الإثنين, 2 يناير 2017

الحكومة توافق على مشروع قانون الاستثمار الجديد

عناوين سريعة

الحكومة توافق على مشروع قانون الاستثمار وترسله إلى مجلس الدولة .. وتبدأ في إعداد اللائحة التنفيذية (أخبار اليوم)

البنك المركزي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير (أخبار اليوم)

السيسي يبدي موافقته على الاتفاق المبرم مع شركات الأدوية ويدعو لزيادة الاستثمارات بالقطاع (أخبار اليوم)

بوتين يكرر: استئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر "قريبا" (أخبار اليوم)

هل كانت البورصة المصرية الأفضل أم الأسوأ خلال 2016؟ (أخبار اليوم)

ما قد نتعلمه من تجربة حوافز الاستثمار الصينية (اخترنا لك: قراءة)

"القاهرة والناس" تعلن توقف برنامج إبراهيم عيسى (توك شو)

تسعة أحداث ستحدد شكل العالم في 2017 (قريبا)

بالأرقام + المجموعة المالية هيرميس على موعد مع الحظ السعيد في 2017

نتابع اليوم

ارتفاع ملحوظ للجنيه مقابل الدولار يوم الخميس، بلغ أكثر من 4% ليصل متوسط سعر الصرف إلى 18.3817 جنيه للدولار مقابل 19.1723 يوم الأربعاء الماضي. ولا يزال السعر مستقرا في هذا النطاق.

ماذا توقع قراء إنتربرايز في عام 2017

توقع نحو 50% من القراء المشاركين في الاستطلاع التوسع في أنشطتهم الاستثمارية في مصر خلال 2017 ، فيما رأى أكثر من 60% أن أداء الاقتصاد المصري سيتحسن خلال العام الجديد. وقدر أكثر من 40% سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المعتمد في موازنات شركاتهم لعام 2017 بـ 18.51 جنيه أو أكثر، فيما توقع 33% فقط أن يكون السعر الرسمي للدولار في 1 يونيو 2017 عند هذا النطاق.

ما هو القطاع الذي سيتجاوز توقعات السوق خلال 2017؟ توقع قراء نشرة إنتربرايز العربية أن يكون قطاع البترول والغاز الطبيعي هو الحصان الأسود خلال عام 2017. ويليه قطاع العقارات والمقاولات. تعرف على المزيد من توقعات القراء في أحدث استطلاعات رأي إنتربرايز، والتي أصدرناها الأسبوع الماضي. يمكنك أيضا قراءة المزيد حول:

 

يشرفنا دائما أن نصل إلى قاعدة أكبر من القراء، إلا أننا لا نخفي سعادتنا بشكل خاص باختيار رئيس مجلس إدارة المصري اليوم الدكتور عبد المنعم سعيد لإنتربرايز لتكون عنوان مقاله أول أمس، وإشارته إلى توصياتنا بشأن ما تحتاجه مصر في عام 2017، مركزا بشكل خاص على فكرة "الحكومة غير الصبورة، غير المترددة، السريعة، الحازمة"، والقطاع الخاص الصبور الذي يثق ولا يتعجل نتائج الإصلاح. وأشار سعيد إلى رسوخ قيمة الصبر في الثقافة المصرية، قائلا أن مقاومة الصبر والخروج عليه تبدو ضرورية بالنسبة للحكومة، أما القطاع الخاص فباتت أمامه "فرصة متاحة بعد أن ابتلعت البلاد حبوب الشجاعة وبدأت عملية كبيرة للإصلاح الاقتصادي تحتاج إلى تجاوب وصبر على المكاره من المستثمرين".

نتابع هذا الأسبوع

يبدو الأسبوع الأول من العام الجديد هادئا، فلا توجد في مفكرتنا مؤتمرات أو فعاليات كبرى، باستثناء الاحتفال بعيد الميلاد القبطي يوم السبت 7 يناير.

قريبًا

سنقوم خلال الأيام المقبلة بالتمعن فيما يمكن أن يحمله لنا العام الجديد، وسنتوج ذلك بنشر مطلع الأسبوع المقبل أول استطلاع للرأي نجريه مع الرؤساء التنفيذيين، والذي ستتعرفون من خلاله على توقعات بعض كبار المسؤولين التنفيذيين في مصر بشأن العام الجديد. ولدينا تقريرين هامين جديرين بالقراءة، وأولهما الذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال تحت عنوان "استعادة الدولار لحيويته تلقي بظلالها على بقية العالم"، ويتناول على وجه الخصوص كيف أن احتمالية إجراء زيادة لعدة مرات في أسعار الفائدة بالولايات المتحدة خلال 2017 "ستزيد من جاذبية الاحتفاظ بالأصول المقومة بالدولار، وستجذب المزيد من الأموال إلى الولايات المتحدة". وتعد هذه أخبارًا سيئة للأسواق الناشئة، كما قلنا في السابق.

ونشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرًا تحت عنوان "تسعة أحداث ستحدد شكل العالم عام 2017" ، وهي:

  • تولي دونالد ترامب لمنصب رئيس الولايات المتحدة (خلال شهر يناير) والسنة الأولى من توليه السلطة.
  • تفعيل المملكة المتحدة للمادة رقم 50 وهي خطوة رئيسية في رحلة الخروج من الاتحاد الأوروبي.
  • الصراع لاستعادة مدينة الرقة السورية من قبضة داعش (خلال النصف الأول من العام).
  • الانتخابات الرئاسية الفرنسية – هل سنشهد صعود لليمين المتطرف؟ (إبريل – مايو)
  • هل سيطيح التيار المتشدد في إيران بالرئيس حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية؟ (مايو)
  • يعتزم الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي زيادة أسعار الفائدة عدة مرات (اضغط هنا لقراءة جدول الاجتماعات)، ومن المحتمل أن تكون أولى تلك القرارات في 28 يناير.
  • الاستفتاء في تركيا الذي يمكن أن يمنح أردوغان السلطة المطلقة. (النصف الأول من العام)
  • هل سيتنازل مؤتمر الحزب الشيوعي الحاكم بالصين هذا الخريف عن شرط السن كي يفسح المجال للرئيس شي جين بينج بأن يحكم قبضته لما بعد 2022؟
  • تواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحديًا قاسيًا حيث تسعى لبقائها في منصبها لفترة رابعة. (سبتمبر – أكتوبر)

توك شو

أعلنت إدارة قناة القاهرة والناس، أمس الأحد، أن الإعلامي إبراهيم عيسى قرر الاعتذار عن عدم الاستمرار في تقديم برنامجه "مع إبراهيم عيسى"، وذلك للتفرغ والتركيز على مشروعاته الكتابية والإبداعية في الفترة المقبلة، وفقا لصحيفة المصري اليوم. من جانبه أصدر إبراهيم عيسى بيانًا شكر فيه كلا من قناة القاهرة والناس، وفريق إعداد البرنامج، والمشاهدين. وقال عيسى: "أتقبل أن تكون هذه اللحظة مناسبة للتوقف عن تقديم البرنامج، حيث أظن أن مجريات الوقائع وضرورات الوقت وطبائع المقادير تقود لأن أترك مساحة التعبير التليفزيوني لمرحلة أخرى، ووقت لعله يأتي".

