الأحد, 17 يوليو 2022

ماكينة الأخبار تعود بكامل قوتها

عناوين سريعة

🔎 نتابع هذا المساء

مساء الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في أول أعداد نشرتكم المسائية من إنتربرايز بعد العيد. ما زلنا ننفض الغبار عن أجهزتنا بعد الإجازة الطويلة، ولكن ماكينة الأخبار لا تنتظر أحدا.

"مدينة نصر" تقول إن عرض سوديك "لا يتماشى مع القيمة الحقيقية للشركة": قال مجلس إدارة شركة مدينة نصر للإسكان في خطاب موجه (بي دي إف) إلى شركة الدار الإماراتية المالكة لشركة سوديك إن العرض المقدم من جانب سوديك للاستحواذ على شركة مدينة نصر "لا يتماشى مع القيمة الحقيقية للشركة وأصولها". وأضاف المجلس في بيانه أنه لم يوافق على طلب سوديك لإجراء الفحص النافي للجهالة، داعيا الجمعية العمومية للشركة للنظر فيه. وكذلك دعا مجلس الإدارة الشركة الإماراتية لإعادة النظر في العرض المقدم من أجل "الوصول لسعر يتناسب مع قيمة الشركة العادلة".

سويفل تشتري منافسا آخر رغم التخفيضات التشغيلية: استحوذت شركة سويفل للنقل التشاركي المدرجة في بورصة ناسداك، على 100% من شركة أوربفان موبيليتي الناشئة بمجال النقل بالمكسيك، في صفقة مبادلة أسهم بقيمة 28 مليون دولار بناء على سعر سهم سويفل الحالي، وفق ما أكده المدير المالي للشركة يوسف سالم لإنتربرايز. هذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة عمليات الاستحواذ من قبل الشركة الناشئة التي انطلقت من القاهرة، إذ تواصل متابعة خطط التوسع العالمية على الرغم من الإعلان مؤخرا عن تسريح كبير للعمالة وتخفيضات تشغيلية للوصول إلى الربحية العام المقبل.

القصة الأبرز عالميا – اشتعلت حرائق الغابات في جميع أنحاء أوروبا الغربية وسط موجة حارة تاريخية: يواصل الآلاف من رجال الإطفاء في إسبانيا والبرتغال وفرنسا واليونان مكافحة حرائق الغابات الضخمة التي اجتاحت عشرات الآلاف من الهكتارات، بسبب الرياح القوية والطقس الحار والجاف. تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية، وهو رقم قياسي لهذا الجزء من العالم في هذا الوقت من العام. تقول السلطات في البرتغال إن 238 شخصا على الأقل لقوا حتفهم خلال الأسبوع الماضي جراء ارتفاع الحرارة، بينما جرى إجلاء آلاف آخرين في فرنسا وإسبانيا.

تصدرت القصة عناوين الصحافة الأجنبية ومن أبرزها: رويترز | بي بي سي | الجارديان | دويتشه فيله.

يحدث الآن – الرئيس عبد الفتاح السيسي يتوجه إلى برلين اليوم للمشاركة في مؤتمر "حوار بطرسبرج للمناخ"، وذلك بناء على دعوة من المستشار الألماني أولاف شولتس، وفق بيان صحفي. وقال المتحدث باسم الرئاسة بسام راضي إن المؤتمر من بين المحطات المهمة قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 المزمع عقدها في شرم الشيخ نوفمبر المقبل. ومن المقرر أن يلتقي السيسي خلال زيارته عددا من المسؤولين الألمان من بينهم شولتس، وذلك لبحث تعزيز العلاقات الثنائية ومواصلة التشاور المكثف حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

سكان أكتوبر والشيخ زايد، يمكنكم استخدام محور 26 يوليو في اتجاه ميدان لبنان مرة أخرى بعد أن أعادت الإدارة العامة للمرور فتحه عقب انتهاء أعمال التوسعة، بحسب ما ذكرت جريدة اليوم السابع. وكانت سلطات المرور قد أغلقت محور 26 يوليو في اتجاه ميدان لبنان لمدة أسبوعين لتنفيذ أعمال التوسعة الخاصة بالطريق.

