنسبة 72%. وكشفت التجربة نفسها أنه عند تعريض المحاصيل لموسيقى الراجا الكلاسيكية الجنوب آسيوية، فقد أتت ثمارها بنسبة بين 25% إلى 60% أكثر من المتوسط، وفق موقع بلومسكيب.

الأمر كله يتعلق بالنبضات أو الذبذبات التي تمنحها الموسيقى للنباتات: أظهر العلم أن أصدقاءنا من النباتات يزدهرون عندما يتعرضون لموسيقى ترددها بين 115 و250 هرتز، إذ تحاكي الذبذبات الأصوات المماثلة للطبيعة. وهذا هو السبب في أن بعض أنواع الموسيقى مثل الكلاسيكية والجاز فعال أكثر من غيره عندما يتعلق الأمر بنمو النباتات، بحسب ما يوضحه دومينيك هيس من جامعة ملبورن، وفق موقع بيتر هومز آند جاردنز.

من الواضح أن النباتات تحب الموسيقى لكن باعتدال، إذ كشفت دراسة أجرتها دوروثي رالاك، مؤلفة كتاب The Sound of Music and Plants، أن المدة الزمنية الأمثل لتعريض النباتات للموسيقى كانت ثلاث ساعات. وخلال تجربتها، عرضت النباتات إلى النوتة الموسيقية السادسة من الأبجدية الموسيقية لمدة ثمان ساعات في كل مرة لمدة أسبوعين، ووجدت أن النباتات التي تعرضت للموسيقى خلال مهلة زمنية محددة كانت حالتها أفضل من النباتات التي لم تتعرض للموسيقى. وأجريت عدة دراسات بعد ذلك لاستكشاف المزيج المثالي من أنواع الموسيقى والآلات، وكيفية تعريض النباتات للموسيقى لزيادة إنتاج المحاصيل، من بينها دراسة نشرت في موقع ساينس ديركت، والتي اختبرت أيضا إذا ما كانت النباتات على اختلافها تتطلب مجموعات مختلفة من الموسيقى.

هل تعلم أن النباتات يمكن أن تصنع موسيقاها بنفسها أيضا؟ نترقب إطلاق جهاز يسمى "بلانت ويف" يترجم البيانات الحيوية للنباتات إلى موسيقى، من خلال ربط زوج من المجسات بأوراق النباتات. يكتشف الجهاز المتغيرات الكهربائية الطفيفة في النباتات، ثم يترجمها بعد ذلك إلى نغمات تُعزف على آلات موسيقية. الإشارات حساسة للغاية، ودرجة الصوت أو الإيقاع يمكن أن يتأثرا بالضوء والحركة ومستوى الهواء. وألهمت التكنولوجيا (المقرر أن تصدر هذا الصيف) الكثيرين لكتابة مقالات عنها في موقع وايرد ومجلة بوبيلار ميكانكس وموقع الراديو الوطني العام (إن بي آر). ولدى "بلانت لايف" أيضا محطة إذاعية عبر الإنترنت تدعى "بلانت إف إم"، وتبث موسيقى نباتات من منظمة تسجيل موسيقى النباتات "داتا جاردن"، مع ذكر نوع النباتات التي تصدر عنها الموسيقى المسموعة. وقد قضينا بعض الوقت في الاستماع إلى موسيقى نبات الثعبان، وانبهرنا بها كثيرا.

هل تريد بعض الترشيحات الموسيقية لنباتات حديقتك؟ على ما يبدو فالنباتات تحب موسيقى مثل التي يقدمها ثنائي الروك سايمون وجارفنكل وفرقة كولدبلاي وذا شينز، وفق سبوتيفاي. وربما يفسر ذلك لماذا ذبلت نباتات مكتبنا في إنتربرايز عند استماعها إلى أغاني "أيرون ميدن" لمدة 12 ساعة.

المفكرة

7 يونيو (الاثنين): الجمعية المصرية البريطانية للأعمال تنظم ندوة عبر الإنترنت بحضور وزير البترول طارق الملا.

11 – 14 يونيو (الجمعة – الاثنين): مصر تستضيف النسخة الأولى من منتدى رؤساء هيئات ترويج الاستثمار الأفريقية بشرم الشيخ.

14 يونيو (الاثنين): ملتقى استراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر في مصر.

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26 – 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض "بيج 5 كونستراكت" للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية. ويشهد يوم الأحد 27 يونيو توزيع جوائز "بيج 5 إيجيبت إمباكت".

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

1 يوليو (الخميس): بدء تعميم نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن (إيه سي أي) وإلزام شركات الشحن بتقديم مستنداتها إلى المنصة الجديدة "نافذة".

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

17- 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).