وفي برنامجه كل يوم، قضى عمر أديب نحو نصف ساعة لانتقاد إيقاف برنامج إبراهيم عيسى. وقال: "فيه ناس في مصر لا تتحمل مستوى النقد الذي يقدمه إبراهيم عيسى". وأضاف أن طارق نور مالك القناة تعرض لضغوط أيضا. وقال إننا نتجه إلى عصر لن تكون هناك معارضة في مصر على الإطلاق، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعد غير جيد. (شاهد 37:22 دقيقة)

وتحدث أديب أيضا عن قضية الرشوة بمجلس قضايا الدولة، وقال: "أرجو من مجلس قضايا الدولة الذي يراجع قوانين الدولة أن يصدر بيانا يؤكد فيه أن هذه الرشى كانت مرتبطة بالمبيعات (والمشتريات) فقط". (شاهد: 1:57 دقيقة)

وقال أديب إن لقائه مع كريستيانو رونالدو حظي باهتمام عالمي كبير. وأضاف أنه حصل على توقيعات رونالدو على عدد من قمصان فريق ريال مدريد وستأتي لبرنامجه قريبا. وتابع: "أنا هعمل مزاد على الفانلات دي وهتروح لمستشفى أبو الريش لأني عارف أنه فيه ناس مهووسة بحاجة زي كده أنا عن نفسي ميفرقش معايا توقيع لاعب على فانلة". (شاهد: 5:38 دقيقة)

تابع شريف عامر في برنامجه يحدث في مصر أزمة نقص الدواء، واستضاف في برنامجه الدكتور محمد غنيم، عضو شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، والنقيب العام لصيادلة مصر محيي عبيد. وقال عبيد إنه إذا لم تتحرك أسعار الأدوية بنسبة معقولة، لتحقيق هامش ربح للشركات، فستختفي من الأسواق. وأضاف أن هناك شركات لم تنتج أية أدوية للأمراض المزمنة، في حين أن هناك شركات أخرى تنتج أدوية الأمراض المزمنة فقط، ومن الخطأ أن تظل تنتج أدويتها دون أي تحريك نظرا لارتفاع أسعار المواد الخام التي تتخطى سعر البيع. وقال محيي عبيد إن هناك شركات أدوية لديها أرباح كبيرة وأخرى قليلة، موضحا أن هناك 150 مصنعا في مصر 30 منها تحقق أرباحًا عالية و130 يعانون. وأضاف أن الجمعية العمومية للنقابة طالبت بإعادة تسعير الأدوية مرة أخرى، دون المساس بأدوية الأمراض المزمنة. وأشار إلى أن تلك الآلية من الممكن تطبيقها، عبر قيام كل شركة بتثبيت أسعار الأدوية المزمنة، وزيادة أسعار أدويتها الأخرى، وتابع: "إذا تم تطبيق هذا القرار فسيكون هناك أصناف أدوية تكسب بنسبة 100% وأخرى تخسر 30%، وبالتالي سيكون هناك هامش ربح 70%". وردا على ذلك قال غنيم إن هناك شركات متخصصة في إنتاج أدوية الأمراض المزمنة فقط، بالتالي ستغلق إذا ما تم استثنائها من قرار زيادة الأسعار، كما ستتجه الشركات التي تنتج أدوية للأمراض المزمنة وغير المزمنة إلى إنتاج الأدوية التي تحقق منها أرباح، ولن تستطيع الحكومة إلزامها بإنتاج الأدوية التي لا تحقق منها أرباحا.

وقال حمدي عبد العزيز المتحدث باسم وزارة البترول في مداخلة هاتفية في برنامج الحياة اليوم، إن الوزارة أكدت أنه تم البدء في التشغيل التجريبي للمرحلة الثانية من منظومة توزيع المنتجات البترولية بالكارت الذكي التي تتعلق بالتوزيع للمستهلك النهائي في محطات تموين السيارات بالوقود، مؤكدًا عدم وجود حد أقصى لاستهلاك المواد البترولية ضمن المنظومة. وأوضح أن الشركة المنفذة لمنظومة الكارت الذكي أصدرت 6.3 مليون كارت، وتم إرسالها للإدارات المرورية لتسليمها للمواطنين، لافتًا إلى أن المواطنين غير الحاملين للكارت الذكي سيستخدمون الكروت الذكية الموجودة لدى المحطات. (شاهد 4:54 دقيقة)

** لا تبخل على أصدقائك بنشرة إنتربرايز **

نشرة إنتربرايز تضع في بريدك الخاص كل ما تحتاج معرفته عن مصر، من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحًا بتوقيت القاهرة. اضغط هنا للاشتراك في نشرة إنتربرايز مجانا.

أخبار اليوم

الحكومة توافق على مشروع قانون الاستثمار الجديد: وافق مجلس الوزراء خلال اجتماعه الخميس الماضي بالإجماع على مشروع قانون الاستثمار الجديد، وسيتم إرساله لمجلس الدولة للمراجعة القانونية تمهيدا لعرضه على مجلس النواب، وفق ما ذكرته وزيرة الاستثمار داليا خورشيد. وقالت خورشيد إن فريق عمل الإصلاح التشريعي بوزارة الاستثمار، بدأ العمل في اللائحة التنفيذية لمشروع قانون الاستثمار الجديد، مشيرة إلى أن مشروع قانون الاستثمار الجديد هو جزء من حزمة تشريعية متكاملة يحتاجها مناخ الاستثمار في مصر، وفقا لجريدة الشروق. ولا تخل أحكام هذا القانون والقانون المرافق له بالمزايا والإعفاءات الضريبية وغيرها من الضمانات والحوافز المقررة للشركات والمنشآت القائمة وقت العمل به، وتظل هذه الشركات والمنشآت محتفظة بتلك المزايا والإعفاءات والضمانات والحوافز إلى أن تنتهي المُدد الخاصة بها وذلك طبقاً للتشريعات والاتفاقيات المستمدة منها، وفقا للمادة الثانية من قانون الاستثمار الجديد.


ويشمل مشروع القانون الأنشطة والمجالات التالية: الصناعات التحويلية والتعدين واستغلال المحاجر، واستصلاح الأراضي والإنتاج الزراعي، والنقل، والبترول والغاز، والطاقة الجديدة والمتجددة، والتأجير التمويلي، والرعاية الصحية، الفنادق، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والخدمات التعليمية، وغيرها.

وبموجب القانون تكون الهيئة العامة للاستثمار هي الجهة الإدارية المختصة بتقديم خدمات التأسيس وما بعد التأسيس للشركات والمنشآت الخاضعة لأحكام هذا القانون. وتلتزم الهيئة بميكنة هذه الخدمات وتوحيد إجراءاتها، وتسري إجراءات التأسيس الإلكتروني دون غيرها فور تفعيلها بالهيئة، ولا تتقيد الهيئة في ذلك بأية إجراءات منصوص عليها في القوانين الأخرى. وتلتزم الهيئة بالبت في طلب التأسيس خلال يوم عمل كامل على الأكثر، وتكتسب الشركة الشخصية الاعتبارية بمجرد صدور شهادة بتأسيسها. وينص القانون على أن تكفل الدولة معاملة المستثمر الأجنبي معاملة مماثلة لتلك التي تمنحها للمستثمر الوطني، وتلتزم الدولة باحترام وإنفاذ العقود التي تبرمها. ولا يجوز نزع ملكية أموال المشروعات الاستثمارية إلا للمنفعة العامة، وبمقابل تعويض عادل يدفع مقدما، ولا يجوز للجهات الإدارية إلغاء التراخيص الصادرة للمشروع الاستثماري أو وقفها أو سحب العقارات التي تم تخصيصها للمشروع، إلا بعد أخذ رأي الهيئة العامة للاستثمار، كما لا يجوز لأية جهة إدارية إصدار قرارات تنظيمية عامة تضيف أعباء مالية أو إجرائية، تتعلق بإنشاء أو تشغيل مشروعات تخضع لأحكام هذا القانون أو فرض رسوم أو مقابل خدمات عليها أو تعديلها، إلا بعد أخذ رأى مجلس إدارة الهيئة وموافقة مجلس الوزراء، وفقا للقانون.