أبرز ما جاء في نشرتنا الصباحية اليوم الأحد:

  • التضخم يتباطأ بشكل غير متوقع للمرة الأولى خلال 7 أشهر في يونيو، وسط تراجع حدة ارتفاع أسعار المواد الغذائية محليا للشهر الثاني على التوالي، ليسجل معدل التضخم السنوي في المدن المصرية 13.2% خلال الشهر.
  • الحكومة ترفع أسعار البنزين والسولار، فيما تسعى لتقليص فاتورة الدعم وسط ارتفاع أسعار الطاقة عالميا.
  • محادثات مثمرة بين الحكومة وصندوق النقد الدولي – لكن دون اتفاق حتى الآن: أجرى صندوق النقد الدولي ومسؤولون مصريون "محادثات مثمرة" حول برنامج مساعدات جديد خلال الاجتماعات التي عقدت مؤخرا في القاهرة، وفق ما ذكره الجانبان في بيانين منفصلين يوم الجمعة الماضي.

enterprise

موعدنا اليوم مع عدد جديد من "في المصنع"، بوابتكم الأسبوعية لكل ما يخص القطاع الصناعي في مصر. تأتيكم "في المصنع" بدعم من مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)، وتركز على كل ما تحتاجه مصر لتتحول إلى قوة صناعية وتصديرية، فنطاق الصناعة الداخلي ضخم ويغطي كل شيء، من الاستثمار والتخطيط الأولي إلى توزيع المنتجات، وكل ما بين ذلك: تخصيص الأراضي، والعمليات الصناعية، وإدارة سلسلة التوريد، والعمالة، والتقنية والتحول للتكنولوجيا، والاستيراد والتصدير، والتنظيم والسياسة.

في عدد اليوم: مع استمرار جلسات الحوار المجتمعي حول وثيقة سياسة ملكية الدولة، تحدثنا مع قيادات بقطاع الصناعات الهندسية حول رؤيتهم خلال المناقشات وما الذي يحتاجونه لتعزيز دور القطاع الخاص في الاقتصاد. من تحدثنا إليهم أشاروا إلى الحاجة إلى التركيز على المنتج المحلي وتوفير مدخلات الإنتاج، وأهمية تسريع إصدار التراخيص، والدور المهم الذي يمكن أن تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير القطاع.

🗓 في المفكرة –

استئناف جلسات الحوار الوطني الثلاثاء: يعقد مجلس أمناء الحوار الوطني ثاني جلساته بعد غد الثلاثاء، والتي من المقرر أن يضع خلالها جدولا زمنيا للجلسات، كما سيناقش جدول الأعمال وتشكيل اللجان الفرعية.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، والتي تجدون فيها قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

☀️ طقس الغد – من المتوقع أن تشهد القاهرة طقسا حارا غدا، حيث تصل درجة الحرارة العظمى إلى 41 درجة مئوية، بينما تسجل الصغرى 25 درجة، وفقا لتطبيقات الطقس.

enterprise

🚙 على الطريق

الأنثروبوز، أو كيف يضر الإنسان البيئة المحيطة كل يوم: تتزايد الأبحاث التي تؤكد استفادة الحياة البرية على مستوى العالم مما يشير إليه العلماء باسم "الأنثروبوز"، ويعني تباطؤ النشاط البشري بسبب جائحة "كوفيد-19"، حسبما نقل تقرير صحيفة نيويورك تايمز عن عدة دراسات وباحثين مختلفين. يتكون المصطلح من مقطعين، "أنثرو" من أنثروبولوجيا (علم الإنسان) و"بوز" بمعنى توقف مؤقت (pause). توصل العلماء إلى أن تراجع معدلات السفر وحركة المرور ومستويات الضوضاء إلى أدنى مستوياتها أثر على حركة العديد من الحيوانات واختيارها لمواطنها. إحدى الدراسات (بي دي إف) وجدت أن مياه البحر زاد صفاؤها في بعض المناطق بنسبة 56%، في حين ارتفعت كثافة الأسماك والكتلة الحيوية والتنوع في المناطق التي شهدت استراحة من الغواصين. بعض أنواع الكائنات الحية بدأت في الانتقال إلى مواطن جديدة وزيادة نشاطها خلال النهار، الذي تحول قبل الجائحة إلى "مشهد مخيف" مليء بالضوضاء وحركة المرور البشرية.