ويمنح مشروع القانون للمستثمر الحق في تحويل الأرباح للخارج وتصفية المشروع وتحويل كل أو بعض ناتج هذه التصفية إلى الخارج دون قيود، كما يحق للمشروعات الاستثمارية الخاضعة لأحكام هذا القانون أن تستورد بذاتها أو عن طريق الغير، ما تحتاج إليه من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج والآلات وقطع الغيار، دون حاجة لقيدها في سجل المستوردين. ويمنح القانون الشركات أيضا الحق في استخدام عاملين أجانب في حدود نسبة (10%) من إجمالي عدد العاملين بالمشروع، ويجوز زيادة هذه النسبة بما لا يزيد عن (20%) من إجمالي عدد العاملين بالمشروع، وذلك في حالة عدم إمكانية استخدام عمالة وطنية تمتلك المؤهلات اللازمة.

الحوافز الاستثمارية: قسم مشروع القانون الحوافز إلى ثلاث فئات، وهي الحوافز العامة والحوافز الخاصة والحوافز الإضافية. وتتمتع كافة المشروعات الاستثمارية عدا العاملة في المناطق الحرة، بالحوافز العامة، وتتضمن إعفاء عقود تأسيس الشركات والمنشآت وعقود التسهيلات الائتمانية من ضريبة الدمغة ومن رسوم التوثيق والشهر لمدة 5 سنوات من تاريخ قيدها في السجل التجاري، على أن يتم تطبيق ذلك بأثر رجعي. وتتضمن الحوافز العامة أيضا تحصيل ضريبة جمركية بفئة موحدة مقدارها 2% من القيمة، وذلك على جميع ما تستورده من آلات ومعدات وأجهزة لازمة لإنشائها. ومنح القانون حوافز خاصة للشركات الاستثمارية الجديدة والتي يتم إنشائها خلال مدة أقصاها 3 سنوات من تاريخ العمل باللائحة التنفيذية للقانون. ويُمنح الحافز الخاص وفقا للنطاق الجغرافي، ولمنطقة محور قناة السويس ولمشروعات إنتاج الكهرباء وصناعة السيارات. ويتضمن هذا الحافز استرداد جزء من التكلفة الاستثمارية للمشروع بحد أقصى 80% من رأس المال المدفوع. أما الحوافز الإضافية التي تضمنها القانون فتشمل إنشاء منافذ جمركية خاصة لصادرات وواردات مشروع استثماري، وتحمل الدولة قيمة توصيل المرافق إلى الأرض المخصصة للمشروع الاستثماري أو جزء منها، وذلك بعد تشغيل المشروع، ورد نصف قيمة الأرض المخصصة للمشروعات الصناعية في حال بدء الإنتاج خلال عامين من تسلم الأرض، وتخصيص أراض بالمجان لبعض الصناعات الاستراتيجية.  للاطلاع على النص الكامل لقانون الاستثمار الجديد اضغط هنا.

ولم يشمل مشروع القانون نظام المناطق الحرة الخاصة، وأجاز للشركات العاملة حاليا بهذا النظام، استمرار العمل وفقا لنظامها الحالي إلى أن تنتهي مدتها، وأجاز تمديد مدة الشركة حتى نهاية المشروع بالنسبة للمشروعات القائمة وقت صدور القانون. وأجاز القانون إنشاء 3 أنواع من المناطق، وهي المناطق الحرة العامة، والمناطق الاستثمارية والمناطق التكنولوجية، وتمتع كل منطقة ببعض الحوافز والمميزات.  

"المركزي" يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير: قررت لجنة السياسة النقدية لدى البنك المركزي المصري، وذلك في اجتماعها الأخير خلال عام 2016 الخميس الماضي، الإبقاء على أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير، وهو ما جاء متوافقًا مع أغلب توقعات السوق. وأبقت اللجنة على سعر فائدة الودائع لليلة واحدة عند 14.75% وسعر فائدة الإقراض لليلة واحدة عند 15.75%. وكان البنك قد قام بزيادة أسعار الفائدة بـ 550 نقطة أساس خلال عام 2016.


وقالت اللجنة في بيانها "على المدى المنظور، من المتوقع أن يبدأ المعدل السنوي للتضخم في الانخفاض تدريجيا بعد الانتهاء من آثار الضغوط التضخمية الناجمة عن اتخاذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي". وأضافت اللجنة "على صعيد الاقتصاد العالمي، فإن بالرغم من معاودة الارتفاع في الأسعار العالمية للسلع، إلا أن معدلات التضخم والنمو العالمية مازالت ضعيفة، مما يحد من الضغوط التضخمية على الأسعار المحلية. ومن الناحية النقدية، قد تتأثر معدلات السيولة المحلية بفروق التقييم وكذا الانخفاض التدريجي للتمويل النقدي لعجز الموازنة بالإضافة إلى الارتفاع النسبي للاحتياطيات الأجنبية". وأكدت اللجنة على أنها لن تتردد في تعديل معدلات العائد لدى البنك المركزي المصري والعمل على استقرار الأسعار في الأجل المتوسط، مضيفةً أن البنك المركزي استبق باتخاذ قراره في 3 نوفمبر 2016 برفع أسعار العائد بـ 300 نقطة أساس في ضوء توقعاته للتضخم.

وأصدر "المركزي" قرارات لصالح الشركات المحلية، إذ ذكرت وكالة بلومبرج أنه جرى السماح للشركات المحلية الغير قادرة على سداد مديونياتها بالعملة الأجنبية عقب تعويم الجنيه بالتفاوض مع البنوك حول تثبيت سعر الدولار. وقال طارق توفيق، نائب رئيس اتحاد الصناعات المصرية، إنه تم الاتفاق مع البنك المركزي على أن تقوم تلك الشركات بالتفاوض بشكل فردي مع المقرضين للاتفاق على سعر صرف ثابت للدولار لسداد مديونياتها. ودعت الشركات إلى التدخل لإنقاذها من شبح الإفلاس بعد أن طالبتها البنوك بسداد الاعتمادات المستندية التي تم فتحها قبل تعويم الجنيه بسعر صرف ما بعد التعويم. وقال محمد زكي السويدي، رئيس اتحاد الصناعات المصرية إن الاتفاق مع البنك المركزي يتضمن السماح بسداد المديونيات بالعملة الأجنبية على أقساط تمتد ما بين سنة وثلاث سنوات، وفق بوابة الأهرام.

حقق ميزان المدفوعات خلال الربع الأول من السنة المالية 2017/2016 فائضا بلغ 1.9 مليار دولار، مقابل عجزا كليا بلغ نحو 3.7 مليار دولار خلال الفترة نفسها من السنة المالية السابقة، وفقا لبيان أصدره البنك المركزي المصري. وجاء الفائض مدفوعا بتحقيق حساب المعاملات الرأسمالية والمالية صافي تدفق للداخل بلغ نحو 7.1 مليار دولار. وتراجع العجز في الميزان التجاري بمبلغ 1.3 مليار دولار بمعدل 13.4%، ليصل إلى 8.7 مليار دولار، وذلك لارتفاع حصيلة الصادرات السلعية بمعدل 11.2% لتبلغ نحو 5.3 مليار دولار، نظرا لارتفاع حصيلة الصادرات السلعية غير البترولية بمقدار 666.7 مليون دولار في الربع الأول من السنة المالية 2017/2016، مقارنة بالفترة نفسها من السنة المالية السابقة. وتراجعت كذلك المدفوعات عن الواردات السلعية البترولية بمقدار 227.2 مليون دولار، نظرا لتراجع أسعار البترول عالميا، إضافة إلى تراجع المدفوعات عن الواردات السلعية غير البترولية بمقدار 583.3 مليون دولار، وربما يرجع ذلك لتراجع النشاط الاقتصادي كما ظهر في التراجعات المتتالية بمؤشر مديري المشتريات.


وتراجع فائض ميزان الخدمات بمعدل 50.2% مدفوعا بتراجع الإيرادات السياحية بمعدل 56.1% لتقتصر على 758.2 مليون دولار، وذلك لتراجع عدد الليالي السياحية بمعدل 61.3% على أساس سنوي. وكشف البيان أيضا عن تراجع صافي تحويلات المصريين العاملين بالخارج إلى 3.39 مليار دولار مقارنة بـ 4.37 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، ولكن، إذا لم تحدث صدمات حادة في الاقتصاد العالمي، فإن هذا الرقم من المفترض أن يعاود الارتفاع تدريجيا، مع عودة المصريين بالخارج لتحويل أموالهم من خلال القنوات المصرفية الرسمية مرة أخرى بعد تحرير سعر الصرف، والذي تم خلال الربع الثاني من السنة المالية 2017/2016. وهناك ما يدل على ذلك بالفعل، فقد أعلن البنك المركزي استمرار ارتفاع تحويلات المصريين خلال نوفمبر الماضي للشهر الثاني على التوالي، لتسجل 1.7 مليار دولار بزيادة 422.8 مليون دولار بنسبة 33.2% عن أكتوبر الماضي، والذي بلغت فيه قيمة التحويلات 1.3 مليار دولار، وازدادت تحويلات نوفمبر بنسبة 68.9% عن شهر سبتمبر والذي سجلت فيه التحويلات 937.3 مليون دولار وفق ما نشرته جريدة الشروق.

واستطاعت الشركات الأجنبية تحويل أرباح بلغت 769 مليون دولار خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، وفقا لجريدة البورصة.

الحكومة توافق على اتفاقية "تيران وصنافير" وتحيلها إلى البرلمان: وافق مجلس الوزراء، الخميس الماضي، على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية الموقعة في القاهرة في أبريل، والتي يتم بموجبها نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة، وأحالها لمجلس النواب، وفقا لجريدة المصري اليوم. وقضت محكمة مستأنف القاهرة للأمور المستعجلة، يوم السبت، برفض الاستئناف على حكم وقف تنفيذ بطلان اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية. وقررت المحكمة الإدارية العليا يوم الإثنين الماضي حجز طعن هيئة قضايا الدولة للحكم في جلسة 16 يناير المقبل. ولم يتضح بعد ما إذا كان مجلس النواب سيناقش الاتفاقية قبل إصدار المحكمة الإدارية العليا لحكمها في القضية، تبعا لبلومبرج. وفي غضون ذلك، يبدو أن السعودية تتجه لتحسين علاقاتها المتوترة مع حليفتها الخليجية سلطنة عمان، أفضل أصدقاء إيران في الخليج العربي، إذ أشارت السلطنة إلى أنها ستنضم للتحالف العسكري بقيادة السعودية.

مصر تستعيد قدرتها التفاوضية في أسواق القمح العالمية: قالت وكالة بلومبرج في تقرير لها إن مصر استعادت قدراتها التفاوضية في سوق الأقماح العالمية، نظرًا لزيادة المعروض. وأضاف التقرير أن مصر تمكنت من شراء 235 ألف طن متري من القمح من خلال مناقصة عالمية الخميس الماضي، ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة قولها إن عملية الشراء تمت بأقل من السعر المعروض بمتوسط 82 سنت للطن المتري. وأوضح التقرير أنه بعد أن انتهت أزمة الإرجوت وعادت الثقة في مصر، أصبحت لها اليد العليا عند التعامل مع المصدرين من دول مثل روسيا التي تكافح للتخلص من محصولها من القمح والذي وصل لمستويات قياسية. وقال تشارلز كلاك، المحلل لدى رابوبنك إنترناشونال: "لا تزال هناك زيادة كبيرة في إمدادات الدول المصدرة في السوق العالمية، ولأن مصر أكبر مستورد للقمح على مستوى العالم فهي على دراية كبيرة بقوة وضعها التنافسي، فالتجار يبحثون عن مشتر". وأعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية عن قبول القمح الأمريكي الشتوي الأحمر الصلب، وهو ما يمكن أن يزيد من حدة المنافسة مع روسيا والتي تعد كبرى الدول المصدرة للأقماح، والتي تشهد تراجعًا في صادرات القمح دون التوقعات مع زيادة سعر صرف الروبل. ويمكن أن يؤدي ذلك أيضا إلى تراجع عروض البيع من رومانيا والأرجنتين، واللتان باعتا لمصر قمح في مناقصة الأسبوع الماضي لأول مرة منذ شهر فبراير.

السيسي يوافق على الاتفاق المبرم مع شركات الأدوية ويدعو لزيادة الاستثمارات بالقطاع: أظهرت تصريحات للرئيس عبد الفتاح السيسي أمس موافقته على الاتفاق الذي توصلت إليه وزارة الصحة مع شركات الأدوية الكبرى، والذي سيسمح لتلك الشركات التي تكبدت خسائر جراء ارتفاع تكاليف المواد الخام عقب تعويم الجنيه برفع الأسعار وفق جدول زمني محدد مسبقا. وجاء في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الرئيس السيسي قال أثناء اجتماع لمجلس الوزراء إنه يتعين على الحكومة ضمان توافر الأنواع المختلفة من الأدوية بأسعار معقولة فضلاً عن توفير الأدوية المستوردة التي ليس لها بدائل محلية. وحث السيسي الحكومة على تحسين خدمات الرعاية الصحية، وتطوير صناعة الأدوية المحلية وزيادة قدرتها التنافسية، والعمل على جذب استثمارات جديدة في القطاع، وفقا لما نقله موقع أهرام أونلاين.

وقسم وزير الصحة أحمد عماد الدين راضي استراتيجية الحكومة للتعامل مع هذه القضية إلى ثلاث مراحل: "في المدى القصير زيادة الوزارة للأسعار والتغلب على النقص، وعلى المدى المتوسط تطوير مصانع أدوية مملوكة للدولة، وعلى المدى الطويل التوسع في صناعة الأدوية في مصر".