… وكيف يحميها في نفس الوقت: سلطت الجائحة الضوء على الضرر الذي يسببه الإنسان للبيئة، لكنها في الوقت ذاته أظهرت حاجتها إلى الجهود التي نبذلها لحمايتها. بعض الدراسات تشير إلى أن جهود الحفاظ على البيئة تراجعت خلال "كوفيد-19" بسبب نقص التمويلات، مما أثر على بعض أنواع الكائنات الأكثر عرضة للانقراض. كما أن الهدوء المصاحب للجائحة شجع على تكاثر بعض الأنواع المضرة التي يحاول العلماء تقليل وجودها منذ سنوات، من أجل حماية الحيوانات الأخرى. وفي الوقت نفسه ازدهر الصيد الجائر وقطع الأشجار والتعدين في العديد من الدول، نتيجة تقليل المراقبة وتراجع النشاط البشري.

تغييرات بسيطة = فروقا ضخمة: الحل بالطبع ليس إيقاف السياحة، كما يوضح الباحثون، ولكن في وضع بعض الحدود للمساعدة في حماية الحياة البرية والتنوع البيولوجي. ويقترح العلماء منع السباحة في المناطق التي تعد مواطن لبعض الكائنات البحرية خلال الفترات التي لا تشهد إقبالا سياحيا كبيرا، وبناء معابر للكائنات البرية على الطرق السريعة لمنع وقوع الحوادث.

ويمكنك أيضا إجراء تغييرات بسيطة تجعل أوقات الشاطئ أقل ضررا للبيئة وأكثر استدامة: الشاطئ هو نقطة التقاء ثلاثة أنواع من التهديدات على المحيط وهي تغير المناخ والتلوث (غالبا بسبب البلاستيك) والإضرار بالتنوع البيولوجي البحري. تحدد اختياراتك في الفترة التي تسبق الوقت الذي تقضيه على الشاطئ وأثناء ذلك إذا ما كنت ستساهم في حل المشكلات الثلاثة السالف ذكرها أو ستفاقمها، وفق ما قاله كبير العلماء في منظمة أوشن كونسرفانسي لصحيفة وول ستريت جورنال. هناك الكثير يمكنك فعله لحماية الشاطئ والتي تبدأ من منزلك مثل استخدام أسمدة أقل وتجنب الإفراط في ري حديقتك وتجنب إلقاء النفايات في الشوارع وفي كل مكان، إذ يمكن أن ينتهي المطاف بالقمامة والملوثات في المحيط عبر الجريان أو الصرف السطحي.الانتباه إلى بصمتك الكربونية عند التخطيط للسفر واختيار مكان الإقامة في وجهتك الشاطئية يمكن أن يشكل فارقا كبيرا. اختيار وجهة قريبة من منزلك لقضاء العطلة والسفر عبر القطار أو مشاركة رحلات السيارة مع آخرين يمكن أن يساعد في الحد من انبعاثات الكربون. البقاء على مسافة قريبة من الشاطئ يعني استخداما أقل للسيارة خلال رحلتك، إلى جانب ما يحققه أيضا بقاءك في أماكن إقامة خضراء، مثل النزل الصديقة للبيئة.


الإمارات تطلق صندوقا برأس مال قيمته 817 مليون دولار لتطوير الأقمار الصناعية الرادارية الحديثة ودعم برنامجها الفضائي، وفقا لما أعلنه رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد في تغريدة اليوم. سيطلق مشروع "سرب" كوكبة من الأقمار الصناعية الرادارية التي تستخدم تكنولوجيا تصوير حديثة، مع إطلاق أول قمر صناعية في غضون ثلاث سنوات. وسيجري إطلاق المشروع بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وشركات دولية، وفقا لوكالة أنباء الإمارات (وام). ستساعد الأقمار الصناعية في كشف التسربات النفطية والمساعدة في مهام البحث والإنقاذ وتتبع ورصد السفن. وقال المكتب الإعلامي للحكومة الإماراتية في تغريدة إن "المشروع سيساهم في تعزيز جهود الإمارات في تطوير حلول مبتكرة للاستدامة البيئية وتحسين إدارة الكوارث".