وطلبت وزارة الصحة من شركات الأدوية المحلية والأجنبية العاملة في السوق المحلي تقديم قائمة بالأصناف الدوائية التي ترغب الشركات في زيادة أسعارها لاعتمادها من جانب الإدارة المركزية للصيدلة، وفقا لجريدة المال. وكما ذكرنا الشهر الماضي، فقد توصلت شركات الأدوية إلى اتفاق مع وزير الصحة أحمد راضي بتحريك أسعار 15% من الأدوية المصنعة محليًا و 20% من الأدوية المستوردة ابتداءً من شهر فبراير المقبل. ويسمح هذا الاتفاق لشركات الدواء باستئناف استيراد مدخلات الإنتاج بعد توقف دام لفترة طويلة جراء ارتفاع التكاليف عقب تعويم الجنيه. ووفقا لجريدة البورصة، فقد تقدمت شركات الأدوية بطلبات للبنوك بفتح اعتمادات مستندية لاستيراد المواد الخام اللازمة لعملية الإنتاج.

بوتين: استئناف رحلات الطيران الروسية إلى مصر "قريبا". أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس عبد الفتاح السيسي في اتصال هاتفي يوم الخميس أن رحلات الطيران الروسية إلى مصر ستستأنف في القريب العاجل، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الجمهورية. وقال البيان: "أكد الرئيس بوتين عزم روسيا استئناف رحلات الطيران المنتظمة بين القاهرة وموسكو في القريب العاجل". ولم يحدد الرئيس الروسي موعدا لاستئناف الرحلات الجوية.

هل كانت البورصة المصرية الأفضل أم الأسوأ خلال 2016؟ ارتفعت البورصة المصرية بنسبة 74.1% خلال 2016 (انظر الرسم البياني، أو قم بتحميل هذا الملف). ولكن إذا احتسبنا الأداء بالدولار الأمريكي، سنكون ثاني أسوأ بورصة على مستوى العالم، بعد نيجيريا وقبل غانا، وفق ما ذكرته وكالة بلومبرج. أما بالعملة المحلية فلن نكون أيضا في المركز الأول، إذ تفوقت علينا فنزويلا التي حققت مكاسب بلغت نسبتها 114%، في حين جاءت البورصة المصرية في المركز الثاني وبعدها بورصة بيرو. ووفقا لبلومبرج، فإن البورصات الأفضل أداء في العالم خلال 2016 هي البرازيل، وتليها كازاخستان، ثم بيرو، في حال احتساب الأداء بالدولار. كانت البورصة المصرية أصدرت الأسبوع الماضي تقريرها السنوي، وقالت فيه إنها حققت أفضل أداء على مستوى العالم في 2016.

شيء واحد لا يحمل وجهتي نظر، وهو سعر الصرف الرسمي، فقد سجل الجنيه المصري أسوأ أداء على مستوى العالم خلال العام الماضي، وتلاه الدولار السورينامي، ثم البوليفار الفنزويلي.

"هيرميس" تتصدر شركات الوساطة بالبورصة المصرية في ديسمبر والربع الأخير. تصدرت شركة هيرميس قائمة شركات الوساطة في الأوراق المالية بالبورصة المصرية خلال شهر ديسمبر، وذلك بعد أن استحوذت على حصة سوقية بلغت 18.9% من إجمالي قيمة التداولات، وتلتها شركة سي آي كابيتال (8%)، ثم فاروس (6%)، وبايونيرز (5.9%) وبلتون (3.7%). كما تصدرت شركة هيرميس القائمة خلال عام 2016، وذلك بـ 20.8% من إجمالي قيمة التداولات، وتلتها سي آي كابيتال (9.4%)، ثم بايونيرز (5.1%) وفاروس (4%) وسيجما (3.9%).. لقراءة تقرير شهر ديسمبر اضغط هنا، ولقراءة التقرير ربع السنوي اضغط هنا، ولقراءة التقرير السنوي اضغط هنا.

الشركات تستقبل العام الجديد بزيادات من 10 إلى 40% في أسعار منتجاتها: استقبلت شركات الصناعات الغذائية عام 2017 بزيادات جديدة في أسعارها بنسبة تراوحت بين 10-40%، وشملت الزيادات عدد من المنتجات مثل المنتجات الغذائية والمنظفات والزيوت الخليط ومنتجات الألبان، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. وتضمنت الشركات التي قامت برفع أسعار منتجاتها، شركة المراعي، وبريزيدون، وجرين لاند، وشيبسي، ويونيليفر مشرق مصر، وبروكتر آند جامبل، إلى جانب شركات إيديتا، وكادبوري، ودانون.


وزارة التموين مستمرة في دعم الخبز .. ووزير التموين يتعهد بتثبيت الأسعار: أعلن محمد علي مصيلحي وزير التموين أن الدولة ملتزمة بدعم الخبز وثبات سعره للمواطنين عند 5 قروش رغم ارتفاع التكلفة وزيادة المبالغ التي تتحملها الدولة لدعمه، والتي تصل إلى 50 قرشا في الرغيف الواحد نتيجة ارتفاع سعر الوقود وأسعار القمح محليا وعالميا، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. وأكد مصيلحي أن أرصدة القمح تكفي لمدة تصل إلى 5 أشهر وأنه توجد تعاقدات جديدة من استيراد القمح من عدة دول بما يعادل 900 ألف طن تصل خلال الأسابيع المقبلة.  

تنقلات: أعلنت شركة أليانز مصر تعيين أنطوان عيسى، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رئيساً لمجلس الإدارة، ورئيساً تنفيذياً للشركة خلفاً لـ "أودو كروجر" الذي تقاعد نهاية الشهر الماضي، وفق بيان صادر عن أليانز مصر الأربعاء الماضي. وذكر البيان أن أنطوان عيسى، سينضم لقيادات الشركة التي تضم أيمن حجازي، العضو المنتدب لشركة أليانز لتأمينات الحياة مصر، ومحمد مهران، العضو المنتدب لشركة أليانز للتأمين مصر. ووفقاً للبيان: "تمكن كروجر من قيادة أليانز مصر في أصعب الأوقات التي مر بها السوق المصري خلال السنوات الأخيرة".

تنقلات: أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم الأحد، قرارًا جمهوريًا بتجديد تعيين الفريق مهاب مميش، رئيسًا لهيئة قناة السويس، لمدة عام يبدأ من يناير 2017، وفقا لجريدة المصري اليوم. يذكر أن الفريق مهاب مميش قد تولى رئاسة هيئة قناة السويس في أغسطس 2012.

متحدث عسكري جديد باسم القوات المسلحة: أصدر اللواء صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي قرارا بتعيين العقيد تامر محمود الرفاعي متحدثا رسميا للقوات المسلحة خلفا للعميد محمد سمير عبد العزيز غنيم والذي انتهت فترة خدمته. وتخرج الرفاعي في الكلية الحربية عام 1994 وخدم كمحلل معلومات في المخابرات العسكرية. وجرى الإعلان عن ذلك عبر الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة، إلى جانب تغريدات على موقع تويتر وقناة اليوتيوب.