سيعمل الصندوق أيضا على تعزيز وكالة الإمارات للفضاء الطموحة التي أطلقت أول مسبار فضائي للمريخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العام الماضي، وتخطط كذلك لاستكشاف كوكب الزهرة في غضون سبع سنوات وإرسال مركبة فضائية غير مأهولة للقمر في عام 2024، وفق بلومبرج.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Palmhills - palmhillsdevelopments.com
Etisalat - https://www.etisalat.eg

👌 إنتربرايز ترشح لكم

📺 في سهرة الليلة –

How to Change Your Mind.. خبايا عالم العقاقير المهلوسة: يستكشف وثائقي نتفليكس الباعث على التفكير (شاهد 2:20 دقيقة) كيف يجد الباحثون وعلماء النفس والعاملون في القطاع الطبي استخدامات جديدة للعقاقير المهلوسة أو المنشطات واللجوء إليها كعلاجات محتملة لأمراض مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والإدمان والقلق والاكتئاب. تستند السلسلة الوثائقية، التي أخرجتها كل من صانعة الأفلام المرشحة لجائزة إيمي أليسون إلوود والمخرجة المرشحة مرتين لجائزة الأوسكار لوسي والكر، إلى كتاب يحمل الاسم نفسه للمؤلف صاحب الكتب الأكثر مبيعا مايكل بولان الذي يقدم بنفسه الحلقات. الموسم الأول مكون من أربع حلقات ولا تزيد مدة كل منها عن 55 دقيقة. مشاهدة السلسلة الوثائقية ليست سهلة نظرا لطبيعتها المثيرة للجدل. مع ذلك، ما يميز العمل هو اعتماده على الأبحاث والحقائق العلمية بدلا من العناوين الرئيسية الجاذبة للانتباه والصادمة للمشاهدين. على سبيل المثال، المرة الأولى التي نشاهد فيها شخصا تتغير حالته بسبب حصوله على عقاقير مهلوسة خلال الوثائقي تجري داخل مكان معقم للغاية وهي غرفة في مستشفى سويسري كجزء من اختبار طبي.

يستمر الدوري المصري الممتاز في إضفاء اللون الأخضر (وبعض الإثارة بالطبع) إلى خلفية تلفزيوناتنا، وموعدنا الليلة مع 3 مباريات كالتالي: في السادسة والنصف مساء يواجه الجونة طلائع الجيش ويلعب سموحة ضد البنك الأهلي، بينما يلتقي المقاولون العرب مع سيراميكا كليوباترا في التاسعة مساء.

🥐 ماذا تأكل هذا المساء –

في الساحل الشمالي.. لا شيء يضاهي المخبوزات الطازجة من Ratios On The Beach: يقدم المطعم الموجود في قرية ألماظة باي بالساحل الشمالي والشهير بالمخبوزات خبز العجين المخمر والمعجنات والحلويات وإبداعات أخرى شهية. ومن قضوا منا إجازة عيد الأضحى في ألماظة باي سعدوا كثيرا عندما وجدوا مطعمنا المفضل، الموجود بالمعادي أيضا، هناك. أكثر ما يعجبنا في المطعم هو جودة المكونات التي يستخدمها وتقديمه لها طازجة على الدوام إذ يعد الخبز والكرواسون على الطريقة التقليدية وعلى كميات صغيرة للحفاظ عليها طازجة. ومن أسباب تميزه أيضا خضوع المخبوزات لعملية تخمير طويلة وطبيعية والذي لا يسفر عن طعم رائع فحسب ولكن سهولة في الهضم أيضا. لا يمكننا ترشيح منتج واحد فقط لكم، إذ أن جميع منتجاتهم رائعة وتستحق التجربة.

🎤 خارج المنزل –

ريتمو باند تحيي حفلا موسيقيا في ساقية الصاوي غدا في السابعة مساء. تتكون الفرقة من ست فتيات، وتقدم مزيجا من الموسيقى يجمع بين حضارات وثقافات مختلفة، منها المصرية واللبنانية والخليجية والعالمية.

💡 على ضوء الأباجورة –

رواية ممتعة عن الأسرة والحب والتقاليد والإيمان: في روايتها These Impossible Things، تحكي الكاتبة المصرية الأيرلندية سلمى الورداني عن الصداقة التي تجمع ثلاث فتيات مسلمات خلال وقت حرج من حياتهن. الفتيات هن ملك وكيس وجينا، ثلاثي شديد القرب يخوض التجارب ويعاني من المشاكل التي تصاحب كونهن مسلمات في إنجلترا. ومع اقتراب الثلاثة من إنهاء الدراسة الجامعية، يواجهن أسئلة وجودية حول الحياة بعد التخرج في ظل الضغوط الثقافية المحيطة. تنتقل الحكاية بين وجهات نظر الفتيات الثلاث، ويدور جزء منها في مصر حين تقرر ملك العودة بمفردها إلى جذورها، لكنها تجربة تزيد من ارتباكها بعدما تدرك أنها لم تعد تنتمي إلى هناك. الرواية ممتعة للغاية، ولا تخجل من مناقشة موضوعات ثقيلة مثل الاغتصاب والعنف المنزلي والفجوات الثقافية بين الأجيال.

🌊 في اتجاه المؤشر

قلصت شركة الخدمات الملاحية والبترولية (ماريدايف) خسائرها بنسبة 46% إلى 10.71 مليون دولار في الربع الأول من عام 2022 على أساس سنوي، وفق نتائج الأعمال المجمعة (بي دي إف). ويأتي هذا رغم تراجع إيرادات الشركة خلال الربع بنسبة 45% على أساس سنوي إلى 20.59 مليون دولار.


أنهى مؤشر EGX30 تعاملات أول جلسات الأسبوع على ارتفاع بنسبة 0.1%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 318.5 مليون جنيه (61.4% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بائعين بختام الجلسة. وبهذا يكون المؤشر قد تراجع بنسبة 26.6% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: مستشفيات كليوباترا (+3.1%)، ومدينة نصر للإسكان (+3.1%)، والمجموعة المالية هيرميس (+2.4%).

في المنطقة الحمراء: بنك أبو ظبي الإسلامي مصر (-2.3%)، وفوري (-2.1%)، وأوراسكوم للتنمية مصر (-2.0%).

industry

كيف تنظر شركات تصنيع السيارات وخبراء الصناعات الهندسية لوثيقة ملكية الدولة؟ أطلقت الحكومة سلسلة جلسات الحوار المجتمعي حول وثيقة ملكية الدولة، التي تحدد خطط الحكومة للتخارج من عدد من القطاعات وذلك الشهر الماضي. خلال الأسبوع الذي سبق إجازة عيد الأضحى، اجتمع خبراء في قطاع الصناعات الهندسية وشركات تصنيع السيارات لمناقشة احتياجات القطاع ووضع توصيات حول أفضل السبل لتعزيز مشاركة القطاع الخاص، وفق بيان صحفي. وقال المشاركون في جلسة "حوار الخبراء"، وغيرهم من قيادات القطاع، ممن تحدثوا إلى إنتربرايز إن أبرز القضايا التي شغلت اهتمامهم الحاجة إلى رؤية تغييرات حقيقية على أرض الواقع وتسريع العمليات وتسهيل الإجراءات للمستثمرين ومعالجة أزمة نقص المواد الخام وتعزيز استخدام المكونات المحلية.

كل أحد وثلاثاء، تعقد ورش عمل ضمن سلسلة الحوار المجتمعي حول "وثيقة سياسة ملكية الدولة" حول صناعة محددة. يأتي ذلك في الوقت الذي تريد فيه الحكومة زيادة مساهمة القطاع الخاص في الاقتصاد على مدار الأعوام الثلاثة المقبلة، وتستهدف جذب استثمارات جديدة بـ 40 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة من خلال بيع حصص في أصول مملوكة للدولة إلى مستثمرين محليين ودوليين. يمكنكم قراءة تغطيتنا لورش العمل السابقة بقطاع الزراعة وقطاع الصناعات الغذائية، كما يمكنكم الاطلاع على مزيد من التفاصيل حول جدول الجلسات من هنا.