يفاجئنا الكاتب المخضرم باتريك وير بقائمة أمنياته لمصر لعام 2017 وعلى رأس أمنياته أن تخرج الدولة من مسألة ضبط أسعار السلع، وأن تتحول مصر لمنطقة تجارة حرة عملاقة، وأن تبتعد الدولة أيضا عن نشاط التطوير العقاري. يمكن القول إن كل أمنيات وير "في الصميم"، ولكن أهمها من وجهة نظرنا هي فكرة منطقة التجارة الحرة.

الاقتصاد: الصورة الكاملة

مراقبو الأسواق الناشئة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا يركزون على روسيا خلال 2017، حيث يسعى المستثمرون إلى عقد صفقات جيدة في البلدان المستقرة سياسيا، وفق ما ذكره تقرير لوكالة بلومبرج. وقال التقرير "الكل تقريبا يحب روسيا، ويريد الابتعاد قدر الإمكان عن تركيا". وتركز أبرز اختيارات 2017 على "الأسواق التي تشهد تحسنا في المناخ السياسي، والأصول الأقل عرضة للصدمات الخارجية الناتجة عن ارتفاع تكلفة الإقراض الأمريكية، والسياسات المعلنة للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب". وبالنسبة للعملات: يراهن بنك "يو بي إس" على الروبل الروسي، ويتوقع "جي بي مورجان تشيس" صمود الكرونة التشيكية، فيما يراهن "مورجان ستانلي" على انتعاش الزلوتي البولندي. وذكر التقرير أن الأسهم الروسية "مرشح واضح" بالنسبة لشركة "إن إن إنفستمنت بارتنرز"، فيما تتوقع "جريفيث" صعودا في جنوب أفريقيا، وتراهن "كابيتال إيكونومكس" على البنوك في شرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، باستثناء روسيا وتركيا. وقالت "جلوبال إيفولوشن فوندز" الدنماركية إن السندات المصرية جذابة، فيما أوصى "دويتشه بنك" بالسندات الجنوب أفريقية والروسية.

جدير بالقراءة: كتب ديفيد جاردنر لصحيفة فايننشال تايمز مقالا جديدا بعنوان "توازن جديد للقوى في منطقة الشرق الأوسط"، وذكر أن روسيا وإيران تتطلعان إلى العام الجديد، بعد أن مرا بعام جيد نافسا فيه خصومهما في منطقة الشرق الأوسط، في الوقت الذي يشهد فيه الغرب إلى جانب حلفائه حالة من الفوضى في المنطقة. وقام جاردنر من خلال مقاله بتسليط الضوء على الوضع الحالي في مصر.

مصر في الصحافة العالمية

بداية هادئة للعام الجديد مع تغطية الصحف العالمية للشأن المصري: اهتمت الصحف العالمية بقرار الحكومة المصرية إعادة جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية. يمكنكم مطالعة ما كتبته وكالة رويترز في هذا الصدد، أو ما جاء في الصحف البريطانية (الجارديان) أو وسائل الإعلام الإيرانية (برس تي في) أو الإسرائيلية (هآرتس).

واهتمت الصحف ببدء السلطات المصرية تسليم جثث ورفات 66 راكبا لقوا حتفهم إثر تحطم طائرة تابعة لمصر للطيران أثناء قدومها من باريس إلى القاهرة.

مصر في الصحافة – رأي من الداخل

كتبت نشوى الحوفي مقالاً بجريدة الوطن طرحت فيه تطلعات تأمل في أن تتحقق خلال العام الجديد، ومن أهمها أن يكون لدينا اقتصاد قوي ومنتج وتدعمه قوى عاملة على قدر وافٍ من التعليم، وأضافت أن هذا هو الذي سيجذب الاستثمار الأجنبي. كما أوضحت أنها لا يعنيها الزيارات الرسمية للمستثمرين بقدر ما يعنيها البدء في الإنتاج والعمل الجاد في مختلف القطاعات.

دستوريا، سيكون عام 2017 هو عام البحث عن مرشحين يخوضون انتخابات الرئاسة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي في انتخابات عام 2018، ولكن غياب الأحزاب السياسية الفعالة وشخصيات المعارضة يشير إلى أننا نتجه نحو موسم انتخابي يعود بنا إلى انتخابات الرئاسة الأولى في عهد مبارك في عام 2005، حسبما كتبت فتحية الدخاخني في مقالها بالمصري اليوم.

اخترنا لك: قراءة

هناك دروس يمكن أن يتعلمها المسؤولون المصريون من كيفية إنشاء الصين لـ "مدينة آيفون". ربما لا تكون مدينة تشنجتشو الصينية معروفة سوى للمهووسين بمنتجات شركة "أبل"، إذ تضم تشنجتشو المصنع العملاق الذي يصنع نحو 500 ألف جهاز آيفون يوميا، أو نحو نصف إجمالي الطاقة الإنتاجية لشركة أبل. وكل ذلك لأن الحكومة المحلية كثفت جهودها لجذب شركة أبل لهذه المنطقة الصينية الفقيرة. ومن أمثلة حوافز الاستثمار التي قدمتها الحكومة للشركة، تقديم 1.5 مليار دولار لإنشاء أجزاء كبيرة من مصنع "فوكسكون" شريك أبل في الصين، إلى جانب بناء مساكن قريبة للموظفين. وقامت الحكومة أيضا بتمهيد الطرق وبناء محطات جديدة لتوليد الطاقة. وساعدت في تغطية التكلفة المستمرة للطاقة والانتقالات الخاصة بالمصنع. واستقدمت العمالة لخط التجميع بالمصنع. ودفعت مكافآت للمصنع لتحقيقه مستهدفات التصدير". وحتى إذا لم تكن من المهتمين بآيفون، فهذه القصة جديرة بالقراءة للاطلاع على قائمة بحوافز الاستثمار التي قدمتها الصين لشريك "أبل".

صورة اليوم

أفضل مجموعة صور لعام 2016 من وكالة ناسا: نشرت وكالة ناسا مجموعة من أفضل صورها لعام 2016 التقطها مركز جونسون للفضاء، والتي ضمت صورة لبحيرة ناصر. ويمكنك مطالعة مجموعة الصور من هنا عبر واشنطن بوست.

دبلوماسية وتجارة خارجية

وفد من الشركات الاستثمارية التركية يصل القاهرة أواخر الشهر الحالي: يصل إلى القاهرة في الثلاثين من الشهر الجاري وفد مكون من رجال الأعمال من اتحاد الغرف التجارية التركية لبحث الفرص الاستثمارية في عدة مجالات، مثل الصناعات المغذية لقطاع السيارات، والملابس الجاهزة، والمنتجات الغذائية والمشروبات، وذلك بعد أن أقرت الحكومة مؤخرًا تعديلات تشريعية وإجرائية تهدف إلى تحسين المناخ الاقتصادي الكلي بالبلاد، وفقا لجريدة المصري اليوم. وقال أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية إن هذه الزيارة تأتي ضمن مبادرة أطلقها الاتحاد من أجل تشجيع الاستثمار الأجنبي بمصر، كما أوضح أن الاتحاد على تواصل مع اتحادات الغرف الإقليمية والدولية لعقد المزيد من الفعاليات والزيارات كما سيشارك في عدة مؤتمرات خلال الفترة المقبلة. وقال مصدر مسؤول بالاتحاد إن الاتحاد سينظم مؤتمر مصر الاستثماري الثالث في الأسبوع الثاني من شهر مارس المقبل.