الشعور العام: كل شيء يبدو جيدا على الورق، لكن اللاعبين الرئيسيين في الصناعة يريدون تغييرات فعلية على أرض الواقع، حسبما قال عدد من الخبراء لإنتربرايز. وقال محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية ورئيس مجلس إدارة شركة المصانع الميكانيكية، إن "البيانات المكتوبة ممتازة، لكن هل سيجري تنفيذها"؟. وأضاف المهندس أن الجلسة تناولت الحاجة إلى تشريع يكرس للمشاركة الفعالة لأصحاب الأعمال والمستثمرين لتحقيق أهداف الوثيقة.

التركيز على المواد الخام قد يكون جيدا: لدى قطاع الصناعات الهندسية إمكانية بأن يصبح القطاع التصديري الأعلى نموا في البلاد، حسبما قال رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية شريف الصياد لإنتربرايز. وأضاف الصياد أنه يمكن تحقيق هذا الهدف من خلال تقديم حوافز للمستثمرين الأجانب لزيادة الإنتاج المحلي من المواد الخام وتخفيض الرسوم الجمركية على المزيد من المكونات الصناعية بالقطاع. وافق مجلس النواب نهائيا على القرار الرئاسي بتعديل التعريفة الجمركية لمئات السلع في وقت مبكر من يونيو الماضي ضمن جهود الدولة لضمان استمرار التصنيع المحلي، لكن المجلس التصديري يريد إدراج المزيد من المكونات بالقطاع. كما يرغب المجلس أيضا في أن تعمل الحكومة على تقليل فترة صرف دعم الصادرات إلى عام ونصف العام.

قد يكون للمشروعات الصغيرة والمتوسطة دور كبير: دعا المشاركون في الجلسة إلى تقديم مزيد من الحوافز للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في وثيقة ملكية الدولة، وذلك لضمان مشاركتهم ودعم نمو الاقتصاد الرسمي على حساب غير الرسمي، حسبما قالت شيماء عليبة، رئيسة مجلس إدارة شركة سويك إنفينيتى للمقاولات ومجمع الصناعات للزجاج والألومنيوم. وأضافت عليبة: "نحتاج لدعم المصنع المحلي وأن تتوافق القرارات والتشريعات مع توجهات الدولة لدعم الصناعة".

وبصورة عامة، هناك حاجة لتسريع وتسهيل التراخيص: قال المهندس إن عملية التراخيص الصناعية ينبغي أن تتم على نحو أسرع، كما ينبغي أن تستغرق إجراءات التسجيل وقتا وتكلفة أقل، مضيفا أنه على الحكومة التأكد أن الموظفين الإداريين يتبعون آليات الدولة وتسهيل العملية للشركات عبر المحافظات وليس في القاهرة فقط. ومن جانبه، قال رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للصناعات المغذية للسيارات رأفت الخناجري إن توسيع نطاق الوصول إلى "الرخص الذهبية"، التي تهدف إلى تسريع الحصول على موافقات المشاريع لتشمل القطاع الخاص بأكمله قد تساعد أيضا في جذب المزيد من الاستثمارات على نحو أسرع. وافق مجلس الوزراء مؤخرا على مشروع قرار بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار التي من شأنها أن توسع من نطاق الحصول على "التراخيص الذهبية" للشركات ذات المسؤولية المحدودة.

ويمثل تعزيز صناعة السيارات أولوية أيضا: أحد أبرز نقاط النقاش المهمة خلال ورشة العمل كانت كيفية تحويل مصر إلى مركز إقليمي لصناعة السيارات، وفق ما قاله مدير عام شركة بريليانس ورئيس رابطة مصنعي السيارات خالد سعد، مضيفا أن القطاع يعاني حاليا من نقص في المواد الخام على مستوى العالم، إلى جانب ارتفاع تكلفة الشحن وأزمة الاعتمادات المستندية وتوافر الدولار. وفي فبراير الماضي، أصدر البنك المركزي المصري قرارا يلزم البنوك العاملة في السوق المحلية بوقف التعامل بمستندات التحصيل في تنفيذ كافة العمليات الاستيرادية، والعمل بالاعتمادات المستندية بدءا من مارس الماضي، لكن الرئاسة تدخلت بعد ذلك وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي إعفاء مدخلات الإنتاج والمواد الخام من قواعد المركزي. وبموجب القرار، سُمح للشركات باستخدام مستندات التحصيل من أجل تسريع عملية دفع قيمة البضائع المستوردة، لكن مصادر بالصناعة قالت لإنتربرايز إن استيراد المكونات ما يزال يمثل تحديا أكثر مما كان عليه في السابق.