وزارة التجارة توقع مذكرات التفاهم مع أذربيجان والبحرين والبرتغال والمغرب: تستعد وزارة التجارة والصناعة لتوقيع 4 مذكرات تفاهم جديدة مع كل من أذربيجان والبحرين والبرتغال والمغرب تستهدف زيادة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية وتبادل الخبرات، وفقا لما ذكرته المصري اليوم. وأشار طارق قابيل وزير التجارة في بيان إلى قيام مركز تنمية الصادرات بإعداد 44 تقريرا ودراسة حول حركة الصادرات لأسواق الدول والتكتلات الاقتصادية المختلفة سلعيا وجغرافيا.  

بالأرقام
تأتيكم برعاية فاروس

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 18.0674 جم | بيع 18.3817 جم
سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 17.95 جم | بيع 18.2 جم
سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 18 جم | بيع 18.25 جم

مؤشر EGX30 (الخميس): 12344.89 نقطة (+0.69%)
إجمالي التداول: 1.4 مليار جم (243% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)
EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: 0%

أداء السوق يوم الخميس: أغلق مؤشر EGX30 يوم الخميس على ارتفاع بلغ 0.7%، مدعوما بصعود سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن الأكبر داخل المؤشر، والذي ارتفع بنسبة 1.9%. وكان من بين أكبر الرابحين أيضا خلال الجلسة سهم دومتي، مرتفعا 5.6%، وحديد عز الذي ارتفع 5.0%، والمجموعة المالية هيرميس الذي ارتفع بنسبة 3.8%. وفي المقابل، كان التراجع الأكبر من نصيب سهم الشركة المصرية للمنتجعات، وعامر جروب، وهبط كلاهما بنسبة 6.3%، وكذلك الصعيد العامة للمقاولات والذي انخفض 4.4%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.4 مليار جنيه. وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 164 مليون جم
مستثمرون عرب: صافي شراء | 110.6 مليون جم
مستثمرون مصريون: صافي بيع | 274.6 مليون جم

الأفراد: 69.0% من إجمالي التداولات (65.0% من إجمالي المشترين | 72.9% من إجمالي البائعين)
المؤسسات: 31.0% من إجمالي التداولات (35.0% من إجمالي المشترين | 27.1% من إجمالي البائعين)

مستثمرون أجانب: 10.7% من إجمالي التداولات (16.2% من إجمالي المشترين | 5.2% من إجمالي البائعين)
مستثمرون عرب: 9.8% من إجمالي التداولات (13.5% من إجمالي المشترين | 6.1% من إجمالي البائعين)
مستثمرون مصريون: 79.5% من إجمالي التداولات (70.3% من إجمالي المشترين | 88.7% من إجمالي البائعين)


***
تعليق فاروس:

المجموعة المالية هيرميس على موعد مع الحظ السعيد في 2017
مع العديد من الطروحات المحتملة خلال 2017، ومع حصة سوقية تبلغ أكثر من 35%، تبدو الأمور جيدة للغاية بالنسبة للمجموعة المالية هيرميس. أكدت "فاروس" على توصيتها بالشراء في سهم المجموعة المالية هيرميس، ورفعت قيمته العادلة من 25 جنيها إلى 35.13 جنيه، إذ تتوقع "فاروس" أن يشهد الأداء التشغيلي لهيرميس تحولا تدريجيا خلال الربعين إلى الأربعة أرباع المقبلة، بما يعكس التحسن الجاري في مناخ الاستثمار ومستويات قيم التداول في السوق بعد التعويم. هناك إمكانات هائلة للنمو، وخاصة مع بدء الاهتمام بأنشطة الترويج وتغطية الاكتتاب في 2017. يعكس سعر سهم المجموعة المالية هيرميس معدل الدوران لمؤشر EGX30 منذ عام 2000، وينبغي أن يشهد هذا العام الجديد بدء تنفيذ الشركة لعدد من الشراكات الجديدة والتوسع في وجودها وأنشطتها في الأسواق المبتدئة، وهو ما يفسر الإمكانات الأكبر للصعود. اضغط هنا لقراءة المذكرة البحثية لفاروس بالكامل باللغة الإنجليزية.

***


خام غرب تكساس: 53.72 دولار (-0.09%)
خام برنت: 56.82 دولار (-0.05%)
الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 3.72 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-2.05%، تعاقدات فبراير 2017)
الذهب: 1151.70 دولار أمريكي للأوقية (-0.55%)

مؤشر TASI: 7238.0 نقطة (+0.4%) (منذ بداية العام: +0.38%)
مؤشر ADX: السوق مغلق
مؤشر DFM: السوق مغلق
مؤشر KSE الوزني:‏ السوق مغلق
مؤشر QE: السوق مغلق
مؤشر MSM: 5744.7 نقطة (-0.7%) (منذ بداية العام: -0.66%)
مؤشر BB: 1220.45 نقطة (+0.59%) (منذ بداية العام: 0%)

الطاقة

هيئة البترول تطرح مناقصتين لشراء 1.012 مليون طن من زيت الغاز
طرحت الهيئة المصرية العامة للبترول مناقصتين لشراء ما يصل إلى 1.012 مليون طن من زيت الغاز (السولار) للتسليم في فبراير ومارس المقبلين، وفقا لجريدة البورصة. وتغلق المناقصتان في العاشر من يناير على أن تظل العروض سارية حتى 18 من الشهر ذاته.

خامات وسلع أساسية

الكويت تلغي حظر استيراد الفراولة المصرية
أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، موافقة الكويت على إلغاء الاشتراطات التي سبق أن فرضتها على صادرات الفراولة المصرية إلى السوق الكويتية، مع التزام مصر باتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان جودة وسلامة السلع الزراعية المصدرة إلى السوق الكويتية، وفق ما ذكرته جريدة المصري اليوم. كانت الحكومة الكويتية قد قررت خلال سبتمبر الماضي، عدم السماح بدخول منتج الفراولة المصري، ما لم تكن الشحنة مصحوبة بشهادة صحية تفيد بأن المنتج صالح للاستهلاك الآدمي وأنه تحت الإشراف الصحي الحكومي. ووفقا للجريدة، تبلغ قيمة الفراولة المصرية المصدرة إلى الكويت نحو 51 مليون دولار سنويا.

الجيش يرفع أسعار ألبان أطفال تحيا مصر إلى 43 جنيه
قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة بزيادة أسعار ألبان الأطفال "تحيا مصر" إلى 43 جنيه بدلا من 30 جنيه، وذلك لارتفاع تكلفة الاستيراد بعد قرار البنك المركزي بتحرير سعر الصرف، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. ومن المقرر أن تبدأ شركات التوزيع في تطبيق الزيادة منذ 17 ديسمبر.

سياحة

الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء يرصد ارتفاع أعداد السائحين 7% في أكتوبر
قال أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إن من المؤشرات الإيجابية التي رصدها الجهاز خلال عام كان بدء عودة السياحة وزيادة أعداد السائحين في شهر أكتوبر الماضي بنسبة 7% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وفقا لما ذكرته المصري اليوم.