أولوية النهوض بقطاع السيارات: أحد أهم النقاط النقاشية هي آليات تحول مصر إلى مركز إقليمي لصناعة السيارات، بحسب تأكيدات خالد سعد مدير عام شركة بريليانس ورئيس رابطة مصنعي السيارات لإنتربرايز، مشيرا إلى أن القطاع يعاني بشدة من نقص الخامات على مستوى العالم، إلى جانب ارتفاع تكلفة الشحن وتوفير الدولار وأزمة الاعتمادات المستندية. وكان البنك المركزي المصري قد أعلن في فبراير الماضي وقف التعامل بمستندات التحصيل في كل العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية فقط لاستيراد السلع غير الأساسية، لكن الرئاسة أكدت لاحقا إعفاء مدخلات الإنتاج والمواد الخام من القواعد التي أقرها المركزي. وبموجب القرار الرئاسي، يسمح للشركات باستخدام مستندات التحصيل من أجل تسريع عملية دفع قيمة البضائع المستوردة، لكن مصادر في القطاع أخبرت إنتربرايز أن مكونات الاستيراد لا تزال أكثر صعوبة مما كانت عليه سابقا.

الأرجح أن تحتل هذه المسائل أولوية في الاستراتيجية الحكومية للسيارات: استقبل مجلس النواب مشروع القانون الذي صاغته الحكومة لإنشاء مجلس لصناعة السيارات وصندوق لإدارة تمويل إنتاج السيارات الكهربائية محليا. ومن المحتمل أن يكون هذا جزءا من خطط الحكومة لتطوير صناعة السيارات في مصر مع التركيز على المركبات الكهربائية، والتي شهدت كشف النقاب عن استراتيجيتها للسيارات في بداية العام.

دعم السيارات الكهربائية يجب أن تكون له الأولوية، حيبما أكد لاعبون في قطاع السيارات، كما يجب أن يعتمد توطين صناعة السيارات في مصر على المركبات الكهربائية في ظل تحول العالم بعيدا عن السيارات التي تعمل بالبنزين، وفق سعد. وتخطط مصر لإنتاج أول سيارة كهربائية مجمعة محليا في عام 2023، وقد استثمرت 450 مليون جنيه لتنفيذ البنية التحتية اللازمة لإتاحة المركبات الكهربائية على الطرق المصرية. ووقعت شركة النصر للسيارات مذكرة تفاهم في يونيو الماضي مع مجموعة بايك الصينية لتصنيع السيارات الكهربائية محليا، وتخطط لتوقيع العقود النهائية بحلول نهاية يوليو.

هل تكون بطاريات السيارات الكهربائية بوابتنا لتنمية الإنتاج؟ إنتاج مصر لبطاريات السيارات الكهربائية يمكن أن يخلق فرصا لصناعة سيارات كهربائية حقيقية وجذب استثمارات في هذا المجال، كما يشير سعد والخناجري، كما يمكن أن يجعل مصر مركزا إقليميا للتصدير إلى أفريقيا والشرق الأوسط، بدلا من مجرد تجميع السيارات للسوق المحلية. وعلمت إنتربرايز مؤخرا أن شركة النصر تتعاون مع مجموعة إف إي في الألمانية لتقديم الدعم الفني حول كيفية بناء قطاع بطاريات السيارات الكهربائية من الصفر، بينما تبحث أيضا عن شريك صيني للمساعدة في جانب التصنيع.

وماذا أيضا؟ كيفية إصلاح القطاع العام: يريد المستثمرون الحصول على تأكيدات بأن نجاح الشركات لا يعتمد فقط على العمال، حسبما قال العديد من الخبراء الذين تحدثنا معهم. في العادة يحصل موظفو القطاع العام على رواتبهم كاملة بغض النظر عن الأداء الفردي أو أرباح الشركة، على عكس شركات القطاع الخاص التي تمنح العمال رواتبهم بالساعة، وتعطي الأولوية للأرباح النهائية، كما يوضح لنا أحد المصادر المطلعة بالقطاع. وقد أدى هذا إلى تكبد العديد من شركات القطاع العام خسائر أكثر مما يمكنها تحمله، مما يجعلها أقل جاذبية للمستثمرين.

المعادلة المثالية للإصلاح تحتاج إلى إعطاء وزن متساو لأربعة مكونات: دخل الموظفين، وأرباح المساهمين، والإيرادات الضريبية للدولة، ونمو الشركة، طبقا لما قاله عمرو أبو فريخة، العضو المنتدب لشركة طنطا موتورز لإنتربرايز، مشيرا إلى أنه "في حالة منح الأولوية لأحد هذه المكونات على حساب البقية، سيخلق ذلك خللا في التوازن داخل الشركة". وأكد أبو فريخة على ضرورة إعادة النظر في آليات تقييم الشركات لتلافي تكرار مشاكل الخصخصة، بحيث تضمن التعديلات التشريعية حقوق المستثمرين.

ولا بد أن تتناول تعديلات قانون العمل هذا: العلاقة بين العمال والشركة يجب أن تُبنى وتدار بشكل صحيح لضمان استلام الدولة مستحقاتها وتحقيق المستثمرين للربحية، وفق أبو فريخة. ويأمل الخبراء الذين تحدثنا إليهم أن قانون العمل الجديد الذي وافق عليه مجلس الشيوخ في فبراير سيعالج بعض هذه المخاوف، خصوصا أنه سيحدد ساعات العمل ويغير الحد الأدنى للزيادات. يمكنكم مطالعة المزيد عن القانون من هنا.

أبرز أخبار الصناعة لهذا الأسبوع:

  • انطلاق القطار الكهربائي الخفيف: بدأت المراحل الأولى لتشغيل القطار الكهربائي الخفيف (LRT) الذي يربط القاهرة والعاصمة الإدارية الجديدة والعاشر من رمضان في الأسبوع الأول من يوليو.
  • اتفقت شركة طاقة العربية وشركة أبو سومة للتنمية السياحية على إنشاء محطة لتحلية مياه البحر تعمل بالطاقة الشمسية في سوما باي.
  • تعتزم جي بي أوتو تحويل مخزن سابق في مدينة السادات إلى مصنع لسيارات الركوب والمركبات التجارية الخفيفة. سيجمع المصنع نحو 50 ألف سيارة للعلامتين الصينيتين شانجان وهافال سنويا، ومن المتوقع أن يبدأ العمل في نوفمبر 2023.
  • تؤسس شركة صناعة الصلب النمساوية "فوست البين" والهيئة القومية لسكك حديد مصر شركة مشتركة لإدارة و تشغيل ورشة العباسية الخاصة بإنتاج مفاتيح السكك الحديدية.

📆 المفكرة

يوليو

يوليو: يدخل قانون التأمين الموحد للعمالة المؤقتة حيز التنفيذ.

يوليو: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

21 يوليو (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2022.

أغسطس

أغسطس: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 600 ميجاوات.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

سبتمبر: الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن العاصمة

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

7 – 18 نوفمبر (الإثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

ديسمبر

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

أحداث دون ميعاد محدد

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: الحكومة تحسم العروض المقدمة من عدد من شركات القطاع الخاص لإنشاء محطات لتحلية المياه.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

الربع الثاني من 2022: صندوق مصر السيادي يستثمر في شركتين بقطاعي الشمول المالي والخدمات المالية غير المصرفية.

أواخر الربع الثاني من 2022: الموافقة على قانون التأمين الجديد لهيئة الرقابة المالية.

أواخر الربع الثاني من 2022: نهاية الفترة المخصصة لتقديم العطاءات لعقد إعادة تطوير المقر السابق للحزب الوطني.

أواخر النصف الأول من 2022: شركة إم جلوري القابضة الإماراتية ووزارة الإنتاج الحربى تبدآن تصنيع سيارات بيك أب تعمل بالوقود المزدوج.

النصف الثاني من 2022: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

النصف الثاني من 2022: من المفترض أن تنتهي الحكومة من تطعيم 70% من السكان ضد "كوفيد-19".

الربع الثالث من 2022: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).