اتصالات وتكنولوجيا

المحكمة الاقتصادية تلزم أورنج مصر بتعويض قيمته 49 مليون جنيه عن تمرير المكالمات في شمال سيناء
قضت المحكمة الاقتصادية بإلزام شركة أورنج مصر بتعويض الشركة المصرية للاتصالات 49.1 مليون جنيه للخسائر التي أصابت الأخيرة نتيجة تمرير مكالمات بطرق غير مشروعة تمت مع إسرائيل، في القضية المعروفة إعلاميا بـ "تخابر موبينيل مع إسرائيل"، وفقا لما ذكرته جريدة البورصة. وتم إنشاء محطة للشركة في منطقة العوجة بشمال سيناء دون الحصول على موافقة الجهة المالكة للبرج المعدني ودون مراعاة المعايير والاشتراطات الصحية والبيئية. يُذكر أن تلك القضية تعود إلى عام 2012.

نقل وسيارات

وزارة النقل تدرس عرضا كوريا بتمويل ميسر لـ 64 قطارا جديدا بالخط الثالث لمترو الأنفاق
تبحث وزارة النقل العرض المقدم من شركة هيونداي روتم الكورية الجنوبية بتقديم تمويل لعدد 64 قطارا للخط الثالث لمترو الأنفاق، وذلك ضمن مناقصة عامة لتوريد قطارات جديدة لتدعيم الخط الثالث للمترو، وفقا لما ذكرته أموال الغد. من ناحية أخرى، عقد جلال سعيد وزير النقل اجتماعا مع سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة لبحث التعاون في مجالات النقل المختلفة، كما تم مناقشة المقترح المقدم لتمويل الخط الخامس لمترو الأنفاق، وكذلك العرض الكوري الجنوبي بتوفير التمويل والخبرة اللازمة لتطوير نظم الإشارات في المسافة بين نجع حمادي – الأقصر بخط القاهرة – السد العالي.

سياسة واقتصاد

الجارحي: 9 محاور للإصلاح ركزت عليها السياسة المالية في 2016
انتهت وزارة المالية، من إعداد تقرير عن تطورات الوضع الاقتصادي وإصلاحات السياسات المالية وما نفذته الوزارة ومصالحها على مدى عام كامل من إجراءات وبرامج ضمن برنامج الحكومة لتنشيط الاقتصاد، وذلك لرفعه للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء. وأوضح عمرو الجارحي وزير المالية أن التقرير يتضمن 9 محاور أساسية، يتناول المحور الأول منها سياسات إصلاح وضبط إدارة المالية العامة، فيما يتناول المحور الثاني الإصلاحات التشريعية والمؤسسية التي قامت بها الوزارة عام 2016، بينما يعرض المحور الثالث أثر الإصلاحات الاقتصادية على التقييم الدولي للاقتصاد المصري، ويركز الرابع على عرض جهود وزارة المالية في مجال تحسين برامج الحماية الاجتماعية، في حين يتناول المحور الخامس جهود الوحدة المركزية للمشاركة مع القطاع الخاص التابعة للوزارة. وقال الجارحي إن المحور السادس للتقرير يتناول اهتمام وزارة المالية بآليات التواصل المجتمعي وتعزيز أطر الشفافية والإفصاح. ويستعرض المحور السابع جهود التطوير المؤسسي والفني لوزارة المالية ومصالحها التابعة. وأشار الوزير إلي تركيز المحور الثامن على جهود وزارة المالية لتعزيز الثقة في الاقتصاد المصري والآثار الإيجابية المترتبة على الإصلاحات الاقتصادية. وأضاف أن المحور التاسع والأخير تناول المسئولية المجتمعية لوزارة المالية.

أخبار ختامية

الحكومة تبدأ تطبيق منظومة كروت الوقود للأفراد على مستوى الجمهورية: بدأت الحكومة أمس الأحد تعميم تطبيق منظومة الكروت الذكية للوقود على مستوى الجمهورية. وقال حمدي عبد العزيز، المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول، إن تطبيق الكروت الذكية في المحطات يتم بصورة تجريبية لمعرفة مدى فاعلية آلية الكروت في عملية الصرف، موضحًا أن آليات العمل حاليا تسمح لمن لا يملك "كارت" استخدام كارت المحطة إلى أن يتم حصول الجميع على كروت، نافيا أن يكون هناك اتجاه لتحديد الكميات المنصرفة لكل سيارة أو زيادة في الأسعار، وفقا لجريدة المصري اليوم. وأوضح أحمد عبد الغفار نائب رئيس شعبة المواد البترولية بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن الغرض من تطبيق المنظومة هو تحديد الكميات التي يتم صرفها وتجميع قاعدة بيانات ليس إلا، وأنه لن يتم تحديد كميات (حصص محددة) بعد انتهاء الدولة من الخطة الكاملة لتحرير الوقود، تبعا لما نقلته صحيفة الشروق.

انتهت القوات المسلحة من إصلاح وترميم الكنيسة البطرسية بالقاهرة لتكون جاهزة لاستقبال احتفالات عيد الميلاد القبطي نهاية الأسبوع الحالي. يُذكر أن الهجوم الإرهابي على الكنيسة البطرسية الشهر الماضي قد أسفر عن مقتل نحو 27 شخصا، غالبيتهم من النساء والأطفال. وقام موقع أهرام أونلاين بعرض مجموعة من الصور الخاصة بالقوات المسلحة بعد إعادة ترميم الكنيسة.

مفكرة إنتربرايز

7 يناير 2017 (السبت): عيد الميلاد القبطي، عطلة رسمية.

13 يناير (الجمعة): مصر تشارك في قمة أفريقيا- فرنسا 2017 في مالي.

25 يناير 2017 (الأربعاء): عيد الثورة / عيد الشرطة، عطلة رسمية.

يناير 2017 (موعد غير محدد): وفد تجاري أردني يزور مصر.

30 يناير – 2 فبراير 2017 (الإثنين – الثلاثاء): معرض ومؤتمر الرعاية الصحية في الشرق الأوسط، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، الإمارات.  

14- 16 فبراير 2017 (الثلاثاء- الخميس): مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، القاهرة.

31 مارس – 3 أبريل 2017 (الجمعة- الإثنين): مؤتمر سيتي سكيب، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، القاهرة. للتسجيل من هنا.

16 أبريل 2017 (الأحد): عيد القيامة المجيد.

17 أبريل 2017 (الإثنين): عيد شم النسيم، عطلة رسمية.

25 أبريل 2016 (الإثنين): عيد تحرير سيناء (إجازة رسمية)  

1 مايو 2016 (الأحد): عيد العمال (إجازة رسمية)

27 مايو 2017 (السبت): غرة شهر رمضان (فلكيا).

26 يونيو 2017 (الإثنين): عيد الفطر (فلكيا)

30 يونيو (الجمعة): عيد ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية

23 يوليو (الإثنين): عيد ثورة يوليو، عطلة رسمية

2- 5 سبتمبر: (السبت- الثلاثاء): عيد الأضحى (فلكيا)، عطلة رسمية

22 سبتمبر (الجمعة): رأس السنة الهجرية (فلكيا)، عطلة رسمية

6 أكتوبر 2016 (الخميس) : ذكرى حرب السادس من أكتوبر (إجازة رسمية)

1 ديسمبر (الجمعة): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية

1 يناير 2018 (الإثنين): رأس السنة الميلادية، عطلة رسمية للبنوك والبورصة

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2016 Enterprise Ventures LLC ©